24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري (5.00)

  2. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

  3. الشطرنج يلج المؤسسات التعليمية بسيدي سليمان (5.00)

  4. دراسة دولية: مراكش بين أرخص المدن السياحية (5.00)

  5. البيجيدي والإجهاز على الحقوق والحريات (3.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | هذه أبرز أهداف النظام التعليمي الفرنسي في عهد الحماية بالمغرب

هذه أبرز أهداف النظام التعليمي الفرنسي في عهد الحماية بالمغرب

هذه أبرز أهداف النظام التعليمي الفرنسي في عهد الحماية بالمغرب

اعتبر أحمد سوالم، أستاذ باحث في التاريخ، أن النظام التعليمي الذي أرسته فرنسا إبان استعمارها للمغرب لم تكن الغاية منه إخراج المغاربة من ظلمات الجهل إلى نور العلم، بل إنّ المستعمر الفرنسي اتّخذ التعليم سلاحا مكمّلا للسيطرة العسكرية.

ويرى سوالم، في دراسة نُشرت ضمن العدد الأخير من مجلة "المناهل"، الصادرة عن وزارة الثقافة والشباب والرياضة، أن قطاع التعليم استعمله الفرنسيون إبان الفترة الاستعمارية "لاستمالة العقول وفرنستها وبث المقولات الاستعمارية في عقول الناشئة".

وذهب الباحث إلى القول إنّ المغاربة وإن تمكنوا من التصدي للتغلغل العسكري الفرنسي، من خلال طرد آخر جندي فرنسي من التراب المغربي، "إلا أن الاستعمار الفرنسي ظل متغلغلا من خلال أسلحته الفكرية المتغلغلة في خلايا النخبة التي تشكلت في مختبراته العلمية ومؤسساته الجامعية".

سوالم وصف النخبة المغربية التي "صنعها" الاستعمار الفرنسي بـ"النخبة المستلبة إيديولوجيا وفكريا"، مسجلا أن هذه النخبة هي التي ستتولى القيادة السياسية والاقتصادية بالمغرب بعد الاستقلال، "وستقوم بمهمة تحقيق المشروع السياسي والاقتصادي الاستعماري، وستكون أكثر جرأة من المستعمر نفسه في تنفيذ الاستئصال الثقافي".

ويَقصد سوالم بالاستئصال الثقافي "اقتلاع جذور الهوية المغربية"، بحيث إن فرنسا عملت، منذ السنوات الأولى لاحتلال المغرب، على فرنسة الإدارة المغربية، ولم يسلم قطاع التعليم من ذلك؛ إذ أصبحت مواده تدرّس باللغة الفرنسية ما عدا المواد الدينية، "سعيا للنيل من اللغة العربية، اعتقادا أن من يتكلم بها متعصب للإسلام، كما اتجهت سلطات الحماية إلى منع تدريسها بالمدارس البربرية".

وأرود الباحث المغربي في دراسته كلاما منسوبا إلى المقيم العام الفرنسي ليوطي، يقول فيه إن "تدريس اللغة العربية للسكان البربر، الذين عاشوا بدونها، ليس شأننا. اللغة العربية عنصر أسلمة، لأنها تؤخذ بتلاوة القرآن، ومن مصلحتنا جعل البربر يتطورون خارج الإسلام".

ووصف سوالم النظام التعليمي الفرنسي في المغرب إبان الفترة الاستعمارية بــ"العنصري"، وقال إنه كان مبنيا على الفوارق الاجتماعية والاقتصادية، "من خلال سياسة قائمة على رفض الإدماج والتمييز السلالي والعرقي والتنظيم الاجتماعي".

وعزا سوالم ما سمّاه "الاستلاب الفكري" الذي تعاني منه مجتمعات الدول المغاربية إلى السياسة الثقافية التي سلكتْها الحماية والمؤسسات التي أحدثتها والسلوك العام الذي ساد طيلة 44 سنة بالمغرب، معتبرا أن هذا السلوك العام "لا يمكن إلا أن يترك آثاره بارزة على مجمل الحياة بالمنطقة، وأن تمتد لفترة ما بعد نهاية الحماية، حيث يتم إعلاء مكانة وثقافة وفكر الآخر، والحط وتحقير ثقافتنا وفكرنا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (71)

1 - Ali الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:06
و يبقى أفضل من التعليم الحالي ا ربعة المطبلين ديال جوج ريال
2 - السدراوي الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:09
صورة المقال تغني عن كل تعليق ، انظروا لخط التلميذ كأنه مكتوب بالكومبيوتر
3 - هشام الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:10
اودي الله اهدينا
المستعمر هو التي دخل التقنية والعلوم وطور التعليم
كان التعليم العتيق
المستعمر خلق المدرسة الحديثة ادخل مناهج اخرى
المهم المغاربة تمكنوا من الحصول على تعليم عصري
4 - hamza الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:11
Et pourtant c'était mieux que le système actuel
5 - ساخط الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:14
اتفق تماما مع كاتب المقال.تحليل عقلاني وموضوعي ومنطقي.للاسف اضيف انه ومند نيل المغرب استقلاله والى اليوم الوضع لم يزد الا سوئا في التعليم.وقد اذهب الى حد القول بان الفرنسيين كان رحماء معنا.لاننا لما نشاهد ما تفرزه المنظومة التعليمية في وقتنا الحاضر فوالله كارثة.على الاقل مع المستعمر كان هناك ثقافة الاحترام او le savoir vivre.اما الان فثقافة التشرميل هي السائدة.
6 - outalb الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:14
لماذا تربطون اللغة العربية بالاسلام؟هل الدول الغير الناطقة بالعربية غير مسلمة. إندونيسيا وتركيا ؛مثلا.
7 - wael الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:15
و ماذا بعد هذا الاعتبار اليست فرنسا هي من اخرجتك ايها الباحث من
8 - إفران الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:18
لليوم اعرف اشخاص أمازيغ يدرسون في جامعة الأخوين يتكلمون فقط الامازيغية و الانجليزية
9 - محمد المانيا الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:26
يا له مت زمن جميل. أجمل طفولتي في مدرسة القرية الوحيدة بالمنطقة. استاد في المستوى يدرس العربية و الفرنسية. من كانوا مني أكبر سنا نالوا مناصب عليا في الجيش و في إدارات أخرى. و منهم من درس في الخارج و استقروا في البلد المضيف . أما تعليم اليوم. ......كفى نظرة في التلاميذ و ملابسهم.
10 - بنت الشاوية الرجلة والنيف DZ الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:26
المغاربة منذ القدم يحلمون بالهجرة إلى فرنسا خير دليل ما كتب على الصورة في الصورة في عام 35 هههه
11 - بنعبدالسلام الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:32
نحن لم يعد يهمنا ما تهدف اليه فرنسا حين أرست في المغرب نظاما تعليميا لا يقل مستواه عن التعليم في فرنسا ، ولا يهمنا أن ذلك التعليم هو الذي أوجد ما تحتاجه فترة الاستقلال من أطر ذات كفاءة عالية .هذا كله من الماضي ، وكما يعلم الجميع ، الماضي لا يتود أبدا. ولكن الذي يهمنا اليوم ، ونطلب من الأستاذ الكريم أن يخبرنا به ، هو ماهية الأهداف التي رسمتها وترسمها الى حد الساعة ، النخبة التي تولت مهمة التعليم في بلادنا من بعد الإستعمار الى اليوم. أليست هذه الأهداف هو توجيه الضربات تلو الضربات لتلك الطفرة وذلك المستوى الذي حققه التعليم أيام الاستعمار ، حتى أصبحنا نُصَنَّف في آخر اللائحة بين الأمم فيما يخص التعليم؟ أين وصل تعليمنا يا أستاذ بعد أزيد من ستين عاما على الاستقلال؟ من السهل أن نَسُبَّ الماضي . ولكن من الصعب أن نجعل الحاضر أفضل من الماضي.
12 - مسمرير تعدادات الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:33
االاستعمار الفرنسي فال خير على المغرب كون مشي هو غدوز الطريق ديال تيشكا والطريق ديال مسمرير اما التعليم داكشي لي قراو للمغاربة لي باقي خدامين بيه تعلمو الناس عندهوم شلا حوايج التعليم في المغرب مشا المستوى ديل التلامد ونهزمت التعليم ملي دارت المغادرة الطوعية 1996 نزل المستوى وطاحو ليها الروايض ملي دخلو الاساتدة المعقدين اما فرنسا دارت فينا الخير
13 - عباس فريد الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:38
فجاء اذناب الاستعمار اشد تدميرًا وعبثًا بالتعليم والثقافة خوفا على مصالحهم وامتيازاتهم وسيطرتهم وصار تعليم النخبة والأعيان وأذناب الاستعمار هو السائد وتم العبث بمستقبل بلد واجيال وصار البلد في مؤخره دول العالم من حيث جودة التعليم كل هذا من اجل ابقاء السيطرة والتحكم (جهل مخدرات بطالة عنف هجرة )
14 - الطنز البنفسجي الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:40
المغرب أقل البلدان العربية مدة زمنية للاحتلال ولكنه يضم أكبر عدد من المراكز الثقافية الفرنسية في العالم بأسره..
هاد الاستيلاب للي كتكلم عليه هو اختيار ماشي شي حاجة اخرى.. المغرب من ورا 1956 كان عاجز وحتى الحركة الوطنية للي كانت أغلبها متسلق ومتملق وماكانش هدفها بناء الدولة ولهدا التعليم للي كتنوض بيه الدول كان غايب عندها..ولهذا مشى المستعمر وشدينا حنا رجال التعليم ديالو.. وبصراحة..
فرنسا ماشي راجل.. علاش مشات...
الوطنية الكذابة والعكر فوق الخنونة..
15 - علي الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:44
وماذا عن البنية التحتية وإنجاز الطرق في المناطق النائية والجبال الوعرة التي لولا فضل المستعمر لبقي أغلب سكان البوادي يسافرون على الدواب ، إضافة إلى ذلك عدة مدن مغربية تتوفر على شبكة السكك الحديدية التي تلاشت واندثرت وأصبحت في خبر كان ، ألم يكن في الخمسينات الترامواي في الدار البيضاء والرباط ؟ هذه أمثلة بسيطة فقط.
16 - العرايشي الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:44
تعليم نور العقول وصنع المهندس والطبيب منهم من البوادي لماذا انكار هذه المرحلة الذهبية مقارنة مع الفترة الحالية التي تفرز الجهل والامية والتخلف مع رؤوس خاوية وتعليم فاسد ولا قيمة له
17 - أحمد الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:45
تصور لك جار له عشر هكتارات من الأراضي وله أربعة من أولاد لايستطيع اطعامهم ماذا تقول في نفسك آه لو أعطاني تلك الأرض لاانتفعت منها أنا و هو و أولاده
فهكذا اتى الإستعمار و مازال يسيطر و سيعود في المستقبل مازلا صاحب الهكتارات العشر ينتظر المطر لكي يعلف البهيمة و يدبحها في العرس
18 - Qarfaoui Genova الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:49
من خلال قراءتي للتعاليق الاولى إستنتجت أن المعلقين لا يتفقون مع هذا الباحث و أنا بدوري أشاطرهم الرأي فتلامذة المعلم الفرنسي هم من أصبحوا أساتذة الستينات و السبعينات من القرن الماضي و أعطوا الشيء الكثير لذلك الجيل بل أعتبرت تلك الفترة من أحسن فترات التعليم بالمغرب منذ إستقلاله الى اليوم رغم قلة الإمكانيات .
19 - محمد الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:50
كان في ذلك الوقت اسمه التعليم و المعلم و الاستاذ كانا في اعلى مستوى اما الان عندنا ما يسمى بالتعتيم بدون مستوى لا من حيث التعليم و لا من الاساتذة و لا من حيث التلامدة او الطلبة الكل غرقى في بحر الجهل
20 - Massin الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:50
في منطقتنا النائية و في 2019 البنية التحتية الاستراتيجية الوحيدة هي ما بناه الاستعمار و هي عبارة عن نظام سقي مبني بالحجر من سد على الواد و سواقي تسقي مساحات شاسعة و المدرسة كذلك و الكل يترحم على ذلك المدير الفرنسي الذي كان يعمل ليل نهار و يتوسل الاباء ليدرس ابناءهم في تعليم و ما ادراك ما التعليم. كما يترحمون على "موغا" الذي كان سبب هجرة عدد كبير من سوس الكبير الى فرنسا.
21 - NADIA الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:53
هذه أبرز أهداف النظام التعليمي الفرنسي في عهد الحماية بالمغرب
هذا المقال مستفز وأنت تقرأ لا تحاول فهم هذه الأهداف بقدر ما تطرح السؤال
و ماهي أبرز أهداف النظام التعليمي الحالي .
22 - طارق الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:56
اللهم تعليم الفرنسيس ولا هاد الشوهة لي حنا فيها
23 - Moula7idh الاثنين 02 دجنبر 2019 - 11:59
Ce monsieur divague. Il écrit tout simplement por dire qu'il a pondu un article!!!
Vous voyez du colonialisme partout au point d'être atteint de colonialite (comme méningite) pour cacher votre paresse.
Vous êtes ingrat envers celui qui vous a appris à lire à écrire et à s'exprimer.
Dites nous quelque chose de plus intéressant.
24 - عزيز الاثنين 02 دجنبر 2019 - 12:01
رغم كل ما يقال عن النظام التعليمي في تلك الحقبة أو حتى في السنوات القليلة بعد الاستقلال فإنه كان أحسن بكثير منه حاليا وقد استفادت منه أجيال وتكونت أطر لها وعي كبير وحس وطني وإنساني وشعور بالمسؤولية قل أو انعدم لدى العديد من حديثي التخرج من أطر اليوم.وكفى من إلصاق تخلفنا ونسب وضعنا المزري للغير سواء في التعليم أو غيره.فما حك جلدك مثل ظفرك ولا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم
25 - باحث ايديولوجي الاثنين 02 دجنبر 2019 - 12:12
من حيث المناهج كان النظام الفرنسي جيد لانه كان يعتمد على الكيف و ليس الكم.اما من حيث المعارف فانه كان يدخل لغته و ثقافته الى المغاربة .لولا الملك محمد الخامس رحمه الله لأصبحنا مثل الدول الافريقية نتكلم بالفرنسية بدل العربية و الامازيغية . ولقد اهتم، رحمه الله، بالكتاتيب القرانية.
26 - الحسين الاثنين 02 دجنبر 2019 - 12:13
سمو الأشياء بأسمائها هل من يسرق خيرات المغرب من المعادن والفلاحة وغيرها ويقتل الشيوخ والنساء بأسلحة فتاكة في الريف ويفرض سيطرته على التعليم وفرق بين المغاربة فيما يسمى بالظهير البربري ونفت محمد الخامس إلى المنفى هو وعائلته الخ نسميه الحماية ؟ فرنسا استعمرت المغرب بكل المقاييس. هذه هي الحقيقة.
27 - رشيد الاثنين 02 دجنبر 2019 - 12:14
اتاسف جدا لكون هذا النوع من الدراسات مازالت تنشر و يتجرا اصحابها على النشر و يسمح بنشرها
هذا النوع من ااكتابات كانت منتشرة في مرحلة المدى القومي و مناهضة الاستعمار...
لو اطلع الكاتب على المستجدات في هذا الموضوع لاعتذر و اعاد كتابة مقاله..فيما يخص اعادة قراءة مرحلة الحماية (الاستعمار)..و حصيلتها..
ياخي الموضوعية تتطلب نقدا عنيفا و صارما...
و اهم المصادر غير موجودة...
ارجو اعادة كتابة هذا المقال بعد ان يخمر جيدا..
28 - ملاحظ الاثنين 02 دجنبر 2019 - 12:15
هل كانت هناك مدرسة بالمغرب قبل الاستعمار. من علمك وعلم ابائك. هذا ليس حبا في فرنسا، ولكن للتذكير. هل كنا ينتعلم شيئ بالكتاب والمدارس القرآنية فقط. ارجع الى صور المغرب القديم وقارنها بصور هذه البلدان في نفس الفترة.
Il faut cultiver son jardin mon ami
29 - Simmo الاثنين 02 دجنبر 2019 - 12:17
لقد كان العرب سابقا يضرب بهم المثل بعلمهم والسبب تتبع الشريعة الإسلامية وقد كانو جد اقوياء خير دليل باستعمارهم للأندلس .وبعد ذلك كانو في الجهل بسبب فساد ملوكهم وحكامهم. وما زال المغرب حتى الان في الحماية الفرنسية
30 - تنغيري الاثنين 02 دجنبر 2019 - 12:25
يا استاذ،هذه الملاحظات او الاستنتاجات التي قدمتموها مبنية على اي اساس؟ ما تقوله مناقض تماما لما نعيشه،ولو قمنا بمقارنة بسيطة للجيل السابق(عهد الحماية او الاستعمار) بجيلنا الحالي لوجدنا فرق شاسع سواء من الناحية الفكرية او النفسية او الثقافية او اللغوية او الاخلاقية،لا يمكن بتاتا مقارنة الجيلين سواء فئة المتعلمين او حتى المعلمين،يمكنك الاحتفاظ بهذه الدراسة لنفسك فهي لا تغني ولا تسمن.
31 - بنت الشاوية الرجلة والنيف DZ الاثنين 02 دجنبر 2019 - 12:28
وهل المغرب كان محميا ام مستعمرا ولمذا تستعمل ن كلمة استقلال ألم ياءتي الاستقلال بعد المقاومة والحرب الشرسة اما الفرنسيين تمكنو من زرع ثقافتهم في كل البلدان التي كانو يعيشون فيها وتركو ورائهم أبنائهم وخير دليل ما نراه الان
32 - Mimid الاثنين 02 دجنبر 2019 - 12:47
يتبين أن هاذ الباحث أسلا ما فاهم والو معاودين ليه على الاستعمار واشنو كان داير فالمغاربة. ولكن مشا الاستعمار وبقاو المغاربة كيستعمرو بعضياتهم حتى وصلنا لهاذ الحالة. غير شوف بعينيك واسمع بودنيك ما وصل إليه التعليم المغربي بلا ما تبحث ولا تكون باحث غادي تفهم كولشي. الله يا خد فيكم الحق أالباحثين.
33 - حداوي مغربي مغربي الاثنين 02 دجنبر 2019 - 13:15
تصحيح....المغرب كان حماية فرنسية لمدة 44سنة.....والآن وبعد 60 سنة على انتهاء عهد الحماية لم نستطع وضع أساس لسياسة تعليمية وطنية ...و إن أبناءنا يرغبون أن يدرسوا خارج الوطن....يا باحث
34 - ن ف الاثنين 02 دجنبر 2019 - 13:35
قرأت التعليقات، ومن وجهة نظري هنالك أشياء إيجابية و أخرى سلبية فيما يتعلق بالاستثمار الفرنسي لبلادنا . المغرب لا يزال يؤدي تعويضات لفرنسا على ما بني فيه طيلة حقبة الإستعمار. و السؤال هل الذين دافعوا عن استقلال المغرب ،لم يكونوا على صواب؟هل ما صرح به وزير ايطالي حول استنزاف فرنسا لمستعمراتها، كان كذبا؟(للعلم، لقد استدعى ماكرون السفير الإيطالي و طالبه بتوضيحات أثر ذلك). نحن لا زال لدينا في المغرب أناس يتخرجون و بمستوى عال ونحن لا ننكر ان التعليم عندنا لا زال متعثرا وانعدم فيه الإحترام لرجال التعليم من طرف بعض الطلاب.كوني خريج أحد المعاهدالعليا المرموقة في فرنسا لازلت أتذكر شتم أحد اساتذتنا من طرف أحد الطلاب، فتم طرد هذآ الأخير من المدرسة بسبب ذلك.
هل نعلم أن فرنسا أخذت أناسا من مستعمراتها ووضعتهم في إحدى حدائق الحيوانات بفرنسا.
و أخيرا، كانت انجلترا أول من منع استعمال الجزر في المدارس ثم تراجعت عن ذلك.
35 - Anis الاثنين 02 دجنبر 2019 - 13:36
وهل المغرب مستقل عن فرنسا لا اضن ذلك الى اليوم
36 - Abbas الاثنين 02 دجنبر 2019 - 13:37
اللغة هي العامل المشترك في تجانسنا إلى حد الآن.... ولا مستقبل لنا بدونها.....الفرنسية تتقهفر..... واللغة..ضرورة ملحة للتقدم وبدونها لن تقوم لنا قائمة.....
37 - bouatlaoui usa الاثنين 02 دجنبر 2019 - 13:41
ورغم ذلك انجبت تلك السياسة الفرنسية رجالا احرار لم يغمض لهم جفن حتي طردوا المستعمرين ...و بالعكس كانوا اشد تمسكا بهوياتهم ...
38 - كاين الاثنين 02 دجنبر 2019 - 13:51
و ماذا عن التعليم العمومي بعد الاستعمار . ترى الخريجين بدون المستوى المطلوب. لا يستطيع المتخرج ان يواجه الازمات لانه برمج لان يكون كذلك من خلال برامج تعليمية الهدف منها استحمار المتعلم.. دون الحديث عن الفساد الدي تعرفه وزارة التعليم. ملايير الدراهم سرقت في صفقات باك صاحبي
39 - aziz الاثنين 02 دجنبر 2019 - 14:05
تحليل ا لأستاذ أحترمه غير أنه في نظري غير منطقي ولا نلمس فيه المقاربة العلمية في التحليل وبالتالي فهو يفتقد الموضوعية وتغلب عليه الداتية ،وواقع تعليمنا اليوم يؤكد دلك.
40 - BABABAMBA الاثنين 02 دجنبر 2019 - 14:10
الى السد ... الخط لا يعني التعليم الجيد ولا يعني التطور والنحرر بقدرما يعني تبعية الخط في كل مناهج الاستعمار بما في ذلك حمل المضلة ولو في عمق صحاري باماكو .
41 - مواطن الاثنين 02 دجنبر 2019 - 14:11
خط ذلك التلميذ أفضل من خط الأستاذ والمفتش والإداري لأن الأهلية والمهنية والكفاءة والإتقان أصبحت مثار سخرية عند الجميع...
42 - aziz الاثنين 02 دجنبر 2019 - 14:12
للتذكير ياأستاذ فالعربية لاتعني الاسلام فلاتعارض بين أي لغة والإسلام ولامانع أن تتعلم الفرنسية وتكون مسلما. لنبتعد عن التعصب.
43 - مغربي غيور الاثنين 02 دجنبر 2019 - 14:15
والله ما ورد في كثير من التعليقات ، يزكّي تحليل الأستاذ الباحث ، فكثير من المغاربة مستلبين فكريا بسبب الثقافة والتعليم الاستحماري ( ولا أقول الفرنسي) الذي تلقّاه المغاربة من خلال المخطط الاستعماري الفرنسي الذي لا زال مستمرا إلى الآن مع الأسف..... إن أخطر استعمار هو الفرنسي الذي يظل مفعوله ساريا حتى بعد خروج جيوشه من البلاد ،لأنه يترك عملاءه الذين يمجّدونه و يخدمون مخططاته في مراكز القرار...
44 - Brahim Sbaai الاثنين 02 دجنبر 2019 - 14:28
Ce professeur extrapole à partir de ses propres phobies ,et pose un diagnostic dont il est lui et ses semblables les instigateurs principales, un constat dont même les gamins sont conscients.Le danger au Maroc réside la ou se rejoignent les tendances extrémistes de l'ancien colonisateur et de l’extrémisme des faux sauveurs semblables à ce prof.
45 - Observateur الاثنين 02 دجنبر 2019 - 14:31
Et dire que c'est un enseignant-chercheur!!!
Qu'a-t-il trouvé de consistant dans ses recherches ? Si recherche il y a!
Chercheur en histoires pas en Histoire !!!
46 - عزيز الاثنين 02 دجنبر 2019 - 14:38
تعليم الحماية كان مخصصا لاولاد القياد.حيث لم يتجاوز المتمدس اقل من 1,في المائة.كفى اعجابا باامستعمر. لقد قتل واغتصب.وصادر اراضي اجدادنا.ان استعمار.يعني النهب والقتل.واعمال السخرة.ماراا يعاني المغرب من تبعات الان.
47 - Shoukri الاثنين 02 دجنبر 2019 - 14:55
ينبغى ان نتخلص من دور الضحية، الكل يشهد بان التعليم في تلك الفترة كان افظل مما هو عليه الان بكتير.
فلو كانت لنا مختبرات وجامعات لما درس هؤلاء عند الفرنسيين أو غيرهم
أما فيما يخص التمييز فهو موجود الان اكتر من أي وقت مضى وبالمناسبة فهو موجود فى كل دول العالم ولكن بنسب تتفاوت.
48 - مسلم مغربي الاثنين 02 دجنبر 2019 - 14:56
وهذا والله ما أقوله للكثيرين ولكن لا يستوعبونه، والدليل هو أن التعليم في مدارس المحتل كان اجباريا أو أداء غرامة مالية، ولهذا لم يكن ينجو منه سوى من كان لوالده المال لأداء الغرامة.
وكان الهدف من اجبارية التعليم في مدارس المحتل هو القضاء على التعليم في المدارس العتيقة التي تحافظ على التعليم الإسلامي وأيضا لتغيير هوية المغاربة الإسلامية والثقافية ..
وللأسف هذا النظام التعليمي هو الذي لازال فائما لحد الآن في المنهج التعليمي في المغرب وهو سبب فشل التعليم، لأنه لا يتوافق مع ثقافة المتلقي الذي لازال على ثقافته العربية وهويته الإسلامية
49 - الصالحي الاثنين 02 دجنبر 2019 - 16:03
عزائي لكاتب المقال في قول الشاعر"قد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي ولو في نار نفخت أضاءت ولكنك تنفخ في رماد"،وأنا أتصفح التعليقات تذكرت جملة المبشر النصراني صمويل زويمر في مؤتمر القدس سنة 1935 حيث قال"قبضنا على المناهج التعليمية في البلاد الاسلامية فجاء النشء الاسلامي طبقا لما اراده الاستعمار"،فما جاء في المقال صحيح مليون في المائة ولكن ابناء الامة لا يقرؤون،وهو ما عبر عنه اليوطي بمقولته الشهيرة"gagner à la douceur humaine les coeurs farouches de la savane ou du desert.
50 - قارئ هيسبريس الاثنين 02 دجنبر 2019 - 16:51
« بحيث إن فرنسا عملت، منذ السنوات الأولى لاحتلال المغرب، على فرنسة الإدارة المغربية » !
بالله عليك، هل كانت هناك إدارة مغربية أصلاً قبل دخول فرنسا ؟
أكثر ما كانت فرنسا في حاجة إليه لتطوير بنياتها و النهوض باقتصادها هو المنغنيز (السكك الحديدية) و الخرائط الجيولوجية التي نعتمد عليها الآن تعود لخبراء فرنسيين (إيڤ لاكوست) بعد ما مهد لهم الطريق شارل دو فوكو بمساعدة اليهودي مردوخ أبي سرور... فأين كانت الإدارة المغربية
آنذاك ؟ و أين كان الجيولوجيون و المهندسون المغاربة الذين كونت ؟
فرنسا كجميع الدول الكولونيالية بحثت عن مصالحها بمساعدة و مباركة "أبناء جلدتنا" الذين وضعوا مصالحهم فوق مصلحة الوطن ... و هذا هو ما يجب تدريسه من باب الأمانة العلمية بعيداً عن ضرب الصدور العقيم : فرنسا لم تدخل بالعنف و إنما بفضل "الإستثناء المغربي" و ليفهمها القارئ كيف ما شاء، لكن شريطة أن يقوم بقليل من البحث الموضوعي !
...
تحياتي للدواوير المعزولة أو المهددة بالعزلة بعد أن تحطمت "قناطر فرنسا" التي لم تفلح إدارة "المغرب المستقل" في ترميمها ... ربما لأن معاشات المسؤولين لا تعبرها في طريقها إلى حساباتهم البنكية !
51 - عبده الاثنين 02 دجنبر 2019 - 17:09
الكل كان في حرب وكانوا يقاتلون من كل جهة وبجميع الاساليب ولكن اين كنا نحن المغاربة من الحرب؟انني ارى اننا لم نع ذلك الا مؤخرا.
52 - مغاربي الاثنين 02 دجنبر 2019 - 17:13
الأستاذ الكريم يتكلم وكأن وضع التعليم كان أفضل قبل الحماية اتحداك استاذي ان تعطيني نموذج واحد ناجح في البحث العلمي باللغة العربية كل الأبحاث العلمية تنجز باللغات الغربية وخاصة الإنجليزية
53 - يتبع الاثنين 02 دجنبر 2019 - 17:15
نحن المحضوضون الذين ترعرعوا مع المناهج الفرنسية وبأيدي معلمين وأساتذة مغاربة مع بعض المواد الأخرى بأيدي فرنسيين مخلصين، وكانت نتائج أكثر من رائعة حيث كنا إماجيدين في جميع المواد علمية أو أدبية أو متفوقين في احداهما، والحمد لله أنا من الناس الذين يكتبون ويقرؤون ويحللون باللغتين إضافة إلى الانجليزية، والامانة انا ممتن لمن علمني وكثيرا ما أصادف أحد أساتذتي وأقبل رؤوسهم بكل تقدير واحترام كبيرين، سألتني إبنتي هذه الايام متحيرة أجبني بالله عليك هل كنت أذبي أم علمي... يتبع
54 - Citoyen neutre الاثنين 02 دجنبر 2019 - 17:16
Et pourtant cet enseignement que vous critiquer est beaucoup plus meilleur que celui d'aujourd'hui.
55 - hassia الاثنين 02 دجنبر 2019 - 17:18
De n,importe quoi,grace a mon education et Formation en langue francaise me suis Installe en Europe et remercie Allah que mes enfants sont nes en Allemagne
56 - مهبول الاثنين 02 دجنبر 2019 - 17:40
الله يرحم الجميع ناس زمان المغاربة والفرنسيين المغاربة كانوا يذهبون الى مدارس الفرنسيين حفاة عراة وجعانين و بدون أدوات مدرسية وكلشي يجيدونه هناك بالإضافة إلى التعليم والتربية...والان ترسل ابنك او بنتك المدرسة لابسة وشبعانة وكرطابل مملوء بالأدوات المدرسية والهاتف النقال وفلوس في الجيل ويرجعون للبيت محشين او مشرملين وحتى التربية التي لقنت لهم ضاعت في المدرسة.
57 - عزيز الاثنين 02 دجنبر 2019 - 17:48
الإخوة المدافعون والمعجبون بالمقال يؤاخدون على معارضيه حنينهم واستلابهم بالاستعمار.فلا أحد يحب أن يكون مستعمرا أو مستلبا ولكن استعمار بني جلدتنا أخطر وأشرس من الاستعمار الفرنسي أو غيره وعقليتنا واتكاليتنا وتفكيرنا المحدود والمغرور والمستلب بماضي مجيد وهمي يدفعنا إلى التباكي والانتظارية ولعن الغرب بألسننا والحلم بالارتماء في أوطانه ولو في قوارب الموت في انفصام غريب للشخصية وتناقضات صارخة نتميز بها عن الشعوب المتقدمة.فلنبدأ بالنقد الذاتي ومواجهة أنفسنا واستخدام العقل الذي وهبه الله لنا ونكف عن لوم الأجنبي ونسائل أنفسنا كيف السبيل أو السبل للخروج من عصر الظلمات كما خرج منها قبلنا هذا الأجنبي الذي نلصق فيه كل مطباتنا وننتظر منه أن يكف عنا ويحسن إلينا ويساعدنا حتى نتقوى ونحاربه وهو على بينة من نوايانا.
58 - Enseignant الاثنين 02 دجنبر 2019 - 17:51
Le ministère doit organiser un concours au sens vrai du terme et ne faire réussir que ceux qui le méritent bien. La plupart des diplômés sont nuls au niveau de leurs connaissances. On doit incomber la responsabilité aux universités qui distribuent les Master à tort et à travers.
59 - amaghrabi الاثنين 02 دجنبر 2019 - 17:55
يقول المثل المغربي"علمناكم واحصالنا فيكم"لولا الاستعمار الفرنسي والاسبانب لبقي المغاربة الى اليوم يعيشون في الجهل والفقر والمرض وووولكن ومع الأسف ننكر الجميل الذي اسداه الينا الاخر وهذا السلوك يجعل من صاحبه يعيش دائما في عدم الاستقرار الداخلي وحتى حينما هرب بنعلي بدل ان يشمروا على سواعديهم ويبنون تونس القوية غيروا اتجاه المناقشة حول أملاك بنعلي وكأن بنعلي حمل الجمل بما حمل
60 - un démenti الاثنين 02 دجنبر 2019 - 18:12
je remercie;avec gratritude et reconnaissance mes enseignents marocains,algériens ,francais de n"avoir enseigné la langue francaise et toutes les autres matieres scientifiques que j"ai transmises à mes étudiants par centaines devenus des cadres scientifiques et ayant accédé à de tres haute fonction du maroc,et ceci grace au départ à l"école construite par les gens d"un village zerhouni et grace à la france,merci la france,ma pension de retraite est de 7500dh ,âge75 ans,sans pouvoir aller visiter la france
61 - مغربي غيور الاثنين 02 دجنبر 2019 - 18:15
والله أستغرب كيف للبعض أن يمجّد ما فعلته فرنسا في المغاربة ، فهؤلاء إما من عملائها أو لم يقرأوا التاريخ ، أو لهم ذاكرة قصيرة.... فحتى ما أنجزته بسواعد المغاربة فإنه كان من أجل مصالحها هي وليس من أجل عيون المغاربة... ألا يعرف هؤلاء أن فرنسا كانت تهرّب المحاصيل الفلاحية وكل ما كان ينتجه المغاربة من المغرب نحو فرنسا مما تسبب في تجويع وبؤس المغاربة (اسألوا عن أعوام الجوع في المغرب...) ، من كان يسوق المغاربة لجبهات المعارك في الصفوف الأمامية في حروبها كلها...؟... ، وهي حروب لا تعني المغاربة إطلاقا ، من أطلق الغازات السامة على المغاربة؟... إنه الاستعمار الفرنسي يا سادة...... ألخ...
62 - ahmed el djazairi الاثنين 02 دجنبر 2019 - 18:29
كلام الأستاذ صحيح لكن جاء متأخرا ما كانت اتصبو إليه فرنسا فد تحقق عليكم أن تتأكدوا تعليقات المغاربة واضحة وضوح الشمس
63 - مغربي الاثنين 02 دجنبر 2019 - 18:32
وا راه هاد شي عارفينو من زمان قاليك إخراج المغرب من الجهل إلى العلم. على هوما غير غادين يجو ويخرجو من المغرب هاكاك، راه ضربو حسابهم مزيان وقالو نخرجو من هنا ولكن الأفكار المفرنسة تبقا في المغرب. كيهضر على الإستقلال علا المغرب خدا الإستقلال ديالو بعدا ملي خاص فرنسا تعطيهم الضوء الاخضر عاد يديرو شي حاجة
64 - الشريف الادريسي الاثنين 02 دجنبر 2019 - 18:47
مقال في محله و قد أصاب كبد الحقيقة ...
حتى لا ننسى ...
الاستعمار الفرنسي ترك جروحا و ندوبا في جسم المجتمع المغربي ...
منها تخلف المنظومة التربوية الى حدود الآن التي تعتمد بدرجة كبير على الفرنكوفونية المتخلفة
الاستعمار الفرنسي قتل و نكل و أعدم المجاهدين و العزل من النساء و الاطفال من أجدادنا سواء من المغرب او الجزائر او غيرهما ... الذين ابوا الا ان نعيش كرماء ..في هذا المغرب الابي ...
الاستعمار الفرنسي حاقد على الثقافة الاسلامية و العقيدة الاسلامية ...
الاستعمار الفرنسي يريدنا لا دينيين .. يريدنا ديوثيين لا ننكر المنكر سواء في مجتمعنا او اسرنا ..
الاستعمار الفرنسي سرق خيراتنا و لا يزال ...
بالرغم من ان الفرنسية تحتل رتبا متاخرة ... و ليست لغة العلم بل الانجليزية ..
اللغة العربية تحتل المرتبة الرابعة عالميا افضل من الفرنسية ...
و اللغة العربية هي الافضل في تدريس النفاهيم العلمية للاطفال و الطلبة افضل بكثير من الفرنسية ..
تحياتي
الشريف الادريسي
65 - فارس الاثنين 02 دجنبر 2019 - 20:02
من اي وقت والمدة والزمان كانت فرنسا مستعمرة المغرب اليس كانت الحماية والان تقولوا كلمة الاستقلال
66 - مادمان الاثنين 02 دجنبر 2019 - 20:33
قراءة للتعاليق تصبو في ما قدمه الكاتب لا يوجد دولة لها سيادة ومواطنين يفتخرون بهويتهم يمجدون مخلفات المستعمر من لغة ونظم وثقافة لو يعود زمن الموحدين والمرابطين والمرينين والسعديين لعلقوا هؤلاء من اعناقهم
مع الاسف الاستلاب الفكري واللغوي اشد مضاضة من الاستعمار العسكري ولا حياة لكن تنادي .
67 - عبد الله الاثنين 02 دجنبر 2019 - 20:39
و ما قصة الحماية التي فرعتو رؤوسنا بها. هل كانت فرنسا تحمينا حقا؟ فمن من كانت تحمينا يا ترى!!!! من هذا العدو الذي كانت فرنسا تحمينا منه. لا تكذبوا على انفسكم، فنحن و العالم كله يعلم أن فرنسا كانت تستعمر المغرب و قتلت و عذبت أشد التعذيب المغاربة الأحرار. هذا كله و تريدون ان توهموننا بان فرنسا هي الملاك و ماضيها مع المغرب كان مفروشا بالورود و الحماية و أشياء أخرى لايصدقها الا خائن.
قالك لحماية ...ترررررر ياودي تررررر
68 - جمال خالد الاثنين 02 دجنبر 2019 - 20:55
احمد سوالم! باحت! تاريخ. باحت او تي قول فحال اي واحد قاري او م قاريش . علاش م تكلمش على المدرسه قبل الاستعمار؟ واش كانت شي مدرسه من قبل؟ او دابا نيت ستين عام من بعد الاستعمار، اش من مدرسه عندنا؟
69 - جواد الاثنين 02 دجنبر 2019 - 21:03
من خلال قراءتي لأغلب التعليقات... نجحت فرنسا في فرنسة ليس تعليمنا بل حتى عقولنا..نمجد حقبة التعليم الفرنسي..يا للكارتة ..لهذا مازلنا متخلفين ...أقول لك ما دمت تدرس مواد علمية باللغة الفرنسية و اللغة الفرنسية لها قيمة أكبر من اللغة الرسمية لن يتقدم المغرب و ستبقى فرنسا تأخذ بزمام الأمور في أغلب الميادين...(لا يمكن لدولة أن تتقدم خارج لغتها.) انتهى الكلام من يخالفني..يعطيني ظولة متقدمة تدرس العلوم و مواد التعليم بمادة أجنبية
)
70 - المنطق الثلاثاء 03 دجنبر 2019 - 00:48
كان بودي ان اسمع تعليقا منطقيا يرفض ثقافة المستحمر، لكن يا للخسارة اغلب المعلقين لمست فيهم اليأس و الإتكالية على الغير، حتى لو كان عدونا، الغريب كيف للحر و المتحرر ان يلطم وجهه تحسرا على خروج المستحمر؟؟ اليس عليه ان يفرح و ان يفض الخبار الماضي و البدأ ببناء مستقبله ! او ان في غالبيتنا نزعة الاسترقاق و الاستعباد من الغير ؟؟؟
71 - ياسر الثلاثاء 03 دجنبر 2019 - 01:19
اظن والله اعلم ان الخط للاستاذ انطلاقا من كتابة التاريخ.وتم تصوير التلميذ وهو واضع يده على السبورة.
المجموع: 71 | عرض: 1 - 71

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.