24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.20

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | خيضر .. معارض جزائري قُتِل بمدريد ودفنته عائلته بالمغرب

خيضر .. معارض جزائري قُتِل بمدريد ودفنته عائلته بالمغرب

خيضر .. معارض جزائري قُتِل بمدريد ودفنته عائلته بالمغرب

كعادة الكثير من الأنظمة الشمولية، وعندما لا ينجح القتل في تصفية ذكرى إنسان، يتم اللجوء إلى محاولة تلويث صورته كي يظهر أن اغتياله لم يكن بالخطأ الشنيع..هكذا حاولت أطراف جزائرية مع المجاهد محمد خيضر عندما قتلته بمدريد سنة 1967، واتهمته بسرقة أموال الدولة ودفعها في حسابه الخاص، إلا أن كل هذه الاتهامات لم تنجح في الحط من قيمة رجل، لم يشأ وضع أموال جبهة التحرير الجزائرية في حسابات العسكر الجزائري.

محمد خيضر، المدفون في المغرب بمقبرة الشهداء إلى جوار محمد الزرقطوني، هو واحدٌ ممن دفعوا حياتهم ثمناً لاستبداد العسكر، شأنه في ذلك شأن محمد بوضياف، الرئيس الجزائري الذي اغتِيل أمام عدسات الكاميرات لأن عمله لم يرُق لمنابع الاستبداد، وكذلك لكريم بلقاسم، الذي اغتِيل بربطة عنق في فندق بألمانيا.

تهمة خيضر كانت سرقة أموال الدولة ودفعها في حسابه، في وقت أتى التأكيد منه قبل وفاته، بأن وضعه للأموال باسمه هو حل مؤقت حتى تتم تصفية الاستعمار بالكامل، وبأن هذه الأموال من حق المعارضة الجزائرية التي تحاول بناء دولة ديمقراطية عكس ما كان يريده بن بلة المدعوم من طرف الجيش. وهو ما وفت به عائلته عندما أعادت الأموال إلى الدولة سنة 1979، معتقدة أن رحيل الهواري بومدين، ووصول الشاذلي بن جديد، سيغير شيئاً في واقع البلاد.

رأى النور سنة 1912، في مدينة بسكرة التي كتبت عنها جريدة الاتحاد الاشتراكي "صاحبة تاريخ صوفي، ورجالات في العلم والفقه والسياسة والتجارة، فهي ذات موقع استراتيجي ضمن طريق الذهب القديمة بين تونس والجزائر العاصمة". كان خيضر واحداً من المؤسسين للحركة الوطنية المغاربية، بصولاته وجولاته في عدد من البلدان كتونس، مصر، والمغرب، كما كان من أصدقاء المجاهد عبد الكريم الخطابي عند اشتغاله بمكتب "المغرب العربي" بالقاهرة رفقة علال الفاسي والتونسي الحبيب بورقيبة.

انخرط الراحل مبكرا في العمل السياسي داخل حزب "نجم شمال إفريقيا"، والتحق بحزب مصالي الحاج "الشعب الجزائري" وهو لم يكمل بعد ربيعه الرابع والعشرين، كما انتُخِب عضواً بالبرلمان الفرنسي بالجزائر سنة 1947 وعمره لم يتجاوز 35 سنة، ولم يتوقف عمله ضد الاستعمار على ما هو سياسي، بل كان رجلا فدائياً، وأحد المنفذين لعملية بريد وهران الشهيرة سنة 1947.

خلافاته مع القادة الجزائريين بدأت مباشرة بعد الاستقلال، فقد كان كاتباً عاما لجبهة التحرير الوطني وقائداً للجناح السياسي، وهو ما لم يعجب بن بلة الذي استنجد بالجيش وتحوّل من الجناح السياسي إلى قطب يرى في الجزائر بلداً عسكريا بامتياز، لذلك استقال خيضر من منصبه وهاجر إلى أوربا. واشتغل من هناك في رصِّ صفوف المعارضة الجزائرية وفي تنظيم عملية هروب المعارض المعروف الحسين آيت أحمد من السجن، لذلك كان قرار اغتيال الرجل بداية سنة 1967، أي تقريبا سنة وثلاثة أشهر بعد اغتيال المعارض المغربي المهدي بنبركة.

تحكي زوجته عن ذلك اليوم الذي قُتِل فيه: "في الثالث من يناير، كنت أركب إلى جواره في سيارتنا بأحد شوارع مدريد، فجاءه مواطن جزائري وألح في طلب نزوله من السيارة كي يحدثه في أمر عاجل، غير أن محمد كان مستعجلاً وطلب منه تحديد موعد في وقت آخر، وبعد نقاش قصير معه، بدأت الشكوك تساور محمد، وفي نفس الوقت، أخرج عدة أشخاص مسدساتهم، وأمطروا جسد الراحل بالرصاص".

عاش الراحل متابعاً من طرف الكثير من الجهات، أولاً السلطات الفرنسية التي خططت أكثر من مرة لاغتياله، فقد كان واحداًَ من القادة الجزائريين الذين تمّ اختطاف طائرتهم من المغرب، ثانياً من النظام الجزائري الذي اعتبر رفض خيضر تحويل الأموال إلى الدولة، محاولة منه لتمويل حكومة جزائرية معارضة لبن بلة، وثالثاً من النظام الإسباني الذي تستر على قتلته ولم يقدمهم للمحاكمة.

في رسالة توّصلت بنسخة منها هسبريس، كتبتها عائلته هذه الأيام إحياءً للذكرى السابعة والأربعين لرحيل خيضر، تمّ وصف الفقيد بأنه واحد من القادة المجاهدين التسعة الكبار الذين فجروا الثورة الجزائرية في فاتح نونبر 1954، وكان ممثلها الرئيسي في القاهرة ضمن مكتب "المغرب العربي"، تحت قيادة المجاهد محمد بنعبد الكريم الخطابي".

وأشارت الرسالة أن الاغتيال أتى نتيجة جريمة مدبرة من طرف جهات جزائرية مسؤولة، ولمّا وجدت الأوساط الحاكمة في الجزائر، أن التصفية لم تكفِ، بذلت ما تستطيع من جهود لاغتياله نضالياً من خلال حملة الكذب والخداع والتضليل. كما شدد أبناؤه إلى أن إطلاق اسم الفقيد على بعض المؤسسات والمرافق العمومية في الجزائر، أمر غير كافٍ، بقدر ما تجب مراجعة مواقف الدولة الجزائرية اتجاه عملية اغتياله، والالتفات بالرعاية اللازمة لجميع أفراد عائلته.

إذن، فخيضر هو واحد من القادة الجزائريين الذين رحلوا قرباناً لبناء دولة المؤسسات حيث تحكم الديمقراطية وهو ما لم يتم بعد، وهو واحد من القادة المغاربيين الذين حاربوا الاستعمار ليقتلهم إخوانهم فيما بعد..هو واحد ممن استحالوا ذكرى جميلة للشرفاء..وكابوساً يقض مضاجع من حوّلوا الأوطان إلى ضيعات..وما أكثرهم في مساحاتنا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (36)

1 - zouhair الخميس 02 يناير 2014 - 06:18
الدولة الجزائرية في طريقها للإنهيار فهي دولة فاشلة بجميع المقاييس عشر سنوات من البحبوحة المالية و ليس لديهم إكتفاء ذاتي حتى في البطاطس و كل ما تسمع الشعب يتحدث عنه منذ شهور في الأنترنت هو ثمن الوبيا و العدس حتى السجناء عندنا يرفضون أكله شعب يحلم بكيلو سردين حقيقة ما يحدث لهم أمر جد مؤلم في حين كان ممكن أن يكونوا بأموالهم دولة متقدمة على الأقل في البنية التحتية و إستغلال أموال البترول لتحسين القطاع الفلاحي و يصبحون دولة مصدرة لكل دول العالم أمس إنهيار نفق حديث البناء في ما يسمونه مشروع القرن مجرد طريق سيار أصبح مشروع القرن تنتظرهم أيام سوداء بدأت في غرداية و لن تنتهي قريبا فالبترول و الغاز سينضب قريبا و لا بديل إلا أكل بعضهم البعض و أخبار إكتشاف الغاز و البترول بالمغرب أصبحت تشكل كابوس للجنرالات
2 - منت سويلم الخميس 02 يناير 2014 - 06:18
قال مفدي زكرياء كاتب النشيد الوطني الجزائري من تونس 17 ماي 1965م

.....وإنّه لمن المؤلم حقّا، والمخجل في آن واحد أن أجد نفسي في هذا الجوّ البوليسيّ الإرهابيّ بعد ثلاث سنوات من الاستقلال، وأن يتركني أتذكّر أيّام الإرهاب التي عشتها قبل اعتقالي أيّام الثورة، وكيف كنت أعيش في الكتمان، وأتحايل على البوليس، لأنجو بحريتي وحياتي؛ ويذكّرني فترة فراري من السجن، والأيّام المرعبة التي عشتها متنكّرا حتّى فزت بالنجاة للمغرب الشقيق وسط صناديق الطماطم والبطاطس. هذا الجحود، وهذا الظلم الصريح، في بلاد تفانيت في حبّها، وتغنّيت طوال حياتي بأمجادها، ورفعت رأسها بأناشيدي، وأغاريدي، ومحاضراتي، وكفاحي القلمي، وتوّجتها في العالمين؛ وهل أصبحت الجزائر تضيق على الأحرار إلى هذا الحدّ، ويتّسع صدرها للعورات والحشرات والنكرات والعاملين في الظلام من قدماء الجواسيس، والخونة العملاء، وذوي السوابق الإجراميّة من أبناء الشوارع القذرة، بينما جلّ المخلصين وأحرار الضمير هاجروا للخارج، وحتّى لبلاد العدوّ القديم، بل واختاروا بدافع اليأس والقنوط الانتحار، واعتناق جنسية جلاّدهم السابق.فماذا الذي تنقمونه من مفدي زكرياء؟...
3 - المعروفي الخميس 02 يناير 2014 - 06:27
متى ستتفجّر الثورة الحقيقية في الجزائر متى سيأخد الشعب نصيبه من البترول و الغاز ؟
مادا ينتظر الشعب الجزائري للتخلص من الطغاة ؟ والله مهما كان القمع شديدا فلن يصمد أمام أغلبية الشعب وإصراره

الشعوب تتناحر فيما بينها و الحكام في نعيم يستمتعون
أعطوني حاكما واحدا أو حتى وزيرا بل حتى مسؤولا في الحكومات يجوع و يتألم للفقراء ويمرض لمرضهم ...

إستفيقوا يا شباب المغرب و الجزائر و تونس و مصر ولا تسبوا بعضكم
و إدا رأيتم أحدا يسب في شعب ما فأعلموا أنه يتسوّل حكام بلده ويبيع نفسه بثمن بخس وأنه يعشق العبودية
4 - السكفاندري الخميس 02 يناير 2014 - 06:46
وما أكثرهم في مساحاتنا...وما أكتركم في مساحاتهم... وما أقلنا في مساحاتنا...
5 - Nassim الخميس 02 يناير 2014 - 06:53
عقلية النساء و رجوع 50 سنة للوراء لن يعطيكم مستقبل زاهر .كن ليث و كلني لكن سياسة نساء مع رجال الجزائر اعطتكم ولد اسمهو بوليزاريو FLN.مهما رشاوي لكنهم يعرفون حروف العلة فلن ولن تنصرو .و لمن لا يعرف حقيقة امر FLN خدع من حسان الثاني ابحثو تعرفو لاكن الجزائرعندهم اقوى جيش في القارة وعندهم خيرات واهم قظية الصحراء قظية عادلة واذا اردتم كتابة التاريخ فصدقو شعبكم انشر وسلام
6 - لخضر البشاري الخميس 02 يناير 2014 - 07:20
" تحت قيادة عبد الكريم الخطابي " دعونا من هذا التزوير و كانكم ملوك العالم . اذن ..الخطابي هو من اعلن حرب التحرير و ان المجاهدين هم مغاربة ما دام ان الكل تحت قيادته ؟
يبدو ان اسبانيا هي موقع جيد لقتل المعارضين , طيب هل النظام الجزائري هو من قتل " المندوري " ايضا
من قتل قديما يقتل حديثا
7 - Tunisia الخميس 02 يناير 2014 - 07:45
From 1962 The Algeria regime "army "kill more than France kill in 140 years ,about cha3bani ,boudyafe,khaydar,those got kill by the army ,and people knew about them ,lot off people got kill in Algeria ,and people don't know about them.
8 - raihaidou الخميس 02 يناير 2014 - 07:46
ومن هو قاتل بنبركة....
كلنا في الهوا سوا
والحديث قياس....سلاااااااااااااام
9 - aminalg الخميس 02 يناير 2014 - 07:54
Mehdi ben barka?pouvez vs ns raconteur son cet histoire merci
10 - Ahmed الخميس 02 يناير 2014 - 08:04
Les criminels qui gouvernent en Algérie n'ont pas hésité à tuer plus de 200 000 algériens pour garder le pouvoir, donc rien ne m'étonne de la part de ces haineux
11 - algerien chaoui الخميس 02 يناير 2014 - 08:04
vous dites pas ca a l'honneur de mohammed khidher,mais par haine a l''algerie et au pouvoir algerien, pour vous rappeler s'il etait vivant mohammed khidher il aura soutenu aussi nos freres sahraouis parsque tout simplement il est algerien libre, et puis paraport a l'avion detourné par les francais de rabat vers tunis, pourquoi vous dites pas la verité ?pourquoi vous dites que c'est hassane 2 qui a prevenu les autorirtés francaise ou en gros c'est hassan2 qui a vendu l'affaire aux francais.
12 - oranais الخميس 02 يناير 2014 - 08:13
Le crime.......
Le commanditaire : Hassan 2
Les tortionnaires : Oufkir et Dlimi
Les participants : CIA, Mossad, services spéciaux français et marocains.Nous connaissons le début de l’histoire, mais la fin est un flou total personne ne sait ou se trouvent les restes de Mehdi ben barka.Contrairement à Khider qui est enterré au maroc.
13 - كريم الخميس 02 يناير 2014 - 08:32
مقال ممتاز شكلا أسلوبا ومضمونا.كتابة واضحة ليست فيها محسنات لفظية أو مبالغات فقط عرض تاريخي شامل ومركز يمكننا أن نتذكر معطياته بسهولة والمقال ليس مثل ما يكتب أحيانا من مقالات تاريخية غامضة وغير واقعية.أقترح على الكاتب الأخ إسماعيل عزام أن يتابع مقالاته فيعرفنا على باقي مجاهدي الجزائر وأصدقاء وأعداء المرحوم محمد خيضر وأخص بالذكر ،مثلا، بن خدة وبن بلة وأول وزير جزائري للخارجية محمد خميستي الشاب مات مغتالا وبوضياف.. ولا شك أن هناك أسماء أخرى منها المعروفة ومنها المجهولة. ونتشوق لمعرفة أسرار الطائرة المخطوفة..غريب تاريخ الدول العربية كله غموض حتى تاريخ المغرب خصوصا مرحلة قبل الإستقلال أي قبيل إعطاء الإستقلال للمغرب وتكوين أول حكومة مغربية وفضائح المغرب المستقل من فضيحة سرقة أموال الدولة المغربية من طرف امحمد الدويري واغتيال بن بركة وبنجلون وماشابه.شكرا للكاتب ولجريدتنا "هسبرس"
14 - Ali الخميس 02 يناير 2014 - 08:52
Chers Marocains, regardez bien la personne en tenue militaire au milieu des révolutionnaires Algériens qui étaient sur le tarmac de l’aéroport de Rabat pour allez vers la Tunisie et puis l’Égypte. Après leur décollage, ce militaire qui est venue leur dire au revoir, les a balancés aux autorités coloniales Françaises qui les interceptés en plein vol et les a mis en prison jusqu'a l'indépendance de l’Algérie, Chères marocains savez vous de quelle traître je vous parlait
15 - abdou الخميس 02 يناير 2014 - 09:14
هاذ التاريخ ايام كانوا المجاهدين الحقيقين ولكن العسكر قتل كل من له نخوة وغيرة حقيقية على البلاد واتى بدمى لتحكم صوريا اين كان النكرة بوتفريقة فهاذ التاريخ كان درجة كاتبة عند بومدين ولكن الدمية ياتي عليها حين وتنفذ لها البطارية حتى انها اصبحت اضحوكة القادة الفرنسيين وامام الملاء والنخوة والنيف الجزائري لم يحرك ساكنا ثعرفوا لماذا للان ماما فرنسا ثعرف الدار وخباياها.
لطختم سمعت الجزائر يا قتلت اكثر من 200000 بريئ حتا اصبحتم اضحوكة سيروا قلبوا على الطغات اللي كنتم تعولون عليهم قرذافي شافيس الكوباني اللي تاتصدروليه اطفال الحتجزين مانديلا اللي مات غني وشعبو تايموت فالكيطوهات حتا بترولكم حدو 2018 راه ماشي هي بوتفريقة اللي سالات ليه البطارية وحتا عسكركم
16 - 0ujdi الخميس 02 يناير 2014 - 10:03
Si c'était vrai Boudiaf n'aurait jamais retourné vivre au Maroc la famille de Kheider n'aurait jamais permis l'enterrement à Casablanca et pour votre gouverne personnel BenBella a tout fait de son vivant pour qu'il soit reçu par Feu Hassan II mais en vain car c'est lui qui a fait propagé la rumeur.ils n'ont pas pris l'avion du roi MOHAMED V car Il avait pris avec lui sa petite famille c'était intime alors que les algériens étaient de jeunes célibataires
17 - hafid الخميس 02 يناير 2014 - 10:10
A ALGERIEN CHAOUI N 11
A si chaoui soyons honnete et reconnaisons la vérité qui est aujourd-huit face à nous avec toutes les preuves palpables et disponible,ainsi que beaucoup de témoins encors vivant,en plus du témoigniage des pays colonisateurs de la région,et cela en dehors de tout discours politique partisant ou autres intérets que celui de la vérité pour évité de trompé notre jeunesses qui aujourd-huit représente l'avenire de nos deux pays....oui ont peut constaté en 2013 les resultat extra-ordinaires obtenus pars nos anciennes génerations des années /10/20/30/40/50/60/ face a des puissances mondial ,don seul l'unité représentaient leur forces en dehors de tout materiels militaires....bien sur une fois la liberté atteinte et emporté par l'élant de celle-ci ,surement que certaines érreures ont été commises,qui ne représente rien face à notre indépendance..mais monsieur chaoui qu'à fait VOTRE génération du capital hérité depuis???vous voulez partager nos deux pays en petits étas
18 - Maghrebin الخميس 02 يناير 2014 - 10:25
بمساعدة المغرب أخرجت المقاومة الإستعمار الفرنسي الذي ترك ورائه الفلول أي فئة من الخونة من الجيش الذين جوعوا الشعب الجزائري الشقيق ولا زالوا ينوبون عن فرنسا بقتلهم لدوي الضمائر الحية فألف تحية لإخواننا الجزائريين الذين لا يرضون بحكم هؤلاء المرتزقة
19 - الجزائري ايمن الخميس 02 يناير 2014 - 11:16
بعد سنة وثلاثة اشهر من اغتيال المعارض المغربي المهدي بنبركة طب لما انتم ععندكم معاررض مغتال ايضا لماذا تتركوننه وتتوجهون لمطاردة التاريخ الجزائري والنبش فيه كان اولى بك ان تعمل تحقيق على مواطنك المغتال ومن ثم الالتفات شرقا وغربا ام ان قناعتكم ان اغتيال المهدي بنبركة كان عمل صحي ولفائدة المملكة وهوالغتيال الذي تشيركل التقاريران المخابرات المغربية كانت وراءه انشر يا اخي وجهة نظري
20 - Fatima Zahra الخميس 02 يناير 2014 - 11:43
Au commentateurs algeriens,vous n acceptez pas la realite personne ne vous a oblige a entrer dans ce cite,ce qui se passe dans votre pays vous le cacher par votre presse dominer par les genereux vieux et malade,comme tout le monde le sait vous avez le manque de tout ,donc n hesitez d avouer la verite a un peuple feneant droguer par des discours presidentiel des hommes qui n ont meme pu contruire une famille dans leur vis,donc comment compter sur eux,le president le plus fidel a son pay etait tuer devant le monde et les camera le pauvre il a voulu nettoyer le pays et le conduit vert le bien.
21 - مغربي الخميس 02 يناير 2014 - 11:56
الى الجزائري أيمن قضية اغتيال المهدي بن بركة لست خطا احمر بالمغرب بل تناقش حتى على االقنوات المغربية العمومية اذا كنت متابعا لهن اما الصحافة المكتوبة فلا تكف عن اثارة قضيته والجنرال اوفقير منفذ الاغتيال لقي نحبه منذ 40 سنة مضت كما أنه لايتم تشويه صورة الرجل بالطريقة التي يشوه بها جنرالاتكم الحركيين ضحاياهم وفوق هذا وذاك فان المخزن أبدى تأسفه عن الاغتيال وعرض تعويض عائلته التي ناشدها الملك للعيش في المغرب شتان بين نظامنا ونظامكم على الاقل لم يعد لدينا عائلة لها ابن مجهول المصير
22 - المرابط الخميس 02 يناير 2014 - 12:20
الى 19:محمد خضير معروف قبره في مدينة الدار البيضاء في نفس المقبرة التي دفن فيها المفكر الجزائري محمد اركون بطلب منه قبل وفاته .اما المهدي بنبركة فلا يعرف قبره .بنبركة تكالبت عليه الإمبريالية العالمية لانه لم يكن إنسان عادي .ومن يعرف قبره حتما معروف كيف قتل ولاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
23 - وجدية الخميس 02 يناير 2014 - 13:12
عجبا القنوات والصحف الجزاءرية تقطع وتاكل في لحم المغربي وماله وعرضه وارضه صباح مساء ولانسمع اي متصد لها من الجزاءريين ولو من بعيد حيث اصبحنا نرى رجالكم نساءكم وحتى اطفالكم نقلت اليهم العدوي .ولا نرى في اليوتيب الدي يصدره مجتمعكم الا كرهكم ومقتكم لنا وكان المغاربة هم من مصوا عروقكم وافقروكم وافقدوكم هويتكم وعروبتكم . في الاعلام المغربي كل المواضيع تنال حقها من النشر والدراسة و التعميم عكسكم ليس لكم الحق في التعبير عن رايكم الا في الشان المغربي المحض فقط لا غير.وبالنسبة للمقال فهويجب ان يكون فخرا لكم اننا نتقاسم معكم حب معرفة امجاد ابطال تاريخكم المنسي.ولكن بالطبع هدا لن يروق العناكب و ما اكثرها
24 - عبدو الخميس 02 يناير 2014 - 13:12
انا واحد من الناس لتكواتي بنار التعديب في البلاد ديالي وبلا منتكلم على سياسين لقتلوهم المخازنية اما عل الاكتافاء الذاتي كاش اكتفاء داتي كانحقه راه كايروح لخارج ماشي لينا وبغيت نفكرك السردين راهي دير 22 درهم ونتا كاش ماتستفيد من الفسفات العام لي فات رانا دخلنا 15 مليار دولار من الفسفات 15 مليار دولار من المخدرات شيرة
25 - moha الخميس 02 يناير 2014 - 13:25
عندما ترى الشعب الجزائري يقدس بومدين الدي قتل جميع المجاهدين وادخل ضباط فرنسا لتحكم البلاد والعباد فلا تنتظر منهم شئ. الجميع تحرك الا هم من السيئ الى الاسوء ودمية تحكم اكبر بلاد في افريقيا
26 - عابر سبيل الخميس 02 يناير 2014 - 14:20
سلام عليكم.بسم الله الرحمان الرحيم هدا النظام قتل الآلاف الأبرياء منهم وجوع شعب الشقيق وصنع ايضاعصابات من متمردين مدعومين منه ولا يهمه الامر ابدا من ناحية الطرفين اقصد الشعبين . هل كل هدا صدق وخير ام هي خيانة وغدر لكل الطرفين وشكرا
27 - بن موليد الخميس 02 يناير 2014 - 14:21
النظام الجزائري سرق الثورة الجزائرية ثورة المليون ونصف المليون شهيد وحولها الى نظام دموي بدون أية رؤية سياسية واضحة للمستقبل وخلال 50 سنة من الا ستقلال لم يقدم هذا النظام شيئا للجزائر او المغاربة او العرب الا مقولات المؤامرة والاستعمار كما لم يقدم شيئا لحركات التحرر العالمية بل ضل يسير في ركب الامبريالية العالمية تارة بالصمت الدي يدل علئ التواطئء وثارة بكلمات الادانة الثي اعتدنا سماعها حتى من الانظمة العربية الاكتر رجعية وهذا ما جعله يفقد شرعيتة لدى شعبه . فتحيا الجزائر الصامدة في وجه هذا النظام.
28 - Benali B الخميس 02 يناير 2014 - 14:59
Les exiles algeriens meme morts refusent de faire rapatrier leurs depouilles. Ils preferent être enterres partout ailleurs ,sait en Algerie . Comprenne qui voudra
29 - محب هسبريس الخميس 02 يناير 2014 - 15:17
أقول لبعض المعلقين الحاقدين أن الموضوع يتعلق برسالة من عائلة المرحوم خيضر و لا دخل لهسبريس ولا المغاربة فيها، فالقضية جزائرية - جزائرية.
هسبريس منبر إعلامي حر قام بنشر رسالة توصل بها كما ينشركل الرسائل حتى تلك المحرجة للسلطات المغربية.
ارجعوا الى رشدكم و حكموا عقولكم ولا تنساقوا مع أهواء المخابرات العسكرية الجزائرية التى جعلت من المغرب عدوها الاوحد في العالم بدون مبرر الا ما كان من حقد دفين وبغض شديد يبرهن على تفكير متخلف ، متحجر، مشاكس، قاطع للأرحام ، مثير للفتنة و الفرقة والشقاق، قصير النظر، راهن للمستقبل ،معطل لكل أشكال التعاون بين شعوب يجمعها كل شيئ و لا يفرقها إلا مصالح عصابة إجرامية لا تحسن الخوض الا في الماء العكر.
نسأل الله أن يفك اسر شعوبنا المغاربية من قبضة أشرارها لينكشف همنا و غمنا وتسود بيننا المحبة الصادقة و التعاون المثمر.
30 - azzaz الخميس 02 يناير 2014 - 15:21
L"heure de verite aproche bientot pour l'algerie aux elections procaine a la presidence
31 - جيلالي الخميس 02 يناير 2014 - 15:45
شكرا هسبرس على هذه الحقائق التي لا نعرفها نحن الجزائريون فالتاريخ الجزائري لم يكتب بعد نظرا لكثرة تزوير الأحداث وبإعتراف من السلطة
32 - بوشطاط الخميس 02 يناير 2014 - 16:04
