24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1906:5113:3517:1020:0921:29
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. نصائح ذهبية للتحكم في استعمال الهواتف الذكية (5.00)

  2. بعد 10 سنوات من الرئاسة .. لقجع يتخلى عن تسيير نهضة بركان (5.00)

  3. تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد بعمالة سلا (5.00)

  4. "أزمة الشقق" تخفض عمليات اقتناء المنعشين العقاريين للأراضي (5.00)

  5. دراسة دولية تضع المغرب في قائمة "أكثر البلدان الملوثة للهواء" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | مغربي مطرود من الجزائر يتذكر إخوة السلاح و"ظلم ذوي القربى"

مغربي مطرود من الجزائر يتذكر إخوة السلاح و"ظلم ذوي القربى"

مغربي مطرود من الجزائر يتذكر إخوة السلاح و"ظلم ذوي القربى"

دافعوا عن استقلال الجارة الشرقية وساهموا في طرد المستعمر الفرنسي، ليجدوا أنفسهم مطرودين سنة 1975، في ما سمّي "المسيرة السوداء"، التي راح ضحيتها نحو 500 ألف مغربي، بعدما راهن جنرالات النظام الجزائري على خلق الفتنة الداخلية، إذ كانوا يتوقعون أن ترفض المملكة استقبالهم.

ونجح الملك الحسن الثاني في احتواء الأزمة الدبلوماسية بين البلدين، فقد استقبل المغاربة المطرودين بحفاوة كبيرة. في المقابل، أصدرت وزارة الداخلية قرارا سنة 1976 يحث على عدم المساس بأي شخص من الجالية الجزائرية، في ظل الغضب الشعبي الذي كان سائدا آنذاك، متوعدة كل من خالف القانون بالسجن لمدة ستة أشهر.

"المخطط المجهض"

"وضع الجنرالات تسع حافلات في الحدود لمدة ثلاثة أشهر، تنتظر طرد العائدين"، يقول مصطفى معيسة، منسق فرع جمعية مغاربة الطرد التعسفي من الجزائر بوجدة.

يعد معيسة أحد ضحايا "المسيرة السوداء"، التي تلت تنظيم الرباط لـ"المسيرة الخضراء"؛ ذلك أن والده المسمى ميمون معيسة ساعد الجزائر في الحصول على استقلالها، إذ شارك في المقاومة الشعبية الجزائرية ضد فرنسا، وكان وقتها ضابطا في الجيش الوطني.

لبى ميمون معيسة نداء محمد الخامس، الذي دعا المغاربة إلى تقديم يد العون للأشقاء الجزائريين، لأنه كان يؤمن بالوحدة المغاربية، ليشارك بذلك في الثورة الجزائرية منذ 15 مارس 1956.

بعد حصول الجارة الشرقية للمملكة على استقلالها النهائي، عرض أحد الجنرالات على ميمون الحصول على الجنسية الجزائرية، لكن طلبه ووجه بالرفض، ليحصل في ما بعد على وسام "جيش التحرير الوطني" من قبل "وزارة المجاهدين"، تقديرا لتضحياته الجبّارة.

ظلم ذوي القربى

نال ميمون معيسة جيشا من الأعداء، كما راكم الكثير من الأصدقاء والمحبين على قلة سندهم.. جعل ساحة الوغى مقره ومنزله الوحيد، واكتسب مزيدا من الشهرة كضابط عسكري ميداني، عندما قاد رفاقه في القتال دفاعا عن الأراضي الجزائرية أمام قوات فرنسية أكثر عددا وأقوى عدة.

وقع الطرد أياما قليلة قبل حلول عيد الأضحى.."جاءت إلينا سيارة تابعة للجيش الجزائري ليلا، طلبت من أسرتي ركوب السيارة التي قامت بنقلنا إلى مخفر الشرطة"، يقول الابن مصطفى معيسة، وأضاف بحسرة: "نقلتنا شاحنة الجيش نحو الحدود.. كنا نبيت في الخيام، لأن وجدة لم تكن بمثل التوسع العمراني الحالي. لم يستطع أخي القدوم معنا، بحكم متابعته للدراسات العليا في جامعة وهران، وقد حرص أصدقاء والدي على مساعدته إلى أن عاد إلى أرض الوطن بصفة نهائية".

18 مليار دولار.. تعويضات المطرودين

في وقت أصدر المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان سابقا قرارا مهما ينص على تعويض ممتلكات الجزائريين الذين غادروا المغرب، قامت الجزائر بتمرير بند مجحف في قانون مالية سنة 2010، يحث على مصادرة أملاك المغاربة التي اعتبرها "متخلى عنها"، بينما انتزعت منهم بالقوة.

واستمرت الشركات الجزائرية في دفع الأجرة الشهرية للمغاربة المطرودين طيلة سنوات عديدة، لكن لم يستطيعوا الحصول عليها، لأنها بقيت مجمدة في حساباتهم البنكية، وفق تعبير منسق فرع جمعية مغاربة الطرد التعسفي من الجزائر بوجدة.

وراسلت الجمعية لجنة الاختفاء القسري بالأمم المتحدة حول ملفات بعض الأشخاص الذين فقد أثرهم بعد عملية الطرد، لتستفسر الجزائر عن الموضوع، لكنها لم تتوصل بأي جواب إلى حدود اليوم؛ كما تقدمت بدعوى ضد البلد الشقيق لدى المحكمة الجنائية الدولية.

وأبرز مصطفى معيسة أن الخبراء الدوليين قدروا تعويضات المتضررين بنحو 18 مليار دولار، مشيرا إلى أن المغاربة الحاملين للجنسيات الأوربية بإمكانهم مقاضاة الجزائر وطلب جبر الضرر، لكنها عملية "غير مستقيمة"، لأنها ستبين أن السلطات المغربية لا تكترث لأمور مواطنيها.

واشتكى المتحدث ذاته ضعف الإمكانيات المادية للجمعية التي تشارك في الملتقيات والمؤتمرات الدولية، ما يساهم في عرقلة عملها، داعيا المسؤولين إلى دعم الجمعيات التي تترافع عن القضايا الوطنية للمملكة.

"خيمة الأخوة"

يشار إلى أن جمعية مغاربة الطرد التعسفي من الجزائر نظمت "خيمة الأخوة 1" سنة 2011، بغية فتح النقاش مع الجمعيات الجزائرية، إذ كان من المزمع نصب خيمة بوجدة وأخرى بإحدى المدن الجزائرية، لكن "قصر المرادية" رفض المسألة، في حين رخصت السلطات المغربية للجمعية.

وفي نهاية المطاف، استقر الأمر على بث المائدة المستديرة التي أعلنتها الجمعية عبر الأقمار الصناعية من وجدة، قصد فتح المجال للناشطين الجزائريين للمشاركة في النقاش الذي يهم الطرفين معا. وقدر عدد المشاركين بـ 400 شخص، وفق إحصائيات الجمعية.

حالات يرثى لها

يوجد من بين المتضررين، وفق شهادة معيسة، مغربي قضى 38 سنة في سجون الجزائر وليبيا، تعرض للخطف سنة 1975 من قبل عناصر مجهولة، إذ كانت زوجته تسأل عنه باستمرار دائم، لكن الشرطة لم ترغب في كشف مكانه، لأنه كان معتقلا بأحد سجون الجزائر.

ويحكي معيسة أن أحد المسؤولين اتصل بها ذات يوم، ليخبرها بأن زوجها يوجد في وجدة، لتنتقل هي الأخرى إلى المدينة الشرقية، لكن المفاجأة كانت كبيرة.. إنها مجرد كذبة لإجبارها على الرحيل.

انتظرت الزوجة سنوات طويلة، دون أن يظهر للمعني أثر، فقامت بالطلاق الغيبي وتزوجت من شخص آخر، أما زوجها فقد رحّل إلى تندوف ثم ليبيا في فترة لاحقة؛ وعاد إلى وهران بعد إطلاق سراحه، ليخبروه أن زوجته رحلت إلى وجدة، ليكتشف حقيقة الزواج المُرة، فلم يحتمل الصدمة واختفى بصفة نهائية.

في المقابل، توجد حالات بعض النساء اللائي فضلن التخلي عن الجنسية الجزائرية، من أجل مرافقة أزواجهن المغاربة. كما فقدت العديد من الأمهات أبناءهن خلال عملية الطرد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (49)

1 - مجبر على التعليق الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 08:16
نشكر كل مغربي ساهم في تحرير الدولة الجزائرية لكن المغربي يبقى في المغرب و الجزائري يبقى في الجزائر مكان على المملكة الا طرد الجزائريين الموجودون في المملكة حتى تتوقف هذه الحسرة واعلموا أن اليوم الذي يقرر فيه الشعب المغربي تحرير كامل اراضيه فسوف يجد كل الدعم المادي و المعنوي من طرف الجزائر
2 - Tareq Ben Allal Ntiffi الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 08:21
كل مغربي يظن أنه ممكن التعايش بسلم ومودة وإيخاء مع نظام عسكر بومدين الجزائري فهو ساذج وغبي إلى أبعد الحدود . نظام عسكر بومدين بعقيدته نحو المملكة المغربية التي شربوها وأصلوها في معظم الشعب الجزائري مبنية على النفاق والغذر والريبة والحقد والحسد والمبادرة بالسوء وتمثيل دور الضحية وتزوير الحقائق والوقائع التاريخية . إرجعوا الى التاريخ أيها المغاربة وأنظروا كم من مرة مدت لهم المملكة المغربية سبل السلام والتعاون لكن ينقضون ويغذرون ويسلحون ويأوون ويرسلون مليشيات مسلحة ظلما وعدوانا ضد المغاربة . أرجو من الله العلي العظيم أن يكفي المغاربة شرهم وحسدهم وسوئهم.
3 - شعيب الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 08:26
وظلم دوي القربى أشد مظاظة من وقع السيف الحسام المهند
4 - امير الشعراء الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 08:30
يقول الشاعر الجاهلي:

وظلم ذوي القربى اسد مضاصة...
على النفس من وقع الحسام المهند

ويقول شاعر آخر :
غباء الحراءر غباء محير...
كأنه والايمان ضد بلا ضد
5 - كاعي الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 08:30
بقاو شادين فالجزاءر على لمغاربة لطرداتهم هادي زمان
اليوم المغاربة مطرودون من بلدهم المغرب ويرتمون في البحر من اجل لقمة العيش لان ثرواتهم تنهب و تودع بدول اخرى
ما الفضيع ان تطرد من دولة ما ام تطرد غصبا وزورا من بلدك من طرف .....
6 - Alhambra1975 الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 08:33
Ils ont expulsé 350 000 de nos compatriotes, leur drapeau flotte sur la moitier du territoire marocain de kenadsa jusqu'a Timdouf, et nous les marocains on a le culot de pérrorer que nous sommes la première puissance en Afrique..la bonne blague ! Nous sommes les poules mouillées de l'Afrique oui !!
La vérité c'est que ce sont eux la vraie puissance et ils nous ont toujours donné des Tréha @
7 - الخضر غيلان الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 08:37
مشكلة المغرب للأسف هو تخادل الملوك العلويين عن حماية حوزته ومواطنيه. على خلاف من سبقتها من الأسر التي حكمت هذا البلد العضيم
8 - الساكي اسبانيا الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 08:37
والله العضيم كم يحز في نفسي...... لماذا لا يرد المغرب بالمثل...و يتشبث بالاخوه و الدم و الاعراف؟؟؟ فهدا القوم ليس لديهم لا ملة و لا دين.... السن بالسن و العين بالعين و البادي اضلم. يجب علينا ان ندعم السيد فرحات قائد القبايل و تمويله بالمال و العتاد و الرجال. و سوف ترى كيف سيصبحون كالمسعورين هذا هو المعقول....... كفى من سياسه الاخوه الاشقاء...ووووو
9 - ahmed الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 08:44
الله يصفي القلوب بين حكام الجزائر و المغرب. اما الشعوب فليس لديها مشكل فهم اخوان في الدين و في الجوار
10 - عبدالرحيم الورديغي الكاتب الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 08:49
قضية لا تنسى..
كيف يمكن للحكام الجزاءيريين ان ينسووا مافعلواباخوانهم المغاربة بطردهم من الجزاءير سنة 1976 وعددهم كثير،بينما لم يمس الحسن الثاني ولو شعرة واحدة القاطنين الجزاءيريين بالمغرب من اطارات ومستخدمين وبطاليين ومتقاعدين...ان المغاربة المطرودين واحفادهم سوف لاينسوون ابدا هداالطرد الاسود وخصوصا بعض سكان وجدة , بينما احتضنت هده المدينة عشرات الآلاف من الجزاءيريين اثناء حرب التحرير ومنهم عاءيلة *قليل الخير* ،عبد العزيز ابوتفليقة الدي يحكم الان الجزاءير،فتبا له !!
11 - الكواكبي الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 08:50
هذا أمر يجب أن يُطرح على الدائرة المستديرة المقرر عقدها في دجنبر المقبل, والتي ستجلس فيها الجزائر على قدم المساوات مع باقي الأطراب.

يجب على الجزائر أن تتحمل مسؤولياتها المادية والمعنوية جراء إقترافها لجريمة من جرائم الحرب مكتملة الأركان حسب مقتضيات القانون الدولي الإنساني والعهود والمواثيق ذات الصلة.
12 - العنز الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 08:52
ارجو من المعلقين ان لا ينجرو في تعليقات تشتم فيه الشعب الجزائري .هناك مسؤولون في القيادة الجزائرية تصرفوا بحقد و بالتءر من المغرب على المسيرة الخضراء و الشعب الجزائري الشقيق لا دنب له في هذا .من فضلكم
13 - amine الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 08:59
أبي وأمي من الشعب المغربي المطرودين من الجزائر و تم طردهم يوم عيد الأضحى يا للهول لقد عانت عائلتي من الطرد حتى يومنا هذا ولا تعويض لا من الجزائر ولا من المغرب جميع ممتلكاتهم إستولو عليها الشعب الجزائري بل تركوا التمدرس تركوا جميع الوتائق والأثر النفسي لا يزال إلىيومنا هذا
14 - Mouad الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 09:02
النظام العسكري من شدة جنونه وحمقه قتل شعبه في العشرية السوداء قتل واختطف ازيد من 300 ألف جزائري انتقاما منهم فقد اذاقهم المرار.
أن هستيرية النظام العسكري ناجمة عن سلسلة من الاحباطات المتوالية التي جعلته يفقد اعصابه باتداءا بحكرة حرب الرمال تم هزاءم امغالا واخيرا المسيرة الخضراء الأسطورية التي صدمت بوخروبة ويحكى إنه قفز من الأرض بسبب هستريته لنجاح المسيرة.
الجزاءر صرفت أزيد من 400 مليار دولار من أموال شعبها على البوليساريو ولا يهمها شعبها سواء مرض او مات او اختطف.
15 - عبدو 23 الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 09:06
ما رواه لي أبي أن المغاربة سنة 75 خرجوا في مظاهرات عمت عدة مدن غرب الجزائر يطالبون فيها باستعادة بالصحراء الشرقية التي اقتطعتها فرنسا وضمتها إلى جآرة الشر.. وهو سبب طردهم.. لكن لا أحد من الصحفيين يذكر ذلك ويتحدثون عن مشاركة بعض المفاربة في الثورة التحريرية..
ما أريد أن أقوله أن المخزن هو سبب طرد المغاربة أما الشعبين فكانا دائما خوت.. والدليل تسليم قادة الثورة لفرنسا سنة 56 بحسب شهادة حسنين هيكل.
16 - Mourad الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 09:08
Israel largely has Morocco to thank for its victory over its Arab enemies in the 1967 Six Day War, according to revelations by a former Israeli military intelligence chief.

In 1965, King Hassan ll passed recordings to Israel of a key meeting between Arab leaders held to discuss whether they were prepared for war against Israel.

That meeting not only revealed that Arab ranks were split — heated arguments broke out, for example, between Egypt’s president Gamal Abdel-Nasser and Jordan’s king Hussein — but that the Arab nations were ill prepared for war, Maj. Gen. Shlomo Gazit told the Yedioth Ahronoth newspaper over the weekend.
17 - algerien الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 09:09
في 1976 لم يكن جينيرال واحد في الجزائر . الجزائر حررها ابناؤها و ان كان كان للثوار الجزائريين قواعد في المغرب فلم يكن المخزن يعلم بها اصلا لانها كانت عبارة عن ضيعات فلاحية لا يعلم ما يجري داخلها حتى جيران المزرعة و ان كان العكس لكان ووشي بها لفرنسا مثلما ووشي بالطائرة التي كانت تقل 5 من قادة الثوار .
18 - محمد الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 09:33
الشعب الجزائري لم ينعم بالاستقلال بعد وكان هدا شرط من الملك محمد الخامس رحمه الله لم يريد ان يتفاوض مع الفرنسيين حول الصحراء الشرقية عاصمتها تندوف المحتلة الى ان تستقيل الجزائر وكان الفرنسيين قد اشرطوا على المغرب ان يستغلوا الثروات الصحراء الشرقية وعدم دعم الثورة الجزائرية ولكن المغرب رفض هدا الشرط جملة وتفصيلا يعد ضربا في الظهر للجزائريين . لمادا لم تدكروا الشعب الجزائري بما قدمه المغاربة من تضحيات من اجل الاستقلال الجزائر حينما انسحب الفرنسيين من الجزائر بعد التقرير المصير طالب المغرب استرجاع الصحراء الشرقية واول شي فعلته الجزائر قتل 6 جنود المغاربة قرب الحدود غدرا ومن ثم اعلان الحرب الرمال . وفي المؤتمر العربي قال بومدين نحن ندافع استراجاع المغرب صحرائه الجنوبية بعدما تاكد الجزائر بان المغرب سيقوم بالمسيرة الخضراء ارادت ان تسبقنا الى الصحراء وقامت الحرب امكالة 1 وامكالة 2 وبعد دالك طرد المغاربة من الجزائر 1975 وسلبوا ممتلكاتهم .ادن الجزائر لم تيتقيل هدا دليل ان المغرب لم يتفاوض حول الصحراء الشرقية ماعلينا الا ان نتتظر الى مالا نهاية
19 - مغاربي الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 09:44
المغرب ساهم بشكل كبير في تحرير الجزائر وبااستظافة أبرز الثوار الدين حكموا الجزائر فحدود المغرب كانت مكان آمن للمقاومين الجزائرين فتحولت الآن إلى أسلاك شائكة في وجه الشعبين
20 - marwan الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 09:46
أكبر عملية إدخال جواسيس جزائريين يعملون في المخابرات العسكرية الجزائرية إلى الأراضي المغربية و يتلقون التمويل من جمعيات مقرها فرنسا و اسبانيا يجب الحذر من اصول الجزائريين او المطرودين المقيمين في المغرب .ويشهد التاريخ على مكر و خداع الجزائري و احذرو تعليقات الجزائريين الجواسيس الحاقدين يدعون انهم مغاربة بأسماء مستعارة . وشكرا
21 - عكاشة أبو حفصـــــــــــة . الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 09:52
طرد في غرة عيد الاضحى المبارك ، لم تفعلها حتى الدول غير الاسلامية ولكن ماذا تنتظر من دولة شيوعية متشبعة بالافكار الاشتراكية ؟؟؟ . عيشت عملية الطرد مع اخواننا المطرودين ، لكن ربي اكبير استقبلناهم حسن استقبال وهم الآن في وطنهم العزيز . والسبب كما يعرف العالم هو استرجاع الارض المغتصبة بفضل المسيرة الخضراء المظفرة التي هندس طريقها المغفور له سيدي مولاي الحسن طيب الله ثراه . وتبقى عملية الطرد هذه وسمة عار في جبين من قام بها انداك و القائم باعمال الشؤون الخارجية في تلك الفترة ... وطننا يتسع للجميع ومرحبا بالباقي والخزي والعار لمن هو ضد وحدتنا الترابية والسلام على من ينتظر منا السلام .
22 - momo الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 09:53
cette catastrophe qu'a fait Bomadiene laisse voir que les nôtres ne sont pas faits pour diriger des pays,qu'ont ils fait ces gens pour les priver de leurs biens,et lmes chasser de l'algérie qui est pays frère ,de quel droit ce président a le statut de les traiter comme ça?mentalité de berger ,s'il avait des problèmes avec Hassan 2 ce n'est pas ces citoyens qui l'ont crées
23 - لحسن الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 09:54
أقول للمعلق 1 انسيت بان الجزائر ساندت اسبانيا في قضية جزيرة ليلي وكانت البلد الوحيد ضد المغرب مع ان المشكل لا يهمها.!!
24 - marroci الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 10:14
Au numéro 6 tu ne sais pas mentir puisque tu es algérien a1000/100 et je te rappelle que le Maroc à toujours donner des leçons à l’algerie dans tous les domaines tu veux ou tu veux pas ça sera toujours comme ça et tu ne pourra rien changer ni tes généraux ni toi c’est pareil
25 - قبائلي قح الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 10:43
17-algerien
كلامك صحيح ، وازيدك ، ان المطرودين المغاربة اغلبهم انخرط في الدافاع
عن سلوك الملك الحسن الثاني إزاء الصحراء وبتحريض من المخابرات
المغربية ، واحدث بعضهم فوضى داخل الجزائر ، الأمر الذي دفع الحكومة
الجزائرية الى طردهم ، ومن التزم الهدوء بقي في الجزائر الى اليوم بل أخذ
جنسيتها .
26 - نجيب الجزائر الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 10:55
الى الرقم 8 انا جزائري واقول لك لعن الله الفتنة و من ايقضها السياسيون والمسؤولون يتلاعبون بالشعوب المغلوب على امرها والشعب يدفع الثمن
27 - المغربي الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 11:03
17 - algerien
لماذا تضلل الرأي العام المغرب قدم خدمة لكم والملك محمد الخامس رحمه الله قام بخطاب وهل تنكر هذه الشهادة المصورة في المقال انت تقول بأن الجزائرين كانوا في حدود وجدة وبدون معرفة من الجيش المغربي...
عندما تم وضع مقال عن حرب الرمال علق معضم الجزائرين بأن الجزائر تستولي على الأراضي المغربية بالقوة وان حرب الرمال ليست واقعة بل الجيش الجزائري هو من دحر المغرب والآن ينكرون بأن المغرب لم يساند الجزائر بل الجزائر طردت المستعمر بدون المغرب رغم الأحداث التاريخية المسجلة...
28 - ماسينيسا الأمازيغي اليعربي الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 11:06
إذا كان صحيحا ما تقولونه،فلماذا تقاعستم عن تحرير مدنكم وتأخرتم كل هذا الوقت!؟
29 - amal ad الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 11:20
للتصحيح فقط, لم يتم طردهم قبل ايام من عيد الأضحى وإنما في يوم العيد حيث تركو أظاحيهم معلقة تصرف غير إنساني.
30 - اكبر ثورة في التاريخ المعاصر الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 11:43
حدثونا أيضا عن خيانة المغرب الرسمي للثورة الجزائرية علي مرتين، الأولى حين تخل عن الثورة و قبل بشبه استقلال مشروط بعدما تعهد هو و تونس و الجزائر عن القيام بثورة واحدة موحدة لتحرير كل شمال إفريقيا و الخيانة الثانية هي اخطار فرنسا بوجود قادة الثورة الجزائرية الخمسة الذين كانوا متوجهين إلى تونس قادمين من المغرب و قامت فرنسا حينها بأول عملية قرصنة في السماء (مدكرات حسنين هيكل).
قال عبد القادر المالي (الاسم الثوري لبوتفليقة) في احد خطبه ان الثورة الجزائرية اعطت اوراق ضغظ لتونس و المغرب ليقويا من استقلالهما المشروط. ما تكتبون انتم تاريخكم الذي لا يدرس في اي بلد و ما نكتب نحن (ثورتنا) يدرس في معظم دول العالم الحر الحر الحر.
31 - SLIM الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 11:52
المغرب يشتكي بان الجزائر طردت بعض المغاربة
وفي نفس الوقت يتباها بانه انتصر في حرب الرمال
والتي لم تكن حرب بل اعتداء على الشعب الجزائري
و لم تكن في ذالك الوقت مشكلة الصحراء بل اراد
المخزن ان يحقق مكاسب التي لم يحققها في مفاوضات
ايكس ليبان والتي اعترف المغرب بحدود الجزائر الفرنسية...........
32 - مباشر الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 11:54
المعلقون الجزائريون حتى بدون تركيز في أذهانهم يذهبون مباشرة إلى البهتان و التلفيق و صناعة الأكاذيب و عقدة العظمة ...اللي في شي لولة ما تحيد منو..ضميرهم = 0 / مليون في مؤشر الضمائر الإنسانية..ما نحس به نحوكم هو مرة الشفقة مرة الحزن مرة الغضب لكن اللي فيكم يكفيكم ..و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم..
33 - ahmed الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 12:07
اولا الدولة الجزائرية لم تنكر ولم تنس فضل اي شخص قدم لثورةالتحريرالوطني دعم من اي نوع كان فأعطت لكل واحد او واحدة حقه سواء جزائري او تونسي وما اكثرهم اوليبي او فرنسي او من جنسيات اخرى عربية اوعالمية فكيف لها ان تنكر على المغربي حقه ؟ لااعتقد ذلك ان يثبت مساهماته في الثورة بالوثائق الثبوتية
34 - kcb الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 12:22
Il faut réaliser un documentaire de qualité sur cette époque : 55-75
35 - HAMID الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 13:19
المغرب الذي طالب بالحماية من فرنسا هو الذي كان سبب
استقلال الجزائر سبحان الله وهو نفسه كان ومزال اراضيه
محتلة الى يومنا هذا ،كيف يعقل ؟انصحكم بمشاهدة حلقات
من شاهد على العصر مع محمد بن سعيد أيت إيدر الذي يروي
ان الثورة الجزائرية كانت من الاسباب استقلال المغرب وتونس.
36 - ABDELKARIM الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 13:41
طرد المغاربة كان رد فعل انتقامي على نجاح المسيرة الخضراء.في هذا الةقت كتن بوخروبه يقول انهم لا يطالبون بالصحراء لكنهم انقلبوا 180 درجة. وكل مغربي قتل في الصحراء تتحملون دمه لانكم بغاة.
عندما يردد احدهم ان المغرب ما ساند وان المغرب الرسمي لم يعلم نقول له لعنة الله على الكاذبين, حينما يستقبلكم الملك محمد 5 و خطاباته العلنية كلها دعم ويعطي المغاربة دمهم و مالهم لكي تستقلوا و ياتي من يسبنا اليوم الا نامت اعين الجبناء.
قصة الطائرة التي اجاب ايت احمد عنها هيكل ورد عليه سواء بتذكيره ان المخابرات لم تكن تحتاج احدا و كذا الحرج الذي وقعت فيه فرنسا على اعتبار انها قرصنة وتاكيده على كذب هيكل الذي لم يرى ولم يكن حاضرا بل قيل لي و اظن. اهذا نصدقه ام نصدق من كان في الطائرة!
بوضياف يعيش في المغرب عقودا كثيرة ثم يقتل في الجزاير كما قتل الحواس وعميروش والاف الابرياء لانهم صوتوا فكيف يسلم هذا لمغربي والمغاربة من ضلم و بغي الدزايرية
كاتب نشيدهم الوطني وفيه شرك مات في المنفى ...افهم تتصطا
حدود الاستعمار لاغية ولو بعد الف عام. وكيف تقبلون ان يستفتيكم ديغول فيما تزعمون انه لكم.
37 - رسالة الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 14:09
إلى ابناء العسكر الذي يعلق في هذا المنبر. الإنسان الحر يستنكر الأنظمة الاستبدادية، والعسكر الجزائري واحد منهم والنظام المغربي كذالك، ومن له الشك فاليعد إلى العشرية السوداء ليتأكد من الطرد ألا إنساني ولا أخلاقي الذي قام به الهواري بومدين بتواطؤ مع الشعب الذي لم يتحرك آنذاك. ولو اني لم اتفق مع كثير من السياسات الحسن الثاني ولكن احمد الله على فشل مؤامرات القدافي وبومدين في صنع انقلابات عسكرية في بلدي العزيز.
38 - ولد علي الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 15:02
اهذه هي الأخوة الجزائرية التي سنفتخر بها عند العدو والصديق؟
اهذه هي الأخوة التي وقفنا معهم في السراء والضراء ؟
لماذا هذا الحقد ايها الأخوة الجزائريين انكم تعلمون ان المغاربة لم يأذوكم بأي أذا بل قدمو لكم كل ما في استطاعتهم من العون ايام الأحتلال الفرنسي
39 - عبد الحميد الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 15:49
كتب 26 - نجيب الجزائر يجيب على الساكي اسبانيا. ضننته قال كلمة حق في ابناء بلده ممن يكذبون و يلفقون التهم و يقولون زورا. فاذا به يتحدث عن الفتنة . يا هذا حقوق الناس هضمتموها و سركتم احلام من سكن تلك البلاد على انها بلده. و مازلتم تقتلون المغاربه و تخوضون ضدنا حربا بالوكالة واعلم ان كيد الله عظيم و ستذوقون ما اردتموه لنا. واعلان جمهوريودة القبايل وفتح سفارة لها لابد ان يتم.
وان مخلفات الاستعمار صنيعة استفتاء ديغول لن نعترف بشرعيتها وان كانت موجوده واقعا. فما بني على باطل فهو ياطل
40 - جزائري بسيط الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 16:15
بسم الله و السلام عليكم,
-1:تعازينا الخالصة لضحاينا في حادث القطار و تمنياتنا بالشفاء العاجل للمصابينا.
-2: طرد الجزائر لـ 350 مغربي نقطة سوداء في تاريخنا و مهما قدمنا من تبريرات إلا أنها تبقى غير مقبولة و لا تشرف.
-3 : يا صاحب المقال من فظلك عندما تثير مواضيع حساسة يجب عليك سرد جميع الحقائق, يا أخي يكفي أن تدخل أي موقع فرنسي, إسباني أو بريطاني كل شيئ موثق, أنت تثسير العواطف بمقال يخفي الكثير من الحقائق و التي سنسرد بعضها,
1- في 2 مارس 1973، تعرض مئات الجزائرين للطرد ومصادرة الآلاف من الهكتارات الزراعية والممتلكات العقارية العائدة لملكيتهم دون تعويض’ أي طرد المغرب للجزائريين كان سنتين قبل هده الحادثة. "عشرات الفيديوهات على اليوتوب" أدخل و تمعن.
2- المسيرة الكحلاء سنة 1975 و طرد 350 مغربي كانت ردا على الملك و بنفس العدد الدي شارك في المسيرة الخضراء في الصحراء الغربية, لكن لم يطرد كل المغاربة بل طرد المأيدون منهم للمسيرة الخضراء و الدين ليست لهم ملكية "فيديو خطاب الراحل هواري بومدين على اليوتوب" فكيف تفسر بقاء الألاف منهم في الجزائر الى اليوم....يتبع.
41 - القناص الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 16:38
الى بعض المعلقين الجزائريين ( رقم 1 و17 مثلا) أقول:
صاحب المقال و معه طاقم جريدة هيسبريس و كل المغاربة لم يجبركم أحد على التعليق عما جاء في مضامين المقال من أحداث واقعية و حقيقية ، مثلما لم يجبركم أحد على الاعتراف أو النفي ، ما حدث يعرفه العادي والبادي في هذا العالم يقدر عددالمطرودين المغاربة من الجزائر سنة 1976 نفس عدد المتطوعين في المسيرة الخضراء التي نظمت الى الاقاليم الجنوبية للمملكة بهدف استرجاها من الاستعمار الاسباني وكل أولئك المطرودين يعيشون اليوم مع عائلاتهم بوطنهم المغرب معززين مكرمين .. كان بوسع المغاربة أن يثأروا لاخوانهم يومئذ لكن فضلوا عدم الانسياق وراء همجية عسكر الجزائر و حقدهم الدفين على المغرب والمغاربة رغم ماقدموه من تضحيات جسام في سبيل أن تنعم الجزائر بالاستقلال والحرية ،
لذلك، فاذا كان شكركم أو نفيكم لما وقع بالامس القريب مرتبط بالتمادي والاستمرار والتمادي في كراهيتكم للمغاربة وحقدكم عليهم فمن الاجدر أن تكتموا ذلك في قلوبكم ولا تعلنوه لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا.
حمية الجاهلية لا تستقيم مع هكذا أمور ، (أمور الاخوة والقرابة والمصاهرة والتاريخ المشترك ...)
42 - عبد الحميد الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 17:41
عندي تعقيب على 40 - جزائري بسيط
عندما كتبت هذا:2- المسيرة الكحلاء سنة 1975 و طرد 350 مغربي كانت ردا على الملك و بنفس العدد الدي شارك في المسيرة الخضراء في الصحراء الغربية, لكن لم يطرد كل المغاربة بل طرد المأيدون منهم للمسيرة الخضراء و الدين ليست لهم ملكية .
السؤال ما الذي ازعجكم فب المسيرة الخضراء وقد اكدتم ان لا اطماع لكم في الصحراء؟
و كيف عرفتم ان وقتها عدد المؤيدين هو ٣٥٠ الف وليس اقل او اكثر؟؟ الم تعي ان هذا الكلام فارغ و تلفيق!!
اما الطرد فهو تعسفي و هو جريمة سواء تملك شيئا او لا. و من طرد كانت عندهم منازلهم و زوجاتهم و اولادهم و محلاتهم و ضيعاتهم و هذه محاولة منك ان تدافع عن ضلم تابث. ما حيثيات الطرد المزعوم للدزايرية في ٧٣ وكيف تحكي عن الرد بالمثل بالموازاة مع المسيرودة الخضراء وليس سنة ٧٣ ؟؟!
43 - ahmed الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 20:40
المغاربة المطردون في سنة 1975 كانوا من سكان مخيمات الصفيح حول المدن وقد يعملون في مزارع المعمرون الفرنسين وبعد الاستقلال تحولوا الى مزارع الجزائريين ولكنهم قاموا باحتجاجات مساندة للاقطاعيين الجزائريين الذين وقفوا ضد تاميم الاراضي الفلاحية لصالح الثورة الزراعية ممااغضب تصرف الفلاحون المغاربة هذا الرئيس هواري ولم يتخذ ضدهم اي اجراء الى جاءته الفرصة بسبب تخلي الحسن الثاني عن المعاهدات التي تمت بين الزعماء الجزائر وموريتانيا والمغرب بعدم المساس بتراب الصحراء الغربية حتى اجراء استفتاء تقرير المصير
لكن تجري الرياح بمالا تشته السفن
44 - الملاحظ الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 23:13
يبدو لي ان بعض الاخوة الجزائريين ’ يتبنون الخطاب الرسمي لقصر المرادية ’ مع العلم ان كل هؤلاء ما هم الا عملاء للغرب ’ الذي يرغب في بقاء الصدع عميقا بين المغرب و الجزائر ’ لانهم يعلمون انه في حالة تصالح البلدين ستبور تجارتهم ’ و سيصبح تجمعا يقلق اي قوة عالمية ’ فلا يكون المغاربة و الجزائريين اغبياء ’ و ليبقوا على شعرة معاوية ’ حتى اذا توفرت الظروف وقع الاندماج الاقتصادي و الاجتماعي ’ و وقع التكامل الاقتصادي و الاجتماعي و نصبح ننافس فرنسا القوة التي استعمرتنا ’ "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا "
45 - bouchouika الأربعاء 17 أكتوبر 2018 - 06:30
n'oubler pas que le maroc seul pays au monde qui n'etait jamais conoliser avec le minimaum le maroc fait peur mais l'algerie n'a jamais existe parce que jaa zaer est ils ont restes
46 - أرقاز الخميس 18 أكتوبر 2018 - 11:28
أريد هنا التعليق على نقطتين فقط، أولا: في سنة 1975 لا توجد رتبة جنرال في الجيش الجزائري، كانت أعلى رتبة هي عقيد، وكانوا يعدون على أصابع اليد و على رأسهم الرئيس الراحل هواري بومدين، ثانيا: الشهادة الظاهرة في المقال تبدو مضروبه، كيف لشهادة صادرة عن وزارة، تكون بدون رقم المرسوم و لا تاريخ و لا تاريخ الإصدار و لا ختم و إمضاء الوزير، و آخرها، قانون إصدار الأوسمة يحمل رقم 84-03، بتاريخ 02 يناير 1984، وصاحب القصة يقول أنه تم طرده سنة 1975، فكيف تحصل على هذه الشهادة؟
47 - Med الخميس 18 أكتوبر 2018 - 18:15
باختصار, انذاك اعلن ملك الحرب ضد الجزائر كما فعلها في سنة 1963 و اطلق عليها حرب الرمال ضد شعب شقيق و قف معه ' الشعب المغربي ' بعدما تخلى عليها القصر الملكي و رحب بالحماية لتبقى الجزائر فرنسية. نحن لا ننسى منه الذي تخلى على العهد و لولا الجزائر لا نال المغرب الاستقلال عفوا الحماية.
طرد المغاربة مقابل التهديد القصر الملكي ضد الجزائر و هذا حق و مشروع.
الملك هو السبب في هذا الطرد.
48 - مغربي الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 10:16
تحية صادقة لكل طاقم هسبريس، ويوم جمعة مبارك،
ربما سيكون مفيدا الجريدة والقراء على السواء، احداث امكانية مناقشة تعليقات القراء على تعليق دكي وفتح نقاش في موضوع ما ، وهاته الخاصية موجودة مثلا في الفايسبوك وهي répondre وتتيح التفاعل مع مواضيع مهمة ،ودائما لمن يحترم اساليب النقاش المحترم ، ونهاركم مبروك
49 - ولد علي الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 16:00
ا لى الاخوة المغاربة
ايها الاخوة تعلمون ان التشاور او نقاش او الحوار مع اخوة الجزائر لا ياتي باي نتيجة ولم يعترفون بالحقيقة ابدا عقول محجرة وقلوب معقدة لايتواظعون ولايفهون شيئ لذا ف النقاش معهم لايجذي نفعا ولن ياتي باي نتيجة
المجموع: 49 | عرض: 1 - 49

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.