24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. قضاء التحقيق يتهم حامي الدين بالمساهمة في القتل (5.00)

  2. إيطاليا تغرّم "فيسبوك" بسبب بيع بيانات مستخدمين (5.00)

  3. ميركل من مراكش: الهجرة "ظاهرة طبيعية" تخلق الازدهار لألمانيا (5.00)

  4. المحكمة توزع سبعين عاما على مروجي "لحوم الكلاب" بالمحمدية (5.00)

  5. الإعلان عن جوائز رواد التواصل الاجتماعي العرب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | من يبيدهم الصهاينة بالفسفور لا ينقذهم العرب بالبخور!!

من يبيدهم الصهاينة بالفسفور لا ينقذهم العرب بالبخور!!

من يبيدهم الصهاينة بالفسفور لا ينقذهم العرب بالبخور!!

الحلقة الأولى

تتواصل المحرقة في أهل غزّة وللأسف الشديد هي على المباشر في عصر الفضائيات والانترنيت، ولو حدثت في زمن عبس وذبيان والشنفرى وقيس بن الملوح لالتمسنا الأعذار للملوك والرؤساء والسلاطين الذين سيستغرق بريدهم الأشهر من بلد إلى آخر، ولكن لا عذر لهم الآن حيث قنابل الفسفور الأبيض التي تدكّ العزّل من طائرات نفاثة صارت في آن واحد تدكّنا عبر الأقمار الصناعية، ونحن في بيوتنا نتابع المأساة على موائد الشاي والحلويات المحشوة بشتى أنواع المكسرات... نعم... تتواصل الهمجية... المذابح... الوحشية... الإرهاب... الشيطانية في أبشع صورها... وتتناقل الشاشات صور الأبطال الشهداء، والماجدات اللواتي يشيّعن فلذات أكبادهن بكبرياء لا نظير له في غير غزّة العزة، وهن يستغثن... يستنجدن... يخيل لنا أنهن يطلبن العون العربي والإسلامي... وطبعا لا حياة لمن تنادي، لأنهن أخطأن العنوان... بكين حيث لا تؤثر دموع الثكالى والأرامل والأطفال، حيث لا مكان للكبرياء والفحولة والشرف... فقد استنجدن بالقتلة من غير بني صهيون، المتواطئون بالنبال... المتورطون بالصمت... المشبوهون بلقاءات الليل في منتجعات الرقص وهزّ البطن... المتصهينون في الظل والخفاء.

يتواصل الدمار علنا وتتبجح الصهيونية بقتلها للرضع لأنهم سيرهقون أحفاد آرييل شارون بصواريخ اليوم اسمها القسّام وغدا بلا شكّ ستكون أخرى عنوانها سعيد صيام، في حين نجد الشعوب العربية تثور بالمسيرات... بالصراخ والعويل... بلافتات ساخنة... بحرق العجلات والأعلام... بالشموع... بتكسير واجهات المحلات... بتهشيم رؤوس المستضعفين بالأحجار...

وهل ينفع القتيل والمهدد بالاغتيال أن تبكيه بالكلام ولطم الخدود وتمزيق الجيوب الذي صارت تخجل منه حتى النسوة؟ !!

هل سترد الجحيم تلك المسيرات، بينها المشبوهة التي خطط لها بليل لحاجة في نفسية الحاكم، وبينها العفوية التي واجهوها بالهراوات والقنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه؟ !! وطبعا الفاعل والمتصدي والقامع هو من أبناء الشعب الذين ساقتهم أقدارهم للعمل في أسلاك الأمن والقمع، فتجد ابن المواطن الذي يتظاهر في الإسكندرية – مثلا - يقمع مواطنا آخرا له ابنه أيضا يحمل بوحشية على متظاهرين في القاهرة، وتدور الدائرة وتجد الشعب يقمع بعضه بعضا، فلا هذا أمر ابنه على الأقل حاليا حيث تبقر بطون الحوامل، بأن يطلّق هذا العمل المذل والظالم والحقير، ولا ذاك لما يبلغ سمعه أفعال نجله يتبرأ منه!!... ومن يزعم أن الحكام هم الذين يقمعوننا فهو واهم مخبول، لأننا نقمع بعضنا البعض ونتقاتل من أجل الفتات... من أجل القمامات... من أجل المزابل... من أجل العار... من أجل الهوان... من أجل التجويع... من أجل الفقر... وأتحدّى أي كان أن يجرؤ على الزعم برؤيته يوما أبناء الحكام والوزراء والجنرالات والأمراء والسلاطين يعملون في قوات مكافحة الشغب، لأن ذلك لم يحدث مطلقا، فأبناء هؤلاء يتربعون على مناصب صنع القرار ونحن نتقاتل في الأسفل على تنفيذ تلك الأوامر التي تخدمهم وتذلنا !!

حكام العار والدمار

يتواصل الهولوكست الصهيوني على أبناء غزّة، في حين الحكام مثل بائعات لوازم الزينة وصباغة الأظافر في الحمّامات، كل واحدة تريد أن تسوّق لبضاعتها وتكسب ودّ العاريات اللواتي يتسللن من اجل الاسترزاق بما ينفعهن في بيع الهوى ومطاردة الذكور... ترى هل ينفع لقاء قمّة بين زعماء من طينة الحكام العرب، أولئك الذين هم تحت الأنقاض أو هم هاربون في حفر يتغطّون بالتراب، والصواريخ المحملة بأطنان من المتفجرات المحرمة دوليا تترصد أنفاسهم؟ !!

إن من يزعم أن الحكام صادقون في دموعهم على غزّة فهو مريض يجب أن يشفى من هذا الوهم الخطير... ومن يزعم أنه يوجد حاكم عربي اختلى بنفسه في غرفة مظلمة يبكي لؤي صبح الذي فقد بصره أو يرثي الأمهات والآباء الذين فقدوا أسرهم، فهو غبي وجاهل وأحمق ولا يستحق إلا الذل... والمخبول المعتوه من يزعم أنه يوجد حاكم عربي الآن يفكر في غير زعامة قطيع الحكام الآخرين بعدما تمكّن من شعبه، حتى يجد ما يقايض به في عمالته من أجل الحفاظ على عرشه ويورثه بهدوء...

حسني مبارك الذي هو اشد حقدا على "حماس" من أولمرت لأن ذنبها الوحيد أن إخوان مصر يناصرونها، لا يفكر إلا في الطرق القذرة التي بها يبيد كل من يقف في طريق تقليد نجله بعرش الفراعنة، وهذا الذي لن يتحقق إلا برضا واشنطن الذي يمرّ شاء أو أبى على تل أبيب، ومن المستحيل أن يبادر بما يناهض به مشاريع الهيمنة وهو الذي بسياساته الفاسدة الفاشلة حول من مصر الحضارة إلى دولة لا يمكن أن تستمر ليوم واحد لو قطعت عنها واشنطن تلك المساعدات...

الملك الأردني عبدالله الثاني لا هم له إلا التسوّق والتبضّع والسباحة في المنتجعات الفاخرة بنيويورك ولدى أخواله في لندن، والتي يحرسها رجال الموساد والمخابرات الأمريكية ويراقبون أمنها عبر كاميرات تحفظ في ذاكرتها صور الملكة في وضع مخل بالحياء، وكيف به أن ينجد أهل غزّة ومن ورثه الملك أحرق الفلسطينيين اللاجئين بالآلاف؟ !!...

الملك السعودي عبدالله صار منشغلا بولاية عهده لأن الحالة الصحية للأمير سلطان حرجة، وفي سياسته وأطروحاته الوضيعة يباركها ثلّة من علماء يتقنون لعق الصحون بأصابعهم والزحف على بطونهم في قصر جلالته، يمجدون ويخيطون فتاوى على مقاس حذاء يستعمله الملك لدخول بيت الخلاء، أو يكتبونها على ورق يستعمل في مراحيضه المزخرفة بالذهب الخالص !!... وطبعا لا ينتظر الخير من يهود خيبر أبدا.

محمود عباس – المنتهية ولايته المزيفة - الذي يزعم أنه زميل للرؤساء العرب بسبب تربعه على عرش ما يسمى تجاوزا "السلطة الفلسطينية"، والتي تتكون من مكتب في رام الله وسيارة مصفحة وطائرة كان جلعاد شاليط في إمكانه - لو أراد - أن يمنعه من السفر نحو حلفاءه أو العودة من البيت الأبيض، هذا العباس الذي همّه أن يعود لغزّة ممثلا للمحتلين ويفتح وكالة أخرى تابعة لرئاسته، وقد عجز عن طريق اتفاق مكة أو مفاوضات القاهرة، هاهو اختار - بطيبة قلب ورضا النفس - الدبابات الصهيونية التي نقلت أخواتها نوري المالكي والجلبي وجلال الطالباني والجعفري إلى قصور عاصمة الرشيد وعلى جثث الملايين من القتلى والجرحى والمشرّدين والمعذبين، وربما البيت الأبيض الذي ما تصور أنه يوجد في أمتنا من يقبل أن يدخل حوش بيته غرباء، ولكنه تفاجأ حدّ الارتباك بمن يسمح لجنود مهووسين بالجنس والدعارة، بالدخول لسرير نومه حيث زوجته بلباس نوم شفاف يبرز مفاتنها... ولكن لما قبلت الطلب عصابة لصوص وتورطت في دم العراقيين، جدّد – بضم الأول- الفعل مع عصابة رام الله وهو الذي سيفعل مرة أخرى مع عصابات تتناثر هنا وهناك في خريطة ما يسمى بدعا الأمة العربية والإسلامية...

الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة غارق حتى إخمص قدميه في التفكير حول الطريقة التي يحتال فيها على شعبه للمرة الثالثة، وطبعا الشعوب التي يكذب عليها مرتين لا تستحق الحياة، فكيف سيكون حال من يكذب عليهم وهم يصدقون على مدار أكثر من 47 عاما؟ !!

ولهذا السبب وافقت السلطات بعد رويّة على مسيرات لنصرة إبادة شعب محتل، في حين منعتها من قبل عن نصرة شعب العراق الذي هجم عليه الاحتلال الأمريكي البريطاني، لأنه حدث في وقت لا توجد فيه استحقاقات هامة، أما سبب الترخيص الآن واضح بيّن يتعلق باستثمار ما يحدث في الانتخابات الرئاسية القادمة، بالرغم من أن بوتفليقة صار يتغذّى عن طريق الأنابيب ولا يدخل الحمام إلا تحت إشراف البروفيسور مسعود زيتوني وعبدالغني بوتفليقة...

الملك المغربي محمد السادس الذي يترأس مؤسسة القدس وكان سيستقبل تسيبي ليفني في الرباط كما جرى مع غيرها من قبل، لولا المجزرة والحرب التي جعلتها تحطّ رحالها بالأهم والنافع لمحرقتها وهي القاهرة، صار لا همّ له الآن إلا الجزر المحتلة من طرف إسبانيا، ثم سكين البوليساريو الذي غرسه عسكر الجزائر في خاصرته، ومستعد لأي شيء من أجل توجيه طعنات مضادة وقاتلة...

الرئيس التونسي بن علي منشغل بتصفية المعارضين في الخارج عن طريق المطاردات واتفاقيات التسليم الأمنية التي شرعتها أمريكا بحربها على ما يسمى بالإرهاب، في حين يعيش "أولاد الطرابلسية" بكبرى العواصم العالمية على خزينة تونس المستباحة، ولا غرو في ذلك مادامت زوجته الثانية ليلى طرابلسي تتسوق من أجل أن تحضر أجمل مواد صباغة الشعر، حتى تحافظ على رشاقة هيكل عظمي مغطّى بالشحم ينخره السرطان ويسمى مجازا رئيس الجمهورية !!...

الزعيم الليبي معمر القذافي الذي أعلن الجهاد من خيمته المحروسة من طرف حارساته المدربات، ينهمك الآن في كتابة ألحان لأغنية جديدة على غرار "الطز" الشهيرة، والتي بها سيفتح أدغال إفريقيا ومن ثمة يعصف بالصهاينة، يبشرهم بالإسلام القذافي بعدما أوكل أمور الحكم لابنته عائشة ونجله سيف الإسلام، هذا العقيد الذي هبّ ليحرق سويسرا بسبب طيش نجله حنبعل المنحرف، في حين ظلّ وعلى مرأى محارق غزّة يتفرج ويطلق الصواريخ العابرة للقارات، لكن للأسف تنطلق من فمه وربما ستكون مستقبلا من جهة أخرى...

الانقلابي الجنرال الموريتاني محمد عبدالعزيز الذي ترفرف أعلام الصهاينة على أرض شنقيط قبالة مكتبه، منشغل بشرعية حكمه المحاصر من كل جانب، ولم يجد من منفذ ربما يسوّق به لبضاعته المزجاة سوى المسارعة لقمة الدوحة الطارئة، والتي تمّ إجهاضها في المهد وبفساد عربي داخلي وليس بأوامر من الخارج كما يسوق البعض، لأن الجميع على يقين أن الحكّام العرب لا يتحركون، وإن تحركوا فإنهم يتناقشون على موعد التحرك القادم، وإن اتفقوا فسيختلفون على أن اتفاق التحرك يحتاج لمواعيد، ولما تنتهي سلسلة المواعيد يعودون للبداية، وهكذا طلع علينا حكام العرب بقمم ثلاث بعد عشرين يوما من بداية المجازر البشعة التي يهتز له الحجر ويشقق الصخور، فقمة بالرياض وأخرى بالكويت وتلك التي بالدوحة، وكلها لن تخرج عن إطار الجعجعة وتصفية الحسابات بين أنظمة فاسدة... عاهرة... خبيثة... عميلة... منافقة... متواطئة...

الرئيس السوري بشار الأسد... الرئيس اللبناني ميشال سليمان... الرئيس السوداني عمر البشير... أمراء وملوك وسلاطين الخليج بمختلف ألوانهم وأموالهم وعمالتهم... كلهم لا يختلفون عمن ذكرت، ولا يوجد منهم ممن يمكن أن نعتدّ بذكورته، أما الرجولة فآخر ما تبقى منها شنق منذ عامين مع الرئيس الراحل صدام حسين.

فكل حاكم عربي منشغل بأسباب الحفاظ على حكمه في الظرف الراهن وخاصة أن محرقة غزّة فضحتهم إلى حد بعيد، ولو استرسلت في التحدث عن كل واحد منهم ما كفاني هذا المقام، فالجميع همّهم الآن هو التخلص من "حماس" و"جبهة الممانعة" الحقيقية وليست الرسمية، وبأي طريقة كانت لأن وجودها في الساحة سواء في المستوى الشعبي أو الحكم يحرجهم ويحرك ثورات داخلية ويؤلب جهات شعبية عليهم، ولهذا فلن أستثني أي حاكم منهم فهم عندي سواء، لأنه لا يمكن أن ننتظر حكاما ينتصرون لمذابح غزة، وهم قد أقاموا وإقترفوا مذابحا مذهلة وبشعة للغاية في حق شعوبهم كمجازر حماه بسوريا ومجازر الرايس وبن طلحة والقبائل في الجزائر ومجازر المخيمات في لبنان ومجزرة جهيمان بن سيف العتيبي بالسعودية ومجازر السليمان بتونس... الخ.

هكذا أحرجهم سعيد صيام وأصحابه

لقد أحرجتهم "حماس" وأحرجهم وزراؤها كثيرا، الذين صنعوا الاستثناء في زمن فساد مؤسسات الحكم العربية... لأنه إن وجدت شابا يتعطر بأغلى العطور الباريسية ويملك الشركات والفيلات الفاخرة في أرقى أحياء العالم يستعملها لغرامياته أو شذوذه، فأعلم أنه من الأمراء أو نجل رئيس أو ابن وزير أو رئيس أو جنرال، في حين أبناء وزراء حركة "حماس" يحملون السلاح إلى جانب إخوانهم وتمزق أشلاءهم الطائرات النفاثة في الخنادق، أو تدك عليهم الدبابات أنقاض بيوت متواضعة جدا لا تختلف عن بيوت فقراء غزّة... نعم... الوزراء العرب يعيشون في المحميات وطعامهم معقما بالدواء المستورد وزوجاتهم وبناتهم يتزينّ بألبسة أثمانها ما يعيد إعمار الفلوجة وأخواتها، وللأسف الشديد أنها على حساب أموال الشعوب... في حين وزراء المقاومة من أمثال سعيد صيام ومحمود الزهار وإسماعيل هنية وغيرهم، يعيشون في المخيمات والبيوت القصديرية ولا يملكون أرصدة في الخارج ولا الداخل ولا يتوارون عن شعبهم ولا يهرّبون أبناءهم إلى الدول الأخرى... رؤساء البرلمانات العرب تجدهم يشرعون ما يحافظ على نفوذهم وما به ينهبون أرزاق الناس، في حين نجد الدكتور عزيز الدويك يقبع في الزنازين ومن دون أدنى تنازل، وجريمته أن الشعب الفلسطيني انتخبه بحرية وديمقراطية...

فعندما أستشهد حسام وشقيقه خالد وهما فلذة كبد وزير الخارجية محمود الزهار كان المليونير ياسر والمليونير طارق وهما نجلا الرئيس محمود عباس يحاولان تفنيد تقارير إعلامية كشفت عن امتلاكهم لأسهم في شركة اتصالات خلوية ضخمة، وأخرى ذهبت إلى تورطهم في قضايا فساد ونهب لأموال السلطة... وهذا الذي حدث في أقطار أخرى والكل يذكر لما كانت الحرب الأهلية تمزق أجساد أبناء الفقراء من أحياء الجزائر العتيقة، كان أبناء الجنرال خالد نزار – وهو مجرم هذه الحرب – ينعمون في محمية نادي الصنوبر وتحت حماية خاصة لا يخرجون إلا للمطار من أجل التنزه ما بين باريس ولندن ونيويورك، واليوم ثكالى وأرامل ويتامى تلك الحرب يتسوّلون فتات من الدينارات كتعويض عن فقدانهم لذويهم، في حين يسيطر أبناء نزار على شركات الانترنيت بالملايير، وتطالهم فضائح العقار بلا حسيب، ولكن لا تعليق مادام أبناء المجاهدين والثوار يقتلون ويسجنون ويطاردون، في حين نزار الذي هو متورّط مع الجيش الفرنسي في دماء أبناء جلدته ووالده حركي وعميل لا يختلف عنه في شيء، لا يزال يعيث في البلاد فسادا ونهبا بعدما عبث فيها تقتيلا وتعذيبا وتشريدا...

يتبع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - Nobody الأحد 18 يناير 2009 - 01:30
ظهر الحق و زهق الباطل أبدعت في إخراج بعض ما في صدورناجعله الله حجة لك لا عليك. بارك الله فيك
2 - عبد الله بوفيم الأحد 18 يناير 2009 - 01:32
لما لا تقول, عجبا كيف لراعي النعاج أن يهاجم بها قطيعا من الذئاب. إنك وأمثالك كثير في مجتمعاتنا العربية, نعاج لا تقوى على مواجهة الذئاب. لذا تجد الراعي العاقل, المدرك لضعف وهون نعاجه, يحاول ما أمكن أن يجنبها المواجهة مع الذئاب, ولسان حاله, يقول يا يلتني تحولت نعاجي إلى ذئاب أو اسود, فاهاجم زمرة الذئاب هذه, وأشفي فيها غليلي. لكنه وللأسف الشديد في كل يوم يتحول بعض الخراف في قطيعه إلى نعاج, حتى اصبح عدد النعاج, أكبر وأكثر من الخراف. فلو كانت للراعي خراف كثيرة, لتوسم منها خيرا ولغامر بالدخول في المعركة, لعل القرون التي لخرافه تنفعها في المواجهة. إن الراعاة لقطعان النعاج, في كل يوم يطالعون تقارير عن حالة النعاج, فيجدوها قد زادت ضعفا وهوانا, يقرؤون ما تكتبه بعض النعاج في الجرائد الالكترونية, فيجدوا أنها محبة لإسرائيل, كارهة للعرب والمسلمين, مستعدة للرضوخ وقبول الاستعمار, فيختلي بنفسه وينعي حضه مع قطيع النعاج, فيقول حسرة, ربي خذني إليك, أو حول على الأقل نعاجي إلى خراف وبعدها لعلها تتحول إلى ضباع أو اسود. يا ليت لي قطيعا من السباع, يا ليتني لم أرعى النعاج, ولم الق الذئاب. معذرة السادة الرعاة, فوالله إني مدرك لما تعانون, ولقد قرأت وكتبت, وما وجدت في القطعان إلا النعاج المسنات الخائرات العاجزات, فاني لكم ناصح, إن لا تهلكوها لعلها تلد خرافا أقوياء, وبعد الخراف تتحول إلى ذئاب ولعلها بعد سنين تصبح اسودا إن شاء الله, فترنوا إلى الملاقات والنصر معها محسوم. لا لوم عليكم ايها الرعاة, لا تسمعوا خطابات التحريض التي يرددها بعض من النعاج, فوالله ما أنتم خائفون, إلا إن اقتحم ذئب من الذئاب قطان نعاجكم, وساقها لعصيانكم, أما أن تسوق نفسها فانها عنه عاجزة. احموا نعاجكم من الذئاب المتخفين في صوف النعاج, مخافة أن يضللوها, فتزيغ عنكم مشتتة ولن تقدروا على إعادة جمعها وتوحيدها, فتجد الذئاب نعاجكم سهلة وبلا راعي, تمهل في افتراسها, وتسطنع عراكات بين النعاج, لحين إرهاقها وافتراسها.
3 - سماعيل الأحد 18 يناير 2009 - 01:34
مقال اقل ما يقال عنه انه رائع..
شكرا لك اخي
4 - الحسيمى الأحد 18 يناير 2009 - 01:36
مااحوجنا الى اقلام كهذا القلم,فى زمن تميعت فيه كل الاقلام.نعم فى زمن لم نعد نقرا الا قلم جحا يدعو الى التصويت بكثافة شرعنة الديكور السياسى للحاكم وسيرته الذاتية عفوا ودستوره الممنوح.اوقلما يدعوا الى اعتبار "مفاوضات يقودها عباس وباقى المعتدلين" "المعدلين" مخرجا للقضية(تفاوض سعر بيع القضية للالتحاق بدحلان فى دبى ) كقلم الراجى .اين نحن من الاقلام التى كاتت كالبندقية تستنهض الهمم وتحرك الشعوب وتستفز الجبناء؟ الشعوب التى تحررت انتجت سارتر وغرامشى وديريدا وكافكا والتوسير ...اما نحن فكتابنا جزء من الازمة
5 - abderrahman الأحد 18 يناير 2009 - 01:38
واعتبرو يا أُلِ الالباب:
ها أولاء هم الصهاينة
ها أولاء هم اليهود قتلت الانبياء .
أمع هاألاء تريدون السلام يا زعماء العرب المتخاذلون يا عملاء امريكا وإصرائيل
يا من لا تهمهم أمتهم ولا شعوبهم يامن بعتم شعوبكم وأمتكم ودينكم
من اجل الكراسي يامن تحالفتم مع العدو على أمتكم . ماذ سيكتب التاريخ عنكم
اليس إلا الذل والعر.
بالله عليكم ماذ تقولون لربكم عندما تلقونه فبماذ تحتج إلى ربكم .
6 - مغربي2009 الأحد 18 يناير 2009 - 01:40
هل الفوسفور له علاقة بالفوسفاط؟ فالمغرب أكبر مصدر لهذه المادة في العالم حسب معلوماتي و إن كانت هناك علاقة بينهما فبإمكاننا الضغط على العدو الصهيوني ...
7 - خالد المغربي الأحد 18 يناير 2009 - 01:42
وهذا ليس بغريب عنا أن نرى حكام العرب يقولون مالا يفعلون
8 - HassaN NasrallaH الأحد 18 يناير 2009 - 01:44
أنا مازلت أشك هل أنور مالك هو الذي يكتب هذه المقالات فقد تغيرت نظرته نحو الأمور شيئاما
للأسف فمقالك هذا ستحاكم بسببه بنهمة القذف في خق زعيم دولة أجنبية كما اتهم منتظر الزيدي بتهمة الاعتداء على زعيم دولة أجنبية
9 - فاضل الادريسي الأحد 18 يناير 2009 - 01:46
حتى صدام حسين كان ديكتاتورا شن حروبا عبثية على إيران والكويت وأعدم الكثير من المثقفين والمعارضين الذين اختلفوا معه في أسلوب إدارة البلاد...ولا ننسى أنه أول رئيس دولة يقتل شعبه بواسطة السلاح الكيماوي
10 - مها المغربي الأحد 18 يناير 2009 - 01:48
(( بالرغم من أن بوتفليقة صار يتغذّى عن طريق الأنابيب ولا يدخل الحمام إلا تحت إشراف البروفيسور مسعود زيتوني وعبدالغني بوتفليقة... ))
طالما هو يدخل إلى الحمام بهذا الشكل فلا خوف على الشعب الجزائري الذي سيصبح أرملا عما قريب!!
.....
(( الملك المغربي محمد السادس الذي يترأس مؤسسة القدس وكان سيستقبل تسيبي ليفني في الرباط كما جرى مع غيرها من قبل، لولا المجزرة والحرب التي جعلتها تحطّ رحالها بالأهم والنافع لمحرقتها وهي القاهرة، صار لا همّ له الآن إلا الجزر المحتلة من طرف إسبانيا، ثم سكين البوليساريو الذي غرسه عسكر الجزائر في خاصرته، ومستعد لأي شيء من أجل توجيه طعنات مضادة وقاتلة... ))
المشكلة ليست في الأراضي التي يقدر المغرب على خلق التوازن لأجل استعادتها، المشكلة في أن المشاكل الرئيسية صارت هامشية و ما هو هامشي صار الأساسي، بمعنى أن وضع اليد على البلد أهم من تحرير الأراضي التابعة للبلد و لنا في المخبول محمود عباس خير دليل!!!
ننتظر الحلقة الثانية من هذا المسلسل المكسيكي المدبلج !!!
11 - Rbaty الأحد 18 يناير 2009 - 01:50
في انتظار الحلقة الثانية
12 - طبيب الأحد 18 يناير 2009 - 01:52
قال انور مالك في مقاله الرائع:
( بالرغم من أن بوتفليقة صار يتغذّى عن طريق الأنابيب ولا يدخل الحمام إلا تحت إشراف البروفيسور مسعود زيتوني وعبدالغني بوتفليقة...)
فترى كيف سيسير البلاد؟
افيقوا اها الجزائريون
13 - med الأحد 18 يناير 2009 - 01:54
تخيلوا معي الظروف الصعبة التي تعيشها المقاومة ومعها كل شرفاء غزة من رضيعهم الى شيخهم السماء من فوقهم تمطر لهيبا ليل نهار و العالم كله متحد عليهم لابادتهم القريب قبل لبعيد والاخ قبل العدو ليس لهم الا الله وحده يتمنون فرجه و في الجانب الاخر بمصر و بالضفة الغربية نجد اولياء امورهم من عباس و مبارك في قصورهم و حولها الجيوش لحراصتهم من شعوبهم الجائعة و الجواري حولهم لتقليم الاظافر و سبغ الشعر و وضع المكياج استعدادا لزف مؤامرة جديدة للشعوب لعربية المغلوبة على امرهاو اختراع مبادرت مصرية تعطي لاسرائيل كل شيء و تترك للمقاومة القشور و يبدا ابو الغائط في استقال الوفود الاسرائيلية و الاجنبية بالورود و الابتسامات الخبيثة خبث صاحبه و ب الفنادق 10 نجوم و بموازاة لدلك نجد المخابرات المصرية و على راسها ابا لهب عمر سليمان يتكفل باستقبال اعضاء حماس بوجه مكشر و في دهاليز ارضية لمزيد من الضغوط و الترهيب
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال