24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1507:4213:1616:1318:4119:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | من الأمس | الصحافة المغربية في عهد "الحماية الفرنسية" .. رقابة ومنع ونضال

الصحافة المغربية في عهد "الحماية الفرنسية" .. رقابة ومنع ونضال

الصحافة المغربية في عهد "الحماية الفرنسية" .. رقابة ومنع ونضال

منذ فترة ما قبل الحماية وصولا إلى عام استقلال المغرب، تتبّع الإعلاميّ والباحث المغربيّ الرّاحل محمد العربي المساري في ورقة بحثيّة تاريخ الحركة الوطنية من خلال ما نشرته الصّحافة المغربية.

ويذكر المسّاري أنّ الصحافة الوطنية لم تعمّر في عهد الحماية إلّا وقتا قليلا في المنطقة السّلطانية الخاضعة لفرنسا، وعمّرت لوقت أطول شيئا ما في المنطقة الخليفية الخاضعة لإسبانيا. ويزيد متحدّثا عن الصّحف التي صدرت بالعربية عن غير الوطنيّين، والتي يتفرّع عنها "نوع من الصّحافة الصّفراء التي جُعِلَت للتّشويش بشكل فجّ على العمل الوطنيّ، وهي قليلة العدد وعديمة التّأثير".

ويقول محمد العربي المساري إنّ أُولى الجرائد الصّادرة فوق أرض المغرب كانت باللغة لإسبانية، وقدّم مثالا بـ"الليبيرال آفريكانو" التي صدرت في سبتة سنة 1920، والجرائد التي صدرت بطنجة ابتداء من سنة 1883. ويضيف: كانت أولى الجرائد الصادرة باللغة العربية فوق أرض المغرب بسبتة، بعنوان "طنين سبتة"، وعلى الرغم من عدم معرفة تاريخ بدءِ صدورها، فإنّ عددها الحادي والعشرين مؤرّخ بـ 15 يوليوز 1883، كما أنّ جريدة "المغرب" صدرت باللغة العربية في طنجة بتاريخ 15 ماي 1889.

ومن بين النّماذج التي أرّخ لها المساري صحف كانت تصدر بالإسبانية وتحضر فيها أعمدة باللغة العربية؛ من بينها على سبيل المثال لا الحصر: جريدة "تيليغراما ديل ريف" التي صدرت في مليلية ابتداء من فاتح مارس 1902، وكان بها ركن بالعربية يتضمّن أحيانا مقالا أو عمودا، أشرف عليه كل من محمد بن عبد الكريم الخطابي ومحمد طحطح.

بعد ذلك، يزيد المساري، أخذت تظهر جرائد مكتوبة كلّيّة بالعربية، كان أهمّها وأطولها عمرا جريدة "السّعادة" ابتداء من سنة 1904، التي لم تتوقّف إلا في سنة 1956، سنة استقلال المغرب، وهو ما انتقده علال الفاسي الذي قال إنّه "كان حريا أن تستمرّ مثلما حصل مع "الأهرام" المصريّة، التي كانت بوقا للفرنسيّين وتطوّرت مع الأحوال".

ويذكر المساري أنّه خلال الحماية "طرأت ظروف جديدة، جعلت وسائل التّعبير محاصرة"، وحتى عندما كان يتاحُ إصدارُها "كانت تتعرّض لعقوبات بالتّوقيف عن الصّدور، والحكم بغرامات فوق طاقة النّاشرين، ممّا كان يؤدّي إلى التّوقّف"، وهي أحكامٌ "غالبا ما كانت بلا دفاع".

ويسترسل المساري موضّحا: "طيلة 44 سنة من الاحتلال، لم تسمح الظّروف بإصدار الوطنيّين جرائد ناطقة باسمهم إلا لمدّة أقلّ من 15 سنة، ولم تسمح السلطات الاستعمارية بالمغرب في الشّمال كما في الجنوب بأن يُصدِر الوطنيّون المغاربة صحفا ناطقة باسمهم. ولهذا، كان هؤلاء يُشارِكون في الصّحف الجزائريّة والتّونسيّة، ويستعملونها لنشر أخبار أنشطتهم الفكريّة والفني".

وتطرّق الباحث إلى نشر "النخبة المغربيّة" في نشرات كانت ترعاها إدارة الحماية، قائلا إنّ هذه النخبة كانت تتشاور فيما بينها في شأن النشر في هذه الصّحف.. وهكذا، نشرت جريدة "السّعادة" نصوصا لعلّال الفاسي وأحمد معنينو، ونوّهت بأحمد بلافريج وبالنّخبة الصّاعدة، قبل سنة 1930 التي ظهر فيها "أنّ لتلك النّخبة أجندتها الخاصّة".

ويسجّل محمد العربي المساري أنّ هذه الجريدة، التي كان يشرف عليها ضابط فرنسيّ، كانت تتصدّر أعمدتها أخبار التّعيينات والتنقّلات والمناسبات الاجتماعيّة. ويزيد الباحث: "أبدى الوطنيون في الشّمال نفس التّردّد في المشاركة في مجلّة "الإصلاح" التي كانت تصدرها الإدارة الإسبانية في تطوان، فتشاور عبد الله كنون مع جماعة تطوان حول النّشر في هذا المنبر، وقرّروا اختبار النّوايا بتوجيه النّصوص إلى لبنانيّ كان يشرف على المجلّة سياسيّا".

ومن بين التّجارب الشيقة، التي يبسط محمد العربي المساري تفاصيلها، مجلة "مغرب"، التي تعاون الوطنيون في الشّمال والجنوب سنة 1932 على إصدارها، ونفعت في ترويج وجهة النّظر الوطنيّة في قضايا الساعة آنذاك، وإقامة حوار نزيه وخلّاق بين النّخبة الوطنيّة المغربيّة والقوى الديمقراطية في فرنسا.

ويذكر الباحث أنّ المنابر الصّحافيّة التي أنشأها الوطنيّون المغاربة كانت بمثابة مختبرات لصياغة برنامجِهم السّياسيّ، علما أنّ الوطنيّين لم تسمح لهم الظّروف بنشر صحف ناطقة باسمهم فوق الأرض المغربيّة إلا بعد 21 سنة من الحماية، حيث صدرت جريدة "أكسيون دو بوبل" بالفرنسية في اليوم الثّالث من شهر غشت سنة 1933، وكان يشرف عليها محمد حسن الوزاني مع أنّ رخصتها كانت باسم مواطن فرنسيّ، ثم بعدها أصدر محمد داود في أكتوبر من السنة نفسها مجلة "السلام" التي كانت أوّل صحيفة بالعربية سمح بها في المغرب؛ فصارت على الفور منبرا ثقافيّا للشّباب الوطنيّ في الشّمال والجنوب، كما تمكّن عبد الخالق الطريس من إصدار جريدة "الحياة" الأسبوعية، بعد ثلاث سنوات من إعلان الجمهورية في إسبانيا، وكانت منبرا للوطنيّين في الشّمال والجنوب.

ومن المجلات التي توالى صدورها في الثلاثينيات، حَسَب المصدر ذاته، "المغرب الثقافي"، و"السلام". ومع منع إدارة الحماية إنشاء أيّ جرائد بعيدة عن رقابتها، أنشأ سعيد حجّي مجلّة "الوداد". وعلى غرارها، أنشأ علال الفاسي "أمّ البنين". كما أدّت العراقيل التي وضعتها إدارة الحماية في وجه الحركة الوطنية إلى استعمال أساليب اتّصال متنوّعة؛ أهمّها المنشور السري والاتصال الشّفويّ.

ويذكر بحث محمد العربي المساري أنّ حياة الجريدتين الوطنيّتين بالعربية في الشمال كانت متقطّعة بسبب الغرامات والتّوقيفات، ومعهما "لا أونيداد ماروكي" الناطقة بالإسبانية، ثم يعرج على منح نظام فرانكو حرية إصدار الصّحف للوطنيّين، وحرية تأسيس الأحزاب السياسية ودعم المخطّطات التعليمية، قبل أن يتطرّق للموادّ القوية التي كتبت في كلّ من "الحرية" و"الريف" و"الوحدة المغربية"، للتّصدّي لمحاولة إسبانيا احتلال طنجة وضمّها إلى التّراب الإسبانيّ، مثل سبتة ومليلية.

