24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | التونسيات انتزعن منع التعدد وينتظرن المساواة في الإرث

التونسيات انتزعن منع التعدد وينتظرن المساواة في الإرث

التونسيات انتزعن منع التعدد وينتظرن المساواة في الإرث

ربحت المرأة التونسية شوطاً جديداً في مسلسل تمتعها بحقوقها كاملة دون تمييز بعدما صادق المجلس الوطني التأسيسي على فصل في دستور تونس الجديد يقر المساواة بين النساء والرجال في الحقوق والواجبات عبر تنصيصه حرفيا على:" المواطنون والمواطنات متساوون في الحقوق والواجبات، وهم سواء أمام القانون من غير تمييز. تضمن الدولة للمواطنين والمواطنات الحقوق والحريات الفردية والعامة، وتهيئ لهم أسباب العيش الكريم".

هذا التصويت يأتي بعد أيام قليلة من احتلال تونس للمرتبة الأولى بين دول شمال إفريقيا في احترام حقوق النساء حسب دراسة أجرتها مؤسسة "تومسون رويترز"، ليظهر أن حتى موجات ما يُعرف بالربيع العربي، لم تؤثر بشكل كبير على مكتسبات المرأة التونسية، وأن المخاوف من تأثير الإسلاميين على قضايا المرأة، لم تظهر بشكل كبير في البلاد الخضراء.
وإذا كان المغرب يعرف حاليا نقاشاً حامي الوطيس بين تنظيمات إسلامية وأخرى علمانية حول مسألة تعدد الزوجات، خاصة مع هجوم شيخ سلفي على حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وتكفيره له ولأعضائه، فإن المرأة التونسية تتمتع منذ سنوات الخمسينيات بقانون يجرم تعدد الزوجات، بل ويعاقب ماديا كل من يخترقه بأي صيغة من الصيغ، وهو القانون الذي لا زال ساريا إلى حد اللحظة.

منع تعدد الزوجات يعود إلى "مجلة الأحوال الشخصية" التي كان قد أصدرها الحبيب بورقيبة في الأيام الأولى للاستقلال، وهو الذي كان يشغل آنذاك منصب وزيرٍ أول للحكومة التونسية في عهد نظام محمد الأمين باي، قبل أن يلغي بورقيبة نظام "البايات" ويعلنها جهورية كان هو أول رئيس لها، حاول من خلالها أن يجعل تونس بلداً علمانياً بامتياز.

قانون منع تعدد الزوجات، لم يأتِ منعزلاً عن المناخ الديني الذي عرفته تونس في ذلك الوقت، فقد شاعت أفكار عدد من المصلحين التونسيين أمثال بيرم الخامس وسالم بوحاجب وخير الدّين باشا والطاهر بن عاشور والطاهر الحدّاد. زيادة على الشرط الذي يُعرف ب"الصداق القيرواني" وهو قانون اشتهرت به مدينة القيروان، ينصص على أن لا يتزوج الرجل على المرأة التي يدخل عليها وأن لا يتسرّى إلا برضاها.

وحتى حركة النهضة التي استلمت الحكم بعد سقوط نظام زين العابدين بن علي، أكدت أكثر من مرة على لسان قيادييها، أنها غير متحمسة أبداً لرفع المنع عن تعدد الزواج، بل إن الشيخ راشد الغنوشي، أشار في حوار تلفزيوني، أن التعدد وإن كان مباحا في الإسلام، فإن منعه يندرج في إطار الاجتهاد الديني داخل تونس، مشددا أن النهضة لن تغير أبداً مجلة الأحوال الشخصية التي ساهم في إقرارها عدد من شيوخ الدين التونسيين.

ولم تتوقف مجلة الأحوال الشخصية عند تجريم تعدد الزوجات، بل سحبت كذلك القوامة من الرجل، وجعلت الطلاق بيد القضاء وليس بيد الرجل الذي ينطق به شفوياً متى يشاء. فرغم أن المجلة احتوت على موادٍ قد يقال إنها تناقض تعاليم الدين الإسلامي المذكورة في القرآن الكريم والسنة النبوية، إلا أن المجتمع التونسي تعايش معها بشكل واضح، وتحوّلت حسب آراء الكثير من الباحثين، إلى مُكوّن من مكوناته التشريعية.

وإذا كان تجريم التعدد الذي نادت به نساء حزب الاتحاد الاشتراكي واقعاً حقيقياً في تونس، فإن الأمر يختلف عندما نصل إلى المساواة في الإرث، فلحد اللحظة، ورغم عقود طويلة من العلمانية، فالمشرع التونسي لا يرى محيداً عن النص الديني بخصوص الإرث. وهو ما جعل عدداً من الجمعيات النسائية التونسية ك"جمعية النساء الديمقراطيات التونسيات" تُطالب برفع بعض القوانين التي لا تزال تمنع المرأة التونسية من التحرر الكامل، ومنها قانون الإرث.

النقاش الفعلي حول تغيير قانون الإرث في تونس ظهر بشكل قوي في عهد الرئيس السابق زين العابدين بن علي، عندما تمّ جمع ألف توقيع لهذا الغرض وفُتِحت القنوات أمام نقاش عمومي شارك فيه الكثير من أطياف المجتمع التونسي، إلا أن الناشطات النسائيات لم ينجحن في إقناع الدولة التونسية بتغيير قوانين الإرث.

بيْد أن مصادقة التونسيين اليوم على فصل المساواة الكاملة في الحقوق والواجبات بين النساء والرجال، قد يعيد نقاش الإرث إلى الواجهة من جديد، ويعطي قليلاً من الدعم لمطالب إدريس لشكر ومعه النساء الاتحاديات وبعض الحركات النسائية المغربية في مواجهة احتجاج مجتمعي واضح المعالم، خاصة وأن المغرب شهد هو الآخر في العقود الأخيرة، تعديلاً في قوانينه المتعلقة بالأسرة، الأمر الذي اعتبرته الحركة النسائية المغربية مكتسباتٍ وجب السير بها إلى الأمام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (166)

1 - hafidi الثلاثاء 07 يناير 2014 - 07:22
الربيع العربي يرجع نظام بورقيبة الى الحكم
2 - محمد ص الثلاثاء 07 يناير 2014 - 07:27
تقسيم الإرث منصوص عليه في القرآن وهو واضح صريح.

طبعا من ليس من المسلمين بإمكانه أن يقيم أي نظام إرث يريده ولا يلومه أحد.

إلا أن التناقض الواضح هو فيمن ينتسب إلى الإسلام (ومن أساسياته الإيمان بأن القرآن كلام الله) ويطالب بتعطيل آيات من القرآن.

"فَمَا لِهَؤُلاء الْقَوْمِ لاَ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا"

أفهموني ماذا يجري من فضلكم.
3 - لمياء الثلاثاء 07 يناير 2014 - 07:45
تجريمون ما أحله الله و لا ترضون ما أنزله الله . لكن لايمكنكم تغيير يوم مماتكم ولا يوم حسابك. وتعملون هذا لأجل دار الفناء ونسيتم دار البقاء. يا عجب على أمم العرب يتمسكون بقوانين الدل ويسمونها المساوات
4 - said الثلاثاء 07 يناير 2014 - 07:52
أي شوط ٱكبر فساد وأكبر نسبة طلاق وأكبر نسبة عنوسة (célibat)...في تونس
5 - mohamed الثلاثاء 07 يناير 2014 - 07:57
nous demandons un printemps suivi d'une recolte
6 - noureddine الثلاثاء 07 يناير 2014 - 07:58
اي حقوق تتحدتون عليها و أنتم تطالبون بتغير شرع الله الدي شرع مند 14 القرن يجب التراجع و معقابة كل من طلب بدالك
7 - yassine الثلاثاء 07 يناير 2014 - 07:58
ايها الكاتب عن اي مكتسبات تتحدث ، هل في تمكين المراة التونسية من اخذ رخص لاقامة اوكار الدعارة ، ام في خلع حجابها واستعمال جسدها لدى شركات الاشهار، ام يا ترى في جعلها سبب مباشرا لتكديس ثروات المنتجين السينمائيين المنحطين ؟؟؟؟؟ وعندما تقول ان منع التعدد هومكتسب لها ؟؟؟ هل معنى ذلك ان الله قد ظلمها حين اباح للرجل التعدد ؟؟؟ مقالك للاسف كله مغالطات وانا لا ارى فيه اي صواب ...
ارجوا من هسبريس النشر وشكرا.
8 - taoufiq الثلاثاء 07 يناير 2014 - 07:59
ce sont les premiers résultats de la guerre contre l'Islam. cela va revigorer les courants gauchistes dans leur revendication même ici au Maroc.
9 - محمد الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:00
ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين.
10 - mounir الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:01
منع تعدد الزوجات يعني ارتفاع نسبة العنوسة عند النساء
11 - Mohamed الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:01
انصح الاخوة المغاربة تعديد الزوجات في اقرب الاجال قبل ان تمنع في المغرب.
12 - عبدالله الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:02
منعوا تعدد الزوجات الذي شرعه الله سبحانه وتعالى لحكم معينة سواء علمناها أو جهلناها وأباحوا دور الدعارة.
سمعت في إحدى المرات أن العاهرات يتوفرن على بطاقات مهنية في تلك البلاد. أين هي حقوق أولئك النسوة؟ لو كانوا فعلا يحترمون المرأة لساعدوهن على كسب عيشهن بكرامة بدل الدفع بهن إلى براثن الرذيلة.
التدافع بين أهل الحق والباطل باق إلى قيام الساعة، ولا غالب إلا الله.
13 - عبد الحق المغربي الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:02
والله خسرت المراة التونسية !!!!!!
14 - mohamed الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:03
السلام عليكم
هل مرجعيتنا هي منظمة تومسون أم دين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم?? شكرا هسبريس على النشر
15 - احمد الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:04
تعدد الزوجات حق شرعي من الكتاب والسنة وبشروط واضحة في القران الكريم منعه هدا بالقوانين البشرية هدا يعني عدم الرضى بما قضى الله ورسوله وفي بلاد المسلمين تبتغون العزة بالقوانين المشرعة عند الغرب فادلكم الله فاصبحتم كمثلهم انا لله وانا اليه راجعون
16 - rida الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:07
إذن ترك الدين هو ربح ما شاء الله لا حول و لا قوة إلا بالله قال تعالى ( إن الذين يكفرون بالله ورسله ويريدون أن يفرقوا بين الله ورسله ويقولون نؤمن ببعض ونكفر ببعض ويريدون أن يتخذوا بين ذلك سبيلا ( 150 ) أولئك هم الكافرون حقا وأعتدنا للكافرين عذابا مهينا ( 151 ) )
حسبنا الله و نعم الوكيل منكم إن لله و إنا إليه راجعون و حشركم مع الرابحات اللائي ربحن كما تزعمون
17 - شعيب الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:08
أصبحت تطعنون في الإسلام ، وتقولون شوط كبيرا ... ألا تعرفون حقيقتكم ...عليكم بالشيخ ابو النعيم .
18 - fouad الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:08
ماذا تنتظرون من قوم لا يصومون رمضان غير العبث بأحكام القرآن الكريم. سوف أنتظر بعد سنوات قليلة أن أسمع أن في كل دار تونسية هناك 4 أو 5 بنات بدون زواج و سوف تكثر جرائم قتل الأخ أخته لأنها ستأخذ حقه في إرثه الذي أعطاه الله إياه. لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم و الله إن الساعة لقريبة
19 - مسلم الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:09
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتنسبون الحكمة لأنفسكم وتنفونها عن الله، سبحان الله.
أَدعوا كل المسلمين وغير المسلمين، للقيام بدراسة معمّقة لموضوع حقوق وواجبات كل من الرجل و المرأة في الإسلام بالإستناد إلى مراجع علمية نقية من الحقد على الإسلام، أو فقط أنصتوا على اليوتيوب لأحد علمائنا الصادقين حينئد ستبهركم النتائج، وستستنتجون أن على المرأة المسلمة أن تفخر لأنها مسلمة
20 - افرحي ياتونس الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:18
نور العدل والمساواة تشرق على تونس الخضراء . الكل سواسية أمام القانون .... افرحي ياامي ياام الثوار .... ان شاء الله الفرج قادم للمغرب . ريفي من بروكسل
21 - jerimmy الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:20
est que les femmes marocaines sont diponible pour le service militaire obligatoire comme la femme occidental , ou la femme marocaine cherche juste les droits de prestiges et egalites dans les poste de bureaux climatiser
22 - هشام الرايس الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:28
ربحت المرأة التونسية شوطاً جديداً في مسلسل تمتعها بحقوقها كاملة دون تمييز،

ضد من ربحت?
ضد أخيها الرجل ، بلا شك هكذا تظن المرأة!

أم ضد خالقها?

كيف يكون ملقانا غدا مع خالقنا?

اللهم رد بنا ردا جميلا وإنا لله وإنا إليه راجعون
23 - احمد الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:28
القاعدة الفقهية تقول ﻻ اجتهاد مع النص.التعدد جاء بنص قطعي
والتمرد عليه هو اعﻻن حرب على الله و رسوله. والمسؤولية يتحملها النساء التونسيات و بنعلي و فقهاء بﻻطه آنذاك. ام النهضة هدفها الحكم في تونس و لو على حساب الدين.ﻷن هذه المسائل ﻻ تقبل التدرج في تطبيقها وﻻ تحتمل اﻹنتظار.اللهم فاشهد.
24 - مغترب الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:30
اولا انا لست مع تعدد الزوجات، لاكن المنع الكلي للتعدد هو تحريف للقرآن، كلنا كمغاربة مرة علينا عبارت القرآن صالح لكل زمان و مكان. فالنص واضح ولا يحتاج الى اجتهاد.فأنا ضد المنع الكلي لاكن وضع عراقيل فهاذا جيد. فالمشرع المغربي أجبر الزوج على القدوم بالزوجتين الى المحكمة لموافقة القديمة على زواج الزوج بالجديدة.
فهاذا يعرقل العملية كاملة لطبع المرأة المغربية وعدم قبولها بالإهانة. أما قضاتنا الله يأخذ فيهم الحق إمتهنو التزوير والإحتيال على القانون
25 - زينب الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:30
انا مغربية وافتخر ولا تتوق نفسي لتعيش تجربة التونسيات نحن احسن حال والحمد لله تعاليم ديننا انزلها الله في كتابه الحكيم من فوق سبع سماوات رحمة لنا ولستم ارحم بنا ممن خلقنا
كفاكم تشويشا على الاستقرار الفكري والعقائدي في هذه البلاد واذا كان يهمكم امر المراة ايها الاتحاديون العلمانيون فاشتغلوا على تثقيف وتعليم الاميات والجاهلات بامورالدنيا من المجتمع اما الدين فهو يمنح للانسان استقرارا نفسيا وتوازنا في شخصيته وحلاوة للعيش لا يتذوقها من ضعف ايمانه
26 - Amine الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:41
باسم الله الرحمن الرحيم
المغرب بلد منفرد في قراراته ومواقفه, فهو بلد إسلامي حسب الدستور. وله أمير المؤمنين وهو الملك. ونقتضي بالقران الكريم في التشريعات الدينية . وهي قمة التحضر وجب على الآخرين الاقتضاء بنا. والسلام.
27 - ابراهيم الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:44
الاسلام هو من حرر المرأة وجهل لها قيمةً وسط الاجتماع بعد ان كان مكانها تحت التراب في اول ايام ولادتها فجاء الاسلام ليعزها ويخرجها من تحت الرمال ويضمن لها حقها في الارت والزوج الصالح ويعطيها ما لم تكن تحلم به واليوم ينقلبن ضد هدا الدين بدريعة تحرير المراة كما هو الشأن في اوروبا وامريكا و ... والمراة في هده الدول لسن الا بضاعة رخيصة تباع وتشتري في عالم الاشهار والسينيما ومجالات اخري . الله استر اوصافي اما بالنسبة للسيد لشكر اقول له من انت لتتكلم في أمور حسم فيها الدين وابشره بان هناك أميرا للمؤمنين بالمغرب وإن لن لم يردع أمتالك يا لشكر فكا هو بأمير والسلام علي كن اتبع الهدي
28 - محمد الحاج الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:51
قانون المساواة بين الجنسين في الحقوق والواجبات لا علاقة له بالتعدد انكم تغردون خارج السرب وفي حالة شرود وتلبس .
وأقول لهذه الشردمة العلمانية المارقة ان الله غالب على أمره ولو كرهتم فلا تفرحوا ولا تتجبروا ولا تأخدكم العزة بالإثم فالله يمهل ولا يهمل واعلموا ان الدين قائم بإذن الله وله حماته ومن يدودون عليه وهو قلعة حصينة حاول غيركم ومن هم أشد منكم قوة وغلظة ولكن خاب أملهم ورجعوا على أعقابهم خائبين منهزمين
قال الباري غز وجل"وَلَوْ يُعَجِّلُ اللَّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُم بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ فَنَذَرُ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءَنَا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ
"
29 - من ألمانيا الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:53
إذا كان الأمر هكذا ينظر إليه سطحي ولا يحترمون الدين الذي أنصف الرجل والمرأة كل على حسب خلقه، فيجب المساواة كذلك في أن يكون الجيش نصفه رجال ونصفه نساء وأن تكون نسبة النساء التي تعمل في البناء والأشغال الشاقة مثل الرجال و أن تكون دوريات للشرطة في الليل تتكون من النساء كي يمسكن بالعصابات، وأن لا يعطى للمرأة المهر عند الزواج وأن تتزوج فقط التي تستطيع الإنفاق بالنصف وشراء المنزل بالنصف إلخ.. واللائحة طويلة.. نخرجو لها ديريكت نيت..
30 - lashgar الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:53
يبدو ان bouglattem أراد خلق فتنة لا فائدة من وراءها و كأنه يريد التغطية على الزيادات في الاسعار و رفع سن التقاعد الى 65 سنة و ..... و لكي لا يفتح النقاش في هذا المجال ليترك المجال لمن مدح حزبه في الايام السابقة في مجلس المستشارين ليتمادى في اصلاحاته، سمعنا بعد المؤتمر ان أيادي رسمية هي من مكنته من الظفر بالكتابة الأولى، و ها هو الآن يرد لها الجميل.
31 - algerien chaoui الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:55
et bientot elles vont supprimer le coran, ASTAGHFIR'OALLAH , et c'est ca la liberté que vous cherchez.les signes de la fin mes freres.
32 - voila الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:02
La polygamie est une solution qu'on peut utiliser en cas de besoin. Interdire ce genre de démarche aura un impact negatif sur la societé entiére et en premier lieu la femme elle meme.
33 - العربي الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:19
إذا منع التعدد فلتبشر النساء بالعنوس والطلاق ، فالرجل إذا حرم هذا الحق الطبيعي فأسهل الطرق بالنسبة إليه ان يطلق الاولى ليتزوج الثانية مما سينجر عنه كثيرا من المآسي الاجتماعية ، و حتى إذا لم يطلق سيلجأ حينئذ لما هو افضع من الزواج و هو اتخاذ الخليلات (Maîtresses) في السر بعيدا عن أنظار الزوجة المتسلطة ، و اذاك لا تسأل عن الخبر ، فالاوروبيات يشتكين اليوم من عزوف ازواجهن عن مضاجعتهن و نفورهم منهن ما جعل ظاهرة الانفصال تزداد انتشارا واسعا في أوروبا تننتهي غالبا بالطلاق، و السبب في ذلك ارتباط اغلبهم إما بعشيقة أو بعشيق ينفس به ما يجده من كبت جنسي ، و لهذه الاسباب شرع الاسلام للرجل التعدد حتى تكون العلاقات واضحة لا لبس فيها و بذلك يضمن المجتمع تماسكه و استمراريته
34 - brahim الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:21
ربحت المرأة التونسية...المرأة التونسية تتمتع مند... واإسلاماه!!!!!!!
35 - said الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:21
كل من انحرف عن الدين لاينتذر الا غضب رب العالمين كيف لهم ان يعيشو وهم يشوهون في الدين وهو الذي اعطى للمرآة كل حقوقها ومتعها في دنيا قبل اﻷخرة وشكرا
36 - محمد بنرحو الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:22
إلى اللواتي يردن تغيير شرع الله في أية دولة إسلامية أطرح هذه الاسئلة..من هي المرأة التي تخاف الطلاق أو التعدد ؟ لماذا يقبل الرجل على الطلاق أو التعدد؟ إذا أخذت المرأة نصيبها من الإرث تساويا مع الذكور .فسيكون ذلك في مصلحة زوجها .وليس في صالح إخوانها الذكور الذين يعيلون أسرهم .ويصبح غيرنا يستفيد من خيرنا .
37 - nasser الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:29
الديمقراطيات الجديدة هي حكم اﻻقليات.وهدا حاصل في تونس الشقيق مع العلمانيين الدين يساومون الاستقرار السياسي والاجتماعي بتطبيق افكارهم واديولوجياتهم .الدعم الغربي والخليجي لاسقاط الخطر الاسلامي في كل من ليبيا مصر و تونس واضح للعيان و بشكل اقل في المغرب وتجلي دلك في اسقاط النسخة الاولى من الحكومة. ان يشكل ما حدت في تونس بدعم طرح السيد لشكر استبعده تماما في بلاد حافضت على الاسلام عبر التاريخ بل الحصن الدي يجمع كل المغاربة في دولة امير المؤمنين.
38 - Oussa Ma الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:33
معليش الا بغيتو المساواة مع الرجل

حتا حنا كنطلبو المساواة فلوس الصداق و مسؤولية المراة الكاملة للبيت بحيت هتا هي تصرف عليه كيفما كيصرف عليها و على الاولاد و الواليدين

كنطلبو ايضا لنا الحق اجازة الابوية ... وحتى هي عندها الحق تخدم الخدمة ليفيها تمارة بحال مهنة البناء ..الخ .... او زيييد او زيد
39 - لحسن الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:35
انتزعوا التعدد والإرث وانتظروا الساعة...
40 - ادريس الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:50
لهم دينهم ولنا دين ادا دهبنا في هدا الاتجاه فسنصل الى ما وصل اليه الاربيون من انحﻻل في الاخﻻق حتى حللوا زواج الشواد والنساء العرات في الشوارع ظنين انه تقدم الحضاره وليس التقهقر الى الوراء الى عهد قوم لوط وسكان المغاور ...
41 - abdmoumén الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:50
تونس حالها خاص جدا
عقود و عقود من سلخ الهوية الإسلامية من واقع المسلمين هناك
أنتجت جيلا علمانيا يكره الإسلام و أنا لا زلت أذكر النائبة التونسية التي طلبت النقص من صوت الآذان المزعج
والذي زار مصر في الستينات سيلاحظ نفس الشيئ
تفسخ و بذاءة و أفلام قمة في الانحطاط و تحرر و فساد و تجرد من القيم
لكن ما الذي حصل بعدها
عودة تدريجية نحو الإسلام بفضل الله ثم جهود علماء علموا الناس دينهم و ربوا جيلا طيبا نقيا يحمل اليوم الشعلة و هم الإسلام
فتونس أرض الإسلام رغما عن أنف العلمانيين الحاقدين و الله عز و جل يغرس في هته الأمة
واجب كل مسلم اليوم هو أن يربي أولاده و بناته على حب الدين ، لا أقول أن يحفظ القرآن (ولو أن ذلك شرف عظيم) ، لكن أن لا يترك للشارع و التلفاز ، فهذا أقل شيئ تقابل به الله عز وجل و هو أولاد يحبون الدين و الوطن و يذوذون عنه
42 - مسلم و أفتخر الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:54
أوجه سؤالي إلى أصحاب هذه النحلة, من أمثال عصيد و لشكر و من وراءهم, و إلى من يدعي المساوة. و الدفاع عن المرأة...أأنتم أرحم بالعباد أم الرحمن الرحيم, أأنتم أعلم أم العليم الخبير, أأنتم أحكم أم الحكيم المدبر...
43 - passager الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:56
لماذا تطالبن بالمساواة في الإرث ؟انا أقترح ان تأخذن نصيب الرجال،يعني نقلب الآية ! ما هذا الطموح الضيق!! أعلنوا التمرد الكامل على جميع التشريعات الدينية؟!!!!
انا استغرب كيف بشرذمة لا تمثل الا نفسها تشرع وتضع القوانين للبلاد؟ أين97٪ النائمة؟!!!
44 - رشيد القنيطرة الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:04
وكأن لسان حالهم يقول ان الله ظلم المرأة تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا.لن يستطيعوا تغيير حكم الله لأنه غالب على أمره.وسيرون اي منقلب ينقلبون.
45 - مغربي الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:05
هنيئا للشعب التونسي الذي بدأ يقطف ثمار الربيع العربي.
46 - hamada الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:12
كل من يحارب دين الله وشرعه .

من قريب أو من بعيد

بيده أو بلسانه

أو حتى الإنضمام تحت لوائه

فليأذن بحرب من الله ورسوله

وسترى التونسيات بعد منع التعدد ماذا سيحصل لهن . فإذا منع تعدد الزواج لم يبق إلا تعدد الكاباريهات وتعدد دور الدعارة وتعدد أصحاب الزنى وتعدد الكوارث والمصائب التي لم تكن من قبل
47 - Mohamed الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:13
النساء هما لي ضيعات علاش كيقبلو على الراجل وخا يكون متزوج لقد خلقت المرأة كي تساعد الرجل لا غير ،مع احترام كامل حقوقها الشرعية لانها الام والأخت والزوجة و الابنة والتعدد في صالح الأمة وليس في صالح المرأة , والى بقينا نقلبو على خاطر المرأة بقينا خلا
48 - Anass الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:17
دابا التونسيين كيعرفو أحسن من الله؟ راه هاد كترة حقوق المراة هي اللي غادي تخرج على المراه و سوف تشتت العاءلات ، سبحان الله أمريكا تكترت للنساء!!!! ولا تكترت للمجاعة في الصومال ، وهم الأمريكيين مصابيين بالبدانة بكترة الأكل لي عندهوم ، نحن مع احترام المراة ماشي نخرجو عليها ، هاهي نتيجة المساوات و حقوق المراة عطاتنا ارتفاع معدل الدعارة والطلاق و المذخنات
49 - تونسية وتحيا تونس الخضراء الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:30
ت ونسية الحمد الله بلدنا مؤمن بحقوق الانسان ام اوكار الدعارة ففي مراكش برشا والله ياخوتي مغاربة راكم تعيشوا بعقلية بيريمي يعني متخلفة برشا انا استغرب المغرب ما فيه مدارس ولا جامعات ولا ناس يعني مجدين الامية والجهل المغربي دخل كتاب غينس للارقام القياسية ما هذا
50 - assamaydae الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:30
الله يجازيكم بخير لا تقارنوا تونس بالمغرب لان تونس تعرضت لغزو لعدة قرون من الاتراك العثمانيين الذين تحولوا في أواخر تواجدهم في تونس الى استعماريين بسبب الانكشاريين المندسين وسطهم و حاربوا الاسلام و من قبلهم الروافض الفاطميين و العبيديين اي لعدة قرون و هم راضين بالذل و العيش تحت زرواطة الغريب لكن المغرب لم يترك لهم المجال لا للانكشاريين و لا للرافضة بالدخول للمغرب كي يفسدوا فيه و يحاربون الاسلام بل فقط الاستعمار الصليبي الذي قاومه المغاربة و قارن الند للند معهم و فرنسا لم تمكث الا 20 سنة في مناطق عدة من المغرب و المغرب بلد قائم الذات و السيادة منذ 14 قرنا و لسنا مثل جيراننا المنبطحين و لم تؤسس دولهم الا في القرن العشرين و المغاربة سيعارضون اي قانون وضعي لا يوافق القران الكريم و لا اجتهاد في ايات الله القرآنية و القرآن الكريم سيبقى هو المصدر لتشريعاتنا الى ان يرث الله الارض و من عليها و الان تونس اصبحت مستعمرة ايرانية و الروافض في تحالف مع العلمانيين هم من يشرعون لهم اما المغرب يبقى مقبرة للمجوس اما العلمانيين فصناديق الاستفتاء هي من تفصل بيننا و بينهم و لا يمكن لا علماني ان يتك-بسم-شعب
51 - ali الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:32
وهو مش الحكومة هناك اخوان مسلمين برضه والا انا غلطان اين الحكم بشرع الله الذي يتشدقون به ليلا ونهارا والشريعة والشرعية انه سحر الكرسي يا سيدي الدوق
52 - ناصح الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:34
لا خير في أمة لا تحكم بما أنزل الله. تحكم بأهواء أصحاب العقول الفارغة الذين درسوا وتربوا في بلاد الغرب(الكفر) وساروا من النباحين بمساوات المرأة مع الرجل في كل شيء مغييرين بذلك أحكام الله التي شرعها لنا في كتابه العزيز ليحققوا بذلك شهواتهم ونزواتهم.
ولكن ليعلموا أن هناك حساب وعقاب وأن الدنيا فانية فتوبوا إلى الله قبل فوات الأوان.
53 - youssef5 الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:38
هكذا اصبحت العلمانية تنهش في اجسام المسلمين
اللهم تبتنا على طاعتك و اجعل خلقنا القران
54 - Bop35 الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:38
" ان الذين يخالفون عن امره ان تصيبهم فتنة او يصيبهم عذاب اليم..."ص ل ع
55 - محمد الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:41
قال رسول الله اني نظرت الى اهل النار فوجدت اكثرها النساء .والله اني لاخشى ان تكون تلك النسوة نساء هذا الزمان .واقول للشكر ان نساء الاتحاديات لا يمثلن نساء المغرب كله فهن عفيفات وشريفات فلا حاجة للدفاع عنهن.وعن حقوقهن .
56 - يونس الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:43
لا أعتقد أن تونس نساؤها ورجالها سيقبلون بتغيير وتحريف ما أتى به الله ورسوله يحللون ما حرم الله ويحرمون ما حلله تونس ستبقى على بركان حام إلى أن يجعل الله لها مخرجا
57 - ahmed الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:47
من من إنتزعوه؟ أمن الله أم من من؟ تدعكون على أنفسكم و الله حزب النهضة باع دينه من أجل السلطة.
58 - karim12 الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:53
ذ هب ابن علي و جاء بن علي.ما لفائدة من الثورة حين يمس الدين?
59 - فؤاد اكلو الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:55
ربما سوف نسمع قريبا بتغيير بعض آيات القران الكريم او حذفها لانها منافية لمتطلبات العالم الحديث و العصر و ضد المكتسبات...
هذه هي العلمانية يا اخواني التشتيت و التفريق و الانحطاط ماذا تنتضرون أكثر من هذا لا حول و لا قوة الٌا بالله.
انشري يا هسبريس
60 - تنغيري الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:07
ما دا سنقول لمن طاقته الجنسية تفوق طاقة الزوجة؟ نامره بالطلاق و تغيير الزوجة كما نفعل بالسيارات ؟. من كانت زوجته مريضة ،يطلقها لكي يتزوج واحدة سليمة ؟
ام نامرهم بالزنا؟
مادا تريد النساء؟ زوجا خائنا ام زوجة اخرى تحافظ على كرامة و طيبة الجميع؟
و لمجتمعكم واسع النظر......
61 - sofian الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:11
معطى ليس بجديد على بلاد بورقيبة وخلفه بنعلي تلكم هي تونس العهد الجديد عهد الانفتاح والحقوق كما يزعمون وتلكم هي ضريبة العلمانية وفسح المجال مشرعا للحداثيين والعلمانيين الجدد وهدا هو الخطر الدي يتهدد العالم الإسلامي ويصيبه في مقتل وما هده اامطالب اامتتالية لتجريم ااتعدد والمساواة في الإرث وما يمكن أن يليها من مطالب سوى مدخل من مداخل سياسة علمنة اامجتمع وفرض النمودج التركي على عهد أتترك وفي دالك احتقار للمرأة المسلمة التي أعزها الله بالإسلام وكفل لها حقوقها كاملة غير منقوصة فحدار من الانسياق مع دعاة التحرر المزعوم فالهم احفظ هدا البلد واجعله أمنا من كل الفتن واجعل اللهم كيدهم في نحورهم وأبعد علينا الفتن ماظهر منها وما بطن.
62 - جلال سي محمد الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:11
بالله عليك أيها الكاتب ما هو الشوط الجديد الذي تتكلم عليه ، و أي حقوق كاملة دون تمييز في ظل مخالفة شرع الله ، انتبهوا ان العلمانية تتسرب ببطء لكن بتبات، لأننا عندما تقول ان منع التعدد هومكتسب للمرأة يعني ان الله العادل الذي حرم الظلم، قد ظلم المرأة حين اباح للرجل التعدد . لا يجب أن ننسى لقاء الله
63 - Gogo الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:16
Dans ce domaine la Tunisie détient plusieurs longueurs d'avance sur les pays arabes et ce grâce leur feu grand leader (al moujahid) BOURGUIBA celui ci influence par l'autre leader turque Mustapha Kemal Araturk qui a émancipé la femme turque en lui accordant le droit de vote en 1923 avant même la femme européenne . Il n'ya pas donc à s'étonner si les tunisiennes aujourd'hui mènent la course et ce droit elles l'ont arraché en combattant farouchement .
العقوبة ليكم اخواتاتنا المغرابيات ،بلحق لابد من شوية ديال الكفاح
64 - بحق المرأة في نصف الميراث الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:18
محاربة الدعارة والافعال المشينة ضد المرأة ونطالب بحق المرأة في نصف الميراث و حق طرد الزوج من المنزل في حالة العنف والزج به في السجن ونطالب بمحاربة التحرش الجنسي ونطالب بفرض غرامات كبيرة على الزوج فى حالة امتناعه عن النفقة ومصادرة حسابه البنكي لصالح المرأة وقانون ينصف المرأة ويمنحها الحق في نصف ثروة الرجل وفي حالة العنف تصادر تروته كلها لصالح المرآة ونطالب بسن ضرائب يدفعها الرجل فقط لصالح صندوق المرآة وتضامن
ونطالب نحن النساء بأشد العقوبات الحبسية ضد الزوج السارق لزوجته و بأشد العقوبات الحبسية ضد الموظفين المنحرشين بالمرآة فى العمل و طردهم وزج بهم في السجن ونطالب بإسقاط الحقوق المدنية و السياسية على الرجل وسجنهم
65 - بنت البلاد الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:29
أنا مغربية و كجميع المغربيات أعتز بجنسيتي و بديني الدي هو الاسلام ومن هدا المنبر أقول لا لتغيير شرع الله فالتعدد و الارث شرعهما الله سبحانه و تعالى لأنه هو الخالق و في دلك حكمة والعبد ليس أرحم من الخالق على المرأة هو وحده جل جلاله قادر برحمته وكرمه على انصافها وادا أرادت المرأة أن تطالب بحقوقها فلا تخرج عن نطاق المساوات في الأجور مثلا أو الحق في التعلم أو العمل أو معاملتها باحترام من طرف زملائها في العمل الى غير دلك من الحقوق القانونية و ليس الشرعية
66 - محمد الفاسي الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:32
ان الالة الاعلامية العالمانية الغربية والممولة لاعلام التونسي استطعت ان تمرر منع التعدد وذلك لاجل ارضاء الغرب فالحكومة الحالية التي تشمل العلمانيين استطعوا ان يؤثروا على المتأسلمين الذين ليس همهم سوى الكراسي وباعوا مبادى الاسلام ولكن الاسلام باقي ولا نريد ان تدجننا بهذه الحملات الاعلامية كانما حققت المرأة التونسية انجازات كبرى كصناعات الطائرات او الصورايخ لكي تمريروا علينا منع التعدد و المساواة في الاراث فلا والف نحن مغاربة مسلمين ولستن بعلمانيين كتونس الذي عاد نظام السابق بقوة للتاثير على مشهد الهش التونسي
67 - jamal الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:34
المشكل لا يوجد في وضع قوانين وضيعة المراة لن تجد افضل من القانون المنزل من الله عز و جل عندما يمنع الانسان التعدد ماهي نتيجة فساد كترة اللقطاء و هدا يوريدونه اعداء الاسلام
68 - zeguendi khalil الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:35
Enfin, les Tuniens viennent de se libérer de l'obscurantisme islamiste qui a plongé les pays arabes de plusieurs siècles en arrière. Et ce sont les islamistes éclairés d'Annahda de Rachid Ghannouchi qui ont apporté leur vote positif massif à cette disposition. Qu'attendent les islamistes marocains, dont l'activité de la verge consttitue le seul centre d'intérêt, pour proclamer une fatwa appelalnt à exécuter El Ghannouchi, après avoir lancé un appel au meutre contre Lachgar. Leur problème à ces islamistes est le suivant: comme ils sont laminés et soumis au Makhzen, ils leur faut coute que coute, un punching ball sur qui taper et la femme marocaine constitue cet instrument. Quel est lo non musulman, intéressé par une conversion, qui va passer à l'acte quand il va bigler la sale gueule édentée de ce Abou Nouaïm? Benkirane ne sera jamais de la taille d'El Ghannouchi, ce dernier a subi la prison, l'exil et la torture pour devenir le démocrate qu'il est aujourd'hui. Torturez Benkirane
69 - نسيم الحرية الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:36
الله العادل لم يأمر أبدا ان تستغل المرأة بالطريقة البهيمية الغير اللاءقة الموجودة عليها في القران ( انكحوا ما طاب لكم .....) والكلام طويل عريض في هذا الباب ... عندي بنات لاارضى لأي مرتزق آخر من الورثة ان يقتسموا التركة مع أولادي . نسيم الحرية بدا يقترب والخلاص من العبودية
70 - فايزة الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:38
لمن يقول أن نسبة العنوسة سترتفع بسبب منع تعدد الزوجات
أقول اللهم العنوسة ولا ربع راجل

أما هاداك الي قال سيتخد الرجل الخليلات بعيدا عن أعين زوجته المتسلطة
أقول العيب إدا فالرجل لأنه مهووس بالجنس و لايكتفي بواحدة وخائن لزوجته

المهم هاد القوانين البائدة إلى زوال هادا راه العصر الحديث والقرن 21

وعجلة الزمن لاترحم
71 - Mohamed Sifaw الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:53
أنا مع قانون تجريم تعدد الزوجات ومنعه في تونس ونتمنى محاربة كل أشكال تمييز الإسلام ضد المرأة في المغرب فهذا فقط عيب واحد من عيوب الإسلام العديدة وأحيي السيد لشكر على شجاعته وألا يلقي بالا لﻹرهابيين والظلاميين الدين يؤمنون بأن فكرهم هو الصحيح ويريدون فرضه علينا مع أن لا أحد يملك الحقيقة فوق هذه الأرض
72 - نور الفكر الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:59
لقد تم تعطيل الحدود وتقبل اجتماعيا شارب الخمر، تارك الصلاة، الزاني من الرجال... تم تجريم العبودية و هي الحلال بصريح النصوص لكن تم تقبل ذلك لأنه لم يعد ذلك مقبول أخلاقيا في زماننا. لكن عندما يتعلق الأمر بكرامة المرأة و مساواة حقوققها بحقوق الرجل فلابأس أن نعارض ذلك بتقديم النصوص كدليل! كفانا نفاقا فإما أن تتقبلوا صريح النصوص في جميع المواقف و إما أن تتقبلوا بأن الظروف التي وضعت فيها تلك النصوص لم تعد تتلاءم والواقع الذي نعيشه الذي يوجب إعادة قراءتها من خلال روح النص والمبدأ السامي الذي أُنزل من أجله...
73 - طه المغربي الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:59
مسكينة المرأة التونسية
هذا طريق العنوسة وانتشار الزنا
74 - Patriot الثلاثاء 07 يناير 2014 - 12:00
J'aime bien que nos extremistes islamistes soient heureux, alors je vous fait une suggestion de quitter notre pays et aller vivre Avec les talibans en afranistan ou aller vivre en arabie saudite......ici au maroc, la democracie et le respet des libertes individuels sont entrain de faire votre vie miserable.....il n'ya plus d'espace pour votre joli faschism et dictature ideologic.....
Quitter notre pays, Allez a ces pays ou meme au nord du mali pour vivre Avec vos Amis a aqmi
75 - truth الثلاثاء 07 يناير 2014 - 12:02
voila la chari3ah que nous a promis le parti "islamiste" al fadila... tout est clair maintenant plus que jamais que tout ce soit disant printemps arabe est planifier et diriger par la maison blanche americaine pour faire installer des gouvernements "islamiste" dans la forme et athees dans le fonds...les imbeciles d'arabes ont ete facilement manipules et . wa billah.
embarques dans ce tsunami .
arabe
rien de bien a esperer d'une revolution qui a commencer avec le suicide d'un fou appeler al bouazizi qui ira directement en enfer.
al qaradawi est denuder comme le meilleur traitre aux musulmans. mais rebbi kbir : alam a3hade ilyaka ya bani adama alla ta3boudi achaytane innahou lakoum 3adouwoune moubine. wa ni3boudouni hada siratoune moustaquime. hna rah mach ne3d3ou sba3na. tout ca c'est cuisiner dans la maison blanche et l'elysee. mais : wallahou moutimoune nourahou walaw kariha al kafiroune. jsute prepaez vous a la sortie du dajal. sa sortie est tres proche car c la fin du monde.salam
76 - monsif الثلاثاء 07 يناير 2014 - 12:14
لا تبديل ولا تغيير لكلام الله ومن يفعل ذلك فهو كافر ومشرك . الربيع العربي سيقودنا الى العصر الجاهلي وما قبل الاسلام وذلك ما ينتظره منا اعداء ديننا الحنيف .
77 - Chihab de Rabata الثلاثاء 07 يناير 2014 - 12:19
à l'époque de Bourguiba beaucoup de tunisiens mangeaient lors du mois du ramadan sans aucune gêne, ça ne m'étonne pas qu'ils interdisent la polygamie et qu'il revoient le partage de l'héritage en dehors de la loi islamique, ils ne l'appliquent pas de toute façon
78 - munami الثلاثاء 07 يناير 2014 - 12:19
هذا عن تعدد الزوجات مذا عن تعدد الخليلات مباح ومرغوب فيه مش كدا اذن فالرجل هو الرابح فلمذا القلق هذا صراع بين النسوة المتزوجات وغير المتزوجات فحض الرجل اوفر منهن اما بخصوص المساوات فهذه بشرا طيبة للرجل حيث لن يادي النفقة ولا المتعة ولا اي شيا الا مناصفة فركزوا ايها المقبلون علا الزواج في كتابة شروطكم في وثيقة الزواج واشترطوا ما شاتم فستقبل الخطيبة لكثرتهم .فيقوا من السلام ايها الرجال وثبتوا شروطكم والسلام
79 - dokkali الثلاثاء 07 يناير 2014 - 12:23
سؤال
إلى العّلمانيين

القوانين الغربية (الوضعية) تُجرم تعدد الزوجات لكنها و لا تُجرم الخليلات و نجوب الأطفال معهم؟ ولا تعثبر الخيانة الزوجية سبب قانوني للطلاق

لماذا لا تطالب النساء التونسيات بعدم تجريم الخليلات و نجوب الأطفال معهم؟
80 - msali men allmanya الثلاثاء 07 يناير 2014 - 12:26
نحن المغاربة اخر من يتكلم في الدين, لاننا اكثر من نصف الشعب اميين ! صدق من قال : جوع كلبك اتبعك من يدعي ان المرءة لها حقوق في المغرب فاليذهب الى اقرب محكمة ويسمع ويرى اما من هو بعيد من المغرب فليقول مايشاء. حقوق الانسان بعيدة كل البعد سوئ للرجال او النساء في دول العلم الثالث .السلام عليكم
81 - مغربي حتى بني غازي الثلاثاء 07 يناير 2014 - 12:29
مع احترامي لكل إخوتي التوانسة و التونسيات المؤمنين منهم و المؤمنات الذين هم قطعا ليسو على هوى السفهاء... فالخسيسيون شرقا انقلبوا بالحديد و النار على إرادة الشعب فقتلوانساءا مع أطفالهم و رجالا ركعا و سجدا و كذلك فعل المجرمون من قبل غربا في مستعمرة حركستان فذبحوا بسم بهت الإرهاب ربع مليون من المسلمين احتكموا لشرع الله... و لكن تونس الحبيبة صغيرة بحجمها كبيرة بقيروانها فتحها أصحاب رسول الله و طهروها من الوثن... و مهما طوق الحركيون غربها و فعل التصهين العالمي فيها الأفاعيل فلن تستكين للظلم و التدافع سجال... ففضلا أيها الكاتب لا تأتي تضليلا تود أن تبدل دين المغاربة و تصدهم عن سبيل الله صدودا... فالسميدع المغربي الحر أجاب من قبلي و ذكرك أن المغرب هو من أقدم دول العالم التي أقيمت على الإسلام بما في كلمة دولة من معنى و تأريخه عرف ...
82 - karim الثلاثاء 07 يناير 2014 - 12:33
يكفيني فخرا واعتزازا أن أجد أكثر 95 بالمائة ممن ساهموا في التعليق على المقال أنهم متشبعون بدينهم الحنيف . أسأل الله تعالى أن يحفظك أيها الشعب المغربي المسلم الأبي . والله المستعان .
83 - ليلى الثلاثاء 07 يناير 2014 - 12:36
ارى ان المعلقين رجالا هل انتم خائفون عن اموالكم ارثكم فحوحلتكم التي تنزع من تحت اقدامكم، انسيتم قرون الاستبداد والقهر والبطش والظلم التي كنتم تمارسونه عن النساء تحت مسمى الرجال قوامون على النساء والمرأة مملكتها مطبخها وبيتها، وهي مثل المصاصة ان تعرت اجتمع عليها الذباب وان تغطت لن يجتمع عليها الذباب.من يقولون العنوسة اللهم العنوسة ولا العيش عيشة الذبانة في البطانة حياة مليئة بالذل والمهانة والقهر ولم لا الضرب المبرح.
تخافون على الارث تاخذون نصيب الانثيين وتفرون حتى صلة الرحم لاخواتكم البنات لا تحيوها فما بالك النفقة الواجبة عليكم تجاههن. لكن لقد انتهى كل شيء انتهى الكذب والزيف واستعدوا للمقبل من الايام والعصور التي سوف تتولى فيها المرأة زمام الامور، انتظروا العصر الاميسي لانم بكل بساطة فشلتم في القيادة والتطور والتقدم.
ارجوا من هسبريس ان تنشر رسالتي
84 - المساوات في الواجبات أيضا الثلاثاء 07 يناير 2014 - 12:39
بما أن التونسيين لم يرضوا بحكم الله و صوتوا على المساوات بين الذكر و الأنثى في الحقوق و الواجبات .

فهل سيطالب التونسيون الذكور بإلزام الزوجة التونسية بالصداق للزوج كما هو واجب على الزوج يدفعه للزوجة و إلا فالزواج باطل؟

و هل سيتم إلزام المرأة التونسية بالنفقة على الأسرة مناصفة مع الرجل و التي تمتنع عن النفقة ترمى في السجن كما يرمى بالزوج الذي يمتنع عن النفقة على أسرته؟؟؟؟؟

فليتق الله من يعرض عن حكم الله :

فالله عز وجل يقول: "وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيراً (125) قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى".

و يقول أيضا: " وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ".
85 - تحت سياط الجنس يلهثون الثلاثاء 07 يناير 2014 - 12:43
الناس كالثيران في بلادنا تحت سياط الجنس يلهثون .... الإسلام دمر كيان المرأة ولم يحترم أبدا كرامتها فهي كالبهيمة تلعنها الملاءكة حتى الصباح ولاتشم راءحة الجنة . بينما الرجل سيتلذذ من النساء في الجنة عربا ابكارا لايهدا له بال سوى النكاح ولا شىء غير النكاح . وعاء جنسي في الدنيا والآخرة . هل هذا ماترضاه لامك وأختك وزوجتك ؟ والله كذبوا علينا ويكذبون
86 - الى التعليق 64من ارض الغربة الثلاثاء 07 يناير 2014 - 13:02
شفتي هاد القوانين لي كتهدري عليها الى ولات في المغرب والله واحد لا قدر يتزوج ما عاداك الى كان مسطي ويكتر الفساد بالمقول والبايرات كيف شفتي gاع لعيلات عندنا في المغرب محترمات وبغاو يولدو ويربيو خاصك تعرفي الدول لي عندهم هاد القوانين لاقين مشاكل في الزواج والولاد بكثرة الضغط ديال المراة على الرجل كتخليه ما كيتزوش ويعيش وحداني اوما خاصو حتى خير بغيتو قانون السويد في دولة اسلامية يا سلام
87 - مغربي الثلاثاء 07 يناير 2014 - 13:08
لا يهمنا في شيئ ما وصل اليه التونسيون سيما اذا كان الامر كان يخص التسابق ليس في ارياضة او العلم او الابتكار بل الى تلتعدي على حدود الله. لكن بعون الله ونصرته لدينه الذي هو عصب الحياة وسبب الوجود وبفضل ما حبى الله من يقضة المجلس العلمي وإمارة المؤمنين لإحتواء أي محاولة للزيغ بالمجتمع عن الصواب. 
88 - hamid الثلاثاء 07 يناير 2014 - 13:09
moi personnellement je pense que ce qui s"est passé en Tunisie qui est relatif à interdire la polygamie n'as aucun sens et aucune relation sur la liberté de la femme moi je pense que la Tunisie va à l'encontre du coran et la chari3a et par cette décision qui permet l'égalité entre l'homme et la femme sur l'héritage et la polygamie je pense qu'il font obstruction à la loi de dieu le tout puissant comme si ce qui est cité dans le coran et la sira de sidna mohamed est faux et je suis déçu du commentaire n 45 qui dit félicitation pour la femme tunisienne de cette victoire et de quelle victoire de la femme tunisienne tu parles en sachant que tout cela aura des répercussions sur la vie que dieu a gracié l'être humain homme et femme parce que dieu a créé des lois pour les humains et ils doivent y céder
.
89 - SAMIH الثلاثاء 07 يناير 2014 - 13:14
لا حول ولا قوة الا بالله ,يحللون ما حرم الله !!!!!!!!
90 - متابع هسبريسي الثلاثاء 07 يناير 2014 - 13:25
ها هو باب الحرية قد فتح على مصراعيه للمرأة التونسية، بعد هذا القانون أتمنى لك ان تجدي رجلا تمارسين عليه قانونك الجديد. لن يرضى رجل ام يتزوج في مثل هذه الظروف ولو وضعوا السيف على عنقه، انه انتحار وليس زواج. انظروا الى عدد الجرائم التي مورست بسبب تكاليف الطلاق.

نعلنها نحن معشر الرجال لن نتزوج بامرأة تأخذ مصف اموالنا بسبب انني لم أقل لها "صباح الخير حبيبتي"
91 - aniss usa الثلاثاء 07 يناير 2014 - 13:42
تقسيم الإرث منصوص عليه في القرآن وهو واضح صريح.
92 - hباقي قديم الثلاثاء 07 يناير 2014 - 13:44
عندك لحق الاخت لي تتقول علاش الرجال مقلقين نقوليك علاش حيث لغيرة
ونيت علاش الرجال في نظرك تقلقو اش دير بشي تعدد الزواج اصاحبي تزوج بواحدة ولعب معا 100 ومعروفة انا لفتاة التونسية او لبنانية او المغربية اكثر دولة علمانية واكثرهم في الدعارة تقدمو فقط في الجنس هل اعطتنا العلمانية شيئ
او لقوانين الغربية لا مشكلة الرجال ليس عندهم مشكلة فقط الغيورين على دينهم ونسائهم اما لا فرق الان تشبع في فتاة باورو او على شكل اشهار هدا ما صنعت من اجله بنظر الغرب
93 - جملة مفيدة الثلاثاء 07 يناير 2014 - 13:44
قال تعالى { وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ *وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ * حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ * وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ } .
يخبر تعالى عن عقوبته البليغة، لمن أعرض عن ذكره، فقال: { وَمَنْ يَعْشُ } أي: يعرض ويصد
{ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ } الذي هو القرآن العظيم، الذي هو أعظم رحمة رحم بها الرحمن عباده، فمن قبلها، فقد قبل خير المواهب، وفاز بأعظم المطالب والرغائب، ومن أعرض عنها وردها، فقد خاب وخسر خسارة لا يسعد بعدها أبدا، وقيَّض له الرحمن شيطانا مريدا، يقارنه ويصاحبه، ويعده ويمنيه، ويؤزه إلى المعاصي أزا،
{ وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ } أي: الصراط المستقيم، والدين القويم. { وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ }

حتى لو سلمت لكم الدنيا باجمعها ...هل تعتقدون ان الله سيرضى عنكم ولسان حالكم يقول سمعنا وعصينا? هيهات ثم هيهات.
94 - sara الثلاثاء 07 يناير 2014 - 13:44
واو واو واو مبروك عقبال لعندنا
ما كاينة حتى مراة تقبل راجلها ينعس ففراش وحدة اخرى
والا ما تكمشوش الرجال والتعليقات اغلبيتها من الرجال نديرو تعدد الرجال ونشوفو وجهكم كيف غادي يولي ولا حلال علينا وحرام عليكم راه هدي خت هادي ونزيدكم راه النهار اللي خلق الله الدنيا خلق مراة وحدة لادم وكانت الدنيا خاوية يااللي كيبررو الفعلة بالحرب والناس كيفموتو والعنوسة
ربي النهار خلق ادم خلق ليه مرة وحدة كون بغا يخلق اكثر وياكد التعدد كون قدر عليه حيث هو وحده كلي القدرة
ايوا حطو عقلكم في راسكم تعرفو خلاصكم
95 - المعرابي الثلاثاء 07 يناير 2014 - 13:46
الى 60 - تنغيري:
ما دا سنقول لمن طاقتها الجنسية تفوق طاقة الزوج؟ نامرها بالطلاق و تغيير الزوج كما نفعل بالسيارات ؟. من كان زوجا مريض ،تطلقه لكي تتزوج واحد سليم ؟
ام نامرها بالزنا؟
مادا يريد الذكور؟ زروجة تساوي الرجل في الحقوق والواجبات ام زوجة ينظر اليها الذكور كانها "عورة"ومجرد "وعاء جنسي" يفرغون فيها مكبوتاتهم الجنسية!
96 - abderr الثلاثاء 07 يناير 2014 - 14:01
نعم مبروك للتونسيين هذه بداية التحرر من الظلامية ، وشكرا لصاحب التعليق 95 انه يلخص كل شئء
97 - samia الثلاثاء 07 يناير 2014 - 14:22
felicitations a tous les tunisiens,hommes et femmes.inchalah la meme chose chez nous en Algerie
98 - christy الثلاثاء 07 يناير 2014 - 14:23
l homme doit arreter en tunisie de payer les depenses de la famillee
99 - هشام الثلاثاء 07 يناير 2014 - 14:41
قال تعالى
"ولا تركنو الى الدين ظلموا فتمسكم النار"
ان التكالب والسكوت الواضحين للهيئات والمؤسسات الوطنية الرسمية وبالتحديد المجلس العلمي الاعلى الدي لا يملك الا الاسم على تدخل السيد لشكر وامثاله في امور الدين التي لا يكاد يفقه فيها حديثا.وبالمقابل ما راينا من ضجة اعلامية وتعال للاصوات في حق رجل يغار على دينه لم ينقموا منه الا أنه عبر كما عبر وصرح كما صرح وناقش كما ناقش...ودلك من منظور حرية التعبير وحقوق الانسان كما يقرون هم بدلك الخ.
انه وان كان الرجل قد نطق بما لا يجوز فان الامر لا يستدعي هده الغوغائية وهدا الحيف الجلي في التعامل مع مثل هده القضية حتى لا يكون مجلسنا وصحافتنا... امعة وبوقا يردد ما يقال ويصدر احكاما مسبقة قد تكون عاقبة امرها خسرا.
بيد ان الامر يستدعي التدخل الرزين الحكيم لوقف الاجتراء على الدين لخدمة مصالح لا تعدو ان تكون الا خبيثة في اعلى تجلياتها.
100 - أمل التونسية الثلاثاء 07 يناير 2014 - 14:44
للأسف هذا القانون لا يخدم المرأة العانسة، أنا شخصيا تونسية وأود أن أقول إن نصف رجل أو حتى ربعه أفضل بالنسبة لي من لا شيئ، الاسلام حكيم عندما دبر هذه المسألة، والآن ماذا نصنع أفكر في الرحيل إلى بلاد التعدد، المرأة المخلصة يجب أن تتضامن مع أختها المرأة وتقبل أن تشاركها زوجها
101 - حسن الفد الثلاثاء 07 يناير 2014 - 14:53
بسم الله وحده و الصلاة على من لا نبي بعده, ما يحدث الآن في البلاد (الإسلامية) هو محاولة تضليل العوام عن القضايا المهمة و المصيرية وتعتيم و طمس ما يقع فعلا على أرض الواقع, ليس هناك حكام أو حكومات أو ملوك أو رؤساء إنما هي فقط مسرحية لإيهامنا بأننا نصنع قراراتنا, كلا.. الغرب من يقرر عنا و يصنع سياساتنا و دساتيرنا, أما الدمى فهم هناك يقولون سمعنا و أطعنا و يأكلون كما تأكل الأنعام. أقول موتوا بغيضكم لقد وعد الله بنصر دينه أما أنتم فستموتون و يبقى الإسلام, اسألوا التاريخ أين أبا جهل و أين أبا لهب, إنما التاريخ يعيد نفسه و تلك الأيام دول فانتضروا
102 - loulya الثلاثاء 07 يناير 2014 - 15:08
لماذا تطالب النساء بالمساواة في حين ان الله فظلهن بحقوق تفوق ما يتطلعلن اليه, يكفيهن طلب تطبيق الشرع لأن تطبيق الشرع يعطي للمراة حقوقا اكثر من تلك التي تطالبن بها
103 - مصطفى الثلاثاء 07 يناير 2014 - 15:13
هادشي حرام اتناقش فدولة اسلامية (المساواة في الارث ومنع التعدد) حاربوا الحروب الصيلبية للقرن 21 حاربوا المخططات الصهيونية.
104 - رشيد الثلاثاء 07 يناير 2014 - 15:27
الله أكبر، ظهر الحق و زهق الباطل إن الباطل كان زهوقا.
هنيئا للمرأة التونسية ، بالرحمة التي انزلها الله عليها لانه خير الراحمين
زهقت قرون الظلم في حق النساء فقط لأنهن نساء.
أرجو للمرأة المغربية أن ينالها من لطف ربها ما نال المرأة التونسية
في إلغاء التعدد و المساوات في الإرث و أمام القضاء للشهادة ، حتي يتحقق وعد الله بأنه ليس بظلام للعبيد فقد حرم الله على نفسه الظلم و ها هو الظلم ينزاح عن المرأة بحول الله مع قوته. لأن الغاية من كلام الله في الشريعة هي العدل و ليس الشريعة نفسها. فـمتى تحقق العدل فذاك هو شرع الله.
105 - محمد (الجزائر) الثلاثاء 07 يناير 2014 - 15:28
الى الأخت 65، ما قلتيه من حق سيجازيك الله عليه يوم لا ينفع لا علمانيين ولا غيرهم هنيئا مسبقا ان شاء الله. اما انت المعلقة رقم 49 من تونس فأقول الله يهديك الى طريق الحق قبل فوات الأوان ويلتقفك ملك الموت. الا تستحين من كل هذا ألكم الهائل من المعلقين الرافضين والرافضات هذا الرجس الذي تسمينه تقدم. الحمد لله ان الأحبة في المغرب الطيب يرفضون ترهاتك وترهات العلمانيين هداهم الله للحق. الحمد لله عشنا ودرسنا في الغرب وبفضله تعالى اخذنا اعلى الشهادات العلمية ودرسنا في جامعات الغرب ولنا جنسية من الغرب زيادة عن جنسيتنا الأصلية ورغم ذلك ما ازددنا الا تمسكا بدين الاسلام دين الله الحبيب ودين الرسول الأعظم صلوات ربي وسلامه عليه فالحمد لله وما فهمنا في يوم من الأيام التقدم الذي حضرتك تحكي عنه الا بطريقة واحدة هو التمسك بما قاله ربنا لنا في كتابه قدر ما يوفقنا اليه سبحانه ثم العمل الجاد والعلم الذي ينفع أجيالنا هذا هو يا أختاه ما وافقني الله لأقولها لك. تحياتي والسلام عليك
106 - زائر الثلاثاء 07 يناير 2014 - 15:34
سياتي زمان تجد فيه الغربيات يطالبن بالعدد. شرط التعدد العدل.
107 - تونس الحبيبة الثلاثاء 07 يناير 2014 - 15:57
كرامة المرأة في الحقوق والواجبات شانها شان الرجل . تسوق السيارة والطائرة محامية وقاضية ومربية وليست كلها عورة كما يسوقها لنا دعاة أهل الظلام شيوخ بول البعير . أقف إجلالا واحتراما للمرأة التونسية التي قطعت أشواطا مهمة في ترسيخ دولة القانون والمؤسسات . الفرصة مواتية لنا أحرار المغرب المتنور أمثال لشكر وغيرهم .... سأزور هذا البلد أكيد .ريفي من بروكسل
108 - jamal الثلاثاء 07 يناير 2014 - 16:08
ان ما حله الله لايحرم والعكس صحيح ....2/ مايجري فالقوم اصبح يرجع الى الجهالة اي العري وعبادة الا صنام فانتم مدمومات...لان سياتي زمان لكل رجل 50 امراة ومابالكن باربع ...3/ اصاب النساء الهيستيريا ..اما عن الحريات الفردية وهن يقصدن الجنس لاالثقافة ولاعلوم ولاتقنيات ولا البحث ...اي مانراه من تحرش وتمرد الفتاة والاغتصاب واطلاق وعزوف الشباب وتفريخ الامهات العازبات اي العاهرات ..من صنع النساء والجمعيات النسوية واتباعهن من اشباه الرجال ...اكبر تسونامي جنسي من صنع هؤلاء الحداثيين والحداثيات اللواتي ليس لهن تلك المتعة الروحية ...مع الرجل كالانعام او اضل هناك قوة الله ...اما الكاتب الدي استهل بان النساء نجحو في الشوط من انتزاع الحقوق العكس ....هو الصحيح فانهن بجهالتهن يلعبن ضد التيار ...ادا كانو علمانيات فليتركو الاسلام
109 - أمينة الثلاثاء 07 يناير 2014 - 16:39
مبروك للمرأة التونسية و للرجل التونسي , منع التعدد فيه رفع من شأن المرأة و اعتبارها انسانا ليس شيئا يمتلكه الرجل. الفكر السلفي يرفض الاجتهاد و اعمال العقل الذي وهبه له الله, و كل اجتهاد بالنسبة اليه هو كفر . حرية المرأة في امتلاكها لذاتها و عقلها ...الرافضون لا يفكرون أبعد من الفراش.تحية للمرأة التونسية على نضالها و نتمى أن نحقق المساواة الحقيقية في المغرب.
110 - الإسلام هو الحل لكل شئ الثلاثاء 07 يناير 2014 - 16:50
دائما ما يتحفنا اشباه العلمانيين بالضجيج في المناداة بحقوق المرأة في المساوات في كل شئ مع الرجل وفي ممارسة الجنس قبل الزواج وفي عدم ارتداء الحجاب بل وفي حرية ارتداء البكيني والميني جيب والى اخره ولكن
أليس تعدد الزوجات حرية ؟؟؟؟
أليس العفة والشرف حرية ؟؟؟؟
أليس النقاب حرية ؟؟؟؟
أليس الحجاب حرية ؟؟؟؟
أليس عدم الاختلاط حرية ؟؟؟؟
فلماذا هذا التناقض ؟؟؟؟
لماذا يطلقون على الاولى حرية وعلى الثانية رجعية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
صدق الشيخ عمر عبد الكافي عندما قال إنهم لا يريدون حرية المرأة ولكنهم يريدون الوصول إلى المرأة
وصدق الشيخ الشعراوي عندما قال ان العلمانية قلة أدب وأخلاق
111 - abderrahmane ibn abdellah+9999 الثلاثاء 07 يناير 2014 - 16:53
* التونسيات انتزعن منع التعدد وينتظرن المساواة*
منذ نظام المخبر اللائكي بنعلي التونسيات انتزعن حق الدعارة وإنتاج أطفال الشارع والفقر والجريمة وعندما ترتد تونس كليا كما في نظام بنعلي ستعيد الحلقة المفرغة ومعها نفس التخلف والضياع وينتظرهم-هم وهن- الحساب لقد إنتزعن حق الردة عن الإسلام - لا إكراه في الدين- دويلة كانت علمانية ومتخلفة وبمثل هذا القانون سترزح تحت التخلف لعقود آتية -إلا ما شاء الله*** للنشر يا هيسبريس ؟؟؟ أم لسلة المهملات ؟؟؟
112 - free woman الثلاثاء 07 يناير 2014 - 17:19
reall, i am very happy to hear this good news .eventually, tunisian women are emancipted and free from islam .i hope to see the same thing in morocco .tunisia is lucky .as our comrade karl marx said that if wanna see the progress of a certain society ,look at the woman's status .no liberation of the societx,with out emancipating woman free the imaginative spiritual opium which is the religion.
113 - hicham el harchy الثلاثاء 07 يناير 2014 - 17:25
تحية خالصة من القلب الى الشعب التونسي الحر خصوصا المراة التي اسهب نضالها في رفع التمييز والظلم عنها .حقا يعجز اللسان عن الثناء فبفضل تضحياتها الى جانب الرجل استطاعت ان تكرس صورة مشرقة وفريدة من نوعها بل سابقة عن النساء العربيات المسلمات ولكن لازال بغير امكانها ان تصل الى منزلة المراة الايرانية والتي رغم بعض المشاكل التي تعترضها استطاعت ان تتحدى الواقع وتتميز في بعض الاحيان عن الرجل يا ليت المراة المغربية تمكنت من تحقيق بعض المكتسبات على غرار التونسية والايرانية
114 - درع الامة الثلاثاء 07 يناير 2014 - 17:26
بسم الله الرحمن الرحيم
مذا تنظرون من دولة حكمها بورقيبة وبن علي حتى الاذان كانو يمنعونه و العياد بالله تونس هي اكبر دليل على جبروت العلمانية وتخلفها وجهلها تدعي الحرية وهي تمنع عنهم حتى تادية صلواتهم بل سمعت انهم كانو يمنعون ولوج المحجبات الى الادارات و المؤسسات العمومية و الخاصة قانون عملت به تونس قبل يخرج الى العلن في الدول الغربية وظلت عقود وهي تحت ظل التخلف و الظلامية رغم امتلاكها موارد طبيعية كالنفط و الغاز وستظل كذالك في ظل هذا السكوت المهين الذي يعتري التونسيين و امة الاسلام لن تنتفض الا بالاسلام هده حقيقة لا يريد البعض تقبلها لقد حكمتم يا علمانيين بما فيه الكفاية جعلتمونا اضحوكة للعالم بعض ان كنا اسيادهم في وقت من الاوقات وكان راية الحق تعلوا العالم باسره عزيزة قوية متينة صلبة جعلتومنا كالشاة التي تتبع صاحبها ولسانها يلتوي جوعا وعطشا لعل وعسى تلقى الحنان و العطف من سيدها ويلقي لها بعض الشعير الجاف ونحن اشبه ما نكون الى جسم الانسان يكون قويا ومتينا حتى تدخله الجراثيم الخبيثة التي تستدعي المقاومة و المضادات الحيوية حتى نقضي عليه هكذا شبهتكم يا علمانيين بالجرثومة الخبيثة ...
115 - mrarki الثلاثاء 07 يناير 2014 - 17:37
نسبة النساء في الدول المغارببة 8/1 مقابل الرجأل .ما هو حض النساء الا خريات في الزوأج !ما ذأ ستفعلن في حياتهن بدون الرجال !ادعو الصين لاختراع رجأل لهن حتى لايحس بالعنوسة مع احترامي لامهاتنا .الحرب القادمة ستكون نسوية 100% .مإذأ عن حقوق الرجال ؟
116 - فاطمة الثلاثاء 07 يناير 2014 - 18:07
لا مساواة بين الرجل والمرأة رفعنا شعار النساء شقائق الرجال وسنبقى كذلك تجريم التعدد يعني تحريم ما أحل الله على زين هاد العيالات للي تيتزوجو عليهم رجالاتهم ؟؟؟؟
117 - amal الثلاثاء 07 يناير 2014 - 18:10
à la pofice n 49 .j'ai vecu en tunisie avec mon mari pendant 1 an on est des medecins ,je pouvais pas suporter la vie làbas ,je te dis pourquoi, PAS DE RELIGION ,la misere ,les mensonges les tunisiens mentent comme ils respirent .hypocrisie au sein de la meme famille pas acceuillant ,radins ils se moquent si tu parle pas leur etrange dialecte .la prostitution par tout les maisons closes il y en a à la pelle par tout à tunis par exemple dans le cartier de ARYANA ET ZAHRA la saleté des villes la saleté des coeurs . trop de pauvres trop d'gnorant et analphabete . tous les domaines sont en crises santé ,commerce industrie éducation, les flics traitent les tunisiens comme des chiens.j'avais de l'argent que j'ai ramené du maroc il ya rien à manger et rien à acheter .vous vivez dans la merde et vous critiquez les autres.c notre beau MAROC qui est vert PARADIS SUR TERRE nature et richesse de fruits legumes convivialité ALAHOMA HFADNA MINA LHASSIDINE ALKAFILA TASSIR WALKILAB TANBAH
118 - حمودة الثلاثاء 07 يناير 2014 - 18:39
ستكون العواقب وخيمة ان منع التعدد سيكتر الفساد والانحلال لأن بعض النسوة يطالبنا بربع زوج لمعاشترهم في الحلال عوض الانغماس في الحرام ماشرع الله التعدد الا لحل مشكل اخر وخاصة مع وجود رجال لوطيين في هدا العصر يعني ان نسبة الرجال بمعنى الكلمة اصبح في تناقص والعيادو بالله
119 - مراد الثلاثاء 07 يناير 2014 - 18:42
يا اختي من فضلك لا تعممي فما يتم نشره و كتابته من تعليقاتعلى هادا ااموقع لا يعكس ابدا راي المغاربة..يعني 100 او 200 تعليق او التصويت عليها بالابجاب و لو 10000 مرة فهدا لا يعني ابدا ان 38 مليون مغربي ييشاطرهم الرأي..المترددون على هاداىالموقع معروفون جدا..فبدل البحث و القراءة لتنوير و تتفتيح ادمغتهم المغسولة يدخلون هدا الموقع لهدر وقتهم و تفريغ كبتهم و عنفهم و حقدهمم ضد كل ما يخالفهم..يا اختي لو نزلت الى الشارع المغربي لوجدتي اغلب الاراء تساند و تحيي الدستور الجديدفبي تونس ..الاغلبية تساند السيسي في مصر ..الاغلبية تمقت و تكره الحكومه تلملتحية في المغرب...اما على الانترنيت فالانطباع مختلف تماما..
120 - يريد التعدد الثلاثاء 07 يناير 2014 - 18:48
أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ
121 - لاأقبل إلا بحكم الله الثلاثاء 07 يناير 2014 - 18:52
هدا نوع من الإستسلام للعلمانيين الموالين للصهاينة بحي من يقودون البلاد لايهمهم دينهم أكتر من المناصب التي لاتدوم ولاتنفع يوم الحساب.قريبا سترون تعدود الصديقات في العشرة الحرامية تبديلا بالحلال كما هو عند الغرب والعرب،زعمة تعدد الزوجات هو سبب المشاكل راكم عارفين السبب أراكم حتى أنتم بأنفسكم تعملوه وهو الخيانة من الطرفين سواء واحدة أو إتنين أو أربعة،يجب تطبيق الشريعة من جدورها وليسى من رأسها إدا كنتم بالفعل تبحتون عن الحل.
122 - hafssa الثلاثاء 07 يناير 2014 - 18:59
المساواة هي في طريقة الدخول للبرلمان الإنتخابات بدون كوطا أو لوائح؛المساواة في أن الكفاءة معيآ ر الدخول لسوق الشغل وليس المساواة في توزيع المناصب والكراسي والٱن الإرث الذي إذا نظرنا فهو مال الميت وهو المخول لأن يوزعه كما يريد وإذا كان لديه أبناء عاقين أو زوجة شريرة لا يريد أن يعطيهم إياه أو يريده توزيعه على الفقراء أما إسلاميا فالإرث محدد للذكر نصيب وللأنثى نصيب وللقربي واليتيم والمساكن من يريد مال فليكد ليحصل عليه فهذه خصامات عن المال بعض بنات كتبن هنا عندما تتكلمين عن رجل فأنتي تتكلمين عن أباكي والمال الذي تريدين وراثته غالبا من ذكور وهؤلاء الذكور في التعليقات هم كذلك سيموتون وأنتي كذلك فهذا المال فقط رزق من الميت الرجل يأخد أكثر لأنه مكلف بالنفقة ومصاريف إضافية ليس كل نساء لهن مناصب ووأموال كثيرة ملاحظة أهل الترف من يطالبن بهذا فلماذا تطلبن وتطمعن في أموال ذكور سواء نفقة أو صداق أو سكن أو إرث فكل مسؤول عن أمواله وإرثه يتصرف فيه كما يريد مارأيكن،ما هو موزع بنص قرٱني لا يتغيروالقوامةللرجل كما يقول القرٱن في النهاية الرجل ليس سوى أب وأخ وزوج
123 - yassine الثلاثاء 07 يناير 2014 - 19:05
إسرائيل و السعودية يبكيان٫٫٫شكرا شعب تونس هذه ظربة لأعداء الحرية
124 - hafssa الثلاثاء 07 يناير 2014 - 19:23
أنا ما لاحظته أن الناس تريد المال الواجد،فالكلام عن مال ميت كان عاما تصورو بدون هذا النص الذي ينضم القسمة وبهذا النص وتكون أحيانا نزاعات ،أنا ليس لدي حق أن أتكلم عن دولة أخرى ولكن أليست الديمقراطية إستفتاء الشعب في هذه المسائل ربما لأنها نصوص قديمة مامعنى مساواة في الحقوق والواجبات،ما التعدد فشرع للمحافظة والقسط في أموال اليتامى ،واحدة هنا بغات حق الرجل والنفقة والصداق وفلوس أخرى طمع خايب لبغيتي حق خصك تكوني بحال رجل ما كاين نفقة ما كاين صداق ما كاين شروط كاينزواج منوراه طلاق من وراه ولاد مشتتين من وراه جرائم لأن الحقد لا يولد إلا إختلالات المرأة التي تربي الأجيال الذكور والإناث غدي تولي تولد الشر هذا حال الدنيا حاليا القتل السرقة ثروات منهوبة سوء أخلاق حقد كلها ناتجة عن سوء تربية وأنانية المرأة والرجل إفساد المرأة هي إفساد للمجتمع فالمرأة إمرأة والرجل رجل هناك إختلاف بنيوي عقلي وإختلاف في وضائف ومهام وتكليف أتسائل مثلك إذا تزوجت ماذا ستلد مرضى نفسيين
125 - نادية الثلاثاء 07 يناير 2014 - 19:40
نحن 4 اخوات عاطلات رغم توفرنا على شواهد جامعية توفي والدنا رحمه الله وترك لنا منزلا ارضي يعني سفلي ولا شيء اخر.جاء اعمامنا العشرة الدين لم يسبق لنا ان راينا اغلبهم مند ولادتنا ...لكن هده المرة جاءوا ليس حبا فينا ولكن لتشريدنا وفعلا شردونا باسم الدين والاسلامي الدي اعطاهم هدا الحق وفضلهم عن النساء تفضيلا.انا في انتضار وابل من النقد وربما السب من اخي الرجل الاناني ولكن ساتقبله بصدر رحب لان الرجال قوامون على النساء. ولان"للدكر متل حض الانثيين"هو السلاح المهتري الدي نحارب به نحن النساء لانه كان فعالا مند 14 قرن ولكنه اليوم اصبح متجاوزا الا في نضر الانتهاريين.بيع المنزل ب12مليون فقوموا انتم بالعملية وقولوا لنا هل نصيبنا سيمكننا من شراء المنزل اوحتى بررراكة
126 - aziz الثلاثاء 07 يناير 2014 - 19:50
mabrouk 3likoum mes soeurs et frères tunisiens vous vennez d'ouvrir une autre brèche dans le mur epais mais combien fragile des idées depassés des conservarvateurs ,vous donnez comme toujours l'exemple a suivre , merci
127 - عبد الحكيم الثلاثاء 07 يناير 2014 - 19:55
وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا
128 - Slimane d'Argenteuil الثلاثاء 07 يناير 2014 - 20:14
Depuis le VIIe siècle, les musulmans vivent au rythme de la prostitution légalisée, à savoir la polygamie. Le mâle, le soit-disant représentant de la divinité sur terre, s'appuyait et s'appuie toujours sur un corpus religieux afin d'obliger la femme à satisfaire ses besoins sexuels sans limite ni états d'âme.
Remédier à cette infamie ne peut s'opérer que hors de cette religion des ténébres. Chaque victoire des femmes est une nouvelle étape vers plus de liberté, du respect de leur dignité et d'humanisme.
L'avenir se construit quotidiennement en se battant sans relache mais avec finesse contre les forces nuisibles qui veulent régir la société à l'aune des normes rétrogrades du VIIe siècle.
Faisons en sorte que le réel présent l'emporte sur l'idéologie bornée de jadis.
129 - شكرا للإسلاميين في تونس!! الثلاثاء 07 يناير 2014 - 20:15
مارأي الإسلاميين في هده المفاجأة؟؟؟

لمادا أيها الإسلاميين لم تنهالوا كعادتكم بالسباب والشتم على السيد الغنوشي؟؟ ــــــــــــــــــ أم إنه ينتمي للإسلامييين مثلكم؟؟؟
تصوروا لو هده الحقوق التي توصلت بها المرأة التونسية أعطيت لها في حكومة يترأسها مثلا شخص غير إسلامي، مادا سيكون رد فعل الإسلاميين؟؟؟؟؟

الحمد لله أن هده الحقوق أتت في عهد الحكومة الإسلامية التي يترأسها السيد الغنوشي (حزب النهضة)
ولم يأتي بها لا العلمانيين ولا الإشتراكيين ولا الليبراليين ولا الشيوعيين ولا اليساريين.
130 - viva الثلاثاء 07 يناير 2014 - 20:26
هنيئا لتونسيات وسيحسب لهن الف حساب في المستقبل اتمنى ان يحدو المغرب حدو تونس في انصاف المراة المغربية
131 - شمهاروش البلد الثلاثاء 07 يناير 2014 - 20:40
وماذا حققت الفرنسيات ولا كل النساء في المجتمعات الغربية قبل التونسيات، حتى نتساءل عماذا حققت التونسيات من حق منذ مجيء فرنسا ببورقيبة وإلى اليوم؟
إن مسألة المساواة بين الأنثى و الذكر قد حسمت فيها الطبيعة منذ ظهور الحياة على وجه الأرض. وكل طرح لفكرة المساواة ـ مع ما يعرفه الإنسان من تطورات عجلت بتسهيل مطالب الحياة لكل من المرأة والرجل ـ فإن فكرة المساواة تبقى جوهر العبث. لأن طبيعة الأنثى هي طبيعة الأنثى و كذا طبيعة الذكر لا تتغير بالمطلق أبدا.
ما حققته المجتمعات الصناعية الغربية من تقدم كانت قد ساهمت فيه المرأة بتعويض النقص الحاصل في اليد العاملة. وبذا استحقت المرأة عندهم به بعض الإهتمام (وليس الحق).
فمن مجمل إستغلالهم لها؛ إضاعة حقها الطبيعي عليها أصاب المجتمع كله بخسارة فادحة (هذا ليس كلامي أنا، بل من صميم نتائج أبحاثهم دراساتهم لمجتمعهم الذي يعاني كل الويلات حاليا)
ثم إن الجاهل بطبيعة المرأة ككل، أوالمنبهر بالمظهر الخارجي أو بما يسمع عن واقع المرأة الغربية دون تمعن أو بحث أو إستدلال فإنه مخدوع يتوهم بأن المرأة قد تساوت مع الرجل، أوأنها في طريقها لتلك المساواة الوهمية.
132 - moslim الثلاثاء 07 يناير 2014 - 20:49
قال رسول الله صلئ الله عليه وسلم اذا كان امراءكم خياركم واغنياءكم سمحاءكم وامركم شورا بينكم ئ فضهر الاءرض اولي لكم من بطنها واذا كان امراءكم شراركم واغنياءكم بخلاءكم وامركم الي نساءكم فبطن الاءرض اولي لكم من ضهرها
133 - abdou 19 الثلاثاء 07 يناير 2014 - 20:56
لا حولة ولاقوة الابالله العلي العظيم للهم هذا منكر
134 - Morabite الثلاثاء 07 يناير 2014 - 20:59
Certains et certaines veulent instaurer un Islam à géométrie variable. On prend ce qu'on veut, et on laisse ce qui dérange. Un Islam light. Les textes sont clairs et "La ikraha fi ddine" Sada99a Allaho el 3adim. Ceux qui veulent imiter l'occident sont libres, mais ils n'ont pas le droit d'imposer ou d'ériger leur délire comme des progrès Quant à la Tunisie, pays que je connais bien, rien ne me surprend dans un pays occidentalisé depuis longtemps..
135 - mahfi الثلاثاء 07 يناير 2014 - 21:01
Sbhann allah c'est triste en tous cas mais tous ça à cause de la révolution qui interdite dans notre religion, et j'ai peur q'un jour peut être les musulman éliront un mécréant ou une femme. honte à la press de diffuser cet article y a des gens qui sont sensible baghyine day3ou 39oul nass
136 - jaw الثلاثاء 07 يناير 2014 - 21:44
السلام عليكم
اذا كان قد مر اكثر من نصف قرن على قانون منع التعدد في تونس، حان وقت الوقوف على النتائج، كم تصل نسبة العنوسة في تونس؟ وكم هي المشاكل امام القضاء بسبب الخيانة؟
137 - الى مراد رقم 119 الثلاثاء 07 يناير 2014 - 21:52
مع أني لا أعلم لمن وجهت تعليقك لكنك استفزيتني بما كتبت من جهة تقول من فضلك لا تعممي ومن جهة أخرى تعمم ما كتبته على جميع المغاربة !!!!! تقول بأن المترددون على هذا الموقع معروفون !!! كيف معروفون ؟؟ هل اطلعت على بطاقة هوية كل واحد فينا كي تقول بأننا معروفين ؟؟؟ ومن هؤلاء المغاربة الذين يساندون الدستور الجديد في تونس ؟؟؟ ومن منهم يساند السيسي في مصر ؟؟؟ ومن منهم يمقت و يكره الحكومه الملتحية في المغرب ؟؟؟ أنت باين عليك لا تعرف عن المغرب والمغاربة شيئا فقط تحاول أن تستفزنا من خلال ما كتبته وأنا كمغربي سأرد عليك نيابة عن جميع المغاربة الذين أعيش معهم بالبيت والشارع والجامعة وأعرفهم أكثر منك ألف مرة فنحن كمغاربة مستحيل أن نساند دستور يطعن في السنة ويحرف كلام الله بالقرآن ومستحيل أن نساند من يقتل المسلمين بدم بارد ومستحيل أن نكره مغربيا أيا كان انتمائه سواء بلحية أو بدون لحية ولو كنا نكره الحكومة الملتحية لما صوتنا عليها في الانتخابات السابقة وسنصوت عليها أيضا في الإنتخابات القادمة بإذن الله وهذا أقوله لك عن قناعة وليس مجرد كلام على الانترنيت كما ادعيت وما نكتبه هنا هو نفسه رأينا بالواقع
138 - abdellatif Ouarzazate الثلاثاء 07 يناير 2014 - 21:53
وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ
139 - شمهاروش البلد الثلاثاء 07 يناير 2014 - 22:03
عزيزتي نادية صاحبة التعليق 125:
شرع الإسلام يجب إما أن يطبق كاملا أو أن يلغى كاملا. فمسألة التعصيب يجب إعادة النظر فيها كليا:(الأعمام والعمات يرثون بالتساوي ـ نصيب العمة كنصيب العم ـ حين يعصبون في أخيهم أو في أبن إخيهم في حالة وفاة الواحد منهم إن لم يكن للهالك منهم سوى الإناث، ولا أخ أو إخوة لبناته يقتسمون الإرث معا، كما جاء في القرآن "للذكر مثل حظ الأنثيين نصيبا مفروضا".

إن التعصيب قررته الشريعة الإسلامية على أساس أن يقوم المعصب بكامل الواجبات عليه في الإسلام، وليس فقط في إنتقاء الحق دون القيام بالواجب.

في القديم كان التعصيب لازما ومشروطا بقيام أخ الهالك أو عم الهالك بمسؤولية رعاية بنات الأخ المتوفي، أو بنات إبن الأخ المتوفي إن لم يكن للهالك من صلبه إبن أو أبناء ذكورا، وإلى أن تصير البنات ربات بيوت(وقد حذر الله المسلمين في القرآن: "إتقو الله الذي تسألون به والأرحام").

وإني لأرى بأنه من واجب كل أب لم يرزق على الأقل بذكر يكون أخا لبنته أو لبناته ، وله هو إخوة وأخوات لا يصلون الرحم معه ولا يهتمون بشؤون العائلة، فعليه قبل وفاته بتسجيل كل مايرث لبناته وينهي بذلك المشكلة المأساة لهن.
140 - زمن الزمن الثلاثاء 07 يناير 2014 - 22:15
عبر التاريخ كلما مس قوم بالثوابت الاسلامية المفروضة إلا وحلت اللعنة عليهم.
تغيير شرع الله يوجب اللعنة يا ناس .
141 - الحسن المغربي الثلاثاء 07 يناير 2014 - 22:17
إلى 125 - نادية


قال الله عز وجل: "فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ".

و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : "فَإِنَّمَا شِفَاءُ الْعِيِّ السُّؤَالُ" العي هو الجهل

و قال ابن القيم رحمه

والجهلُ داء قاتلٌ وشفاؤه ... أمران في التركيب متفقانِ
نص من القرآن أو من سنة ... وطبيب ذاك العالم الرباني

كان عليك يا أختاه و على إخوتك رفض إعطاء أعمامكن حقهم في الإرث إلا بعد التكفل بالنفقة عليكن. فالله سبحانه وتعالى يقول : "الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ".

و الآن ما عليكن إلا رفع دعوى قضائة على أعمامك تطالبنهم بالنفقة. فالإرث مقابل النفقة و لهذا السبب جعل للذكر مثل حض الأنثيين لأنه مطالب بالنفقة على الأخت أو على من يرث معها إن لم يكن لها عائل.
142 - oujdi الثلاثاء 07 يناير 2014 - 22:30
تونس كانت خضراء ، واحمرت مع بورقيبة ، وجاء الربيع العربي فاستبشر الناس خيرا ، لكن بشار سورية أبى إلا الإحمرار ، ولما لم يجد من يردعه ، ومع مساندة الشرق له وتواطؤ الغرب معه ، ومع خسارة اليسار والعلمانية واللبرالية كسب رهان الديمقراطية في العالم العربي ، جاء انقلاب السيسي ليعيد الربيع خريفا ويفعل فعل بشار ، وفرح العلمانيون ومعهم الغرب ، وكشر علمانيو تونس على أنيابهم ، يريدون شطب الإسلاميين ، ولكن أنى لهم ذلك
هاهم يقولون للمرأة إنك رجل وللرجل إذا أردت أن تكون امرأة فلك ذلك ، لا يهمهم دين ، متنكرين لأصولهم
فلا خير فيهم ، مكرهم سيبور ، أما رب العباد فهو غني عنهم
143 - ALI الثلاثاء 07 يناير 2014 - 22:35
bravo les tunisiens, les martyres Mohamed Brahmi et Chokri Belaid ne sont pas morts pour rien. La femme tunisienne a gagné c'est la Tunisie qui a gagné
144 - RACHID الثلاثاء 07 يناير 2014 - 22:43
حديث صحيح رواه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً كما بدأ، فطوبى للغرباء) فهو حديث صحيح ثابت عن الرسول -عليه الصلاة والسلام-، زاد جماعة من أئمة الحديث في رواية أخرى: (قيل: يا رسول الله! من الغرباء؟ قال: الذين يَصْلِحون إذا فسد الناس) وفي لفظ آخر: (يُصلِحون ما أفسد الناس من سنتي)
فالمقصود أن الغرباء هم أهل الاستقامة، فطوبى للغرباء، أي الجنة والسعادة للغرباء الذين يصلحون عند فساد الناس، إذا تغيرت الأحوال، و...... الأمور، وقل أهل الخير، ثبتوا هم على الحق، واستقاموا على دين الله، ووحدوا الله، وأخلصوا له في العبادة، واستقاموا على الصلاة والزكاة والصيام والحج وسائر أمور الدين
145 - عبد الرحيم الثلاثاء 07 يناير 2014 - 22:45
القرآن كتاب الله --- صالح لكل زمان و مكان -- مثل شمعة تنير درب الأنسانية لكنها تستهلك مثل الكون -- الكتاب فيه امور انتهت صلاحيتها مع مرور الزمان .؟ :
القرآن غريب في زماننا هدا لأن المسلمون جمدوه ولم يحينوه حسب تطور البشر رغم انه خطاب رباني موجه الى جميع الأزمان ... الماضي-الحاضر-المستقبل -و المستقبل البعيد - فيه محكمات و متشابهات و غيب للحاضر و للمستقبل البعيد
الله هو الحق رحيم بعباده هو الرحمان .....فكيف يكون مصدرا للظلم لنصف المجتمع العامل النساء امهاتنا : كن في الماصي في بيوتهن و الرجل هو من يعيل الكل اما الأن فقد تغير المجتمع البشري لكن الحق لم يتغير و الضلم ايضا لم يتغير فهل الله مع الضلم حاشا ؟؟؟؟
كنت ملحدا في شبابي تم مسيحيا لشهور و في رحلة البحث عن الحقيقة 1992: بإرادة الله لي للهداية وضعتني لكي اشاهد درسا من الدروس الحسنية و المحاضر فيها ذكتورا في الفلك و كدى في الشريعة و الدرس هو " خلق الكون في القرآن " .فإنقلبت حياتي بعد سماع " و يوم نطوي السماء كما نطوي السجل للكتاب كما بدأنا أول الخلق نعيده وعدا علينا.." ... انه جواب لنظرية الأنفجار العظيم؟ لكن هل فسرت قبل؟
146 - hassan 34 الثلاثاء 07 يناير 2014 - 22:49
الاسلامية وهو فيروس العلمانية ,وهده الاخيرة هي مجرد وسيلة من والوسائل في يد الصلبين والصهاينة لضرب الاسلام لان هؤلاء لن ينسوا ,إن الاسلام والمسلمين هم الوحيدين في التاريخ اللدين أستطاعوا أن يهددوا الحضارة الغربية طول تاريخها بل كادت أن تسقط في يدهم لولا هزيمة بلاط الشهداء وحصار فينا ,ودلك بقوة التي يمنحها لهم الاسلام كعقيدة ومناهج وتشريع .الاسلام ليس كغيره من الديانات هدفه هو العبادة فقط ,بل هو الحياة في جميع نواحها الاقتصادية والاجتماعية والعلمية.الله وحده يعلم سبب شرعه التعدد وربما ومايظهرلنا فالتعدد يجنب المجتمع مشاكل العنوسة والفساد بتعدد الخليلات وبمنعه, فالفساد سيزداد .ويبقى لرجل الحل هوالطلاق والمرأة ستكون الضحية ولن تنفعها لا حقوق و لامستحقات الطلاق ولا شئ .أما الارت فالمسؤولية الذكور في الانفاق هي أساس القسمة.نحن المسلمين يجب أن ننسوا شئ إسمه المرأة ونوجه جميع قوناالى المرتبة المتأخرة التي نحتلها فيها بين الامم في العلوم والرياضة والاقتصاد والقوة العسكرية رغم توفرنا على المقومات الاساسية لنهوض
147 - يونس الثلاثاء 07 يناير 2014 - 22:56
الى كل معلق بقوله أنه القرن 21 وعجلة الزمن لا ترحم وأن النصوص لم تعد تتلاءم والواقع الذي نعيشه,أرد وأقول أن القران الكريم صالح لكل زمان ومكان والاسلام هي الديانة الوحيدة في العالم التي تعطي الحقوق كاملة غير ناقصة للمرأة ,هؤلاء الشردمة من القوم التي تريد الفساد والبغاء و الكساد لهذه الأمة العظيمة يجب عليها أن تعلن الحادها وتذهب وتتركنا نعيش في سلام مع تعاليم ديننا السمحة, ألا تتسائلون لماذا تكاثرت علينا الأمراض والأعطاب والأوبئة ؟ ألا تتسائلون لماذا دماء العرب دائما وأبدا هم الأرخص من بين كل الديانات؟ ألا تتسائلون لماذا تفشت الظواهر الاجتماعية القذرة مثل الدعارة والجريمة والرشوة والمخدرات في بلداننا العربية على الخصوص؟ الجواب بسيط ألا وهو البعد عن القران وعن السنة وتقليد الغرب في كل المجالات حتى أصبحنا مثل الغراب الذي أراد أن يقلد مشية الحمامة فلم يعد يتقن لامشيته ولامشية الحمامة.لقد أفلح الغرب في ابعادنا عن هوياتنا وقيمنا التي دأب أجدادنا الحفاظ عليها منذ الأزل فوالله لن نتقدم ولن نفلح مادمنا نركع ونبجل الغرب ونتخلى عن القران والسنة.لاخير في أمة تخلت عن قرانها وسنتها .
148 - حميد شحلال الثلاثاء 07 يناير 2014 - 23:12
شكرا لكم غيرتكم على دينكم لقد علقتم على المقال بما فيه كفاية وأستأذنكم في إضافة هذا التعليق أقول للعلمانين في المغرب انتم تعرفون أن الدول التي تجرم التعدد أعطت لشعوبها البديل الذي هو تعدد الخليلات فهل فكرتم انتم في هذا البديل الذي ربما تكونو انتم اول يُكوى بناره أما تونس فعندهم كثير من البوعزيزيات الذين يستطيعون ان يحرقوا العلمانيين وليس أنفسهم فالقافلة تسير والكلاب تنبح
149 - hamza الثلاثاء 07 يناير 2014 - 23:19
قال تعالى :
( فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)(النور: من الآية63)
150 - Smaho الثلاثاء 07 يناير 2014 - 23:19
AHora sequieres casarse tienes que vular a tunes porque hay mojeres sobra ya veras el tiempo sercano si hablar nosutro arabes tenemos sangre calente natural seriosos es normal omdres no apuede auanta merando so mojer acin marcha eladescoteca eso aura hay nuastra payeses arabs todo no polejemlo tones hay
151 - mariam الثلاثاء 07 يناير 2014 - 23:29
Vous nous avez cassé la tête avec votre Islam. aucune religion n'a donné tous ses droits à la femme il est temps pour la femme de revendiquer ses droits en tant qu'un être humain avec un grand H et c'est fini avec cette drogue qui l'a paralysé depuis des siècles et des siècles et qui est la religion : la religion islamique est pleine d'injustice envers la femme et c'est justement pour ça que ses lois s'heurtent avec les droits de l'homme tel qu'ils étaient fixés en se basant sur des valeurs universelles et sur l'évolution intellectuelle dans tout les domaines scientifiques
ceci je vous le dit : l'être humain évolue et vous qui vivez dans les siècles révolus laissez nous tranquilles si je vais en enfer c'est mon affaire et non pas le votre
152 - مغربي وافتخر الثلاثاء 07 يناير 2014 - 23:40
الناس كالثيران في بلادنا تحت سياط الجنس يلهثون .... الإسلام دمر كيان المرأة ولم يحترم أبدا كرامتها فهي كالبهيمة تلعنها الملاءكة حتى الصباح ولاتشم راءحة الجنة . بينما الرجل سيتلذذ من النساء في الجنة عربا ابكارا لايهدا له بال سوى النكاح ولا شىء غير النكاح . وعاء جنسي في الدنيا والآخرة . هل هذا ماترضاه لامك وأختك وزوجتك ؟ والله كذبوا علينا ويكذبون
153 - الفقير الثلاثاء 07 يناير 2014 - 23:42
يقول تعالى : ( إنا نحن نزلنا الذكر ) وهو القرآن ( وإنا له لحافظون ) قال : وإنا للقرآن لحافظون من أن يزاد فيه باطل ما ، ليس منه ، أو ينقص منه ما هو منه من أحكامه وحدوده وفرائضه ،
قال في آية أخرى ( لا يأتيه الباطل ) والباطل : إبليس ( من بين يديه ولا من خلفه ) فأنزله الله ثم حفظه ، فلا يستطيع إبليس أن يزيد فيه باطلا ولا ينتقص منه حقا ، حفظه الله من ذلك .
اتقوا الله وكونوا مع الصادقين
154 - يونس الأربعاء 08 يناير 2014 - 00:01
Si vous avez tort de l’islam il n y’a qu’une seule chose c’est de quitté ce pays et de nous laisser vivre dans la paix. l’islam est la seule religion qui a consacré à la femme une place honorable en lui assignant le rôle d’éducatrice des générations. Il a relié la prospérité de la société à sa prospérité, et sa corruption à la sienne et ce car son rôle dans la société est d’une importance majeure .C’est en effet à elle qu’incombe l’immense devoir d’éduquer les enfants qui seront les éléments constitutifs de la société de demain.
Le Coran a privilégié la femme en lui consacrant une Sourate entière , la sourate « Les femmes » . Et la mère a été élevé à un très haut rang comme en témoigne le verset suivant :
{ Et ton Seigneur a décrété « N’adorez que Lui, et (marquez) de la bonté envers les père et mère. }
155 - .المسكيوي ياس .friends yes. الأربعاء 08 يناير 2014 - 00:02
(انا عاشق شاري هي بايعني) اقتباسا من اغنية الشاب خالد....

تبدو لي كل كلمة تحتويها كافية للتعبيرولتطابقها مع حال واقعنا العربي..... وعلى غرار ما يحصل في بلدنا الشقيق تونس.اذكر.بعض مطاهرها في شكل او( قالب ) مغاير:

اولا طلب المعونات المستمر من الغرب ..ثانيا جلب القروض مع الاستعانة الدائمة بلاستتمارات الاجنبية .. تالثا الحاجة المستمرة للدعم الغربي في كل القضايا و المجلات سواء كانت (عسكرية ) استراد اسلحتهم ( اقتصادية) استراد الاكل و اللباس وغيرها او حتى (معلوماتية) استراد الاجهزة المنزلية و الاجهزة الالكتزونية اضافة الى وسائل المواصلات الى اخ...

هذا كله يحصل في مقابل ان باع جميع حكامنا العرب ارضنا و بعدها ديننا..?...

فلماذا تعليقات اصدقائي تحمل طابع الاستغراب عن مثل هذه ااتعديلات في بلدنا المجاورالعربي تونس...!!?
156 - ramdanusa الأربعاء 08 يناير 2014 - 00:10
is that the womens right?is that right better than the one allah subhanaho gave us?i advice the tunisian men to marry at all these bitches who think they realized samething important so instead of they can get a husband they shoyld get nothing and let they menopaused and masturbed themselves?amazing any thing against chari3 looks for western a number one ?i been in tunisia in 2009 yes in a neighbour called bouchich girls own the prostitute card it was allowed ,rabi yastar
157 - مغربي الأربعاء 08 يناير 2014 - 00:21
الى المعلقات اللواتي يطالبن بمنع التعدد ولا تقبلون الرجل ان ينام في فراش اخرى اذا منع التعدد تاكدن انه سينام مع العشرات وليس واحدة وتصبح النساء بالعرام بل اصبحن كذلك وتصبح المرأة في امس الحاجة الى رجل ولن تجده اقول رجلا وليس ذكرا كالانثى في تصرفاته اما المعلقة 64 فاذهبي لتنامي فانك تحلمين واحسن شيء الزواج باجنبية بلا صداع الراس
158 - بنحمو الأربعاء 08 يناير 2014 - 01:28
المغرب 36 في المئة من الأمية أي ما يناهز 12 مليون من الساكنة , حيث نسبة الأمية عند النساء أكبر مما لذي الرجال.
تونس نسبة الأمية أقل من 10 في المائة من ساكنة لا تصل إلى 11 مليون نسمة, الشيء الذي يعطينا مليون أمي و أمية من ساكنة تونس.
هي مقارنة مفيدة خصوصا إذا ما أخذنا بعين الإعتبار أم النسبة الكبيرة من المصوتين هم و هن أميون. لذلك تجد أحزابنا لا قيمة للمنتخبين بما أنهم لن يعرفوا كيف يساءلونهم و لن يساءلونهم عن مالذي سيقدمون لهم. و غالبا يكون التصويت لأحد من القبيلة أو الدوار له مال و أراضي و رؤوس أغنام لا تحصى...هذا في البادية , أما في المدينة فمن يكون له تأثير على الإنتخابات من يعد بشقة وعمل لأحد الأبناء.
هكذا هو مجتمعنا المغربي مبني على الأمية و الطمع.
فكيف لنا أن نتكلم عن تعدد الزيجات حتى لو كان من أسبابه الإنفجار السكاني الذي حملنا من 6مليون ساكن بالمغرب إلى 6 مليون حاليا.
"ما كاين غير أولد أو تلق" ياك هادشي لتيقولوه كثير من المغاربة.
كيف لرجل أن يربي و يعالج و يكسو 10 أو 13 طفلا, بل منهم من له أكثر من هذا العدد .
مند زمان تونس كانت متقدمة علينا في التعليم و التطبيب و وو
159 - إلى رقم 137 الأربعاء 08 يناير 2014 - 01:30
ومن أين جئت انت بأن المغاربة معكم؟؟
وهل هده العشرات من التعاليق في نظرك هي التي تمثل العشرات من ملايين المغاربة؟؟
ومن قال لك أيضا بأن المغاربة يحبون هده الحكومة النصف ملتحية وهدا ماجعلهم يصوتون عليها؟؟؟
ياسيدي دعك من هده المواضيع الإنشائية وعن هده العواطف لحزبك الإستسلامي وحبك الأعمى له وتعالى نتكلم بالقرائن ولغة الأرقام التي تُقنع الجميع.
المغاربة معروف عنهم اصلا انهم لاثقة لهم اصلا في الأحزاب السياسية؟ سواء كانت هده الأحزاب إسلامية أو غير إسلامية علما كدلك أن حزبك لم يحصل سوى على 1 مليون صوت في المغرب كله كما هو معروف في الإنتخابات البرلمانية الأخيرة من أصل تقريبا ازيد من 20 مليون ناخب مغربي يتوفرون على حق التصويت؟!!
حزبك إدن لم يستطع حتى في أوج وأعز أيامه أن يحصل حتى على20 في المئة من ثقة الناخبين المغاربة المسجلين؟
أين إدن هي هده الشعبية المزعومة وهدا الحب لحزبك من طرف المغاربة؟؟؟

أما اليوم بعد هدا الفشل الذريع لحكومة حزبك فلا أظن أن دلك المليون صوت الدي حصل عليه حزبك بقي منه شيء، اللهم بالطبع أصوات الشبيحة وأصوات عائلاتهم، وفي الإنتخابات المقبة وفي الإنتخابات المقبلة سأفكرك؟
160 - maha الأربعاء 08 يناير 2014 - 11:59
cette egalité existe depuis une belle lurette et ce depuis ...l'epoque de bourguiba le resultat les couples jusqu'a maintnant vivent un calvaire horible et la femme est toujour la victime elle est soumise trahie abandonnée male traité elle reçoit aucune pansion apres le divorce elle l'aura peut etre qu'apres des années aux tribunaux donc la femme chez eux endure et assume jusqu'à nos jours ...bravo pour le commentaire 137 et nul pour le 158 et 159......
161 - ghizlan lmaghribia الأربعاء 08 يناير 2014 - 13:42
اتمنى من اعماقي قلبي ألا تحدو المغرب حدو تونس.لان كل تشريع شرعه الله الا ومن ورائه حكمة.فلا يحق لاي كان ان يمنع التعدد اويطالب بالمساواة بين الرجل والمرأة في الارث لأن الله سبحانه وتعالى فصل كل شيئ في كتابه الكريم وأي زيادة فهي وبلا شك من رأسي الأحمق والسلام
162 - مغربية وافتخر الأربعاء 08 يناير 2014 - 17:57
الى صاحبة التعليق 49 اقول لها اذا كانت الامية في طاعة الله واتباع تعاليم دينه فالحمد لله اننا أمين اذا كان العلم سيجعلنا فوق كلام الله.مغربية وافتخر
163 - عمر الفاروق الخميس 09 يناير 2014 - 13:37
لا حول ولا قوة إلا بالله
الخاسر هن النساء
تطبيق ذلك القرار من شأنه:
- أن يزيد من ارتفاع عدد ممارسات الدعارة بشكل مهول والذي هو أصلا في ازدياد مستمر، هذه الظاهرة الفتاكة التي تنتشر في كل المجتمعات العربية كما تنتشر النار في الهشيم.
- أن يفقم ويعقد وضع العازبات الراغبات في صون شرفهن، سيما أن هناك ازدياد ملحوظ في العقد الأخير من نسبة الولادات من الإناث .
- أن يفقم ويعقد بشكل أكثر حدة وضع العوانس والمطلقات والأرامل
- أن يرفع بشكل مهول من نسبة العنوسة
المستفيدون :
- الزوجة الأنانية التي لا ترضى بشرع الله ولا تحب لغيرها (الغبر متزوجات) ما تحب لنفسها، والتي لا ترضى بأن يصون زوجها عرض وشرف عازبة قد تكون بنت عمها أو عمتها أو بنت خالها أو خالتها أو غيرهن.
- دور الدعارة والمستفيدون منها والعياذ بالله .
- الرجال الفاسدون وعشاق الزنا والعياذ بالله .
(يتبع ..)
164 - عمر الفاروق الخميس 09 يناير 2014 - 14:12
كان يتوجب عمل عكس ما تم إقراره، والعمل بما أقره الله عزوجل أحكم الحاكمين درءا للمفسدة وصونا لشرف المرأة، كان يتوجب توعية الشباب بالخصوص والجميع كذلك
وتبيان الحكمة مما أقره الله تعالى، وتشجيع الطرفين للإقتناع بأهميته في خلق مجتمع صالح ، وأهمية العمل على أن يتحقق العدل والمساواة بين الزوجات
والإقتداء بخير البرية وأشرف المرسلين سيدنا ورسولنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين.

وأخيرا وليس آخرا، نسأل الله الهداية للجميع، ونقول للذين يسعون لأن تشيع الفاحشة في مجتمعاتنا أن يتقوا الله :
قال الله سبحانه و تعالى :( إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ) آية 19 سورة النّور.
165 - Omar الخميس 09 يناير 2014 - 14:25
A la numéro 117 Amal, tu as dit que toi et ton mari vous êtes médecins Marocains ayant travaillé en Tunisie. Permettez moi de vous dire que mini commentaire de quelques lignes renferme plus de 30 fautes d'orthographe sans parlait du style d’écriture qui est ce lui d'un élève de primaire chez nous. Je te conseille ma chère Amal de ne pas prendre les gens pour des ignorants, tu n'es pas médecin ni ton mari aussi, tu n'es jamais sortie du Maroc. Commençons de balayer devant nos portes au lieu de dire des mensonges sur des honnêtes gens. Les femmes tunisiennes n'ont pas la même réputation que les femmes Marocaines qui sont connues à travers tous les pays du monde par leurs mœurs légères . De grâce commençons à éduquer nos femmes et nos filles avant de dire des méchancetés sur nos voisins
166 - المكي الثلاثاء 16 ماي 2017 - 11:04
اقرأ التعاليق فاظن أنني في سوق عكرمة.... مبروك لتونس...... الإسلام و قوانينه الرجعية لا يصلح لكل مكان و زمان..... الدليل هؤلاء من يعلقون ليش ببعيد أن جدة جدة جدة... جدتهم كانت سبية اي ملك يمين اي عبيدة جنس عند الغزو الإسلامي لشمال أفريقيا..... انظروا كيف هم اليوم يخرجون أعينهم و يدفعون جبهتهم و يقولون الحمد لله على نعمة الإسلام.
المجموع: 166 | عرض: 1 - 166

التعليقات مغلقة على هذا المقال