24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2006:5213:3517:0920:0821:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "أزمة الشقق" تخفض عمليات اقتناء المنعشين العقاريين للأراضي (5.00)

  2. بركة يرهن نجاح النموذج التنموي بإعادة الثقة (5.00)

  3. "موت الأخبار" .. هل تمطر "سحابة فيسبوك" وظائف صحافية جديدة؟ (5.00)

  4. الصمدي: مجانية التعليم مضمونة .. ومساهمة الأسر غير مطروحة (5.00)

  5. صور توقع بحامل أسلحة في قبضة أمن بلقصيري (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | أشهر المحاكمات.. عندما أُُعْدِم "ثُوار اتحاديون" يوم عيد الأضحى

أشهر المحاكمات.. عندما أُُعْدِم "ثُوار اتحاديون" يوم عيد الأضحى

أشهر المحاكمات.. عندما أُُعْدِم "ثُوار اتحاديون" يوم عيد الأضحى

شهد المغرب، منذ بداية ستينيات القرن الماضي، محاكمات سياسية كبرى، في إطار التدافع الحاد الذي كان بين المعارضة ونظام الحكم؛ وهي الفترة التي تميزت بمحاولات عديدة لاغتيال الملك الراحل الحسن الثاني، وعرفت البلاد وقتها أشهر المحاكمات في تاريخ المملكة تُوجت بصدور مئات أحكام الإعدام ضد النشطاء المدنيين والعسكريين.

جريدة هسبريس الإلكترونية تفتح، في هذه السلسلة، التاريخ المظلم لأبرز المحاكمات السياسية التي عاشها المغرب غداة استقلاله، خصوصا تلك التي استهدفت الحركات اليسارية وبعض معارضي الحكم في فترة الملك الحسن الثاني.

مجموعة عمر الدهكون

عرف المغرب، في سبعينيات القرن الماضي، واحداً من أغرب المحاكمات السياسية ضد مجموعة من المناضلين في صفوف الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، خصوصا ضد الجناح اليساري الراديكالي الذي كان يُؤمن بالخيار الثوري وقلب نظام الحكم.

ففي غُمرة احتفال المغاربة بأول أيام عيد الأضحى يوم الفاتح من نونبر 1973، أصدرت المحكمة العسكرية بالقنيطرة أحكاماً بالإعدام في حق مجموعة من المناضلين الاتحاديين أو ما يعرف بـ"قضية عمر دهكون ومن معه" بعد متابعتهم في القضاء العسكري.

بعد سنة واحدة على المحاولتين الانقلابيتين اللتين استهدفتا الإطاحة بالملك الراحل الحسن الثاني في سنتي 1971 و1972، اختار أعضاء في الاتحاد الوطني للقوات الشعبية (الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لاحقا) مواجهة نظام الحسن الثاني بالكفاح المسلح على طريقة الزعيم الأممي الثائر "تشي كيفارا" في الجبال تمهيدا للقيام بأعمال مسلحة في المدن.

لكن الفشل كان مصير التمرد المسلح الذي قاده التنظيم السري لحزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية ضد نظام الحكم؛ إذ تمت محاصرة مجموعة من المقاتلين الثوريين بعد عملية تبادل إطلاق النار جرت في الأطلس المتوسط (أحداث مولاي بوعزة)، لينتهي الحلم الثوري باعتقال مئات من المناضلين بينما نجح البعض في الفرار عبر الحدود المغربية الجزائرية.

وبلغ عدد المتابعين جنائيا في هذه القضية 159 متهماً، بينهم ثمانية عسكريين أما البقية فكلهم مدنيون من حرفيين وعمال ومستخدمين وفلاحين ومعلمين وأساتذة ومهندسين وطلبة وأعوان ومحامين وقائدان وموظفين، بالإضافة إلى كل من المتقاعدين والصحافيين والعاطلين والتجار.

أما التهم التي وجهتها المحكمة العسكرية بالقنيطرة إلى هؤلاء المعتقلين، فتتعلق أساسا بالمس بسلامة الدولة المعاقب عليها بالإعدام طبقا للفقرة الأولى من الفصل 201 ج، والتي تنص على إدانة الاعتداء الذي يكون الغرض منه إثارة حرب أهلية بتسليح فريق من السكان أو دفعه إلى التسليح ضد فريق آخر، وإما بإحداث التخريب والتقتيل والنهب في دوار أو منطقة، ناهيك عن تهم تتعلق بالاعتداء الرامي إلى القضاء على النظام لإقامة نظام آخر مكانه أو التغيير لترتيب وراثة العرش.

يقول عبد الرحمان بنعمرو، المحامي والناشط الحقوقي والسياسي اليساري وأحد متابعي أطوار هذه المحاكمة الكبرى، إن نوعية الأحكام الصادرة في حق "مجموعة عمر الدهكون ومن معه" تراوحت بين الإعدام على 16 متهما والمؤبد على آخرين وأحكام بين 30 و05 سنوات سجنا نافذة.

لكن الغريب في المحاكمة، يضيف المصدر ذاته، أن هذا العدد من أحكام الإعدام سترتفع إلى 21 إعداما؛ وذلك بعد نقض الحكم بالنسبة إلى بعض المتهمين بناء على طعن النيابة العامة.

ويُشير النقيب السابق، في لقاء مع هسبريس، إلى أنه على الرغم من قساوة الأحكام الصادرة بالإدانة، فإن نظام الحكم وقتها لم ترقه تلك الإعدامات وأمر برفعها عبر اتخاذ إجراءات غير مشروعة.

وأوضح بنعمرو قائلاً: "بعد صدور أحكام بالبراءة في حق بعض المتهمين، جاءت تعليمات عليا بعدم الإفراج عن المحكوم عليهم بالبراءة؛ وهو ما وقع بالفعل، إذ مباشرة بعد خروجهم من أمام باب السجن بالقنيطرة تم اختطافهم عبر شاحنات عسكرية إلى مكان مجهول حيث قضوا عدة شهور قبل الإفراج عنهم بينما ظل بعضهم مجهول المصير".

وتابع المتحدث أن التعليمات الصادرة عن النظام السياسي وقتها أمرت بعد الإفراج عن المبرئين، بمتابعة 89 منهم بداعي محاولتهم قلب نظام الحكم من داخل السجن المركزي بالقنيطرة، ومنهم من أضيفت إليه تهمة التهديد بالقتل ومحاولة الاعتداء على شخص ولي العهد.

ووفقا لشهادة بنعمرو، فقد نفذت أحكام بالإعدام على دفعتين: الدفعة الأولى وتتكون من 15 محكوما في فاتح نونبر من سنة 1973 وهو ما صادف أول أيام عيد الأضحى. بينما تم التنفيذ على الدفعة الثانية المتكونة من 6 محكومين بالإعدام بتاريخ 7 غشت من سنة 1974.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (36)

1 - غير دايز الأحد 11 غشت 2019 - 21:09
الانجازات راه ماشي غير 20 عام هادي باش بدات راه من زمان و دولة الحق و القانون دايرة شغلها...اللي فهموا الفيلم راه ضحاو و تعذبوا باش يخرج المغرب من حالة الغيبوبة اللي دخل فيها ملي مشاو المرابطين و الموحدين..حنا دابا غير ضياف فبلادنا خدامين عند العساسة اللي خلات فرنسا وراها
2 - شمالي الأحد 11 غشت 2019 - 21:18
و يبقى ابرز إعدام في هذا اليوم المبارك إعدام صدام حسين الذي عذب شعبه
3 - أبوياسر الأحد 11 غشت 2019 - 21:21
الاتحاد الوطني للقوات الشعبية (الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لاحقا) المرجو ضبط معلوماتكم الاتحاد الوطني لازال قائما لحد الآن أما الاتحاد الاشتراكي فقد انشق عليه ولم يعوضه لأن استعمال كلمة لاحقا تفيد أن حزب بوعبيد عوض حزب عبدالله ابراهيم والواقع غير ذلك
4 - عابر سبيل الأحد 11 غشت 2019 - 21:24
أختيار المناسبات الدينية لتنفيد الإعدام له دلالة رمزية الهدف منها زرع الخوف في قلوب المسلمين وإرسال رسايل مشفرة الى مسلمين العالم بمعني اخر (يمكن للحهات الخارحية التحكم في حزن العالم الإسلامي يوم فرحه) كما اختارت أمريكا اعدام صدام بيوم احتفال المسلمين
اختيار المناسبات الدينية لم يكن بمحض الصدفة بل هو اختيار مدروس ومحسوب ويخدم بالدرجة الأولى ماما أمريكا
5 - الهواري عبدالله الأحد 11 غشت 2019 - 21:25
في الأرض هناك محاكمة وإعدام،وغذاء يوم القيامة هناك عذاب ونار جهنم،والمحكمة الإلهية لا ظلم فيها.
6 - Maher الأحد 11 غشت 2019 - 21:28
عندما يكون القضاء غير مستقل و في يد الحاكم فيصبح القضاء أداة انتقام و ليس أداة إرساء العدل بين الناس حتى و لو تعلق الامر بالحاكم لأن القضاء فوق الجميع. الدول العربية دول استبدادية ديكتاتورية تزحف أرواح الأبرياء بقضاء في يد حاكميها يعيثون في الأرض فسادا و ضلما, لا عجب للملايين من العرب يهربون إلى الدول الديموقراطية بحثا عن العدل و الكرامة.
7 - علي بن حمو الأحد 11 غشت 2019 - 21:31
تاريخ الحكم في المغرب منذ خروج ( الحماية الفرنسية) حافل بالمنجزات السياسية الكبرى وذلك من خلال سجن و تعذيب و إعدامات بالجملة في حق كل من يعارض الحكم ، تلك هي المعضلة السياسية الكبرى التي حالت دون دخول المغرب ضمن البلدان التي اختارت الديمقراطية منذ استقلالها و ها هي اليوم تجني ثمار ذاك الاختيار الصائب بحيث أصبحت من بين أعظم الدول و أرقاها. بينما بقيت البلدان المحكومة بقوة الحديد و النار في مؤخرة الترتيب في كل المجالات و الميادين.
8 - OUT OFF الأحد 11 غشت 2019 - 21:36
عدم استقلال القضاء رافق المغرب منذ عهد الدولة الوطاسية الى الان، ظاهرة الحسن الثاني مازالت مستشرية في المحاكم ولم يتغير شيء الا تعليق تنفيذ الاعدام،
9 - خليلوفيتش الأحد 11 غشت 2019 - 21:44
الإتحاد الإشتراكي رحل مع هؤلاء الرجال .وكما يقال بالعامية اللي كيعتبروا راسهم إتحاديين باعوا الماتش ما راعاوش لتضحية هؤلاء الشهداء.
10 - Simple Logic الأحد 11 غشت 2019 - 21:46
لعدمو و تعدمو بجوجهم مشاو و خلاو دكشي لكانو مقاتلين عليه أو بقينا حنا لحيين من بعدهم عايشين فنتائج ديل صراعاتهم ، الناس ميتة ميتة ، من لأحسن يكون تعاون مابين الناس كاملين فبلاصت الحكرة و الافتراس بش كلشي يعيش سعيد .
11 - الشراع و العاصفة الأحد 11 غشت 2019 - 21:47
"الثورة تعتبر مستحيلة ما لم يكن هناك حالة ثورية، وليست كل حالة ثورية تقود حتما إلى ثورة."
فلاديمير لينين زعيم الثورة البولشفية
12 - ملاحظة الأحد 11 غشت 2019 - 21:48
النظام كان عنده اغلبية مؤيدة مما جعل الثوار يفشلون بحيث ان حتى السكان شاركوا في ملاحقتهم بالجبال و المقال لم يدكر بان دولة مجاورة هي من سلحتهم و دربتهم و لكن كان مخبرون بينهم و عندما دخلوا كان المغرب على علم بدلك و تمت محاصرتهم بعد ان انسل المتعاونون من المجموعة
13 - منير الأحد 11 غشت 2019 - 21:49
الإعدام يوم العيد يدل على وحشية وسادية الذي امر ونفذ هدا العمل اللا اخلاقي. فاعدام هوءلاء يوم العيد القصد منه إعدام شعب باكمله معنويا
14 - Said الأحد 11 غشت 2019 - 21:55
انا تنتخيل واحد النهار قررت أوروبا تفتح أبوابها بدون فيزا لمده اسبوع و جابت بواخر كبيره لجميع الموانئ المغربية. كم من مغربي سيرحل من المغرب؟ هادا السؤال أطرحه على كل من يقول المغرب دوله ديمقراطية و دوله العدل. ارجو النشر.
15 - Mnay الأحد 11 غشت 2019 - 22:00
إلى 7 - Maher

جاء في تعليقك التالي: (( ملايين من العرب يهربون إلى الدول الديموقراطية بحثا عن العدل و الكرامة)). وملايين من البربر يهربون من بلدانهم لنفس الغرض..
16 - faty اسبانيا الأحد 11 غشت 2019 - 22:36
الله يرحم الجميع هد الانقلابين اللي تتكلمو عليهم انهم ضحايا قتلو الناس ابرياء واطفال في هد الانقلابين والعقاب كان في محله والله يرحم الجميع .
17 - أبو بكر الأحد 11 غشت 2019 - 22:45
إنها لعبة السلطة و الحكم.
تلك الفئة كان هدفها الوصول إلى السلطة و الحكم ، و الحسن الثاني ( كأي حاكم في أي بلد ) كان همه و شغله الشاغل البقاء في الحكم .

فهؤلاء خسروا المعركة ، وهي معركة حاسمة ، فلابد من تأدية الثمن . و كان الثمن حياتهم . لانهم لو كان أمسكوا بزمام الحكم كان الحسن الثاني من سيخسر حياته.

و المغاربة ( و العرب عامة ) تقول : يموت الرجل دفاعا عن بلده أو ماله أو عرضه. وفي هذه الحالة كانت شروط الموت مجتمعة .

فهم ماتوا لاجل ما ذكر و الحسن الثاني ( أو النظام ) أعدمهم لأجل نفس ما ذكر.

أما العدالة فستظهر عند الحاكم العدل رب العالمين.
18 - نبيل عدنان الأحد 11 غشت 2019 - 22:59
تخيلوا معي لو أفلح هؤلاء الثوريون في قلب النظام بدعم من جهات أجنبية كما ورد في المقال. كان المغرب سيغرق في مستنقع دماء أسوء مما حصل في دولة شيلي إبان حكم الطاغية بينوشي. إذ كان المعسكر الشيوعي في أوجه قوته، ولا يتوانى عن إبادة شعب برمّته من أجل إديولوجيته المثيرة للجدل.... من يوافقني هذا الرأي ؟
19 - خالد الأحد 11 غشت 2019 - 23:05
هده الامور لا علاقة لها بنزاهة القضاء فكل انقلابي على الدولة في العالم يطبق عليه قانون خاص و ما وقع بتركيا مؤخرا خير دليل
20 - ساعي الأحد 11 غشت 2019 - 23:21
وعند ربكم تختصمون .صدق الله العظيم .الدنيا فانية ولا تدوم لأحد.
21 - Agourram الأحد 11 غشت 2019 - 23:24
الى رقم 18 بينوشي لم يكن شيوعيا. بل بالعكس هو الذي انقلب على سلفادور الندي المنتخب ديموقراطيا. بينوشي كان مدعوما من طرف المخابرات الأمريكيةِ. رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه و ما بدلوا تبديلاِ. يوم كان الابطال ابطال و الاتحاد اتحاد.
22 - اليوسفي الأحد 11 غشت 2019 - 23:37
التحاد الاشتراكي هو من اشرف و اخرج المصالحة. و هذا الفلم انتهى و السلام.
23 - ذ.عبدالقاهربناني الأحد 11 غشت 2019 - 23:43
الإشتراكية جائت كفكر مناهض للإستبداد الرأسمالي فوجد فيها المجتمع المغربب ملاذا له للتعببر عن الفقر والقهر والإدلال من خلال تمتيع طبقة خرجت من رحم الإستعمار ميسورة إما بقربها من المستعمر نفسه أو لإمتيازات عينية ومادية أخرى. فالذين ساندوا المد الإشتراكي بالمغرب لم يكونوا فقط من الطبقة المثقفة التي شرعنت هذه الإديولوجية بالمغرب بل شملت جميع أطياف المجتمع بالمدن والقرى لكن الأمثلة المعزولة التي ذكرها المقال وصب الزيت فيها القيادي بنعمرو كمدخل لمشروعه الإشتراكي الرادكالي وتزامنها مع عيد الأضحى المباىك كانت في نظري عن سوء فهم لأن الإشتراكية لم يكن أبدا مشروعا لقلب نظام الحكم إلا في دهن بعض المتحمسين لنظام إشتراكي يسعى لتوزيع عادل للثروات. فتم إلصاق نعث الإنقلابيين بهم من جراء تزامن نظالاتهم بالإنقلابات العسكرية فإختلطت النويا والمقاصد. واليوم أدار المواطنون ظهرهم للإشتراكية لأنها نمت أشكال أخرى من الإستبداد جعلت المواطن ينأى عن الفكر الإشتراكي الذي مكنهم ولو لعقود قليلة من رفع سقف الحقوق والحريات و التي وجدت اليوم ظالتها في ملكية وطنية ومواطنة ضامنة لها.
24 - دباج حسن الأحد 11 غشت 2019 - 23:53
عدنان رقم18.
اختلطت عليك الامور.بنوتشي الديكتاتور المدعوم من الولايات المتحدة الامريكية الدي اغرق الشيلي في حمام دم هو من اعدم الديمقراطية في هدا البلد اللاتني. لعلمك سلفدور الندي يلقب لدا جميع الامم الديمقراطية (ضحية الديمقراطية) الان الشعب التشيلي اختلره عن طريق انتخابات حرة ونزيهة.
المشكل كان في الولاياة المتحدة الامريكية التي كانت تحارب كل ديمقراطيات العالم الثالث بحجة الشيوعية.
كل من اختار غير الليبرالية في امريكا اللاتينية حاربه امريكا بكل الوسائل خير مثال كوبا.
االعم سام هو من دبر الانقلاب على سلفدوؤر اليندي.هدا الرجل الشجاع الدي ضل يقاوم الغزو الاميركي حتى استشهد داخل القصر الراسي ولم يستسلم.
الرجاء قيل من المعرفة وقليل من التاريخ قبل الخوض في امور معلومة.قلة القراة او عدمها سبب.تخ كثير من سوء الفهم للعديد من القضايا.
25 - نبيل عدنان الاثنين 12 غشت 2019 - 00:06
إلى الرقم 21. لقد استشهدتُ بالطاغية بينوشي فقط لأضع الأمور في سياقها التاريخي مطلع السبعينيات حين كان الطغاة يبيدون شعوبهم دون رحمة. أما مسألة المد الشيوعي، فقد استنبطتها من شخصية تشي غيفارا التي ورد ذكرها في نص المقالة.
26 - مكتوب علينا الاثنين 12 غشت 2019 - 00:57
* لماذا الشعوب العربية تعيش في محنة دائمة ومستمرة ؟

* مما إستفادت شعوب الدول التي وقع بها أو لم يقع بها

أي إنقلاب ؟

* خذ وأدرس كل دولة عربية أو إسلامية واحدة تلو الأخرى ،

تحصل على نفس النتائج ، ومصيبتنا أن لنا نفس الأحلام والتطلعات .

* يكون إنقلاب أم لا ، فالأيام تبقى هي هي ، دون تغيير. مكتوب علينا .
27 - الصحراوي الاثنين 12 غشت 2019 - 02:40
عذرا فمعظم من اعدم كان يستحق الاعدام بل تم العفو على مجموعة كانت تستحق الاعدام. الملك الحسن الثاني رحمه الله لم يكن دكتتورا ولا طاغية بل حافظة على عرشه و على حياته من السفاحين الحقيقيين . اليسار كان متواطء مع جنرالات الجزائر و مصر و ليبيا كان الهدف ان يحكم المغرب العربي و معظم الدول العربية من طرف الجنرالات و يمكن البحث في التريخ لتجد ان الفقيه البصري كان يجالس القدافي و جنرالات الجزائر و كذا عبد الناصر و غيره لتدارس كيفية اسقاط الملكية لكن الله عز وجل حمى الحسنالقاني و حمى الوطن . لو كان يحكمنا الجيش لكنا لا نستطيع كتابة هذه الاسطر.. الله الوطن الملك و اقسم اني مواطن لا انتمي لاي جهاز فقط اردت تصحيح المعطيات للجيل الجديد الذي سيقرأ هذا المقال ويظن ان المعدومين عدموا ظلما بالعكس هناك من تم العفو عنه و كان يستحق ااعدام
28 - حتى انا غير دايز الاثنين 12 غشت 2019 - 04:00
صاحب تعليق رقم 1 : على اساس فعهد مرابطين و موحدين كانت الدمقراطية ؟؟؟ القاضي عياض تم قتله و تمزيقه لانه رفض الاعتراف بابن تومرت مؤسس الدولة الموحدية
29 - ستار الاثنين 12 غشت 2019 - 06:14
هناك أهرامات في الخفاء طالت أشخاص و من دون أي محاكمات منها مسلحو البوليساريو ما لا يعلمه المغاربة أن البوليساريو أطلقت سراح آلاف أسرى الحرب المغاربة في حين لم يطلق المغرب الا سراح 60 اسير من الجبهة. حلل و ناقش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
30 - jamal الاثنين 12 غشت 2019 - 07:02
كنت في قسم المتوسط الاول ١١ سنة
ولد العم موظف متقف رفاهية العيش ولكن مناضل يكن الوساوس من مستقبل المغرب فتلمقبور الحسن
اعدم وعدبت عاءلته
31 - كمال الاثنين 12 غشت 2019 - 08:18
ومتى احترم المسلمون الاعياد او شهر رمضان
و مواسم الحج والعمره.؟
32 - تونسي حر الاثنين 12 غشت 2019 - 08:25
المغاربة الذين اعدموا يوم العيد هم من اشرف ما انجبت الأم المغربية
وسيذكرهم التاريخ كأشرف الرجال ، كان هدفهم تحرير الشعب المغربي
لماذا كان الإعدام يوم العيد ؟
33 - hmido الاثنين 12 غشت 2019 - 08:55
المغاربة ناضلو من اجل طرد المستعمر و ما زالو يناضلون رولو في صمت كامل أخدنا الاستقلال سنة 1956 و مازلنا نبني بنيتنا التحتية الهشة سنين ضيعت فقط في قمع المواطن و نهب خيرات البلاد لا ندري اب اتحاه نحن داهبون في غياب غيرة عن هدا البلد علينا بالإحساس بالوطنية ورما يعاني به المواطن الضعيف لكي ندهب نحو الاتجاه الصحيح في تحسين خدماتنا الصحة السكن التربية و نهج ديموقراطي يحمي كرامة المواطن
34 - Ahmed الاثنين 12 غشت 2019 - 10:48
الى 21 نعم ياصديقي رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه و ما بدلوا تبديلاِ. اما صاحب التعيق 18 فهولايفرق بين بينوشي وعمر دهكون
35 - افران الاطلس المتوسط الاثنين 12 غشت 2019 - 11:34
اتفق مع 7-8-9-20
الذي يحزنني هو قتل الابرياء اوتعذيبم بما فيهم الاطفال الصغار اما تطبيق الاعدام فهذا يتحمل مسؤوليته المذنبون بأفعالهم امام الله الحاكم بين عباده . كما جاء في قوله تعالى : وعند ربكم تختصمون . فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره صدق الله العظيم. لدنيا فانية ولا شيء يدوم فيها‬‎. ولايدوم الا الله سبحانه ، الذي لا تخفاه خافية
36 - مغربي من المنفى الاثنين 12 غشت 2019 - 13:04
هذا جزاء المناضلين والمجاهدين في سبيل الوطن من طرف المبلغين للاستعمار الفرنسي والاسباني ليحكموا المغرب كيفما ارادوا تحت الاوامر الفرنسية والامريكية والنتيجة هاهي امامنا خمسةوستون سنة من الاستقلال ولا زلنا تحت الاوامر الظالمة والقمعية والفقر والجهل وتهريب الاموال لاوروبا وامريكا ويكذب عليكم كاذب ويقول اننا استقلنا من الاستعمار لازلنا مستعمرين في كل خيرات المغربالتي لم نعرف لها اصلا ولا فصل
المجموع: 36 | عرض: 1 - 36

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.