24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5906:3813:3917:1720:3021:55
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | بوش غزا العراق للقضاء على " يأجوج ومأجوج "

بوش غزا العراق للقضاء على " يأجوج ومأجوج "

بوش غزا العراق للقضاء على

أصدرت دار نشر فرنسية كتابا عن حرب العراق وصلتها بالقضاء على ياجوج ومأجوج والكتاب تحت عنوان "لو كررت ذلك على مسامعي فلن أصدقه " ويقع في 300 صفحة.

فلم يكن الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك يتخيل أن نظيره الأمريكي جورج بوش الذي يترأس أقوى دولة في العالم يمكن أن يحاول اقناعه بالمشاركة في الحرب التي شنها على العراق في مارس2003 بالتأكيد على انها حرب تستهدف القضاء على "يأجوج ومأجوج" من منطقة الشرق الأوسط.

ولم يصدق شيراك أذنه عندما اتصل به بوش قبل الحرب على العراق لاقناعه بالتراجع عن معارضته الشرسة للحرب مؤكدا له أن هذه الحرب تستهدف القضاء على يأجوج ومأجوج اللذين يعملان على تشكيل جيش اسلامي من المتطرفين في الشرق الأوسط لتدمير اسرائيل والغرب الذي يساندها معتبرا ان هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 التي استهدفت نيويورك وواشنطن هي بداية لهذه الحرب المدمرة.

وقد جاء في الفصل المتعلق بهذا الحدث: "كان الرئيس بوش هو نفسه الذي أعلم الرئيس شيراك بالهاتف قبل شهر من دخول القوات الأمريكية إلى بغداد. كان بوش يريد إقناع شيراك بالانضمام للحلف الغربي المقاتل في العراق، ولكن الرئيس شيراك لم يصدق أذنيه وهو يسمع صوت بوش في الهاتف يقول له بالظبط: إنه تلقى وحيا من السماء لإعلان الحرب على العراق لأن يأجوج ومأجوج انبعثا في الشرق الأوسط للقضاء على الغرب المسيحي! و أضاف بوش: إن هذا يعني بأن نبوءة الإنجيل حول يأجوج و مأجوج بصدد التحقيق هناك!".

وكشف الصحفي الفرنسي كلود موريس، مدير تحرير الأسبوعية الأكثر رواجا "جورنال دي ديمانش"، في كتابه "لو كررت ذلك على مسامعي فلن أصدقه" أن شيراك شعر بالفزع عندما حدثه بوش عن يأجوج ومأجوج لتبريرالحرب على العراق فبادر باستدعاء مجموعة من أقرب مستشاريه لجمع كل المعلومات المتاحة عن يأجوج ومأجوج الذين تحدث عنهما بوش في المكالمة الهاتفية.

وأضاف كلود موريس الذي ترأس تحرير صحيفة "لوجورنال دوديمانش" الفرنسية الأسبوعية في الفترة من 1999 إلى 2005 أن شيراك كان يعلم أن بوش لديه ميول دينية غير أنه لم يكن يتخيل ولو للحظة واحدة أن تدينه يمكن أن يصل به إلى حد تبرير حرب مدمرة ستكون لها تداعيات رهيبة على أمريكا والمنطقة والعالم بيأجوج ومأجوج.

وقال المؤلف الذي التقى بشيراك أكثر من عشر مرات في لقاءات منفردة في الفترة التي سبقت الحرب الأمريكية على العراق أن شيراك ازداد فزعا عندما كرر بوش من جديد اسم يأجوج ومأجوج في أحد مؤتمراته الصحفية التي كان يتناول فيها سياسته حيال دول "محور الشر".

وأضاف المؤلف أن شيراك لم يكتف بالمعلومات التي قدمها له مستشاريه لكونها معلومات لا تزيد عن معلوماته عن يأجوج ومأجوج فطالب بمعلومات أكثر دقة من متخصصين في التوراة على أن لا يكونوا من الفرنسيين لتفادي حدوث أي تسريب في المعلومات لأجهزة المخابرات الأمريكية أو للموساد.

