24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:1113:2115:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | متى ينتهي شهر العسل بين أوباما والشعب الأمريكي؟

متى ينتهي شهر العسل بين أوباما والشعب الأمريكي؟

متى ينتهي شهر العسل بين أوباما والشعب الأمريكي؟

في يوم أقل ما يُوصف بالأسطوري التاريخي، شهدت الولايات المتحدة الأمريكية يوم الثلاثاء الماضي العشرين من يناير تنصيب باراك حسين أوباما الرئيس الرابع والأربعون للولايات المتحدة، وكأول رئيس من أصول إفريقية يعتلي أرفع المناصب السياسية في البلاد منذ نشأة الولايات المتحدة الأمريكية.

يوم مميز في ذاكرة الشعب الأمريكي لن ينسى، وسر تميزه ليس فقط لأن بطله هو أول رئيس أسود سوف يمكث في البيت الأبيض لمدة أربع سنوات قادمة وقد تمتد لتكون ثمانية، وإنما تميزه أيضًا ينبع من اللحظة التي تعيشها الولايات المتحدة في الوقت الحالي، فهي لحظة أزمة بكل المقاييس، لحظة تحديات جسام، سوف يكون على الرئيس الجديد التعامل معها بذكاء، من أن أجل أن يعبر بالأمة الأمريكية إلى بر الأمان.

تحديات ليس فقط على المستوى الداخلي الذي يعاني من أسوأ أزمة اقتصادية تعصف باقتصاد القوة الأكبر في العالم، وتهدد وضعها الدولي باعتبارها المسيطرة على مقاليد الأمور في النظام الدولي، ولكن أيضًا تحديات على المستوى الخارجي، بعد ثماني سنوات عجاف عاشتها الولايات المتحدة، تحت قيادة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش، لم تحصد خلالها سوى كراهية غالبية شعوب العالم عامة والعالم الإسلامي خاصة، بعد حرب شعواء - بلا هدف محدد وبلا مدى زمني معين – أعلنتها على ما تسميه الإرهاب، ودخلت بسببها في حربين في أفغانستان والعراق، سوف تزال تعاني من آثارهما في المستقبل، حتى يتمكن الرئيس الجديد إيجاد استراتيجية ملائمة لتسوية الأوضاع في هاتين الدولتين والخروج من هناك، وتحسين صورة الولايات المتحدة التي تسببت سياسات إدارة بوش في تدهورها بشكل غير مسبوق.

في ظل هذه الأوضاع يأتي الرئيس الجديد باراك حسين أوباما حاملاً الإيمان بإمكانية التغيير "Change We Can Believe in" الذي كان رمزًا لحملته الانتخابية، والأمل في إنجاز هذا التغيير بشعاره Yes We Can. والسؤال هو: هل سيتمكن أوباما من إنجاز الوعود التي قطعها على نفسه خلال الفترة الماضية ومواجهة التحديات التي تروم بها الولايات المتحدة الأمريكية.

براجماتية أوباما والبعد عن الأيديولوجية

على شبكة MSNBC استضاف برنامج واجه الصحافة Meet The Press – الذي يقدمه ديفيد جريجوري David Gregory – عددًا من الخبراء للحديث عن المستقبل عقب تنصيب أوباما رئيسًا للولايات المتحدة، وهل سيكون قادرًا على استثمار اللحظة التي تعيشها الولايات المتحدة في الوقت الحالي، وفى هذا الإطار أكد ديفيد بروكس David Brooks أن استثمار اللحظة التي تحدث عنها باراك أوباما في خطابه في فيلادلفيا Philadelphia منذ أيام قليلة قبل تنصيبه، كان يعني – في أحد معانيه - التحرر من قيد الأيديولوجية في السياسة الأمريكية، وأشار إلى كتاب كان قد صدر في عام 1961 بعنوان "نهاية الأيديولوجية" "The End of Ideology" للمؤلف دانيال بيل Daniel Bell حيث كان الفكر الأيديولوجي والصراع الأيديولوجي مسيطرين على الساحة السياسية في الولايات المتحدة الأمريكية، وشهدت حقبة الخمسينيات ما يعرف بالحقبة المكارثية McCarthy era، والتي كانت من أسوأ الفترات التي شهدتها الولايات المتحدة على مستويات عدة، خاصة على مستوى حرية الرأي بحجة محاربة الشيوعية.

وأكد أن هذا الكتاب اكتسب شهرة كبيرة خاصة وأنه بعد ثلاثين عامًا من صدوره تحققت بالفعل تنبؤات المؤلف، وأنه بالنظر إلى أن أوباما قد ولد في عام 1961، ومن ثم فهو يرى نفسه بعيدًًا عن تلك السياسات الأيديولوجية التي سادت خلال حقبتي الخمسينيات والستينيات. فهو الآن ينتهج سياسات عملية براجماتية يحاول من خلالها الخروج من حالة الأزمة التي تعيشها البلاد، فنجده قدم خطة اقتصادية لتحفيز نمو الاقتصاد الأمريكي والخروج من حالة الركود التي يعيشها، وبعدها وخلال عام 2010 سوف يبدأ إصلاحًا شاملاً في مجالات الرعاية الصحية والضمان الاجتماعي، ومن ثم فإنه إذا استطاع أن يضع رؤيته موضع التنفيذ، فبلا شك سوف يكون رئيسًا عظيمًا.

من لينكولن إلى أوباما. وطريق البحث عن مكان في التاريخ الأمريكي

وبالنسبة لإمكانية أن يكون أوباما رئيسًا عظيمًا، طرح البرنامج فكرة المقارنة التي تسود في الولايات المتحدة الآن بين باراك أوباما والرئيس الأمريكي السابق أبراهام لينكولن Abraham Lincoln، هذا الرئيس الذي ما يزال – رغم مرور حوالي 141 عامًا على وفاته – القدوة للرؤساء خاصة في أمانته وشجاعته وطموحه الكبير، ومن ثم فهل أوباما باعتباره أول رئيس من أصول إفريقية للولايات المتحدة، وينتمي إلى الولاية ذاتها التي انتمى إليها لينكولن Lincoln، هذه الولاية التي وقع قادتها على إعلان تحرير العبيد Emancipation Proclamation، سيتمكن من استغلال هذا التراث العظيم، وهل ستكون هذه التركة أحد العوامل لأن يأخذ مكانه بين عظماء الرؤساء الأمريكيين.

وفى هذا الصدد أكدت دورث كيرنز جودوين Doris Kearns Goodwin أن لينكولن Lincoln كان من القادة الذين وقعوا على إعلان تحرير العبيد Emancipation Proclamation، وبدأ بذلك خطوة كبيرة أوصلت مواطني الولايات المتحدة الأمريكية إلى انتخاب أول رئيس أمريكي من أصول إفريقية، ولكن في الوقت ذاته لا يمكن بسهولة أن تجد شخصًا مثل لينكولن Lincoln، ولكن أوباما يحاول أن يصل إلى هذه المرتبة، من خلال إحاطة نفسه بمجموعة من الشخصيات القوية، مما يتيح له مجموعة أكبر من الخيارات، ومن ثم فهو يحاول استدعاء روح أبراهام لينكولن Abraham Lincoln وطريقته في إدارة العملية السياسية.

أما تافز سمايلى Tavis Smiley فقد أكد أن "الرؤساء العظماء لا يولدون وإنما يصنعون"، وفى هذا السياق أشار سمايلى Smiley إلى استطلاع للرأي تم بين صفوف الجمهوريين الذين أيدوا المرشح الجمهوري جون مكين، أكدت نتيجة الاستطلاع أن 58% منهم يريدون أن يبلي أوباما بلاء حسنا في أثناء فترة ولايته، ومن ثم فإن هذا يعني بالنسبة للسنوات الأربع القادمة في حكم أوباما أن الولايات المتحدة ومواطنيها يريدون أن يبلي الرئيس الجديد بلاء حسنا، ومن ثم "فإننا نريده أن يكون عظيمًا، وهو يمتلك المقومات التي تؤهله لذلك ، فالرؤساء – كما أكد سمايلى Smiley - يجب أن يتم دفعهم من قبل الشعب ليكونوا عظماء.

وفى هذا السياق لفت الانتباه إلى أن الرئيس أبراهام لينكولن Abraham Lincoln اكتسب عظمته ومكانته الكبيرة في التاريخ الأمريكي، ليس فقط بسبب أفكاره العظيمة والنخبة القوية المحيطة به، وإنما كان كذلك لأنه كان هناك رجل يدعى فريدريك دوجلاس Frederick Douglass إلى جواره ويستلهم منه أفكاره. وجدير بالذكر أن دوجلاس هو أحد أبرز الشخصيات في التاريخ الأمريكي عامة، وفى تاريخ الأمريكيين من أصول إفريقية، ولد في عام 1818 وكان من أشد المناصرين لإلغاء العبودية وحق المرأة في التصويت، وفى عام 1872 أصبح أول أمريكي من أصول إفريقية يرشح لمنصب نائب الرئيس في الولايات المتحدة عن حزب الحقوق المتساوية Equal Rights Party، واشتهر عنه إيمانه الشديد بالمساواة بين الجميع. وبالتالى فإن سمايلى Smiley أكد على أنه لابد من أن يكون هناك من يلعب دور فريدريك دوجلاس Frederick Douglass ، إذا أردنا أن نرى أوباما رئيسًا عظيمًا للولايات المتحدة الأمريكية.

أوباما والشعب الأمريكي: متى ينتهي شهر العسل؟

وفي صحفية نيويورك تايمز The New York Times كتب آدم ناجورنى Adam Nagourney مؤكدًَا أن انطباعات تسود الآن في الشارع الأمريكي، بأنه مع تنصيب أوباما رئيسًا للولايات المتحدة، ورحيل جورج بوش بعد ثماني سنوات قضاها في الحكم، فإن الاقتصاد الأمريكي سوف يستعيد عافيته وقوته قريبًا، وأن الجنود الأمريكيين في طريقهم إلى الوطن قادمين من العراق، وسوف تمتد مظلة الرعاية الصحية لتشمل كل المواطنين.

ولكن الكاتب يشير إلى أنه يجب عدم الإفراط في التفاؤل، بأن هناك حلولاً سحرية سوف تطبق في الحال فتنهى حالة الأزمة التي تعيشها الولايات المتحدة، واستشهد في هذا الإطار بنبرة الخطاب الهادئة التي اتسمت بها كلمات أوباما التي ألقاها قبل تنصيبه بساعات قليلة، الأمر الذي ينم عن الحذر الشديد من جانبه في بداية عهده الرئاسي.

ولفت ناجورنى Nagourney الانتباه إلى أن الأمريكيين سوف يعطون الرئيس الجديد وقتًا أكبر من أى وقت حظي به رئيس جديد للولايات المتحدة الأمريكية، لأنهم يعلمون جيدًا أن أوباما جاء في وقت تواجه فيه البلاد تحديات غير مسبوقة.

ومن ناحية أخرى أشار الكاتب إلى أنه إذا كان منطقيًا أن يحظى الرئيس الآن ببعض الوقت أو ما يسميه الأمريكيون فترة شهر العسلHoneymoon ، فإن السؤال الأهم الآن كم من الوقت سوف سيسمح به الشعب الأمريكي للرئيس الجديد، ليتمكن من تحويل دفة الأمور ويعيد الولايات المتحدة إلى المسار الصحيح؟

ويشير الكاتب في هذا السياق إلى محاولات المستشارين المحيطين بالرئيس الجديد التأكيد على أن مواجهة هذه التحديات سوف يحتاج إلى وقت كبير، مع الحذر الشديد في تقديم أى تفصيلات حول المدى الزمني الذي من الممكن أن تستغرقه هذه العملية، بل إنهم في كثير من المقابلات الإعلامية التي تمت معهم، شددوا على أن الأمر لن يستغرق فقط مجرد شهور، ولكنه قد يحتاج إلى سنوات حتى تعاد الأمور إلى نصابها الصحيح.

وساق ناجورنى Nagourney في مقالته نتائج استطلاع للرأي قامت به شبكة CBS الإخبارية مؤخرًا، أكد غالبية المستطلعين أن أوباما سوف يحتاج إلى مهلة لن تقل عن العامين من أجل تصحيح الأوضاع وتنفيذ الوعود التي قطعها على نفسه في أثناء حملته الانتخابية، ومن أهمها تحسين الأوضاع الاقتصادية، وتوسيع مظلة الرعاية الصحية، وإنهاء الحرب في العراق. وعندما سئل هؤلاء عن الفترة التي بعدها يمكن اعتبار أوباما هو المسئول عن الركود وليس الرئيس الأمريكي الأسبق "بوش"، أكدوا أن هذا الركود سوف يستمر إلى مدة عامين أو أكثر.

وأورد المقال عددًا من التحليلات التي تشير إلى الكيفية التي يمكن أن يكتسب أوباما بها مزيدًا من الوقت، وذلك من خلال تغيير في لهجة الخطاب، وتغيير في الأولويات، مع الأخذ في الاعتبار أن الوقت المتاح للتعامل مع معضلات بعينها يعتمد على طبيعة هذه المعضلات ومدى تعقيدها من جهة، وطبيعة الحلول والوعود التي قدمت من أجل مواجهتها من جهة أخرى، وهذا الأمر يشير إلى أن أوباما لديه - واعتمادًا على هذه المؤشرات - متسع من الوقت للتعامل مع معضلة الاقتصاد، وأيضًا متسع من الوقت للتعامل مع موضوع الرعاية الصحية، ولكن موضوعات أخرى – كما يشير الكاتب – لن يكون مسموحًا بأي تأخير في التعامل معها وتأجيل تنفيذ وعوده الانتخابية بشأنها، وعلى رأس هذه الموضوعات يأتي سحب الجنود الأمريكيين من العراق خلال ستة عشر شهرًا، طبقًًا للجدول الزمني الذي طرحه الرئيس الجديد أثناء حملته الانتخابية. فالرأي العام الأمريكي بصفة عامة وغالبية أعضاء الحزب الديمقراطي لن يقبلوا بأي تأخير في تنفيذ هذا الأمر.

ولكن في نهاية المقال أشار ناجورنى Nagourney إلى أن خبرة السنوات الماضية تؤكد أن كل شيء في السياسة يتغير بسرعة كبيرة خاصةً في الوقت الحالي أكثر من أى وقت مضى، فالرأي العام يمكن أن يتحول من اتجاه إلى اتجاه آخر مختلف أو حتى مناقض للسابق سريعًا، والإدراك أيضًا يتغير مع مرور الوقت.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - سليم الثلاثاء 27 يناير 2009 - 17:36
يطول و يعجبك. لقد إستقبله العالم بالورد و بعد 4 سنوات سيستقبل بالأحدية هكذا هم رِساء الأمريكيين، فليس الرئيس من يحكم و لكن ورائه مستشارين و كونجرس و لوبيات و مافيات سياسية ...
2 - ATLASSON75_TEXAS الثلاثاء 27 يناير 2009 - 17:38
I HAVE FAITH IN THIS GUY; HE HAS BEEN SHOWING SINCE DAY ONE SOME SORT OF POSITIVE SIGNALS, BY SIGNING AN EXECUTIVE ORDER TO CLOSE GUANTANAMO FACILITY AND SUSPEND THE ONGOING UNFAIR TRIALS OF SOME OF ITS PRISONERS..ANYWAY, I HOPE HE WOULD HAVE THE NECESSARY TOOLS AVAILABLE TO TAKE THE COUNTRY OUT OF THE VICIOUS CYCLE OF THE CURRENT RECESSION..SO THAT I CAN FEEL MY BALLOT I CAST FOR HIM BACK ON NOVEMBER HAS NOT GONE IN VAIN.
3 - فضولي الثلاثاء 27 يناير 2009 - 17:40
شهر العسل الذي سينتهي سريعا هو بين أوباما و العرب.
هناك إفراط في التفاؤل عند العرب و خاصة حكامهم بتنصيب أوباما كرئيس للولايات المتحدة،
سيفهمون بسرعة أن لاشيء سيتغير في معاملة أمريكا لهم.
أكبر دليل على ذلك هو ما حدث اليوم من مبعوث أوباما (ميتشيل) للشرق الأوسط إستثنى حماس و سوريا حتى من التشاور، و لازالت أسطوانة المبادرة العربية تعزف ألحانها التي لم تعد تطرب أحدا.
إذا لم تفهم الإدارة الأمريكية أن إسرائيل دولة محتلة وأن للفلسطينيين الحق في المقاومة كباقي شعوب العالم، و تبلور نظرة جديدة لقضية الشرق الأوسط على هذا الأساس فلن يكون هناك سلام دائم في المنطقة.
4 - morrocan from usa الثلاثاء 27 يناير 2009 - 17:42
thak you man i will do my best to learn english but may alla bless usa and morocco
5 - امازيغية اصيلة الثلاثاء 27 يناير 2009 - 17:44
لقد ترك بوش الفوضى قبل ان يرحل و يهرب من مسؤولية ما عجنته يدانه
و قد سقط باراك حسين اوباما في الفخ فيجب الان ان تظهر حنكته و مهارته و التي لا اعتقد انها ستختلف كثيرا عن سياسة بوش و لا سيما انه نصب تلك الكلينتونية وزيرة لخارجية حكومته و اظن انه يوما من الايام اذا بقينا احياء سوف سنقول بان رايس كانت ارحم و احسن
6 - Le_Casablancais الثلاثاء 27 يناير 2009 - 17:46
صدعتو لينا راسنا بهاذ كحل الفيكورة، ما عند هاذ العزي ما يدير، بوش قودها أو ما كانش عندهم الحل جابو هاذ القرد.
عمركم شفتو شي عزي دارها زينة؟
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال