24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | قالوا... | محمد الطوزي

محمد الطوزي

محمد الطوزي

العشرون من فبراير تتحرك كأي "فرونشيز" إذا شئتم، مثلها مثل "ماكدونالد"، الفرق بينها وبين أي "فرونشيز"، أنه لا وجود لشركة متعددة الجنسيات تمنحها الترخيص باستعمال الإسلام أو اتفاق الامتياز، بحيث يمكن لأي شخص أو أية جهة أن تحصل على "الفرونشيز" وتقول غدا أنا "العشرون من فبراير".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - ابنادم السبت 30 يوليوز 2011 - 18:42
هي من حيث المبدأ مزيانة ولكن هناك من يجيد الركوب على الاشياء واستغلالي بطبعه
2 - مصطفى كداي السبت 30 يوليوز 2011 - 23:19
من المؤسف جدا أن نرى باحثا من طينة الطوزي المعروف بتحليلاته العلمية المتميزة ، يشبه حركة مجتمعية بكل زخمها وثقلها وديناميتها ، بشركة تجارية متعددة الجنسية ، إن الحركات الاجتماعية مهما كانت كبيرة أو صغيرة تحتاج دراستها إلى مناهج وأدوات علمية غير تلك التي تستخدم في إعداد وجبات ماكدونالد.
3 - عامر الأحد 31 يوليوز 2011 - 00:10
الطوزي إختار حمل هراوة المخزن العتيق لجلد حركات الاحتجاج والتي هي ظاهرة إجتماعية سياسية حقوقية تعم جل بلدان شمال افرقيا والشرق الاوسط وجاءت كرد فعل على تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والحقوقية لهذه البلدان في القرن 21
الطوزي يجد اليوم نفسه متخندقا مع المغراوي والفيزازي وزيان والبودشيشية والعلاوية ومول الشاقور... شركة متعددة الجنسيات
4 - غيور الأحد 31 يوليوز 2011 - 08:55
Comment peut-on espérer quoi que ce soit du commun des marocains si des professeurs, qui savent beaucoup, s'expriment ainsi? Le mouvement des 20 févrietistes ne sont personne et sont tout le monde . Je ne pensais pas qu'un chercheur comme toi soit aussi lèche bottes. Si des intellectuels comme toi ont abandonné le bateau en détallant à l'étranger et que ceux qui reste ici font ce genre de commentaire, le siècle des lumières que nous avons étudié à l'école paraît sans aucun effet sur nous
5 - smail الاثنين 01 غشت 2011 - 22:49
L'auteur est invité à developper le fond de sa pensée pour éviter les malentedus
M20 MCDONALDZ COMMERCE AUTORISATION FRANCHISE
Est ce des mots ou un jeu de mots?f
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال