24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3417:1420:4622:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. جمعية "ثافرا" تنتقد الوضع الصّحي لمعتقلي الريف‬ (5.00)

  2. بنعبد القادر يترأس تقديم "تقرير الخدمة العمومية" (5.00)

  3. الداخلية و"أونسا" تواجهان الحشرة القرمزية لإنقاذ صبار البيضاء (5.00)

  4. أسبوع ثقافي يميط اللثام عن أسرار وتقاليد المطبخين الأمريكي والمغربي (5.00)

  5. ركود الاقتصاد يؤزم وضعية قطاع بيع المجوهرات التقليدية بالبيضاء (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | مرجعيات الفلسفة الغربية -12ـ .. تحوّلات النهضة ومحاكمة "جاليليو"

مرجعيات الفلسفة الغربية -12ـ .. تحوّلات النهضة ومحاكمة "جاليليو"

مرجعيات الفلسفة الغربية -12ـ ..  تحوّلات النهضة ومحاكمة "جاليليو"

نتطرق من خلال هذه السلسلة (28 مقالا) لاستعراض محطات فكرية وأطروحات فلسفية أنارت طريق الحضارة الغربية في تعاملها مع مسألة حقوق الإنسان التي برزت بشكل يزداد ثقلا وعمقا منذ الربع الأخير من القرن العشرين، والتي تحمل في ثناياها إيديولوجية القرن الواحد والعشرين المفتوحة على كل الاحتمالات.

إن الاعتبارات النقدية الواردة في هذه المقالات ليست من باب التسرع في إصدار أحكام القيمة، ولا من باب التحامل المبني على الآراء الجاهزة والاندفاعات العشوائية المتطرفة، وإنما هي قراءة موضوعية في بعض مرجعيات الفكر الفلسفي الغربي الذي تتغذى عليه منظومة حقوق الإنسان المعاصرة.

28/12 - تحولات عصر النهضة

شهد القرنان الخامس عشر والسادس عشر الميلاديان تغييرات عميقة طالت مختلف ميادين الفكر والإبداع والسياسة والاقتصاد في أوربا، وتعرف هذه الفترة الزمنية في التحقيب التاريخي بعصر النهضة دلالة على تفاعلات تلك الأحداث والتحولات التي ميزت مسيرة العالم الغربي نحو آفاق حضارية جديدة.

إنها فترة انبعاث وتجديد بمفهوم ثوري شمولي، لكنها مع ذلك ليست فترة قطيعة ابستمولوجية مع تراكمات الماضي، فلا شيء يحدث انطلاقا من لا شيء، وعصر النهضة هو نفسه الذي مهد الطريق لعصر الأنوار مع التحفظ في كل ما يتعلق بعشوائية التحقيب. وليس معنى هذا بمثابة إعلان عن استسلام أولي لمنطق السببية الذي يحدد مسيرة التاريخ في اتجاه واحد، وإنما هو وعي بعلة الترابط المنهجي الضرورية. ومن البديهي أن غليان الماء لا يحدث إلا إذا وصلت حرارته إلى درجة مئوية ثابتة علميا. إن ما يستوقفنا هنا هو تلك التحولات الفكرية على وجه الخصوص التي ميزت عصر النهضة، اعتقادا منا أنه كان لها انعكاسات مؤكدة على مستوى بلورة وتطور حقوق الإنسان في بيئتها الغربية، وهي نظرة نابعة من تفاعلات الإنسان الغربي مع العالم من حوله وما ترتب عنها من أفعال وردود أفعال كان هو محركها. إنها إطلالة أكثر منها إطالة...