وكشف الصحفي الفرنسي كلود موريس في كتابه عن أن قصر الاليزيه وجد ضالته فى أحد علماء الفقه اليهودي في جامعة "لوزان" السويسرية يدعى البروفسير توماس رومر الذي أكد للاليزيه أنه ورد ذكر يأجوج ومأجوج في "سفر التكوين" مشيرا إلى أن يأجوج ومأجوج وردا بالتحديد في الفصلين الأكثر غموضا في سفر التكوين.

وأوضح البروفسير توماس رومر أن سفر التكوين أشار عند ذكره ليأجوج ومأجوج إلى أن اسرائيل ستواجه جيشا سيحاول تدميرها ومحوها من الوجود في حرب يريدها الرب وعندئذ ستهب قوة عظمى لحماية شعب الله مختار أي اليهود بالقضاء على يأجوج ومأجوج وجيشهما ليبدأ العالم بعدها حياة جديدة.

وكشف المؤلف عن أن شيراك وجه قبل وبعد الحرب على العراق انتقادات لاذعة لبوش والمجموعة المحيطة به ووصفهم بأنهم قوم لا يعلمون شيئا عن منطقة الشعب الأوسط وطبيعة شعوبها محذرا من أن هذه الحرب ستكون حرب مدمرة للشعب العراقي وستفتح أبواب العراق أمام التيارات الاسلامية المتطرفة التي حال نظام الرئيس صدام حسين دون اشتداد عودها.

واعتبر شيراك أن مشكلة الأمريكيين تكمن في جهلهم بشعوب المنطقة مستشهدا في ذلك بأنه لو طلب من أي مسئول أمريكي في إدارة بوش ذكر اسم شاعر عربي واحد فإنه لن يعرف. والمعروف أن شيراك كان يقرأ باللغة العربية ويجيد اللغة الانجليزية إجادة تامة غير أنه كان يتظاهر دائما بجهله باللغات الأجنبية احتراما للغة الفرنسية التي تتحدث بها العديد من دول العالم.

