24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الدرك يوقف متورطين في التهريب الدولي للمخدرات (5.00)

  2. بوعشرين: أؤدي ضريبة الصحافة المستقلة .. ملفي "سياسي ومخدوم" (5.00)

  3. عائلة مغربية تشكو عنصرية حزب "فوكس" الإسباني (5.00)

  4. غزو منتجات تركية وصينية يخفّض أسعار أجهزة التلفاز في المغرب (5.00)

  5. تركيا تستعد لـ"تحرير الفيزا" مع الاتحاد الأوروبي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | عندما تصدّت "مظاهرة المشور" بمراكش لتنصيب سلطان مغربي جديد

عندما تصدّت "مظاهرة المشور" بمراكش لتنصيب سلطان مغربي جديد

عندما تصدّت "مظاهرة المشور" بمراكش لتنصيب سلطان مغربي جديد

خلد الشعب المغربي ومعه أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، الخميس الماضي، الذكرى السادسة والستين لمظاهرة المشور، التي جسدت أروع صور النضال والتضحية والتحدي لمؤامرة السلطات الاستعمارية، المتمثلة في إبعاد ونفي رمز السيادة الوطنية والوحدة، الملك الراحل محمد الخامس، والعائلة الملكية إلى المنفى وتنصيب صنيعة الاستعمار ابن عرفة.

وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في بلاغ لها بالمناسبة، أنه قبل أن تمتد يد المستعمر إلى رمـز السيادة الوطنية، اجتمعت فلول الباشوات والقواد الموالين للإقامة العامة للحماية الفرنسية بمراكش، للتحضير لمبايعة ابن عرفة، مشيرة إلى أنه بمجرد أن وصل إلى علم الوطنيين أن ابن عرفة سيتم تنصيبه يوم الجمعة 14 غشت 1953 بمسجد الكتبية بمراكش، حتى هبوا لمواجهة هذه الفعلة النكراء والمؤامرة الدنيئة، حيث شهدت مدينة مراكش غليانا واحتقانا في أوساط الوطنيين والتنظيمات الشعبية.

وأضافت المندوبية أن كلا من باب هيلانة وقاعة بنهيض عرفا اتصالات لتشكيلتين رئيسيتين أعطيت الأوامر فيها للمناضلين، بعد أداء القسم، للحيلولة بكل الوسائل دون ذكر اسم ابن عرفة في خطبة الجمعة بمساجد مراكش.

كما جرت اتصالات مباشرة بالمسؤول عن تشكيلة قبيلة مسفيوة، وكذا قبيلة تاسلطانت، لتبليغ مضمون تلك التوجيهات واستقدام جماهير غفيرة من الوطنيين والمناضلين والمتطوعين للتصدي لخطة المستعمر بتنصيب صنيعته.

وفي حمأة هذه الظروف، وقعت عدة حوادث بمختلف مساجد مراكش، كانت من أهمها حادثة مسجد المواسين، ومسجد الكتبية، مما أدى إلى إفشال وإحباط عملية التنصيب يوم الجمعة 14 غشت 1953، واضطرت السلطات الاستعمارية إلى تأجيلها إلى اليوم الموالي.

وفي يوم السبت 15 غشت 1953 المشهود، هبت حشود الوطنيين والمواطنين إلى المشور بالقصر الملكي بمراكش للتعبير عن غضبهم، حيث واجه المتظاهرون دورية من البوليس الاستعماري كانت تجوب المكان، فتدخل أفراد الدورية لتفريق الجموع وإبعادها عن باب المشور، وبدؤوا يقذفون القنابل المسيلة للدموع، غير أن المتظاهرين أحاطوا بقوات الاحتلال، واشتبكوا معها بشجاعة نادرة وبحماسة متقدة. وقد عرفت هذه الانتفاضة مشاركة واسعة لفئات وشرائح المجتمع المغربي، ومنها المرأة المغربية.

وأكدت المندوبية أن انتفاضة المشور بمدينة مراكش كان لها الأثر البليغ في إرباك مخططات المستعمر، الذي أدرك وأيقن تمام اليقين أن الشعب المغربي ملتف حول العرش المنيف، صامد في وجه كل محاولة للمساس بسيادته ومقدساته ورموزه، حريص على عزة الوطن وكرامته. وأضافت أن هذه المواقف البطولية تجددت أياما قلائل بعد إقدام السلطات الأمنية والاستعمارية على فعلتها النكراء، إذ هب الشهيد علال بن عبد الله يوم 11 شتنبر 1953 بساحة المشور بالقصر الملكي بالرباط ليواجه موكب ابن عرفة، مضحيا بروحه دفاعا عن السيادة والكرامة، التي انتفض الشعب المغربي عن بكرة أبيه للذود عنها بكافة أساليب النضال الممكنة من مظاهرات وأعمال فدائية ومعارك بطولية إلى أن تحقق النصر المبين، الذي وعد الله به عباده المؤمنين الصابرين، تضيف المندوبية.

وأبرزت أن أسرة المقاومة وجيش التحرير وهي تخلد، ككل سنة، هذه الذكرى المجيدة، لتستلهم من هذه الوقفة، وقفة الوفاء والبرور والعرفان، القيم الوطنية المثلى، وأمجاد وروائع الكفاح الوطني، التي هي مبعث فخر واعتزاز وإكبار للمغاربة جميعا، ومصدر قوة وتضامن وتماسك لمواصلة مسيرة بناء المغرب الحديث، في إجماع وطني حول ثوابت الأمة ومقدساتها وخياراتها الكبرى، كما ورد في الخطاب السامي، الذي ألقاه الملك محمد السادس في 29 يوليوز 2019، بمناسبة الذكرى الـ 20 لعيد العرش.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - مواطن الأحد 18 غشت 2019 - 10:07
رحم الله شهداء الاستقلال.. و الكفاح الوطني....
و اليوم بعض المحضوضين اادين خلقت في فمهم ملعقة من دهب لايعرفون هدا التاريخ و لا يعترفون بالتضحيات التي قدمها ابناء هدا الوطن..... فتجدهم على راس المؤسسات العمومية و المصالح الادارية. ..يرفضون حتى الحوار مع المواطنين و حرمان الاجراء من حقوقهم...
2 - Said russie الأحد 18 غشت 2019 - 10:38
لم يخلد احد هده الذكرى و لا احد يتدكرها
3 - Ali الأحد 18 غشت 2019 - 10:49
اكبر مقلب في العالم... الله يزيدكم في الاستقلال ديالكم....
4 - الزموري الأحد 18 غشت 2019 - 10:52
وها اليوم الشعب المغربي يكافئ كما يجب بتفقيره وتجويعه وحرمانه من ابسط حقوق العيش الكريم
5 - الجبلي الأحد 18 غشت 2019 - 11:37
الوثائق تقول عكس ذلك
لم تمضي سوى أسابيع قليلة على زيارة المغفور له السلطان محمد الخامس إلى فرنسا سنة 1951 ومطالبته بتعديل عقد الحماية مما يفضي إلى لإستقلال ، حتى عجلت فرنسا بتعين المقيم العام الجنرال كيوم Guillaume الذي كان له سابق معرفة بجميع أذناب فرنسا من الخونة والعملاء ، فحل بالمغرب يوم فاتح يناير سنة 1951 ، وبعد لقاءه الفاتر بمحمد الخامس طيب الله ثراه بقصر الرباط ، شرع في زيارة لمختلف مناطق المغرب لحشد دعم قياد الإستعمار وزعماء القبائل والعلماء لصالح فرنسا ، وكان الغرض من هذه الزيارة هو التمهيد لعزل السلطان محمد الخامس ، حيث توجه رأسا إلى مراكش للقاء الباشا الكلاوي وأتباعه وقد أستقبل من طرف المراكشيين بالتمر والحليب والأهازيج وزغاريد النساء ، ثم توجه إلى فاس للقاء مجموعة من العلماء على رأسهم عبدالحي الكتاني ثم زار وجدة والصويرة وآسفي وأكادير خاتما زيارته لمختلف قبائل الأطلس للقاء شيوخها وتوشيحهم بالأوسمة ، ومن خلال مشاهدة الشريط الوثائقي يتضح كم كان الموقف صعبا على ملك البلاد محمد الخامس وهو يرى أن مختلف القياد والباشوات وزعماء القبائل وعلمائها قد مالوا نحو فرنسا . يتبع
6 - الجبلي الأحد 18 غشت 2019 - 12:15
الوثائق تقول عكس ذلك
لما علمت إسبانيا بإنضمام قياد الإستعمار وأعيان وشيوخ القبائل وبعض الزوايا إلى صف فرنسا داخل منطقة نفوذ الحماية الفرنسية ، أبت إلا أن تسلك نفس الطريق مع قبائل جبالة والريف داخل منطقة نفوذ الحماية الإسبانية ، حيث قام الجنرال غارسيا فالينيو المفوض السامي لحكومة فرانكو بزيارة لبني عروس وغمارة والريف سنة 1952 لإستمالة أهلها إلى جانب إسبانيا مرورا بكل من باب تازة باب برد كتامة تاركيست بني ورياغل معقل الزعيم الخطابي أربعاء تاوريرت وصولا إلى الحسيمة ، فالتقى هناك بالقياد وزعماء القبائل والأعيان والشرفاء يتقدمهم الشريف الوزاني ، ومن خلال مشاهدة الشريط الوثائقي يظهر أن الخنوع والقبول بالإستعمار في تلك الفترة العصيبة من تاريخ المغرب أصبح باديا على نفوس الكثير من المغاربة فلا الجنوب ولا الوسط ولا الشمال أصبحت زمام الأمور فيه بيد المستعمر ، في هذا الوقت بالذات بدأ الخناق يشتد على محمد الخامس طيب الله ثراه الذي أبى إلا أن يستمر في مواقفه الشجاعة بالمطالبة بتعديل عقد الحماية ، يتبع
7 - الى التعاليق 4،3،2 الأحد 18 غشت 2019 - 12:35