كما تتبّعت صحافة تطوان، وفق محمد العربي المساري، سائر أطوار الحرب العالميّة الثانية، حيث كان الطريس يتابع شخصيّا هذه التطورات يوما بيوم في عمود منتظِم كان يوقّعه بالمهدي. كما يذكر أنّ الجرائد الوطنية قد تضمّنت أصداء الاعتقالات التي كانت تتمّ في صفوف الأنصار في مختلف الجهات، ثم يسلّط الضّوء على ما تعرّضت له الصحافة في الشّمال مِن عقاب، بسبب العديد من الموادّ التي اعتبرت السلطات الإسبانية إحداها قذفا في حقّ المقيم العام الفرنسي نوغيس، وأخرى اعتبرتها قذفا في حقّ الماريشال بيتان، واعتبرت مادة لتقي الدين الهلالي مسّا بالملك محمد الخامس.

ويتحدّث المساري عن نشأة مجموعة من الصحف مثل "العلم" التي "غطّت مرحلة مهمّة من النّضال من أجل الاستقلال"، بدءا من رحلة محمد الخامس إلى طنجة في سنة 1947، والتحرك الدولي في سبيل القضية الوطنية في المشرق وفرنسا وتدويل النّزاع بدعم من البلدان العربية، وطرح الملفّ المغربيّ على الأمم المتحدة.

كما يتطرّق الباحث المغربيّ إلى نشأة جريدة "الرأي العامّ" الناطقة باسم حزب الشورى والاستقلال، مقدّما أمثلة على ما نشرته، من قبيل: ميثاق الأطلسي الذي حذفت بنده الثالث الرقابة، لنصّه على "إقرار الحق في السيادة وتقرير المصير، بالنسبة لمن حرموا منهما بالقوّة"، وتغطيتها أنشطة السلطان بإجلال، وإبرازها مواقف الحزب، من الأوضاع بالبلاد العربية وانتقادها عاهل شرقي الأردن الملك عبد الله لإجرائه اتصالات مع الصهيونيين، إضافة إلى مواقفها حول الوضع في جامعة القرويين، وضدّ جامع الفنا بمراكش، وضدّ إقامة ساحة لمصارعة الثّيران بطنجة.

ويقول المساري إنّه عند منع الصحف الوطنية في المنطقة السلطانية عمل حزب الإصلاح الوطني على إصدار جريدة "الأمة" بتطوان، التي تابعت الصدور طيلة أزمة ما بعد نفي محمد الخامس، ويتطرّق في السياق ذاته للجرائد الموالية للإدارة أو المحايدة الصادرة في المنطقة السلطانية، مثل "التقدّم" بسلا، و"العزيمة" بالدار البيضاء، و"الوداد" التي كانت تجاهر بمناهضتها للوطنيّين.

كما يذكر الباحث أنّ شمال المغرب في الخمسينيات قد عرف صدور صحف لا غنى عنها لتتبّع نشاط الحركة الوطنية في ذاك الزمن؛ ومن بينها جرائد ومجلّات بالعربية لم تكن لسانا للحركة مثل "الأخبار" و"النهار"، و"الشهاب"، ومجلات ثقافية مثل "الأنوار" و"الأنيس" و"لسان الدين" و"المعرفة"، "لا يخلو الاطلاع عليها من فائدة للتّعرّف على نبض الحياة الثّقافية والسياسية في عهد الحماية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - سمية الجمعة 21 غشت 2020 - 05:54
ايامات الصحافة....العهد الدهبي...
الاتحاد الاشتراكي. اولا...المساء....اخيرا...
ومن تم الاعتقالات..وتكميم الأفواه بتهم جنسية سادية غالبا..
اما الان بمكن نعي الصحافة...فحبلها السري... يواصل تد فق صببب اموال المخزن الغير المنقطع ...

لم تعد لدينا صحافة، من يقرأ العلم والاستقلال قاب قوسين من ببع مطابعه، ومشاكل التوزيع والنشر والاختلالات...
هل صحفنا لديها مراسلون حول البلد اولا وفي الخارج...
هل هم متمرسون...متخصصون...متخرجون من المعاهد...متأطرون...

