24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

4.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | هكذا كان بوتفليقة يعتبر نفسه من "رعايا" الملك الراحل الحسن الثاني

هكذا كان بوتفليقة يعتبر نفسه من "رعايا" الملك الراحل الحسن الثاني

هكذا كان بوتفليقة يعتبر نفسه من "رعايا" الملك الراحل الحسن الثاني

ما فتئت علاقة الملك الراحل الحسن الثاني بالرؤساء الجزائريين الذين تعاقبوا على حكم بلادهم، خاصة علاقته بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة، تُغْري الكثيرين من مراقبين ومحللين وإعلاميين، كما لا تزال يُسكَب من أجل مناقشة أسرارِها المدادُ، وتُفرَد لسبر أغوارها البرامجُ التلفزية، وذلك بالرغم من رحيل العاهل المغربي عن الدنيا قبل سنوات عدة، ومرض الرئيس الجزائري الذي لازم جسده العليل منذ 2005.

وفي هذا السياق سلطت أخيرا إحدى حلقات برنامج "بدون تنازلات"، الذي يقدمه الإعلامي الفرنسي فيليب روبيشون، على قناة Berbere TV، الضوء على تفاصيل من الحياة السياسية للرئيس بوتفليقة، وخاصة فيما يتعلق بخلفيات وأسرار علاقته مع الملك الراحل الحسن الثاني.

الصحافي الجزائري الفرنكوفوني محمد سيفاوي، مؤلف كتاب "بوتفليقة: عرابوه وخُدامه"، كشف في هذا البرنامج عن التحليل النفسي للمواقف والمشاعر التي كانت تمور في أعماق بوتفليقة إزاء الملك الحسن الثاني خاصة، وذلك انطلاقا من معايشته عن كثب لشخصية بوتفليقة.

الكاتب الجزائري قال إن شخصية بوتفليقة لم تخْلُ من تناقضات وتعقيدات "المرض النفسي"، فقد كان الرجل "مغربيا أكثر من المغاربة أنفسهم، ولكنه في الوقت ذاته كان يكره الراحل الحسن الثاني، وبعده ابنه الملك محمد السادس"، مستدلا بالعبارة التي كان يدبجها في مراسلاته للملك حيث كان يختمها بعبارة "خادمكم.. بوتفليقة".

وتابع سيفاوي بأن بوتفليقة لم يكن يعتبر نفسه مواطنا جزائريا، بقدر ما كان يعد نفسه أحد "رعايا" الملك الحسن الثاني، قيد حياته، معتبرا أن الرئيس الجزائري طالما كان معجبا بشخصية العاهل المغربي، علاوة على أنه كان أكبر منه سنا، وخبرة سياسية حيث سبقه إلى ولوج الصف الأول من النخبة السياسية.

وعرج ضيف البرنامج إلى مسألة ثانية يستدل من خلالها عن علاقة الرئيس الجزائري "الخاصة" بالملك الراحل، وتتعلق بيوم جنازة الحسن الثاني، حيث شوهد بوتفليقة وهو يضع كلتا يديه على نعش الملك في الطريق إلى الدفن، محللا هذا التصرف بأن الرجل بدا كأنه يتألم من موت ملك اعتاد على خوض معارك سياسية مع بلده.

وزاد المحلل بأنه في العمق كان بوتفليقة يحلم دوما بأن يحادث الملك الراحل الحسن الثاني بدرجة "متساوية" باعتبارهما معا رئيسان لدولتين، غير أن هذا "الحلم" لم يتحقق لبوتفليقة الذي جاء رئيسا لبلاده في أبريل 1998، وكان قد ضرب موعدا للقاء العاهل المغربي في شتنبر 1999، بيِْد أن القدر لم يمهل الحسن الثاني كثيرا، إذ غادر الحياة في أواخر يوليوز 1999.

ورأى سيفاوي في حركة يدي بوتفليقة، وهو "يدفع" بيديه معا نعش الحسن الثاني إلى مثواه الأخير، انعكاسا نفسيا دفينا لما كان يحس به الرجل وقتها، فقد شعر الرئيس الجزائري كأنه أخلف موعدا هاما في حياته السياسية، وبات يندب حظه الذي لم يتح له لقاء الملك.

وانتهى الصحفي الجزائي إلى خلاصة مفادها أن علاقة بوتفليقة مع خلف الحسن الثاني، الملك الحالي محمد السادس، ليست سوى إسقاطات نفسية وسياسية وعلائقية لما حصل له مع والده الحسن الثاني، حيث صار يتصرف مع محمد السادس كما كان يتصرف الحسن الثاني معه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (48)

1 - ADNANE السبت 28 شتنبر 2013 - 02:33
لا يختلف اثنان على ان الملك الراحل كان من ادهى رجال السياسة في زمنه. و وجب على بوتفليقة نسيان فكرة " يلعب العشرة " على محمد السادس .
2 - marocain السبت 28 شتنبر 2013 - 02:33
هيهات أن تسمو النعاج إلى مراتب الأسود!!!
شتانا ما بين الحسن الثاني قدس الله روحه و المنافق ابو تفريقة !
على العموم كل من تداول السلطة بالجزائر ومن سيتداولها مستقبلا عانى وسيعاني من عقدة المغرب ؛ منبت الأحرار مشرق الأنوار.
كان ابو تفريقة يحسب أن محمد السادس يقل هيبة من أبيه, نسيت يا أبا تفريقة أن هذا الشبل من ذاك الأسد.
كنت تتمنى وتطلب الله أن تكون ندا لمن لا ند له من العرب, وكـأني بالحسن الثاني رحمه الله كان يتمنى أن لا تلقاه بنيتك تلك.
عاش المغرب عملاقا برجاله ومنجزاته وتاريخه, والحسرة والغبن لأعدائه.
3 - hicham suisse السبت 28 شتنبر 2013 - 02:46
بوتفليقه كان ولازال يعتبر نفسه مغربيا..مستحيل ومستحيل انسان يولد,ويكبر ويدرس ببلد وخاصة عربي ولايشده الحنين له ولاهله ولاصدقاء الدراسة,مستحيل بلد مدفون به ابوين لايشدنا الحنين اليه والدليل انه لم يقدم اي شيء للجزائريين ولاللجزائر لانه لارابطة تربطه معهم الا الثروات والاموال فبوتفليقة لايحس بالجزائريين لانه بداخله مغربي اكثر من جزائري
4 - محمد الامين الحديوي السبت 28 شتنبر 2013 - 02:54
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
في الحقيقة كان الملك الحسن الثاني رحمه الله يتمتع بشخصة فذة و محنكة جعلته من بين الملوك البارزين ..
نسال الله له و لجميع اموات المسلمين الرحمة و المغفرة
5 - 3a ana السبت 28 شتنبر 2013 - 03:17
ا لسيد بوتفليقة رئيس بلد جار علينا احترامه و عدم المساس بشخصه .
6 - مغربي السبت 28 شتنبر 2013 - 03:37
تحليل رائع لكن من الموضوعية أعتبار تصرفات بوتفليقة مشروعة فيما يخص تمثلات الحسن الثاني لديه . وتصرفه مع الملك محمد السادس ينم عن محاولة الرجل الابقاء على حياة الحسن الثاني في شخصه هو حتى لا يندثر داك الكيان الدي أعجب به و أثر في حياته دوما و كان مستلهمه
7 - elhoucine السبت 28 شتنبر 2013 - 03:44
ما الفرق اصلا بينهما ، واحدالتحق بربه ، والثاني فالطريق اليه...الله اهدى مخلق اوصفى
8 - frifra pour le numero un السبت 28 شتنبر 2013 - 05:03
pour le numero un c est pas l avis de hespress mais il a seulement decrit les anlyses d un algerien comme vos presses qui s interessent a des opposants marocains et on a aucun probleme mais pas de mensonges comme echorouk et notre hespress diffuse la video de l emmission comme preuve ni moins ni plus
9 - الى المعلق 1 السبت 28 شتنبر 2013 - 05:52
ا لى الجزائري, نحن لم نقل شيئا فابن جلدتك هو الذي قال. الفديوا هو الدليل. بكل روح رياضية . فلكل شخص يقتدي به
10 - Imad السبت 28 شتنبر 2013 - 05:59
Respect pour les deux hommes d'etats. les deux ont maintenu la stabililite de leurs pays. Comme Hasan II nous manquent, Mr Bouteflika nou manquera aussi. Que Dieu l'aide a accomplir son devoir pour nos freres algeriens. Nous devons souhaiter a nos freres et a nos voisins ce qu'on souhaite a nous memes. Un jour, et ous .sans doute,nous le regrettron Regargez ses interviews et vous contatterz que cet homme et dote d'un talent, celui de la diplomatie et de la communication.
11 - N.Swiss السبت 28 شتنبر 2013 - 06:43
Un lion restera toujours un lion, et les gents de mauvaise foie le resterons toujours, il n y a que les imbéciles qui ne changent pas d'avis
12 - sadam السبت 28 شتنبر 2013 - 07:12
السلام عليكم
شتان ان نقارن بين ملك ورئيس دولة,فالفرق بينهما بعد السماء عن الارض فالحسن التاني اعطى نضريات تدرس في اكبر الجامعات و صاحب فكرة الاتحاد الاوروبي اد اقترح توحيد المغرب العربي و جعله قوة اقتصادية ناهيك عن معالجته لقضايا شائكة(فلسطين...)لا يسعني الوقت لذكر الكل,ولمن اراد المزيد فليسال اكبر الصحفيين الفرنسيين اللدين كانوا يتنافسون من اجل نيل شرف استجوابه.لا تأسف على غدر الزمان فطالما رقصت على جثث الأسود كلاب …
لا تحسبن برقصها تعلو على أسيادها … تبقى الأسود أسودا والكلاب كلاب
13 - راضية سعدون السبت 28 شتنبر 2013 - 08:38
كل مايظهر هذه الأيام من تخريجات على مستوى الإعلام في الشأن الجزائري لايتجاوز كونه تشويش على الرئاسيات المقبلة في شهر أفريل من العام القادم
ونحن كجزائريين لم نفرق بين أبناء المغرب العربي في يوم من الأيام، ألم يكن
وزير داخليتنا ( مدغري ) مغربي الأصل ، ألم يكن رئيسنا الأول من أصول مغربية ( أحمد بن بله) ، أليس رئيس مجلس الأمة اليوم من عروق مغربية
( بن صالح) ، الرئيس بو تفليقة ليس مغربيا وإن تلقى تعليمه في وجده ، كم
تبعد وجده غن مغنية،يمكن السفر اليها على حمار،الناس متداخلون عبر
الحدود، فلا تستغلوا ظروفا من أجل تعمية شعبكم بمعلومات مضللة لا تخدمكم
بو تفليقة لا يكره الحسن الثاني ، ولا يكره إبنه ، إنما هي السياسة وتصريف
شؤون الدولة ، وكدلك طبيعة العلاقات ، لكل قائد ، أو سياسي ،حاله النفسية
والذهنية ، ولا يستثنى من هذا مخلوق ، أما ما يروج هذا الأيام لا يعدو كونه
صراع على السلطة في الجزائر ، وتشويش مغربي لا يخدم المملكة في علاقتها
مع الجزائر مستقبلا .
14 - benisnassen السبت 28 شتنبر 2013 - 09:10
Bravo à hespress de nous ramener cet extrait de notre histoire conflictuelle maroco algerien : une emission sur berbere tv presenté par un chroniqueur français avec un invité de marque le journaliste franco algerien mohamed sifaoui et ,je salue sa clarté dans son analyse et d'une objectivité rien d'égale .
15 - zaazaa السبت 28 شتنبر 2013 - 09:15
Je ne comprends pas pourquoi les deux pays n' arrivent pas à oublier le passé et commencer une nouvelle page le problème et entre les deux gouvernements ce qui ne reflète pas le désire des deux peuples au lieu de s' unir comme de vraies musulmans et voisins on perd notre temps à essayer de prouver chacun a l' autre qu' il est meilleur alors que nos deux pays sont sous développés et vivent des problèmes qui ne cessent de s' aggraver je crois que le problème est entré politiciens qui influencent sur les deux peuples mais qui va bénéficier?. Je vous laissent répondre
16 - Cherradi السبت 28 شتنبر 2013 - 09:16
la grande vérité qui ressort de ce doc est que nous les maghrébins, nous sommes tous le même peuple et que la colonisation française nous a séparer et les dirigeants d'après indépendance ont tout fait et font tout pour que l'on se déteste et que s'insulte et se batte alors que ces mêmes dirigeants profitent de nos richesses et se marrent de notre bêtise et notre incrédulité. il n'y a pas d'arabe contre le berbère ni de berbère contre l'arabe, comme il n'y a pas différence entre algérien ou marocain, nous sommes le résultat d'un brassage de plusieurs siècles où il y a des arabes berbérisés et des berbères arabisés, il y a une grande majorité de musulman et une infime minorité de juif. notre vrai combat n'est pas là où ils veulent nous le mettre: le foot, l'identité, la bêtise, etc. s'il on doit accepter les frontières administratifs, il ne faut pas que l'on tombe dans le piège des frontières beaucoup plus graves et plus profondes, celles de la haine, de le guerre froide ou chaude
17 - said boubou السبت 28 شتنبر 2013 - 09:18
chers marocains, mes compatriotes, aillez la volonté de respecter les autres, pour ne pas nuire a notre image d'un peuple qui aime sans se laisser pietiner les doigts. Malgré la divergence entre nous et les algériens, (la classe politique:la junte militaire) nous devons respecter pour être respecter surtout qu'il sont nos voisinsconformement
18 - مغربي السبت 28 شتنبر 2013 - 09:22
يستحيل أن ينسى الجزائريون فلقة حرب الرمال.
إظافة الى اﻹرث التاريخي للحرب الباردة بين روسيا التي كانت ترعى الجزائر وأمريكا والغرب اللذان كانا يساندا المغرب.
دون ننسى عقدة من يتزعم شمال افريقيا خلال تلك الحقبة . كما أن المرحوم الحسن الثاني كان يمثل كاريزما في افريقيا خلال المؤثمرات الجهوية والدولية وكان ذلك يثير حفيظة حكام الجزائر العسكر.
لقد بحث حكام الجزائر على أية وسيلة تمكنهم من ابراز والانتقام والتنفيس على مكبوتاتهم تجاه المغرب والحسن الثاني الى أن جائتهم فرصة الصحراء المغربية وركبوا عليها وساعدهم في ذلك ما يدر عليهم النفط لاستمالة الدول اﻷفريقية الضعيفة للإعتراف بلقيطهم وصنيعهم البوليزاريو. كما انتماء الجزائر الى المعسكر الشرقي دفع الطلبة المغاربة المنشقين الى اﻹرتماء في احضان روسيا وكوبا والدول ألشرقية لطلب المساعدات العسكرية ﻹعلان الحرب على المغرب. دون أن ننسى جمال عبد الناصر القومي والقدافي الثوريوما يمثلانه من حقد على الحسن الثاني
كما أن البحث عن منفذ جغرافي الى المحيط اﻷطلسي لتصريف نفطهم ساعد كذلك تمسكهم بإفراغ اي حل لمشكل الصحراء من أي محتوى
19 - غريب السبت 28 شتنبر 2013 - 09:33
اكاد اجزم ولو ان العلم لله ان الجزائر ستحل مشاكلها الاجتماعية و الاقتصادية بمجرد ان تحب لجارها ما تحبه لنفسها و انا و الله كما احب لوطني الرفاهية و الرخاء احبه لشعب الجزائر فبالله عليكم يا حكام الجزائر ارفعوا ايديكم عن الصحراء المغربية و مساندة المرتزقة و ان شاء الله سترون خيرا وان لم تريدوا ذلك فادعوكم فقط لتجربته و لو لسبع سنوات
20 - لحسن السبت 28 شتنبر 2013 - 09:36
المغرب والجزائر دولتان مسلمتان جارتان لعبت شياطين الانس والجن دورهما بالاضافة الى جعل بعض الدول المستعمرة اولياء دون المومنين فالمسلم من سلم الناس ,,,,, لاتقولوا امنا بل قولو اسلمنا ولما ,,,,,,,
اتمنى ان نطبق القيم والاخلاق وابعاد تهم الارهاب علينا
21 - بليخانوف السبت 28 شتنبر 2013 - 11:26
الشعب الجزائري يترحم على الإستعمار الفرنسي ويقول بحصرة آه لو بقيت فرنسا لأصبحت الجزائر جنة فوق الأرض والبعض استسلم ويقول هذا قدرنا على الأقل بوتفليقة خلصنا من الإرهاب لكن من صنع الإرهاب ؟
22 - sizou السبت 28 شتنبر 2013 - 11:47
الجزائريين إخواننا في الإسلام والعروبة والعقيدة السنية ومذهب الإمام مالك وهم بالإضافة إلى دول المغرب العربي الأخرى أقرب الشعوب إلى الشعب المغربي وبالتالي لهم حق المجاورة ولولا الحدود الوهمية لكان الترابط اكثر

ولاحول ولا قوة إلا بالله، الفتنة نائمة لعن الله من أيقضهاواتق الله في نفسك يأيه الكاتب مابين قوسين ومعقوفتين وعارضتين المسمى حسن أشرف
23 - khalid السبت 28 شتنبر 2013 - 11:55
Jaurai aimait quand ouvre laudiovisuel comme ils ont fait eux deschainees privè algerienne qui sont nobreux dans les satelites ou bien notre makhzen a peur de kelke chose au moins eux ils parlent avec liberter de leur president dans leurs chaines privè pourran nous le faire? Je crois pas pour le moment
24 - الحكمة السبت 28 شتنبر 2013 - 11:58
الملك الحسن الثاني رحمة الله عليه بقبوله الإستفتاء في الصحراء كان يدرك مدى الخطورة في استمرار الحرب لأنه كان يواجه دولا مخزونها البترولي يمكنها من التحمل كليبيا والجزائر فكسب وقتا مريحا للتسلح والإستعداد والملك محمد السادس أطال الله في عمره اقترح الحكم الذاتي وهو يعلم بأن الخصم لن يقبل به ويبقى الخصوم جميعا في دوامة مفرغة وتستنزف ثرواتهم التي أصبحت محدودة
25 - Rached السبت 28 شتنبر 2013 - 12:21
المغرب والجزاءير بلادان شقيقان فيجب ان يتغلبو على الشيطان
26 - لينة السبت 28 شتنبر 2013 - 12:29
بوتفليقة ربما تجده حتى الان مغربيا لكن تنقصه الاستقلالية فالعسكر هو من يحرك خيوط اللعبة و لو قدر الله لبوتفليقة الاقالة أو الاستقالة لختار طنجة أو تارودانت لاستكمال بقية حياته هنا أو ربما يتم تجنيسه مثل الشاب خالد
27 - faten السبت 28 شتنبر 2013 - 12:29
c est l incomparable hassan 2 tres cultive ne et grandi dans des palais pas comme les presidents algeriens f l n sont tous des bergers grandits dans les grottes des montagnes et mettent chama surtout houari boumeidiene c est normal ils soient jaloux
28 - Azedine السبت 28 شتنبر 2013 - 12:33
أعظم ما قيل في هده تعليقات فهي لرقم 8 elchoucine
29 - ابنادم السبت 28 شتنبر 2013 - 12:45
الامر بديهي كل خطاباته مستوحاة من افكار الحسن الثاني رحمه الله حتى ان تفسير سياسي لشكل حكومته اخذها من السيد اليوسفي ولم تدم عليها الا شهرا هو متابع جيد للمغرب واستنساخه لتجارب المغرب الا دليلا على ذلك وكثرة حبه لبلد نشاته وتعلمه هو حنين لطفولته
على اي بالشفاء له ومن الحب ما قتل من شدة حبه يشتم في الصباح ويرسل برقيات المودة في المساء
ذلك ماعبرت عنها صحف المغرب بالشيزوفرينيا بعد خرجته المفاجئة للكل اعتقدنا ان ضغطا للحكام الحقيقيين او تخوف من مصير بوضياف رحمه الله
30 - عبداللطيف المغربي السبت 28 شتنبر 2013 - 12:57
لا مقارنة بين الحسن الثاني رحمه الله وبين بوتفليقة.الحسن الثاني سبق عصره ثقافة .ودهاء .وذكاء .وهنداما. وهبة.عبقرية الحسن الثاني لن ولم تتكرر.اما بوتفليقة فقد راكم الكثير ....حين امضى اكثر من عقد وهو وزيرا للخارجية الا انه يبقى بمثابة تلميذ امام استاذية الحسن الثاني.الجزائر حكمها منذ 62 من القرن الماضي سبعة رؤساء لا احد منهم يمكن مقارنته بالحسن الثاني رحمه الله.
31 - zeg ali السبت 28 شتنبر 2013 - 13:11
بسم الله الجزائر بلد الجوار من الحق الاحترام الجوار بيننا وبينهوم
32 - اليونسي السبت 28 شتنبر 2013 - 13:36
وزال المنزل الدي إزداد فيه بوتفلقة والدروب التى لعب فيها والمدرسة الى تعلم فيها الاحرف الاولى كل صباح كان ينشد النشيد الوطنى المغربي قبل ولوجه للقسم في صغره شاهدة مغرابيته
33 - هتى الحاج السبت 28 شتنبر 2013 - 14:15
نحن معشر المغاربة لدينا مملكة نفتخر بها , ونحس بان كل المغاربة في ضلها امراء واسياد, ان هذا الشرف والاعتبار غير متوفر لغيرنا,وان اي شخص احتك بالمغاربة يحس بكبريائهم وشموخهموتاخذه الغيرة منهم,
34 - simo halim السبت 28 شتنبر 2013 - 14:40
OUI bouteflika et Hassan 2 étaient parmi les chefs d'état qui marquaient l'Histoire de l'humanité c'est pour cela le Maroc et l'Algérie sont maintenant deux pays développés dans tous les plans. hhhh.
35 - حسن السبت 28 شتنبر 2013 - 15:45
نتمنا من بعد هذا الكره والخصام تأتي المحبة والسلام.
اللهم إجمع شملنا قلوا آمين. 
36 - الحسين بن الطال السبت 28 شتنبر 2013 - 16:09
h المعروف عن الحسن الثاني رحمه الله أنه كان يهزم الرجال الكهول في ميدان السياسة ، وأن السادة الرؤساء أمثال بوتفلقة يعتبرون أطفالا صغارا أمام الحسن الثاني في حلب السياسة
37 - يحي الوجدي السبت 28 شتنبر 2013 - 16:13
سأتكلم و على الجميع الاصغاء انا من مدينة وجدة أعرف الشعب الجزائري اكثر من اي مخلوق فيكم الا ادا كان من المدن او القرى المجاورة للحدود مع الدولة الشقيقة الجزائر الحبيبة فالشعب الجزائري يا اخواني شعب كريم مضياف لو زرت اي مدينة بالجزائر و عرفوا انك مغربي لعاملوك معاملة جد جد حسنة شعبا و حكومة فوالله ثم و الله لو تعرفون هدا الشعب عن قرب ﻻحببتموه انهم الطف مما تضنون و السياسة دعوها جانبا فلا احد في حكام العرب طيب نطلب لهم من الله الهداية فلهدا يا اخواني لا تحكموا على الناس بمظاهرهم عاشروهم و احكموا و السلام عليكم و عاش المغرب حرا مستقلا و عاشت الجزائر حرة مستقلة
38 - mohamed السبت 28 شتنبر 2013 - 16:13
إلى الأخ الجزائري شكون غدر بشكون راه الجزائر لي غدرات بالمغرب أو قرا التاريخ أبن عمي
39 - HASSANE السبت 28 شتنبر 2013 - 16:26
الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله كان رجل سياسي محنك . بوتفليقة رئيس يستحق التقدير لان خلال حكمة لم يعتدى علينا. محمد السادس ملك شاب اراد بالمغرب ان يكونا بلد سلم ونمودج التنمية في افريقيا.
40 - Yahya ElMalik OUJDA السبت 28 شتنبر 2013 - 16:47
سبحان الله على تفكير يجعل الضباع اسود الفيافي
و كلب سام يرعى قطعان الغثاء مع الخراف.....
نحن لا ناقة لنا ولا جمل.
افيقوا أيها الجزائريون لماذا تعيشون دائما على وهم أنكم الأفضل والأحسن والأقوى والأكبر؟ ألم ينته مفعول المخدر بوصفكم شعب المليون ونصف المليون شهيد ، لقد جعلوامنكم أغبى شعب . يا من كان بالإمكان أن تجعلوا من الجزائرجنة على الأرض يا أفقر شعب في أغنى بلد.
41 - جمال السبت 28 شتنبر 2013 - 17:20
الحسن الثاني : نفتخر بك في حياتك ونعتز نانتمائك لنا وعزتنا من اريجك ومجد المغرب من سداد رايك ،ونعيش على حسك بعد مماتك ولمن يسال عنك اقول له عد الى التاريخ وادرس سياسة الحسن الثاني وبعد نظره وحسه السياسي الاستباقي ،واين بوتفليقة من هذا كله هل للرجل انجازات مثل الحسن عفوا سيدي الحسن الثاني اقولها لا خوفا لاني لم اخف من احد بل احتراما واعترافا بقدسية فكر هذا العالم الجليل نعم عالِم بكل القاييس وهو الذي كانت امريكا تعود اليه من اجل الاستشارة السياسية والاجتماعية ،هل تدكرون ما قاله في حرب الخليج لصدام ومتى تنبا بقيام الربيع العربي لهذا اتوسل اليكم لا تحطوا من قيمة الرجل بمقارنته بمن هم دونه فكريا وسياسيا و....اما ببوتفليقة فهذا عار لان والله لو عاصر سيده الحسن الثاني لما تجرا على مواجته ولكنه يعرب عن ضعفه بمواجهة سواه لنقص الحنكة السياسية التي كانت لذى الحبيب المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه واسكنه فسيح جناته وإنا لله وإنا اليه راجعون .
42 - محمد السبت 28 شتنبر 2013 - 17:27
الكل يدعي أن الحسن الثاني سياسيا ذكيا بل في رأيي انه كان مخاطبا عبقريا السياسة ليست فن الخطاب بل هي أبعاد استراتيجية وهذا لا ينطبق علا ما تركه من مشاكل للوطن لا في الصحراي ولا مع محيط المغرب ولا السياسة الداخلية
43 - مالك الحزين السبت 28 شتنبر 2013 - 19:45
انها السياسة. فلا تنزعجوا كلكم.. رؤية الكبار الى السياسة ليست هي رؤية الصغار.الكبار يفهمونها على طريقتهم , ويعرفون حدودها,دون أن يتطاول أحد على الاخر..انهم يعرفون متى يتنازل بعضهم لبعض,بل ومتى يتقبل هجوم الاخر.. فكم من انتقادات بل وتجريحات لاذعة سمعناها اعلاميا ,تقبلها احد الطرفين, وانتظرنا ان تقوم الدنيا بعدها في اليوم الموالي.فما حصل اي شيء.لينتظر ذاك الطرف دوره لامتصاص غضبة من الطرف الاخر لعلها تفرج عنه بعضا من الازمة الانية هو واقع فيها..انها سياسة الكبار,ما على الصغار الا أن يتلذذوا بها أو ان يحترقوا بشظاياها..كل واحد يعرف قدر الاخر ويعرف حاجته الى الاخر..انها السياسة من نوع الاخد والعطاء فلا تنزعجوا ولا تعتبروا تعليقي مغفلا ساذجا..
44 - agnaou top السبت 28 شتنبر 2013 - 20:51
كان الوضع الداخلي مهيئا للانفجار ،خاصة بعد محاولتين انقلابيتين ، تقول الكاتبة أنيا فرانكوس في مؤلفها " جزائري اسمه بومدين": حينما كنا مطمئنين إلى أن الحسن الثاني يعيش معزولا في قصره معرضا لانتقادات ضباط جيشه ، مشكوكا في حب الشعب له ، تغير الوضع في رمشة عين .. وأصبح رجلا قويا في منطقة المغرب العربي ، والجزائر مشغولة بدعم الشعب الصحراوي ، تجد نفسها معزولة وحدها لتقول التقارير الدولية إنها نهاية هواري بومدين.
45 - عبدالله الأحد 29 شتنبر 2013 - 00:33
بوتفليقة ليس الا ناطق رسمي باسم جيش ينهب خيرات شعب لا حول له ولا قوة،فكيف تقارنه بملك اسد كان من اعظم حكام العالم في القرن العشرين و التاريخ يشهد له بدالك.اما بوتفليقة فيجب ان يحاكمه الشعب المغربي على مشاركته في الجريمة التي ارتكبها الهوري بومدين في حق اسر كثيرة كانت تعيش في الجزأئر طردت ابان حكم الدكتاتور بومدين اسكنه الله في الدرك السفل من النار بجوار فرعون.امين. 
46 - بدوى الأحد 29 شتنبر 2013 - 11:49
الجزائر يدار من قبل العسكر و ليس ل بوتفليقة اى قرار فعال سوى تنفيذ اجندة العسكر بحال الهند و الباكستان لابد من القطيعة حتى يتم نهب خيرات البلدين و استنزافها
47 - sefrioui الأحد 29 شتنبر 2013 - 15:24
السلام عليكم لما قال الملك الحسن التاني رحمه الله لكم في الصحراء الثمن و الثلث ل فهمها راه عارف كلامو فين متجه
48 - chouf الجمعة 04 أكتوبر 2013 - 19:29
Admettont,l'un roi et autre president,pourquoi tout ce mur de glace qui dure depuis des années,le maroc a des
المجموع: 48 | عرض: 1 - 48

التعليقات مغلقة على هذا المقال