وذكر الكتاب أن شيراك توقع أن يحقق الجيش الامريكي نصرا سريعا على جيش صدام حسين غير أنه توقع أيضا أن ينسحب الجيش الأمريكى ليترك العراق فريسة لتنظيم القاعدة التي برر بوش الحرب بأستئصالها من العراق.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - oum hatem الأربعاء 25 مارس 2009 - 00:45
je suis etonnee de savoir que le presedent d un granad payer a cette montalite .vraiment le monde est dirige par des foux .esperant que Dieu nous protege
2 - أكاذيب أمريكا الأربعاء 25 مارس 2009 - 00:47
ماجاء في الكتاب هو أولا عبرة لمن يدعي أن هذف أمريكا نشر ديموقراطية في الشرق ألاوسط هو ردا على المتبجحين بديموقراطية أمريكا كمحمد الراجي و المطبلين و المزمرين له و هو أيضا درسا للعلمانين المغاربة كالمقصدي و مؤيديه فليروا مثلهم ألاعلى كم هم متشبتين بالإنجيل و شن بوش حربا فقط لأنه رأ في منامه أن يأجوج و مأجوج ستظهر لتقضي على إسرائيل لا يدعون إلى فصل الدين عن حياتهم بل يعتبرونه جزئا منهم لا إنفصام له عكس مقلديهم في الدول ألاسلاميه
أما سبب غزو العراق فقد نشرت نيوز تايم أن سبب غزو العراق هو تنصير العراق و هو يؤكد ما جاء به الكتاب و ننتظر كتابا آخر يبين لنا سبب غزو أفغانستان و حقيقة 11 سبتمبر و بهذه المناسبة أطلب من إدارة هسبريس بث برنامج مناظلون أم إرهابين الذي تبثه قناة الجزيرة و يظهر مأساة إخواننا المسلمين في أفغانستان و باكستان
هل لا تزال أمريكا مثلكم ألاعلى هل لم تقتنعوا بعد أن الحرب هي حرب ضد الإسلام ؟ أم لا يزال على قلوبكم غشاوة أم فقدتم إنسانيتكم و نخوتكم في الدفاع عن دين التوحيد دين ألاسلام ؟
و لنا عودة في شرح يأجوج و مأجوج و أسطورة الشعب المختار
3 - طارق الأربعاء 25 مارس 2009 - 00:49
إنني لا ا ستغرب هذا فهي حرب دينية
4 - عبده/المغرب الأربعاء 25 مارس 2009 - 00:51
لقد سبق المعتوه ان حلم بدارفور فتراءى له الخرطوم... [خرطوم البشير]
فعدل عن الفكرة
5 - أميرة الصحراء الأربعاء 25 مارس 2009 - 00:53
تنصير العراق جاء على لسان الجريدة ً نيوز تايمزً ولو ربطت بين إستعداد الغرب لظهور المهدي المنتظر و التنصير لوجدت الرباط و ثيق جدا لا يمكن إنفصامه فهدف التنصير هو تجنيد الشعوب لمواجهة المهدي المنتظر و خير دليل المنح التي تقدمها الجمعيات الأمريكية بالعراق لكل شخص تنصر و وصلت هذه المساعدات إلى تخصيص راتب شهري لكل متنصر فلما تفعل أمريكا هذا في نظرك ؟
أما المهدي المنتظر و يأجوج و ماجوج فلك بعض من أخبارهم
ظهور المهدي المنتظر هو علامة من علامات الساعة الكبرى إسمه محمد إبن عبد الله على إسم رسول الله محمد عليه السلام سيوحد به الله الأمة و يعلي به راية الإسلام و بعد ظهوره سيظهر المسيح الدجال و سمي مسيحا لأن عينه ممسوحة ظهوره من أكبر الفتن و كما ذكر الرسول محمد ما من رسول قبلي إلا وحذر أمته فتنة المسيح و إنه و الله لأكبر فتنة أن أنه في البداية يدعي أنه رسول و لا رسول بعد محمد و بعدها يدعي أنه إلاه يأمر السماء فتمطر و يأمر الشمس فتغيب حتى يصبح اليوم كالعام و يأمرها فتغرب حتى لا يكاد المرئ يصل عتبة بيته حتى يحل الظلام يأمر الأرض فتخرج خزائنها و يحي ويميت بأمر الله و أكثر من يفثن به النساء و أمرنا الرسول عليه السلام ألا نخرج إليه يكون المرئ مسلما فيصبح كافرا بيده جنة ونار من دخل جنته فلن يدخل الجنة ومن دخل ناره سيدخل الجنة نهى الرسول و حذر منه سمي دجال أي كذاب لإدعائه الربوبية و المعلوم أنا لن رى الله إلا بعد مماتنا يوم الحساب سيدخل المسيح الدجال كل مدن العالم إلا مكة و المدينة ولن يستطيع دخول القدس وبها ستدور معركة بين اليهود و المسلمون لذا يسمونها اليهود أرض الميعاد و متشبتين بها و ستكون إن شاء الله ميعادهم مع الموت وقبرا لهم
عند وصول المسيح الدجال إلى القدس سيكون بمسجد القدس المهدي المنتظر و المسلمون وسيأتي الدجال و جنوده و أغلبهم اليهود و المرتدين في هذا الوقت سينزل المسيح عيسى إبن مريم و ستدور معركة بين المسيح الدجال وجنوده من اليهود و المسيح إبن مريم وجنوده من المسلمون وسينتصر المسلمون وهذه المعركة هي من سيتكلم فيها الشجر و الحجر و سيقول الحجر و الشجر يا عبد الله إن ورائي يهودي فتعال و قتله إلا الخرقد فإنه من أشجار اليهود و لهذا نرى اليهود يخرسون هذه الأشجار كما يجندون الناس بإخراجهم من ملتهم إستعدادا لهذه الحرب وبعد إنتصار المسلمون سيعيش الناس في أمن وأمان لدرجة أن الرسول عليه السلام تمنى لو يعيش في هذه الفترة و بعدها سيظهر يجوج وماجوج وسيأمر الله عيسى عليه السلام أن يذهب بالمسلمين إلى جبل الطور فلا قدرة لهم على مواجهة يجوج و ماجوج
قال الله تعالى في سورة الكهف و المعلوم أن سورة الكهف ثقي من فتنة المسيح الدجال فلا تتوانو عن حفظها
قالوا يذا القرنين إن يأجوج و ماجوج مفسدون في الأرض فهل نجعل لك خرجا على أن تجعل بيننا و بينهم سدا94 قال ما مكني فيه ربي خير فأعينوني بقوة أجعل بينكم و بينهم ردما95 أتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفين قال أنفخوا حتى إذا جعله نارا قال أتوني أفرغ عليه قطرا فما إسطعوا أن يظهروه و ما أستطعوا له نقبا97 قال هذا رحمة من ربي فإذا جاء وعد ربي جعله دكا و كان وعد ربي حقا 98
الاية 98 تظهر أن يأجوج وماجوج ستظهر وهي من علامات الساعة و يقال أن يأجوج وماجوج هم الصينيون والله أعلم وكما ذكر في الايات يأجوج وماجوج ذوا قوة وعندا ظهورهم يقولون أنهم قتلوا كل من في الارض لأنهم لم يجد شخصا بها فيرسلون سهامهم نحو السماء فتعود و بها دم فيظنون أنهم قتلوا ما بي السماء و الايات من سورة الكهف توضح أن يأجوج وماجوج ظهروا في أزمنة السابقة قبل محمد عليه السلام وستظهر في آخر الزمان ولقدرة الله أن هذا القوم سيثم القضاء عليه بدودة صغيرة تنخر في أجسامهم حتى الموت وبعد وفاتهم يرسل عيسى أحد الأشخاص فيطمأنه أنه ثم القضاء على يأجوج وماجوج فيعود عيسى و مسلمون وبعد وفاة عيسى ستشب الفتنة بين المسلمون و سيتفرقوا إلى مؤمن وكافر بعدها ستظهر الدابة و ستغيب الشمس من مغيبها فهذه الحالة لن تقبل ثوبة أي شخص لم يكن من قبل مومن وسيسجد إبليس لأنه علم أن موعد الحساب إقترب المسلمون سيرسل الله عليهم ريحا طيبة لتمسك أرواحهم ليعيش بعدها الكفار لا يعرفون من هو الله ولا القرآن و في هذا الوقت ستخرب الكعبة لأن لا أحد يعرف ماهو الحج ليرسل الله بقوته وجبروته وهو القادر على كل شيء إن قال لشيئ كن سيكون نارا تدفع بالناس إلى مثواهم
6 - خديجة الأربعاء 25 مارس 2009 - 00:55
ما من احد يجهل سبب غزو العراق فالكل على قناعة تامة ان لو كان العراق غني بالفجل لا النفط ما طمع فيه احد .الغزو له اسباب كثيرة ولكني على قناعة بان سبب الغزو ليس النفط وحده بل سياسة الهيمنة والسيطرة والغطرسة التى تحاول ان تنفرد فيها الولايات المتحدة في ربوع الارض والتى تزرع بذور فناء واندثار الغزاة
7 - سعدبوه الأربعاء 25 مارس 2009 - 00:57
البليد بوش أخطأ الموقع، فموقع ياجوج وماجوج هو المغرب وليس العراق.الشعب الذي يحسب الارقام ب واحد ، جوج ...
8 - طانجاوي الأربعاء 25 مارس 2009 - 00:59
السيد شيراك اكتر الرؤساء شعبية في العالم والكل يحبه وهو ايضا يحب المغرب وقد استقر فيه وقد شاهدته مرة هنا في طنجة كانه واحد من اهلها الكل يحبه غير انه لا يخلو الانقاات عكس المجرم بوش الدي يتحصن في مزرعته بتكساس
9 - بيبرس الأربعاء 25 مارس 2009 - 01:01
بوش ما هو يلا وغد حقير،نسبب ترهاته و احلامه جر الوبال و الحزن على ىالمسلمين.اذا كان من مجرم حرب وجب اعدامه فلن يكون الا هذ المدعو بوش الذ يظن نفسه نبي زمانه.
يشن حربا على المسلمين نسبب تدينه و يلصق الارهاب بالمسلمين؛
امة خارية.
10 - ابو شامة الأربعاء 25 مارس 2009 - 01:03
ادا كان القرءان قد تكلم عن ياجوج وماجوج وغالبا القرءان لا يفسره الا الراسخون في الغلم من الغربيين فان المقال صحيح العراقيين خربوا بلادهم وهاهم خربوا العالم لم يتركو امراة الا زنوا بها ولا ابواب الفساد الا وهم منغمسون فيهفهم حقا ياجوج وماجوج
11 - علي البهادلي الأربعاء 25 مارس 2009 - 01:05
ياجوج وماجوج ورد ذكرهما في القران الكريم ، لكن الذي لم يصرح به بوش بوضوح تام ويعتبروه سرا الاسرار..هو استعداد الغرب لظهور الامام المهدي عليه السلام ، فعلامات الظهور تحققت وهانحن في زمن الظهور المبارك ان شاء الله تعالى..
اما ان بوش يريد تنصير العراق فهذه خرافه لايقبلها عقل سليم فالعراق مهد الحضارات والاديان وشعبه واعي اكثر من اي شعب عربي ..
بل الذين اساؤا للاسلام وللنبي الاكرم هم اصحاب الفكر التكفيري الذين يصنعون مبررات لبقاء امريكا ويصنعون الفتنه الطائفيه ويقومون بتشويه الاسلام واقصد بهم تنظيم القاعده ومن لف لفها ومن تبعهم من السذج والاغبياء.
اسمحوا لي ان انشر موضوعا واحدا للمثال على ان الذين يسيئون للاسلام هم اصحاب الفكر الخوارجي التكفيري ليس الا..
ومن كانت لديه غيره على نبينا الاكرم فليبادر ويستنكر ، وسيتبين ان الصامت شيطان اخرس.
12 - الجلخة الأربعاء 25 مارس 2009 - 01:07
واش السيد في اول مناظرة له نقلت وقائعها مباشرة على التلفاز ووجه له سؤال عن طالبان فكان جوابه انها فرقة موسيقية وذكرت امه بانهها تعجبت من اختيار اغبى ابنائها ليصبح رئيسا للولايات المتحدة
الامريكية انه اغبى وابلد رجل عرفه التاريخ
13 - فضولي الأربعاء 25 مارس 2009 - 01:09
عندما يتحدث البعض على أن أمريكا دولة علمانية و رئيسها الأسبف يحمل مثل هاته الأفكار الخرافية، فهناك شيئ ما غير مضبوط.
الغرب و على رأسه أمريكا متدين بشكل رهيب ، كل الصراعات التي كان الغرب طرفا فيها كانت بدوافع دينية، حتى محاربة الشيوعية التي كانت على أشدها في النصف الثاني من القرن العشرين كانت ذات وازع ديني، فقد كان الإعلام الغربي يختزل الشيوعي في ملحد.
و أخيرا ، أوباما الذي دافع عن مسيحيته باستماتة خلال حملته الإنتخابية ضد الذين "اتهموه" بالإسلام....
14 - بوشويكة الأربعاء 25 مارس 2009 - 01:11
بوش غزا العراق للإيستيلاء على " نفطأجوج وغازأجوج ".
الكتاب الغربيون يريدون تبرئة بوش من الجريمة بوصفه أنه متدين ويؤمن بالخرافة ومن تمة إسقاط التهم عنه.
15 - توفيق النابغة المحترم الأربعاء 25 مارس 2009 - 01:13
الأفكار التي ذهبت ببوش لغزو العراق بذلك نفسها نفس الأفكار التي تسير حياة كثير من المسلمين. أشخاص يعيشون في قوقعة علامات الساعة. أشخاص في قوقعة أبو هريرة. أشخاص في هذا حرام و هذا مكروه. أشخاص في قوقعة ضد الشيطان... إلخ... من التخلف المبرمج والعجز الفكري.
هذا ما جنته البشرية من الله و اديانه: القتل و الفسك من أجل إسمه و خلق أنبائه من ياجوج وماجوج وما إلى ذلك من أفكار.
أضحكني العنوان في الأول إلى أن قرأت النص. أعتقد أن أمتال بوش موجودين بكثرة في موقع هسبرس الغربي. P: ربما هذا الخبر موجة إلى المهووسين في قوقعة علامات الساعة.
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التعليقات مغلقة على هذا المقال