24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2006:5213:3517:0920:0821:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "أزمة الشقق" تخفض عمليات اقتناء المنعشين العقاريين للأراضي (5.00)

  2. بركة يرهن نجاح النموذج التنموي بإعادة الثقة (5.00)

  3. "موت الأخبار" .. هل تمطر "سحابة فيسبوك" وظائف صحافية جديدة؟ (5.00)

  4. الصمدي: مجانية التعليم مضمونة .. ومساهمة الأسر غير مطروحة (5.00)

  5. صور توقع بحامل أسلحة في قبضة أمن بلقصيري (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | عندما هبّ الجيش المغربي لنجدة المقاومة الجزائرية في "إيسلي"

عندما هبّ الجيش المغربي لنجدة المقاومة الجزائرية في "إيسلي"

عندما هبّ الجيش المغربي لنجدة المقاومة الجزائرية في "إيسلي"

يخلد الشعب المغربي اليوم الأربعاء الذكرى الـ 175 لمعركة إيسلي، التي تعد ملحمة بطولية انخرط فيها المغاربة إلى جانب أشقائهم الجزائريين في مواجهة الاستعمار الفرنسي، مجسدين بذلك تشبثهم الراسخ بالتضامن المغاربي.

ويعود سبب اندلاع هذه المعركة غير المتكافئة، على بعد كيلومترات من مدينة وجدة (إيسلي)، إلى وقوف المغرب إلى جانب جيرانه ودعمه للمقاومة الجزائرية، حيث كان السلطان مولاي عبد الرحمان قد قرر منح اللجوء للأمير عبد القادر الجزائري، وتزويده بقوات عسكرية؛ ما مثل عائقا كبيرا في وجه الجيش الفرنسي لتنفيذ عملياته في الجزائر.

وتظل معركة إيسلي والقصف المكثف الذي تعرضت له مدينة وجدة، شهادات حية على تضامن المغرب مع جارته الجزائر وعلى تشبثه بالمبادئ النبيلة التي تمليها تعاليم الإسلام، فضلا عن أخلاقيات حسن الجوار بين بلدين شقيقين، التي حافظت عليها الأسرة العلوية الشريفة على الدوام.

ومن وجهة نظر عسكرية، أكدت معركة إيسلي إصرار الجيش المغربي على الوقوف في وجه المد الاستعماري الفرنسي. وقد وقعت هذه المعركة بين جيش السلطان مولاي عبد الرحمان، مسنودا بقبائل بني يزناسن وأهل أنجاد وغيرهم من أفراد الشعب المغربي من جهة، والجيش الفرنسي القادم من الجزائر، تحت قيادة المارشال طوماس روبير بيجو، من جهة أخرى.

وقد أثار رفض المغرب للمطالب الفرنسية القاضية بتسليم الأمير عبد القادر، الذي وجد الملجأ الآمن بالمغرب والدعم من قبل سلطانه، حفيظة فرنسا التي اتهمت المغرب بخرق معاهدة الصداقة الفرنسية المغربية؛ ما أدى إلى وقوع معركة إيسلي في 14 غشت من سنة 1844.

وهكذا، هب المغرب للوقوف إلى جانب جيرانه، حيث تم إرسال جيش يتكون من أكثر من خمسين ألف رجل، وهم أساسا من الفرسان المدعومين بمتطوعين ينحدرون من قبائل بني يزناسن وأهل أنجاد. واشتبك في هذه المعركة 11 ألف جندي من الفريقين، فقد فيها المغرب 800 من أفراد قواته.

غير أن المتطوعين المغاربة ما لبثوا أن ألحقوا بالمستعمر هزيمة نكراء خلال مشاركتهم في معركة سيدي إبراهيم قرب مدينة الغزوات القريبة من الحدود المغربية في الفترة من 23 إلى 26 شتنبر 1845 .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (71)

1 - رشيد المانيا الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:14
يقول الصحفي الألماني الذي عايش حروب هذا العالم عن قرب بيتر شول دولاتور peter scholl de latour ، وهذا كلامه وليس كلامي:
في تونس تعيش النساء وفي الجزائر يعيش الرجال وفي المغرب يعيش المحاربين.
ليس الحرب التي تهيبنها ومرحبا بها في أي وقت.
وا المهم دير الخير ونساه سيرتوا الا درتيه فلي مايستاهلش. ورحمة الله على أجدادنا الصالحين.
2 - الطنز البنفسجي الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:18
هاديك الوقت ماكانش هاد المشكل والتخربيق ديال الاشقاء والتعاون.. كانوا فعلا المغاربة والجزاىريين اخوة حقيقيين.
وكانت الجزاىر امتداد للمغرب والعكس.
راه هاد المعنكر ديال بومدين هو للي قلب كلشي..
اليوم راه ذكرى استرجاع واد الذهب.. اصلا ماشي استرجاع حيت موريتانيا هي للي تنازلات عليه للمغرب.
3 - zaki الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:18
معركة بطولية انهزم فيها الجيش المغربي في 15 دقيقة ، كفانا لعبا بالمصطلحات.
4 - massinissa الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:24
هي معركة غير متكافئة كلفتنا الاستغناء عن اراضي عديدة و توقيع معاهدات لصالح فرنسا و اسبانيا و قصف كل الموانئ الشمالية
صحيح ان النية كانت سليمة و خالصة الا و هي الوقوف مع الامير عبد القادر لكن الامير نفسه لم يشارك في الحرب و حتى قايد وجدة حاول منع السلطان و ذالك لمعرفته بقوة الخصم
هو تسرع عسكري للسلطان تلقى فيه المغرب هزيمة بعدما كانت اواروبا تخشاه مند معركة وادي المخازن حيت ان الجيش الفرنسي تفاجئ من بساطة المعدات العسكرية المغربية و ذالك لنهج المملكة سياسة الانغلاق خصوصا بعد المولى اسماعيل
بعد اسلي تاتي معركة تطوان بعدما كنا نامل في إعادة فتح مناطق الاندلس ها نحن نستعمر شمالا و جنوبا
5 - Said russie الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:24
هده المعركة هي التى كشفت عورة الجيش المغربي و فتحة شهية المستعمر لانها ابانت هن هون الجيش المغربي
6 - مغربي الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:29
ومع دلك يبقى المغاربة الشرفاء أوفياء لجيرانهم الجزاءريين الشرفاء ، رغم المكائد التي يصنعها جنيرالات الجزاءر للمغرب. المغاربة مع جيرانهم في الضراء والصراء.
7 - Maroalger الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:30
المغرب ادى حق الجوار في الأيام الصعاب وعند الشدائد وأشرس الحروب والمرجو ان تدرس هذه الحقائق التي يجهلها الكثير في المقررات التاريخية الجزائرية لنبض المحبة و اتحاد الجيل الجديد للبلدين لبناء مستقبل زاهر لان كل الإمكانيات متوفرة
8 - amouddou الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:33
يا لا مكر التاريخ
هزمنا البرتغال قوام جيشه ١٢٠ الف جندي تصدينا للعثمانيين قاومنا فرنسا و الإسبان
متفائلون بغد مشرق و سائرون في استعادة أمجادنا بإذن الله
9 - عادل مراد الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:34
نحن في الجزاىر نعتبر تلك المعركه اكبر خيانه قام بها اامغرب ضد الجزائر. الاميرثعبد القادر تبرأ من المغاربه انذاك و قال قولته المشهوره فيهم.
10 - متتبع الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:34
وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ.
سينقلب السحر على ساحر بنظام العسكر الجديد. لان التاريخ لا يرحم
11 - أناروز الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:34
مثل هذه الأحداث البطولية للمغرب يتجاهلها الزمرة الحاكمة في الجزائر من جنرلاات وأعوان فرنسا ويتحاشون ذكرها في إعلامهم المزيف مخافت تنوير الشعب خاصتا الاجيال الصاعدة للتعرييف بالتضحية بالغالي والرخيص من أجل تحرير البلاد والعباد من الظلم والغطرسة الإستعمارية الفرنسية والمغرب كان دائما سندا للمستضعفين
12 - ايت باجا الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:37
العنوان هو عندما هب جنيرالات العسكر الجزاءري وهجموا على المغرب تحت غطاء مرتزقة البوزبال....هدا هو الرد على الجميل
13 - دون كيشوت الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:38
معركة ايسلي او بعبارة اصح هزيمة ايسلي كانت وبالا على المغرب لانها كشفت المستوى الضعيف والمتخلف للجيش المغربي باسلحته المكونة من بنادق البارود والسيوف والخناجر وخطة الكر والفر التى عفا عنها الزمان مقابل جيش فرنسي منظم وباسلحة متطورة وفتاكة وبالتالى طمعت في احتلال بلادنا .بحيث كل الدول كانت تهاب التوغل في الاراضي المغربية منذ معركة واد المخازن . رغم كل تضحيات المغاربة لاجل اخوانهم في الجزاىر كان الجزاء ان خلقت كيان وهمي وسلحته لاضعافنا .
14 - مكلخ الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:39
"غير ان المتطوعين المغاربة ما لبثوا أن الحقوا بالمستعمر هزيمة نكراء خلال مشاركتهم في معركة سيدي ابراهيم"؟؟؟؟
لطالما كذبنا على انفسنا حتى أصبحنا نصدق اكاذيبنا.
15 - الأندلس الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:39
المغاربة معروفون بالشجاعة والأمانة، منذ كل الأزمنة والتاريخ مملوء يذكرهم ولن تجد أنهم خانوا العهد أبدا كما فعلت أغلب دول الأصدقاء والجيران.
16 - محمد الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:42
خاوة خاوة الخاينين لشعوبهم ردوها اعداوة تصاحبو مع المستعمرين وانساو الخاوة الشعوب فاقت ومبقات للخونة عي الهراوة هذ السراقين كلاو لبلاد ودارو لينا عدو با لافتراض وكعدوا ينهب ينهب لا مفر لهم اليوم الانسحاب ويليه الحساب يردوا لبلاد خيراتها ويتحاكموا على الفساد ونبقاو خاوة خاوة وترجع المياهً الى مجاريها ونتضامن على الخير ونرجعو المحبة
17 - حاميدو الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:42
بسبب معركة إيسلي إحتلت فرنسا المغرب لقطع خطوط الإمداد عن الثورة الجزائرية التي كانت تتلقى الدعم والملاذ الآمن لثوارها في المغرب واليوم في الوقت الذي نحن في أمس الحاجة ليد إخواننا في الجزائر لطي ملف الصحراء المغربية نتلقى الضربات تلوى الأخرى وكأننا كنا نحارب إلى جانب فرنسا ضد الجزائر والتاريخ يشهد أننا دفعنا حريتنا واستقلالنا ثمنا لدعم أشقائنا في الجزائر.
18 - الكاشف الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:58
المرجو تصحيح وتدقيق المعلومات، معركة إسلي لم تكن بين جيشين نظاميين. بل كانت بين جيش الإحتلال الفرنسي وقبائل متاخمة لمدينة وجدة تسمى بني زناسن ،لهذا إنهزمت هذه القبائل الغير منظمة بسرعة .
19 - kamal الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:58
لكن للأسف المخزن الجزائري نكر الجميل.وأكثر من ذلك قام بالإستلاء على عدة مناطق مغربية إلى يومنا هذا منها تلمسان وبشار ومغنية.....
20 - ZAKARIA CHANAOUI الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:59
سلي هي معركة قامت بالقرب من مدينة وجدة بين جيوش المغرب وفرنسا في 14 أغسطس 1844 م بسبب مساعدة السلطان المغربي المولى عبد الرحمن للمقاومة الجزائرية ضد فرنسا واحتضانه للأمير عبد القادر الأمر الذي دفع الفرنسيين إلى مهاجمة المغرب عن طريق ضرب ميناء طنجة حيث أسقطت ما يزيد عن 155 قتيل ثم ميناء تطوان ثم ميناء أصيلة.[1] انتهت المعركة بانتصار الفرنسيين وفرضهم شروطا قاسية على المغرب. تمثلت هذه الشروط في استيلاء فرنسا على بعض الأراضي المغربية عقابا له, وفرضت فرنسا غرامة مالية على المغرب ومنعها المغاربة من تقديم الدعم للجزائر.
تسمى الاتفاقية للا مغنية وقعت سنة 1845 وقد أظهرت هذه المعركة مدى ضعف المخزن المغربي آنذاك. ومن بين شروط الاتفاقية: الشرط الأول : إبقاء الحدود بين دولة المغرب و إيالة الجزائر كما كانت بين السلاطين الترك وسلاطين المغرب السابقين ;الشرط الثاني :عين الوكيلان الحدود فما كان غربي الخط فلمملكة المغرب وما كان شرق الحد فلإيالة الجزائر.
21 - مصطفى الأربعاء 14 غشت 2019 - 18:59
للاسف المورخين الجزائريين لا يذكرون هده المعركة من تاريخ الجزائر لا في كتبهم ولا في إعلامهم. لم يذكروا دور مدينة وجدة في استقلال الجزائر من ناحية تهريب السلاح واستقبال العائلات التى هربت إلى المغرب بل حتى روساء الجزائر عاشوا في وجدة قبل الاستقلال مثل بن بلة وهواري بومدين وعبد العزيز بوتفليقة...ويقال عنهم "جماعة وجدة"
22 - فيصل بشيري الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:01
يشهد التاريخ ان بني يزناسن و قبيلة بني وريمش و أولاد البشير هم أوو امير عبد القادر ودعمو المقاومة جزاىرية سينين تحت غطاء الملوك المغرب حيت كانت لهم علاقة كبيرة بينهم وبين عاةلى اولاد البشير والقصبة أولاد بشير ومسعود لا ييزال اثرها شاهدا عن حجم مقاومة واثر ومكوث أمير عبد القادر فيها
كتاب دكتور وبروفيسور عكاشة برحاب يروي جميع تفاصيا في كتابه مشهور
اولاد البشير بين الزعامة قبلية و خدمة مخزنبة
23 - ولد علي الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:05
عندما هبّ الجيش المغربي لنجدة المقاومة الجزائرية في "إيسلي"
نعم ان الشعب المغربي كان دائما الى جانب الأشقاء يجاهد ضد الأحتلال الفرانسي للجزائر رغم كل ما قاسه من طرف الجيش الفرانسي من قسوات
ومع ذالك فبقى صابرا يناضل ويحارب ن اجل الاشقاء في الجزائر
24 - عبد الله الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:07
انتم لقنوكم تاريخ مزور من بومدين وامثاله تقرؤون في مدارسهم تاريخ مزور عندما حكم عباس فرحات قال كلمته المشهورة بحثت في جميع الكتب ولم اجد لكم تاريخ يا جزائريين فقوموا واصنعوا تاريخكم الجديد ولهذا بومدين قام وصنع تاريخ كله كذب حسابه عند الله شديد
25 - Mosi الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:08
كان سلطان المغرب يعرف قوة الجيش الفرنسي و ضعف جيشه من ناحية العتاد و التسليح...ولكنه لم يكن من الذين يهربون من المعارك...لقد فرضت المعركة على النغرب بعد ان رفض ان يخون الشعب الجزائري و أن يسلم رمز مقاومته الامير عبد القادر للفرنسيين...
صحيح انه ضحى بسيادة وطنه و جر على شعبه و الوطن ويلات الاستعمار بعد ان تكالبت كل اوروبا على المغرب..ورغم الهزيمة الا ان الجيش النظامي المغربي ضل متماسكا متسلحا بالتكتيك اكثر من العتاد مما كبد الفرنسيين والاسبانيين هزائم متكررة...ولم يسقط ارضا حتى تكالبت عليه فرنسا و انجلترا و هولندا و اسبانيا و البرتغال مجتمعيين...كل ينغز من جهة حتى قطعو اوصال المغرب الكبير...فمنح الشمال والجنوب لإسبانيا و الوسط و الشرق لفرنسا و اسفي و الصويرة للبرتغال و طنجة تحت الحماية الدولية المشتركة...
سنقولها للأهوة الحزائريين...نحن لن نخذلكم ابدا...لو قدر الله و حدث لكم اي مكروه فستجدون المغرب اول الواقفين بجانبكم...
والله ياخد الحق في الذين يزرعون الفتنة بين الشعبين و على رأسهم صناع البوليزاريو و البوليزاربو و كل من يساند البوليزاريو...وإن الاصيل يبقى اصيلا واللقيط لا اصل له.
26 - المغرب دولة عريقة الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:10
رقم 16
دائما اقرا مثل هذا كلام الذي تفضلت به انت عن الأنظمة وشعوب وخاوة والأنظمة هي سبب العداوة ووووو عندي سؤال لو عملنا كل نظام في كفة المغربي والجزائري كفة من يا ترى سوف تميل في الأذية الاخر ؟؟؟؟ بمعنى من تسبب في هذه العداوة ومنذ معركة ايسلي لليوم.. الأمور واضحة جداااااا لكن انتم تحبون لحس الكبة وديك خاوة انا لا اعترف بها خوة لتجيب لبلادي الاذي ما بيغيتهاش وكل واحد يهدر علي راسو ها هما الاوروبيين عندهم اقوى اتحاد ولا تسمع انهم اخوة في المسيحية كاثوليكية كل واحد يخدم بلادو وبفتخر بما له ..
27 - لا ثقة في الحركيين. الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:16
لو كنا نعلم بأن الحركيين هم من يستحوذون على السلطة بالجزائر، و لو كنا نعلم هؤلاء الحركيين سيغدروا بنا في يوم من الأيام ، و لو كنا نعلم أن الحركيين سيقفون حجرة عقبة في إستكمال وحدتنا الترابية ، و لو كنا نعلم أن الحركيين سيخلقون جبة إرهبية لزعزعة أمن و استقرار المملكة المغرية، لو كنا نعلم أن الحريين سيقطعون حبل الوصال بين الشعبين الشيقين ، و لو كنا نعلم أن الحركيين سيغلقون الحدود بين البلدين الجارين، ولو كنا نعلم أن الحركيين لا يعترفون بالجميل،و لو كنا نعلم أن الحركيين لن يرجعوا لنا أراضينا التي ضمها الإستعمار لبلدهم، و لو كنا نعلم أن الحركيين السراق سيخوضون حروبا ضدنا، و لو كنا نعلم أن الحركيين سيسخِّرون ديبلوماسيتهم و أموالهم ضد و حدة شعبنا، و كنا نعلم أن الحريين يؤمنون بحسن الجوار و القائمة طويلة، لكن نحن قمنا بذلك من الوحدة العربية و الأخوية و في سبيل الله ، و الله لا يضيع أجر المحسنين.
28 - عبدالكريم بوشيخي الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:20
من السلبيات التي حصدها المغرب بعد معركة اسلي الشهيرة خلال دفاعه عن الشعب الجزائري الشقيق و حمايته لبطل مقاوته الامير عبدالقادر هي فقدانه لاجزاء من صحرائه الشرقية و بعض المناطق الاخرى و كذالك مهدت الطريق لفرض الحماية على المغرب سنة 1912 لان تلك المعركة لم تكن متكافئة كان الجيش المغربي مدعوما بابناء قبائل شرق المغرب يحارب الغزاة بالسيوف و بعض البنادق بينما كان الجيش الفرنسي يقاتل بالمدافع و مختلف الاسلحة المتطورة حسب تكنولوجيات ذالك العصر انتهت المعركة لصالح الفرنسيين لان الامبراطورية المغربية لم تكن في قمة قوتها و مجدها مثل ما كانت تهابها اعتى الامبراطوريات في القرون الوسطى لكن العبرة التي يمكن لهذه الاجيال استخلاصها من تلك المعارك دفاعا عن الجيران هي ان المغرب ضحى بشبابه و بارضه من اجل نصرة اشقائه الجزائريين لكن مع الاسف الشديد فان النظام الجزائري الذي تسلم حكم الجزائر سنة 1962 يحاول بسبب عقدة التاريخ التي يعاني منها طمس ذالك التاريخ الحافل و تزويره على مقاسه و طمس تلك التضحيات التي قدمها المغاربة لاشقائهم الجزائريين و كانت سببا في ضعف الدولة المغربية انذاك و فقدانها لاجزاء من اراضيها
29 - مبروكي الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:29
اللاتكافؤ بين القوى كان دائما منذ النهضة الاوربية
منطق العصبية والقومية لم يعد صالحا فالمعايير قد تغيرت نظرا ظهور اسلحة عابرة للقارات اسلحة موجهة عن بعد اسلحة الكترونية اسلحة الدمار وظهور التحكيم الدولي امام القضايا لكن مازالت الامبريالية الامريكية تلعب على عدة امور لخدمة مصالحها الاقتصادية.
30 - Karim الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:32
يقول المثل الامازيغي : يان تبنيت ئخلوك يان تكيت ئكلوك
و معناه : من بنيته يهدمك ومن نظفته يلطخك
يردد المثل غالبا من طرف الذي زرع خيرا في غير محله
31 - bizar الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:34
bizar je croyais que la bataille d'isly et de 1907
32 - Moghrabi الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:39
المغرب فهاد المعركة دار غا الجيست وجسد مقولة كتمشي الصحة كيبقى الفانت...على للعموم تاريخنا ونعتز به ورحم الله أجدادنا لأننا صراحة كنا دائما في عين المدفع
33 - Aryaz الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:40
اليكم بعض الحقائق عل. المعركة :
- اهل المنطقة لم يشاركوا فيها، لانهم واجهوا الفر نسيبن من قبل وعرفوا مظى تفاوت القوات.
'- الامير عبدالقادر التقى هناك ابن السلطان الذي لم ينزل حتى على جواده ليصافحه، و نصحه بعدم المواجهة والاكتفاء بحرب العصابات، لكن ابن السلطان لم يبالي به. مما دفع الامير بالابتعاد عن مكان المعركة بمعية جنوده ال 500.
- هذا دليل بان المعرمة كانت ضد تدهل الفرنسيبن باىمنطقة وليس من اجل مساعدة الجزائريين
- كانت للمدفعية دورا كبيرا في حسم المعركة في بعض الدقائق.
- وقع النهب والسلب بين عسكر السطان بمجرد ان نزع قائدهم الزي العسكري.
' قام اهل انكاد بمتابعة عسكر السلطان و الحركة حتى نواحي جرسيف من اجل النهب.
حوصر فيما بعد الامير عبدالقادر الذي اصبح غير مرغوب فيه لا من طرف المخزن ولا من اهالي المنطقة الى ان سلم نفسه.
34 - Abdellah الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:45
تلك المعركة بينت للفرنسيين ان الجيش المغربي اوهن من بيت العنكبوت السيفف مقابل المدفع او الرشاش كماوقع للمصريين عندما دخل عليهم نابليون وجدهم يملكون السيوف وهو مجهز بالمدافع والرشاش وكانت لديه الفرصة ليتسلى بالمصريين
35 - خالد F الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:46
جرت معركة Isly في 14 أغسطس 1844 ، بالقرب من Isly على الحدود الجزائرية المغربية حيث أعلن المغرب الحرب على مملكة فرنسا لمنعها من استعمار الجزائر على الرغم من معاهدة تفنا، وانتهت بانتصار الجيش الفرنسي ومقتل 800 جندي مغربي و فقدان 11 قطعة مدفع وجميع خيام المغاربة بما فيها خيام السلطان والأدهى من ذلك التمهيد لاحتلال المغرب لاحقا وفوق هذا ربح المغرب عداوة مجانية مجنونة من عسكر الجزائر الذي لم يكن شيئا مذكورا.
التاريخ لا ينسى أن المغرب كانت حدوده تنتهي عند نهر السنغال جنوبا وشرقا تمتد إلى تونس. راجع معلوماتك قبل الرد.
36 - لكل حقبة خصوصيتها الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:56
ظروف القرن 19م ليست هي ظروف الجزائر والمغرب بعد استقلال الجزائر والمغرب. في القرن19 كانت الجزائر تحت حكم الاستعمار والمغرب كان بين نارين الاطماع الإسبانية في الشمال وفرنسا من جهة الشرق كما أن الآلة العسكرية الفرنسية كانت جد متفوقة ب72 مدفع ثقيل كانت كافية أمام آلاف المقاتلين ببنادق لاننسى أنه العصر الامبريالي في أوجه. فلا مجال للمزايدات الكلامية الآن بل لحل المشاكل الحضرة على أسس متينة
37 - بنعيسى -لندن الأربعاء 14 غشت 2019 - 19:56
والله العظيم انا في حيرة من أمري لماذا كل هذا الاهتمام بالجزائر ، كل يوم مقال او اثنين وفي بعض الايام أكثر المغاربة أصبحوا مدمنين على تتبع اخبار الجزائر اكثر من اخبار المغرب ،لا نعتقد ان هذا تنفيذا لتعليمات عليا من اجل فتح الحدود،،انا اتابع باسيتمرا الاخبار في الاعلام الجزائري هم يتجاهلون تماما ما تكتبونولا يعيرون اية اهمية لفتح الحدود او غلقها ،زلان لهم مشكلة مع المغرب اعمق بكثير حسبما قال مسؤوليهم مؤكدين ان الخلاف مع المغرب هو اعمق من حدود مغلقة وتمسكوا بالشروط التي وضعوها وبدونها لا حوار ولا فتح للحدود مهما تغير الحكام والرؤساء فبالنسبة لهم ان اليثقة اصبحت مفقودة بين الشعبين حيث غالبية الجزائريين يؤيدون حكامهم فيما يتعلق بالسياسة الخارجية ولا يغرنكم ما ترونه من حراك ،فلو حدث مشكل بسيط مع المغرب فانهم سيتوحدون ببشكل تلقائي وهم لحد الان متمسكون بقيادة جيشهم
اما الحديث عن معركة ايسلي فهي لن تنسيهم حرب الرمال ولا انزال العلم الجزائري من قنصلية الدار البيضاء يوم عيد الثورة ،كل هذا ما زال في ذاكرتهم وبورثونه لابنائهم
بالنسبة لرقم 19فرنسا لم تحتل المغرب بل تم استدعاؤها لحماية العرش ،
38 - @bdou الأربعاء 14 غشت 2019 - 20:04
محاربة فرنسا في ذلك الزمان هو انتحار، فرنسا كانت في ذلك الوقت قوة عظمى أكثر من حالها اليوم، والدخول في حرب معها لمساعدة الأمير عبد القادر هو أشبه ما يكون بحالة دخول سوريا لإخراج أمريكا من العراق لمساعدة صدام. حماقة ارتكبها السلطان في ذلك الوقت كلفت المغرب خسران معظم مساحته التي كانت تساوي مساجة الأرجنتين ، كان أكثر من ثلث أرض النيجر مغربية ونصف أرض مالي مغربية، وكان للمغرب حدودا مع ليبيا وتونس ، والجزائر كانت شريطا في الشمال لا يتعدى 300 ألف كلم2. وفرضت على المغرب معاهدة لالة مغنية المذلة ، وكل هذه التضحيات ضربها التاريخ الجزائري في الصفر واعتبر السلطان عبد الرحمان بن هشام خائنا.
39 - علاء الأربعاء 14 غشت 2019 - 20:17
اكبر خطأ للمخزن آن ذاك ، كان بالامكان مساعدة المقاومة الجزائرية بدون الدخول في احتكاك مباشر مع الجيش الفرنسي ...
40 - ب.مصطفى الأربعاء 14 غشت 2019 - 20:21
اعتبر معركة اسلي كانت معركة التي عرت بنية الجيش المغربي التقليدي فرنسا كانت من وراء احتلال وجدة رسالى للسلطان مولاي عبد الرحمن بن هشام ان يستعرف بالوجود الفرنسي بالجزائر وهذا ما حدث في معاهدة طنجة 10سبتمبر 1844م وكان لها ما أرادت لكن سؤال للمؤرخين المغاربة من امر باخلاء مدينة وجدة ودخول الجنرال بيجو لها مع العلم ان الوثيقة بيجو يقول عندما دخلت وجدة وجدت بها سوى فئة من اليهود وجل ساكنها رحلوا وتركوها عرضة لجيوشنا الباسل مع العلم ان عامل مدينة وجدة سيد حمزة ترك من السلاح ما يكفي صد الهجوم الفرنسي ماذا حصل ؟ الوثيقة في ارشيف الخزانة العام بالرباط نسيت رقمها ام قضية مساندة المغرب للجزائر انظر كتاب الحركة الاستقلالية بالمغرب العربي للمرحو علال الفاسي والتاريخ السياسي للمغرب العربي للمرحوم عبد الكريم الفلالي واعلام المغرب العربي للمرحوم والمؤرخ الكبير عبد الوهاب بنمنصور المغرب دفع المال والنفس من اجل استقلال الجزائر لكن مع الاسف تنكر بعض السياسيين الجزائريين المخضرمين هذا الخير بل اصبحت الجزائر تصنع ازمات للمغرب بل للمنطقة وهذا لايبشر بخير دعوتنا ان نتوحد وننسى الماضي بجروحه ونتطلع الى ش
41 - ilyasamir الأربعاء 14 غشت 2019 - 20:26
كيف نثق في التاريخ والحاضر يزور أمام أعيننا. التاريخ يكتبه الأقوياء
42 - علي وتنعير يتذكر سنة 1963 الأربعاء 14 غشت 2019 - 20:27
الحكام في الشقيية الجزاير لايعترفون بالجميل ابدا قرروا الانتقام من المغرب على مابات يعرف بحرب الرمال فمنذ ذالك التاريخ والحكام في الجزاير يحرضون على الكراهية اتجاه المغرب على الرغم من التضحيات والمساعدة المادية والعسكرية التي قدمها المغرب اقول لحكام الشقيقة انظروا الى المانيا وفرنسا اثناء الحربين العالميتين وعلاقاتهما اليوم لتاخذوا العبرت ان كنتم مؤمنون الاسلام يدعوا الى التسامح والتعاون والحكام الجزايريون يدعون الى الحقد والكراهية
43 - Ramire الأربعاء 14 غشت 2019 - 20:32
راه الامير عبد القادر بروحو ناكر جميل المغاربة عليه الدايل عندما طاردته فرنسا بمساعدة جزاءريين اخرين الزواف والسبايحية لم يجد الا المغرب الدي لكن مع الاسف ناكر الجميل لست ادري الامير عبد القادر يتهم المغرب بالخيانة ونسي الجزاءريون اخوانه الزوتف والسبايحية حاربوه مع فرنسا
44 - واقعي الأربعاء 14 غشت 2019 - 20:54
كل التعاون والود والتآخي بين الشعبين على مر العصور منذ المماليك الأمازيغية إلى حروب الإستقلال مسح من مقررات التاريخ في التعليم الجزائري بل حتى السلطان عبدالرحمن يدرس على أنه خائن للأمير عبد القادر والسبب هو حقد بوخروبة (بومدين)وجماعته العروبية الناصرية البعثية على كل ما هو مغربي وكذلك كل ماهو أمازيغي بالجزائر كل هذا كون أجيال ما بعد الإستقلال حاقدة على المغرب لأن له تاريخ وكل دول شمال إفريقيا حكمت من مراكش وتذكروا مقولة بومدين :الجزائر لها ثأر مع التاريخ.
45 - عيسى الأربعاء 14 غشت 2019 - 21:16
المغرب فعلا بلد المحاربين البواسل على مر التاريخ لذا تجب الصرامة و الحزم مع عصابة البوليساريو الخاءنة ان تمادت في استفزاز المغرب و النيل من وحدته الترابية
46 - عبد السلام الهاجري الأربعاء 14 غشت 2019 - 21:26
ما لم يذكر في المقال هو سبب الخلاف بين الامير عبد القادر وسلطان المغرب حيث ان الامير طلب مساعدة سلطان المغرب وتزويده بالسلاح لكن الاخير اشترط عليه ان يبايعه كسلطان على الجزائر وما معركة اسلي الا واجهة كان السلطان يعتقد بانه سوف ينتصر على الجيش الفرنسي ويتقدم شرقا لضم اراضي جديدة لسلطانه وهو ما رفضه الامير عبد القادر وانسحب من المعركة لهذا السبب وهناك ابيات شعرية للامير توضح محاولة استدراج الامير لمبايعة سلطان المغرب ،ولو لا خشيتي من عدم نشرها لذكرتها لكم
47 - شكرا هسبريس على ... الأربعاء 14 غشت 2019 - 21:49
... التذكير بهذا التاريخ .
ولاستكمال الفائدة وابراز الحقائق المغيبة يجب استعراض بعض الوقائع التي سبقت المعركة.
منها ان فقهاء الجزائر افتوا بان خوض الجهاد ضد المستعمر يستوجب مبايعة سلطان المغرب وكذلك كان حيث بايع والد الامير عبد القادر الادريسي المغربي الاصل السلطان المولى عبد الرحمان.
وهكذا توحد صف المسلمين في الجزائر والمغرب للجهاد ضد الجيش الفرنسي الى ان انهزم الجميع في معركة اسلي 1844 .
وبعد الهزيمة وقعت دولة المخزن المغربي اتفاقية الهدنة مع الدولة الفرنسية الا ان الامير عبد القادر لم يلتزم بها وصار يهاجم الجيش الفرنسي انطلاقا من ارض المغرب فتم طرده من قبل المخزن واستسلم لفرنسا سنة 1947.
ولهذا لا يتذكر المغرضون في الجزائر الا هذا الطرد ويغيبون ما قبله.
48 - مختار الأربعاء 14 غشت 2019 - 21:57
سيعتبر بعض الجزائريين هذا الموضوع و بالضبط في هذا التوقيت استجداء من أجل فتح الحدود.. افتحوا أو سدوا لا شأن لنا بما تفعلون.. الحمد لله تاريخنا ليس فيه إلا ما يشرفنا.. بانتصاراته و حتى بهزائمه..أقول للجزائريين انتبهوا للتاريخ كثير منه شوهه حكامكم فابحثوا عن الحقيقة...حتى لا تظلموا جيرانكم.. و حتى لا تكون مواقفكم بعيدة عن الصواب..
49 - خالد F الأربعاء 14 غشت 2019 - 22:04
رحل( الأمير ) عبد القادر إلى الشرق براتب من الحكومة الفرنسية، توقف في إسطنبول حيث السلطان عبد المجيد والتقى فيها بسفراء الدول الأجنبية، ثم استقر به المقام في دمشق منذ عام 1856 م وفيها أخذ مكانة بين الوجهاء والعلماء.( ويكيبيديا )
لقد أدخلنا عبد القادر غفر الله له وقتها في مواجهة مباشرة مع فرنسا ليعيش من ميزانيتها ويتم النفخ في سيرته مقابل تخوين سلاطين المغرب عن تزوير التاريخ الذي يدرس للطلبة الجزائريين.
50 - عبد القادر dz الأربعاء 14 غشت 2019 - 22:23
من الثابت تاريخيا وللامانة فان الامير عبد القادر رحمه الله حذر المولى عبد الرحمن رحمه الله من خوض هذه الحرب نصحه بعدم الدخول فيها لعدم التكافؤ بين الجيشين ولكن السلطان عبد الرحمن لم يستمع لنصيحة الامير عبد القادر وكانت الهزيمة مؤكدة
51 - ملاحظ بسيط الأربعاء 14 غشت 2019 - 22:26
من ينكر دعم المغرب للجزاءر ودفاعه عن كرامة الامير عبد القادر والجزاءر فقد ينكر امه الذي ولدته.
52 - Citoyen الأربعاء 14 غشت 2019 - 22:26
Au N° 33 Ariyaz, vous êtes la photocopie des généraux algériens qui ne reconnaissent pas les sacrifices que les marocains ont apporté à leurs frères algériens qui certe ont souffert plus que les marocains de l'occupation française. Vous n'avez qu'à lire l'histoire écrite par les historiens français qui reconnaissent bien que le Maroc a bien participé à la bataille d'Isly et a protégé ABDELKRIM, mais devant la puissance de feu des Français et l'occupation du nord du Maroc par la France le Maroc était obligé de lâché Abdelkrrim au traité de Tanger
53 - MCO الأربعاء 14 غشت 2019 - 22:38
قباءل الشرق برمته حملت السلاح بدون رجوع إلى الوراء (بني يزناسن. اهل انجاد. بني كيل. لمهاية. زكارة. بني يعلى. فجيج. بني وكيل.... الخ) و في الاخير يجيك واحد فاسي يقول حزب الاستقلال هو من دافع عن الوطن. عاش الشرق الذي ضحى أجدادنا بصفاء و دون نفاق من أجل وطن لا يعترف إلا ببناني و و و و... عاش الشرق
54 - تطواني الأربعاء 14 غشت 2019 - 22:44
الصورة الزيتية لرسام إسباني من الذين كانوا يرافقون الجنود حيث لم تكن هنالك الصورة الفوتوغرافية وهي تؤرخ لحرب تطوان الأولى سنة 1860 , حيث يلاحظ سهل مرتين وعلى اليسار جبل كابونيكرو والجنود على مشارف هضبة الملاليين
55 - ahmed el djazairi الأربعاء 14 غشت 2019 - 23:02
ه هههه متى تنسو الجزائر ?
الغاز الجزائري يصل أوروبا عبر إسبانيا في 2020 متى يصل الغاز المغ هههه النجيري الى اروربا ?
56 - امازيغي حر الأربعاء 14 غشت 2019 - 23:45
اغلب معلقين يعرفون انا اسم اسلي يعني الزوج بالامازيغي وهو اسلي وزوجة بالامازيغية هي تاسليت ومعركة انوال تعني المطبخ بالامازيغية وهو انوال بالامازيغية لهذا وجب تعليق بعقلانية وعدم تزوير تاريخ شمال افريقيا ونسبه لعرب مشرق فالعنصريون العرب ينسبون كل ماهو جميل بشمال افريقيا يعربونه باسم ذين فالمقاومين اغلبهم امازيغ من ريف عبدكريم خطابي من الجنوب زياني موحاوحمو زياني بخنيفرة عسو اوبسلام بالصحراء وزرقطوني بالدارالبيضاء وهو فقط هاجر اليه هجرة داخلية واغلب مدن مغربية يسكنها من قدمو من البواذي بالجنوب لاجل تحسين وضعهم الاجتماعي والبحث عن عمل تاريخ الامازيغي لعظماء الامازيغ بالمغرب و جزءير يظل ساطعا في حزير ثوري بن مهيذي في كرة قدم ابن ولاية بجاية زيذان ماجر من ترغيست والقاءيمة طويلة وفي المغرب مختار سوسي بذر هاري هوارة 44 الاب جيغو تارودانت ايسافن سعيد تغماوي ممثل بهوليوذ ومسقط راسه منطقة حاحا والقاءيمة طويلة
57 - LE MONTAGNARD الأربعاء 14 غشت 2019 - 23:53
LE MAROC PAYE LES ERREURS DU PASSE AVEC INTERETS PENDA1NT 4 GENERATIONS

JE PENSE QU UNE ERREUR A ETE COMMISE PAR NOS ANCETRES EN SOUTENANT LES INGRATS ALGERIENS AU LIEU DES FRANCAIS CAR LES HARKIS RESTERONT HARKIS TOUTE LEUR VIE
ET QUI DIT HARKI DIT TRAITRE

LES FRONTIERES FERMEES C EST UNE TRES BONNE SECURITE POUR NOTRE PAYS

SOUHAITONS UNE TRES LONGUE FERMETURE A DOUBLE CLE POUR CES FRONTIERES ET A PERPETUITE IN CHAA ALLAH

A BON ENTENDEUR SALUT
58 - قاهر الانفصاليين الخميس 15 غشت 2019 - 00:14
فعلا إنها معركة الكرامة وحسن الجوار ومديد العون للاخوة الجزائريين...هذه المعركة كلفت تضحيات وتبعات ترابية قادت المغرب للتوقيع على معاهدة للا مغنية1845والتي تضمنت اقتطاعات ترابية جسيمة وهي ما يسمى بالصحراء الشرقية(تينذوف وكورارة وتوات والقنادسة وبيش وسفيسفة وبوسمغون والبيض وعين الصفرا....)وواحات عديدة...أي مايزيد على900 الف كيلومترمربع....تحت الضغط الفرنسي...وعند الكفاح الجزائري طلبت فرنسا من السلطان محمد الخامس استرجاع هذه الأراضي فرد بأن الجزائر في حرب الاحتلال وسيتم التفاهم على هذه الأراضي بعد حصول الجزائر على استقلالها...وتعهد فرحات عباس رئيس الحكومة الجزائرية المؤقتة آنذاك خطيا بذلك....فهل فعلا الاخوة في الجزائر يسترجعون هذه التضحيات ويعترفون بها؟سؤال نوجهه للساسة الجزائريين ومعلقيهم عبر هذا المنبر الحر.
59 - ولد الحاج الخميس 15 غشت 2019 - 00:44
لم نربح اي شيء من مساندتنا للجزاءر ... في المقابل صنعت الجزاءر البوليزاريو لتجعله حجرة في سباط المغرب
60 - حمودة من الجبل الخميس 15 غشت 2019 - 02:46
احنا قرينا فالتاريخ المغرب انهزم في رمشة عين وتم توقيع معاهدة لالا مغنية بشروط مجحفة على المغرب، و عودوا إلى كتاب الاستقصا عن أحوال المغرب الأقصى الناصري وتجدون فضيحة معركة ايسلي، يقول الناصري في الاستقصا <<ولما سقطت بومبة قرب فرس السلطان، جمح به فرسه واختفت مظلته وهرع معظم الجند لنهب بيت المال،،، >>هذه هي الملحمة التي يتحدث عنها صاحب المقال،،، لا للمغالطات
61 - berkani mokelekh الخميس 15 غشت 2019 - 05:20
يحكى ان قباءل الحدود لما علمو بالغزو العثماني جمعو ا اكواما من السدره وجعلوها ككرات كبيرات الحجم وحملوها آلى مرتفعات ولما أتى الترك اشعلوفيها النيران واطلقوها عليهم فأصابهم الذعر وماتو كثير منهمكان يعاودوا الكره من الخوف ويحكى أيضا ان قباءل احفير رموا بكلاب ميته في آبار الشرب واما دخلت جنود فرنسا اصابهم العطش شربوا منهم وإصابتهم اوجاع وامراض فتاكه وهربوا كالجرذان والله اعلم علمته الرماية فلم اشتد عوده رماني
62 - الى المعلق 9 الخميس 15 غشت 2019 - 05:27
... عادل مراد.
الذين قالوا لكم بان المغرب خان الامير عبد القادر في تلك المعركة هم الذين كذبوا عليكم منذ استقلال بلادكم والحمد لله ان كذبهم عليكم قد افتضح وها انتم تنتفضون ضدهم كل يوم جمعة وعندما تسترجعون حريتكم ستعلمون ان كل ما قالوه لكم عن المغرب كذب في كذب.
وهل تعلم ان الامير عبد القادر ينتسب الى الادارسة وان اصل اجداده من مدينة فاس المغربية وهو بذلك ابن عم سلطان المغرب الشريف العلوي .
63 - لا لا الخميس 15 غشت 2019 - 09:23
كفانا كلام فاضي الهزائم و عدد القتلى المروع كان دائما في صفوف العرب و المسلمين، الذين حولها بعرفتهم الى إنتصارات وهمية ،و سبب هذه الهزائم هو الأسلحة المتطورة التي إستثمر فيها خصومنا. هذه التكنولوجيا التي اساسا تكنولجيا عربية مسلمة تاريخا.
أما العرب و المسلمون إستثمارو في( للا و مالي )و في تكنلوجيا الزوجات الأربعة الذي هو هدف كل مسلم من اجل جلب كل عربي و مسلم إتجاه التخلف . زد على هذا ان الدول الاستعمارية و ضعة حدود حمراء لايمكننا تزوجها عمليا وعسكريا و إذا حدة هذا تم إستأصاله تماما لأنه سيشكل خطرا عليها كما تم في الماضي. و أخير فرنسا لم تخرج من أي من الدول التي إستعمرتها عسكريا هذه خرافة لا يصدقها الا نحن، بل فرنسا تطور إستعمرتها مع تطورها هي وهذا بلا مقابل كما حصل في المضي.
64 - وجدي الخميس 15 غشت 2019 - 09:52
كانت للامير عبد القادر نية سيئة تجاه المغرب خصوصا انه لم يشارك في المعركة اللتي كان هو السبب فيها وبقي يراقب المعركة من بعيد مع جيشه المكون من خمسمائة فارس مسلحين تسليحا جيدا لنرى بعد المعركة انه حاول تكوين إمارة شمال المغرب فبدل ان يحارب الفرنسيين قتل إخوانه المغاربة الذين وقفوا إلى جانبه في محنته مما اضطر السلطان لمحاربته
65 - قاهر الانفصاليين الخميس 15 غشت 2019 - 10:56
ردا على المسمى المسمى عادل مراد والذي يرتدي نظارات سوداء كلما تعلق الأمر بالمغرب نقول له إنك عبثا تحاول شيطنة المغرب وإظهاره بمظهر الخائن الخنوع والضعيف السقيم...حتى أنك تكذب كذبا تحتار فيه عقول الصغار....وأحيلك على موسوعة التاريخ الجزائر وبحوث لطلبة جزائريين بجامعة محمد بوضياف لتتأكد إن كنت جاهلا حقا أن المغرب ساعد المقاومة الجزائرية ضد الاحتلال الفرنسي واستخدم الامير عبد القادر المغرب الشرقي ليتزود بالسلاح والرجال وتكبد المغرب خسائر في الأنفس والثمرات واقتطعت أراضيه بالجنوب الشرقي والتي تدعى الصحراء الشرقية برمالها وواحاتها (مايزيد عن900الف كيلومتر مربع)...ثم تأتي أنت حديت العهد ولا تفقه في التاريخ فتتكلم كلاما جافا ينضح كرها وحقدا دفينا اتق الله...فالشعبين المغربي والجزائري أخوين ولن يستطيق سمك الزعاف لا أنت ولا أمثالك ولا شردمة الخيام البالية أن تؤثر فيه .. فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض.
66 - عبد القادر dz الخميس 15 غشت 2019 - 11:19
الى وجدي رقم 64

انني اتعجب كيف عرفت نوايا الأمير عبد القادر ودخلت الى ضميره وبينك وبينه اكثر من قرن من الزمان الامير عبد القادر ذكي جدا لم يشارك في المعركة لعلمه أنها خاسرة وغير متكافئة ولعلمك أنه قد نصح السلطان عبد الرحمان بالانسحاب والرجوع الى المغرب ولكن السلطان اصر على المواجهة وهذه الأسباب هي التي جعلت الامير يعتزل الحرب الكلام في التاريخ مسؤولية كبيرة ويجب على الانسان أن يكون على اطلاع وعلم بالموضوع ولا يهرف بما لا يعرف
67 - رمير الخميس 15 غشت 2019 - 12:57
الجزاءريون والامير عبد القادر تهم المغرب بالخيانة ومؤرخين جزاءريين انكرو مساعدة المغرب لهم حتى في تارخهم مع الاسف وحتى كلام الامير مردود ففرنسا حاربته بجزاءريين اخرين هم الدين خانوه وليس المغرب الدليل ان فرق ااصبايحية والزواف كانو ايحاربونه مع الجيش الفرنيي وعندما فر الامير عبدالقادر الى المغرب حماه المغرب حيت لولا اامغرب لكانت فرنسا القت القبض عليه من زمان فيما يخص معركة اسلي رفض الامير المشاركة فيها وضل يراقب من بعيد وكان الجيش الفرنسي يعتمد على الصبايحية والزواف الجزاءرية في الصفوف الامامية للجيش الفرنسي في كل المعارك التي خاضها يواء صد الامير او ضد الامير
68 - kh الخميس 15 غشت 2019 - 13:07
المعركة لا تقاس بالوقة فهي حصلت بالفعل لمساعدة إخواننا الجزائريين وهدا هو الأهم .
أما الإنهزام فسسببه عدم التكافئ في كل شيء.
الثورة الصناعية ساهمت في إنتاج أسلحة متطورة وغزو بها العالم وقسموه بينهم لنهب ثرواته .
69 - محمد الخميس 15 غشت 2019 - 13:54
أقول للسيد عادل مراد رقم 9. انت قل ما شئت. ولكن التاريخ لا ينكر. والمغاربة وملوكهم معروفون بالتسامح ودعم المسلمين أينما كانوا. ولك أن تلجأ إلى المؤرخين الأجانب لتعرف ذلك. يذكرونك بالتاريخ القريب. قبل انسحاب المستعمر من الجزائر. هذا الأخير الذي أراد ارجاع تندوف ولالة مغنية و.... إلى المغرب. لكن الأخير ذكره أننا أشقاء وسنحل مشاكلنا مع بعضنا وهذا الذي جلب الشر للمغرب. اتق الله.
70 - وجدي الخميس 15 غشت 2019 - 17:08
عدل
معركة إسلي هي معركة قامت بالقرب من مدينة وجدة بين جيوش المغرب وفرنسا في 14 أغسطس 1844 م بسبب مساعدة السلطان المغربي المولى عبد الرحمن للمقاومة الجزائرية ضد فرنسا واحتضانه للأمير عبد القادر الأمر الذي دفع الفرنسيين إلى مهاجمة المغرب عن طريق ضرب ميناء طنجة حيث أسقطت ما يزيد عن 155 قتيل ثم ميناء تطوان ثم ميناء أصيلة.[1] انتهت المعركة بانتصار الفرنسيين وفرضهم شروطا قاسية على المغرب. تمثلت هذه الشروط في استيلاء فرنسا على بعض الأراضي المغربية عقابا له, وفرضت فرنسا غرامة مالية على المغرب ومنعها المغاربة من تقديم الدعم للجزائر.
71 - عادل مراد السبت 17 غشت 2019 - 00:09
الى كل من رد علب اولا
شكرا على الرد المحتر
.ثانيا لماذا اغلقت الجزائر حدودها مع المغرب قرابه ربع قرن و هي غير مهتمه بفتحها و لا تريد ان تسمع اي شي من المغرب. لان الجزاىر فقدت.كل الثقه في كل ما هو.مغربي. لكم تاريخكم و لنا تاربخنا. نحن في عصر الرقمنه و التكنولوجيا و انتم تكذبون عيني عينك. طارق بن زياد صار مغربي و يوبا و مسينيسا صارا مغاربه و عمالقة اخرين. تكذبون الان فما بالك بالماضي حين لم.نكن موجودين. نعم المغرب غدر بالجزاىر في 1963 و 1994 و حين اعتقل قياد الجزاىر على متن طاىره.مغربيه.
اما الصحراء الشرقيه فقد دفعنا ثمنها غاليا
لا يعقل ان.يستشهد جزائريين ثم.نقدم الاراضي على طبق من ذهب للمغربِ من اراد ارضا فليشمر على يديه. هاهي سبته و مليليه محتله منذ الازل ارنا شجاعتكم و لا غير الهدره الخاويه
المجموع: 71 | عرض: 1 - 71

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.