24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. بوريس جونسون .. صاحب مواقف مثيرة للجدل رئيسا لوزراء بريطانيا (5.00)

  2. حامات مولاي علي الشريف .. مزار استشفائي يداوي المرضى بالمجان (5.00)

  3. تجار يشرعون في تسويق الأضاحي عبر الإنترنيت بأسعار منخفضة (5.00)

  4. الحاتمي: الدعوة إلى الخلافة وهم يُخفي المصالح المادية لرجال الدين (5.00)

  5. خطاب ديني وسلوك لا أخلاقي .. "سكيزوفرينية" تصيب المجتمع المغربي (5.00)

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الكيبيك وشرق كندا يستقبلان سنة 2014 بالثلوج والصقيع

الكيبيك وشرق كندا يستقبلان سنة 2014 بالثلوج والصقيع

الكيبيك وشرق كندا يستقبلان سنة 2014 بالثلوج والصقيع

بعد نهاية صاخبة لسنة 2013 تميزت إقليميا بنقاش سياسي حاد أثاره ميثاق العلمانية المثير للجدل، وفيدراليا بانعكاسات مسلسل لا نهاية له لفضيحة النفقات غير المبررة في مجلس الشيوخ أو ما بات يطلق عليه بـ(سيناغيت)، سيتذكر سكان إقليم كيبيك ومعهم سكان المناطق الشرقية في كندا طويلا الأيام الأخيرة للسنة المنتهية وبداية سنة 2014.

ليست الحياة السياسية وحدها من ستذكر الكنديين بهذه الفترة من السنة، بل لأن "الطبيعة الأم" قدمت لتشارك في احتفالات رأس السنة الجديدة بعواصف ثلجية وموجة من الصقيع الحاد تخللتها درجات حرارة جد متدنية حطمت كل الأرقام القياسية لدرجات الحرارة التي تم تسجيلها لعقود في الإقليم خلال نفس الفترة من السنة.

وهكذا، تسببت العواصف الثلجية الأولى والأمطار الجليدية التي اجتاحت هذه المناطق خلال الأيام الأخيرة من سنة 2013 في انقطاع التيار الكهربائي عن مئات الآلاف من المنازل الواقعة في كيبيك وأونتاريو ونيو برونزويك والتي غرقت في ظلام دامس لأكثر من أسبوع، مما اضطرت معه عشرات الآلاف من الأسر للاحتفال بأعياد الميلاد بعيدة عن منازلها أو على ضوء الشموع.

وبالرغم من تدخل الفرق التقنية للشركات المحلية للكهرباء لإصلاح خطوط الكهرباء لتمكين زبائنها من التدفئة والإضاءة مجددا، فإن المهمة لم تكن سهلة خاصة مع انتظار وتصاعد غضب السكان نظرا لغياب أي تواصل لإبلاغهم بموعد انتهاء أشغال إعادة التيار الكهربائي.

بالإضافة إلى ذلك، عانت العديد من محطات الوقود من نقص في كمية المحروقات لعدم تمكن عدة شركات توزيع من إيصال إمدادات البنزين بسبب انقطاع الطرق خاصة في شمال البلاد.

وكان الوضع صعبا خاصة في مقاطعة أونتاريو وبعض جهات إقليم كيبيك من قبيل (أوتاوا) حيث عرفت عمليات تموين البنزين مشاكل لمدة قاربت الأسبوعين، اضطر معها مسؤولو الشركات البترولية إلى القيام بمجهودات كبيرة لإعادة الإمدادات والحد من تأثير نقص كميات البنزين على المستهلكين الذين كانوا على أهبة السفر من أجل الاحتفال بأعياد الميلاد ورأس السنة الجديدة مع عائلاتهم.

من جهة أخرى، عرفت حركة الملاحة الجوية اضطرابات مهمة، إذ ألغيت المئات من الرحلات الجوية أو تأخر ميعاد إقلاع الطائرات أو نزولها خاصة في مطارات تورونتو وأوتاوا ومونريال وهاليفاكس.

وبعد هذه العواصف الثلجية، جاء دور موجة استثنائية للبرد القطبي تسبب فيها وجود مرتفع جوي حال دون وصول الهواء الدافئ من الجنوب، وأصابت موجة الصقيع إقليم كيبيك والمناطق المحيطة به في الصميم.

وعلى الرغم من أن فصل الشتاء في كيبيك يتميز ببرودة شديدة، فإن هذا الصقيع السيبيري الذي اجتاح كيبيك في بداية سنة 2014 كان استثنائيا بكل المقاييس، حيث انخفضت درجات حرارته الدنيا إلى مستويات لم تصلها المنطقة منذ عقود.

وهكذا، تراوحت درجات الحرارة الدنيا التي تم تسجيلها في إقليم كيبيك يومي الخميس والجمعة الماضيين بين ناقص 28 و42 درجة مئوية، كما شعر السكان الذين تجرؤوا على الخروج ليلا بدرجات جد متدنية بلغت بين ناقص 38 و52 درجة.

وحسب خبراء الأرصاد الجوية الكندية، فإن متوسط درجات الحرارة الدنيا التي تم تسجيلها في هذا الوقت من السنة تقل على الأقل بخمس أو ست درجات مئوية عن تلك التي تم تسجيلها في المدن الرئيسية في المقاطعة لا سيما في مدن كيبيك ومونريال وشيربروك وغاتينو ولافال وفالدور وساجوناي ولونغوي وغاسبي ودرومونفيل

وأمام هذا المناخ "القطبي" الذي لم يمنع سائقي السيارات من التجوال، أقدمت السلطات الكيبيكية على القيام بحملة لتنبيه السائقين من المخاطر التي تشكلها بعض مقاطع الطرق بسبب الصقيع أو وجود كميات هائلة من الثلوج عليها، كما دعتهم إلى توخي المزيد من اليقظة والحذر أثناء القيادة مع التأكيد على حملهم لصندوق يضم مجموعة من المواد والأدوات قد تساعدهم في حالة وقوع عطب.

ولم تمنع تحذيرات السلطات من وقوع العديد من الحوادث والاصطدامات، إذ سجلت المصالح الأمنية خلال يوم الجمعة الماضي أكثر من 200 حادثة سير في منطقة كيبيك ومونريال بسبب وجود الجليد في بعض الطرقات من دون أن تخلف أية ضحايا.

ولمواجهة موجة البرد القطبي، أقدمت شركة إنتاج وتوزيع الكهرباء (هيدرو كيبيك) على دعوة عملائها إلى خفض استهلاك الكهرباء خصوصا خلال ساعات الذروة (من الساعة السادسة صباحا إلى التاسعة ومن الرابعة زوالا إلى الثامنة مساء) لضمان استمرارية الخدمة وتجنب حدوث انقطاع تام للتيار الكهربائي.

بالإضافة إلى ذلك، صرحت شركة (هيدرو كيبيك) أنها كانت على وشك تسجيل رقم قياسي تاريخي لاستهلاك الطاقة الكهربائية يوم الخميس الماضي ما بين الساعة الرابعة زوالا والثامنة مساء، حيث بلغ فيها الطلب 38750 ميغاواط في الساعة الخامسة و13 دقيقة.

ووفقا لمسؤولي الشركة الكيبيكية، فإن تحقيق هذا الرقم غير مستغرب إذ أنه من المتوقع أن يتجاوز الاستهلاك عتبة 38797 ميغاواط التي تم تسجيلها بتاريخ 23 يناير 2013 .

وقد أجبرت موجة الصقيع المنظمات الانسانية على بذل المزيد من الجهود لتقديم المساعدة للأشخاص بدون مأوى لتمكين هذه الطبقة الهشة من الحصول على مكان دافئ بالمؤسسات والملاجئ التي تمت تهيئتها لهذا الغرض.

وفي هذا الصدد، أكد مسؤولو الملاجئ والمؤسسات الخيرية على كفاية الأسرة المتاحة لاستقبال هؤلاء الأشخاص وحمايتهم من قساوة البرد ولو لفترة قصيرة خاصة وأن البرد القارس يعتبر السبب الرئيسي للوفيات بسبب الظروف المناخية المتقلبة بالبلاد إذ يؤدي إلى وفاة مئة شخص سنويا .

ومن نتائج موجة الصقيع التي ضربت كيبيك والأقاليم الشرقية من كندا، توقف حركة الملاحة الداخلية بالأنهار بسبب قطع الثلوج التي أدت إلى تعطل الملاحة البحرية مما حذا بكاسحات الجليد العمل ليل نهار لفتح الممرات الملاحية أمام السفن التجارية.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - oussama الخميس 09 يناير 2014 - 19:22
وتبقى كندا ادفء من المغرب بجمالها وتعليمها وقضاءها ............
2 - HACHEM الخميس 09 يناير 2014 - 19:24
En tant que résident à Montréal je ne peux que lever mon chapeau à la gestion professionnelle de cette période difficile (3 jours) et l'attitude positive des citoyens. J'ai senti que je suis en sécurité malgré le climat difficile à l’extérieur. On apprends beaucoup avec ces gens, l'intégrité et l'humilité, entre autres ....BRAVO
3 - salman towa الخميس 09 يناير 2014 - 19:36
اللهم برد وثلج كندا ولا الظلم والزلط في المغرب
4 - و ما يعلم جنود ربك إلا هو الخميس 09 يناير 2014 - 20:00
الصقيع و الامواج العاتية و الفتن و و و .... العالم في تغير.
الله سبحانه و تعالى ينبهنا أن مهما بلغنا من العلم و التكنلوجيا فإنه قادر على إهلاكنا بأبسط الظواهر الطبيعية... و التي لا نتوقعها... و ما هذا إلا إنذار بسيط لأن يوم يأتي أمر الله فإن الأمر سيكون خاطف..."وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ"
5 - mzabi الخميس 09 يناير 2014 - 20:02
les régions du centre du Canada comme le Manitoba il fait plus froids une moyenne de -36° en decembre et -53 de ressenti a winnipeg le 30 et le 31 Decembre
mais personne n'en parle
6 - frifra الخميس 09 يناير 2014 - 21:13
في هدا الشهر بالضبط المغرب احسن من كندا بكثير و من بعد يحن الله
7 - احمد الخميس 09 يناير 2014 - 21:29
الميزيرية و الجو اللطيف احسن من الرفاهية و الظلام الدأمس ياك الضو كاين و الماندرين غير ب 3 دراهم اوا حمدو الله
8 - montréalais الخميس 09 يناير 2014 - 21:31
Et malgré tout ce qui a été dit dans l'article, la vie continue, les enfants vont à l'école, les routes sont dégagées, les travailleurs sont au travail. Vraiment, je tire mon chapeaux pour ces canadiens qui travaillent fort et sans relâche quelques soient les saisons. Il faut tirer les exemples et leçons de ces peuples qui font partie du premier monde.
9 - Hmida الخميس 09 يناير 2014 - 21:32
Malgres un froid insuportable, une neige interminable, manque d'un emploi decent, un racisme camoufle, une vie froide et depressive... On ne trouve que les marocains qui se baladent partouuuut!! on dirait que le Maroc n'est plus habitable ce que je n'espere pas car y a pas mieux que chez soi
10 - fanan tawfik الخميس 09 يناير 2014 - 21:46
malgrè que canada est un grand pays,il ne résiste pas à la nature
11 - mohammed canada الخميس 09 يناير 2014 - 21:48
Salam alaykoum mes frères marocains. Pour la première fois j'ai ressenti le froid du Québec, ça fait 24ans que je réside au québec, j'ai vécu les tempètes de neige, j'ai vécu le froid, mais cet année l'hiver est dur, un froid infernal, ouallah, j'ai hatte de retourner dans mon pays, c'est mieux de vivre avec la moindre chose ou vivre dans un froid infernal.
12 - hassan الخميس 09 يناير 2014 - 22:30
regarde youtube un policier menace un sans abri au au froid extreme mettre menace polcier un itinerant . vous alle voir le sans abri avec un tee sho rt au moins 33degre la ville de montreal puni le policier .
13 - CANADA الخميس 09 يناير 2014 - 22:56
ما يضحكني مغاربة القرعة الا مريكية وكندَا, ينضفون الصحون 16 ساعة في اليوم, ويشكرون امريكا وكندَا في كل مناسبة. انه نفاق لا يجب السكوت عنه.
امريكا وكندَا بلدان بدون لون ولا رائحة , سلاح و رعب وسجون.و برد شديد.

انها الغيرة من اوروبا , قريبة من بلادنا, مساعدات , تغطية صحية, و تداكر الطائرة ارخص من ثمن همبورغر امريكي.

بعد 15 سنة في كندا انتقلت الى فرنسا لكي استقر وسطن اخواني, وانصحكم بدلك.
نحن في اوروبا نزور عدة دول يوم واحد بالسيارة, ونزور بلدنا عدة مرات في السنة ليس مثلكم مرة كل 5 سنوات و تدكرة بالاف الدولارات, وخوف في السماء لعشر ساعات, وبامتعة ببعض الكيلوغرامات.
ارجو من مولاي الشيفور عدراوي ان يعترف...
14 - Simo Québec الخميس 09 يناير 2014 - 23:30
الغريب في الأمر هو أن كندا من الدول المتقدمة في العالم. كيف يعقل أنه رغم كل هاته الظروف الصعبة وكل ماتنفقه الدولة لمدة تزيد عن 4 أشهر في سنة، يستمر العيش ويستمر التقدم. لا نقارن بلدنا الحبيب بهدا البلد ....
اعطيكم نبدة سريعة عن الحياة هنا : كل المنازل أوبلأحرى كل ماهو مغلق يتوفر على نظام التدفئة : منزل ، مكان العمل، أماكن الدراسة ، محلات تجارية، سيارات، حافلات النقل العمومي ،..
إذاً يحتاج الفرد إلى حذاء جيد ، معطف شتاء دو جودة عالية، قبعة و قفازات يلبسهم عند الضرورة متلاً المسافة التي تفصل منزله عن مكان عمله علماً أن وسيلة النقل مجهزة بنظام التدفئة .
الطرق اذا رأتها تظن أن الثلج يسقط على الهوامش وفي جنبات المنازل فقط لأن الدولة تنظف وتجمع التلج مباشرة بعد تراكمه لتؤمن المواصلات وسلامة المواطنين ، لأنها مسؤولة و يمكن متابعتها من طرف أي شخص وقع جراء إهمال .
حتى الوادي الذي تعبر منه السفن التجارية يقومون بإرسال كاسحة الجليد وهي عبارة عن سفينة حديدية دlت حرارة عالية تقوم بكسر الجليد وإدابته.
15 - jamal الخميس 09 يناير 2014 - 23:37
لمادا المغرب لا يتقدم لان المغأربة لا يرضون بالاعمال الشاقة فالكل يبحث عن الاجر بدون عمل و عندما يهاجرون يعملون حتى في اصعب الظروف فادا تقدمت كندا فبفضل الاجانب فسوف تعللون بالاجرة المرتفعة عندهم و لكن لمادا الصين تقدمت رغم هزالة اجورهم و لا يعتمدون على الاخر و يعملون في كل شيء و انا على يقين فبعد 10سنوات فالمغرب لن يجد من يعمل في الاوراش فالجميع سيكون امام البرلمان للمطالبة بالوظيف
16 - kamal الجمعة 10 يناير 2014 - 00:20
j'etais deux fois au canada mois juillet et aout c'est la meilleur periode a part ca c'est pas interecent
17 - Abdelmajid الجمعة 10 يناير 2014 - 00:26
Assalamou alaykoum....
En lisant quelques commentaires je suis vraiment triste de lire les propos négatifs de certains marocains à l'encontre de leur propre pays.Je vis au Canada et je peux vous dire que la vie n'est pas du tout facile ici et que C'est loin d'être l'el dorado dont certains parlent.A ces jeunes marocains qui rêvent d'aller de l'autre côté de l'océan je leur dis il faut être vraiment fou pour fuir le paradis vers l'enfer,oui mes chers frères le Maroc est un paradis sur terre,mon beau pays vaut mille fois le Canada,mais parfois on est tellement aveuglé par des détails et les maux sociaux qui existent d'ailleurs partout que l'on ne voit pas la beauté de ce qu"on a...Allah aza wa jal nous a gratifié d'un pays merveilleux,avec des richesses inéstimables,une position géographique des plus enviables,alors au lieu de demander ce que votre pays peut faire pour vous,dites-vous plutôt ce que vous,vous pouvez faire pour votre pays,aimer sa nation fait partie de la foi.
18 - Malick الجمعة 10 يناير 2014 - 01:07
On aime le Québec et Le Maroc
22 ans dans ce beau Pays ou le respect de la personne est omnipresent. Notre Maroc est aussi le plus beau pays si on ferme nos yeux sur les systémes et ++
19 - F khater nass dial canada الجمعة 10 يناير 2014 - 02:19
Please take good care of the love of my life. May Allah keep you safe
20 - Cnadien Marocain الجمعة 10 يناير 2014 - 03:22
CANADA
الشرح:
CA: ماتجوع
NA: ماتعرا
DA: ماتنام برا
المغرب : الجوع والعرا والنوم في الشارع
21 - frifra الجمعة 10 يناير 2014 - 03:52
لن اذهب الى كندا حتى و ان اعطيتني الملايير لسبب واحد و هو انني اخأف من ركوب الطائرة اما الثلج او الصقيع فبامكانك ان تتحمله و لكن لاول مرة اسمع بان كندا فيها المتشردين الدين ينامون في الخلاء فاين هي العدالة الاجتماعية وحقوق جميع المواطنين ام انهم يكذبون علينا .. حصلناهم قيطي بلا ما تفيشو علينا اصحاب كندا المهم كاين المنسيين ماشي كلشي مبرع
22 - sara الجمعة 10 يناير 2014 - 04:04
Salam w 3alaykom, malgre le froid glacial qu'on a vecu la semaine passee , les autorites n'ont enregistre aucun deces , la vie continue normale , par contre dans mon cher pays chaque hivers y a deces dans les regions rurales au moyen atlas ,
23 - حميدة الجمعة 10 يناير 2014 - 04:09
حاملو الشهادات في كندا يعملون في المطاعم و في المتاجر و في مختلف المهن اما عندنا التوظيف المباشر او توقيف الترامواي او الهجوم على البرلمان و بنكيران و الاضراب عن الطعام او التهديد بالانتحار فلناخد العبرة من الصينيين الدين يعملون في كل شيء و باجر متواضع فيجب علينا ان نقنع بالقليل حتى يعطينا الله الكثير
24 - رشيدة الجمعة 10 يناير 2014 - 04:12
ا فضل برد وصقيع كندا على حكرة بلادي
25 - omec الجمعة 10 يناير 2014 - 04:13
Je suis à Montréal et malgré la frette comme on dit ici , ça n'a rien a voir avec le misérable maroc

les gens ici sont éduqués sympa tranquille ya la justice tu te sens en sécurité la ou tu vas même à minuit contrairement au maroc ou tout le monde vit qu'avec des mensonges et l'agression partout
enfin rien à comparer
26 - frifra الجمعة 10 يناير 2014 - 05:23
كندا لم تعرف كيف تستفيد من الثلج فلو كان عندنا سناكله مثل المثلجات و ربما سنصدره للدول الافريقية و لكن ربي تيعطي الثلج عير الي ما تيعرفوش ليه
27 - wald al3alwa الجمعة 10 يناير 2014 - 05:42
شوفو اُسمعوني مزيان اُحاولو تفهموني فلبلاد عندنا بنادم (ولكن غير قليل الشي )حي ولكن معايش , اُفْهاد كندا بنادم وخّا عندو راه غيرعايش ولكن محيّْش. مغاديش نكوليكم قطران بلادي ......ولكن غنكوليكم: بيضة بَيْتة احسن من 100 دجاجة ميتة، ......
28 - victime du quebec الجمعة 10 يناير 2014 - 06:02
لا ادري لمادا هده المبالغة في الاعلام فالبرد والعواصف الثلجية هنى في كندا شيء طبيعي قد اقول ربمى صارت العواصف الثلجية اقل بكتير من ما كانت عليه من قبل فقد كانت البرودة تتعدا 40 تحت الصفر وقد عشت ليلة في اوائل التسعينات 60 تحت الصفر من شدة سرعةالرياح
اما في ما يخص المعلق رقم واحد فؤجيبه بان من يتمتع بما وصفه فقط ا لاخاص غيرالعرب والمسلمون الا القليل منمن رضو عنه امى القضاء فعلى حسب جيبك والا تهلك!!!
29 - med الجمعة 10 يناير 2014 - 06:37
لو كانت عندنا تلك الاحوال الجوية داك الشي الي بغأو الموظفين للتوقف عن العمل و لكنهم سيذهبون الى الابناك لسحب الاموال و لكن هل الابناك ستعمل ..مشكلة هدي .. و سيكون احتجاج و سوف يجيبهم بنكيران .. مثلكم مثل مستخدمي الابناك .. الراحة للجميع حتى فصل الربيع
30 - غير دايز الجمعة 10 يناير 2014 - 08:04
أقول لأصحاب مقولة "اللهم قطران بلادي..." اللهم قساوة مناخ كندا ولا قساوة البطالة والحكرة والفقر... رغم قساوة المناخ فالدولة تسهر على حماية وتوعية المواطنين...والمواطنين بدورهم يسهرون على تنمية بلادهم ولا يهملون واجباتهم رغم البرد والسقيع بل وحتى المدارس لا تغلق والتلاميذ لا ينقطعون عن الدراسة...كل من يقيم بكندا يرى درس نظري للحقوق والواجبات وتبين مدى تحضر الكنديين ويقضة السلطات حين ضربت فيضانات مدمرة مدينة ترونتو الصيف الماضي بحيث لم تتسبب الكارثة في أي خسائر مادية...أما في المغرب فسكان الجبال يموتون من البرد بصمت من وسائل الإعلام...السلطات لا تظهر إلا بعد الخسائر البشرية...الطرقات تنقطع ببضعة سنمترات من الثلوج أو بضع قطرات مطر(بنية تحتية هشة)...أغلبية المغاربة تنقصهم التوعية والتعامل في حال حدوث كوارث طبيعية وهذا مايفسر الخسائر البشرية...ونتائج أخرى رغم الإستقرار الطبيعي والمناخي الذي ينعم به المغرب!! فكندا جعلت من أرضها بمناخها القاسي جنة أرضية بفضل طموحها وتفاني مواطنيها في العمل ومن يقول غير ذلك فليرجع للمغرب فربما ستعطيك الشمس كرامة وعملا قارا فلا تنتظر المعجزات من الحكومة
31 - محمد الجمعة 10 يناير 2014 - 08:53
بالنسبة للدين لم يجدوا فرصا للعمل بالمغرب فكندا احسن و لكنني اعرف شخصا كان يتقاضى 14000 درهم و ترك عمله لسبب واحد لان رئيس مصلحته اقل مستوى منه و نسي بان الادارة تعتمد على الكفاءة و التجربة و ليس على الشواهد و كم من رئيس دولة يحكم رغم ثقافته المتواضعة و ربما شبه امي فهل هو الدي عنده اعلى شهادة في البلاد و هده هي عقلية المغاربة كل واحد يحكم على نفسه بالشهأدة و ليس فاليسا كان عاملا و حرك بلونيا حتى اصبح رئيسا بفضل طموحه
32 - hamouda الجمعة 10 يناير 2014 - 12:52
افضل البرد والصقيع
افضل الظلام
افضل الغربة
افضل العواصف
اريد العيش كانسان ،مارأيكم؟
33 - مغربي بكندا الجمعة 10 يناير 2014 - 22:35
اولا والى صاحب التعليق الرقم13 والدي قال القرعة الى كندا اولا كندا لم يسبق لها ان اقامت القرعة ولن تقيمها حتى مستقبلا واعلم ياصاحب التعليق وباقي الدين لا يعرفون ما هي الهجرة فان هناك دولتان في العالم لم يدخلوهما الا الاطر وهما استراليا وكندا وعن كندا وحسب تجربة الخاصة فإنها تنتقي الادمغة من جميع انحاء العالم فما اداعه صاحب التعليق بأن كندا تقوم بالقرعة مجرد معلومة مغلوطة وكندا تنقي الادمغة وكل حسب اندماجه وهناك من هو اطار وله مشكل في اللغة فهدا ليس عيب كندا كندا اعطتنا التعليم في عمر متأخر بمنحة تحفزية اعطتنا الصحة بالمجان وغير دلك واعلموا اصدقء اصحاب التعاليق الدين قالوا ان المغاربة كمسح الطباسل فهناك مغاربة اطر بالحكومة الكندية وبالقطاع الخاص وشكرا على تفهمكم وللمزيد من المعلومات عن الهجرة فاليك موقع الهجرة الى كندا والى اللقاء والرجاء عدم التكلم بجهل
34 - adam toronto الأحد 12 يناير 2014 - 00:09
Avec tout ce froid et problemes, les gens ici sont capable de s en sortir avec a peine 1 ou2 morts cause juste par glissage ou accident
Pas comme au maroc sont meme pas capable de resoudre le problemes des accidents qui tue plus que a palestine. Maroc mon pays je l aime mais je me sens plus en securite ici
Pour le com. 21 : les itinerants qui existent ce sont des drogues et alcoolique c est eux qui ont choisi cette ville, car l etat leur donne l argent, mais ils les gaspillent en drogue et alcool
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

التعليقات مغلقة على هذا المقال