24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2506:1413:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. الاقتصاد في فاتورة الكهرباء يرفع مبيعات أنظمة اللوحات الشمسية (5.00)

  2. أمزازي: معدل 14,40 لدخول كليات الطبّ الخاصّة (5.00)

  3. هيئة تربط "اختفاء الأدوية" بمسؤوليّة وزير الصحة (5.00)

  4. المرأة ذات الخمار الأسود (5.00)

  5. "زيرو جائع" .. مبادرة تُشبع بطون المتشرّدين بمحاربة هدر الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | مرجعيات الفلسفة الغربية -16- .. مدرسة "الكانطـية" ونقد العقل

مرجعيات الفلسفة الغربية -16- .. مدرسة "الكانطـية" ونقد العقل

مرجعيات الفلسفة الغربية -16- .. مدرسة "الكانطـية" ونقد العقل

نتطرق من خلال هذه السلسلة (28 مقالا) لاستعراض محطات فكرية وأطروحات فلسفية أنارت طريق الحضارة الغربية في تعاملها مع مسألة حقوق الإنسان التي برزت بشكل يزداد ثقلا وعمقا منذ الربع الأخير من القرن العشرين، والتي تحمل في ثناياها إيديولوجية القرن الواحد والعشرين المفتوحة على كل الاحتمالات.

إن الاعتبارات النقدية الواردة في هذه المقالات ليست من باب التسرع في إصدار أحكام القيمة، ولا من باب التحامل المبني على الآراء الجاهزة والاندفاعات العشوائية المتطرفة، وإنما هي قراءة موضوعية في بعض مرجعيات الفكر الفلسفي الغربي الذي تتغذى عليه منظومة حقوق الإنسان المعاصرة.

28/15-الكــانطــية ونــقــد العــقـل

يحتل الفيلسوف الألماني إيمانويل كانط (1724-1804) في الأوساط الأكاديمية الغربية وعند المثقفين بصفة عامة مكانة بارزة، إلى درجة أن هناك من يؤرخ للفكر الفلسفي بمختلف تياراته انطلاقا من تقسيمه إلى مرحلتين من التطور: ما قبل كانط وما بعد كانط. ربما أن هناك شيئا من المبالغة في هذا التقسيم، ولكن رغم ذلك هذا لا يعني الانتقاص أو الاستخفاف بالمركز الوازن الذي يحتله كانط عن جدارة وتميز في ميدان الفكر الحديث، بحيث تعد الكانطية مدرسة قائمة الذات، وكثيرة هي الآراء والنظريات المؤطرة لحقول معرفية مختلفة التي ما كان لها أن تتطور بشكل واضح لولا اعتمادها على الكانطية نهجا ومضمونا، مما يعني صعوبة حصر تأثيرات الكانطية في مجالها الفلسفي الضيق. ويشكل كتاب " نقد العقل الخالص" لكانط تحولا ثوريا في مسار الفكر الفلسفي إلى حد أن الفيلسوف شوبنهاور اعتبره كأعظم وأهم الإنتاجات الفكرية الألمانية وأن الإنسان يبقى طفلا في معرفته إلى أن يفهم كانط.

وهناك قناعة راسخة لدى المختصين بأن دراسة كانط تتطلب بذل مجهودات غير عادية، وبدونها لا يتيسر استيعاب الفكر الكانطي، والسبب في ذلك راجع إلى تعقيدات وغموض أسلوب الكتابة الكانطية، وهي ملاحظات وجهت لكانط نفسه فرد بقوله موضحا أنه يكتب للفلاسفة المحترفين الذين ليسوا بحاجة إلى الشرح والتوضيح. ويذكر ويال ديورانت في كتابه "قصة الفلسفة" أن كانط بعث بنسخة من مؤلفه "نقد العقل الخالص" إلى أحد أصدقائه من ذوي سعة الاطلاع قصد إبداء الرأي والملاحظة، لكن صديقه أعاده إليه ولم يقرأ منه إلا حوالي النصف، وكان عذره في ذلك أنه يخشى على نفسه من الجنون لو واصل قراءة الكتاب بكامله!

نـــقــد الــعقــل الــخــالـص

ينتمي إيمانويل كانط للمذهب النقدي، بل إنه هو الذي وضع أسسه وقواعده. ويبدو أن صعوبة الكانطية راجعة لكونها نقدا داخل النقد ومن منطلق جذور نظرية المعرفة، لقد فرغ كانط من كتابة "نقد العقل الخالص" سنة 1781 بعد فترة من البحث والتمحيص والتنقيح دامت خمسة عشر عاما، أضاف إليه مؤلفا ثانيا بعنوان "نقد العقل العلمي" سنة 1788، ومؤلفا ثالثا حول "الدين في حدود العقل الخالص" سنة 1793. وفي هذه المؤلفات الثلاثة يستشف تطور تأثير كانط بكتابات ليبنتس وبالمذهب التجريبي الإنجليزي، قبل تربعه على عرش الفلسفة النقدية. والمقصود من نقد العقل الخالص هو التحليل النقدي الذي يؤدي إلى تنقية المعرفة من شوائب الإدراكات الحسية. إن الهدف عند كانط هو البحث في مدى وجود عقل خالص لا يعتمد في معرفته على ما تزوده به الحواس. إنه بحث في معرفة مستقلة عن كل أنواع التجربة وعن كافة الحواس. كانت المدرسة الإنجليزية وعلى رأسها لوك تقول بأن المعرفة مستمدة كلها من الحواس، وذهب الفيلسوف هيوم إلى إنكار النفس والعلم المذكورين عند ديكارت، معتبرا أن العقل ليس سوى أفكار متتابعة ومتعاقبة، وأنه لا يجوز القطع برأي يقين، فالآراء اليقينية ليست سوى احتمالات معرضة دائما للنقد والنفي، ورد كانط على هذه الأقوال بأن نتائجها باطلة نظرا لبطلان مقدمتها المفترضة. فعندما زعم هيوم أن كل معرفة الإنسان تأتي عن طريق الإدراكات الحسية المختلفة والمنفصلة، لم يكن قادرا على إثبات أن سلسلة الأحاسيس تشكل تتابعا ضروريا أو سياقا قارا على يقين دائم. ويقر كانط أن اليقين المطلق للمعرفة أمر مستحيل، لكن من يدلنا على وجود أو عدم وجود معرفة غير مستمدة من التجربة الحسية، بتعبير آخر: هل الحقيقة المطلقة والعلم ممكنان بدون استقبال العقل لإحساس واحد من العالم الخارجي؟ وهل هناك معرفة مطلقة لا تعتمد على الحواس والتجربة؟ يوضح كانط قائلا: إن سؤالي هو ماذا نرجو أن نبلغ بالعقل، إذا أبعدنا كل مساعدة للتجربة الحسية؟ وهكذا انطلق كانط في بحثه وتحليله المفصل لأصل الأفكار، مختبرا أصل النظريات وتطورها وتشكيل العقل الموروث. وفي ذلك قوله: "إن التجربة ليست الميدان الوحيد الذي يحدد فهمنا، لذلك فهي لا تقدم لنا إطلاقا حقائق عامة، إنها تثير عقلنا المهتم بهذا النوع من المعرفة بدل أن تقنعه وترضيه. لذلك لابد أن تكون الحقائق العامة التي تحمل طابع الضرورة الداخلية مستقلة عن التجربة، واضحة ومؤكدة في نفسها. إذ لابد أن تكون حقيقية بغض النظر عن تجربتنا الأخيرة، وحقيقية حتى قبل التجربة". ويؤكد كانط كثيرا على المعرفة الرياضية التي من شأنها في نظره أن تجعل الإنسان مستقلا عن كل أنواع التجربة، ولا يرى ما يمكن أن ينقضها في المستقبل، ويعطي مثلا على ذلك بالإشارة إلى أننا قد نعتقد أن الشمس قد تشرق غدا من الغرب، أو أن النار سوف لا تحرق العصا الخشبية في عالم لا تحترق فيه الأشياء، ولكننا لن نعتقد أو نصدق طيلة حياتنا أن اثنين زائد اثنين يمكن أن يسفر عن عدد غير الأربعة. إن مثل هذه الحقائق حقيقية قبل التجربة. ويبقى السؤال هو: من أين نحصل على هذه الحقائق المطلقة؟ يجيب كانط على أن هذه الحقائق تستمد نوعها الضروري من التركيب الفطري للعقل، أي من الطريقة الطبيعية الحتمية التي بموجبها يعمل العقل. ومما يثير الانتباه الثقة التي أبان عنها كانط في الطرح والتحليل إلى مستوى قد يصل إلى الغرور، فهو يقول:" لقد استهدفت الكمال في هذا الكتاب وأنا أجرؤ على القول بأنك لن تجد قضية واحدة من قضايا الميتافيزيقا إلا ألفيت حلا لها أو على الأقل وجدت مفتاحا تستعين به على حلها". لا شك في أن فلسفة كانط أثارت مسائل كثيرة بناء على تحليل ممنهج لمعايير فكرية من الصعب تكسير حلقاتها. إن تمييزه لمظهر الأشياء عن جوهر الأشياء نفسها يكفي لوحده لبناء صرح لتيار فلسفي عميق ومستقل، ناهيك عما جاء في الكانطية من عناصر النقد والتركيز التي تختبر قدرات العقل الإنساني في ذاته ومحيطه، فيما هو كائن وفيما يجب أن يكون...

الأمر المطـلـق الكانـطـي

تكون الإرادة صالحة من وجهة نظر كانطية متى كانت تعمل بمقتضى "الواجب" دون ابتغاء الحصول على منفعة أو الاندفاع تحت ضغط رغبة معينة. في هذه الحالة يعتبر الواجب أمرا مطلقا، والأمر المطلق يكون دائما كليا بالضرورة لأنه قانون، ولأن الكلية هي خاصية القانون. لقد أخذت الصياغة الكانطية للأمر المطلق شكلا ثلاثي الأبعاد:

1- اعمل كما لو كنت تريد أن تقيم الحكم الصادر عن فعلك قانونا كليا للطبيعة، مما يفيد إمكانية تعميم الفعل الأخلاقي.

2- اعمل بحيث تعامل الإنسانية في شخصك وفي أي شخص آخر كغاية لا كوسيلة، مما يعني أن الفعل الأخلاقي غاية في حد ذاته.

3- اعمل كما لو كنت مشرع القانون، وهذا معناه استقلال الإرادة وبالتالي حريتها.

غير أن تقرير الحرية يفضي إلى إمكانية انتماء الإنسان إلى عالم غير حسي، بمعنى عالم معقول، لأن الحرية ليست متوافرة في العالم الحسي ما دام مبدأ العلية يتحكم في الظواهر. والسؤال: هل هناك من مبرر لافتراض هذا العالم المعقول؟ جواب كانط: إنه إثبات وجود الله وخلود الروح.

*أستاذ التاريخ المعاصر وعلوم الإعلام والاتصال بمدرسة الملك فهد العليا للترجمة- طنجة

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - fati الأربعاء 22 ماي 2019 - 03:45
الفلسفة الكانطية إيمانويل كانط
2 - عزيز الأربعاء 22 ماي 2019 - 04:04
هنا أتوجه الى أستاذنا المحترم وأقول له بأن المدرسة الكانطية لا يمكن اختزالها فقط في هذا المقال، بل لابد من تخصيص أجزاء لشرح مضامينها، وكمختص في الفلسفة وباحث في مجال حدود العقل والاخلاق ووو...الخ أريد فقط القول أنني كدت أجن عندما بدأت أقرأ كتب العملاق كانط، هذا الفيلسوف الذي أعتبره حدا فاصلا في تاريخ هدم مجموعة من الصروح الفكرية السائدة، الى جانب العملاق الثاني نيتشه، هذا الاخير أيضا وما شكله من نقطة مضيئة في تاريخ الفلسفة برمتها. هما عالمين اثنين حملوا مطاريق ومعاول هدم المسلمات والبديهيات وتحدوا الكل في سبيل تحرير الانسان وخروجه من قصوره واعمال عقله لبناء الانسانية والارتقاء الى الانسان الاعلى، وهو ما يصبوا له اسلامنا في النهاية، ولكي نصل الى مثل هذه الخلاصات لابد من سبر أغوار كتب هذين الرائعين وهو الصبر في تفحصها والفلسفة ماهي الا وسيلة للتحرر وادراك معاني الحرية والعدالة والعقلانية. أستاذي الفاضل نريد منك بكل توقير واحترام أن تخصص مجالا للفيلسوف الالماني نيتشه. ولكن بشئ من الارتقاء عن كل المغالطات التي قيلت عنه، فنحن أهل الدار ندرك أهمية نيتشه وافكاره الفلسفية اليوم، وشكرا
3 - مرتضى الأربعاء 22 ماي 2019 - 11:02
في العالم العربي فلاسفة كبار اعطوا الكثير للحقل الفلسفي ،لكن الغريب في ألأمر أن هذا الحقل يبقى مفروضا على البعض أثناء الدراسة الثانوية في مرحلة متأخرة .وبالمناسبة فلا اخفي اعجابي عند ماكنت طالبا ببعض الفلاسفة خاصة ،ايمانويل كانط وأكوست كانت والفلاسفة العرب وخاصة الفيلسوف العربي الذي افتقدناه مؤخرا وهو المرحوم الطيب تيزيني والمرحوم محمد عابد الجابري والفيلسوف حسين مروة.
4 - لؤي الأربعاء 22 ماي 2019 - 11:49
إلى المعلق الفاضل عزيز ، رقم التعليق : 2
نيتشة من أكبر الفلاسفة الملحدين اللاأخلاقيين ولايعرف معنى للرحمة في قاموسه وأخلاقه، وبسبب تبني أفكاره المقززة ، صعدت الفاشية و النازية في أروبا في منتصف القرن الماضي ونشبت الحرب العالمية
الثانية. فعجبا منك كمغربي مسلم أن تمجد هذا الكائن المقيت.
5 - mossa الأربعاء 22 ماي 2019 - 12:49
ان العقل الوراثي الذي ينفي المعرفة الحسية هو عقل معرفي انساني ساهمت فيه اجيال البشرية عبر تراكم المعرفة ثم ان نفي الحواس لا يمكن اعتباره ما دامت هذه الاخيرة قد تطورت بفضل التراكم الذي جعلها تدخل هي الاخرى في سيرورة المعرفة فكما تقول النظرية ان هناك المعرفة الاولى التي يمكن ان نقول سطحية هي معرفة تعتمد على الحواس وهناك معرفة اعمق تعتمد على العقل لاكن هذه الاخيرة لا بد لها من الاولى لتعميم المعرفة واختصارها في بوثقة فكرية مستخلصة
6 - احمد الأربعاء 22 ماي 2019 - 14:55
ياصاحبي لاتقارن بين فكر انساني ودين سماوي، اما بخصوص نيتش ان كان ملحدا فهو ابن بيءته ولو ولدت في الوسط الذي عاش فيه ستكون ملحدا حتما
. ان نيتش يا صديقي كان دائما يمتدح الاسلام والنبي الامي صلى الله عليه وسلم ، لكن تلك الاعمال التي كان يقوم فيها بذلك لم تترجم حتى تعطي الرجل حقه وبالتالي فالرجل ظلم منا لأننا لم نترجم له كل أعماله . اللهم الا مقالين قرأتهما عنه يمتدح فيهما الاسلام والمسلمين أحدهما لأستاذي الغالي سالم يفوت رحمه الله
7 - سليم الأربعاء 22 ماي 2019 - 16:53
أعتقد أن تأريخ الفلسفة يقسم الى ما قبل هيغل وما بعد هيغل وليس كانط ومع ذلك فإن الاثنان فليسوفان عظيمات بصما تاريخ الفلسفة وأثرا على الفكر الإنساني
8 - احمد2 الأربعاء 22 ماي 2019 - 17:46
الى صاحب التعليق رقم 4:
ياصاحبي لاتقارن بين فكر انساني ودين سماوي، اما بخصوص نيتش ان كان ملحدا فهو ابن بيءته ولو ولدت في الوسط الذي عاش فيه ستكون ملحدا حتما
. ان نيتش يا صديقي كان دائما يمتدح الاسلام والنبي الامي صلى الله عليه وسلم ، لكن تلك الاعمال التي كان يقوم فيها بذلك لم تترجم حتى تعطي الرجل حقه وبالتالي فالرجل ظلم منا لأننا لم نترجم له كل أعماله . اللهم الا مقالين قرأتهما عنه يمتدح فيهما الاسلام والمسلمين أحدهما لأستاذي الغالي سالم يفوت رحمه الله
9 - Youness الأربعاء 22 ماي 2019 - 22:27
صاحب التعليق 2
كف عن المن بانك صاحب الدار فممارسة فعل التفلسف تثقل صاحبها بالحكمة .
فريدريك نتشه ليس إلا روائيا يحب العزلة فرؤياه ليست واضحة البثة فهو من قسم الناس الى اعراق فمنهم الحيواني ومنهم الملائكي في كتابه ' هكذا تكلم زرادشت ' اللي يبدو لنا جليا انه سرق افكار داروين واعاد تمثيلما بصيغة مسرحية !
10 - عزيز الجمعة 24 ماي 2019 - 04:01
يا أخي أنا لا أقرأ ما كتب وقيل عن نيتشه، وأنصحك بشدة أن لا تحكم على أي كان من خلال ما كتب عنه أو ما قيل عنه، أقسم وأنا صائم أن كل الذي قيل عن هذا الفيلسوف ليس الا مغالطات وأريد لفكره مسار غير الذي تمنه هو، وقد قالها أثناء حياته، ففي لحظة صرح لاخته خوفه من عدم فهمه، وكان خوفه في محله، نيتشه كبير ومتعالي على الافكار اانازية والفاشية بل لا تجمعه أية صلة بهذا النظام، وصعب عليك فهم أفكاره فدع لاصحاب الاختصاص.
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.