24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3613:1716:1918:4820:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين (5.00)

  2. "فيروس كورونا" يغير ملامح احتفال المغاربة بذكرى المولد النبوي (5.00)

  3. جامعي مغربي يقترح التعددية اللغوية لإنهاء "الاحتكار الكولونيالي" (5.00)

  4. هل يعوض بناء موانئ ضخمة في الصحراء المغربية معبر الكركرات؟ (5.00)

  5. تحسن ثقة المستثمرين المغاربة رغم الوضع الوبائي (4.50)

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | من الأمس | "مؤرّخ المملكة" .. رواية تكشفُ أسرار دراسة "الأمير الحسن الثّاني"

"مؤرّخ المملكة" .. رواية تكشفُ أسرار دراسة "الأمير الحسن الثّاني"

"مؤرّخ المملكة" .. رواية تكشفُ أسرار دراسة "الأمير الحسن الثّاني"

برؤية سردية موغلة في التّاريخ تعودُ بالقارئ إلى عوالمِ السّلطة الخفيّةِ وكواليسِ الحكمِ الفانيةِ، يتتبّعُ الكاتب الفرنسي ماييل غونوارد، في روايتهِ "مؤرّخ المملكة" الصّادرة حديثاً عن دار النّشر "Grasset"، مشوارَ "مستشار" الملك الرّاحل الحسن الثّاني عبد الرّحمان الجريب، الذي عُيّن في هذا المنصب عام 1968، وهو مشوارٌ بدأ "مبهماً" وانتهى "غامضاً".

لم يكن عبد الرّحمان الجريب، الذي يقدّمه الكاتب كبطل للرّواية، سوى شخصيّة من "خيالِ" المؤلّف الذي يعود في متنِ قصّتهِ إلى سنوات الأربعينيات التي شهدت بروز "وليّ العهدِ" الحسن الثّاني، في المدرسة المولوية، إلى جانب الجريب الذي أصبحَ في ما بعد مستشارًا ومؤرّخًا للمملكة، يقدّم النّصح للملك، كما كان يفعلُ "مؤرّخوا ومستشارو الملوك الفرنسيين الذين كانوا ينهلون من التّاريخ القديم في نصائحهم".

ويعودُ الكاتب في روايتهِ إلى طرق تدريس وليّ العهد الحسن الثّاني في المدرسة المولوية.."شخص ما مقرّب من الملك يختار حوالي خمسة عشر طفلاً من عمر الأمير لمرافقته خلال هذه السّنوات الدراسية، يتم اختيارهم بعناية. ويدرس الأمير مع رفاقهِ الذين يمثّلون جميع الطبقات الاجتماعية المختلفة في البلاد".

وفي حوارٍ له مع مجلّة destimed الأدبية يقول الكاتب الفرنسي في شرحهِ لأسباب تناولهِ الحياة الخاصّة لـ"وليّ العهد الحسن الثّاني": "لقد وجدت في ذلكَ متعة حقيقية، خاصّة في الجانب التّاريخي. وكانت هناك لمسة رومانسية في الأحداث، تجمعُ لحظات من القرن السابع عشر والقرن العشرين. ومن وجهة نظر الجغرافيا شرقًا وغربًا، أردتُ أن أسلّط الضّوء على هذا الجو الفريد جدًا من خلال الكتابة..إنه أيضًا سياق تاريخي غنيّ بالأحداث، والالتواءات والمنعطفات، والحكايات المتعلقة بحياة البلاط".

ويكملُ الأديب الفرنسي الذي يوصفُ في الأوساط الأدبية الباريسية بـ"الطّموح": "أدهشتني قراءة الأعمال التاريخية عن الحسن الثاني، إنّها توليفة ماتعة تمتزجُ فيها خيالات الكاتب والأمكنة والشّخصيات، هو عالم يعيدُ سردَ حكايات 'ألف ليلة وليلة'. وهنا يمكن العودة إلى قصّة الحسن الثّاني عندما سافر متخفيًا، متنكرا في زي رجل عادي، لاستقصاء رأي الناس، مثل خليفة بغداد في 'ألف ليلة وليلة'".

كما يعود الأديب الفرنسي إلى قصّة أخرى كان بطلها الملك الرّاحل، موردا: "قرأت في سيرة الحسن الثاني أنه أجبر ابنة أحد ضبّاطه على الزواج من رجل قبيح للغاية، وهي حكاية مشابهة جدًا في قصة 'ألف ليلة وليلة'".

هي قصّة يرى الكاتب أنّها ''بحث مضن في التّاريخ وسير الحسن الثّاني، والكتب التي نشرها بنفسه، محاولاً تقريب شخصيتهِ الرّئيسة في الرّاوية من عوالم الملك الرّاحل، ومنغمساً في عالم الأدب، من خلال "مذكرات" القديس أو "ألف ليلة وليلة" ترجمة أنطوان غالاند، وكذا Le Siècle de Louis XIV من تأليف فولتير (الذي كان هو نفسه، لبعض الوقت، مؤرخًا في خدمة لويس الخامس عشر) و"Histoire d'une Grecque moderne" للكاتب بريفوست".

وفي هذا الصّدد، يؤكّد الكاتب المغربي الطاهر بنجلون في رأي منشور على مجلة "لوبوان" أنّه "لا أحد ممن مرّوا بالكلية الملكية يمكنه أن يروي هذه التّجربة (يقصد تجربة الدّراسة إلى جانب الملك)"، مردفا: "ربما تم توجيههم بعدم الكشف عن أي شيء عن حياتهم خلال هذه السنوات عندما كان لهم شرف الدّراسة مع الأمير. نعلم أيضًا أن الأمير، بمجرد أن يصبح ملكًا، يجند مستشاريه من بين زملائه السابقين في الفصل. إنه تقليد مغربي".

ويضيف الأديب الفرانكفوني: "هي رواية مكتوبة بلغة لا تشوبها شائبة. نحن نبحث عن المؤلف وراء الاسم الفرنسي الذي قدمه الناشر، نتكهن ونتخيل ولا نجد شيئًا. من هو هذا المغربي الذي تجرأ على خيانة أسرار الدّراسة مع الأمير؟ نقول لأنفسنا، هذا الرجل الذي يروي القصص لا بد أن عمره يقترب من 90 عامًا.. اسمه عبد الرحمن، هو من أصل متواضع، وطالب لامع".

وخصّص كاتب الرّواية فصلاً مهمّا من قصّتهِ لأحداث انقلاب 10 يوليوز، إذ كان عبد الرحمان الجريب، وهو مستشار الملك وبطل الرّواية وأحد ضيوف "صاحبة الجلالة" في عيد ميلاده؛ بحيث يحكي أنّه تبع الملك عندما اختبئ في الحمام خوفاً من بطش الانقلابيين، حيث سيجد كبار القوم ورجالا ذوي نفوذ مختبئين في دورات المياه، وبعد هذه المحنة، التي تم سردها بتفصيل كبير، تم تعيينه "مؤرخ المملكة".

وسرعان ما سيدرك البطل أنّ هذا التّعيين علامة على "عدم الرّضا"، إذ أصبح بدون مهمّة، وهو تعيين أبعده عن الرّباط، وسيقضي حياته بين لحظات "النعمة" وأخرى من الخزي. ويقول الكاتب: "الملك له قراءته الخاصة للأشياء. لا أحد يعرف أو يجرؤ على طرح الأسئلة. نحن لا نناقش قراراً ملكياً".

"وتظهر رواية 'مؤرخ المملكة'، ونشرتها Grasset، كرواية تاريخية هائلة ودقيقة. نقول لأنفسنا: إنه يقول كل شيء، بلا عقدة، بلا رقابة!"، يؤكّد الكاتب المغربي بنجلون.

