24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | سيرة "والآن أتحدث" -30- السر في عدم اغتيالي .. الأعمار بيد الله

سيرة "والآن أتحدث" -30- السر في عدم اغتيالي .. الأعمار بيد الله

سيرة "والآن أتحدث" -30-  السر في عدم اغتيالي .. الأعمار بيد الله

كثيرا ما كانوا يطرحون عليّ هذا السؤال: لماذا لم يتم اعتقالك أو اغتيالك؟

وأعتقد أن هذا السؤال كان يحيرهم لأنهم يعرفون تاريخي النضالي، ويعرفون علاقتي برموز المقاومة، ويعرفون علاقتي الأخوية مع كل من:محمد الزَّرْقْطُونِي وإِبراهيم الرُّودَانِي وعَبَّاسْ لمساعدي.

وسأبدأ أولا بالإجابة عن السر في عدم اغتيالي، لأقول إن الأعمار بيد الله سبحانه وتعالى الذي وهبني عمرا مديدا مازلت أعيشه، على الرغم من كل الأحداث النضالية التي ساهمت فيها، وعلى الرغم من كل المخاطر التي صادفتني وعلى الرغم من تربص البعض بي، وعلى الرغم من تعرضي في العديد من المرات لمحاولات الاغتيال، بفضل ما وهبني ربي من أخلاق فاضلة، ومن سعة صدر، ومن نوايا خالصة، وبهذا الإيمان كنت دائما أرفض أن أحمل معي قرصا مسموما.

فأنا لا أحسد، ولا أحقد، ولا أكره، ولا أمد عيني لما في يدي غيري من الناس؛ فقد اندمجت في المقاومة حبا في وطني ولم أطمح إلى جاه، ولا طمعت في ثروات مادية، ولا سعيت إلى مناصب عليا؛ وعندما تحقق الاستقلال حافظت على التواضع ونكران الذات، ولم أفتخر بما عملت.

وبالتالي لم أتورط في خصومات أو حزازات، ولا في مؤامرات من أجل انتزاع مكتسبات شخصية، والحمد والشكر لله فقد أديت رسالتي بأمانة وإخلاص.

وحسبي الله نعم المولى ونعم الوكيل وهو رب العرش العظيم.

وكل الاغتيالات التي وقعت بين أفراد المقاومة سامحهم الله، ففي تقديري كانت بسبب أحقاد ذاتية ودوافع شخصية فقط، والله يشهد أنني كنت رفقة إبراهيم الروداني نبادر دائما لإيقاف هذه التصرفات الطائشة، وكلما اشتعلت نار الفتنة كنا نسعى لإخمادها.

وأتذكر عـنـدما تم اختـطـاف "جبران" الـذي أسـس جـمـاعـة للمقاومة في أواخر سنة 1954، من طرف خلية "السرجان محمد العبدي" بسبب بحثه عن السلاح، فظن السرجان أن "جبران" ربما يكون عميلا للبوليس الفرنسي، فأرسل له أحد أفراد خليته وأوهمه بأنه يعرف شخصا يقوم ببيع السلاح وحدد له موعدا بحديقة "سيدي معروف"، وحين حضر "جبران" اختطفوه، فقام أصدقاء له من منظمة "الهلال الأسود" باختطاف أحد أفراد خلية "السرجان" اسمه مصطفى يقطن بدرب التازى.

وذات يوم وأنا في زيارة لإبراهيم الروداني حضر "بلعيد الأسمر" من منظمة "الهلال الأسود" ليخبره بأن أحد أفراد خليتهم تم اختطافه ويوجد حاليا بمنزل بدرب الطلبة، والتمس منه مساعدته لإطلاق سراحه.

فقال له إبراهيم الروداني: ناقش الأمر مع هذا الرجل، وعندما تحدث معي واجهته بالحقيقة وقلت له: "أنتم الذين قمتم أولا باختطاف فرد من جماعتهم اسمه "جبران".

فاعترف بما حدث وأخبرنا بأنه يوجد الآن في ضيعة بالقرب من "مديونة"، فطلب مني إبراهيم الروداني الذهاب معه والتوسط في الأمر، وفعلا ذهبت معه إلى درب الطلبة وفي دار الداودي وجدت "مصطفى" وكذلك كل من اعمامو الزياني وإبراهيم الهروس وكانت لي سابق معرفة بهما، فـسـلمته لهما عـلى أسـاس أن يـطلـقـوا سراح "جـبران"، وهذا ما حدث فعلا.

كما أتذكر عندما تم اغتيال "السرجان محمد العبدي" زار رزق عبد الرحمان التناني إبراهيم الروداني رفقة بعض أعضاء مكتب المقاومة الذي كان يوجد بدرب الطلبة وقالوا له: "إن السرجان له أنصار مسلحون في القبائل وربما يقومون بأعمال شغب انتقاما لاغتياله".

فاستدعاني إبراهيم الروداني رفقة أحميدو الوطني وخليل بلعيد الدانتيست والمدني لاعور وأعطى لحميدو الوطني من ماله الخاص 400.000 فرنك، وأمره بشراء سيارة "جيب" وكتابة ملكيتها في اسمي وتجديد محركها، لأقوم رفقة خليل بلعيد الدانتيست برحلة إلى قبائل سوس، وخصوصا أن له سابق معرفة بهم، لسحب الأسلحة من أنصار السرجان، وإعطائهم توصيلا بذلك عند تسليمها لنا.

وفعلا سافرنا واستغرقت الرحلة أكثر من 22 يوما، زرنا خلالها ورزازات وأمرزكان، وإيمنين بوازار، وقبائل حاحا وتفراوت، وإذابوزية واشتوكة أولاد جرار، وأمانوز، وآيت وفاقا، وتاغجشيت وتمانار ولخصاص، ولم نعثر على أية أسلحة أوتوماتكية، وكل ما عثرنا عليه أسلحة قديمة خاصة بالفروسية، وكمية من الرصاص من مختلف العيارات، ولا توجد عندهم نية للانتقام للسرجان أو غيره، فرجعنا وأخبرنا إبراهيم الروداني بالحقيقة.

وهكذا نلاحظ أن كل الاغتيالات كانت لدوافع شخصية، وكل جماعة كانت تنتقم من الجماعة التي تعتبرها عدوة لها باسم الحزبية الضيقة، وقد سقط العديد من الفدائيين ضحايا للأحقاد والنزاعات الشخصية، بتحريض من بعض الأجنحة التي كانت تنتمي لحزب الاستقلال وحزب الشورى والاستقلال، والتي لعبت دورا كبيرا في تأجيج الصراع، مثل جناح المهدي بن بركة، الذي كان يسعى لتصفية كل المعارضين لمخططه من رجال المقاومة وجيش التحرير ليخلو له الميدان.

أما السر في عدم اعتقالي، فالله سبحانه وتعالى خير الحافظين، فالإنسان الذي يذكر الله في السر والجهر، فإن الله سبحانه وتعالى لا ينساه ويحفظه، وأعرف كثيرا من الإخوان لم يطل بهم العمر وسقطوا لسوء تصرفاتهم.

وبعد العناية الإلهية التي تحفظ بني آدم من كل مكروه، هناك أسلوب الإنسان في حياته وفي تصرفاته، فبعض المقاومين لم يكونوا أثناء عملهم في المقاومة يتخذون احتياطات ولم يكونوا يتحركون بحذر.

وعن شخصي، فقد اكتسبت ثقافة الاحتياط والحذر والسرية مـن الـسينمـا، حـيـث كنت أشاهد فقط أفلام الجاسوسية وأفلام الحرب العالمية الثانية منذ وطئت قدماي مدينة الدار البيضاء، فكنت دائما أسير في الشارع بمفردي، ولا أعطي عنوان بيتي لأي شخص لا أثق فيه، ولا يعرف أي أحد من أين أتيت، ولا أين سأذهب.

لم تكن لي مواعيد محددة للخروج من البيت أو العودة إليه، ولا أظهر في مكان معين مرتين، كما أن الناس الذين لا علاقة لهم بالمقاومة ولا بالسياسة كنت أتجنبهم ولا أعطيهم فرصة ليكتشفوا نشاطي في منظمة فدائية، كما كنت طبيعيا في معاملاتي مع الناس حتى لا أثير حولي الشكوك.

ولا بد أن أشير هنا إلى أن كثيرا من المقاومين لم يعتقلوا ولم يغتالوا ولم يلتحقوا بالمنطقة الشمالية، وخرجوا من العمل الفدائي بسلام؛ لأنهم كانوا يتمتعون بموهبة الاحتياط والتستر والحذر.

أذكر من بينهم الشهيد محمد الزَّرْقْطُونِي الذي كان يتحرك بحذر كبير، على الرغم من أنه كان يتصل بأفراد المقاومة ويدخل إلى ما يقرب عشرين بيتا يوميا للتنسيق ما بين الفدائيين ولم يكتشفه الفرنسيون، ولكن الغدر والخيانة والخديعة هي سبب سقوطه، وكذلك إِبراهيم الرُّودَانِي وجمالي محمد وإِيفْقِيرَنْ محمد ومحمد بـنحَمُّو الـشّيبَانِي، وكانوا يشرفون على مخازن السلاح ويتصلون بأفراد المقاومة من مختلف المنظمات والخلايا لتزويدهم به.

فبمثل هؤلاء المقاومين الذين لا يفتضح أمرهم لدى العدو، تستمر أعمال المقاومة ويتواصل الكفاح؛ فلو اعتقل أو اغتيل أو أعدم كل الفدائيين لانتهت المقاومة، ولكن بفضلهم يتم تجديد الخلايا، وتقويتها بمناضلين جدد، وبفضلهم تبقى نار الجهاد مشتعلة، وراية النضال مرفوعة، ويبقى العدو في حالة رعب وخوف.

إذن، فالسر في عدم اغتيالي هو أن الأعمار بيد الله سبحانه وتعالى، والسر في عدم اعتقالي أن الله سبحانه وتعالى وهو المطلع على قلبي ونوايا كان لي حافظا وهو أرحم الراحمين.

توفى رحمه الله عن سن ناهز 92 سنة يوم الاثنين 09/05/2016

كلمة للمؤرخ للدكتور زكي مبارك

من بين رجالات المقاومة وأعضاء جيش التحرير الذين حرص المرحوم عبد الله ابن عبد الرحمان الصنهاجي على أن أتعرف عليهم وأجري معهم أحاديث وتسجيلات حول تاريخ المقاومة المغربية، صاحب هذه المذكرات المناضل المكافح والمقاوم السيد حسن بلمودن، أو "حسن السائق". وقد أفادني بمعلومات قيمة، وبتوجيهات كثيرة أضاءت خطواتي ومسيرتي البحثية.

مازلت أتذكر أول لقاء تم بيني وبينه في بداية السبعينات من القرن الماضي في بيته المتواضع، الكائن بأحد الشوارع المؤدية إلى الحي المحمدي بالدار البيضاء، شارع "الحسن العلوي" حاليا، وما زالت صورة هذا البيت وصاحبه راسخة في ذاكراتي، وما زال هذا البيت المتواضع على حاله اليوم، وما زال المكافح والوطني "السي حسن" يتواجد بهذا البيت الذي لم تتغير مظاهره الخارجية ولا أوضاعه الداخلية، وقد عرفت البنايات المحيطة به من كل الجوانب تحولات في ميدان العمران والسكن والمجال.

دعوته عدة مرات لكتابة مذكراته على غرار ما فعله ثلة من رفاقه في الكفاح فكان جوابه دائما: "مازالت الظروف لا تسمح بكتابة مذكرات حول تاريخ المقاومة المغربية بنزاهة فكرية وبشجاعة أدبية".

وظل مصرا على موقفه إلى شهر غشت من سنة 1996 حيث نشر في العدد الأول من السلسة الجديدة لجريدة "20 غشت" الحلقة الأولى من مذكراته تحت إشراف الباحث والصحفي التهامي نجار.

في بداية سنة 2005 عزم على إصدار مذكراته في كتاب عرض عليّ محتواه لمراجعته. عقدنا عدة جلسات عمل بحضور الصحافي التهامي نجار الذي تولى إنجاز الكتاب وطبعه.

لقد حرصت كل الحرص على أن تقتصر تدخلاتي وملاحظتي في تصحيح أخطاء الوقائع التاريخية المعروفة، دون المساس بالمضمون أسلوبا وتفكيرا وتحليلا وتفسيرا للأحداث والوقائع وطريقة عرضها، احتراما للروح التي صدرت بها، وللمشاعر والأحاسيس الدفينة والعميقة التي تم التعبير عنها وبها، لتحرير ذاكرة المقاوم حسن بلمودن من ثقل ووطأة ما تختزنه من ذكريات سنوات الكفاح بكل تبعاته المريرة والحلوة.

وأخيرا ها هي مذكرات "حسن السائق" المناضل والمكافح والوطني الحق بين يدي القارئ: المؤرخ والباحث، والسياسي، والمثقف، وكل مهتم بتاريخ وطنه وشعبه. قيمة هذه المذكرات في نظري تتجلى أساسا في كونها رصدت تاريخ المقاومة المغربية وجـيـش الـتحـرير مـن الـداخـل، ومن طرف مناضل وطني عاش بكل مشاعره وأحاسيسه مراحل تطورها من النشأة إلى مراحل التصفية والصراعات التي تفجرت في فجر الاستقلال بين رفاق التحرير، وتساءل السي حسن بلمودن عن السر في عدم اغتياله، وقد كان مرشحا لذلك لولا عناية الله سبحانه وتعالى الذي كان حافظا له وهو أرحم الراحمين.

مذكرات السي حسن الذي قرر أن "يتحدث" بعد صمت طويل، وتفكير عميق، تتجلى قيمتها التاريخية والمعرفية في كونها صادرة من رجل عاش الأحداث من الداخل، وعبر عنها وحللها من وجهة نظره الخاصة، وبأسلوبه الخاص.

الدكتور زكي مبارك

*صحافي باحث في تاريخ المقاومة المغربية شاعر وزجال

[email protected]

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - Lhoucine الأربعاء 05 يونيو 2019 - 20:01
كثر مؤخرا الهرج والمرج حول حقبة خلت من تاريخ المغرب يختلط فيها الصواب بالشك . في منطقتنا اناس يتكلمون ويحملون بطاقات المقاوم ويتقاضون رواتب شهريا لكن ان كانوا في صفوف المقاومة . ان أشرس مقاومة عرفها المغرب هي التي كانت بتالسينت وانفكو وبوكافر صغرو وايت عطا واملشيل ابا سخمان اغبالو. من يعرف منكم قيدوم المقاومين موحى أزكاغ. ابوهات. حمو احمو واخيه محمد احمو . ارجعوا الى ما كتبه الفرنسيين وليس ما يحكيه هؤلاء عن أنفسهم. قوم منحى أزمات ضد الفرنسيين وضد الاسبان في الجنوب. مات فقيرا وأبناءه يعيشون دون تكريم ودون رد اعتبار .وآخرون اعلموا بالعشرات بتالسينت وبعد تنفيد الإعدام رميا بالرصاص يجردون من ملابسهم وتهان. اما من كان يثول بين الجزاءر وفرنسا وابناءهم هم من يدير الاداراة بالمغرب هؤلاء هم اعيان فرنسا ويؤكدون لها مصالحها بالمغرب انا لا اعمم ولكن كثيرون من هم عملاء
2 - مغربي الأربعاء 05 يونيو 2019 - 23:34
و ماذا عن المقاومة بوادي زم، بني سمير، بني حسان. منطقة بن داود بن ادريس، طارزا، الخ. ما مكانهم في تاريخ المغرب؟ دافعوا بارواحم و حاربوا المستعمر بكل جراءة، شراسة و قوة. لم يعرفهم احد بعد ذلك. نساهم المخزن و نستهم الحكومات التي تتالت. لكنهم مازالوا صامدين في وجه الزمن و في وجه الاهمال و عدم الاهتمام.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.