24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. مؤتمر الروبوتات يفتح أبوابه أمام الزوار في بكين (5.00)

  2. حارس مرمى يطلب المساعدة لاسترجاع بصره (5.00)

  3. أمريكا تطلق قواتها الفضائية خلال الأسبوع المقبل (5.00)

  4. تاريخ آنفا .. فك الحصار عن المسلمين وسِر تسمية "الدار البيضاء" (5.00)

  5. ماذا لو راجعنا رُزنامة الأعياد بكلِّيتِها؟ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | مواجهة المغرب والجزائر .. نزاع الصحراء وبداية "الحرب بالوكالة"

مواجهة المغرب والجزائر .. نزاع الصحراء وبداية "الحرب بالوكالة"

مواجهة المغرب والجزائر .. نزاع الصحراء وبداية "الحرب بالوكالة"

2/3

لن ينسى الجزائريون على مر السنين حرب الرمال، التي تعد من أكبر المواجهات العسكرية التي اندلعت بين المغرب والجزائر، والتي انتصر خلالها الجيش المغربي على نظيره الجزائري؛ فما كان منهم إلا ترديد المقولة الشهيرة التي قالها أيضا الرئيس الجزائري الراحل، أحمد بنبلة، آنذاك، وهي: "المغاربة حكرونا".

ويبدو أن هذه الهزيمة العسكرية كانت من العوامل التي سهلت انقلاب بومدين على الرئيس بن بلة، الذي اتهم بالتقصير في إدارة الصراع مع المغرب؛ فكانت مساهمة سلطات الجزائر في مساندة بعض مكونات معارضة نظام الملك الراحل الحسن الثاني، وتسهيل اختراقها للحدود المغربية، للقيام ببعض العمليات المسلحة، كان آخرها عملية مولاي بوعزة، ضمن مخطط لزعزعة الاستقرار داخل المملكة، في انتظار عمليات عسكرية تمكنها من إلحاق هزيمة عسكرية بالقوات المسلحة الملكية، انتقاما لهزيمة الجيش الجزائري في حرب الرمال.

وقد خلقت حرب الرمال، التي اندلعت بين الجزائر والمغرب في شهر أكتوبر من سنة 1963، والتي كانت أول مواجهة عسكرية مباشرة بين البلدين، وانتهت بوساطة من منظمة الوحدة الإفريقية، من خلال التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في 20 فبراير 1964 في مدينة باماكو، عاصمة مالي، توترا سياسيا مزمنا في العلاقات المغربية الجزائرية؛ وبالتالي فبعد 13 سنة، وبالضبط في 27 من شهر يناير من سنة 1976، تجددت المواجهات بين جيشي البلدين في واقعة أمغالا.

ويبدو أن قرار الملك الراحل الحسن الثاني استرجاع المناطق الصحراوية التي كانت تحت السيطرة الإسبانية بعد استرجاع كل من منطقتي طرفاية وسيدي إفني، دفع نظام بومدين إلى استغلال ذلك، ومحاولة إلحاق هزيمة بالجيش المغربي.

وهكذا، بعدما تبين لنظام الرئيس الراحل بومدين أن الملك الراحل الحسن الثاني نجح في الضغط على السلطات الإسبانية من خلال تحريك المسيرة الخضراء للتفاوض حول الجلاء من المناطق الصحراوية التي كانت تحتلها، وعدم تنفيذ وعيدها بالتصدي عسكريا لإيقاف هذه المسيرة، قامت قوات من الجيش الجزائري صبيحة 15 فبراير 1975، في محاولة لاستباق الأحداث، بهجوم عسكري على منطقة أمغالا، لتنشب معركة أمغالا الأولى التي استطاعت فيها القوات المسلحة الملكية بعد يومين فقط من هذا الهجوم تطهير هذه المنطقة نهائيا من الجنود الجزائريين والقيام بأسر 101 جندي.

وعقب تعهد الرئيس الجزائري بومدين، في مؤتمر قمة أمام رؤساء الدول العربية، بألا يكرر غاراته على المغرب، خاصة أن أمغالا تراب مغربي يبعد عن الحدود الجزائرية بـ 300 كلم، قامت قوات عسكرية من الجيش الجزائري ليلتي 15 و14 فبراير 1976 بهجوم ثان على منطقة أمغالا، بعد أن غادرتها وحدات القوات المسلحة الملكية، فتم قتل 120 مغربيا وأسر 25 جنديا آخرين، انتقاما من النظام الجزائري لهزيمته في معركة أمغالا الأولى.

وحسب الرواية المغربية فقد قام اللواء الأول للمشاة بالجيش الجزائري بالهجوم على بلدة أمغالا، في حين قام لواء آخر بالهجوم على منطقة تفاريتي، وتمركز لواء آخر للمدرعات بمنطقة المحبس المحاذية للحدود الموريتانية؛ بينما قام لواء رابع بمركزة مدفعيته الثقيلة على الأراضي الموريتانية، وبالتحديد بمنطقة "كارة فوق كارة"، والتي تبعد لمسافة 6 كيلومترات عن أمغالا.

ولمواجهة هذا التموقع العسكري الجزائري، توجهت وحدات من الجيش المغربي لصد هذا الهجوم في قوة تضم وحدة تحت قيادة النقيب حبوها لحبيب، وفيلقين للمشاة يقودهما الكولونيل بن عثمان، قائد وحدة السمارة، مدعومين بقوة للمدرعات تتكون من 36 دبابة؛ في حين لعب سلاح الجو العسكري دورا كبيرا في هذه المعركة، إذ قام بقصف مواقع المدفعية الجزائرية وقتل الضابط المسؤول عنها، ما جعل الجيش الجزائري يفر من ساحة المعركة تاركا وراءه الكثير من السيارات والمعدات. وتحدث الجانب المغربي عن مقتل 200 جندي من الجزائر والبوليساريو، وأسر 109 آخرين.

ويبدو أن هذا الانتصار العسكري في معركتي أمغالا دفع بالنظام الجزائري إلى تحويل حربه مع المغرب إلى حرب بالوكالة، من خلال الدفع بجبهة البوليساريو إلى إعلان، من مخيمات تندوف في 27 فبراير 1976، قيام "الجمهورية العربية الصحراوية"؛ ولجأت إلى حرب العصابات التي سبق لجبهة التحرير الجزائرية أن انتهجتها في حربها ضد القوات الاستعمارية الفرنسية .

وقد واجه الجيش المغربي في بداية هذه الحرب صعوبات كبرى في التصدي لقوات البوليساريو التي تبنت هذا النوع من الحروب الذي لم يتمرس عليه من قبل؛ فمعظم الضباط الكبار في القوات المسلحة الملكية لم يسبق لهم أن حاربوا في مسرح عمليات بالصحراء، بل حارب أغلبهم في مسرح عمليات مختلف كفيتنام والهند الصينية أو أوربا؛ وكانت ساحة المعارك تتمثل في الأراضي الغابوية وفي السهول، ولم يتصارعوا في الصحراء الشاسعة المنبسطة، ما جعل الجيش المغربي أمام تكتيك جديد لم يسبق أن تمرن عليه من قبل، فضلا عن سياسة الألغام التي باشرتها القوات العسكرية الجزائرية والبوليساريو المدعومتان آنذاك من طرف نظام القذافي، الذي اعتمد في عقيدته العسكرية على مساندة منظمات التحرير وتبنيها لحرب العصابات.

لكل هذا عملت القيادة العليا للجيش على إيجاد تكتيك مضاد لتأمين الحدود المغربية من جهة الجزائر، ومن جهة موريتانيا بعدما تخلت عن المناطق التي حددت لها بمقتضى اتفاق مدريد. وقد قام هذا التكتيك العسكري على المرتكزات التالية:

*تحسين الأداء الجوي لمراقبة شساعة الصحراء عبر اقتناء طائرات عسكرية جديدة، كطائرات الاستطلاع والنقل لتأمين تنقل الجنود بسرعة والقيام بالمسح الجوي لتأمين مرور القوات البرية أو مطاردة قوات البوليساريو المتحركة.

* إحداث مطارات عسكرية في العيون وإنزكان (ثم بالداخلة بعد استرجاعها عام 1979)، كانت لها أدوار هامة على المستوى اللوجستيكي والحربي، خاصة بعدما اتخذ قرار بجعل أكادير مقرا للقيادة الجنوبية لإدارة العمليات العسكرية بالصحراء.

* تطوير خبرة فرق الهندسة العسكرية المغربية وتزويدها برادارات وأجهزة إلكترونية وأجهزة خاصة بالدفاع والقدرة على إدارة عشرات الآلاف من الجنود في تنسيق متناغم.

إنشاء تشكيلات مصفحة تتميز ـ حسب قول الملك الراحل الحسن الثاني ـ بشخصية خاصة في المناورة والعراك معا؛ بالإضافة إلى إحداث مجموعات من القوة المختلطة مزودة بالوسائل القوية السريعة، قادرة وحدها على العمل بمعزل عن المجموعات الأخرى.

*بناء جدران عسكرية. شرع في بناء أول هذه الجدران المحاذية للجزائر من جهة الزاك (طول الحزام الأول 600 كلم) نحو السمارة في غشت 1980، وانتهى العمل به يوم 14 ماي 1981 (ذكرى تأسيس القوات المسلحة الملكية)؛ لتتوالى الأحزمة (6 أحزمة) في ما بعد طوال النصف الأول من ثمانينيات القرن العشرين.

وقد أثمر هذا التكتيك العسكري، خاصة بناء مختلف الجدران العسكرية لتأمين التجمعات الحضرية والمنشآت الاقتصادية بالمناطق الصحراوية المسترجعة، عن التحكم في الوضع العسكري والأمني بالأقاليم الصحراوية الجنوبية، ما عبر عنه الملك الراحل الحسن الثاني بوصفه القائد أعلى للقوات المسلحة بالقول سنة 1980: "إن المغرب أصبح سيد الميدان عسكريا بالصحراء".

وبالتالي فقد شكلت هذه السنة المنطلق الرئيسي لتحكم عسكري مغربي بالمطلق في الصحراء، توج بإعلان القذافي عام 1984 تخليه عن دعم البوليساريو والجزائر في حرب الصحراء بعد إبرام اتفاقية وجدة مع المغرب. كما اضطرت الجزائر إلى المطالبة بوقف إطلاق النار عام 1991 بعدما أغلقت القوات المسلحة الملكية بإحكام كل المنافذ التي يمكن أن تتسرب منها الوحدات العسكرية للبوليساريو، ليتم بعد ذلك التوصل إلى عقد هدنة عسكرية بين الجانبين بوساطة من مصر وتونس والجامعة العربية، ما جسد انتصارا عسكريا آخر للقوات المسلحة الملكية على الجيش الجزائري، بعد هزيمة هذا الأخير في حربي الرمال في أكتوبر 1963، ومعركتي أمغالا في بداية 1976.

1/3- المغرب والجزائر .. من الحرب العسكرية إلى المعركة الاستعراضية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (98)

1 - جابر من السعودية الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 17:33
انتم تقولون انتصرنا والاخوة الجزائريين يقولون ايضا انتصرنا. ماحقيقة هذه الحرب؟ ولكن الواقع يؤكد فرضية انتصار الجزائر لانها كسبت مساحة اخرى!!
2 - ولد حميدو الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 17:34
لمادا دائما تنبش في الماضي فلو فرنسا فعلت دلك فلن يتوقف عداءها مع ألمانيا بعد أن استيقظ الفرنسيون و وجدوا الجيش الألماني في العاصمة باريس
3 - البرنس الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 17:34
الجزائر اخوتنا و المغاربة اخوة الجزائر، اوروبا استفادت بعد الحرب الطاحنة، ان المستقبل في السلام و التعايش رغم اختلاف الافكار أما نحن في المغرب، لازلنا نستعمل شماعة الحرب مع الجزائر لنلهي المواطن عن حقوقه و تصرف ميزانية على السلاح في حين يموت بعضنا من الجوع.
4 - DR Najib الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 17:41
l'Algérie, le grand peuple a toujours souffert des ses dirigeant, contrairement au peuple clément algérien et courtois, on trouve toujours des Parasites qui dirigent ce grand bled, ces parasites sont tous épaulés par le colonisateur d'antan la France, pour 3 raisons : 1. ne pas laisser les algériens guidés par des Hommes capables de Transformer la Manne Pétrolière en économie durable et rentable, pour que la France ait toujours le dernier mot sur ces hydrocarbures c'est le Cas toujours 2. ne pas Fédérer aux algériens des Méthodes Démocratiques et révolutionnaires culturellement et civique pour que les algériens soient toujours Vus par la France comme une Ex colonie 2 eme Degré c'est le cas toujours 3. pour ne pas laisser l'Algérie prendre le Leader ship au niveau Afrique, et pousser les pays comme l'Afrique du sud ou le Nigeria ou l'Égypte (si vous constater sont tous des Anglophones), comme ça on laisse la France Francophone Tranquille. , résultat Chef Demi-mort
5 - lami الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 17:42
لااظن ان الجزائر خسرت فاولا تتوفر على مساحة كبيرة مقارنة مع المغرب و تضع ارجلها هنا وهناك
6 - سليمان الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 17:43
ماشاء اللّه على انتصاراتكم المتتالية....وبصحتكم والله ايزيدكم من هاته الانتصارات ما دامت النتيجة والأرقام احتلال الجزائر لأكثر من 70 كم مربع من الأراضي المغربية ليومنا هذا.
7 - Der Deutsche الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 17:44
ممكن أن أفهم أن كان هناك خلاف آنذاك،أما بعد مرور كل هذا الوقت فهذا غير مبرر بالمرة وخصوصا أن القواسم المشتركة أكبر بكثير من المشكل.الغريب أن هذا البلد الجديد في المنطقة والذي عمره 57 سنة يوميا يتباها بالثورة وخروج فرنسا ،مع أن فرنسا قتلت منهم كما يقولون مليون شخص وٱستعمرتهم أكثر من 130 سنة ،ومع ذلك يتهافتو للذهاب إليها والله كادوا يقبلوا حذاء ماكرون عندما زارهم من أجل الڤيزا،والوقوف صفوف أمام القنصلية الفرنسية وبوتبرقيعة وأزلامه يتداوو في في فرنسا وعادي ولا حقد ولا كره.أما نحن متنا من أجلهم وبسبب حرب الرمال كل هذا الكره والحقد.عجيب وغريب.
8 - عارف الحقيقة الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 17:45
الحقيقة وهي بإختصار أن الجزائر هزمت المغرب وأكبر دليل وهو إحتلال جزء كبير من شرق المغرب وجنوبه والدليل هو تندوف إدا كيف هزم المغرب الجزائر
9 - مهتم الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 17:50
لم ينسو الهزيمة ونسو تضحيات المغربية ومساعدات التي قدمناها حتا نالو لإستقلا مساعدات مادية ومعنوية وبشرية
10 - إخوان و جيران الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 17:53
الجزائر إخواننا و جيراننا .. السياسين كايجبدو الصداع و الحروب و الخاسر دائما هم الشعوب.. الله يجعلنا إخوة فالسراء و الضراء و لتذهب السياسية إلى الجحيم
11 - حميد الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 17:54
كانت هزيمة فشخاء لذالك لازال الجيش يتذكرها و حسب روايات المغاربة اللذين عاصروا تلك الفترة فالجنود الجزائرييون وخصوصا القتلى منهم كانوا صغار السن في سن المراهقة زج بهم في حرب قاتلة بدون تجربة عسكرية تذكر وبدل البحث عن المنتصر فالاجدر البحث عن الطائفة الباغية لان اقتتال السلمين فيما بينهم امر جلل هذا و الله اعلم.
12 - سعيد الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 17:54
مؤلم جدا أن يتحارب الانسان مع أخيه الانسان كيفما كان عرقه أو دينه. المغرب يجب أن يطور صناعة عسكرية دفاعية فقط لا هجومية و الاهتمام بالتعليم الدي هو أساس كل شئ. أما إدا اختار الاخر الحرب فنحن أهلها و سندافع بقوة لدحرهم (رغم الالم في القلب). المرجوا الاهتمام بالتعليم لبناء الانسان و نسيان الاخر و دعوهم يزعمون الانتصار
13 - Mohamed الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 17:55
لقد صرحتم بان الجيش المغربي واجه في بداية هذه الحرب صعوبات كبرى في التصدي لقوات البوليساريو التي تبنت هذا النوع من الحروب الذي لم يتمرس عليه من قبل؛ فمعظم الضباط الكبار في القوات المسلحة الملكية لم يسبق لهم أن حاربوا في مسرح عمليات بالصحراء، بل حارب أغلبهم في مسرح عمليات مختلف كفيتنام والهند الصينية أو أوربا؛ وكانت ساحة المعارك تتمثل في الأراضي الغابوية وفي السهول، ولم يتصارعوا في الصحراء الشاسعة المنبسطة، ما جعل الجيش المغربي أمام تكتيك جديد لم يسبق أن تمرن عليه من قبل، فضلا عن سياسة الألغام التي باشرتها القوات العسكرية الجزائرية والبوليساريو المدعومتان آنذاك من طرف نظام القذافي، الذي اعتمد في عقيدته العسكرية على مساندة منظمات التحرير وتبنيها لحرب العصابات. ونسيتم حاجة مهمة جدا وهي خيانة بعض الضباط المغاربة الدين يبيعون وطنهم مقابل المال.
14 - أمازيغ بن تامزعا الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 17:59
الى الأخ جابر من السعودية رقم 1
أتوقع أنك جزاءري لا غير لكن لنقل انك سعودي لا مانع.
علي اي أرض تتكلم؟
ام تقصد كل الجزاءر؟
مستحيل ان تنتصر الجزاءر على المغرب في تلك اللحظة لانها في قوة اقل من فيلق بدر, أسلحة بداءية, لكن نزعة القومية العربية التي استقطبها بومين من عبد الناصر و معه القذافي اعتقدوا أنهم سيتمكنون من تقزيم المغرب.
المغرب اوجده الله ليبقى قوة يحسب له مليون حساب فالله ذكره و قال رب المشرق و رب المغرب ولن ينهار و لن يتزعزع لأنه غرس في أهله نقطة مثل بنانه حتى ولو وقع ما وقع يرجع إلى اصله. عكس الدول المتغيرة
Les abondones
15 - حسن الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 17:59
اللي فات... مات...ما علينا الان سوى تنظيم الارض ....وخلق فرص للحياة..هناك فرص كثيرة في الصحراء....القانون العرفي الدولي يقول اللي عندوا شي ارض...يشد فيها...راها اديالوا غي لا ما بغاش.....اي دولة واخدة ارض ولا جزيرة ولا غابة ولا ضاية للدولة اخري ....لان الامم قديما كانت تتمدد بقوتها وتتقلص بضعفها.....لنا امثلة في تركيا...والسودان...والعراق..... عندما تم الاستفتاء ....في السودان....سمحوا فالجنوب ....فالعراق رغم نتيجة الاستفتاء وداعش.... لكن الانتشار العسكري جعل المنفصلين يتراجعون لجحورهم......لدا فكل شيء يهون على المغاربة مقابلة الصحراء...فعليكم بالعين الحمراء...لا غالب الا الله ....الجزاير دولة مجرورة لخلق القلق للمغرب فهي مجرد وسيلة لفرمكة مغرب التريخ والملاحم الكبيرة ضد اوروبا...والغرب المسيحي وهم يعرفون قدره وقدر رجاله...اما الجوار فكان داءما تحت جناحينا نعطيه الامان ونمنحه العون....؟
16 - أبو منجل الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:00
الهواري بوخروبة في حينه إعترف بهزيمة الحزائر.و بعد أكثر من أربعين سنة من بدء النزاع مازال جردان البوليساريو في تندوف, والمغاربة في العيون..وهذا في حد ذاته هزيمة مدوية للنظام العسكري الجزائري, فضلا على أن المغرب في البداية كان يطالب فقط بالساقية الحمراء, لاكنه أخد الساقية الحمراء وزاده وادي الدهب. إن لم تكن هده هزيمة مدوية, فماذا تسمى إدن??

لولا نزاع الصحراء لكانت الجزائر الغنية بالنفط ,اليوم مثل دبي. ولاكن.. فاتها ,القطار. وهذه أكبر هزيمة منيت بها الجزائر,
17 - على الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:01
على أي انتصار تتكلمون هل المساحة الشاسعة للجارة دليل على الانتصار ارجعوا إلى التاريخ القريب فرنسا هي صاحبة التوسع والتاريخ يشهد وأخبار في راسكم
18 - حاميدو الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:01
قضية الصحراء بالنسبة للجزائر هي قضية نظام و بالنسبة للمغرب هي قضية شعب بأكمله ومهما طال أمد هذا الخلاف سينتهي بانتصار ارادة الشعب المغربي على حلم النظام الجزائري....بالحوار و بالسلم أو بالمواجهة و الحرب الصحراء مغربية.
19 - allmed الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:09
هل نعتبرها انتصارا عندما يقتل العربي العربي والمسلم المسلم والمغربي الجزائري والجزائري المغربي ؟
هل نفرح لهذا ونحن اخوة؟
اما منا رجل رشيد يقول للمغاربة والجزائريين احذروا ما تُدفعون اليه؟
نحن اخوة والحرب بيننا جريمة
20 - moitine الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:10
Les peuples s'unissent et nos peuples et leurs dirigeants trouvent toujours les arguments de se faire les guerres. C'est trop stupide tout simplement.
Je crois que les peuples sont plus inteligents que leurs gouverneurs.
21 - ساخط الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:10
اقسم بالله ااكد انه لا المغرب انتصر ولا الجزاءر انتصرت.المنتصر الحقيقي هو الغرب .الذي استطاع بدكاءه وحيله ان يوقع العداوة بين شعبين مسلمين جارين.فجعلوا منهم بقرة حلوب او دجاجة تبيض ذهبا.للاسف يمكن ان نقول الخاسر الاكبر هم شعوب البلدين.فلا يجب ان نثق فيما يكتب او ما يداع هنا وهناك بان المغربي يعيش احسن من الجزاءري او العكس.فالكل في الهوى سواء.
22 - شفيق بن المختار الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:14
اعتقد ان صاحب التعليق الاول جابر من الجزاءر و ليس من السعودية
23 - المغربي الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:19
المغرب لم يهاجم الجزائر بل دافع عن أرضه لكن مادخل الجزائر في الصحراء المغربية وهي تعترف انها لادخل لها في الصراع لكن التاريخ يشهد أن النظام الجزائري له أطماع أخرى لم تتحقق ولن تتحقق ونحن وصلنا 2018 ومازالت نفس الطريقة مساندة لا مشروطة للمرتزقة بالعتاد والتدريب على حمل السلاح والإنفاق المالي فحسب التقديرات وصل ما دفعته الجارة إلى المرتزقة 700 مليار دولار بدون احتساب الوظائف والسفريات وغيرها...
بالنسبة للمعلق السعودي وانا أشك فيه هل تعلم أنه عندما طلبت السعودية المغرب للوقوف بجنبها لمحاربة الحوتيين لم يتردد بل ارسل جنوده لكن هل تعلم أن الجزائر لم تقبل الطلب والسبب ان الجزائر حليفة روسيا وإيران....
المغرب يدافع عن أرضه رغم تجمع الجزائر وموريتانيا وليبيا ماعدا تونس الأبية على تقسيمه لم يستطعوا ولن يستطعوا...
24 - weld laayoune الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:20
والتي انتصر خلالها الجيش المغربي على نظيره الجزائري الإنتصار يعني أن أحدهم حقق أهدافه والمغرب هجم على الجزائر غدرا فمباشرة بعد دحروا المستعمر الفرنسي وكانت الجزائر جريحة لكن تم دحره هو الآخر وخسرمزيد ن الأراضي إذن من المنتصر الآن
25 - magrebin الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:21
هذا المشكل أصلا مصطنع من فرنسا عن طريق بعض الحكام الخونة المغاربة و الجزائرين الذين يسعون لرضا أسيادهم حتى يساعدونهم من الحفاظ على كراسيهم ...
شماعة الحرب بين بلدينا المغرب و الجزائر ليست إلا ذريعة تستعمل لتلهي كلا الشعبين عن حقوقهما و لتصرف ميزانية على السلاح في حين يموت بعضنا من الجوع ...
إحذروا إخواني المغاربة و الجزائرين كل من يتكلم عن الحرب, في الوقت الذي يتكلم فيه العالم عن السلم والعلم, ليس إلا شيطان عميل لأسياده .....
 
26 - بسيط الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:22
ستأتي الحرب على الأخضر و اليابس و تدمر كل شئ بنيناه ولهذا لن تقع أبدا لأن الشعبين الجزائري و المغربي شعب واحد. أعيدوا أسلحتكم إلى ثكناتها ووجهوا اهتمامكم للغذ و للأجيال القادمة.
27 - المناضل الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:23
الشعب المغربي مقهور عايش في الزنقة ويطالب باللجوء السياسي كفاية من الظلم والفساد والطغيان
بلدنا جميل لكن المفسدين قهرونا
28 - عبداللطيف المغربي الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:25
لا يجادل في انتصار الجيش المغربي على الجيش الجزائري في حرب الرمال 63.ومكالة 76.الا حاقد او جاهل.امامنا الارشيف الفرنسي بالنسبة لحرب الرمال.التي زيف بعض الجزائريين فديوهاتها وعكسوا صورا مذلة لأسراهم على انهم اسرى مغاربة.بالنسبة للأراضي التي فقدها المغرب فهذا تم بالغدر وبعد وقف اطلاق اانار.وهذا من شيم هذا النظام الدكتاتوري الجبان.وللمغرب الحق مستقبلا ان يعيد كل اراضيه المحتلة شرقا وشمالا.ولا تقادم مع الاحتلال.اما عار مكالة فموثق كذلك بفديوهات( الجنرال الدليمي وحرب مكالة ) و ( مبارك يشهد هزيمة الجيش الجزائري في مكالة ).اذن لا يمكن للنظام الفاشي الجزائري ان ينكر هزائمه عسكريا امام المغرب.لأن الامور موثقة صورة وصوتا.رغم محاولة بعض الجزائريين نزييف الحقائق.( الكابران قايد صالح ) كان من ضمن اامحاصرين في مكالة.اليوم هو رئيس اركان الجيش الجزائري الكارتوني ههه ههه ههه.
29 - محماد الوجدي مول المحلبة الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:27
تسعى كوكبة العسكر الحاكم في الجزاءر مع الأسف الشديد إلى جر المغرب إلى الحرب سواء بالوكالة عن طريق مرتزقة البوليزاريو أو الاعلان عن الحرب بدعوى انتهاك حرمة التراب الجزاءري.. وهي مقولة يراد بها حقن الشعب الجزائري الشقيق ضد المملكة المغربية.. وينسى العسكر الجزاءري الحاكم أن الحروب الحديثة لا يمكن أن تفرز غالب أو مغلوب .. وقد تكون وبالا ودمارا شاملا على البلدين وعلى اقتصادهما وعلى البنيات التحتية وعلى أرواح الجنود والشعبين معا .. انها نعرة الحقد والكراهية التي عشعشت في قلوب وضماءر العسكر الجزاءري الحاكم.. وعلى كل حال ليعلم قادة الجيش الجزاءري أن الحرب مع المغرب لن تكون تلك النزهة التي يريدونها بل دمارا شاملا على الجميع ...وبه وجب الإعلام والسلام... رفعت الجلسة...
30 - amahrouch الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:30
L Algérie et le Maroc sont deux pays dirigés des arabes descendants des morisques qui sont en voie de disparition certes mais nous inculqué une mentalité belliciste qui fait de nous des gens agressifs qui ne pensent jamais aux conséquences Ces arabes vont faire comme tous les arabes:nous entrainer dans une situation gravissime(wad3oun la youhmado 3o9bah vu que nous sommes voisins de l occident qui ne tolérerait un gramme de Daesh près de ses frontières Si qu à Dieu ne plaise une guerre éclate entre les deux pays les dwa3ch qui dorment dans les sous-sols se réveilleront et jailliront à flot!!Toute l Europe prendra toutes ses armes et descendra au Sud Ils nous laisseront d abord nous entre-tuer et achèveront après tout le bazar!Je pressens un éventuel changement dans la stratégie nord-africaine algérienne dans ces derniers arrestations de généraux probablement hostiles à toute révision L Algérie serait en train de virer vers ses origines et envoyer paitre tout l orient!Fraternité donc
31 - Amir الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:41
كيف يمكن أن تنتصر على الجيش الذي دحر فرنسا فأخرجها بقوة وأخذ إستقلاله ولم يعطى له مثل المغرب حاولتم أن تستغل الفرصة في وقت الحرب الأهلية بين FLN وFFS أنذاك ولاكن بدون أي نتيجة خرجتم مطأطئين الرأس خسرتم جزء من تراب في فكيك وميئات الأسرى في سجون عين وسارة منهم من توفى ومنهم من أطلق سراحه في السبعينات على يد الصليب الأحمر و فوج آخر على يد مؤسسة القذافي ذالك الوقت
و اليوم تتكلمون على الإنتصار الله يعطينا وجهكم
32 - اللهم ألف بين قلوبنا الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:44
البلدين خرجا من مقاومة الإستعمار منهكين بجيشين ضعيفين وقدرات بسيطة فعوض العمل بالنهوض وبناءما خلفه الإستعمار من دمار عمدا على خراب البلدين بأيديهما ورسخا عداوة أزلية بين الشعبين الشقيقين،
الآن وقد استعد كل من الجيشين إستعدادا كبيرا وتسلحا وأنفقا على السلاح كل موارد البلدين إنعكس ذلك على الشعبين وحرمهما من التقدم والإزدهار هل سيعتبرالقادة في البلدين ويضعان حدا للعداوة ؟
الشعب المغربي لن يوافق أبدا على مس أو إزهاق نفس واحدة أو إراقة دم جزائري واحد مهما تكن الظروف فعلى حكامنا أن يعلموا ذلك.
33 - كمالو الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:53
لم افهم شيئا ... المغرب استرد الصحراء في المسيرة الخضراء في 06 نوفمبر 1975 ويقول كاتب هذا المقال أن امغالا 1 كانت في 15 فبراير 1975 نعم فبراير 1975 أي قبل أن تنطق محكمة العدل الدولية بحكمها في 16 أكتوبر 1975 اليوم الذي أعلن فيه المحوم الحسن الثاني سر تنظيم المسيرة الخضراء ، هذا خطأ يجب تصحيحه خاصة وأنه يقول بدأت المواجهات العسكرية بين المغرب والجزائر في 27 يناير 1976 ...
34 - عبدالكريم بوشيخي الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 18:56
اكبر انتصار حققه الجيش المغربي بعد الاستقلال هو احكام سيطرته على الصحراء المغربية الشاسعة ذات المناخ الجاف و القاسي اما حرب الرمال فكانت مجرد نزهة عسكرية للجنيرال ادريس بنعمر الذي كان يطمح ان يزحف بقواته نحو وهران ثم الالتفاف على تندوف و بشار لعودتها تحت راية الامبراطورية المغربية كما كانت في السابق لكن تدخل المرحوم الحسن و ربما لحسابات خاصة تتعلق بحسن الجوار و الحفاظ على امن المنطقة اعطى اوامره بايقاف العمليات القتالية و العودة الى الحدود السابقة الشيئ الذي شكل صدمة للجنيرال بنعمر فالخطا الذي ارتكب و هو ان الجيش المغربي قام بمهمة صد الاستفزازات و استرجاع تنوف و بشار لكن المهمة لم تكتمل بسبب الاوامر العليا لكن في قضية الصحراء المغربية الامر مختلف حينما خاض الجيش المغربي اطول حرب في التاريخ (16 سنة) بعد حرب البسوس و داحس و الغبرا واجه فيها الجيش الجزائري و مليشيات البوليساريو مدعومين من دول المعسكر الاشتراكي بقيادة الاتحاد السوفياتي و نظام القذافي لكن عزيمة الجيش المغربي و اقتداره كانت اقوى من عزيمة الاعداء و اصرارهم حيث تمكن من بسط سيطرته على صحرائه على مساحة تقدر ب 280 الف كلم.
35 - sahara marocain الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:10
الكل خاسر لي رابح هم شركات صناعة الأسلحة
36 - محمد الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:15
هذه الانتصارات الوهمية مجرد استهلاك داخلي لفئة من الشعب لم تستيقظ بعد!!!
37 - SLIM الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:18
اولا حرب الرمال كمى يسميها البعض لم تكن حرب بل اعتداء
لان الجزائر لم تمضي سنة من الاستقل ولم يكن لها جيش
ثانيا حرب الرمال كان لها هدف وهو التوسع على الاراضي
الجزائرية وحتلالها ،لكن ما وقع هو ان ااجزائر رغم ضعفها
هي من توسعة واحتفضت باراضيها وبحدوده بعد الاستقلال
38 - خيرالدين بربروس الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:21
انتصر المغرب هههه.خسرتم في تلك.العدوان 50 كلم مربع من اراضيكم. خسرتم القنادسه و غار جبيلات و مرتفعات فكيك و لم تاخذوا تندوف و بشار اللتان جىتم من أجلها.
بربكم.كيف تفسرون الانتصار؟
هذا الاسبوع كل مواضيعكم عن الجزاىر و ذلك لتخفيف الضغط على الشعب المغربي الذي بدأ يتحرك
الانتصار الوحيد الذي حققتموه هو استعباد شعبكم و تخذير عقله فاصبح يؤمن كل خرطي تخرطونه عليه حتى انه صدق ان المغرب هو من امتشف امريكا و ان محمد الخامس راه يبرانزي في القمر.
39 - azzeddine الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:25
بعد أن غادرتها وحدات القوات المسلحة الملكية، فتم قتل 120 مغربيا وأسر 25 جنديا آخرين،
40 - Mobarak الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:27
عقدة النقص جعلت أحدهم يسمي نفسه جابر من السعودية من جهة أخرى مازال والدي يتذكران أحداث مولاي بوعزة حين تم اعتقال و قتل جزاءريين ينشرون القتل في مولاي بوعزة ولا أعتقد بأن البخوش الإلكتروني على علم من مشغليهم بهذه الواقعة كما إن الأحداث المتتالية و المتقاربة في الزمن بدء ا من الانقلاب على بن بلة إلى إحكام السيطرة على الصحراء دليل قاطع عل ى اندحار الجزائر و هزيمتها في أكثر من مواجهة
41 - مغربي الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:27
الجزائريون يتابعون هسبريس اكثر من المغاربة ويصوتون ايضا اكثر من المغاربة . والاكيد ان مخابراتهم يهتمون بهذا الموقع وهم يجندون كلابهم للتصويت دائما لذلك نرى في التصويتات كلها تقريبا ضد مصلحة المغرب والمغاربة. واقول للجزائريين ديوها ف....ركم .
42 - idris casa الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:28
la question est la suivante ; est ce que , la guerre des sables c'est une victoire ou une trahison ?
N.B / a peine 03 mois de indépendance algérienne .
(je suis marocains )
43 - عبد الله الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:29
المغرب لم ولن ينتصر في أي حرب والسبب يعرفونه المغاربة الأحرار
44 - الحاضر الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:31
يا عبد الكريم بوشيخي
والله ثم الآه انت كاذب كاذب في كل ما قلته.
المغرب دخل الصحراء بمساعدة الجيش الإسباني اللتي كنّا يسجنون ابناء الصحراء لكي لا يتصدر للجيش المغربي حتا تبادل معهم الثكنات العسكرية وكل هذا على عيني وهاذه الأمور انا عشتها بل انت سمعت من من يسيرة فقط وهذا هو الاختلاف انشري هسبرس لكي يستفيد الجميع وشكرا
45 - kim الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:31
الى الذين يقولون ان المغرب انتصر على الجزائر
هل تعلمون ان هدف حرب الرمال كان استرجاع تندوف بشار
اذن من انتصر
46 - إن عدت عدنا الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:31
الله يعطيك الصحة يا استاذ. لقد نورت عقولنا بهذا السرد التاريخي للأحداث في الصحراء المغربية و بينت لنا عدة أشياء نحن في حاجة ماسة إلى تعليمها للأجيال القادمة عن كيفية استرجاع المغرب لصحراؤه و عن دور الجزائر العداءي نحو المغرب الذي انتصر عليهم و جعل منه قوة إقليمية موثوق بها و محترمة و هذا ما يؤرق مضجع الجزائر التي اقول لها إن عدت عدنا لاعطاءك درسا آخر يضاف لما سبق. عاش الملك. عاشت القوات المسلحة الملكية الرائعة و عاش المغرب من طنجة إلى الكويرة.
47 - إن عدت عدنا الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:31
الله يعطيك الصحة يا استاذ. لقد نورت عقولنا بهذا السرد التاريخي للأحداث في الصحراء المغربية و بينت لنا عدة أشياء نحن في حاجة ماسة إلى تعليمها للأجيال القادمة عن كيفية استرجاع المغرب لصحراؤه و عن دور الجزائر العداءي نحو المغرب الذي انتصر عليهم و جعل منه قوة إقليمية موثوق بها و محترمة و هذا ما يؤرق مضجع الجزائر التي اقول لها إن عدت عدنا لاعطاءك درسا آخر يضاف لما سبق. عاش الملك. عاشت القوات المسلحة الملكية الرائعة و عاش المغرب من طنجة إلى الكويرة.
48 - حرروا اراضيكم كالرجال اولا الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:44
انتم البلد الوحيد في العالم الذي ينتصر في حروبه و يخسر أراضيه و دليلي انكم هاجمتم الجزائر سنة فقط بعد استقلالها، الهدف استرجاع تندوف و بشار و النتيجة العلم الجزائري لازال يرفرف فوقهما و سيظل يرفرف فوقهما إلى يوم الدين
49 - من المغرب الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:48
اخطاء الملوك سبب تقليص مساحة المغرب.اولهم الملك عبد الرحمان لما أراد دفاع عن المسلمين ابان عهد الامير عبد القادر النتيجة هزيمة امام الفرنسيين وخسارة وهران مغنية تلمسان .في عهد محمد الخامس طلب الفرنسيين ارجاع كل اراضي المغرب لكن هذا الأخير رفض قال انه سوف يتوافض مع اخوانه لا اعرف عن اي اخوان يتكلم .ثم جاء الحسن الثاني حيث اول مرة في التاريخ جيش يربح حرب ويسترجع أراضيه ثم ينسحب .خلاصة كان علينا ان نفاوض على تلمسان وتندوف لكن الان نتفاوض عن الداخلة اجي تفهم تصطى.هذه فقط احداث لكن الحل هو ان يجمعنا الاسلام وتكون رايتنا لاإله إلا الله محمد رسول الله علي الصلاه والسلام
50 - kouider algerie الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:52
le maroc est le seul pays au monde qui gagne les guerres et perd les terrains
51 - محيطنا الاطلسي القارة الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:58
ههههه مسكينة دويلة الجزائر عند كل حرب تستنجد بالدول الاجنبية وتاكل طريحة هيا استمتعوا يا جزائريين بحرية التعبير في جرائدنا مسرورين
52 - motadammir الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 19:59
إلى جابر من السعودية: إذا كانت لديك عقدة مع المغاربة فما عليك إلا أن تنظر إلى مشاكلك الخاصة..اضافة الى أن المملكة المغربية والمملكة السعودية اخوة ولا سبيل الى تعكير الأجواء ..فأمثالك من من كانوا في افغانستان ويبحثون على تكدير أجواء الأخوة
53 - العبرة لمن يعتبر الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 20:05
الرئيس الراحل احمد بن بلة قال (المغاربة حقرونا) من باب ان الجزائر كانت لا تزال تلملم جراحها بعد سنة من حرب التحرير الوطنية التي ضحى خلالها الشعب الجزائري بالنفس والنفيس واستهد فيها عدد كبير جدا من الجزائريين دفاعا عن شرفهم وغدر بها من طرف الاشقاء تحت ذريعة استرجاع اراضي مغربية ضمهما المستعر الى الجزائر الفرنسية انذاك مع اما عن حرب الرمال والتي انتصر فيها الجيش المغربي بفقدانه المزيد من الارض المغربية الخالصة (ايش وفكيك) التان مازالى تحت سلطة الجيش الجزائري ان كان هذا يعد انتصار فمبروك لكم الانتصارات وشكرا
54 - كمال الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 20:09
31 Amir
اذا كنتم تعتقدون انكم هزمتم الجيش الفرنسي واخرجتموه بالقوه من الجزائر فانتم واهمون.
فرنسا ياسيدي لو كانت مصره على البقاء والانتصار لستخدمت معكم الاسلحه الدمار الشامل الذي كانت في حوزتها وبشكل مهول لجعلت باطن الجزائر سافله وانهت الحرب لصالحها بشكل تلقائي كما فعلت الولايات المتحدة الأمريكية في اليبان.
لكن فرنسا شعرت أن اجل استعمار بلدان أخرى قد وصل الى نهايته وليس في الجزائر فقط بل في العالم كله وانسحبت بشروط معينه كما فعلت في مناطق اخرى.
ولذا القول بانكم انتصرتم على فرنسا عسكريا مجرد كلام قي كلام لاستهلاك المحلي فقط.
55 - من بعيد الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 20:13
للعقلاء فقط, انا لا يهموني من انتصر على الاخر و الذي يهموني اكثر و هو كيف يصح لانسان عاقل و مسلم بالخصوص ان يحارب شعب خرج من الاستعمار و مازال انذاك يكمد في جراحه و الامهات مازالت تبكي ابنائها الشهداء و ان لم تكون فرنسا هي من دفعت ملك المغرب لاقام حرب ضد الجزائر و بالامس كان الشعب المغربي يساند في حرب التحريرية ضد فرنسا. ما هذا الانقلاب الذي غلط الجميع و ما هو دور الملك في هذا العمل الغير ا لانساني? و هل الجزائر تثق مرة اخرى في القصر الملكي الذي يستجيب لاوامر الذي يتلقاها من وراء البحار?
56 - IBN JAZAIER الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 20:18
الى رقم 28
قل من فضلك ما هي نتصرتكم فالحربين تزعمون اقوياء ولكن الحقيقة اقولها لك اولا حرب الرمال اردتم اخذ ارضي الغير فخسرتم المزيد وهذه شهادة من اهل فكيك توغلو ابطالنا بعشرات الكلمترات وتركو جيشكم ورائهم مختبئين في بيوت اهالي فكيك وعيش
اما حرب امقالة نعم اسرتم 120 جندي جزائري ولكن فالهجوم المضاد عندما امر بومدين القواة الخاصة فابدت ثكة واسر 1500 جندي مغربي ولم يتقبلها ملككم ولم يعترف وترك اسراه لعقود في سجون الجزائر حتى ارغمته الهلال الاحمر للاعتراف واطلق صراحهم وهذه هي الحقيقة وللحديث بقية وشكرا
57 - ahmed الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 20:25
التاريخ يشهد ان الجيش الجزائري كانت اخر معركة له مع الجيش المغربي في يسمى مقالة 2 حدثت في ليلة واحدة وتم فيها اسر قتل كل من كان الثكنة من الجنود المغاربة وعند تبادل اسرى مقالة1و2 في سنة 1989 كان عدد اسرى الجيش الجزائر 101 وعدد اسرى الجيش المغربي 364 جندي ولم يكن بعد ذلك اي اصطدام بين الجيشين فلاداعي لتغيير التاريخ والوقائع
58 - حسن الشرقي الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 20:26
الأمم تتحد وتتكثل ونحن غلب من غلب. ياك ما شركات الأسلحة وصلتها الأزمة وبغات تصرفها إلى الإخوان والأحباب والجيران والمسلمين المغرب والجزائر نحن إخوة لسنا أعداء. إذا كان أسلافنا اخطؤا علينا نحن أن لا نسير في نفس الخطأ. كفانا من الجهل عيب أن لا ننبعث من تحت الرمال وهي تنادينا
59 - بوزرواطة الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 20:34
فسروالينا كيف خسرتم ارضكم ولمادا ابش و فكيك تحدهما الجزائر من 3اتجاهات اناانتظر الجواب من الساعة الى قيام الساعة و اتحداكم ان تجيبوا بمنطق
60 - zaki l.algerien الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 20:34
تصل المساحة الإجماليّة للمغرب إلى 446,550 كم² و تقدر مساحة الجزائر ب:2381741كم أي المرتبة 11عالميا والثانية افريقيا وعربيا بعد السودان
61 - ابونذير الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 20:37
نعم الجيش المغربي الحق هزيمة نكراء للجزائر في نضر الخاسريين وحقق الاهداف المسطرة في ذلك الوقت واستولى على الاراضي الجزائرية كما استولت الجزائر على مساحة 42 كلم مربع من دينة فكيك المغربية الى اليوم يستحي المغرب المطالبة بها
62 - ali الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 20:50
لجابر من السعودية رقم1
يكفي أن ترى الاسم والبلد الذي اخترته لنفسك كي تعرف من فينا المنتصر هل نحن ام انتم يا جزائري؟؟
المنتصر يتصف شعبه بالوضوح والشجاعة وليس الجبن واللف والدوران المعروفين عنكم لدرجة أنكم لا تتجرءون على مواجهة خصمكم وجها لوجه فمثلا بمواقع الانترنت دائما تفضلون محاربتنا من وراء جنسيات ثانية مثلما فعلت انت

أما بالواقع فولا مرة بكل حروبكم معنا واجهتونا وجها لوجه فمثلا حرب الرمال قمتم بغدرنا بدون سابق إنذار!! وبأمغالا1 نفس الشئ اما بأمغالا2 ففعلتم ما لم يفعله الكفار ضد المسلمين حين هاجمتم كتيبة مغربية وهي نائمة ولهذا السبب قتل عدد كبير منهم لأنهم تعرضو لقتل غادر ولذلك نقسم لكم بالله العظيم أنكم لن تقوم لكم قائمة لا أنتم ولا بلادكم ليوم الدين بسبب كل دسائسكم ومؤامراتكم ضد هذا البلد العظيم وشعبه الأبي الذين لهم الفضل الكبير عليكم وعلى تحرركم من فرنسا وعوض ان تشكروهم فضلتم رد خيرهم بالشر الذي لن يعود إلا إليكم والايام بيننا وبينكم

أما بالنسبة لما قاله الكاتب انهم لن ينسو حرب الرمال هم نسو جرائم فرنسا التي قتلت واغتصبت ورغم ذلك يعشقونها لكن المغرب هو عقدتهم الأبدية
63 - salah الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 20:52
ادا تقاتلا المسلمان القاتل والمقتول في النار .كيف للبعض ان يسعد وهو يعلم انه قتل اخوه ياحسرتاه
64 - بلال الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 20:57
دويلة الجزائر تحرقها ثلاثة سكاكين ...طريحة حرب الرمال و 4000 كلم على المحيط الاطلسي وان تاريخنا 1400 سنة وهم ولادة 62
65 - Karimo الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 21:12
قرأت في التعليقات أن المغرب خسر القنادسة و العبادلة و عيش و فجيج و غار جبيلات شيء مضحك أن يجهل المرء تاريخ البلد الذي يعيش فيه ف :
- عيش وفجيج ما زالتا تحت السيادة المغربية إلى اليوم
- القنادسة و العبادلة و غار جبيلات (تندوف) أخذتهم فرنسا من المغرب سنة1953 لتضيفهم إلى الجزائز الفرنسية ولم تأخذهم الجزائر من المغرب في معركة الرمال63 كما يحاول بعضهم الترويج له
66 - الجزائري يكذب حتى يصدق نفسه الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 21:12
عمري بحياتي ما شفت شعب بالعالم يكذب على نفسه بنفسه كما يفعل الجزائريين!؟
شعب من أغرب شعوب الارض لا يقبل من الحقيقة إلا ما يرضي غروره المرضي ويرفض ما دون ذلك
شعب 24/24 جالس أمام الانترنت يكتب بلا ملل ملايين التعليقات يوميا بمختلف المواقع حتى المغمورة منها تجده فيها يكتب دون غيره ودائما ما يميز تعليقاتهم هو النفخ في ذواتهم وفي بلادهم لكن المضحك انهم يعتقدون ان العالم سيصدق ما يكتبونه ولا يعلمون أننا اصبحنا في قرية صغيرة وما نعرفه نحن وغيرنا عنهم لا يعرفونه هم عن أنفسهم
وخير مثال تعليقاتهم هنا كل العالم يعترف ان بلادهم هي من غدرت المغرب بحرب الرمال بل حتى ابناء بلادهم كجمال الدين حبيبي وايت احمد وانور مالك وعثمان تزغرت وو يعترفون بذلك لكنهم مُصرين على الكذب
وكل العالم يعترف بأن المغرب هو من انتصر عليهم بكل الحروب التي افتعلوها معنا لكنهم يدعون العكس وبأنهم ربحو اراضي مغربية فكيف انهزمو؟؟رغم ان مبارك نفسه الذي شاركهم الحرب يعترف بانهزامهم ليس بحرب الرمال فقط بل حتى بامغالا
وكل العالم يعرف انهم صناعة فرنسية وعملاء لفرنسا لكنهم يدعون عدائهم لها وبان المغرب هو عميلها!!
للأسف ابتلينا بمجاورتهم
67 - Senhaji الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 21:15
Je pense que vous connaissez mal le Maroc. L'aéroport d'inezgane existait avant MASSIRA
Mieux dire l'aéroport de goulimine

A vous
68 - ماسين الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 21:18
63 Salah
كلامك صحيح
فعلا هذا ما يقوله الاسلام لكن متى كانو المسلمون مسلمون؟
فالقتلى من جراء الحروب بين المسلمين انفسهم اكثر بكثير عن من سقطو ضد اعدائهم.
فبدون ان نذهب بعيدا الى الوراء. فالحرب العراقيه الايرانيه ذهب ضحيتها أكثر من مليونين مسلم اما الجرحى والمعطوبين فحدث ولا حرج.
والان كلا الطرفين يدعي ان القتلى شهداء والبتالي الكل سيذهب الجنه. نفس الشيئ في ليبيا واليمن وفي الحرب الاهليه الجزائريه الخ....في نظرهم الكل الى الجنه القاتل والمقتول.
هذا هو حاله المسلمين ولا حياه لمن تنادي.
69 - BAROUCH الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 21:26
رقم 60 لقد نسيت محيطنا الاطلسي القارة عقدة دويلة الجزائر اللتي 90 في المئة من مساحتكم رمال قاحلة جرداء ;;;;ليس مثل المغرب
70 - hamza الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 21:50
اد شقير يتميز بالدقة والموضوعية والصدق في كل ما دكر والدليل هو النتيجة على ارض الواقع حيت ان المرتزقع يقبعون في مخيمات العار بتندوف والمغرب في صحرائه المسترجعة ينميها ويتمتع بخيراتها
71 - مراد الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 21:51
بما انكم انتصرتم انتصارا ساحقا كما زعمتم فما هي نتائج هذا الانتصار المزعوم؟!! هل استرجعتم تندوف وحاسي بيضة وقنادسة وبشار التي يزعم المخزن انها ارض مغربية!!!! عموما مبارك عليكم الانتصار الساحق ودحر الجيش الجزائري ولكن ما الدافع من نبش الماضي خاصة وانه قد مضى على هذه المعركة مايقرب من 60 سنة؟! .
72 - الكاذب الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 21:51
رقم 66 ادخل google و ابعث عن "اكثر الناس غشا على وجه الارض" هناك دراسة علمية و ترتيب اكثر شعب غشا و عديم الثقة و الامانة، انشر جزاك الله خيرا و شكرا،
73 - Mhamed الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 21:51
اخواني المغاربة نحن نبارك انتصاركم وتحرير كل اراضيكم من سبته ومليلية والجزر والصحراء الشرقية والغربية ونهر السنغال وفتحكم الأندلس نرجو منكم فقط الصمت نسياننا ونسيان بلد هزمتموه في جميع الحروب لدى سؤال هل 14 قرن هجري او ميلاد
74 - كريم فرنسا الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 21:57
يا إخوان والله حرام كل هذا اللغط ترحموا على الأرواح المُسلمة التي أُزهقت من الجانبين. الجزائريون إخوتنا
لعن الله السياسة نحن إخوة رغم كيد الكائدين الأمم تتوحد وتتقدم بما فيه خير ورفاهية شعوبها
ونحن لازلنا نعيش على أخطاء وآلام الماضي ...
أنظروا إلى ألمانيا وفرنسا كيف تصالحوا مع التاريخ رغم حروبهم الطاحنة واتحدوا في إطار شراكة رابح رابح
خدوا العِبر منهم وحذاري من إذكاء نيران الفتنة بين الأشقاء
75 - مول الفول الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 21:59
يتساءل Karimo رقم خمسة وستين كيف انتصرت الجزائر انا اشرح لك المغرب بادر بالحرب من اجل الاستيلاء على بشار وتندوف ولكنه فشل والدليل انهما بحوزة الجزائر لحد الان والى الابد هذا فشل في تحقيق هدف الحرب اما ايش وفكيك فابمكانك زيارتها وستعرف ان التنقل من منطقة الى اخرى في فكيك يتطلب طلب الاذن من الجيش الجزائري لان اوصالها مقطعة بمواقع عسكرية جزائرية منذ حرب الرمال رغم انها اراضي مغربية تاريخيا اما امغالا واحد واثنان فنترك لكم البحث في النت عن مقولة بومدين الراس الجزائري براسين مغربيين كي تفهموا الموضوع اما انتصاركم الوهمي في حرب الرمال فوالله لو لم يستسلم الحسن الثاني في حرب الرمال لكان الشعب المغربي تحرر من العبودية منذ الستينات وبالتوفيق في مفاوضاتكم مع البوليساريو لان الجزائر منشغلة ببناء جيش امبراطورية فلا تكرروا غلطة حرب الرمال كي لا تخسروا المزيد من الاراضي
76 - Salmimostefa الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 22:05
مازلت انتظر الاجابة عن مغانم الانتصار للمغرب وخسائر الهزيمة للجزائر وعن حاسي البيضة واعالي فيكيك لمن كانت تابعة قبل سنة 1963 حتى القيم على النشر اخفى سوألي ولم ينشره
77 - فكيكي الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 22:39
الله انصر القوات المسلحة الملكية وسيكون دائما النصر حليفها انشاء الله لأننا على حق.
78 - واحد محتار الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 22:43
المغرب انتصرا ولم ياخذ شيئا والجزائر انهزمة واخذت اراضي من منطقة فكيك
79 - ضد الضد الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 23:34
لقد سافرت إلى شمال فرنسا و مرورا بالقرب من مدينة صواصون شاهدت مقبرة كبيرة بداخلها آلاف المقابر فاستفسرت أحد أقاربي المقيم في فرنسا فأخبرني بأنها مقابر الجنود الفرنسيين الذين قتلهم الجيش الألماني خلال الحرب العالمية. ثم وصلنا إلى مدينة سان كونتين و شاهدت كذلك الالاف من المقابر فأكد لي قريبي انها مقابر الجيش الفرنسي و منها حتى المغاربة و الجزائريين الذين قتلو من طرف الجيش الألماني. و تابعنا سيرنا و شاهدت مقبرة كبيرة أخرى بضواحي مدينة اميان تحوي آلاف المقابر فعلمت بأنها هي الأخرى للجنود الفرنسيين الذين قتلهم الجيش الألماني و أكد لي ذلك قريبي الذي أخبرني أيضا بأن العديد من المقابر في الأراضي الفرنسية للجنود الذين قتلهم الألمان. فتاسفت شديدا فكيف الألمان قتلوا الملايين من الجنود الفرنسية و علاقتهم الآن حميمية و حرب الرمال قتل فيها حوالي 20 جنديا من المغرب و الجزائر و العداوة لا تزال قائمة. حقا العرب أغبياء. يضحك عليهم الغرب و يشعل بينهم فتيل التفرقة بينما هم يبنون اقتصاد بلدانهم و يفكرون في مستقبل شعوبهم.
80 - Ahmed الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 23:38
ماذا جنى المغرب من إنتصاره المزعوم؟؟؟ العرب معروف عنهم صنع الإنتصارات من الهزائم!
81 - خيرالدين بربروس الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 00:12
الى الذي يدعي ان الاطلس ملك.المغرب ساعطيك.درسا في القانون البحري.
البحار و المحيطات منقسمه الى مياه اقليميه و اعالي البحار
المياه الاقليميه هي حق كل دوله.مطله على بحر او محيط و حددت اتفاقيه.جامايكا 1982 12 ميلا كحق لكل دوله
اعالي البحاري هي الهياه التي تاتي بعد ال 12 ميلا و هي دوليه و يمكن لكل دوله الابحار فيها.
يعني خليك من عقليه المحيط القارة و انت لا تملك الا 12 ميلا و الجزاىر تبحر في الاطلسي كيفما شاءت.
انزيدك.معلومه. المغرب هو الدوله الحيده الذي تشاركم.اسبانيا في. مياهه الاقليميه لان جزر الكناري و هي ملكيه اسبانيه تتداخل ال 12 ميل التابعه لها مع 12 ميل التابعه للمغرب. كما ان لاسبانيا 12 ميلا على المياه التابعه لسبته و مليليه يعني باخره مغربيه كي تبحر من طنجه نحو الحدود الجزائرية لازم.تاخذ اذن.كي تقطع على سواحل سبته و مايليه داخل المياه المغربيه.
ثانيا لو كان الاطلسي ينفع لنفع الدول الافريقيه الفقيره المطله عليه و من بينها المغرب.
82 - RAFIK الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 00:13
هناك من جنى الرمال من حرب الرمال، و هناك من أكل الرمال.... كل يعرف موقعه!
83 - احمد امين المرسلي الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 02:01
رسالة الى الاخ المسمى بخالد من السعودية وان كنت لاارى انه سعودي وانما هو تقمص في خفاء ظاهر هوية المملكة العربية السعودية,
اقول له حتى ولو كنت من بلاد الحجاز فانت لاتملك شيئا من واقعة تاريخيةوفكان من الاجدر بك ان تبقي على مسافة بينك وبين ما يقع بين دولتين جارتين,وان كنت تبحث عن الحقيقة فالان اتضح انك فعلا لايهمك من الحقيقة غير الدفاع عن وطنك الجزائر والواقع ان الجيش الجزائر انهزم سواء اردت ام لاتريد,قبلت ام لاتقبل..لان منطق الاشياء يقول تصورلو ان جيشك هو الذي انتصر,فكيف سيكون الحال عليه الان؟ اقصد هل كان جيش المغرب البطل سيظل واقف شامخا ممجدا معززا في ارضه الصحراء المغربية؟؟؟ثم لماذا جيش يدعي كما تدعي انت انتصر ولكنه مختف وراء عصابة يجعلها وسيلة لضرب بل او جيش له تاريخ..ان لم يكن هذا من غباءك ,فعليك ان لاتختبئ كما اختبئ جيشك ذات يوم...
84 - chouf الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 07:02
ما ابقى ما يتكال مافيا جنرالات الجزائر يتهاناوا يوم يقع تقسيم الجزائر الى دويلات .راهم في الطريق اتقزقيز واشري السلاح وجيب القوة الى الحدود ذالك الغبي اديال بلكايد .خذو العبرة بليبيا فين السلاح اديال الكدافي.اوا لا تستحيون في الجوار وقيل اتقي شر من احسنت اليه .راه المغرب دار الخير ولا منة على الله راكم ما خلتوناش نسكتوا.انتم شر مكان
85 - Med الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 07:32
ا لى 62 - ali
هذا سمعته و حفظته في مدارسكم, صنعوا لكم مجدا خياليا و زيفتوا كل ما هو صحيح. يا هلاء, من هجم الاخر في 1963? و من ذبح قتل شباب الخدمة الوطنية المتربصين في امغالة الاولى في سنة 76? اما في امغالة كان رد على ما فعله جيشكم الجبان الذي لم يستطيع ان يطلق رصاصة واحدة ضد الاستعمار الذي مازال يدس اراضيكم و يغتصب ابنائكم و رغم ذالك تستقبلونه بالورود و تفرشون له البساط الاحمر, هذا ما تفعلونه امام القوي و ام الضعيف تصنعون له مسيرات خضراء و تحتقرونه و تصنعون منه تاريخا لانكم لا تستطيعون تواجهون الاستعمار الحقيقي الذي هانكم امام العالم. المغربي الشريف بريئ منكم الى يوم الدين. لا تنسى بان الصحراوي الضعيف بالامس اصبح قويا اليوم و الجزائر معه قلبا و ربا, نعم, اليوم و غدا.
86 - Said الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 09:32
نعم عندما يقتتل المسلمون فالقاتل والمقتول في النار وهذا لا ينطبق فعلا على المغاربة لان العصابة الجزائرية كانت دائما تغدر المغرب وبدون سابق انذار مما وجب على المغرب الدفاع عن ارضه ثانيا الحكام الجزائريون كانوا يتبعون المعسكر السوفياتي الملحد ولن يقم المغرب ببناء الجدار الامني الا لنؤكد ان المغرب لا يظلم احدا.فقتلانا في الجنة وقتلاهم في النار لان بهجوهم الغادر تكون نية القتل واضحة اذا تبينوا قبلان تحكموا
87 - ahmed الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 11:04
بصراحة المغرب يحاول في كل مرة القيام بالضربة الاولى ولكنه يتلقى الهزيمة في الاخير سواء في حرب الرمال او في معركتي مقالة ويعني اذا لم تسقط خصمك العنيد بالضربة القاضية الاولى فاعلم انك منهم وهذا حال المغرب في حربه مع الجزائر يوجه لقمة للخصم ولكن يتلقى لقمات تفده توازنه
88 - Moh الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 11:07
الى 86 - Said
اسمع يا ابني, انت لا تعرف التاريخ, قد صوروا لك ان بلدك مظلوم و استطعوا ان يصنعوا لك بلد عظيم و لكن ليس كل المغاربة يفكرون كما تفكر. اذا رجعت الى التاريخ البعيد و القريب والله ستندم عن ما تعلمته في مدارسكم. الشعب المغربي قد عان و اهين من العبودية و الظلم من طرف سلاطينكم و مخزنكم, قد دنست كرامته و رهنت اراضيه و الدليل امامك في سبتة و مليلية و الجزر وووو. لكن ماذا نقول على الذين اعتقلوا و دفنوا احياء من البطل كريم الخطابي و بن بركة الى الزفزافي و مازال تعيش الذل و الاهانة حتى يومك الاخر. اذا, كيف تؤمن من كذبوا عليك و زوروا التاريخ و انت تعيش الجحيم, والله توجد كثير من الاشياء لا استطيع ان اذكرها احترام للشعب المغربي الشريف الذي لا حول له.
89 - محمد الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 11:11
الجزائر تقول كسبنا ميسحة أكبر والمغرب يقول كسبنا ميسحة أكبر في الحقيقة الله سبحانه هو الدي كسب كل شىء على واجه الارض هو الدي يريث الارض ومن عليها والمغاربة والجزائيرين سيوحاسبون على مافعلوه بعضيهم البعض القتل والاسر حسبي الله ونيعما الواكل في النيضامين الضاليمين
90 - omar canada الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 12:16
aucune réponse pour le n 42 . les marocains ont libéré
tout leurs terres, même le rocher de Leila et il sont heureux ! j'ai rien compris .
91 - أرقاز الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 15:15
إلى رقم -60- زاكي، أصحح لك معلومة، الجزائر حاليا أكبر دولة عربية و إفريقية من حيث المساحة، بعد تقسيم السودان إلى دولتين "شمال-جنوب".
92 - ahmad الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 15:45
تعليق 2-3-الجزاءر هي الثي لم تنسى هي التي كونت البولزاريو وتدعمهم ماديا وعسكريا من اين يءتي السلاح الى البولزاريو كلش من الجزاءر
93 - سالم الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 17:26
الى ضد الضد
هل تعلم متى توحدت اوروبا واصطلحت فرنسا مع المانيا؟
عندما تخلتت المانيا عن سياستها التوسعية وفكرة الجنس الجرماني المختار . اقرأ التاريخ جيدا
94 - dzman الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 21:57
اتركوا حرب الرمال يا مغاربة يا اسود افريقيا و ركزوا على سبتة و مليلية .
95 - الاخوة المغربية الجزائرية الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 22:21
ما يجري بين المعلقين المغاربة والجزائريين ضمن هذا المنبر الحر أشبه بلعبة كرة المضرب...كل واحد يريد أن يضرب بقوة ويظهر لخصمه مدى تفوقه....كفى من التفاهات...والمقارنات غير المجدية....لماذا لا يتم تجريب الوحدة والتكامل بين البلدين لعلهما يصبحان أكبر قوة اقليمية يحسب لها ألف حساب....لماذا لا يجتهدان في حل الأزمة الليبية ....لماذا لا يرسخان الديمقراطية ويفتحان باب الحوار على مصراعيه لتنسيق الجهود وتحقيق التكامل.....أما السب والشتم والتحقير فلن يفيد أيا من الطرفين...بل سيضيع عليهما مزيدا من فرص التنمية التي ينشدها الشعبان الشقيقان
96 - نواف من السعودية الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 22:57
تندوف وبشار لمن يتكلم عن المساحة فرنسا اقتطعتها من المغرب جراء مساندته للشعب الجزائري في مقاومة الاستعمار
97 - محسن المغربي من لندن الأربعاء 17 أكتوبر 2018 - 01:42
اخواني الجزائريين. انا عندي حل المأساة التي تعيشونها في الجزائر. حكموكم المغاربة في وقت المرابطين والموردين والمرينيين. ثم حكمت من العثمانيين و اعطوكم اسم الجزاير بالتركيز الاكباش. ثم جاءت فرنسا و صرتم French department. و اختم الاستقلال و حكموكم المغاربة بن بلا مراكشي و بو تفليقة وجدي. و أغلبية الجنرالات وجادة. سولي لكم. واش معندكمش رجال جزائريين يحكموكم. ولا ولفتيو تحكمو من البراني. حلل و ناقش. و شكرا لهسبرس لهاذا الوبسايت الرائع الذي يتيح للجزائريين التعرف على حرية التعبير
98 - إلياس الخميس 23 ماي 2019 - 04:26
حقارة و خبث المقبور ال H2 جعلته يفكر أن فرصته في توسيع ملكه لا تعوض لإعتقاده بضعف الجزائريين يومها _و هم الذين خرجو لتوهم من حرب ضروس مع المستعمر الفرنسي _ لكن حقيقة الامر أن الذي يدافع عن أرضه أقوى الف مرة من المعتدي الجبان و الدليل أمام أعينكم الأن و تدرسونه في الجغرافيا يوميا صحراء شاسعة لا تنتهي بينما تبحثون أنتم كل يوم عن إضافة متر واحد من اراضي أشقائنا الصحراويين .
لم يذكر الله عز وجل مغربكم في قرأنه و لا تملك دولة إقتصادها مبني على القنب الهندي و سياحة الجنس شرف أن تذكر في القرأن ....إن هو إلا مشرقو مغرب .
المجموع: 98 | عرض: 1 - 98

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.