24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0607:3213:1816:2418:5420:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الاتحاد الأوروبي يعلن التوصل إلى "اتفاق بريكست" (5.00)

  2. الحكومة الإسبانية تحشد القوات العمومية في كتالونيا (5.00)

  3. "بنك المغرب" يرصد ارتفاع أسعار الخدمات المصرفية في المملكة (5.00)

  4. الشركة الملكية لتشجيع الفرس (5.00)

  5. الناطق الجديد باسم الحكومة "يصدم" صحافيين وينتظر هطول "الشتا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | "والآن أتحدث" -8-: المقاوم بلمودن يفكك "المنظمات المستقلة"

"والآن أتحدث" -8-: المقاوم بلمودن يفكك "المنظمات المستقلة"

"والآن أتحدث" -8-: المقاوم بلمودن يفكك "المنظمات المستقلة"

إن جل المنظمات والخلايا الفدائية في كل المدن المغربية كان لها ارتباط بالمنظمة السرية، لأنها كانت الأساس في بداية الكفاح المسلح بالمغرب، وكانت المدرسة التي يستلهمون منها مبادئ التضحية والفداء، والقطب الذي يلتفون حوله، فكانت تزودهم بالتمويل والمعلومات وأقراص السم والأسلحة.

المنظمة السرية والمنظمات المستقلة

أريد أن أوضح هنا أن جل المنظمات والخلايا الفدائية في كل المدن المغربية كان لها ارتباط بالمنظمة السرية، لأنها كانت الأساس في بداية الكفاح المسلح بالمغرب، وكانت المدرسة التي يستلهمون منها مبادئ التضحية والفداء، والقطب الذي يلتفون حوله، فكانت تزودهم بالتمويل والمعلومات وأقراص السم والأسلحة من مسدسات وقنابل ورصاص، كما كانوا يستشيرونها في نوعية العمليات الفدائية التي سيقومون بها.

والمنظمة السرية كان لها وجود بجميع المدن المغربية، وكذا بالمنطقة الشمالية ومدينة سيدي إفني بالجنوب، لذا كان يسهل عليها ترحيل الفدائيين المتورطين الذين افتضح أمرهم، وهي الوحيدة التي كانت تتوفر على أقراص السم ولها عيون داخل جهاز المخابرات، فكانت كل المنظمات تخطب ودها، وتلتجئ إليها من أجل التعاون معها، ولحل المشاكل التي تعترض طريقها.

وسارع بعض الأفراد الشرفاء بعد الاستقلال إلى الاعتراف بفضل المنظمة السرية على العمل الفدائي، بينما تنكرت لها الشرذمة التي جرفها تيار العقوق والنظرة الضيقة للتبني الحزبي.

منظمة "اليد السوداء"

كان الشهيدان أحمد الراشيدي ومولاي الطاهر العلوي على اتصال بمحمد الزرقطوني، وكان يجتمع بهما باستمرار، وذات يوم أطلعهما على كتاب من سلسلة رواية الهلال للكاتب جرجي زيدان تحمل اسم "الانقلاب العثماني"، وتحكي عن منظمة للمقاومة اسمها "اليد السوداء"، فأعجب الشهيدان بالاسم، وباقتراح من محمد الزرقطوني اختير هذا الاسم لمنظمتهما، ولكن حدثت تطورات خطيرة أضرت بمنظمة "اليد السوداء"، إذ تم إلقاء القبض على جل أفرادها بعد تنفيذ عمليتين فدائيتين، وكان ضمن أعضائها سعيد ولد الحاج عبد الله، الذي تورط وافتضح أمره، وكان عضوا في المنظمة السرية، وله اتصال بمحمد الزرقطوني وسعيد المانوزي وسعيد بونعيلات وبلعيد البركوكي، فقمنا بتهريبه إلى ضيعة "وادي إيكم "، ومن بعد ذلك إلى المنطقة الشمالية.

وتعد منظمة "اليد السوداء" أول منظمة فدائية كشف أمرها وألقي القبض على أعضائها من طرف البوليس الفرنسي في أكتوبر سنة 1953، وكانت تضم حوالي 60 عضوا، وعرفت قضيتها بقضية سينما "ريو" أو "جماعة الخمسة والخمسين"، في إشارة إلى عدد الأفراد الذين ألقي عليهم القبض.

وجرت محاكمة أفرادها بالمحكمة العسكرية، وهللت الصحافة الاستعمارية يومها باكتشاف منظمة "اليد السوداء"، واعتقدت بأنها النواة الأولى، ولن يكون بعدها أي شيء يستحق الذكر. ومن شهدائها:

الصورة تؤرخ للحظة إعدام الشهيدين أحمد الراشيدي ومولاي الطاهر العلوي، وقد رفض الشهيد أحمد الراشيدي وضع العصابة على عينيه، وخاطب جلاديه قائلا: "دعوني أرى سماء بلادي لآخر مرة".

منظمة "الحسنية"

منظمة فدائية عتيدة، أنجزت عدة عمليات كان لها الصدى القوي، استهدفت نائبا للقاضي، ومهندسا فرنسيا، وبائعا خطيرا للخمور، ربطنا الاتصال بأفرادها في شهر أبريل 1954 عندما وزعوا منشورا خطيرا مكتوبا بخط اليد في جميع أنحاء مدينة الدارالبيضاء، واستطعت رفقة المدني لاعور من التوصل إليهم بواسطة إدريس المذكوري الذي كان يملك متجرا لبيع أجهزة الراديو في شارع السويس قرب سينما "الكواكب"، فسألناه عن مصدر المنشور فأخبرنا أنه يعرف صديقين ينتميان إلى هذه المجموعة، فاتفقنا معه على أن نرسل إليه محمد بنحمو الشيباني للاتصال بهما، وكانت إشارة التعارف هي أن يقو ل له: "أريد الراديو الأسود والراديو الأحمر". ومعناه أنه يريد الاتصال بشخص لم أتذكر اسمه وهو الراديو الأحمر، وبلحاج الصحراوي وهو الراديو الأسود. وكلفنا محمد بنحمو الشيباني بالاتصال بهم، فأصبح صلة الوصل بيننا وبينهم، ونسقنا معهم وزودناهم بالسلاح والذخيرة. من أفرادها: محمد بن الحاج الصحراوي، إدريس المذكوري، حجاج الخمليشي، عبدالمالك مستور، مولاي الطيب الصحراوي، عبدالسلام الكفايتي، عبدالسلام بارني، موسى بلحسن المدعو بـ"الماسخون"، صوت العرب ومحمد الركيبي.

منظمة "الهلال الأسود"

منظمة فدائية هزت كيان الاستعمار الفرنسي وعملاءه، أسسها لحسن لكلاوي، الرجل العامل البسيط بحي الإسبان بالدار البيضاء، وأطرها ونظم تسييرها بعد ذلك الشاب عبد الله الحداوي، المطرود من التعليم الثانوي. نفذت العديد من العمليات المهمة. من أفرادها: لحسن لكلاوي الصحيح، عبد الله الحداوي، الشهيد محمد الحداوي، الشهيد الضعفان حجاج المزابي، المهدي الناموسي الملقب بـ"بوودينة"،أحمد شفيق، أعمامو الزياني، محماد گرانفال، عدنان محمد بنمسعود، امحمد بوهلال، بكبيشي علال، صدوق محمد بن علال، عبد السلام الفاكتور، أحمد هرم، الحاج عبد الله الملقب بـ"مول لاموزيك"، المحجوب العطار، اليماني الوادي، إبراهيم الهروس والمختار بنور.

منظمة "جيش الأطلس"

انبثقت من الحي المحمدي. من أعمال هذه المنظمة قَنبلة مقهى "مرس السلطان"، التي أرهبت الاستعمار الفرنسي وغيرت رأيه، فقد هزت هذه القنبلة الكيان الفرنسي المتواجد بالدار البيضاء وبالمغرب، وفرضت عليه إعادة النظر في مواقفه، ونفض كل فرنسي الغبار عن حقيبته، فقد أوشك وقت الرحيل. من أفرادها: أمبارك عمان الملقب بـ"سي بوشتى"، عبد الله باردوني، بكراوي بوشعيب الملقب بـ"بوراس"، عبد السلام بيجو، حسن أمزوغ وعزالدين محمد بن عبد الرحمان الملقب بـ"الصحراوي".

منظمة "أسد التحرير"

منظمة فتية، إذ كل أعضائها شباب بدءا برئيسها. وقد عملت هذه المنظمة على إعداد وتهيئة أشخاص للتضحية والفداء في إطار محكم، وقامت بالعديد من العمليات الفدائية المهمة. اعتقل بعض أعضائها، إثر تورطهم في عملية بوسكورة. من ضمن أفرادها: أزيدان عبد السلام، تدير علي بنسعيد،بويري إدريس بنبوبکر، برهماني محمد، جردي عبد القادر،أمشكي البشير، لشهب الحاج علي، أمان الله محمد، بن الفلاح حجاج، تنان أحمد، الصياد عبد الرحمان واللبار سعيد.

منظمة "صوت النار"

تكونت من أفراد من منظمة "جيش الأطلس"، ولم تنفصل عنها. نفذت العديد من العمليات، من أشهرها محاولة اغتيال فرنسوا أفيفال. من أفرادها: المجاهد بالعربي الباعمراني،الحسن الكباص والحاج لحسن زهير.

وكانت هناك عدة خلايا أخرى توجد مراكزها خارج مدينة الدار البيضاء، أذكر من بينها: منظمة "اليد المتوكلة"، أنشئت بالحي المحمدي ولعبت دورا هاما في منطقة الشاوية، وبالضبط في قصبة أولاد سعيد، ويرجع الفضل في تأسيسها إلى حسن السكوري. من أفرادها: الزواق التهامي،

مولاي إدريس، الحاج مصطفى ولد الخليفة، أحمد بن الجيلالي، إبراهيم البوليسي، الخراز، الزوين، أقديم علي والصويري.

*صحافي، باحث في تاريخ المقاومة المغربية، شاعر وزجال

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - momo الثلاثاء 14 ماي 2019 - 09:05
اشعر بالذل حين ارى صورا , بها فرنسي ببندقيته يحقر المغاربة...
واشعر بالحقرة حين ارى كل اسماء المقاومة اسماء عربية وليس بينها امازيغي...

التاريخ يكتب ان الاندلسيون ادخلوا الذل على الوطن وان حكم الامازيغ دائما عزة للوطن...

من مرابطين وموحدين ووو ...فلم لاتنصفون الامازيغ الذين رافعوا راية الاسلام في المغرب اكثر من العرب...والتاريخ يشهد...والله شهيد .
2 - قيدوم المعطلين في مغرب الحقوق الثلاثاء 14 ماي 2019 - 09:24
مااكثر الذين ضحوا بارواحهم ودمائهم ليستمر الوطن واقفا شامخا ..ما اكثر الذين لم ينصفهم لا الوطن ولا التاريخ . ما اكثر الذين استفادوا من زمن الوطن الجريج . ما اكثر الذين ينهبون .عجبا ويستمر الوطن واقفا . في هذا الزمن الرذيء الذي لم يعد فيه الوطن يتسع للجميع ..
3 - falcon الثلاثاء 14 ماي 2019 - 09:24
هؤلاء هم المقاومون الحقيقيون، الذين كانوا يقاومون المستعمر وهو واقف بأبواب بيوتهم، يجاهدون و بينهم و بين الجيش الفرنسي بضعة أمتار، يحملون السلاح و حملات التفتيش ليل نهار بالأزقة، مقاومة يومية مستمرة مثل ما يحدث لإخواننا بفلسطين حاليا، ليس مثل أولئك الذين يختبؤون بالجبال و الغابات مدعين أنهم قاوموا و هم ماكانوا يحركون ساكنا حتى تأتيهم بعض فرق أو طائرات استطلاع فقط للمراقبة أو لفتح بعض الطرقات، المستعمر كان يخشى المدن حيث الكثافة السكانية و سرعة التنسيق، أما مقاومو الجبال فهم مشتتون أصلا، و لو كانت فرنسا تهتم لهم لقنبلت قراهم بالطائرات و أبادتهم و هي على مرآى من طائراتهم.
4 - saad الثلاثاء 14 ماي 2019 - 13:41
الملاحظ من خلال هاته المذكرات ان ابطال المقاومة ضد الاستعمار و كالعادة ينحصر في دائرة الشاوية أي البيظاء و النواحي إذا أضفنا اليها ناحية الحوز والشمال و المناطق الصحراوية التي تعبئت ضد الإسبان نتساءل أين كان أهل فاس بالطبع ارسلوا بناءهم للخارج للدراسة و هاهم يتحكمون في رقاب ابناء الأحرار .من منا سمع بسجن فاسي أو عملية فدائية قام بها فاسي ؟
5 - zaki الأربعاء 15 ماي 2019 - 17:47
السلام عليكم
رحم الله شهدائنا وأسكنهم فسيح جناته . هذه هي التضحية والإستسهاد في سبيل الوطن .ضحوا بالغالي والنفيس في مقاومة الإحتلال الغاشم.والذين تواطؤوا مع المحتل تنعموا بامتيازات ومصاح عدة . آه لوبعث الله الفدائيين والشهداء لياحاسبوا الخونة......
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.