الصحافة توجد في الدول الغربية، كره من كره واحب من احب..
لا احد عندنا يريد تبليغ الرسالة النبيلة في رصد الحقائق وتتبع الملفات الكبرى..
2 - rme1974 الجمعة 21 غشت 2020 - 06:33
et maintenant c est pire dès que tu écris quelques choses de travers c est le cachot 20 ans
3 - كونيتو الجمعة 21 غشت 2020 - 06:38
والصحافة الحالية امطفراه.كم من صحفي لفقت له تهمة خصوصيةوقانون خصوصي وعلى المقاس..
4 - yassine benfkir الجمعة 21 غشت 2020 - 09:04
كما هي لم تتغير الى بعض الجرايذ بألوان فقط.
5 - Camarade Sarfati الجمعة 21 غشت 2020 - 09:59
الصحافة المغربية في "العهد الجديد" .. رقابة ومنع ونضال وسجن!
6 - touhali الجمعة 21 غشت 2020 - 11:08
شكراً لسيد المساري وهيسبريس على هذه تدكيرات

السيد محمد لعربي المساري لم يذكر ﻷسماء
جريدة التي يصدرها حزب الوحدة وﻹستقﻻل لدى يرأسه السيد لمكي ناصري بمدينة بطنجة..ولم يذكر جرائد :
Le petit Marocain. et Maroc presse
ماروك بريس التي قتل مديرها ﻹستعماري .
والجريدة التي كانت يصدرها الكتاني وهيا ضد الحركة الوطنية وتؤيد ﻹستعمار.
7 - محمد بلحسن الجمعة 21 غشت 2020 - 12:00
كنت أعتقد أن العداء بين المغاربة, جميع المغاربة والإسبان كان عداء لا مثيل له فوق كوكبنا الأرض. كنت أعتقد ذلك وأنا من مواليد خمسينات القرن الماضي ولكن مباشرة بعد قراءة هذا الخبر: "النّماذج التي أرّخ لها المساري صحف كانت تصدر بالإسبانية وتحضر فيها أعمدة باللغة العربية؛ من بينها على سبيل المثال لا الحصر: جريدة "تيليغراما ديل ريف" التي صدرت في مليلية ابتداء من فاتح مارس 1902، وكان بها ركن بالعربية يتضمّن أحيانا مقالا أو عمودا، أشرف عليه كل من محمد بن عبد الكريم الخطابي .." جعلتني أتساءل لماذا الإسبان لم يعتنوا بتطوير تجهيزات أساسية بجودة عالية كما هو الشأن في فترتي الحماية والإستعمار الفرنسي ؟
أبحث عن جواب كوني مهندس خريج المدرسة الحسنية للأشغال العمومية بعد 6 سنوات من التكوين 1979/1985 واشتغلت مسؤول مباشر على أشغال الشطر الأول من المحور الطرقي الرابط بين العركوب وأوسرد بأقاليمنا الصحراوية. هنالك لاحظت وجود بعض المقاطع من الطرق التي تركها الاستعمار الاسباني عبارة على حجارة ممزوجة بالحمر (البيتومين المميع من الوزن الثقيل) يصلح لتنقل العربات الكبيرة فقط. جودة ضعيفة جدا مقارنة مع تركة فرنسا.
8 - Sam espagna الجمعة 21 غشت 2020 - 12:02
مصر المغرب سجون الصحافة حسب تقارير دولية غير حكومية . . .
9 - ichtghak ichtghasn الجمعة 21 غشت 2020 - 12:20
بما ان الحكومة تدعم الصحافة، اذا لحاجة في نفس يعقوب. انها ابواق و افيون تخدم السلطة اكثر مما تخدم القارء. في الماضي كان هناك ما يسمى "اذاعة المملكة الغربية" و كانوا يستفزون المواطنين بالمساهمة اجباريا بدون تشاور بمقدار 100 درهم شهريا كحد اقصى حسب مقدار الطاقة الكهربائية المستهلكة رغم ردائة برامجها؛ وبعد الخوصصة اصبح اسمها "الشركة الوطنية للسمع البصري" و مازال الاستفزاز قائم الى يومنا هذا؛ وهذا القانون لم يستثني حتى المساجد. يسرقون المواطنون قانونيا. ......... هذه هي الصحافة وحقوق الانسان وحرية التعبير
10 - مواطن الجمعة 21 غشت 2020 - 12:41
أصبحت الصحافة في العهد الجديد أسوأ من وضع الصحافة في عهد الاستعمار. لان استنزاف الثروات وتصديرها واحتكارها عاد بقوة وفاق ممارسات الاستعمار لذلك يحاولون تكميم الافواه.
11 - الحر الجمعة 21 غشت 2020 - 19:34
ِألحماية........كلمة شينة يا لتها كانت "استعمار" مثل بقية الدول
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.