ويمثّل غونوارد صاحب الرّاوية أستاذ الفلسفة السّابق في جامعة السوربون الذي لم تطأ قدمه المغرب مطلقًا، والذي، وفقًا لتصريحاته، ليست له صلة بالمملكة، بصرف النظر عن الاهتمام الكبير جدًا بدراسة تاريخها. ويتحدث الكاتب عن "جاذبية معينة. ليس للحسن الثاني في البداية، ولكن لمولاي إسماعيل، سلطان الإمبراطورية الشريفية العظيمة (1646-1727)"، تكتب مجلّة جون أفريك.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - ليلى المغفوري الاثنين 21 شتنبر 2020 - 10:39
لخوا لخاوي...كأن البلد عاقر و لا بشر فيه يفكر في ذاته بذاته و في ماضيه و حاضره و قيمه و تاريخه---فما معنى هذا الحمق المغربي؟ هذا العجز و الشلل التام لدرجة الاستيلاب بالمفهوم الفرويدي؟؟؟؟
2 - تنغيري 2020 الاثنين 21 شتنبر 2020 - 10:45
إذا اعطيت للامور اكثر مما تستحق اصبحت مجرد لغو و كلام بلا جدوى و بلا قيمة.
3 - Ingénieur EMI الاثنين 21 شتنبر 2020 - 10:52
قلة مايدار! وكأن البلاد الدعوة فيها مزوهرة، على من تضحكون مؤرخ المملكة و اكتشافه في واد والمغرب و الحالة السيئة التي يعيشها في واد! ماذا حقق الحسن التاني للمغرب بكل صراحة؟ اجيبو أنفسكم؟ من ويلات ما يعانيه المغرب الان كان نظمن نتاج النظام المخزني الحسني.
4 - علوان الاثنين 21 شتنبر 2020 - 12:30
الدي يسال مادا قدم الحسن التاني للمغرب اول شيء جنب البلاد حكم عسكري كاد يعصف بالبلاد إلى حروب لا تنتهي
بناء سدود والاحتفاظ على هوية المملكة دون نسيان اصلاحات اقتصادية كانت مؤلمة ولكن ظرورية أما العدمية لن تجدي نفعا لان التحول الديمقراطي لا يمكن ان يكون الا عندما يصبح المواطن يعرف حقوقه وواجباته
5 - الى القائل ... الاثنين 21 شتنبر 2020 - 13:15
... ماذا حقق الحسن الثاني للمغرب ؟
وماذا حقق ملوك ورؤساء وقادة آخرين لبلدانهم ومجتمعاتهم قديما وحديثا؟.
من الصعب ان يتولى اي قائد مهمة الحفاظ على توازنات نظام دولة يقوم على دعامة امارة المؤمنين التي عمرت أكثر من 12 قرنا و النظام المخزني الذي عمر أكثر من 9 قرون.
فلولا صلابة دراسة الحسن الثاني ومتانة تعليمه و تنوع ثقافته وسعة اطلاعه لما استطاع ان يمزج بين التقليد والتجديد في مجال الحكم .
هذا المزج قد يفهمه البريطانيون الذين حافظوا على النظام الملكي أكثر من الفرنسيين الذين استبدلوه بالنظام الجمهوري.
ولهذا فان المهتمين بالشأن المغربي من الفرنسيين يستغربون ان يشاهدوا الحسن الثاني بلباسه القليدي يترأس الدروس الحسنية و يستمع إلى فقهاء السلف ، ثم يشاهدونه في حوار مع الصحفيين الاجانب وهو يقارع الحجة بالحجة بأبلغ التعابير في اللغة الفرنسية.
من مثل هذه المشاهد استوحى الكاتب روايته .
فقد تجالس الحسن الثاني وكأنك تجالس عظماء قادة المسلمين أمثال هارون الرشيد او عبد المؤمن أو المولى اسماعيل .
وقد تجالسه وكأنك تجالس عظماء قادة فرنسا أمثال نابليون أوالجنرال دغول أو الرئيس ميتيران.
6 - مغربي1/2 الاثنين 21 شتنبر 2020 - 13:17
الخوى الخاوي.... ماذا استفد الشعب...الا الفقر والحكرة والهجرة الى بلدان الديمقراطيات....مسوولين زادو غنا والشعب زاد فقرا وظلما....الدايم الله.
7 - خالد الاثنين 21 شتنبر 2020 - 13:38
السدود التي بناها الحسن التاني والتي يفتخر بها جل المغاربة هي فكرة مأخوذة من فرانكو الذي حول جنوب شرق إسبانيا إلى ما هي عليه اليوم::::الميريا،ويلفا....
8 - abdou الاثنين 21 شتنبر 2020 - 13:44
العالم ٱنذاك ليس هو العالم اليوم. كان العالم بقطبين. والٱن قطب واحد. من هنا يأتي الفرق. حافظ على المملكة بتوازن مع القطبين وكان يضرب له ألف حساب على الصعيد الخارجي. لكن الداخل لولا قبضته من حديد لأصبح نظامنا ربما مثل هذه الأنظمة العسكرية العربية لكن إرادة الله أولا وعبقرية الراحل قدس الله في ما نحن فيه. مقولة العامية في العهدين. اللي ما دار فلوس في عهد الأول ما عمرو إدير لفلوس. و اللي ما مشى إلى الحبس في عهدنا ما عمرو إمشي الحبش. هذه خلاصتي. على العموم نعمة المملكة على هذه البلاد بادية للعيان. إلا أن الإشكال الأكبر في الرعية. والله أعلم.
9 - العمراني الاثنين 21 شتنبر 2020 - 14:43
الى خالد الذي يقول ان فكرة السدود مأخودة من. فرانكو. وما. العيب في ذلك. المهم هو النتيجة
10 - ع.الحميد الاثنين 21 شتنبر 2020 - 14:43
الى رقم 3.لانجنيور قبل ان تطرح السؤال ماذا
قدم امواتها للبلاد؟ اطرحه على نفسك وانت لازلت في الحياة.
11 - هيبي سابق الاثنين 21 شتنبر 2020 - 14:45
في عهد الحسن الثاني كانت حرية اجتماعية اكثر من الان .اقول حرية اجتماعية وليست سياسية. في عهد الحسن التاني كان امر عادي ومألوف ان تكون الشواطيء مختلطة. في عهد الحسن التاني كان ممكنا أن تشرب مشروبا غازيا أو تدخن سيحارة يوم من ايام رمضان في زاوية الدرب او الشارع أو في حديقة دون ان يكثرت لك المارة ودون تبليغ أو مضايقات.
في عهد الحسن التاني في السبعينات
لبست الفتيات المغربيات التنورة القصيرة
mini jupe واطلق الشباب من الرجال شعورهم الطويلة التي استبدلت الان باللحي الوهابية. في عهد الحسن التاني كان امرا عاديا أن ترافقك صديقتك الى منزلك او منزل أخر دون مشاكل. في عهد الحسن التاني في شهر رمضان كانت تقام حفلات موسيقية وغنائية بعد الافطار في المقاهي و بعض الاماكن التي هيئت لهذا الغرض .كانت هذه الحفلات الغنائية تقام بشكل موازي مع صلاة التراويح ولك الاختيار والحرية أن تذهب حيث شئت.
12 - عبدالواحد الاثنين 21 شتنبر 2020 - 15:39
الى. هيبي سابق" إتقي الله في نفسك الدنيا لعب ولهو .والاخرة خير وابقى .أيهما افضل :التراويح أم السهرات الماجنة.ان تستر المرأة عوتها ام تتعرى. الصوم في رمضان ام الفطر عمدا....الخ.
13 - Hicham الاثنين 21 شتنبر 2020 - 17:04
وضع الإقتصاد و المجتمع و السياسة و الاعلام و الصحة و التعليم و القضاء ك1960 ك2020 لا فرق
14 - رأي الاثنين 21 شتنبر 2020 - 18:23
من أعظم ملوك المغرب الملك الحسن الثاني رحمه الله وهي مناسبة للدعاء له بفسيح الجنان وأعلى مقامات الفردوس على ما أسداه لأمته. لا ينكر ذلك سوى من له ضيق الفكر وقصر النظر وقلب من حجر. فهو من وطد أركان الدولة وبذل أقصى الجهود لتعزيز الوحدة والرقي بالبلاد. ولا يزال خلفه جلالة الملك محمد السادس يواصل مسيرة البناء في زمن من أعقد الأزمنة التاريخية لما راكمه من تنافس دولي وتشابك للمصالح وأحقاد وظواهر بيئية ووبائية نسأل الله السلامة منها.
حفظ الله جلالة الملك محمد السادس وأبقاه ذخرا وملاذا وأعانه على تحقيق ما يصبو إليه من تطلعات وآمال.
15 - الحسين الاثنين 21 شتنبر 2020 - 18:28
إلى المسمى هيبي..وهل المسلم الحقيقي يتخذ من النساء صديقات
الإسلام ليس فيها صديقات وخليلات وعشيقات.
المرأة اما امك او اختك او زوجتك
اتق الله في نفسك .
16 - مواطن جبلي الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 00:30
كانو مطبقين التباعد الاجتماعي من زمان خوفا من العدوى
17 - محارب قديم الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 13:33
وهل هناك في العالم جندي أهدى حياته وشبابه للوطن وحافظ على مقدسات برتبة مساعد تقاعد قبل 2005 برصيد لا يتعدى 2000 درهم .واعرف أرملة عمل زوجها موظف بالبريد تتقاضى 550 درهما في الشهر أهذه دولة وحكومة نفتخر بها؟
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.