24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2613:4416:3018:5420:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | آيت إيدر رافضاً تقبيل يد الملك: "ماشي شايط باش نبوس ليدين"

آيت إيدر رافضاً تقبيل يد الملك: "ماشي شايط باش نبوس ليدين"

آيت إيدر رافضاً تقبيل يد الملك: "ماشي شايط باش نبوس ليدين"

بعد مسيرة سياسية ونضالية حافلة بمواقف شجاعة وجريئة قل نظيرها في المشهد السياسي المغربي، أصدر اليساري المغربي المقاوم محمد بنسعيد آيت إيدر مذكراته تحت عنوان: "هكذا تكلم محمد بنسعيد"، من إعداد وإخراج عبد الرحمن زكري، يرتقب أن يخصص لها حفل كبير بالرباط لتقديمها إلى الرأي العام، بعد الانتهاء من طباعتها في غضون أيام قليلة.

جريدة هسبريس الإلكترونية تنشر مقتطفات من مذكرات بنسعيد آيت إيدر بعد موافقة صاحبها، قبل تعميمها قريباً.

يتحدث معارض الملوك الثلاثة الرافض لدساتير المغرب باعتبارها "ممنوحة وغير شعبية"، في الجزء الأول من مذكراته التي تقع في 428 صفحة، حول نشأته كيتيم الأم، مرورا بأبرز المحطات السياسية والنضالية، منها انخراطه في جيش التحرير، ومواقفه من قضية الصحراء، ونجاته من محاولة اغتيال، وعلاقته الصدامية والمتوترة بالحكم، خصوصا مع الملك الراحل الحسن الثاني.

تقبيل يد الملك

بعد حوالي ربع قرن لم ير فيه الحسن الثاني، منذ آخر لقاء جمعه به في أواخر الخمسينات من القرن الماضي، يحكي بنسعيد آيت إيدر موقفا مثيرا وقع له حينها عندما رفض تقبيل يد الملك.

يقول في مذكراته: "كان الآخرون يتقدمون ويسلمون بالانحناء على يده وتقبيلها. وجاء دوري فاكتفيت فقط بوضع يدي على كتفه ... لكن ما إن هممت بالانصراف حتى استوقفني وسألني بنبرة ذات مغزى: "شكون أنت؟" فكان أن أجبت بنفس النبرة: "بنسعيد"... وانصرفت".

وجاء هذا اللقاء في مدينة فاس بمناسبة توديع الملك للوفد المغربي المشارك في أشغال مؤتمر البلدان الإفريقية، الذي حضره الأمناء العامون للأحزاب المغربية الذين كانوا سيسافرون إلى العاصمة الإثيوبية.

ويشير بنسعيد إلى أنه انطلاقا من هذا اللقاء "تأسس نوع من سوء التفاهم، وغياب الود ساد العلاقة بيننا منذئذ. كان ذلك بمناسبة سفرنا إلى أديس أبابا للمشاركة في مؤتمر منظمة الوحدة الإفريقية، الذي سينسحب منه المغرب جراء دعوة البوليساريو في تلك الدورة وحسبانها عضوا في المؤتمر".

ويبدو أن بروتوكول تقبيل يد الملك الضارب في القدم في تاريخ العلويين شكل نقطة سوداء في العلاقة بين المعارضة والحكم. ففي لقاء آخر مع الحسن الثاني، يكشف بنسعيد أن إدريس البصري أرسل له أحد العمال لينبهه إلى ضرورة تقبيل يد الملك لحظة السلام عليه. لكن قناعات الرجل ظلت ثابتة.

بنسعيد والبصري

يقول في هذا الصدد: "وضعت كلام وزير الداخلية جانبا، وأعدت تماما ما قمت به في السابق، وضعت يدي على كتف الحسن الثاني وهممت بالانصراف، إلا أنه استوقفني ودنا مني وهو يقول: "راه المخزن عندو تقاليد خصك تحترمها"! لم أجبه وذهبت لحال سبيلي".

تكرار آيت إيدر عدم تقبيله ليد الملك فجر غضب الرجل القوي إدريس البصري، الذي خاطبه قائلا: "آش هاذ الشي درتي لينا مع سيدنا"، وطالبه بأن يطلب منه التوسط بينه وبين الملك حتى يقبل منه الاعتذار، لكن بنسعيد أجابه: "لن آتي عندك ولا يوجد هناك ما أعتذر عنه. هنا احتد وهو يطلب مني ألا أجيء مرة أخرى إلى الملك، وبدوري لم أتركها تمر دون جواب مني، فذكرته أني لم أطرق يوما باب القصر، ولم آت إليه يوما من تلقاء نفسي، بل فقط حين تتم دعوتي".

ويرى بنسعيد أن مسألة تقبيل يد الملك مسألة كرامة أولا وأخيرا، وخاطب البصري بعدما أخبره بأنه لن تتم دعوته مرة أخرى إلى القصر، قائلا: "إنكم ستوفرون على الجميع ما يمكن أن تسببه لي ولكم مثل هذه الدعوات"، قبل أن يضيف: "أنا ماشي شايط باش نبوس ليدين، ولا أملك سوى كرامتي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (87)

1 - محمد الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:12
البصري : "راه المخزن عندو تقاليد خصك تحترمها"! لم أجبه وذهبت لحال سبيلي". و منذ متى كان الركوع عند مرات و الانحناء لتقبيل اليد في مشهد مهين من التقاليد؟ حتى في ديننا الحنيف لا يجوز فالنبي عليه الصلاة والسلام نهى عن هذا و ابى ان يقبل الصحابة يده مع انه سيد الخلق و خاتم المرسلين
اذا كنا نتحدث عن عصرنة الدولة و تحضرها فيجب أن نعلن القطيعة مع هذه الأمور التي لا تشرفنا كمغاربة
2 - hafid الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:13
إحترام الطقوس واجب على كل غيور على وطنه.
3 - سمير الحرّوف الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:13
رجل قل نظيره في ظل الانبطاح والخوف على الامتيازات، كنا قال لي يوما عندما سألته من اين له بهته الجرأة فأجاب "انا كرشي هاوية وراسي عريان"
المقصود انه لم يستفد من الريع وليس له ملفات يخاف ان تتم محاسبته عنها.
الله بطول في العمر
4 - saad الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:16
كثير هم من رضعوا حليب السباع بعد وفاة المغفور له الحسن الثاني وأصبحوا بقدرة قادر رجال ونحن نعرف أن غالبيتهم لم تكن تستطيع فتح فمها حتى بحضور الوزير إدريس البصري و كما يقال (خلا لك الجو فبيضي و صفري)
5 - Tachnout Abdelghani الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:16
كل هذا و لم يسبق لهذا المناضل الثوري جدا جدا ان اعتقل و لو ليوم واحد طول حياته ... المسألة التي تثير الكثير من الشكوك حول نضاله
6 - عبد الحق الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:17
دائما يوجد رجال لهم كرامة وعزة نفس وأعتقد ا ني قرأت أيضا أن فقيها أو رئيس حزب رفض هو الاخر تقبيل يد الحسن الثاني لا أتذكر اسمه وعلى ما أعتقد اسمه ياسين ومنع هو الاخر من أي تكريم ملكي ومن زيارة القصر
ولست أدري ما اذا كان القصر الملكي قد ألغى تقبيل اليد ا م ما زالت سارية المفعول ، ومع ذلك فان هذه العادة ليست خطيرة وليس فيها ضرر لكن الضرر الاكبر هو الركوع قبل التسليم على الملك
7 - محمد محمد الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:17
ا لى السيد ايت يدر لم يكن يوما باعين المغاربة
8 - منير الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:18
عادة تقبيل يد الملك عفا عنها الزمن..الدول المتحضرة اليوم تنبني على كرامة المواطن و تعلمه أما دون دلك فليس سوى رجعية لا جدوى منها
9 - المنصر احمد الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:19
السلام عليكم
ارى ان السيد أين ايدر على صواب ومن جميع النواحي:
الأخلاقية، الإنسانية، السنية وحتى من ناحية قناعته الحزبية اذ أردت وأنه لقدرت لجميع المنبطحين والخائفين والطماعين من العياشة من المغاربة في البلاد وخارجها واني للرفع القبعة لك ياسيدي المحترم الموقر وأنك قدوتنا وشكرا جميلا لك ولاكن أعيب عليك صمتك عن هذا المبدأ طوال هذا الوقت.
10 - حماية الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:21
عادة تقبيل اليد يجب أن تزول لأنها لا معنى لها فالمشكل في من يقبل لأنه مهيئ لذالك حتى يحافظ على مصالحه الذاتية الفانية وتضيع كرامته إن كان له كرامة.
11 - غيثة الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:22
كل واحد يكتب ما كان يدور بخاطره و لم يقله على لسانه......هدا هو الدي ما يحدث حاليا....
12 - معور الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:24
الرجل الوحيد الغير المتملق الصافي الواضح والسياسي المحنك المكافح الباسل. اما الباقي فاغلبهم انتهازيين ومنافقين لايهمهم الا الامتيازات ومصالحهم الخاصة. تحية اجلال واحترام وتقديرلهذا الرجل التقي والعفيف. اطال الله في عمرك السي ايت ايدر.
13 - الكرامة الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:24
نعم الرجل قل نظيره في زمننا هذا الركوع و قريبا السجود نسأل الله السلامة
14 - المعقول الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:24
شكل من أشكال العبودية مع كامل الأسف الشديد
الكرامة البشرية و الإنسانية يدوسونها تحت أقدامهم
و هنا تخلق العداوة و البغضاء
من طبيعية الحال بوس اليد للملك ليس إلا احتقار في حق البشرية و الإنسانية بصفة عامة و ليس فقط للدين يتم استقبالهم في المناسبات ووووو
الإحترام و التقدير هو من الواجب لكن من الملك قبل المستدعي
الحكام الدين يحترمون أنفسهم لا يقومون بمثل هاته التصرفات الصبيانية إن صح التعبير
مجرد رأي و لكم واسع النظر تقبلوا مروري
15 - Hamido الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:25
حرام ان يتراجع هدا الرجل للوراء. وان يلتزم الصمت فالمغاربة لم يعرفوا مثل هدا الرجل في وطنيته ولو كان المخزن صادقا لاتى به للوزارة الأولى. هنيئا للاشتراكي الموحد بهدا الرجل لأنه لا يجالس إلا الوطنيين الصادقين. اللهم احفظ هدا الرجل وأطل في عمره.
16 - الدمعوني من المانيا الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:25
طبيعة المخزن رجعية تميل لاستعباد البشر وتصنيفهم الى طبقات و اسياد وشرفاء او غيرها من مباداء فرق تسد... الى حد الساعة معمول به.
من تواضع لله رفعه. كلنا اولاد 9، ومن يدعي العكس فليشتري بنسبه حياة اخرى بعد ان ينقضي اجله.
ما يعجبني في الغرب هو التواضع مهما بلغ المنصب والشهرة.
احيي هذا المناضل على شجاعته.
اخوكم المغترب في المانيا منذ 25 سنة
17 - أحمد أحمد الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:26
احترماتي المناضل بن سعيد ايت ادر. لكن بخصوص تقبيل يد الملك المرحوم الحسن الثاني .لماذا لم تتكلم عنها وتكتبها في حياة المرحوم الحسن الثاني. لا أريد أن أقول ذلك المثل المغربي .في حقك . اكذبوا على الميت . اعرفك رجل شجاع مقاوم الله يطول عمرك . خسارة كن باقي البصري إدريس. غانسولوه رحمه آلله.
18 - لمبوط الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:27
مع التعسف و تسلط المخزن على جيلنا الحالي أصبحنا بلا كرامة من كثرة الهرمكة .فكل اصحاب الكرامة في السجن
19 - hamza27 الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:30
les gauchistes laicard ont toujours été anti monarchiste.
20 - رشيد الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:33
كان رجلا رغم ارغامهم له أن يكون عبدا كباقي القطيع الى أن كرامته منعته من المعتوهين اخلاقيا والمفقودين للإنسانية
ومنهم الباقية يقولون انها طقوس للوطنية وأقول لكم هذه طقوس الوثنية يا عديمي الوطنية
21 - مواطن الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:37
بن سعيد مفخرة لوطننا المغرب ..رمز للمقاومة والكفاح من أجل مغرب متحرر من قيود الاستبداد والظلم..رجل انتزع الاحترام والتقدير من خصومه السياسيين قبل أصدقائه وذلك بفضل استقامته ونزاهته وتاريخه الشامخ وتواضعه الإنساني..يشهد له التاريخ على أنه الصوت الذي تجرأ على فضح معتقل تزمامارت في البرلمان ضدا على البصري وأتباعه
22 - المصطفى الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:38
ايت ايدر لم يسجل له التاريخ اي موقف خدم المغرب والمغاربة . نعم كان عضوا في جيش التحرير ثم عارض النظام ثم عاد من منفاه وانخرط في احزاب اليسار فظل يسير في طوابير المظاهرات دون ان ياتي ببرنامج اقتصادي او اجتماعي . فاقد الشيئ لا يعطيه . نعم يفتخر انه لم يقبل يد المرحوم . نعم لم يسبق ان سمى الله في حديثه ان كان له حذيث مع العلم انه لا يتقن اي لغة بل يتعثر في الكلام بالدرجة
23 - RACHID الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:42
دل واحتكار ... الانحناء وتقبيل اليد. خير البشر نهي اصحابه عن تقبيل يده مع انه خير البريه ... اين انت يابن الخطاب....متي تستعبدون الناس وقد ولتدتهم امهاتهم احرارا.... انشر من فضلك حريه الفكر
24 - البجعدي الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:43
وضع يده على كتف الملك !!!!! 100% كذبة !!! لماذا ؟؟ تسمى قلت الأداب عند الرؤاساء أو الحكام أو الملوك وهل تظنون ان هذا شخص كان شجاع إلى حدٍ ما ليتجرأ على الملك ؟؟؟؟ إني لست بعياش أو من المداحين لكن وقيعي
25 - عبد الفتاح الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:46
رغم إختلافي معه في قناعاته الفكرية فإني أحترم وأقدر رجولته في زمن الإنبطاح من أجل طبسيل من الحلوى, وبعض الإمتيازات. مثل هذا الرجل إن أضاف لرجولته وقناعته الفكرية وتوجهاته الإديولوجية إحترام الرأي الآخر وإحترام الأغلبية, عكس قياداة الأنضمة الشمولية اليسارية ككوبا وسوريا والعراق سابقا وكوريا الشمالية, أو كجيران السوء. إن أضاف هذه الخصال سيكون إستثناء بمعنى الكلمة.
26 - يجوب ان تزول هذه العادة الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:54
تحية لسي محمد على شجاعته .يجب وضع مرسوم ملكي يزيل عادة تقبيل اليد التي في اذلال لهم امام العالم .حتى اصبح القاسي والداني يهزأ من المواطن المغربي كيف لرجل او امرة ذوا كرامة ان يقبلا يد طفل او امرأة.يجب ان تزول حتى من قطاع الدفاع يعني كل جهاز القوات المسلحة والقطاع الحكومي بشكل عام.هذا ماجعل بعض المغاربة انفصاليين كحفتة مؤسسي البوليزاريو المغاربة اصلا.او بعض ريافة.اتمنى ان يأتي يوم فيه الملك يسود ولا يحكم كما هو حال ملك اسبانيا
27 - 0007 الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:54
السلام عليكم ورحمة الله.
هذه شهادة على شجاعة السيد بنسعيد أيت يدر الذي كنت أكن له كل التقدير.
هذا ما يسمى عند الإفرنج
baroude d'honneur.
كان سيكون لها معنى الشجاعة الحقيقي لو أدلى بها في حياة الراحلين الحسن الثاني وإدريس البصري يرحمهما الله.
والله أعلم بما في النفوس.
اليسار عموما بتشبت بالقشور.
ماذا استفاد الشعب مت اليسار؟ صراعات جانبية عبثية دون كيشوطية أضاعت على المغرب الكثير من الوقت والجهد
يأكلون الغلة ويسبون الملة.
فهل صحيح أن قيدوم و عراب اليسار لا يملك إلا كرامته!!!
ليس في القنافذ أملس.
28 - لكم دينكم الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:57
الى رقم 2 إذا كانت لك مصالح شخصية مع أي جهة و ارغمتك تلك المصالح للقيام بأفعال معينة فلا تحاول عبثا اقناع من ليس له اية مصلحة بان تلك الأفعال تقاليد او واجبات
29 - الحـــــ عبد الله ــــاج الأحد 16 دجنبر 2018 - 19:58
المعارضة الاشتراكية كان فيها رجال شجعان في وقت كان المغاربة يعيشون في رعب وقمع.في 1989 وجه ايت يدر سؤالا في البرلمان لادريس البصري حول معتقل تزمامارت الذي كان حسن 2 ينكر وجوده
30 - كريم الأحد 16 دجنبر 2018 - 20:01
تقبيل اليد لم يعد له أى مفعول أو تأثير فى عصرنا هذا الإحترام والتقدير والحب يكون نابع من القلب فتكفى التحية بالتصافح باليد ...
31 - رباطي الأحد 16 دجنبر 2018 - 20:02
حتى مات الحسن التاني عاد كتهضر رجال من ورق
32 - حسن الأحد 16 دجنبر 2018 - 20:03
فتحت الابواب على مصراعيها فقل ماشئت وعبر كيفما شئت.مادام الموتى لا يستطيعون الرد بالايجاب
أو بالنفي رحم الله الحسن الثاني.
33 - إاما وطني إما ... الأحد 16 دجنبر 2018 - 20:04
رحم الله الحسن الثاني وادخله فسيح جناته ، انه كان من الصادقين . مفخرة لجميع المغاربة وجميع العرب وجميع الافارقة وجميع المسلمين .
سياسي ومثقف ، قل نظيره .
جنازته تشهد له بحب البشرية جمعاء له .
اللهم ارحمه واغفر له
34 - مغربي الأحد 16 دجنبر 2018 - 20:04
حينما يتعلق الأمر بعلاقته بالملك والملكية يصبح بن سعيد آيت ايدر مناضل كبير وفارس مغوار لا يشق له غبار، فقد مات الحسن الثاني وأصبح الكل شارب لبن السباع. آسي بن سعيد تذكر أن الأفكار التي تؤمن بها أنت ورفاقك أكل عليها الدهر وشرب والحركة البلشفية التي نظرتم لها ردحا من الزمن لم تكن إلا زلة تاريخية لا تغتفر. واعلم أن المغاربة عن بكرة أبيهم كانوا على مر التاريخ يحترمون ويجلون ملوكهم احتراما لا تشوبه شائبة، وليس عبودية البعض منكم للينين وستالين. واعلم أن المغاربة كانوا دائما مجاهدين ومقاومين وليسوا بمتمردين كما جاء في وصفكم لهم على قناة روسيا اليوم.
35 - lahib الأحد 16 دجنبر 2018 - 20:10
للخروج من هذا الجدل يمكن فقط تحديد الفرق بين الملك الشخص والملك الرمز . ونفس الشئ بين العلم الوطني وقطعة قماش . هل تقبل بأن يداس العلم الوطني بالأقدام أو يستعمل استعمالا عاديا كمنشفة أو يرمى في قارعة الطريق ... لا وألف لا . لا يمكن بتاتا . العلم الوطني رمز . رمز الوحدة ورمز السيادة ورمز الهوية ...نقبله ونحضنه ولا نقبل بأهانته . لو نظرنا اليه كقطعة قماش لما أعطيناه كل هذا التقدير . الملك نفس الشئ هو رمز للوحدة المغربية ورمز السيادة ورمز الهوية .. حين نقبله ونبالغ في احترامه فاننا نقبل فيه الرمز وليس الشخص . ولو رغبتم في زيادة التوضيح لقلنا اننا نقبل يدي ورجلي الأب وبكل تواضع لا لأنه شخص عادي بل لأنه أب رمز الأبوة والعطف والحنان
36 - م المصطفى الأحد 16 دجنبر 2018 - 20:11
تقبيل اليد عادة قديمة عندنا في الجنوب الشرقي الذي اعرف عاداته وتقاليده جيدا. وقد كنا ولا نزال نقبل ايادي الوالدين والفقهاء والأقارب وكل من هو اكبر منا سنا.
ففي القديم كانت هذه العادة تدخل ربما في هذا التفسير، إلا انها تطورت بشكل يمكن أن نفسره بالإحترام او الخوف او التملق او النفاق أو المداهنة. واستمرت هذه العادة بخيرها وشرها وما يجنى جراءها من انتقادات سواء من الداخل أو من الخارج ، إلى حدود وفاة الملك الراحل الحسن الثاني.
وجاء العهد الجديد عهد الملك محمد السادس ليضع حدا لبعض الأشياء التي لها ارتباط بالبروطوكول كتقبيل يد الملك. إلا أن هناك من حرص على مواصلة هذه العادة مع العلم أن الملك لا يهتم بذلك في أن يقبل المواطن يده أو لا يقبلها. والدليل انه كثيرا ما كان يقوم بحركة لمنع هذا التقبيل.
اما بخصوص بنسعيد فلا يمكن لنا إلا ان نثمن مسيرته النضالية لأنه ناضل وقاوم بصدق وفرض شخصيته وكرامته في مرحلة لا يتجرأ فيها للقيام بمثل هذه الأشياء إلا بنسعيد وكل من سار في دربه.
وما قيل عن بنسعيد يقال عن محمد بن العربي العلوي الذي يذكر عنه في تقبيل اليد أو الانحناء أنه قال: لا ركعة لغير الله.
37 - وحدوي الأحد 16 دجنبر 2018 - 20:12
انا مع النظام الملكي في المغرب لكن مع تعديل مثلا ملكي برلماني دستوري على غرار الانظمة الاروبية العريقة للاسباب التالية
اولا لان العالم العربي لا وجود لشيء اسمه النظام الجمهوري فالرؤساء يخلدون في كراسيهم ويورثونها لابنائهم (سوريا الجزاير ....) ولولا الربيع العربي لحدث ذلك في مصر الفرعون حسني مبارك وليبيا القدافي ملك ملوك افريقيا وتونس بن علي وموريتانيا معاوية دون ان ننسى عراق الديكتاتور صدام
ثانيا لان المغرب يتشكل من امازيغ بمختلف لهجاتهم و عرب و صحراويين باختلاف قبائلهم ولكناتهم
ثالثا لان العاهل المغربي الحالي ابدى مرونة في الحكم والاصلاح نحو تحقيق مغرب اكثر حداثة بامكانيات محدودة لا ترقى الى حجم ثروات الجزائر الغنية بترودولارا الفقيرة تنمويا المتخلفة سياسيا المتسلطة عسكريا
اما عن تقبيل اليد فهو متجدرا في ثقافة المغاربة فالطفل في المغرب تعود منذ نعومة اظافره على تقبيل يد الفقيه في الكتاب القراني ثم المعلم في المدرسة ثم الاكبر سنا داخل وخارج الاسرة بالاضافة الى تقبيل يد الشريف اي حامل القران او صاحب كرامات ...هذه هي سمة البلاد المحافظة ....
38 - Naturaliat الأحد 16 دجنبر 2018 - 20:28
السياسي الوحيد الذي ظل بعيدا عن المناصب
39 - مواطن2 الأحد 16 دجنبر 2018 - 20:29
اناهز ال 75 سنة ولم اسمع في حياتي ان الحسن الثاني رحمه الله عاقب احدا لم يقبل يده....وشاهدت مرارا عدة مسؤولين مغاربة ينحنون على كتفه فقط ولم يسمع انه غضب من ذلك او ثار على احد...تقبيل اليد في بلادنا عرف جرى به العمل طيلة عقود من الزمن..طقوس تدخل في باب الاحترام فقط كالابن يقبل يد ابيه....حتى بعض الدول لازال فيها تقبيل يد الملوك..على سبيل المثال بريطانيا ..جل مواطنيها يقبلون يد الملكة احتراما لها ...عرف ليس له اية علاقة بالعبودية ..المغاربة جعلوا من قوم لم يقبلوا يد الملك زعماء ومناضلين ..وهذا امر غير وارد تماما.السيد ايت يدر لم يقبل يد الملك وهذا امر ليس له علاقة لا بالزعامة ولا بالنضال...هو مبدا من مبادئه وله الحرية في ذلك.ولم يحاسبه احد ولن يحاسبه احد على ذلك. ويبقى السيد ايت يدر شخصا محترما عبر تاريخه....بتقبيل يد الملك او بدون ذلك.والملك حفظه الله يحترمه المواطنون بتقبيل اليد او بدون ذلك.
40 - ملاحظ عابر الأحد 16 دجنبر 2018 - 20:34
مادام ان المغرب يوجد فيه رجل واحد من طينة هده الشخصية لا مال لديه ولا بنون ولكن نظيف اليد فلا خوف عَل بلدنا الحبيب هو متال ونبراس للاجيال القادمة ادا قدر الله ان وافته المنية المسار الدي لامفر منه لكل منا فسيدكره التاريخ وسيبقا حيّا في ذاكرة قومه ليس كجميع السياسيين الدين يسعون لكسب المال والجاه هم بذللك سيرمون ال مزبلة التاريخ
41 - Nour الأحد 16 دجنبر 2018 - 20:40
سلاح هذا الرجل وسلاحه القوي هي الوطنية التي تسري في دمه بالمقارنة مع الذين كانوا يتظاهرون بها نفاقا ورياء ولحاجة في نفس يعقوب. الحسن الثاني كان يعرف تمام المعرفة رجالات السياسة في المغرب وكان يدرك ويميز بين من احترف السياسة لأهداف مصلحية وصولية وانتهازية رغم التشدق بالتقدمية والديقراطية وما الى ذلك من المصطلحات الايدولوجية التي صاحبت الحرب الباردة وظهور المعسكرين.ولهذا فقد اعتقل وسجن واعدم كثير من اولائك الذين يسعون لعجينة تملئ بطونهم باسم السياسة وقبلوا الايدي والارجل ولم تشفع لهم. لكن هذا المقاوم الذي تعلم معنى الكرامة من الاستعمار نفسه بقي وفيا للمبدأ السياسة للوطن ولمصلحة الوطن وليس لمكسب حزبي او مكانة في البلاط او حاشية الموائد و اضواء الكاميرات. ولما كان الحسن الثاني واثق منه قدره وتعلم منه أن يقول كن سياسيا ولكن وطنيا. ولهذا لم تمسسه مخالب البصري.
42 - mustafa dr الأحد 16 دجنبر 2018 - 20:42
ونعم الرجولة والشهامة من فعل هكذا في عهد الحسن الثاني معناه أنه رجل لا يهاب الموت وكرامته فوق كل اعتبار
43 - المعتز بالله الأحد 16 دجنبر 2018 - 20:51
لو كانت اليابان تقبل يد امراطورها لوكان مزال الكاروات والمرويلات يجوبون شوارع طوكيو مثل ما عندنا
جدير بالذكر ان اليابان والغرب تأسسوا في نفس السنة تقريبا فين هما فين حنا!؟
44 - هيثم الأحد 16 دجنبر 2018 - 20:59
هذه وقائع حقيقية ومعروف.الحسن الثاني كان ملكا متميزا ولكنه كان استبداديا و رجعيا في علاقاته مع المواطنين و المسؤولين. البروتوكول الملكي متخلف وغير لائق ومهين لكرامة المواطنين. وكثير من المعلقين شباب يجهلون نضالات السيد بن سعيد ولا يقدرون قيمة الرجل وأخلاقه بل يكذبون أقواله. يكفيه فخرا أنه البرلماني الوحيد الذي طرح سؤالا أساسيا حول معتقل تازمامارت الرهيب في الوقت الذي كان الملك الحسن ينفي وجوده.
45 - ونعم الرجال الأحد 16 دجنبر 2018 - 21:02
ايت يدر رجل سياسي من الحجم الكبير. رجل يحترمه المغاربة لأنه كان رجل مواقف وليس رجل مناصب.
46 - مسلم مغربي الأحد 16 دجنبر 2018 - 21:04
-"وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ ۚ"
دأبت على التعليق في هذا المنبر الكريم على بعض المقالات بكل موضوعية واحترام،إيمانا مني بنظرية الاختلاف في الرؤى،وربما لست مؤهلا اليوم لإبداء رأيي في هذه القضية نظرا للوزن الثقيلle poids lourd للرجلين: الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله، والقائد المناضل اليساري النظيف بنسعيد آيت يدر حفظه الله،ليس من اختصاصي الخوض في مسألة تقبيل يد عاهل البلاد،قال لي أحد العلماء:عبد الله بن العباس رضي الله عنه قبل يد سعيد بن المسيب قائلا له : " هكذا أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعلماء،وبن المسيب رد بتقبيل يد بن العباس قائلا له : " وهكذا أوصانا بآل البيت".
على أي كثير من شباب ستينيات وسبعينيات وثمانينيات القرن الماضي ضلوا الطريق بسبب مبادئ اليسار المنبثقة عن الماركسية اللينينية أوالاشتراكية الأممية العالمية،لكن شاء الله بفضله أن يهدي كل أواب رجاع أناب لرب الأرباب،ونتمنى الهداية للباقين لننعم برحمته بالحسنى وزيادة جميعا،إخوانا على سرر متقابلين مع الله.
"أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ" .
47 - adel الأحد 16 دجنبر 2018 - 21:08
ا لى الاخ المعلق رقم5ارجع الى التاريخ يا اخي فسترى ان هذا الرجل اعتقل سنة1960 ومرة اخرى عام 1963 كما حكم عليه بالاعدام غيابيا سنة 64 وهو خارج الوطن;
48 - MAGHREBI NAFSS الأحد 16 دجنبر 2018 - 21:13
أطال الله في عمرك أيها المجاهد القح.
49 - مغربي حر الأحد 16 دجنبر 2018 - 21:14
تقبيل يد السلطان لايعني بالضرورة اهانة.بل من الواجب احترام التقاليد المتعارف عليها.
50 - مواطن حر الأحد 16 دجنبر 2018 - 21:16
الرجل يستحق التقدير والاحترام..الركوع وتقبيل اليد يجب ان تبقى من الماضي..فهي تشوه سمعتنا خارج الوطن...نحن نقدر الملك ونحترمه ونحبه دون الاتيان بهذا السلوك...سعيد ايت يدر وعبد الرحمان اليوسفي هما الوحيدين الذين قطعا مع بروتوكول البصري والمخزن العميق...نقول هذا من باب حبنا لوطننا وسمعته..تقبيل يد الوالدين محمود..اما الركوع فهو لرب العالمين
51 - أجيبوني من فضلكم الأحد 16 دجنبر 2018 - 21:27
هل الحديث صحيح " لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه و من ولده و من هواه "
أجيبوني من فضلكم و شكرا جزيلا لكم جميعا
52 - الورزازي الأحد 16 دجنبر 2018 - 21:31
المادة 5 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان
لا يجوز إخضاعُ أحد للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو الحاطَّة بالكرامة.
هذا فيما يخص شخصا واحدا فما بالك بمعاملة تحط من كرامة 38 مليون انسانة وانسان و في بلد يتشدق مسؤولوه باحترام الانسان .
طقوس وتقاليد عفى عنها الزمن و تشكل صارخا للقوانين السماوية و الوضعية !!
تحية للمناضل الصند بنسعيد ايت ايدر و اطال الله في عمره
53 - مونى بن بري الأحد 16 دجنبر 2018 - 21:49
وافين هم ابحالوا لو كان منوا في هدا الوقت غير ١٠ كوراه المغرب زاد القدام قوت الشخصية كتفرض الوجود
54 - abdou الأحد 16 دجنبر 2018 - 21:50
تقبيل الايادي طقوس عفا عنها الزمن. الانسان هو الكرامة.
55 - moha الأحد 16 دجنبر 2018 - 21:53
رجل رسم مسارا استثنائيا لا يخشى في قول الحق لومة لائم. معدن اصيل
اطال الله في عمرك.
56 - مغربي حر الأحد 16 دجنبر 2018 - 22:30
جميع من انتهت صلاحياتهم سيحاولون تبيض وجههم على حساب الدولة، ان تتحدى المغفور له الحسن الثاني أو البصري أو أي كان فأنت لم تصنع معجزة ولم تفيد بلدك في شئ، تتحدث كمناضل كبير فماذا حققت لنا نحن كشباب؟
لقد وجدنا المغرب على الحديدة وشباب اليوم هم يتحملون الجهاد الأكبر
علاش هي بقات فتخراج العينين؟
57 - مغربي الأحد 16 دجنبر 2018 - 23:10
تغمد الله بالواسع الرحمته العبقري الخالد الراحل الحسن الثاني و ادخله الفسيح الجنان مع النبءين و الصدقين و الشهداء و الصالحين باني المغرب المغاربة الحديث و مبدع المسيرة الخضراء معجزة القرن العشرين و السدود مربي الاجيال الصالحة الرائدة بالجميع المقاييس.
58 - أمازيغ بن تامزعا الأحد 16 دجنبر 2018 - 23:29
الى المسمى " المصطفى " 22
أولا مثلك لا يعطي دروسا فيما لا يفهم لأنك كتبت أسمك ب"المصطفى " و ليس مصطفى
من اصطفاك حتى تكتب اسمك بالمعرفة او ما يسمى القمرية؟
هذا لا يقال الا في حق الرسل الذين اصطفاه ربهم, اما انت فيجب تسميتك بمصطفى لا أكثر.
لكن بجهلك المطبق لا تدري مع العلم انك عربي. أما ايت ايدر فهو غير مضطر ان يتقن العربية و لا الفرنسية لأنه غير عربي و المهم أنه يتقن لغته الامازيغية.
و اذا كنت تخاف الحسن الثاني فذالك مشكلك اما ايت ايدر و عبد الكريم الخطابي و موحا اوحمو الزياني و عسوا باسلام فهؤلاء عظام طردوا الغزاة و هم صلب جيش التحرير الاصيل.
59 - le Marocain الأحد 16 دجنبر 2018 - 23:33
حيا الله الرجال..يمكن ان يكون اشد المحبين الملك ولا يقبل يده لما لا....فهو لا ينافق ولا يمكر ...بل يفعل ما يراه مناسبا....
60 - يعقوب المنصور الأحد 16 دجنبر 2018 - 23:54
ا لى الاخ المعلق رقم5
ارجع الى التاريخ يا اخي :
هذا الرجل شارك في قيادة فرق جيش التحرير المغربي وتكوين خلايا المقاومة رفقة قيادات أخرى مثل عمر المسفيوي ومحمد باهي. هذا بالإضافة لقيادات أخرى بميدان القتال مثل ناضل الهاشمي وادريس بن بوبكر والانصاري بلمختارولغظف بن عبد الله وغيرهم. وقد تعرض للاعتقال في بداية الاستقلال مع عدد من أطر المقاومة وجيش التحرير.
اعتقل سنة1960 ومرة اخرى عام 1963 كما حكم عليه بالاعدام غيابيا سنة 64 وهو خارج الوطن;
61 - المكوعش الاثنين 17 دجنبر 2018 - 00:04
أولاً إعتزازاً بهذه الشخصية الفذة السوسية سعيد ايت أيدر كسوسي أقول لك لقد طبقت حرفياً ماقاله العالم العلامة و الفاهم الفهامة الكبير و الشهير إبن رشد في قولته الشهيرة : (علّم ابنك أن يقبلك على رأسك لا على يدك حتى يتعلم الشموخ والعزة بدلاً من أن يتعلم الانحناء والإذلال) الله كلام يثلج الصدر عندما يتكلم العظام و يطبقه الكبار ...متى سيستوعب هذا الشعب المغربي تاريخه .......... يا معشر المغاربة التاريخ بريء منا للأن نحن الشعوب الذي نصنعه ..أجدادنا صنعوا لهم البوئس و الخرافات و الذل و المهانة و جيلنا مازال يحصد مازرعه أجدادنا تباً وسحقاً لزمن اصبحنا فيه أضحوكة العالم بإسم التقاليد والعادات ..
62 - محمود الاثنين 17 دجنبر 2018 - 00:07
لم يقبل يد المغفور له الحسن الثاني ليست من البطولات و ليس حدث تاريخي يستحق الذكر لاحظت الان كثير من الشخصيات لا تقبل يد الملك و لم اسمع انه ادخلهم السجن البطولة هو لو رفض هباته و المزايا التي ينعم بها الان و يعيش مثلما عاش الرئيس الفرنسي السابق دوغول محرر فرنسا من النازية الذي اكمل حياته في شقة و حياة عادية مثل باقي الفرنسيين .على اي انا انتظر مذكرات سي أية يدر ليفك لغز مقتل عباس لمساعدي لانه سبق ان أشار لمقتله في احدى مقابلاته مع قناة الجزيرة القطرية.
63 - ميلود المانيا الاثنين 17 دجنبر 2018 - 00:30
كن من تكون.
تقبل اليد ليس عار ولا عيب !
الأهم هو العمل بجد واخلاص من كل المغاربة
لبناء مستقبل أفضل حاكم ومحكوم!
اقبل يد كل من يحترم القانون!
64 - يوسف الاثنين 17 دجنبر 2018 - 02:38
الى رقم 4و31 السيد تطرق لذلك في مذكراته وجاءت في سياق الحديث ماذا تريدان منه ان يحذف هذه الحقيقة من مذكراته ولا يقول الا العام زين وهو شخصية معروفة بذلك لم يسبق له ان قبل يد الملوك هذا موقفه وهو حر فيه
65 - nichan الاثنين 17 دجنبر 2018 - 03:00
انه حفيد طارق بن زياد اسد.الامازيغ
66 - nichan الاثنين 17 دجنبر 2018 - 03:00
انه حفيد طارق بن زياد اسد.الامازيغ
67 - oujdi الاثنين 17 دجنبر 2018 - 05:12
احترام الطقوس واجب ولكن لم نسمع من السيد بن سعيد هده المعاملة إلا بعد مرور سنين الحسن الثاني رحمه الله
68 - نور ابو سلمان الاثنين 17 دجنبر 2018 - 06:06
رجال ورجولة عزة وكرامة تربى عليها الرافضون للظلم الاجتماعي والاستبداد السياسي التي تعيشه بتواطؤ النخبة السياسية المعفنة حتى النخاع مع المخزن حاليا.المبادء والقيم والضمير الحي هو الذي يصنع الأجيال التي تقود الأمة الى الحضارة والرقي وليس مستشارون الحلوى بدون تورع فياترى كيف التورع على نهب المال العام وثروات الشعب؟زيارة عندنا في أمريكا تكشف لكم حق االمساطير القانونية وتطبيقها على الشعب والكبراء والديمقراطية الحقة التي يتشدق بها المغرب السليب
69 - نور ابو سلمان الاثنين 17 دجنبر 2018 - 06:38
بن سعيد من خيرة الرجال والرجال قلائل .له مواقف يشهد لها الانبطاحيين وخدام الدولة قبل المعارضين له في الخط الفكري والمسار السياسي.هذه قيمة مضافة للرجل لازال التاريخ يذكرها وخلدت في مدرسة الايباء للظلم ونصرة الحق ورفع المظلومية على الشعب الابي الذي سلبت جميع حقوقه من طرف النخبة البليدة والجوعانة التي تحسب على السياسة في البلد السليب.تحياتي للعياشة المارقين والمدلولين
70 - mann الاثنين 17 دجنبر 2018 - 06:57
الى 5 - Tachnout Abdelghani
قبل أن تكتب طرهاتك ! لا يتطلب منك كوكل الا نقرة واحدة لتعرف تاريخ هذا الرجل النظيف الذي تقل عنه لم يعتقل عن جهل ...هذا الرجل ينحدر أصلا من عائلة غنية و لم يكن محتاج لتبلحيس ..لكن أنت و أمثالك يخضهكم بسهولة البلحاسة ..
71 - نور ابو سلمان الاثنين 17 دجنبر 2018 - 07:00
الركوع والخنوع إنما هو اذلال النفس البشرية حتى لاترقى الى استعلاء الروح في في مقام الخالق والمعبوذ الواحد الأحد الذي تفرد وحده بهذه الخاصية الربانية والحركة الخضوعية التي تجعل صاحبها يستمد القوة من الله القادر الجبار المعز المذل الحي الذي لايموت.اريد جوابا أين هو الحسن وكل طغات عصرهم .اكيد دهبوا الى مزبلة التاريخ والله الحي الباقي الذي لايموت اعلم بمصيرهم واذلالهم لشعوبهم (امر عقائدي )سلامي للعياشة والانبطاحيين الراكعين لغير الرب الجبار المتعال صاحب العزة والجبروت عودا اليه حتى تدركوا العزة والكرامة في دنياكم تم الفوز بالآخرة الموعودة
72 - نور ابو سلمان الاثنين 17 دجنبر 2018 - 07:23
دكالي اصيل محب للعلماءوالشرفاء الأحرار من حملة القران والعاملين به يشهد ويقر بحبه للامازيغ وأهل الريف فك الله قيدهم وفرج عن سجناءهم في سجون الحكومة الباءدة الجوعانة التي عرفت في عهدها الفاشل والمستهتر والانبطاحي ترديا في التنمية والتطوير وإذعانا مقصودا في تكميم أصوات الحق والدج بهم في سجون الطغات(بوعشرين المهداوي والزفزافي شبل الخطابي) والدور قادم للاستاذ الفاضل حامي الذين وما ينتظره من حكم جاءر باعتبار ان القضاء في المغرب اكبر موسسة للفساد والارتشاء.وصمة عار وهم ينشدون بالاستقلالية!
73 - عبده / الرباط الاثنين 17 دجنبر 2018 - 07:28
اللهم انا نسألك حسن الخاتمة.... فماذا يفيدنا قبلت ام لم تقبل يد الحسن الثاني.... فهل هذا هو اهم ما في هذه المذكرات ؟؟؟ استغفر ربك و ادع بالتوبة و المغفرة فلم يبق من العمر الا قليلا !!!!!
74 - الطاطاوي الاثنين 17 دجنبر 2018 - 08:39
الى رقم 5 tachnout
بل حياته كلها في المهجر . هو والفقيه البصري.
75 - نجيب الجزائر الاثنين 17 دجنبر 2018 - 10:15
الملوك او الرؤساء في العالم كلهم عامل في منصب اما عند العرب بمثابة الاه
76 - مغربي حر الاثنين 17 دجنبر 2018 - 10:39
l'application de ces protocoles de Makhzen n'ont rien à voir avec la loyauté et le respect envers le roi. Et ceci Hassan 2 en était conscient, et il savait qu'il pourrait être trahi pas les plus proches à lui. d'ailleurs Driss Elbasri lui même, après son écartement du pouvoir, la première chose qu'il a faitet qu il est parti en algérie et révelait bcp de secrets d'état. on se souvient tous de ces interviews avec Eljazira ou dénonçait tout. Enfin la dignité n'a pas de prix, GRAND RESPECT à ce GRAND HOMME AIT IDER.
77 - الأستاذ الاثنين 17 دجنبر 2018 - 11:37
ليس كل من كان يقبل يد الملك الحسن الثاني رحمه الله فهو مخلص له و للوطن، بل أكثرهم خانوا الملك و سرقوا الوطن و لولا عناية الله لأضروا بوحدة الوطن و الأمثلة منهم كثيرة مند الإستقلال الى يومنا هذا. منهم مدنيين و منهم عسكريين . يقول المثل المغربي قاسح و لا مائة كذاب أو مصلحجي. إيدر له ما له و عليه ما عليه. أما اليوم فالملك و ولي العهد ينزع يده من التقبيل عندما يصافح أي أحد من المواطنين رغبة منهم من رفع الحرج. شكرا لمن يفهمني
78 - Abouali الاثنين 17 دجنبر 2018 - 13:11
لو لم يكن مثل هؤلاء الرجال ايت يدر وغيره من المناضلين في السبعنينات والثمانينيات لما وصلنا الى ما وصلنا اليه من المكتسبات والحقوق التي نعيشها اليوم على الأقل
79 - Amal El Habib الاثنين 17 دجنبر 2018 - 13:45
كل من يريد النيل من المغاربة يذكرهم بهذه العادة الغريبة.
أصبحنا أضحوكة في العالم !
80 - Slami الاثنين 17 دجنبر 2018 - 16:46
رحم الله الحسن الثاني وادخله فسيح جناته ، انه كان من الصادقين . مفخرة لجميع المغاربة وجميع العرب وجميع الافارقة وجميع المسلمين .
سياسي ومثقف ، قل نظيره .
جنازته تشهد له بحب البشرية جمعاء له .
اللهم ارحمه واغفر له
81 - l'expert retraite bénévole الاثنين 17 دجنبر 2018 - 20:22
Confidence pour confidence, et dans l’espoir de donner libre cours à mes deux neurones qu’Alzheimer n’a pas encore rongé, je me rappelle qu’en 1975, j’avais refusé moi aussi de baiser la main au Roi qui m’avait surpris dans un chantier.

Il m’en avait récompensé car il avait intelligemment remarqué que mes mains étaient sales et que je ne voulais pas lui salir les siennes.

Aujourd’hui, je ne peux même pas aller me recueillir au Mausolée car je risque de ne plus me rappeler qui je suis à n’importe quel moment d’après le Tobib.

Et en galanterie, cette honorable personnalité n’hésiterait pas un instant à lever son chapeau et se mettre à genoux pour baiser la main à une femme étrangère, parole d’expert.
82 - Said الاثنين 17 دجنبر 2018 - 21:54
يقول ما كان يروج في خاطره وما لم يستطع فعله

المسألة شخصية و الآراء لا تناقش

رحمك الله يا ملك الملوك و رعى ابنك و أعزه
83 - رفيق الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 00:49
السلام عليكم
لماذا تشكك في كلامه و هو زاهد و قد كبر في السن هل سيخاف مثلا
حتى عند تكريمه من طرف الملك محمد السادس لم يقبل يده
84 - lamborghini الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 04:04
إنهم الامازيغ، منهم من حرر المغرب من الاستعمار المباشر (لأننا لازلنا مستعمرين اليوم) ومنهم من حقق انجازات ومنهم من دخل التاريخ....
85 - فاطمة الزهراء الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 08:33
سي سعد موقف الرجل المفخرة أيت ايدر موثق بالصوت والصورة يكفي أم تقرأ التاريخ لتعرف من هو اسي بنسعيد
86 - رشيد حميدة الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 13:57
ونعم الرجل انسان شريف بكل ما تحمل الكلمة من معنى.لا يحق تقبيل ايادي الغير لاستثناء الوالدين فقط .اما دون ذلك فهو من الخزعبلات
87 - Lotfi الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 14:30
احترام وحب الوطن و ولي الامر شيئ،
والركوع لغير الله شيئ اخر....
اما الطقوس والعادات فأغلبها
المجموع: 87 | عرض: 1 - 87

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.