نـــهــاية السـكـــولاســتيــك

مع بداية القرن الخامس عشر تلاشت بصفة عميقة آثار المذهب السكولاستيكي الذي ميز الجدالات الفلسفية واللاهوتية في العصر الوسيط وكانت الإشكالية المحورية لهذا التيار المدرسي تتجلى فيما سمى بالكليات، وتجدر الإشارة إلى هيمنة الأوغسطنية والأرسطية على مناهج الفلسفة السكولاستيكية طيلة زهاء أربعة قرون، من القرن التاسع إلى القرن الثاني عشر. وكانت هذه المرحلة مرحلة بناء وتطوير للمناهج في الجدال والتدريس اللاهوتيين، تلتها مرحلة ثانية سجل فيها القديس طوما الأكويني، في القرن الثالث عشر، أوج ما وصل إليه هذا التيار المدرسي من نضج وعطاء. بعد ذلك بدأت فترة انحدار لا هوادة فيها، انصرف خلالها أنصار الفلسفة السكولاستيكية إلى الانهماك في الجدالات الصورية، وقد تعاطى البعض منهم إلى التصوف، بينما انشغل البعض الآخر بالعلوم الطبيعية. وكانت بوادر هذا التفكك كامنة في التعارض الحاصل منذ البداية بين المذهب الواقعي والمذهب الاسمي. واتضح مما لا يدع مجالا للشك أن الاتجاه العلمي تفوق على الاتجاه اللاهوتي، ولم تكن الاختراعات الجديدة كالبوصلة والبارود والطباعة إلا لتعطي دفعة حاسمة للعناية بالعقل أكثر من أي وقت مضى.

وانعكس ذلك إيجابا على تطور العلوم التجريبية. وأدت الاكتشافات الجغرافية لأصقاع بعيدة أو غير معروفة، كاكتشاف أمريكا، إلى وعى أوروبا بدورها الفاعل في انتشار نفوذها على المستوى العالمي، مما نتج عنه مشروع استعماري يحمل في طياته إيديولوجية تزعم تفوق الإنسان الأبيض الأوروبي على باقي الأجناس البشرية، وعلى أساس أن نظرته للعالم من ذلك التاريخ فصاعدا هي النظرة الصائبة والفاعلة بدون منازع.

وكان طبيعيا أن تضطرب الأوضاع الاجتماعية وتنهار بنيات المجتمع الغربي التي ميزت القرون الوسطى، لتظهر بنيات جديدة تواكب هذا التطور الجديد، وهكذا تهاوى النظام الإقطاعي ليترك المجال لبروز طبقة بورجوازية اتخذت من الأوساط التجارية في المدن نواتها الصلبة. ولم يعد العالم الإسلامي ليشكل ندا حضاريا منافسا للغرب.

لقد سقطت القسطنطينية وانسحب المغاربة من الأندلس وعم الانحطاط أرجاء الرقعة الإسلامية، وبات من المؤكد أن الغرب هو سيد الميدان الحضاري وصاحب المشعل في مسيرة إنسانية لم تتضح معالمها بكل دقة.

وكان لإحياء الآداب اليونانية القديمة، وارتفاع حدة المواجهات الجدالية بين رجال الكنيسة، وتزايد أتباع المذهب العقلاني الجديد في كل مظاهره، أن وقع انشقاق ديني أدى إلى ظهور البروتستانتية بزعامة مارتن لوثر كنتيجة لصراع مرير مع الكاثوليكية التي كانت سائدة لمدة قرون عديدة. ودعت البروتستانتية إلى دراسة الكتاب المقدس دراسة عقلية لتشكل بذلك قطيعة مع المنهج اللاهوتي الشائع.

وكانت الثورة التي أحدثها عالم الفلك البولندي، كوبرنيك، بأن برهن على دوران الكرة الأرضية حول نفسها وحول الشمس، إيذانا بالفصل النهائي والذي لا رجعة فيه بين العلم والدين. وها هو العالم الإيطالي، جاليليو، جاء ليعزز الثورة الكوبرنيكية فكانت مواجهته التاريخية مع سلطة الكنيسة.

محاكمة جاليليو التاريخية

الثورة التي أحدثها كوبرنيك في علم الفلك والتي سميت باسمه، كانت رفضا للنظرية الشائعة آنذاك والقائلة بأن الأجرام كلها تدور حول الأرض. لقد أنجز كوبرنيك أبحاثا فلكية دقيقة وضمنها في كتاب بعنوان "في الحركات السماوية" مستخلصا أن الأرض هي التي تدور، ولم تنشر نتائج دراساته إلا في آخر حياته خوفا من ردود فعل الكنيسة التي كانت ترى دائما عكس ذلك. ولما أعلن جاليلو تزكيته لنظرية كوبرنيك أثار ذلك حفيظة بعض الرهبان، وبادر ديوان التفتيش للتحقيق معه تحت التهديد. فجاء الحكم ليؤرخ لمحطة عهد جديد في مسار الفكر الغربي: "يا جاليلو، لقد أدانتك هذه المحكمة المقدسة سنة 1615 لاعتقادك بصحة نظرية كاذبة نادى بها كثيرون وهي أن الشمس ثابتة وأن الأرض هي التي تتحرك يوميا، ولأنك لقنت نفس هذه النظرية لتلاميذك، ولأنك تبعث بنفس هذه الآراء لبعض الرياضيين الألمان، ولأنك نشرت بعض الرسائل عن كلف الشمس تحدثت فيها عن نفس هذه النظرية على أنها عقيدة صادقة، لأنك أجبت عن الاعتراضات التي كانت تقتبس باستمرار من الكتب المقدسة بأن فسرت هذه النصوص وفق المعنى الذي تريد، وحيث أنه قد ظهرت وقتئذ نسخة من مكتوب صادر منك صراحة إلى شخص كان فيما مضى أحد تلاميذك، وفيه بعض القضايا التي تتعارض ومعنى الكتب المقدسة، هذا فضلا عن تأييدك لنظرية كوبرنيك، فإن المحكمة المقدسة رغبة منها في القضاء على الشر الذي كان وقتئذ قد بدأ واستفحل وأضر بالعقيدة المقدسة، ونزولا عند رغبة صاحب القداسة وأصحاب النيافة مطارنة هذه المحكمة العليا السامية، قد انتهى الأخصائيون من قبلنا إلى صياغة نظريتي ثبوت الشمس وحركة الأرض على الوجه الآتي:

1 - القول بأن الشمس مركز العالم وأنها لا تتحرك قول سخيف، كاذب من الوجهة الفلسفية كافر من الوجهة الدينية، لأنه يتعارض صراحة مع تعاليم الكتاب المقدس.

2- القول بأن الأرض ليست مركز الكون الثابت، وأنها تتحرك يوميا، هو أيضا قول سخيف، كاذب من الوجهة الفلسفية، وتجديف على العقيدة من الوجهة الدينية.

وحيث إنك قد عوملت برحمة في ذلك الحين وقام نيافة المطران بلرمين بتحذيرك في رفق، وأمرك مأمور الضبط بالمحكمة أمام المسجل والشهود بأن تتنصل تماما من هذه العقيدة الكاذبة، وأن تمتنع مستقبلا عن الدفاع عنها أو تعليمها على أية صورة، شفاهية أو تحريرا، وأطلق صراحك بعد تعهدك بالطاعة.

وحيث إن مؤلفا قد صدر بعد ذلك منشورا في فلورنسا في العام الماضي، وينبئ عنوانه "محاورات جاليليو جليلي عن النظامين الرئيسيين للعالم -نظام بطليموس ونظام كوبرنيك- بأنك صاحبه، وحيث إن المجمع المقدس قد علم بأن فكرة حركة الأرض وثبوت الشمس قد أخذت في الانتشار بسبب طبع هذا المؤلف، لذلك قررنا ما هو آت: يا جاليليو جليلي، لقد جعلت نفسك موضع الشك الشديد من هذه المحكمة المقدسة بأنك كافر لإيمانك -رغم ما في هذا الإيمان من تعارض مع الكتب المقدسة- بأن الشمس مركز العالم، وأن الأرض هي التي تدور، وأنها ليست مركز العالم، ومن أجل ذلك أمرنا بمصادرة كتاب "محاورات جليلو جليلي" بمرسوم عام، و حكمنا عليك بالسجن الرسمي، وأمرناك على سبيل الكفارة أن تقرأ أثناء السنوات الثلاث القادمة صلوات الندم السبع مرة كل أسبوع ".

وما كان من جاليليو إلا أن يحترم ما جاء في الحكم، ويقال إنه بعد إذعانه لمقتضيات الحكم ضرب الأرض برجله قائلا: "ومع ذلك فهي تدور"... إن هذه القضية كانت بحق نهاية عهد وبداية عهد جديد. إنه عهد المركزية الأوربية التي تبنت مفاهيم جديدة للإرادة والحرية كان لها انعكاس مباشر في مجال السياسة، حيث لاحت في الأفق نظريات العقد الاجتماعي ومبدأ فصل السلط، ولم يسلم الاقتصاد من هذه التحولات الجذرية حيث بزغ فجر الرأسمالية بوعدها ووعيدها.

*أستاذ التاريخ المعاصر وعلوم الإعلام والاتصال بمدرسة الملك فهد العليا للترجمة- طنجة

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - كريم السبت 18 ماي 2019 - 03:31
شكرًا للدكتور على هذا المجهود الذي يعطي خريطة لتطور الفكر الإنساني في شقه الأوربي، يا حبذا رمضان السنة المقبلة ان شاء الله تكون سلسلة عن تطور الفكر لدى المسلمين والأسباب التي أدت الى الجمود والتخلف الذي نعيشه
2 - احمد السبت 18 ماي 2019 - 03:49
حسنا على تنورك ولك جزيل الشكر عن افكارك
3 - احمد السبت 18 ماي 2019 - 04:40
موضوع في المستوى نريد المزيدوشكرا
4 - Bezza السبت 18 ماي 2019 - 07:22
شكرا!
ملاحظة فقط. المغاربة لم ينسحبو من الأندلس بل طردو وهذا هو التعبير الأقرب
5 - متتبعة السبت 18 ماي 2019 - 09:09
شكرا لك أستاذ على هذه المقالات القيمة
6 - متابع السبت 18 ماي 2019 - 09:55
مالذي يمنع المسلمين من إعادة قرأة الكتب المقدسة من قرآن وسيرة بالعقل كما فعل المسيحيون؟
7 - بني ملال janteloven السبت 18 ماي 2019 - 10:30
مواضيع شيقة ورائعة يشكر عليها السيد المحترم ولكنها صعبة الهضم إلى من يحبون الأجوبة السهلة على الأسئلة الصعبة، عصر النهضة كان فعلا بداية حقيقية لنهاية خرافات وأساطير العصور الوسطى ، فلم يكن فقط عصر تجديد للفنون الكلاسيكية والفلسفة وقيم روما وأثينا القديمة بل كان بداية إحياء حقيقي لقيم الإنسان الكونية وبداية الحداثة في تشكلاتها السياسية والإقتصادية والثقافية وتحدي قوي كذلك لقوانين وقواعد العلم القديم والفلسفة والدين، وعصر النهضة لم يظهر من فراغ تاريخي بل هو تراكم معرفي وإيديلوجي بدأ يتشكل ويتقوى مند بداية إحتكاك الغرب في صورته المسيحية في ذلك الوقت مع الثقافة العربية الإسلامية ، فقبل النهضة ب 200 سنة بدأ إحياء النصوص اللاتينية واليونانية القديمة من علوم وفلسفة قديمة وإنشاء جامعات ومراكز تربوية، الغريب أنه حتى الحروب الصليبية في جانبها الغير الحربي والعسكري ساهمت في التلاقح الفكري والفلسفي بين الشرق والغرب وكانت فرصة تاريخية لرواد إيطاليا وخصوصا نخبة فلورانس لتزعم بداية عصر التنوير.
8 - هشام السبت 18 ماي 2019 - 10:36
انا مهتم بتاريخ العلوم و فلسفة العلوم و تطور العقلية العلمية و هذا المقال محصلة رائعة جديرة بالقراءة ولو انها على عجل . شكرا جريدة هسبريس
9 - mossa السبت 18 ماي 2019 - 17:59
اما نحن فقد وقفنا في مفترق الطرق حيث اظهرت فلسفة ابن رشد اشكاليتنا الكبرى كيف يمكن لنا ان نجد صيغة ندمج بها ما هو من ثر اثنا الفكري والروحي في بوثقة علمية تساير العصر
10 - الحسن السبت 18 ماي 2019 - 18:20
شكرا جزيلا لك أستاذنا الفاضل على هذه المعلومات القيمة حول تاريخ تطور الفكر الأوربي .وخاصة ظهور مسألة حقوق الانسان .التي يتبجح بها الغرب .
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.