24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2006:5213:3517:0920:0821:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "أزمة الشقق" تخفض عمليات اقتناء المنعشين العقاريين للأراضي (5.00)

  2. بركة يرهن نجاح النموذج التنموي بإعادة الثقة (5.00)

  3. "موت الأخبار" .. هل تمطر "سحابة فيسبوك" وظائف صحافية جديدة؟ (5.00)

  4. الصمدي: مجانية التعليم مضمونة .. ومساهمة الأسر غير مطروحة (5.00)

  5. صور توقع بحامل أسلحة في قبضة أمن بلقصيري (5.00)

قيم هذا المقال

1.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | اللباس المخزني وحفل الولاء .. من الحسن الثاني إلى محمد السادس

اللباس المخزني وحفل الولاء .. من الحسن الثاني إلى محمد السادس

اللباس المخزني وحفل الولاء .. من الحسن الثاني إلى محمد السادس

يشكل اللباس المخزني مكونا أساسيا من مكونات منظومة المراسيم المخزنية، ولعل هذا ما دفع إلى حرص سلاطين المغرب على ارتداء هذا اللباس خلال ممارستهم السلطة، إذ يتم التركيز بالأساس على نوعية اللباس الذي يرتديه السلطان ولباس كل أفراد الحاشية التي ترافقه، سواء كانت نخبة أو عبيدا وخداما.

تمظهر سياسي

نظرا للأهمية التي يكتسيها المظهر الملكي في التأثير على أذهان الرعية، فقد حرص نظام الحكم بالمغرب على توظيف أجود الخياطين للملابس التقليدية؛ وهكذا كانت هذه المهنة عادة ما تورث بين أفراد عائلة بعينها، وذلك للحفاظ على أسرار القصر، وفي الوقت نفسه ضمان إتقان هذه الملابس وحسن صنعها. وهكذا ارتبطت عائلة ساسون اليهودية بخياطة الملابس التي كان يرتديها الملك في المناسبات الدينية، كذهابه لصلاة الجمعة، أو حضوره في احتفالات الأعياد الدينية، كعيد الفطر، وعيد الأضحى، وإحياء ليلة المولد النبوي. ويرجع هذا الارتباط التاريخي إلى عهد السلطان مولاي الحسن، إذ أشار ألبير ساسون بهذا الصدد إلى ما يلي:

"على غرار سابقيه من السلاطين العلويين، كان في خدمة السلطان مولاي الحسن يهود كان من بينهم بقصر فاس سالم ساسون، الخياط التقليدي للسلطان الذي كان لا يقتصر على حياكة ملابس السلطان وعائلته، بل أيضا ملابس الوزراء وعلية القوم...وقد خلفه ابنه ابراهام بعد وفاته في هذه المهمة .....

وقد كان من مهام خياط السلطان أن يخيط هندام الأمراء، خاصة لباس مولاي عبد العزيز، الابن الأصغر المفضل لدى هذا السلطان؛ وبهذا الصدد طلب هذا الأخير من خياطه أبراهام أن يخيط لمولاي عبد العزيز لباسا مشابها للباس الذي يرتديه للذهاب لصلاة الجمعة. وعلى الرغم من بعض تطير الخياط من هذا الأمر، فقد سارع إلى تنفيذ أمر السلطان، فقام الأمير مولاي عبد العزيز بارتداء لباسه ومصاحبة والده لصلاة يوم الجمعة وهو راكب على حصان يشبه حصان والده، وكل واحد مستظل تحت مظل سلطاني في سابقة سياسية غير مألوفة، إذ لم يكن من المعتاد أن تصدر عن السلطان في حياته أي إشارة قد تدل أو تؤول على أنها نوع من تسليم الحكم".

وقد استمر ابراهام ساسون في خدمة السلطان مولاي عبد العزيز بعد وفاة والده، إذ كان يقوم بحياكة ألبسته، خاصة بعد وفاة شريكي والده، فأصبح المخاطب المباشر لهذا السلطان الذي خاط له ملابسه عندما كان أميرا..كما استمر هذا الخياط اليهودي في خدمة مولاي عبد الحفيظ بعدما أطاح بأخيه مولاي عبد العزيز، بنفس التفاني والاحترام اللذين كان يتعامل بهما مع سلفه. وبعد الحماية، وانتقال عاصمة الملك إلى الرباط، واصل ساسون خياطة ألبسة السلطان مولاي يوسف بعدما فتح محلا للخياطة بقصر هذا السلطان بتواركة، حيث تعودا الذهاب كل صباح للاشتغال في حياكة ليس فقط ألبسة السلطان والأمراء، بل أيضا لباس الصدر الأعظم، والحاجب، وباقي أعضاء حاشية السلطان وكبار الأعيان بالرباط وفاس. وبعد وفاة ساسون، رخص السلطان سيدي محمد بن يوسف لصهره حاييم بوطبول بأن يصبح خياط القصر بمساعدة ابنه رافييل الذي أصبح في ما بعد الخياط الرئيسي والرسمي للملك محمد الخامس وابنه الملك الحسن الثاني.

وهكذا، قام الخياط حاييم بوطبول، بمناسبة عودة الملك محمد الخامس من المنفى، واستعداده للاحتفال بعودة جلوسه على العرش، بتكثيف جهوده لخياطة ألبسة الملك التي تليق بهذه المناسبة، لاسيما أن بن عرفة قبل إزاحته عن العرش كان قد أفرغ القصر من كل محتوياته، بما فيها الأجواخ والألبسة التي كانت هناك.. وبالتالي سعى الخياط بوطبول، بمساعدة أبنائه ومساعديه، إلى بذل أقصى جهوده لخياطة ألبسة جديدة، ليس فقط للملك وأفراد عائلته، بل أيضا لكل من يقوم على خدمته، مع الأخذ بعين الاعتبار طبيعة وظيفته ورتبته داخل الهرمية المخزنية..ولتنفيذ هذه المهمة، كلف ابنه رافييل، الذي أصبح ساعده الأيمن، بالسفر إلى فرنسا، لانتقاء أرفع الأجواخ والأثواب التي قد تعجب الملك لخياطتها لكي يرتديها في المناسبات الدينية والوطنية.

وقد ورث الملك الراحل الحسن الثاني‬ عن والده محمد الخامس خياطه حاييم بوطبول، الذي‬ كان ‬يعاني ‬من قصور كلوي ‬مزمن، ‬تدهورت على إثره حالته الصحية، ‬ما ‬سيؤدي ‬إلى صعود نجم ابنه رفاييل، ‬‬الذي أصبح الخياط الرسمي للملك الحسن الثاني بعد وفاة والده.

لكن لم تمض إلا سنة على وفاة رفاييل، ‬حتى استدعى الملك الحسن الثاني ‬بتاريخ ‬8‬ أبريل ‬1966 روجي ‬ابن رفاييل الذي ‬لم ‬يكن سنه ‬يربو حينئذ عن ‬19‬ سنة إلى القصر مرفوقا بجده حاييم، ‬الذي ‬سمع الحسن الثاني‬ وهو ‬يخاطب رفاييل بالحرف: «‬مكانك هنا، (‬في‬ إشارة إلى القصر) ‬لكن ‬يمكنك أن تفعل ما تريده». بسرعة سيتعلم روجي ‬من جده حاييم المريض الفصالة، ‬وكيف ‬يقتني ‬الثوب ومستلزمات أخرى لتحضير الملابس التقليدية.. ‬هذا في‬ وقت ‬ساعده عماه مسعود وهنري‬ على الانطلاقة..‬

ولما استحال على روجي ‬التوفيق ‬بين دراسته الجامعية وعمله الجديد في‬القصر مع الملك الحسن، التي كانت أجندته مليئة بالمناسبات والاحتفالات، ‬قرر التفرغ لخياطة ‬الألبسة التقليدية التي كان ‬يطلبها الملك الحسن الثاني‬ بمناسبة عيد العرش، و‬عيد الشباب، ‬وعيد الفطر، ‬أو بمناسبة عيد الأضحى، وذكرى عيد المولد النبوي أو بمناسبة ‬عاشوراء، بالإضافة إلى الاحتفال بمناسبات عائلية، ‬خصوصا عيد ميلاد ولي ‬العهد، وأعياد ميلاد الأمراء والأميرات وأبنائهن... ‬‬وكذا الاحتفال بأعياد السنة الميلادية..

إلى جانب ذلك، كلف الخياط روجي ‬أيضا بصناعة لباس المخازنية في ‬القصر، ‬من القفطان، ‬إلى الفراجية البيضاء، و‬التشامير، ‬والبدعية، ‬دون الجلابة، ‬كما تفنن في خياطة ‬المظلة التي ‬كانت ‬ترفع فوق رأس الملك الحسن الثاني خلال ذهابه لصلوات الجمعة أو الأعياد الدينية، ‬على غرار ما كان يقوم به ساسون، خياط السلطان الحسن الأول.

وعلى غرار سلفه اهتم الملك محمد السادس منذ توليه العرش بإضفاء لمسته الخاصة على اللباس التقليدي الذي يرتديه في المناسبات الدينية، مثل أداء صلاة الجمعة أو الأعياد الدينية، إذ حرص على ارتداء جلبابه الأبيض المصنوع من قماش من النوع الرفيع يدعى «البزيوي»، يصنع بالآلة اليدوية (البزو). وتشتهر هذه "الجلابة" لدى أغلب المغاربة، وخاصة عشاق اللباس التقليدي، لما تتميز به من إتقان وجمالية وأصالة، وهي اللباس الذي يلبس في البرلمان وفي أغلب الحفلات والأعراس.

كما يفضل الملك محمد السادس ارتداء الجلباب الأبيض ذي اللون الساطع، وهي ذات قصة تقليدية عادية مصنوعة من قماش من حرير ومنسوجة باليد بمدينة فاس بطريقة «السفيفة والعقاد»، وهو ما يدل على ذوقه الرفيع .وغالبا ما يتم صنع هذا النوع من الجلابيب بمدينة وزان المشهورة بجلابيبها عبر ربوع التراب الوطني. وما زاد هذا الجلباب أناقة وجمالا هو القماش المستعمل من المليفة ذات اللون الأزرق الداكن.

إخضاع سياسي

رغم كل الترتيبات السياسية المتخذة بشأن الضمان الهادئ للخلافة على العرش فقد بقيت لحظة البيعة لحظة سياسية حاسمة في نظام الحكم بالمغرب؛ وهكذا درجت المؤسسة الملكية على إعادة تجديدها سنويا بمناسبة عيد العرش لتكريس الشرعية السياسية للملك، وضمان تدعيم الولاء السياسي له. من هنا حرص القصر على تنظيم حفل الولاء كل عيد عرش وفق مراسيم خاصة استمدت من المراسيم المخزنية المتوارثة كل مظاهر الطاعة وطقوس الانحناء و"التبنديق" التي تخضع لها مكونات النخبة السياسية الوطنية والمحلية ورجال السلطة المركزية والإقليمية.

فخلال مراسيم حفل الولاء، يتم التركيز بالخصوص على الملك، باعتباره الشخصية المحورية التي تكون محط الأنظار، ليس فقط لكونها الشخصية السياسية الوحيدة التي تتحرك راكبة فوق حصان، في وقت تتحرك كل الشخصيات المشاركة في هذا الحفل مشيا وراء حصان الملك، بل أيضا من خلال لباسها المميز بألوانه الخاصة وبجودة خياطته الرفيعة وبدقة تناسق مكوناته التي تلف العاهل المغربي من أعلى رأسه إلى أخمص قدميه حسب وصف الصحفي جان بيارتيكوا لإحدى حفلات الولاء من خلال ما يلي:

"… يجتاز الملك أعتاب القصر ويتوجه راكبا فوق سجاد من الرمال الدقيقة… يمتطي صهوة جواد أصيل أسود، مرتديا برنوسا أبيض يلف العاهل المغربي من رأسه حتى قدميه.. وفوقه مظل بلون أخضر، مرفوع من طرف أحد العبيد الأقوياء، يقي الملك من حرارة الشمس. وخلف الملك ببعض الخطوات يمشي أخوه سمو الأمير مولاي رشيد، وولد عمه الشاب الأمير مولاي إسماعيل، وأميران صغيران ينتميان للعائلة الملكية. وعلى بعد أمتار من الملك، تتحرك العربة الملكية، التي تعتبر رمزا آخر من رموز المؤسسة الملكية…

وأمام الملك يمشي عدد من العبيد، حيث يقبض بعضهم بلجام ستة جياد أصيلة. وكما جرت العادة المخزنية بذلك كان الملك قد اختار واحدا من الجياد السبعة التي قدمت له قبل بضع دقائق…يمر الملك محمد السادس أمام المسؤولين الكبار في البلاد، من ولاة وعمال، ومنتخبين، حيث يقف كل واحد منهم في مكان خصص له، بجلبابه الأبيض الناصع، ليتقدموا للركوع له جهة تلو الأخرى، ويتم ترديد العبارات البروتوكولية المخزنية، بدأها الحرس الشرفي بعبارات "الله يبارك فعمر سيدي"، ثم يرد عليه الولاة والعمال بنفس العبارة، وهم في وضعية الركوع، فيتابع الحرس الشرفي بالقول "رضى عليكم قاليكم سيدي"، ليلوح الملك بيده تعبيرا عن رضاه، ليتأتي دور باقي الجهات والأقاليم تباعا.

وتعكس الصورة أسفله نوعية اللباس التقليدي الذي يرتديه كل من الملك وباقي أفراد النخب السياسية في هذه المناسبة.

ومن خلال الوصف، يتضح أن لمراسيم هذا الحفل أهدافا سياسية واضحة تقوم على تكريس الولاء الشخصي للملك من خلال إظهار كل فروض الطاعة والولاء، وفق الطقوس المخزنية المتوارثة التي تقوم على الانحناء والركوع بشكل جماعي ومنضبط؛ وبالتالي فهذه المراسيم لا تعكس، في حقيقتها، كما يذهب إلى ذلك بعض الباحثين، تجديدا للبيعة، بل هي قبل كل شيء تجديد هذه النخب السياسية لولائها السياسي والشخصي للملك.

السياسة المخزنية تقتضي إعلان هذه النخب السياسية، التي تمتلك السلطة الحقيقية في إدارة وتسيير شؤون أقاليم المملكة، سواء على الصعيد المركزي (وزارة الداخلية) أو على الصعيد المحلي، من ولاة، وعمال، وقواد، وأعيان، ولاءها للملك، وتقديم فروض الطاعة والولاء، التي يتم تضخيمها، بعدما كانت في السابق تتم وراء أبواب القصر السلطاني، عبر نقلها على شاشات التلفزة التي يتابعها ملايين من المواطنين، ما يرسخ لديهم هيبة السلطة وقوة سطوتها على من يتحكمون في رقابهم ويسيرون شؤونهم، ويروضهم على إعادة إنتاج كل مظاهر الخضوع والانقياد للسلطة. وبالتالي فهذه المراسيم لا تختلف في جوهرها عن تلك التي كانت تقام في عهد السلاطين السابقين؛ إذ كان ممثلو الأقاليم عادة ما يستدعون في عيدي الفطر والأضحى لتقديم الهدايا وأداء فروض الطاعة والولاء، حيث تم اقتباس هذه المراسيم المخزنية، ونقلها من سياقها الديني إلى سياق وطني، لتجديد الولاء السياسي من طرف النخبة المركزية والمحلية للملك وفق طقوس وقواعد تقوم على أداء فروض الطاعة والولاء بشكل يستلهم النموذج السلطاني الذي يرتكز على الولاءات الشخصية ويعيد إنتاج نفس العلاقات السياسية القائمة على الخضوع والخدمة والولاء الشخصي.

ولعل هذا ما يفسر ردة الفعل العنيفة من طرف الملك الراحل الحسن الثاني عندما عمد إلى إحلال "الشاشية" المخزنية الحمراء محل الطربوش، علما أن الأولى تحيل على الخنوع والثانية على الوطنية والحركة الوطنية، إذ فرض الملك الراحل على البرلمانيين في جلسة افتتاح البرلمان وعلى المشاركين في تقديم البيعة وضع "الشاشية" المخزنية الحمراء عوض الطربوش الوطني.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - المعلق الأحد 28 يوليوز 2019 - 08:19
المفروض ان تكون السير الذاتية لهؤلاء بيضاء كبياض لباسهم هذا لكن الواقع شيء آخر. انى اراه لباسا للخنوع و العبودية و النفاق الى اعلى اما حقيقة جلهم فال يعلمها إلا الله تجبر و سلم و فساد و تسلط على الشعب
2 - علي الجزائري الأحد 28 يوليوز 2019 - 08:32
ذكرت كلمة عبيد و عبد اكثر من مرة .. مازال هناك عبيد في زمننا الحاضر ؟؟؟؟
3 - مكلخ مغربي قح الأحد 28 يوليوز 2019 - 09:32
الولاء والبيعة للسلطان عادة ورثها المغاربة ابا عن جد لكن يجب ان يقتلع السجود لان السجود لايكون الا لله سبحانه وتعالي.
4 - الخنوع او الوطنية الأحد 28 يوليوز 2019 - 09:36
تم استبدال الشاشية عوض الطربوش لانها ترمز للخنوع بدلا من الوطنية.
5 - Mounir usa الأحد 28 يوليوز 2019 - 09:40
لمادا لانرى هاده والولاءات في البلادن المتقدمة ككندا أمريكا أو أوروبا. المجتمع الغربي أكتر تقدما . وحضارة و مستوى العيش أصبح جد متقدم. و نحن لازلنا متشبتين بالاوهام سنيين مرت و لا شيء تغير لا أمن لا مستشفيات لا جامعات . هاده الاحتفالات تصرف عليها الملايين و الشعب يموت بفقره .
6 - إنسان حر الأحد 28 يوليوز 2019 - 09:59
وأمام الملك يمشي عدد من العبيد، حيث يقبض بعضهم بلجام ستة جياد أصيلة.
وفوقه مظل بلون أخضر، مرفوع من طرف أحد العبيد الأقوياء، يقي الملك من حرارة الشمس….إن لم تصدم من هذا فعلم أنك لست بشر ، وهنا تكون الطامة الكبرى
7 - فقير الأحد 28 يوليوز 2019 - 10:03
الركوع لله سبحانه وتعالي .2019ومازال البشر يتبعون ما نهانا الله عنه.لا ثم ثم لا هذا لايقبله الله سبحانه وتعالي.
8 - روميو السوري الأحد 28 يوليوز 2019 - 10:34
كم هي تقريبيا تكلفة هذا الاحتفال السنوي؟ الا يمكن الولاء للدولة والوطن دون هذا العرض؟
9 - محمد المانيا الأحد 28 يوليوز 2019 - 10:36
هده العادات و التقاليد جعلت منا اضحوكة للعالم. أصبحت البلدان تنعتتنا بالعبيد. و يلقونا دروس بأن الركوع لله عز وجل. و هذه العادات لا تشرفنا.
10 - رشيد المانيا الأحد 28 يوليوز 2019 - 10:46
أينما كنت في هذه البسيطة وأظهرت لأي كان هذه الصور سيقول لك هذا المغرب....
نعم الإمبراطورية الألفية المغربية العظمى ذات التاريخ والعادات والتقاليد العريقة الفريدة التي لا نشتركها مع احد.
والله لو كان للعديان هاته الطقوس لصدعوا لينا روسنا بها ليل نهار. وهم أصلا يحاولون التطاول عليها وسرقتها تحت غطاء التاريخ والتقاليد المشتركة.
فالحمد لله على نعمت التمغربييت
11 - mohemed الأحد 28 يوليوز 2019 - 10:57
طقوس اكل عنها الدهر و شرب...............
12 - منتظر الأحد 28 يوليوز 2019 - 11:06
حفل ولاء نعم... ركوع لا.. عبيد لا.. هذا يضر الملكية و الملك.. لما يصبح الملك ملكا يتحمل أمام الله مسؤولية ما يقع في محيطه و لو أن أجداده هم من سنوا هذه الأفعال..
13 - abo simo الأحد 28 يوليوز 2019 - 11:23
اللهم انصر السدة العالية بالله مولانا صاحب الجلالة الملك سيدي محمد السادس بالنصر المؤزر واحفظه بالسبع المثاني والذكر الحكيم واحفظ كافة أفراد الأسرة العلوية الشريفة وأدم على المغرب والمغاربة الفرحة و الأعيادوالمسرات اللهم آمييين يارب العالمييييين.
14 - مغربي الأحد 28 يوليوز 2019 - 11:24
عاش محمد السادس والاسرة العلوية الشريفة . الحمد لله على يده يزدهر المغرب .
15 - الحسين الأحد 28 يوليوز 2019 - 11:28
الحمد لله على نعمة الإسلام ونعمة الايمان اولا
الاسلام جاء ليخرجنا من عبادة العباد الى عبادة الواحد القهار ومن الجهل الى النور ..
16 - الحسين الأحد 28 يوليوز 2019 - 11:31
للاسف الشديد بسبب الجهل بالدين الاسلامي كثيرا من المغاربة يظنون ان هذا كله له صلة بالإسلام والحقيقة غير ذالك .
17 - Agourram الأحد 28 يوليوز 2019 - 11:34
لو تشبتنا بالعدل و العلم كما نتشبت بهاته ;;; لكنا كاليابان او احسن.
18 - يؤسفني الوضع في بلدي الأحد 28 يوليوز 2019 - 11:39
البيعة أصبحت مثل عيد ميلاد غير المسلمين
البيعة تتم مرة وحدة وليسى سنويا وهذه الطقوس ماأتى الله بها من سلطان لافي الكتاب ولا في السنة
كذالك هذا الركوع لا يجوز شرعا وإنما الركوع والسجود يكون لله وحده
اتمنى أن تنتهي هذه الطقوس
وآعلموا أنكم مسؤولون أمام الله عزوجل يوم القيامة
19 - ابن سوس المغربي، مطلب شعبي الأحد 28 يوليوز 2019 - 11:43
كلنا مع الملكية في المغرب هي الحل الوحيد لمسار الدولة المغربية ولكن أغلبية الشعب المغربي الصامت ضد هذه الطقوس القديمة، كنت اتمنى اول ما تولى الملك الحكم في المغرب تغيير هذه العادات و إدخال برتوكول مغربي مشرف دون كل هذه البهرحة و الفوضى الغير منظمة إلغاء تبويس اليدين اكتفاء بانحاء الرأس فقط دون غيره من الجسم، زيادة اللون الأبيض على الراية الوطنية حتى تصبح موازية لشعار الثلاثي المغربي، إعادة النشيد الوطني المغربي الذي يتغنى بالوطن و الشعب ملكية برلمانية ديمقراطية حقيقية فصل السلط سلطة قضائية سلطة تنفيذية مع صلاحيات سلطة تشريعية تحاسب ملك حامي الدستور و الجميع
20 - الكبير الداديسي الأحد 28 يوليوز 2019 - 11:46
" حرص على ارتداء جلبابه الأبيض المصنوع من قماش من النوع الرفيع يدعى «البزيوي»، يصنع بالآلة اليدوية (البزو)."
لا نعلم آلة بهذا الاسم ، الجلباب البزيوي نسبة إلى بلدة "ابزو" وهي إحدى دوائر إقليم أزيلال توارث أهلها نسج هذا النوع من القماش منذ القدم
21 - السوسي الأمازيغي المغربي الأحد 28 يوليوز 2019 - 11:54
الملك رمز البلاد على الرأس و العين ليس سوى بشر مثل اي مواطن مغربي، ولكن المغرب يحتاج إلى نهضة علمية تعليم صحة بناء مواطنين واعيبن دولة تسود فيها عدالة اجتماعية الولاء للوطن فقط عدالة اجتماعية دولة العدل و القانون محاربة الفساد الجهل و التخلف بناء الإنسان المغربي الواعي المتحضر بناء دولة صناعية شعب متعلم واعي القطع مع الخرافات و الشعوذة
22 - استعمال صفة ... الأحد 28 يوليوز 2019 - 12:37
... العبيد من قبل الكاتب في المقال اثارت استغراب و استنكار بعض المعلقين والواقع انهم مستخدمون احرار ، لان النظام التقليدي للعبيد تم إلغائه منذ عهد الحماية.
للانصاف يجب التذكير ان المراسيم الخاصة بظهور الملوك في المناسبات عرف جاري به العمل لدى جميع الانظمة الملكية في العالم.
فعلى سبيل المثال هناك مراسيم جد دقيقة ومعقدة في البلاط الملكي البريطاني وفي البلاط الامبراطوري الياباني.
انها تقاليد شكلية تتميز بها انظمة الحكم وتتشبث بها لتكريس استمرار هيبة السلطان والتذكير بالتاريخ .
وهي تلزم فئة خدام الدولة فقط ولا تلزم الشعب.
23 - حقوق الإنسان الأحد 28 يوليوز 2019 - 12:55
أين هي منظمات حقوق الإنسان من هذا الحفل؟؟ أوليس هذا الحفل إهانة للكائن البشري الذي كرمه الله عز وجل من فوق سبع سماوات؟؟ يكفيكم كلمة عبيد التي تواترت مرارا وتكرارا في هذا المقال.
24 - فلالي مبايع الى الأبد الأحد 28 يوليوز 2019 - 14:01
نجدد كمواطنين أوفياء شرفاء بيعتنا وولاءنا للسدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله بمناسبة الذكرى العشرين لتربع جلالته على عرش اسلافه الميامين. والى المعلق جزائري اقول هل نعلق نحن في منابركم.من اراد التعليق فليحترم مقدساتنا الوطنية فلن نسمح بتجاوز الحدود في هدا الصدد.هده تقاليد راسخة في دولتنا دات رمزية تاريخية تصف مدى تعلق الشعب بالعرش.اقول للحساد اشربوا البحار واتركونا فهده بلادنا وداك عاهلنا المفدى
25 - عبدالله الأحد 28 يوليوز 2019 - 14:37
لي تا ينكر التقاليد ديال بلادو وثقافته وتاريخه ما فيه خير ، بغيتو تقلدو الغرب في كولشي وفِي الاخير توليو لا عرب ولا أمازيغ ولا غربيين ما تشدو حتى زفتة.
علينا ان نفتخر بتقاليدنا لانها ثروة البلاد يا اذكياء ، حتى اللباس التقليدي او جامع الفنا او الطجين او الكسكس وديننا نكروه ونمحيوه.
هادو لي تا يقولو العبودية والله العظيم ما هم الى اعداء للوطن الى كانو من الداخل ليكونو من الاشتراكيين او العدل والزلط ومن الخارج غادي يكونو اولاد العسكر الحقودين على تاريخنا العريق او لي ما عندهوم تاريخ. لي بغى يفهم ما كتبت راه غادي يفهمني او لي ما بغاش ينطح الحيط ويشرب البحر المتوسطي.
26 - لفظ "عبيد" من ... الأحد 28 يوليوز 2019 - 17:35
... العبادة وليس من العبودية ، لان المولى اسماعيل لما اشترى عبيد المغرب وحررهم ، كون منهم جيش عبيد البخاري ، الذي حرر به الثغور المحتلة من قبل الاجانب ، وقهر به قادة الفتن الداخلية ، حيث انه اقسم معهم على كتاب صحيح البخاري ان يكون هو وهم عبيد السنة النبوية وانصارها ، فكلمة عبيد البخاري تشمل السلطان وجيشه.
هؤلاء العبيد الذين تكون منهم جيش البخاري ظهر فيهم ضباط كبار تدخلوا في السياسة بعد وفاة المولى اسماعيل وخلقوا الفتن بين ابناءه على السلطة وخربوا بنيان الدولة الموروث عن السلطان اسماعيل .
ولقد حاربهم المولى عبد الله بن اسماعيل وهدم بيوتهم عقابا على افعالهم و قضى على نفوذهم.
27 - sefrioui الأحد 28 يوليوز 2019 - 19:20
الذين يشرفون على تنظيم والقيام بتلك الاعمال ليسوا "عبيد" فهم مغاربة احرار وهم موضفون يتقاضون رواتب شهرية بشرف وعزة. وهم يتمتعون باحترام الادارات والمواطنين. ابنائهم رفعوا راية المغرب الحبيب في اكبر المحافل الدولية. من ليس له دراية بتاريخ المغرب لا يحق له التحليل بهذه البساطة.
28 - محفوظ اللسعيد الأحد 28 يوليوز 2019 - 20:26
لم يبق لنا من التاريخ المجيد و ذكرى الاسلاف المنعمين سوى هذه الاحتفالات الملكية الجليلة..من ينكر هذا ليس عربيا و هواه غير هوانا..أيها المنسلخون عن هويتنا اذهبوا بعيدا..تحية للملك المعظم
29 - عبد الكريم الاثنين 29 يوليوز 2019 - 13:27
الى 24 فلالي مبايع الى الابد

وهل تعتقد أنه يوجد في العالم من يحسدك على ما أنت فيه ؟؟ الله يدومها عليك نعمة اللهم لا حسد
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.