24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  4. طبيبة مغربية تحرز "جائزة العرب" لخدمات نقل الدم (5.00)

  5. "البام" يتهم حكومة العثماني بـ"اغتصاب" الأمازيغية (5.00)

قيم هذا المقال

4.75

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | 16 يناير.. حين تتوقّف الدّراسة بتايلاند احتفالًا بـ"يوم المُعلّم"

16 يناير.. حين تتوقّف الدّراسة بتايلاند احتفالًا بـ"يوم المُعلّم"

16 يناير.. حين تتوقّف الدّراسة بتايلاند احتفالًا بـ"يوم المُعلّم"

"قُم للمُعلّم وَفّهِ التّبجِيلَا.. كاد المُعلّم أنْ يَكُون رَسُولَا".. لم يكن يعرف أمير الشعراء أحمد شوقي أن بيته الشعري ذاك سيبلغ مداه إلى جنوب شرق آسيا، وبالضبط تايلاند، ذات 66 مليون نسمة، التي تعتبر يوم 16 يناير من كل سنة يوماً خاصّاً لتكريم المُعلّمين، تتوقف فيه الدراسة للاحتفال برجل التدريس، تحت إشراف الحكومة وبشراكة مع القطاع الخاص.

إلى جانب الأيام الوطنية النوعية في مملكة تايلاند، ذات الأغلبية البوذية، مِثل اليوم الوطني لـ"المخترع"، و"العلوم"، و"الحفاظ على التراث"، و"الفنانين" و"قدامى الحرب"، تُخصّص الحكومة يوماً فريداً للمُعلّم، إذ يتم تنظيم أنشطة يعبر من خلالها الطلبة عن امتنانهم لمُعلّميهم، كتقديم الهدايا والورود والبطاقات، في احتفاليات باهية داخل المؤسسات التعليمية للبلاد، تظهر مدى احترام المجتمع التايلاندي لفئة المُدرّسِين.

ورغم أن المنتظم الدولي اتفق منذ عام 1994 على جعل 5 أكتوبر من كل سنة، يوماً عالميّاً للمُعلّم، تستحضره حوالي 100 دولة، إلا أن هناك 4 دول عربية فقط تعتمد يوما وطنيا للاحتفال بالمعلّمين، وهي اليمن (5 ماي) ومصر (21 دجنبر) وفلسطين (14 دجنبر) ثم لبنان (3 مارس)، فيما تحتفي 40 دولة أخرى بالمناسبة ذاتها، كأفغانستان والولايات المتحدة والأرجنتين والبوتان والبرازيل والهند والصين وباكستان ومنغوليا، وتركيا، الشهيرة بمقولة مؤسسها كمال أتاتورك "الجيل الجديد يصنعه المعلمون".

ويعتبر التعليم في تايلاند إلزاميّا لمدة 9 سنوات بموجب الدستور، ومجانيًا لمدة 12 عاماً، تشرف عليه الحكومة، وأيضا القطاع الخاص، الذي يُسهم بشكل كبير في البنية الأساسية للتعليم، التي تتكلف بها وزارة التربية والتعليم ولجنة التعليم العالي.

ورغم أن الحكومة أقدمت منذ 1999 على اعتماد خطط إصلاحية للتعليم الوطني، قصد تحديث النظام التعليمي، إلا أن الأزمات السياسية المتتالية التي نتجت عن الصراعات الداخلية منذ 1997، جعلت من فرص التحديث والإصلاح تتأخر سنة بعد أخرى.. آخر تلك الاضطرابات كانت انقلاب العسكر عام 2006، الذي أعقبه بعامين تشكيل حكومة جديدة سرعان ما استقال رئيسها "سوندا رافيغ"، تحت ضغط احتجاجات "أصحاب القمصان الصّفر"، تلاها عصيان "أصحاب القمصان الحمر".. إلى أن هدأت الأوضاع نسبيا عام 2011، مع انتخاب "شينا واترا" (47 سنة)، كأول امرأة تفوز برئاسة مجلس الوزراء التايلاندي..

وتقوم الحكومة التايلاندية، منذ صيف العام الماضي وإلى حدود نهاية العام الحالي، بتوزيع أجهزة كومبيوتر لوحيّة على 13 مليون تلميذ، ( حوالي مليون يتوفرون عليها اليوم)، في إطار برنامج إصلاحات تهدف لتحسين مستوى التعليم في البلاد، خصوصا في المناطق الريفية، التي لا تزال تعيش مشاكل، أهمها الهدر والكثافة وقلة الموارد البشرية.

آخر احتفال عالمي يوم المعلمين، أقامته منظمة اليونسكو في 5 أكتوبر من العام الماضي، تحت شعار "نداء من أجل المعلمين" ركزت من خلاله على مشكلة النقص في أعداد المعلمين، ودور المعلمين في إعداد مواطنين عالميين، فيما رفعت منظمة الأمم المتحدة قبلها شعار "تعالوا ندعم المعلمين"، اعتبرت من خلاله أن مهنة التعليم "ما فتئت تفقد مكانتها في أنحاء عدة من العالم"، مع ضرورة تقديم ضمانات لحقوق المعلمين وتوفير التدريب الدائم لهم عبر العالم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - Hamid Hakou الخميس 16 يناير 2014 - 07:40
رحم الله شوقي،فمعلم الناس الخير ومربي الأجيال،يجب أن يحترم ويقدر وعليه أن يكون قدوة
2 - حاشاكم الخميس 16 يناير 2014 - 08:24
مفارقة غريبة بين من اسندت مهمة التدريس ببلادنا و الاخرين في باقي دول المعمورة....هم يخصصون اياما للاحتفال بهم و تكريمهم بهدايا رمزية لها دلالات في نفوسهم....اما نحن...فقد وصلنا بهم الى الحضيض باحتقارهم ماديا و معنويا و الفقنا بهم التهم و الاعتداءات ..و فتحت في اوجههم ابواب الاهانات و القمع و التعسف و هضم الحقوق...و بالمقابل نرغمهم على اداء رسالاتهم على احسن وجه...كان الله في عونك يا معلم....
3 - ربيع الخميس 16 يناير 2014 - 09:04
اذا كان هذا هو حال المعلم بالتايلاند الفقيرة وفي كل الدول التي تحترم نفسها فإننا في المغرب ينظر للمعلم نظرة احتقار ويتم تحميله مسؤولية كل فشل وكل مشكل ويُبدع في نسج نكت تنال من شخص المعلم وتجعل منه أضحوكة أمام الناس،كل هذا لأن هناك من ينظر للمعلم على أنه مصدر أي تغيير حقيقي لذلك تم شغله بالشغب داخل المدارس،والجري وراء امتلاك سكن ،وووووولكن رغم كل هذا سيبقى المعلم الوفي لمهنته المتفاني في عمله في القمة حتى لو تنكر له كل من قدم عمره وصحته لتعليمهم
4 - أستاذ مغربي الخميس 16 يناير 2014 - 09:51
...أما في مغربنا الحبيب فالكل يتحايل على الأستاذ،وإعتصام الرباط خير دليل،كيف سيحس الأستاذ المغربي بأستاذيه وقد ضرب واعتقل في الرباط ولازال مرابطا فيها لأزيد من شهرين دون أن يجد آذانا صاغية لإحتجاجاته؟كان الله في عونك يا أستاذ وطني،وطن الحكرة والتهميش.
5 - الهروشي التطواني الخميس 16 يناير 2014 - 10:19
في المانيا القضاة عملوا اضراب حتى يساونهم برواتب المعلمين ردت عليهم ميركل رئيسة المانيا قائلةً :
" كيف اساويكم بمن علموكم "
في اليابان يستفيد المعلم من مجموعة امتيازات لايستفيد منها حتى الوزير....
أما في البلدان المتخلفة وليست السائرة في طريق النمو مثل المغرب فان المخزن منذ الحسن الثاني عمل على الانتقام من رجال التعليم بسبب تأطيرهم لثورات الاصلاح ضد الديكتاتورية القمعية للملك الراحل الذي كان يتصرف في المغرب كضيعة له...وعمل على تفقيرهم وتهميشهم حتى أنه قالها صراحة مافائدة أن يتم تعليم شعب سيخرج يوما ليثور علي...
الاصلاح في هذا البلد سيكون بيد المعلمين ونتمنى أن يتخلوا عن الجانب المادي والتفكير في بطونهم الى الاصلاح الشامل في هذا البلد..ولا اصلاح بدون ملكية برلمانية ...
6 - أبو عنان الخميس 16 يناير 2014 - 10:24
الدول التي تحترم مواطنيها تتسارع باصلاح منظومتها التعليميةوفق ما ساير العصر وما يسايره من حاجات وأدوات ، اجل فالمغرب حاول أن يسلك هذا الطريق غير أن من أسندت لهم هذه المسؤولية كانوا بعيدين عن هذا الميدان الشريف
ميدان التعليم لا يفهمه إلا من تشبع بروح مهنية صرفة وهم جملة الأساتذة والمعلمين الذين بهتت مشاركتهم وندرت ،،،،،،،،،،،،،
أستاذ متقاعد ،،،
7 - Storm x الخميس 16 يناير 2014 - 10:50
في المغرب يكرم المعلم أمام برلمان
8 - YASSINE الخميس 16 يناير 2014 - 11:08
لأن في تايلاند المعلم يعمل بجد من اجل التلميذ فكان الإحتفاء به أمرا ضروريا أما في المغرب فالمعلم لا يهمه إلا الترقية - الزيادة -تحسين الوضعية - فكان التلميذ الضحية فحسبنا الله ونعم الوكيل.
9 - معلم من كلميم الخميس 16 يناير 2014 - 11:15
نحن بنيابة كلميم باب الصحراء، تبقى مصلحة المعلم خارج كل اعتبار، فالنيابة الإقليمية أصدرت منذ الموسم 2007\2008 تعيينات سمتها بالمستقبلية، وهذه سابقة بقطاع الوظيفة العمومية، حيث اتفقت النقابات الخمس مع النائب الإقليمي على منح تعيينات لشغيلة التعليم الابتدائي وفي مقدمتها مسؤولون نقابيون، للمواسم المقبلة، وآخر فوج استفاد منها كان بداية الموسم الماضي 2012\2013، هذا تم دون إصدار مذكرة منظمة ودون اعتماد معيار تكافؤ الفرص بل وحتى تقديم طلبات في الموضوع، حيث اتفقوا على ان تمنح تعيينات مستقبلية داخل المجال الحضري للمعلمين المكلفين بالتدريس في السلك الثانوي، وذلك دون تقديم المعنيين طلبات في هذا الشأن. فاستفاد كل محظوظ ، في حين ترك رجال و نساء التعليم بالمناطق النائية يواجهون مصيرهم المأساوي، رغم قضائهم لأكثر من 10 سنوات بالبادية، في حين استفاد من لم تتجاوز أقدميته العامة 3 سنوات.
أما الطامة الكبرى هي علم الوزارة الوصية بكل هذه الخروقات عنبر تقارير رسمية دون أن تتحرك لوقف المهزلة. في الوقت الذي يكذب علينا المسؤولون ويدعون أن الوزارة تحرص على إعمال مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة في الانتقالات.
10 - monssif الخميس 16 يناير 2014 - 11:25
هنا الدولة تهتم بالمسؤول السلطوي الاهتمام لمادي و المعنوي ام المسؤول التربوي لا يدخل في اهتماماتها
11 - حسام الخميس 16 يناير 2014 - 11:33
هناك يقفون للمعلم تبجيلا وهنا يقفون له بالمرصاد ضد كل حقوقه الشرعية - هناك يدرس المعلم ويدرس حتى مماته هنا لاحق للمعلم في متابعة دراسته -هناك المعلم اعلى اجرا هنا المعلم ادنى اجرا- هناك يعلمون ان المعلم هو الاساس فاحترموه وقدروه هنا يعلمون ايضا ان المعلم هو الاساس لكنهم يتجاهلون
12 - معلم الخميس 16 يناير 2014 - 12:12
وأسفاه على حال المعلم بالمغرب تشويه في الإعلام و تنكيت و ضرب و سب لكن ذالك ليس بغريب عن مسؤولين صرحوا و لازالوا يصرحون بأن التعليم عبئ على الدولة الصحيح هو أن هؤلاء المسؤولين هم العبء وهم مزبلة التاريخ فمهما بلغتم من مناصب و ملايير فلن تبلغوا مقام المعلم في وعيه و في رسالته وفي كرامته ولن تنالوا عند الله منصب كمنصب المعلم الذي أدللتموه براتب هزيل ومستحقات متأخرة عن التسوية و تشويه ممنهج لكن لنا الله الذي لن نخيب عند لقاه والله ثم والله لولا الخوف من الله فلن أكتب حتى التاريخ في السبورة لكن الله أوجب علينا الواجب لأن أولئك الأطفال لا دنب لهم و إلا سنكون أندل من هؤلاء المسؤولين
13 - hamid الخميس 16 يناير 2014 - 12:19
أخجل من نفسي حينما أسمع أو أقرأ شيءا يتعلق بالتعليم ويندى جبيني عند التفكيربالمقارنة ...ويكفي النواح والبكاء على الفقيد..التعليم...ولنترك الصراخ والإضرابات والإعتصمات وحمى السلاليم لرجال التعليم...والإصلاح المسكن الدائم ....
14 - المرابطي الخميس 16 يناير 2014 - 12:20
في المغرب التعليم ليس أولوية ، والدليل أن ما وقع ويقع أمام البرلمان من اهانة لكرامة نساء ورجال التعليم .واما مايخص المناهج التعليمية فحدث ولا حرج.
في المغرب يصلح المثل القائل: قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون خروفا.
15 - enseignante الخميس 16 يناير 2014 - 12:40
en tant qu'enseignante je suis passee devant des jures a l'accademie de gharb chrarda bni hssan pour une crime que j n peux jamais commettre sachant bien que j'ai passe 32ans ds ma carrierre.je suis une femme qui a des competences .et c mon dossier adminisstrative qui temoigne.mais malheureusement.au maroc on detruit l'e.seignant
16 - حاتم الخميس 16 يناير 2014 - 13:25
عشت في التالند اكتر من 5 سنوات ،هناك ماطرون مغاربة ،اجر المعلم في تالند 6000bh شهريا .والانسان هناك قنوعا وصبورا ،المعلم والممرضة انسان محترم في البلاد .
17 - mouatine الخميس 16 يناير 2014 - 13:47
Tout les enseignants ici au maroc et sans exception ne chechent que leurs intérêts tu les trouvent toujours dans les cafés en trains de calculer ce qu'il  gagner et jamais ne s'intéresse à ces étudiants ils sont toutes l'année en vacances
18 - عمر الخطيب الخميس 16 يناير 2014 - 14:00
أنا أستاذ واعتز بمهنتي الشريفة.لكن بعض المعلمين يضعون وجوهنا في الوحل بسبب.تحرشات واغتصابات لشرف طفلات في عمر الزهور. ماهذا الشذوذ الذي يعتري بعض الذين كادوا أن يكونوا رسلا .؟حبذا لو خصصت أقسام للإناث تدرسها أستاذات .وفصول للذكور يكون أساتذتها رجالا . فكفى من الإختلاط .لأن البعض لم يستسغه بعد .فخطوة للوراء .لنتمكن من التقدم خطوتين إلى الامام
19 - محمد الخميس 16 يناير 2014 - 15:10
آه..ثم آآه...على المدرسين في بلادي!
احتقار، تحقير، سب ،شتم ، ذم، إهانة، تبخيس...هذا ما يشعر به المدرس المغربي، الذي أمسى يعيش في أدنى درجات تقدير الذات.
و لكن لا تحزن يا معلمي! فدولتنا دولة مخزن و قمع و استبداد تمجد ذوي النفوذ و السلطة، هي ترتاح لشعب جاهل و أنت تعلم، هي تتسيد بوجود العبيد و أنت تحرر العقول، هي تكرس لحكم الشخص وأنت تفتح أعين الناس على دولة المؤسسات، هي تعيش بالخرافة و التفكير الضبابي و أنت تنشر الفكر العقلاني و العلم...
فلا تنتظر تكريما و لا اعترافا بالجميل من هكذا دولة أو هكذا شعب. بل كن فخورا وارفع رأسك عاليا و ما عليك إلا البلاغ المبين.
20 - FOXBOX الخميس 16 يناير 2014 - 15:31
in thailand teachers must be at work at 8:00 morning till 16:00 afternoon , every day .
in thailand schoolarship is not free at all , you have to pay for books and clothes and fees till high school
in thailand there is international schools and private schools like in Morocco
in thailand universities aren't free , no money no university
in thailand a thai teacher's salary starts at 2500 DHs and must be a bachelor degree holder
in thailand teachers do all administrative work after teaching hours , no administrative staff at all
teacher day in thailand is only an other party day in the kingdom like budha day , mother day(queen birthday) and father day(king birthday
Thailand is the last country where I would accept my children to study!
an ex languages teacher in thailand
21 - AL BAZ الخميس 16 يناير 2014 - 15:35
القناعة والاختيار الصائب وحب المهنة هما اساس اي تطور وتقدم ,وهذا ما لا نجده في مدرستنا المغربية حيث تحوي نسبا كبيرة من رجال التعليم الذين لم يختاروا الميدان بل فرض عليهم ودون مراعاة التخصصات ،اذ تجد استاذا في العلوم القانونية والاقتصادية مدرسا في الابتدائي وغيره في حالة يرثى لها ويعمل مرغما ورافضا لانه امتهن مهنة طوحت به وعزلته او اعادته الى البدائية ،اذن كيف نريد تعليما منتجا ومتطورا ومتقدما والعدد الكبيرمن العاملين فيه لا يحبون التعليم ويشتغلون فيه مكرهين لانهم لم يجدوا مهنة اخرى, التعليم حب والحب لا يباع ولا يشترى.ان الذي يختار المهنة حبا فيها من الطبيعي انه سيعطي وينتج ولن تحركه الاقاويل ولا يحس المهانة والمذلة ،بل قوي بحبه لمهنته وحمله لقب مدرس او معلم،وفصيلة كعلم لا تزيده الا فخرا.اذن هذا هو حال البلاد والعباد ،الرجل المناسب في المكان الغير المناسب وبينهما يضيع الاختيار فيضيع الحب فيضيع الوقار فتختلط المفاهيم وبين ناكر ومحب يضيع التعليم فتتمكن لوبيات التجهيل من انتاج العطالة والرداءة .واقحام التعليم في التجادبات السياسية والصراعات الحزبية وهيمنة المال زادت في الطين بلة وفسادا
22 - koole الخميس 16 يناير 2014 - 15:52
chez nous les professeurs ne pensent qu'à leurs intérêts ils obligent les élèves à leurs payer les heurs"support pour s'attribuer en contre partie les meilleures notes non méritées et les élèves qui ne payent pas ces heures magiques sont sanctionnés par des mauvaises notes même s'ils sont les meilleurs
23 - FOXBOX الخميس 16 يناير 2014 - 17:46
kingdom of thailand is a land where the monarch is revered ,his pets and even his stool . where the teacher is starving to make a living just as you do in morocco what ever is the way!.
thailand is a land that sells its women to attract easy Money (tourism) and red lights districts , like, marrakech , agadir...
Morocco is taking the same path as thailand politically and economically(women are a self regeneration source of income) better than petrolium but moroccan teachers are still away better payed than their Thai counterpart
I think it's enough throwing up as your article is biased and superficial
24 - من اساتذة الرباط الخميس 16 يناير 2014 - 18:12
اما في الدول البوليسية مثل حالنا فنحن نكرم من زمان و لازلنا مستمرين و آخر تكريم تلقيناه وساما على صدورنا هو تكريم "الزرواطة" لنا من طرف من درسناهم،و لكم أن تتخيلوا منظرا مرعبا لو حدث في أمريكا او كندا لوقعت ضجة في البلاد: يبدأ المنظر برجل من السيمي يحمل "زرواطة" يريد ان يهوي بها على استاذ الذي لم يكم سوى استاذه في 2010. شكرا لكل من ساهم في تكريمنا من بنزيدان الى بلمختار و كل الجوقة السياسية التي لا هم لها سوى تحقير التعليم لأنه يعلم الاجيال الصاعدة معنى الحقوق و يساهم في انتاج النخب..
25 - مغربي الخميس 16 يناير 2014 - 20:24
في الدول الديموقراطية المتقدمة الخدمات الإجتماعية كالتعليم و الصحة جد متقدمة و ذات جودة عالية. أما في الدول الديكتاتورية القمعية فالخدمات القمعية و الأمنية هي الأكثر تطورا و ذات جودة عالية طبعا. و الدليل قيمة الأستاذ و رجل الأمني في المجتمع و كذا مقارنة أجرة الأستاذ الحاصل على الإجازة او الماستر برجل أمن حاصل على الباكلوريا فقط. المجتمع الذي لا يحترم و لا يقدر رجل العلم و التعليم لا حياة له فالعلم نور الحياة.
26 - أستاد مقبل على التقاعس الخميس 16 يناير 2014 - 21:09
المغرب كرم رجال التعليم منذ 1985 حين أصبح أستاد السلك الثاني يدرس 21 ساعة في الأسبوع بدل 18 اي بزيادة 3 ساعات إلزامية و ذالك تضامنا مع قضية الصحراء. وبما أن 3 هي سدس 18 فإن أي أستاذ أشتغل 30 سنة يكون فى الحقيقة قد أشتغل 35 سنة و بطبيعة الحال بدون تعويض مادي أو حتى معنوي. اليوم السيد بنكيران يكرم بدوره رجل التعليم بزيادة 5 سنوات عمل قبل الحصول على التقاعد مع الزيادة في مساهمات الأستاذ و النقص في التعويضات خلال التقاعد. (أطلبوا المعلم من المهد إلى اللحد)
27 - اكاديمي الخميس 16 يناير 2014 - 21:22
متفق تماما مع foxbox انا مدرس سابق بتايلاند لا شئ مجاني اطلاقا
مستوى التعليم فاشل حتى التلميد الجامعي يجهل الدول المجاورة لبلده
المعلم مجبر ان يعطي اعلى تنقيط و الا كان مصيره الطرد او السجن او الظرب من طرف اولياء التلاميد
و الكتير الكتير هل تعلمون كن من مغربي وزير بدول اجنبية? هل تعلم ان اعظم تايلاندي دراساتا لا تاهله شهادته حتى العمل كسائق ولو بالصومال
احمدو الله و اتقوه
28 - مغربي فقط الخميس 16 يناير 2014 - 21:23
المعلم في في مجتمعنا شتيمة مع الاسف!!
كثير من رجال التعليم عندنا وظفوا اعتباطيا.
مراكز التكوين يشتغل بها( مكونون) يتم تعيينهم على اسس الزبونية والمحسوبية و اباك صاحبي.وليس على اساس التجربة والكفاءة.
(المفتش) سيف مسلط على رقبة المعلم لاهانته.
المطالب النقابية لرجال ونساء التعليم خبزية.
رجال التعليم اهانوا انفسهم بانفسهم؛من يقبض اجرة من تلميذه يهين نفسه ويجلب اللعنة للمعلمين الاكفاء الشرفاء.
الدروس الخصوصيةمتاجرة مقيتة توسع الفروق الطبقيةوتلغي تكافؤ الفرص.
وشكرا هس.
29 - معلم الخميس 16 يناير 2014 - 21:29
أحسن هدية يقدمها الاعلام المغربي خصوصا القناة الثانية هو تشويه صورة رجال التعليم في خدمة مكشوفة لأجندات مخربي البلاد لأنهم عرفوا أن التعليم مفتاح تنوير العقول و هم لا يريدون متعلمين بقدر ما يريدون صناعة جهال
30 - ahmed الجمعة 17 يناير 2014 - 00:08
كيف لي ن اشتغل و انا استاد قضيت شبابي في تعليم اولاد بلدي بكل تفاني .......... .بلغت اقدميتي الان 12 سنة لا زلت محتجزا في الزنزانة 9 براتب 4700 درهم........... .و غيري من اصحاب التعيينات المباشرة بدون مباراة و بدون تكويين و اقدمية سنتين فقط و راتبهم ضغف راتبي. بالله عليكم كيف ستكون نفسيتي و انا متوجه صباحا الى قسمي . لفد قتلوا في حب المهنة............. قتلوا في الاشتغال بجدية .
و الله حتى الكرسي المخصص للجلوس لم اكن اتوفر عليه لاني كنت اقضي الحصة كاملة و انا واقف اشرح اما الان فعدرا تلاميدي لم اعد كما كنت
استادكم احمد من مغرب الامساوات
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

التعليقات مغلقة على هذا المقال