... بالمقارنة مع بلدان مماثلة للمغرب نلاحظ ان زعامة السلطان محمد بن يوسف للحركة الوطنية ساهمت في استمرار امارة المؤمنين التي اسسها امازيغ اوربة بامامة ادريس الاول منذ 13 قرنا واستمرار الدولة المركزية المخزنية التي وضع اسسها المهدي بن تومرت منذ 9 قرون. مما جنب المغرب استيلاء الزعامات الحزبية على السلطة وفرض الرئاسة مدى الحياة كما حدث في تونس حيث اطاح بورقيبة بت
الباي لان دوره في استقلال تونس كان خافتا، فدكتاتورية بورقيبة انتجت نظام بن على الذي ثار ضده التونوسيون سنة 2011.
او كما حدث في الجزائر حيث استولى اهل البندقية من قادة جيش التحرير على السلطة واقصوا اهل الراي من السياسيين وها هو الشعب الجزائري ينتفض ضدهم.
8 - فادي الأحد 18 غشت 2019 - 12:55
والدي رحمه الله كان أحد أبطال واقعة الكتبية عندما تم خلق الهلع والرعب وسط الناس لإفشال واقعة تنصيب ابن عرفة في اليوم الجمعة بمسجد الكتبية لكن ما النتيجة؟
المكرميين هم الخونة
9 - Said russie الأحد 18 غشت 2019 - 16:47
جوابا على الخ الجبلى التعليق رقم 5 لم اداة جزم وعليه نقول لم تمض لان الياء حرف علة و جب حدفه لوجود اداة الجزم لم و شكرا
10 - الجبلي الأحد 18 غشت 2019 - 17:08
لقد ذكر التاريخ السياسي لمؤلفه عبد الكريم الفيلالي أخبار الخونة بتفصيل دقيق متحدثا عن اجتماعاتهم السرية ومخططاتهم المدروسة حيث أشار، أن الخونة كونوا لجنة أسموها المجلس الأعلى للباشوات والقواد لإسقاط محمد الخامس وفيهم التهامي الكلاوي ، والكتاني ، وإبراهيم الزهاني ، والفشتالي ، ومحمد بن ميمون لهبيل ، والمختار المطيري وإبراهيم الكلاوي ، وأحمد البناني ، أما كبير الخونة محمد المقري فقد قال لكيوم بالحرف: إن إبعاد محمد الخامس سوف لن يكلف أكثر من 24 ساعة من الفوضى والاضطرابات وإذا صح العزم فلتبادر فرنسا بإبعاد عدوها ، وعندما نفي الملك أصدر بيانا جاء فيه « إن إبعاد محمد بن يوسف هو الوسيلة الوحيدة التي تساعد لصون البلاد من خطر الشقاق، وقد اجتمع المخزن يومه تحت رئاستي وتبين له أن محمد بن يوسف أصبح لا يستطيع القيام بواجبات الملك ، فقرر الاعتراف بسيدي محمد بن عرفة سلطانا وحيدا شرعيا على المملكة المغربية
11 - الجبلي الأحد 18 غشت 2019 - 18:03
إلى الأخ سعيد رقم 9 شكراً جزيلاً على الملاحظة اللغوية الوجيهة ، لقد نبهتني لتذكر تلك القاعدة الشهيرة التي تتكلم عن أصل الجزم في اللغة الذي هو القطع والفصل ، أمّا في الاصطلاح فهو حالة من حالات النحو يختصّ بها الفعل المضارع عند دخول أدوات الجزم عليه ، حيثُ تُحذَف حركته الإعرابية السابقة من آخره لتحلّ السكون مكانها أو ما ينوب عنها، فتُحذَف النون من الأفعال الخمسة ، ويُحذَف حرف العلة من آخر الأفعال المعتلة في حالة الجزم، والحذف والقطع مثلان ، ولهذا سُمّي بهذا الاسم، والجزم يدخل فقط على الأفعال دون الاسم ، لخفة الاسم وثِقَل الفعل ، شكراً جزيلاً أخي ...


إستدراك خطإ في تعليقي رقم 5 فزيارة محمد الخامس إلى فرنسا كانت في أكتوبر 1950 حيث أشار رحمه الله بالتفصيل إلى المحادثات التي أجراها هناك في خطاب العرش ليوم 18 نونبر1950
12 - nabil الثلاثاء 20 غشت 2019 - 15:00
Tous ce que les français voulait faire,et de changer le sultan comme ferait les marocains avant,le sultan est choisis par les Olama de Fes, et c a n a jamais été un processus héréditaire comme on veux faire croire au peuple marocain,c est Hassan 2 qui a fini avec ce processus en ee devenant le premier roi de l histoire du Maroc aidė par les le part istiqlal et d autres chef politique de l époque ces dernier ont eterecomponsės généreusement par le palais et leurs descendance continuent d occuper la sein politique marocaine avec beaucoup d'avantages et récompenses pour leur suport.......
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.