24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. القضاء يصدم المدارس الخاصة ويأمر بنقل تلميذ دون "شهادة مغادرة" (5.00)

  2. رواد المساجد يلتزمون بإجراءات السلامة رغم توقف عمليات المراقبة (5.00)

  3. حقوقيون يدقون ناقوس الخطر حول خطر تلوث مياه نهر "أمّ الربيع" (5.00)

  4. وحش البوغاز .. الجريمة والعقاب (5.00)

  5. بنيس: الأسرة مكانُ التربية الجنسية .. وإصلاحات التعليم تغفل القيم (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | من الأمس | غرناطة آخر معاقل الإسلام بالأندلس .. مُلك ضائع وفردوس ماتع

غرناطة آخر معاقل الإسلام بالأندلس .. مُلك ضائع وفردوس ماتع

غرناطة آخر معاقل الإسلام بالأندلس .. مُلك ضائع وفردوس ماتع

يوم 2 يناير من كلّ عام الذي يريد الحزب الإسباني اليميني الشوفيني المُتطرّف (بوكس) أن يجعل منه عيداً وطنياً للأندلس (أنظر مقالي: "الحزب الإسباني "بوكس".. عنقاء التطرّف تنبعث من رماد السّياسة" في "هسبريس" بتاريخ الخميس 03 يناير 2019)، يقول عنه الكاتب الإسباني المعروف أنطونيُوغَالاَ: "في 2 يناير 1492، عندما تمّ تسليم غرناطة للملكيْن الكاثوليكييْن فرناندو وإيزابيل، أيّ في مرحلة بداية إراقة الدم في شبه الجزيرة الإيبيرية، أصبحت إسبانيا فقيرة ومنعزلة لمدة قرون.

وأصبحت الدول المسيحية بها هرمة بعد أن أفلت شمس الحضارات السامية العربية والإسلامية فيها.عندئذ انتهى عصر العلم والحكمة والفنون والثقافة الرفيعة والذوق والتهذيب، وتمّ مزج كل ما هو قوطي وإسلامي المحمّل بكلّ ما هو ناعم ورقيق، وبالمعارف الإسلامية البليغة.

وكان هؤلاء الذين يطلقون عليه غزواً لا يدركون أنه كان في الواقع فتحاً ثقافياً أكثر من أيّ شيء آخر، ممّا جعل الإسبان يسبقون عصر النهضة بحوالي قرنين، إلاّ أنه بعد الثاني من يناير 1492 انتهى كلّ شيء، أفل ذاك الإشعاع، وخبا ذاك الشّعاع، وإدارة الاقتصاد والفلاحة، والهندسة والمعمار، وكذا الأعمال والأشغال المتواضعة التي كان يقوم بها المسلمون من عرب وأمازيغ، فضلاً عن اليهود، وظلت إسبانيا بعد ذلك التاريخ تافهة مكروبة ومغمومة ومخذولة، وكان عليها أن تنظر إلى الخارج، ومن ثمّ كان ما يُسمىّ باكتشاف العالم الجديد في تلك السنة المشؤومة نفسها".

ابكِ مثل النّساء مُلكاً مُضاعاً لم تحافظ عليه مثل الرّجال!

ويضيف غالا: "أن مكتبة قصر الحمراء كان أكبر قسط منها يتألف من مكتبة «مدينة الزهراء» التي كان بها ما ينيف على 600.000 مجلد، وقد أحرقها أسقف طليطلة الكاردينال سيسنيروس عام 1501 في مكان يسمى «باب الرملة» بمدينة غرناطة، أصبح هذا المكان اليوم ساحة تحمل اسمها العربي القديم نفسه، فاختفى العديد من الوثائق والمخطوطات والمظان وأمهات الكتب النفيسة والغميسة التي أبدعها علماء أجلاء في مختلف فروع المعارف في الأندلس.

ويقال إن الجنود الذين كلفوا بالقيام بهذه المهمة كانوا يخفون بعض هذه المخطوطات أثناء إضرامهم النار فيها، في أرديتهم لفرط جمالها وروعتها؛ إذ كان معظمها مكتوبا بماء الذهب والفضة، آية في الرونق والبهاء، ويا لعجائب المصادفات وغرائب المتناقضات، ففي المدينة نفسها التي نقل إليها ما تبقى من هذه الذخائر والنفائس (حوالي 4000 مخطوطة) التي نجت من الحرق، وهي مدينة «قلعة النهر» (ألكلا دي إيناريس) وتم إيداعها في الجامعة نفسها التي أسسها الكاردينال سيسنيروس نفسه بها، في هذه المدينة سيولد في ما بعد الكاتب الإسباني العالمي المعروف ميغيل دي سيرفانتيس صاحب رواية «دون كيشوت» الشهيرة المستوحاة في غالبيتها من التراث العربي والإسلامي كذلك، كما يؤكد معظم الدارسين الثقات في هذا القبيل".

ويشير «غالا» إلى أنه اكتشف أن أبا عبد الله الصغير أصبح في عيون الباحثين والمؤرخين والناس مخادعا متخاذلا جبانا، فهذه كتب التاريخ تصف لنا لحظة التسليم المذل فتقول: "وافق المسلمون على شروط التسليم، ولم يكن في مقدورهم إلا أن يوافقوا وتنازل السلطان أبو عبد الله عن آخر معقل للمسلمين بالأندلس، ووقف مع ثلة من فرسانه بسفح جبل الريحان، فلما مر موكب الملكين الكاثوليكيين (فيرناندو وإسابيل) تقدم فسلم مفاتيح المدينة، ثم لوى عنان جواده موليا، ووقف من بعيد يودع ملكا ذهب، ومجدا ضاع، وكان هو بأعماله وسوء رأيه سببا في التعجيل بضياعه".

وكانت كلمات أمه خير ما يمكن أن يوجه إليه في هذا المقام، فقد رأته يبكي فقالت له: "ابك مثل النساء ملكا مضاعا لم تحافظ عليه مثل الرجال"! وما زالت الرابية أو الأكمة التي ألقى منها آخر نظرة على غرناطة وقصر الحمراء ثم تنهد فيها تنهيدة حرى عميقة حيث عاتبته أمه، تسمى باسمه حتى اليوم.

الفردوس المفقود

الحديث عن الأندلس حديث عن الشعر والنثر والحنين والأنين والشوق والتاريخ والأدب والفكر والفلسفة، والفلك والرياضيات، والخرجات والموشحات والوصلات والزجل والخجل والوجل، والعمران والمعمار، والمرمر الموضون والرخام المسنون والدر المكنون، والعيون المسبلة والحواجب المزججة والأسى والأسف والآه التي سرعان ما تغدو آهات…

الحديث عن الأندلس حديث عن الحب والصب والصبابة والجوى والهوى، عن الزمن الذي مضى وانقضى، عن خلجات النفوس المكلومة وزفرات القلوب العاشقة الوالهة الولهانة والمعناة، عند الحديث عن الأندلس عن ذاك الحلم الضائع بين ثنايا الزمن وطياته، الذي تبعثر وتبخر واندثر مع دياجي الفجر يطفو على سطح ثبج الذاكرة دائما مصطلح "الفردوس المفقود".

هذا النعت الذي ما فتئ ينثال على شفاهنا، ويترى نصب أعيننا، ويتكرر على مسامعنا، ويندس في العديد من النصوص والمراجع والمصادر والمظان والوثائق والمخطوطات والمقالات والدراسات والقصص والروايات والأشعار والكتب والتآليف والبحوث والأطروحات التي كتبت عن هذا الصقع الأندلسي القريب–البعيد.

في هذه الجزيرة، أو شبه الجزيرة المحروسة التي ما انفكت ذكراها تتغلغل في أعمق أعماقنا، لصلاتها الوثقى، وعلاقتها المتينة وأواصرها العرقية العريقة، الإثنية منها والروحية والدينية والتاريخية والجغرافية، والفكرية والثقافية، واللغوية والشعرية والفنية والعاطفية، بتاريخنا وثقافتنا ووجداننا، وبعالمنا العربي والإسلامي مترامي الأطراف على امتداد التاريخ وطول الزمن وفضاء المسافات.

نص نثري يتدثر بدفء الشعر، وينتعش برقته، أو شعر نثري يتسربل بروعة السرد ويزهو برشاقته، تغلفهما لوعة الحنين وصدى الأنين، يتعانقان في تقارب وتداخل وتناوش وتدان وتلاحم أبدي، في سديم الزمن، وبعد المسافات وثبج الذكريات... يناغيان ذكرى "الفردوس المفقود" الذي غدا حلما جاد به غيث همى في زمان وصل بالأندلس، لم يكن وصله إلا حلما، في الكرى، أو خلسة المختلس!

فهل يحق لنا ويجوز أن نسمي الأندلس بـ"الفردوس المفقود"؟ فقد سمّوه فردوساً، ولكنه ليس مفقوداً كما وُهموا، بل إنه هنا موجود، حاضر الكيان، قائم الذات، إنه هنا بسيره وأسواره وبقاياه وآثاره ونفائسه وذخائره، إنه هنا بعاداته وطبائعه، في عوائده وأهوائه، إنه هنا في البريق المشع، في المدائن والضيع والوديان، في اللغة والشعر والعلم والأدب، في لهجة القروي النائي، والفلاح المغمور، إنه هنا في الإباء الذي يميز العرب الأقحاح وإخوانهم في الله والدين والوطن والمصير، الأمازيغ الصناديد الأحرار الذين أقاموا معا صرح حضارة مشعة أنارت دياجي الظلام في أوروبا دهرئذ، إنها هنا في النخوة والإباء والحزازات القديمة، التي ما تزال تفعل في ذويها فعل العجب!

الأندلس.. أيّ سرٍّ أنت كائن فينا وبيننا؟ أي سحر أنت تائه في طيات الألسن ومخادع القلوب؟

يتساءلون وقد علت جباههم علائم الدهشة، وأمارات السؤل، كيف حدث ذلك؟ كيف استطاعت سنابك خيولهم المسومة بقيادة طارق الفاتح، رحمه الله، أن تطأ ثرى هذه الأرض البكر وأن تقام واحدة من أكبر الحضارات الإنسانية ازدهارا وتألقا وسطوعا وتوهجا أشعت على العالم المعروف في ذلك الإبان؟

يتساءلون كيف تسنىّ لهؤلاء القوم الغبر الوشاح، البداة الجفاة من عرب وأمازيغ أن يضطلعوا بكل ذلك؟ وتزداد حيرتهم ويتفاقم ذهولهم، كيف دانت لهم الدنيا ودالت لهم الدول؟ كيف أمكن لهم أن يروعوا كسرى في إيوانه؟ وأن يجعلوا الرومان يفرون تحت وخزات الرماح ووطأة السلاح وثقل الصفاح؟ إنهم ليسوا قوما قساة، عتاة، جفاة، كما وهموا، بل إنهم قوم مبشرون بحضارة وعلم وتاريخ وعمران.

هذه الجزيرة المحروسة التي هاموا بعقيانها هياما، ثم سرعان ما خبت الضياء، وجفت المآقي، هذه الواسطة في عقد من جمان، مرصعة في جيد الزمان، كيف وهنت قلادتها وتناثرت حباتها وانفرط عقدها وتحولت إلى عبرات حرى تبكي العهد والجد والدار؟

هكذا كانت البداية ثم أفلت الشمس بدون شروق قريب وغاض النبع الرقراق، ولم يبق سوى وميض خافت نتلمسه هنا وهناك، سرعان ما تحول إلى بريق مشع قوي نفاذ، تراه في هذه الأعين النجل، والحواجب المزججة، ذات الملامح العربية والأمازيغية الأصيلة والمولدة، والقسمات الدقيقة، التي تحملك في رمشة عين إلى أعماق الجزيرة الأولى، أو إلى جنان الرصافة والجسر، أو تتيه بك في غياهب المسافات السرمدية اللامرئية.

الأندلس.. إنها باقية هنا في العادات الشرقية والمغاربية الجميلة، في رعشات الأنامل وانحناءاتها، في ضربات الأكف والأرجل المتوالية المتناغمة التي تذكرك بمراكش الحمراء، وبجرش والبتراء، وبعروس البقاع زحلة الأرز، وحماة القاهرة وبغداد الهوى ودوحة الخير ووهران وتلمسان، وتونس الخضراء وطرابلس الإباء ودمشق الفيحاء، ونواكشوط العالمة…

إنها هنا في هذه الأقراط العربية المدلاة عبر جيد في بياض النرجس، بض ناصع ذي ذوائب فاحمة، إنها شامخة في قصر الحمراء، وجنة العريف، في الزخارف والأقواس، في النقوش المرصعة للمرمر الموضون، والرخام المسنون، وإفريز الخشب المحفور، إنها في نوافير المياه والبرك والسواقي، في الموشحات والأزجال والخرجات الأندلسية الرخيمة، إنها هنا في هذه الراح التي لا تلبث أن تتحول إلى روح متلألئة حية قائمة محاورة.

أيها النائي القريب، إنهم يحنون إليك ويتغنون بك وباسمك، قلوك زمنا، ولكنهم سرعان ما فاقوا من سباتهم وثابوا إلى رشدهم وتخلوا عن نكرانهم، فراحوا يشيدون لك الأبنية والمجسمات والتماثيل المخلدة، ولكنهم في خبل من أمرهم، ذلك أن ربيعك دائم متجدد، لا تراه الأعين، ولا ترمقه إلا في الحدائق والجنان، أو على ضفاف الأنهار المنسكبة والجداول المنسابة، بل إنها في النغمات والآهات والخطى والعيون والحواريات، إنها ربيع طلق ضاحك، باسم لا يعقبه صيف قائظ، بل يتولد منه ربيع تلو ربيع.

جيراننا (الإسبان) يتأوربون أحيانا أكثر من الأوروبيين أنفسهم! وأحيانا أخرى تشط بهم الأحلام بعيدا، ولكنهم في كلتا الحالتين أبدا يظلون ملتصقين بأرضهم التي تعاقبت عليها حضارات، يظلون فخورين بأجناسهم، مزهوين بمحتدهم وتاريخهم الحافل، مشدودين إلى عاداتهم الدخيلة، مشدوهين إلى لغتهم المزدوجة وتقاليدهم العريقة، قالها ماتشادو، ولوركا، وألبرتي، ودامسو، وأليكسندري، مثلما قالها قبلهم ابن زيدون، وابن هانئ، وابن عبد ربه، وابن زمرك، وابن حمديس، وابن الخطيب، وابن سهل، وابن حزم وسواهم.

هديل الحمام

يضحكون منك وعليك، وهم فيك ومنك وإليك، ينكرون طبائعك وعوائدك، وهم الذائدون عنها. هنا حط الشاعر يوما رحله، بعد أن هجر القصر وترفه، والشعر ولغوه، بعد أن بنى معبدا للصلاة، فكانت له جنة الخلد، هنا في هذه الحياة الدنيا قبل الآخرة، بعد أن خلف وراء ظهره ثمانٍ من الرواسي الراسخات، إنها تعد عدا، ضاربة جذورها في عمق التاريخ، تعلو في عنان السماء، ألوانها مزركشة زاهية يعانق قوس قزحها الآفاق البعيدة، معلنة للملأ أجمعين أنها ما زالت ها هنا قائمة الذات، ثابتة في الصور والمنقوشات، في الدور والقصور في الحمراء وجنة العريف وبرج الذهب وصومعة الخيرالدا، وقصر الجعفرية، وقصر الظفرة، وفي القلاع الحرة والحصون المنيعة، وفي الرقصات والعيون وفي العقل واللسان والجنان.

إنها ها هنا تسلب لبّ العاشقين، وتروي صدى وأوام الهائمين، من دوحها انطلق "بحزم" هديل الحمام نائحا ذات مساء حزينا باكيا شاكيا، يلقن المحبين والعاشقين أصول العشق والهيام والهوى والحب والصبابة والجوى، إنهم لا يمقتونك، بل معجبون، إنهم يفرون منك إليك، يغيبون بك عنك وإليك، فيظنون أنهم أنت!

الأندلس هذا النهر الجارف المنهمر، من يستطيع الغوص فيه، أو الدنو منه لآب إلى النبع الأول، هذا الوادي الرقراق الذي شق النسيم عليه يوما جيب قميصه، فانساب من شطيه يطلب ثأره، فتضاحكت ورق الحمام بدوحها هزؤا، فضم من الحياء إزاره. الأندلس هذه الفاكهة المحرمة المعلقة في شجرة ليس لها جدع قائم، من يطولها يطول الخلد، وتعود إليه الحياة في ثوب قشيب جديد متجدد.

الأندلس هذه الأغرودة الحلوة الحالمة التي تنطلق عند الأصيل من حنجرة رخيمة (لفلاح منكوب) "الفلامنكو"! على ضفاف الآهات، ورموش العيون المسبلة، تتمازج في رونق بديع، وبهاء رائع مع ترانيم وتغاريد الطيور، ووجه المليح مشع مثل الثريا، والساقي المؤدب يسقي بالأواني البندقية، والعيدان تصنع تواشي منوعة، فلا يمل السمع منها ولا يشبع، ولا يكل اللحظ ولا يدمع، ولا يفل القلب منها ولا يشفع، هذا الحسن الباهر، والجمال الظاهر، هذه الأنثى الهائمة المخصاب التي تغنى بمفاتنها الشعراء، وصدح ببهائها المنشدون، فجاءت هاشة، باشة، فرحة، جذلة، كغادة فاتنة أو كغجرية حسناء حالمة، يسافر شعرها الحريري الفاحم المجنون في كل الدنيا، ثم سرعان ما يعود لينسدل على الخصر حسنا وبهاء! صدقت أيها الشاعر العاشق الولهان، صدقت أيها الشاعر المكلوم، وصدق حبك للأرض التي نعتوها بالفردوس وللمرأة الولود، كيف لا وحولك ماء وظل وأنهار وأشجار!

أبو عبد الله الصغير

شكراً لك أيها الشاعر الراوي المتيم، أمجد ناصر، المُقتفي لآثار هذا السلطان سيئ الطالع أبي عبد الله الصغير، كما يقتفي الشاعر المعنىَّ "بابلو نيرودا" لآثار أرجل النوارس على الرّمال، في الشطآن النائية، شعرك غذاء للنفس والعقل والوجدان معا، نصك سجاد طائر، وسردك زورق من ورق بلوري ساحر، ينقل قارئه في رحلة ممتعة إلى عمق التاريخ، عبر قارب اسمه اللغة في أرقى مظاهرها، وأبهى حللها، لتطير أو تطوف به على ثبج الزمن السرمدي، وغياهب المسافات، مهما شط المزار، أو بعدت الديار، حلمك الأعلى يراع أو بوصلة بيد ربان يجيد فن الإبحار في مباهج اللغة وشواردها، أشرعته كلماتك الموفية، وحيزومه أسلوبك السلس، الذي يأخذ بمجامع القلوب، بإجادتك فن الغوص، أخرجت لنا تلك الدّرر النفيسة، والصدفات المتلألئة التي ترصع فلكك بالقوافي الغر، والقصائد الموشيّة. تتبع خطوات أبي عبد الله الصغير، باحثاً عنه في سديم الليالي والدياجي الحالكات بمصباح ديوجين لرصد آهاته وزفراته، وتسجيل حسراته وتنهيداته، رحلتك متعة وفائدة وهي عبرة لمن يعتبر، فالعبرة أم الخبرة، والتاريخ ما زال معلمنا الأوّل والأخير، فهل من مُصغٍ، وهل من متعظ، "كفّ إذن عن قراءة التاريخ، واقرأ الحاضر لترى كيف تعود إليك الصور، وتسترجع المعاني ما رسب في قعرها من ثمالات"!

أبو عبد الله الصغير صغر في أعين الناس، ولكنه كبر في أعيننا بسردك البليغ الذي ينبض حياة وحيوية، ويتدفق خصوبة ونضرة، لقد ارتقيت بأنفاسنا بحلو كلامك، وطلاوة بيانك.

ولكن سرعان ما انهدت قلوبنا مع تنهيدة أبي عبد الله، لحظة التسليم المذلّ، على الربوة إياها التي ما زالت تحمل اسمَه إلى اليوم، والتي ظلت وصمةَ عارٍ مرسومة على كلّ جبين، بتنازله المخزي عن درة المدن، وبهجة الحواضر غرناطة الحمراء، آخر معاقل المسلمين في هذا الفردوس المأسوف عليه، إنه: "وتر تحطم أو تمزّق في قيثارة جنح الليل" وجفت مآقي دموعنا على غرناطة الأولى، وبكينا أخواتها اللاحقات! "فالحضارات دول… والسؤدد برهة"، والله صدقت أيّها المُغرِّد الصّادح، الرّاجح، النّائح الطلح في الغدوّ والرّواح! صدقت، وأبلغت، وأقنعت، وأوفيت، وأصبت أيّها الشاعر الماجد المكلوم!

الشاعر المُتيّم

شاعر الحمراء ابن زمرك الهائم والمتيم في الأندلس، وماضي الأندلس، وشعر الأندلس، وأدب الأندلس، وموسيقى الأندلس، وتاريخ الأندلس، وعمران الاندلس، ورفاهية وترف الأندلس، وقصور وحصون الأندلس، خط على حاشية مرمر مسنون، وذهب موضون ببهو الأسود هذه الأبيات التي يقول فيها:

يذوبُ لجَيْنٌ سالَ بين جواهر**غدا مثله في الحُسْن أبيض صافيَا

تشابه جار للعيون بجامد**فلم ندر أيّاً منهما كان جاريَا

ألمْ ترَ أن الماءَ يجرى بصفحها**ولكنّها سدّت عليه المجاريَا

كمثلِ مُحبذٍ فاضَ بالدّمع جفنُه**وغِيضَ ذاك الدّمعُ إذ خاف واشيَا

قال الشاعر الغرناطي ذائع الصيت فيدريكو غارسيا لوركا معلقا على هذه المأساة:

"لقد ضاعت حضارة رائعة، لا نظير لها، ضاع الشعر، ضاعت علوم الفلك، ضاعت الفنون المعمارية، وضاعت حياة مترفة فريدة، لا مثيل لكل ذلك في العالم أجمع".

وقال بلاسكو إبانييز: "جعل المسلمون من إسبانيا في ذلك العهد كالولايات المتحدة الأمريكية، يعيش فيها المسلم والمسيحي واليهودي بحرية تامة ومن غير تعصب، وعندما كانت دول أوروبا تتطاحن وتتقاتل في حروب دينية وإقليمية في ما بينها، كان المسلمون والإسبان واليهود يعيشون في سلام كتلة واحدة، وأمة واحدة، فزاد السكان في البلاد وارتقى فيها الفن، وازدهرت العلوم، وأسست الجامعات. سكن ملوكها القصور وعاش شعبها في الرخاء، بينما كان ملوك بلدان الشمال يبيتون في قلاع صخرية سوداء، وشعوبها أحقر المنازل".

*كاتب وباحث ومترجم من المغرب، عضو الأكاديمية الإسبانية الأمريكية للآداب والعلوم - بوغوطا- كولومبيا


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - ولد حميدو الاثنين 14 يناير 2019 - 02:37
المسلمون استولوا على أرض ليست ملكهم و ما زالوا يقولون الفردوس المفقود عليها دبا تياكلو العصا
اما اسبانيا فلم تهدم تلك الماثر حتى الكتابات بالعربية و هي الآن تدر عليها الملايير في السياحة اما الدول العربية فكل دولة جاءت تهدم بقايا الدولة السابقة و كدلك ملكة اسبانيا لم تطرد العلماء المسلمين و فعلا استفادت اسبانيا منهم خصوصا في الفلاحة و الطب و الجبر و لحد الان احسن دكتوراه في الجبر في اسبانيا لأن عالم الجبر المراكشي لحد الساعة ما زالت حل معادلاته صعبة و حتى بعض الدواوير بالأندلس ما زالت بأسماء عربية من دوارخايا أو مدينة alicante معناها غني يا علي لأن علي وقتئد كان يغني و يرقص و ما زال عندنا أصحابه لحد الان
ملين.... هي molena
2 - صقر الامازيغ الاثنين 14 يناير 2019 - 03:11
لم ولن ننسى ماجرى .... وسنرجع يوما الى الاندلس وسنبقى فيها الى الابد ....لكننا لن نقتل احد ولن نستولي على اموال احد ولن نجبر احد على ان يعتنق ديننا او يتبع ملتنا الا بطيب خاطر ...مافعله اجددانا من لهو ومجون وفساد وطغيان في الارض وكانت نتاءجه ان ضاعت البلاد والعباد لن يتكرر وسنحتكم الى العدل والمساواة والصدق كما اوصانا رسول الله وسندعو الى الهداية باللتي هي احسن الى ان يعم الاسلام والسلام ساءر اوروبا كلها .....كل هذه الاشياء مجرد اماني بل عند البعض احلام اليقضة كما وصفت يوم ارادت جيوش الامازيغ ان يقطعوا البحر الى الاندلس وشاء رب العالمين ان تنتصر امة الاسلام ويصير ماكان حلما حقيقة دامت ثمانية قرون ...
3 - fta الاثنين 14 يناير 2019 - 03:29
لكل شيء اذا ما تم النقصان فلا يغر بالعيش إنسان
4 - Axel الاثنين 14 يناير 2019 - 06:42
Je ne crois pas que les arabes ont une civilisation. C'est les perses, juifs, amazighs et kurdes.
D'ailleurs c'est les troupes Amazighs qui ont conquis l'Espagne.
Les arabes c'est des gens qui savent faire la religion.
Merci de publier
5 - جلال الاثنين 14 يناير 2019 - 07:11
كيف سقطت الأندلس 4 الدول الامبروطيات قوية في ذلك وقت كانت تحكم العالم الإسلامي أقوىمن اإسبانيا اروبا الدولة المرينين في المغرب دولة الحفصية في تونس دولة العثمانية في تركيا كانت تملك أقوى الأسطول البحري دولة المماليك في مصر دولةالصفوية في اإيران رغم القوة هذه الدول وتملك الجيوش القوية لم تمد أي واحد منها مساعدة دولة الأندلسمن سقوط بدورها كانت منقسمة الى دويلات الطوائف يتصارع حكامها بعض حكام الأندلس كانوا يستيعنون بي الإسبان المسيحيين مواجهة خصومهم حكام المسلمين آخرين كانت العداوة بينهم أكثرمن العداوة ضد االإسبان معظم مدن الأندلس سقطت بدون القتال أوالمقاومة بسبب الانبطاح انهزامية حكامها نسوا الجهاد اهتموا فقط بجمع الذهب والأموال الجواري والموسيقى السلطان العثماني ارسل الفرق العسكرية الأسطول البحري دعم الأندلس قامت دولة المماليك في مصر التصدي له خافت يهاجمها العثمانين حولت الحرب من دعم الأندلس إلى الحرب بين المسلمين أنفسهم لم يستطيع خير الدين باربورس الوصول إلىاالأندلس بعد جهد طويل كان الوقت قد فات الأوان الأندلس سقطت بيد الإسبان
6 - تركماني حنفي و أفتخر الاثنين 14 يناير 2019 - 07:18
السلام عليكم
هاهي الحضارة ديالنا الحقيقية الأصيلة، بالنسبة للناس اللذين يتبعون الغرب و الأفكار ديالو و يهملون السبب الحقيقي للتقدم ألا و هو العلم و المعرفة، شوفو الناس الأندلسيين كيفاش بناو حضارة عظيمة لازالت حاضرة إلى هذه الساعة و لا زالت تتجلى لنا في الطرب الأندلسي و المعمار الفريد من نوعه، يا ليتنا نعود لدراسة الثراث الأندلسي و نستلهم منه أسباب النهضة لكي نلحق بركب الدول المتقدمة
7 - محمد ايوب الاثنين 14 يناير 2019 - 07:21
اه ياغرناطة:
من قدر له ان يزور غرناطة من المسلمين ومن غير المسلمين سيندهش لروعة قصر الحمراء وجنة العريف وقصر المدرسة ولازقة المدينة القديمة..واذا كان ينحدر من مدينة تطوان فسوف يعاين التشابه الكبير بين ازقة تطوان العتيق وازقة غرناطة العتيق..اه منك ياغرناطة..من يزورك ستعود به الذكريات إلى زمن الأندلس الجميل..ومن يقف بأعلى قصر الحمراء ويرمي بناظريه إلى أسقف غرناطة القديمة سيرى قباب الحمام القديم والتي تشبه نظراتها بمدينة تطوان بالتمام والكمال..فسبحان مبدل الأحوال..ومن يدخل الكاتدرائية الكبرى لغرناطة سيرى سيف الونسو وكسوته الحربية ولابد له ان يتذكر ان هذا السيف قتل المئات من المسلمين وشرد الالاف ومعهم اليهود أيضا.فقد ابى الحقد المسيحي طرد ساكنة الأندلس من مسلمين ويهود.ومن بقي منهم هناك ارغموه على خلع دينه الإسلامي وتنصيره بالقوة والعنف:انها محاكم التفتيش التي تقف وصمة عار في تاريخ أسبانيا والمسيحية بصفة عامة.في عهد خوان كارلوس ملك أسبانيا السابق اعتذر لليهود عن التهجير لكنه لم يفعل ذلك مع المسلمين ربما لان دمنا نحن رخيص للغاية.اه منك ياغرناطة وياحديقة فيدريكو غارسيا لوركا وشارع الروندة..
8 - ..... الاثنين 14 يناير 2019 - 07:23
لحسن حظ الأندلسيين أنهم طردوا المستعمرين... لو بقي الاستعمار لسيطر التخلف وثقافة الصحراء على الأندلس العظيمة بناسها كما يسيطر الآن على دولنا...
دائما ما أسمع أن البعض يفتخرون بالعصر الذهبي متجاهلين أن جل علماء تلك الفترة اتهموا بالالحاد والزندقة ومنهم من قتل فعلا... فلا أفهم كيف تعتزون بالملحدين فين حين أنكم تكرهونهم للغاية؟ أهذا بسبب شح أو ندرة العلماء المسلمين الحقيقيين؟
9 - chakib الاثنين 14 يناير 2019 - 07:26
مقال رائع و غني فحوا و كتابة،شكرا للكاتب
10 - مفيد الاثنين 14 يناير 2019 - 07:34
و العجيب الغريب في الأمر الإسبان هم يفتخرون بالأندلس و يصونوا مآثرها و حجرة منها يساوي ثمنها ناطحة سحاب.. لرؤية قصر الحمراء في غرناطة يجب أخذ التذكرة ثلاثة شهور قبل..و منا من يتهم الإسلام بكبحه للحضارة.. و المؤرخون البارعون يرووا أن حضارة الأندلس بلغت في قرضبة ما لم تبلغه أي حضارة حتى اليوم.. كانت تجمع اليهودي و المسلم و النصراني آمنين في مجتمع واحد يتبادلون المستجدات في جميع العلوم....لم تكن الأندلس أرضا جنة فوق الأرض بل ماء و ترابا.. عمل الجميع على خلق بساتين و حقول و سموا بالعقل فكتبوا و اخترعوا.. كانت لنا تجربة في الأندلس... أضعنا الأندلس لكن الذي أضعناه في الحقيقة هي تجربة الأندلس في النهوض بالمجتمع..
11 - مغربي أندلسي الاثنين 14 يناير 2019 - 07:58
أشكر الدكتور الأديب البارع الخطابي على طرحه هذا الموضوع القيم المهم في هذا الوقت الذي يعرف صعود اليمين المتطرف في الجارة الشمالية. هناك مدونة تعنى بالشأن الأندلسي تسمى "صلة الرحم بالاندلس" و بها مقالات مهمة عن غرناطة و آخر ملوكها المسلمين و بواقع المسلمين اليوم.
12 - said said الاثنين 14 يناير 2019 - 08:09
واحصرتاه اه اه اه لو اننا حافظنا على الأندلس لكنا أول من غزى الفضاء ولكنا أول من صعد القمر ولكان مقر و البنك الدولي و مجلس الأمن والامم المتحدة كلهم بارضنا .......................اه اه اه
13 - سمير سفيان الاثنين 14 يناير 2019 - 08:18
روعة النص أنستنا لبرهة لوعة فراق الفردوس المفقود.
14 - amagous الاثنين 14 يناير 2019 - 08:24
TANEMMIRT à mass axel.En deux phrases vous avez resumé contrairement à l'auteur de l'article et à nos freres arabes qui abusent du verbes et de la théorisation.Ce sont les arabes qui ont empeché la rennaissance de l'espagne et on a vu ce qui se passent chez nous.
15 - هراء الاثنين 14 يناير 2019 - 08:35
الأندلس في أيد أمينة زرتها مرارا خاصة غرناطة وملقا والنواحي، أن تبقى في يد الاسبان خير من أن تكون في يد الفوضويين والمتسخين، حدائق نظيفة وأسر وعائلات تتنزه وشعب منظم ويحترمون بعضهم البعض، فعين أي فردوس تتحدثون
16 - جاد الاثنين 14 يناير 2019 - 09:04
عجيب امر المسلمين العرب يعتبرون الاجنبي فوق ارضهم استعمار و تواجدهم فوق ارض الغير فتح. اي منطق هذا يا عرب؟
هل لو بقيتم في اسبانيا كانت ستكون كما هي الان ؟ و من يريد التفلسف ساقول له فقط قارن من مدينتي سبتة و مليلية بمدن المغرب و سترى الفرق الشاسع، و هذا لا يعني شرعية استمرار الاحتلال الاسباني لهما و انما فقط دليل انهم ارقى منا و لو حدث ان بقي المسلمون باسبانيا لكانت الان على شاكلة المغرب و الجزائر و تونس.
17 - اندلسي غرناطي الاثنين 14 يناير 2019 - 09:07
كبرت في عائلة تدعي انها عربيةاندلسية غرناطية... قمت بتحليل الخمض النووي وهاته هي النتيجة؛ 68 في المئة من شمال افريقيا (امازيغي) 7 في المئة من يهود الاشكناز، 16 في المئة ايطالي، 8 في المئة ايبيريا (اسبانيا والبرتغال) 1 في المئة من نيجيريا، والسؤال هو اين هي العروبة التي تفتخر بها عائلتي؟
18 - محمد سعيد KSA الاثنين 14 يناير 2019 - 09:12
السلام عليكم

إلى الزميل صاحب التعليق رقم 1

قال الكاتب الأسباني ما نصه "وكان هؤلاء الذين يطلقون عليه غزواً لا يدركون أنه كان في الواقع فتحاً ثقافياً أكثر من أيّ شيء آخر"

وهذا يعني بأن الأسباني النصراني أولى بتشويه الوجود العربي الإسلامي في شبه الجزيرة الأيبيريه منك ومن آخرين قرأت لهم ردود في مواضيع سابقه وكأنهم لا ينتمون لأمتنا بل رجال في بلاط فرناندو وإيزابيل !!!

يا جماعة العالم وخاصة الغربي يضع الامة في دائرة الإستهداف فلا تزيدوا أمتكم وجعا فوق وجع.

أشكرك عزيزتي هسبريس على إثارة شجوني بهذا المقال الذي شد أشجاني وبعثها إلى غرناطة من جديد والتي كنت في جنباتها قبل رمضان الماضي بأيام.

يوجد بلد عربي مشرقي يريد بناء أندلس في الشرق الأوسط في غضون 2030 ولكن الغرب آوروبا وامريكا وكندا وتركيا وإيران وقطر وجماعة الإخوان المسلمين وبعض فلول الشيوعيين ومن على شاكلتهم يكيدون له كيدا ليلا ونهار لدرجة تهريب مراهقين ومراهقات بحجة الوصاية الأسرية وإعطائهم حق اللجوء في كندا وكذلك يطيلون الحرب في اليمن من خلال الأمم المتحدة لتأصيل الحوثي وشرعنة وجوده كطرف سياسي أساسي كما حزب الله.
فهل سيفحلون؟
19 - حمزة الاثنين 14 يناير 2019 - 09:47
وما اكثر اصحاب التنهدات ، عباد الله وابا عبدالله ما أكثرهم، وما أقل أمثال بن زياد وبن تاشفين....وللأندلس عائدون المسلمون من عباد الله المخلصين، وذاك باعث في أوربا خوفها وتحسب له ألف حساب، فهاهي الامم المتحدة تلاعب المغرب في الجنوب، ....
20 - سناء من فرنساء الاثنين 14 يناير 2019 - 09:50
ولم تكن إسبانيا لتبلغ هذا الشأن العظيم اليوم، وتتربع على قائمة الدول الرائدة في العالم، لو لم يجبر البدو الغزاة المحتلون من ملوك الطوائف على الاندحار والانسحاب منها، "عن يد وهم صاغرون"، وعودتها لناسها الأصليين، وسكانها الذين أعادوا لها بريقها وألقها ووجهها الحضاري العظيم والمستنير، وجعلواً منها فردوساً أرضياً، ملموساً وحقيقياً، يحلم به الجميع، لا فردوساً طوباوياً مليئاً بالغلمان والحريم والبورنو الديني، والحلم الأسطوري غير المدرك والبعيد البعيد. ولم يستطع البدو الغزاة، وبكل أسف، من مسخ الشعب الإسباني وإشغاله بتوافههم "الحضارية" المعروفة. واستطاع أبطال الإسبان ومحرروهم الحقيقيون من رد البدو على أعقابهم معيدين لشبه الجزيرة الإيبيرية نضارتها، ونقاءها الحضاري والتاريخي، ولو بقي البدو الغزاة في إسبانيا، حتى اليوم، لكانت إسبانيا، هذه وما غيرها، إمارة ظلامية أخرى، من "إياهم"، يعشش فيها التطرف والكراهية والتعصب والجهل والقمل والزبل، وكل أمراض البشرية المعروفة....
21 - المسؤول الاول عن ... الاثنين 14 يناير 2019 - 10:48
... ضعف المسلمين في الاندلس هو الوزير بن جامع الذي تسبب في هزيمة جيش الموحدين في معركة العقاب ( بضم العين) سنة 1212 ميلادية، في عهد السلطان محمد الناصر بن يعقوب.
لقد تدهورة الاحوال حتى استعان السلطان ادريس المامون الموحدي بجيش النصارى لاسترجاع ملك اخيه .
اما ابي عبد الله فانه لم يكن جبانا وانما كان حكيما لانه اخذ ميزان القوى بالاعتبار واستسلم حقنا للدماء فانقذ قصر الحمراء الذي يعتبر قمة حضارة المعمار الاندلسي.
فلو حارب لانهزم وتهدم القصر .
22 - الحقيقة الاثنين 14 يناير 2019 - 12:26
كان يا مكان في قديم الزمان ههههه

المهم أنهم استرجعوا أراضيهم بأحد أكثر الحروب دموية وشراسة في التاريخ

وحاليا إسبانيا من أكثر البلدان تحررا في العالم
23 - cuemero الاثنين 14 يناير 2019 - 12:32
أولا شكرا للأستاذ الكريم على هذه المقالة التي كتبت بعربية غاية في الروعة وهذا ما جعلني متيم دائما بقراءة مقالات الأستاذ الخطابي لأن فيها متعة وإفادة .
ثانيا مازلت أحفظ بيتين لأحد الشعراء يصف ملوك الأندلس يقول فيهما:
مما يزهدني في أرض أندلس أسماء معتضد فيها ومعتمد
أسماء في غير محلها كالهر يحكي انتفاخ صولة الأسد.
إضافة إلى نونية أبي البقاء الرندي في رثاء الأندلس التي يقول مطلعها:
لكل شيءٍ إذا ما تم نقصانُ فلا يُغرُّ بطيب العيش إنسانُ
هي الأيامُ كما شاهدتها دُولٌ مَن سَرَّهُ زَمنٌ ساءَتهُ أزمانُ
فضياع الأندلس احتفظ به في أغنية شعبية تقول :
تيك شبيلا تولولا، ما قتلوني ما حياوني، غير الكاس لي عطاوني...
يعني تلك طريق إشبيلية سوف نعود إليها ... ويعني أن المسيحيين كانوا يرغموا الموريسكيين على شرب الخمر وترك ديانتهم بالقوة....
24 - Mohamed الاثنين 14 يناير 2019 - 16:49
المسلمين دخلوا بلاد الأندلس لإنقاد أتباع المسيح الموحدين الأريوسيين الدين كانوا يشكلون غالبية السكان لاكن الحاكم و جيشه إعتنقوا التثليث الكاثوليكي فضطهدوا الشعب الموحد لدلك عندما دخل المسلمون فتحوا البلاد بسرعة فلم تكن هنالك مقاومة شعبية بستثناء الجيش و الملك و الحاشية و بعدما إنتصر طارق إبن زياد أسلم غالبية أهل الأندلس أما سقوط الأندلس بعد ثمانية قرون فكان بسبب حروب صليبية بأمر من بابا روما و جيوش صليبية من كل أوروبا..
25 - عابر سبيل الثلاثاء 15 يناير 2019 - 08:58
لكل شيئ اذا ما تم نقصان فلا يغر بطيب العيش انسان

-ابو البقاء الرندي-
26 - عبد العليم الحليم الثلاثاء 15 يناير 2019 - 22:36
جاء في كتاب(مدنية المسلمين في إسبانيا)الذي ترجمه العلامة محمد تقي الدين الهلالي وهو للعالم الشهير و المصنف الكبير طائر الصيت جوزيف ماك كيب و هو على فكرة يعادي الإسلام و المسيحية:

"الممالك النصرانية لم تدخلها المدنية إلا في القرن 11.و حتى في ذلك الوقت كانت فنونها الصناعية مصحوبة بخلال باربارية في الإجتماع و السياسة و أدب النفس.وكان الجهل مستوليا على 99%من أهلها.وبقي قسم كبير من تلك الباربارية إلى القرن 19.

والحقيقة أن مدنيتنا الحاضرة لا علاقة لها بالنصرانية.

ولكن المدنية التي دخلت أوربة في القرنين 11 و 12 كانت لها صلة كبيرة بالمغربيين-أي كان مصدرها منهم- فالنور الذي أشرق في إسبانيا لم يكن بد من أن ينبثق إلى أوربا

فالإسبانيون الذين استولوا بالتدريج على النصف الشمالي من إسبانيا عندما أخلد المغربيين إلى أرض الترف و البذخ,و انحصروا في القسم الجنوبي- الأندلس- لم يبقوا جامدين لا شعور لهم بثقافة جيرانهم

يعني أنهم أخذوا يقتبسونها و كان السياح و المسافرون من النصارى الذين يزورون مدن المور يؤوبون إلى أوطانهم فيقصون من أخبار المغربيين و علومهم و حضارتهم الجميلة ما يهز النفوس و يشوقها"
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.