على الأخوة الجزائريين إعادة قراءة التاريخ كما هو لا كما سطره كابرانات فرنسا الذين التحقوا بالثورة بإيعاز من دوكول وزبانيته لما حسم أمر استقلال الجزائر عن فرنسا بقولته المشهورة في الجزائر العاصمة "لقد فهمتكم je vous ai compris والذين يعرفون ب D.A.F. وليعودوا إلى شهادة آخر من بقي على قيد الحياة من زعماء الطائرة المخطوفة وهو المناضل الحسين أيت أحمد الذي فند ما جاء على لسان حسنين هيكل الحاقد على المغرب والحسن الثاني وشهد بأن الزعماء الخمسة هم الذين طلبوا من المغفور له محمد الخامس ألا يركبوا معه في نفس الطائرة لكي لا يعرضوا الأسرة المالكة لأي خطر، وهم يتوقعون أن يعترضهم خطر القرصنة أو الاعتداء على الطائرة. خدموا عقولكم أيها الببغاوات.
33 - hafid الخميس 02 يناير 2014 - 16:37
maintenant il suffits de lire les réponse claire que nous offrent les événements vécus par notre élites intélectuel depuis l'indépendance de nos deux pays le ma.et;al)la majorité de l'élite algérienne a choisis le communisme,le parti unique comme mode de régime soutenu par une petite minorité de marocains,alors qu'une trés large majorité de marocains à préféré elles choisirent une monarchie libérale,positions qui à crée un conflit entre les élites dirigeantes des deux pays et provoqué des affrontements sans limites entre les deux peuples,souvent aussi exploité par les grandes puissance des deux idéologies(période de gerre froide)o conflits don nous subissons encors de nos jours les frais,que dieu pardonne,ben berka boumdienne et tous leurs compagnons.mais aprés tout cela et alors qu'en 1989 le monde entier constate l'échec du communisme et en meme temps donne raison au porteurs du libéralisme,,les dirigeants algériens aulieu de reconnaitre leur échec auprés de leur peuple persistent
34 - ت.خ الخميس 02 يناير 2014 - 18:52
-من قتل المطرب الشاب حسني.
-من قتل المعتوب وناس واخرون.
ام ان هؤلاء (رعاع)لا يتحدث عنهم احد .
ان قضايا (من قتل من) بدورها لاتتميز بالموضوعية لانها تستند لاعتبارات مثل المكانة الادبية والمعنوية والمالية للشخص (المغتال) وكذا للهالة التي يرسمها الاعلام او ما يسمى البروبكاندا لجهة دون اخرى.
انه من المؤكد تورط المخابرات البوليسية الجزائرية قي اعمال الاغتيالات التي طالت مواطنيها..بما فيها اغتيال ا(لرئيسين بوضياف و بومدين).
بيد اننا نلحظ انه اذا تعلق الامر( بسياسي مغتال )الجميع يؤمن بدور المخابرات
والاجهزة الموازية. واذا تعلق الامر بفنان او كاتب او مبدع فانه سرعان ما يشار بالبنان لجهات اخرى كالجماعات الفلانية والطوائف العلانية ..وهذا في نظري فيه حيف كبير وتظليل والاخطر هو ان الجميع يصدق امورا هي في حقيقتها اعمال اجرامية بوليسية صرفة والحال ان من يقتل رئيس البلاد
ويقتل الناس في المخافر لن يتوانى في قتل فنان او غيره لمجرد خدمة اهداف معينة.
(الشاب حسني) كان مواطنا عاديا و( كادحا) ترك بعد وفاته( والدة مسنة) مغلوبة على امرها صدقت كما صدقنا نحن اكذوبة (الجماعات القاتلة)..
فمن يتحدث عن هؤلاء.
35 - samira الخميس 02 يناير 2014 - 21:19
C'est boumediane qui l'a tué selon le témoignage de benbella dans chahada 3ala l3asr sur le site d'eljazeera ..Allaho a3lam
36 - جميلة الجمعة 03 يناير 2014 - 02:03
الجزائر ستقسم خلال خمس سنوات،و دلك بمخطط من قوى عظمى و بضع دول خليجية،و دلك بعد حرب اهلية طاحنة تتسلل عبرها القوى العالمية مسنودة بالمال الخليجي ،و سيشرع في تنفيد المخطط مباشرة بعد الانتخابات القادمة و بتسهلاات من بعض الموجودين في السلطة،ستبدا جدوة صغيرة و يتكفل الكبار باشعالها تمهيدا لتقسيم البلد الى تلاث دول.
المجموع: 36 | عرض: 1 - 36

التعليقات مغلقة على هذا المقال