24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. عمى طفلة يضاعف محنة أسرة ضواحي تونفيت (5.00)

  2. رفض تكليفات تدريس اللغتين العربية والفرنسية يوحّد أساتذة الأمازيغية (5.00)

  3. تصنيف "فيفا" يضع المغرب في المرتبة 45 عالميا (5.00)

  4. أكاديمية المملكة تستشرف مستقبل العالم في الثلاثين سنة المقبلة (5.00)

  5. ميركل تقامر بقانون جديد لجذب العاملين من خارج الاتحاد الأوروبي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | الحضري: بنجلون أعدّ مؤتمر "الاتحاد" وبوعبيد اختار اسم "الاشتراكي"

الحضري: بنجلون أعدّ مؤتمر "الاتحاد" وبوعبيد اختار اسم "الاشتراكي"

الحضري: بنجلون أعدّ مؤتمر "الاتحاد" وبوعبيد اختار اسم "الاشتراكي"

فرّ على الدوام من عدسات الكاميرا واستجوابات الصحافيين، لدرجة أن اسمه نادرا ما تواجد في صحيفة مغربية حتى وهو من بين المؤسسين للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، النقابة الوطنية للتعليم. الرجل الذي رافق مجموعة من كبار الشخصيات المغربية، وكان بمثابة علبة أسرار الراحلين الفقيه البصري ومحمد عابد الجابري، قبِل أخيرا أن يدلي بشهادته على عدة أحداث مهمة عايشها وكان شاهدا عليها، كي يساهم في إنارة بعض الدروب المظلمة من التاريخ المغربي الحديث، وبالضبط تلك الفترة الحرجة التي استمرت من سنوات الاستقلال إلى تجربة التناوب التوافقي.

عبد القادر الحضري، الأستاذ الجامعي المتقاعد، الذي قرر أخيرا الانزواء في منزله بالحي الحسني الدار البيضاء عوض أن يبقى فاعلا في حزبٍ كثُرت ضده الانتقادات، يتحدث في هذا الحوار الحصري الذي تنشره هسبريس على حلقات، عن الأسباب الذي جعلت الحسن الثاني يسقط حكومة عبد الله إبراهيم، وكيف "خان" الاتحاد المغربي للشغل ثقة المنضوين تحته، عارجا على الخلافات الكبيرة التي وقعت بين قادة الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، ثم على اغتيال المهدي بنبركة، فظروف تشكيل الاتحاد الاشتراكي، وعدة أحداث مهمة أخرى في إطار ما يُعرف بسنوات الرصاص.

(الجزء السادس)

بعد أن تحدثنا خلال الأجزاء الخمسة الأولى من محطات مهمة من حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، أتت سنوات السبعينيات، لتشهد حدثاً مفصلياً في حياة هذا الحزب، وهو انفصال حزب جديد عنه يُعرَف الآن ب"حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية"، كيف تم هذا الانفصال؟

في الحقيقة لم يكن تأسيسا ولا انفصالاً، بل كان تصحيحا للخط النضالي واستدراكاً لِما كان يجب أن تكون عليه الأمور، وتجديداً لقناعات وتوجهات حالت دونها إكراهات الترابط مع قيادات الاتحاد المغربي للشغل الذي كان يختزل السياسة في الخبز، وطوال المدة الفاصلة بين تأسيس الاتحاد الوطني وظهور الاتحاد الاشتراكي، أي ما بين سنة 1959 و1975، أخذت الصراعات بين الجناح المناضل والجناح المناور وقتا وجهدا كبيراً، فقد كان هناك جناح تواق لعمل نضالي يرقى للمهام المطروحة والتحديات الراهنة، وجناح كل مساعيه الحفاظ على المكتسبات وانتهاج الأساليب المناورة والتكتيكية التي كان يقتضيها انتهاز المشي على الحبلين لتحقيق مكاسب شخصية.

فقد ضاق صدر المناضلين من الأساليب التخاذلية التي كان جهاز بن الصديق يتفنن في تقديمها، خاصة تلك المضايقات المتواصلة التي كانوا يتعرضون لها على المستويات الوطنية والجهوية، قصْد دفعِهم إلى الانسحاب من واجهات المسؤوليات والتخلي عن الالتزامات كي يخلو الجو للجناح المناور من أجل إرضاء الجهات المسؤولة.

إذن، فقد كان الجناح النضالي مجبراً للمغادرة؟

بشكل أو بآخر، فقد كان هناك تفكير جدي لإنهاء هذه المرحلة الصعبة والتخلص من وضع كان يعجب الدولة، لذلك أتت مبادرة الشهيد عمر بنجلون بالسعي لاجتماع 30 يوليوز 1972 بالرباط، وقد ترأسه عبد الرحيم بوعبيد ليكون منطلقاً لعمل حسم يفصل بين مرحلتين، حيث يتم التدشين لمرحلة واعدة هادفة تستنير بمضمون التقرير المنارة: تقرير الشهيد المهدي بنبركة بما احتواه من توجيهات بالوقوف على مكامن القوة ومكامن الضعف في التجربة النضالية للاتحاد الوطني للقوات الشعبية.

وقد تلى ذلك الاجتماع واحد آخر بفاس سيحسم فيه السعي لمؤتمر استثنائي تحدد تاريخه في 1974 في البداية، إلا أن بعض الظروف أجلته إلى سنة 1975 بسبب جملة من الاعتقالات لأعضاء من الحزب وصدور أحكام قاسية في حق البعض منهم.

من اختار اسم كلمة "الاشتراكي" لتحل محل "الوطني"؟

بوعبيد هو من اقترح هذا الإسم، لأنه بعد الاجتماعات المفصلية التي كان الغرض منها إصلاح الحزب، تبين أن عبد الله إبراهيم غير مستعد بتاتاً للتنازل عن اسم الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، ورغم أن الغالبية من الأعضاء كانوا مع بوعبيد، فالترخيص بإنشاء الحزب سنة 1959 كان في ملكية ابراهيم وهو الوحيد الذي يمكن له تغيير الاسم من عدمه.

ما هي أهم الأمور التي ركز عليها المؤتمر الاستثنائي لسنة 1975؟

بعد العفو الملكي على مجموعة من المناضلين، تم استئناف الاستعدادات لذلك المؤتمر، وصراحة يعود الفضل بشكل كبير للشهيد بنجلون الذي صال وجال عبر ربوع الوطن، وتواصل مع مختلف الهياكل الحزبية من أجل الإعداد للمؤتمر الاستثنائي.

لذلك ركز المؤتمرون على الديمقراطية بمفهومها الاستراتيجي، أي الديمقراطية الاجتماعية التي تسير في خط متوازٍ مع مسعى التحرير والعدالة الاجتماعية، لا ديمقراطية الواجهات التي تقتصر على صناديق الاقتراع لتنظيم تناوب النخب من أجل التموقع في البرلمان والمؤسسات الجماعية. كما ركز المؤتمرون على ضرورة خلق تنظيم نقابي يتوج بمركزية نقابية تعوض الاتحاد المغربي للشغل، زيادة على التدقيق في طبيعة العلاقة التي يجب أن تسود وتحكم العلاقة بين الحزبي والنقابي حتى لا يسقط الحزب والنقابة في علاقة غير مضبوطة.

وقد كانت الاستراتيجية التي اتبعها بنجلون وبوعبيد ناجعة، حيث كان الحزب حاضرا في مفاصل المجتمع وظهر أكثر قوة عما كان في بعض السنوات القليلة الماضية، في الوقت الذي ضعُف فيه ما بقي يسمى الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، ورغم أن الحزب لا زال مستمراً حتى الآن، إلا أن تواجده بالساحة السياسية ضعيف جداً.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - صالح الأربعاء 01 يناير 2014 - 16:27
اللهم ارحم شهداء هذا الحزب الذين بنضالهم يتبورد من كان وقتها مختبئا في الجحور
2 - انسحب منذ زمان الأربعاء 01 يناير 2014 - 16:35
لم يقتل حزب القوات الشعبية ويدفنه إلا من تسلطوا عليه بدءا من 1976 من انتهازيين ووصوليين ومتسلقين ومتاجرين بدماء الشهداء واستفحل الأمر خلال تجربة التناوب حيث تم فعليا القضاء على الحزب الذي كان يستمد قوته اساسا من التعاطف الجماهيري بسبب التضحيات والشهداء أكثر من أي شيء آخر فلما ذاق أصحابنا اللحسة والكراسي استحلوا ذلك وهكذا ظهر على حقيقته من كان يحارب المناضلين والأطر المثقفة والناشطين الشباب لأن فتح التنظيمات أمامهم سيعني نهاية البزناسة والشناقة أما وأن حزب بوعبيد وبن جلون قد تعفن بسببهم فقد أفرغ من محتواه وانتهى إلى مصيره الحتمي ...رحمه الله
3 - مصطفى الأربعاء 01 يناير 2014 - 18:13
للاسف كل الاحزاب المغربية احزاب الخبز والمصالح الشخصية
4 - د. محمد الروضي الأربعاء 01 يناير 2014 - 19:20
اتق الله في تاريخ الاتحاد الوطني و تارخ المغرب السياسي أيها الأستاذ المحترم
فلا يزال هنالك شهود و إن كان جل المناضلين الاتحاديين المخلصين قد غادروا إلى دار البقاء.
فعلى إثر إقرار دستور 1970 قرر حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية عدم المشاركة في أي مشروع سياسي قبل الاصلاح الدستوري، و قد عرف هذا الموقف باللاءات الثلاث :"لا نزكي و لا نشارك و لا نعرقل"
أما عن ميلاد الاتحادالاشتراكي فقد ولد من انشقاق أمر به القصر في أعقاب انقلاب 1972 الذي تورط فيه بعض أطر الحزب من مجموعة الرباط الذين كانوا على صلة مع الجنرال أوفقير عن طريق الدكتور الخطابي.
و بعد ثبوت تورطهم، اشترط عليهم الدخول في اللعبة السياسية كما هي مقابل التغاضي عن تورطهم معانقلابيين، علما أن القصر كان في غنى عن ذيوع خبر هذا التنسيق الهجين.
و بعدما وصل خبر المؤتمر المؤامرة إلى الدار البيضاء، توجهت مجموعة من المناضلين الى لرباط من أجل إفشال المؤتمر الانفصالي الذي انعقد تحت حماية البوليس في بورصة الشغل، فكان نصيبهم هراوات الشرطة تحت إمرة كاتب الدولة في الداخلية ادريس البصري وبطلب من عبد الرحيم بوعبيد.
و لا يزال ظهر بنعمروشاهدا على ذلك
5 - عبد المنعم الأربعاء 01 يناير 2014 - 21:52
بعد هذه النبذة المختصرة ولو بأجزائها الستة نتمنى من السيد الحضري أن يعطينا رأيه في سياسة الحزب الآن , وكيف يرى مستقبلها , ونتمنى أن يكون قادرا على التحدث بشكل صريح قدر الإمكان.

شكرا.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال