24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. بوريس جونسون .. صاحب مواقف مثيرة للجدل رئيسا لوزراء بريطانيا (5.00)

  2. الحاتمي: الدعوة إلى الخلافة وهم يُخفي المصالح المادية لرجال الدين (5.00)

  3. العنصرية تطال المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية (5.00)

  4. خطاب ديني وسلوك لا أخلاقي .. "سكيزوفرينية" تصيب المجتمع المغربي (5.00)

  5. مسؤوليات الحمل وتربية الأطفال تبعد المغربيات عن المناصب العليا (1.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | كلينتون: لن نتعامل مع حكومة فيها حماس إن لم تعترف الحركة بإسرائيل

كلينتون: لن نتعامل مع حكومة فيها حماس إن لم تعترف الحركة بإسرائيل

كلينتون: لن نتعامل مع حكومة فيها حماس إن لم تعترف الحركة بإسرائيل

قالت وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، إنها لن تتعامل مع حكومة وحدة وطنية فلسطينية تضم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إذا أصرت الحركة على عدم الاعتراف بإسرائيل، مشددة في الوقت عينه على ضرورة التوصل لحل الدولتين، وذلك بعد لقائها زعيم الليكود، بنيامين نتنياهو، المكلف بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة.

وفي لقاء خاص مع شبكة CNN طالبت كلينتون حماس الثلاثاء بسلوك الطريق التي سبق أن سلكتها منظمة التحرير، والالتزام بما اتفقت عليه اللجنة الرباعية وأيدته الجامعة العربية لجهة ضرورة نبذ العنف والاعتراف بالاتفاقيات السابقة التي وقعتها السلطة الفلسطينية، وطمأنت إسرائيل بصورة غير مباشرة حيال الانفتاح على إيران، عبر التأكيد بأن ذلك سيستند إلى تفاهمات مع حلفاء واشنطن.

وقالت كلينتون: "بغياب موافقة حماس على المبادئ التي وافق عليها الكثير من اللاعبين الدوليين، فأنا لا أرى فرصة لنتعامل، نحن أو هم، مع الحركة."

ولدى سؤال الوزيرة الأمريكية، التي تحدثت لـCNN قبل الانتقال إلى الضفة الغربية للقاء قادة السلطة الوطنية الفلسطينية، عما إذا كانت تطالب حماس باعتراف علني بإسرائيل، قالت: "لقد قامت منظمة التحرير بذلك، وأظن أنه لا يمكننا توقع أقل من ذلك من حماس، التي هي - بشكل واضح - ليست منظمة إرهابية فحسب، لكنها مرتبطة بعلاقات متزايدة مع طهران."

وحول إمكانية أن تعمل واشنطن مع نتنياهو إذا ما شكل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، رغم مواقفه السلبية حيال حل الدولتين، قالت كلينتون: "حل الدولتين هو المحصلة التي لا يمكن تجنبها لأي جهة، ومن الصعب تصور حل إيجابي آخر.. الولايات المتحدة ستقدم وجهة نظرها إلى الحكومة الإسرائيلية التي ستتشكل، لكن مستقبل الشعب الإسرائيلي ستحدده الحكومة المنتخبة ديمقراطياً."

وعن قرار إرسال مبعوثين أمريكيين إلى سوريا، والنتيجة التي تأمل واشنطن تحقيقها، اعتبرت كلينتون أنه من المبكر الخروج باستنتاجات أو إطلاق أوصاف محددة على الخطوة الأمريكية، ولفتت إلى أن لدى الولايات المتحدة "لائحة طويلة" من النقاط المثيرة للقلق حيال السلوك السوري.

وخففت الوزيرة الأمريكية من حدة القلق الإسرائيلي حيال محاولات واشنطن الانفتاح على طهران، وقالت إن أي خطوة قد تقوم بها الولايات المتحدة ستستند على تفاهمات مع مجموعة واسعة من الدول التي تشترك معها في الموقف حيال ملف إيران.

وأضافت: "مقاربة إيران لن تتم فقط بهدف القيام بمقاربات، ما نبحث عنه هو وسيلة لإنهاء برنامج طهران النووي ورعاية إيران للإرهاب ولتنظيمات مثل حماس وحزب الله، ولوقف سلوك إيران السلبي حيال جيرانها، وهناك الكثير ما تقوم به إيران ويسبب القلق للناس في هذه المنطقة وخارجها."

وكانت كلينتون قد أعلنت أن حكومة بلادها سوف ترسل اثنين من المسؤولين إلى العاصمة السورية "لبحث العلاقات بين واشنطن ودمشق."

وأضافت قائلة: "هناك عدد من القضايا بين سوريا والولايات المتحدة، بالإضافة إلى القضايا الإقليمية الأوسع، والتي تشكل سوريا جزءا منها."

واوضحت أن المسؤولين، وأحدهما يمثل البيت الأبيض والآخر من وزارة الخارجية الأمريكية سيبحثان "عددا من القضايا الثنائية،" مضيفة أن "ليس لدينا فكرة واضحة عن طبيعة ما ستكون عليه علاقتنا مع سوريا في المستقبل."

وقالت كلينتون: "نحن لا ندخل في محادثات من أجل النقاش فقط، بل يجب أن يكون هناك غرض منها، وهدف يفضي إلى الاستفادة منها."

وأشارت المسؤولة الأمريكية إلى أن عددا من أعضاء الكونغرس الأمريكي زاروا دمشق في الأشهر الأخيرة.

والأسبوع الماضي، اجتمع جيفري فيلتمان، مسؤول ملف الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الأمريكية إلى السفير السوري في الولايات المتحدة، والذي أعتبر مراقبون بأنه يمثل استئنافا للحوار الدبلوماسي بين الطرفين، بعد توقفه خمس سنوات تقريبا.

وكانت الولايات المتحدة قد سحبت سفيرها من دمشق قبل أربع سنوات، احتجاجا على اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، والذي تتهم واشنطن فيه سوريا بأنها وراء حادثة الاغتيال، وهو ما تنفيه بشكل قاطع سوريا.

وتفيد التحقيقات الدولية في الحادث إلى وجود أدلة على تورط سوريا في الاغتيال الذي أودى بحياة 22 شخصا إلى جانب الحريري.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - وردة @ الأربعاء 04 مارس 2009 - 21:19
هده القطة الشاحبة العجوز تطبق المقولة
To succeed in politics, it is often necessary to rise above your principles.
كي تنجح في السياسة .. فمن الضروري ان تدوس فوق مبادئك
روحي تنعسي الموت للاسرائيل ولتحيا حماس
2 - marouane الأربعاء 04 مارس 2009 - 21:21
العجب اختي زوجك هو الرجل الوحيد في هدا العالم اظن انك في غاية الغباوة .تعيش حماس ولن تعترف باسرائيل
3 - كريم بن علي الأربعاء 04 مارس 2009 - 21:23
ستظل أمريكا عدوة للشعوب العربية والاسلامية ولن نغير مواقفنا اتجاهها ما لم تغير مواقفها اتجاهنا ولنن ننخدع بالماكياج السياسي الذي تحاول الوزيرة كلينتون تلميع صورة أمريكا به لأنه وببساطة كلينتون استمرار لكوندوليزا رايس وبالتالي فليس في القنافذ أملس . يكفي حماس فخرا أن كل عربي ومسلم يعترف بها وهي لا تأبه لا عترافكم بها .
4 - مها المغربي الأربعاء 04 مارس 2009 - 21:25
الدبلوماسية الأمريكية في وجود هذه العاهرة الرسمية، و في وجود الأنظمة العربية الراهنة سوف تصنع ماخورا سياسيا كبيرا، و أكيد لن تدخله حركة حماس لأنها أشرف من بائعي الهوى على طريقة " بص شوف مبارك بيعمل إيه"!!!
مسخرة!
5 - زكرياء من المغرب الأربعاء 04 مارس 2009 - 21:27
هاته السفريطة المجنونة تغرد خارج السرب كالشمطاء رايس.لا فرق بينهما سوى في اللون.
لا أحد طلب منك يا سحلية ان تتحذتي عن حماس.لا تذكريها في فمك لأنها اعلى شأنا منك.
اللهم انصر كل مقاومة تحارب الصهاينة شيعية كانت ام سنية
6 - أحمد الجيدي الأربعاء 04 مارس 2009 - 21:29
فحماس هي من طينة فلسطين ، وإسرائيل من أين أتت ؟؟ فلا يمكن الإعتراف بالإحتلال ، مهما عمر بالأراضي الفلسطينية ،!!!!!!!
7 - مها المغربي الأربعاء 04 مارس 2009 - 21:31
إلى راصد: تحية لك و تقديري الكبير لردك.. تقبل مروري..
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال