24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. صبري: رفض الجزائر لمبادرة الملك يُنذر بمخاطر وشيكة بالمنطقة (5.00)

  3. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  4. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  5. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

قيم هذا المقال

1.59

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | السيسي يقترب من تحقيق حلمه برئاسة مصر

السيسي يقترب من تحقيق حلمه برئاسة مصر

السيسي يقترب من تحقيق حلمه برئاسة مصر

قبل سنوات، حلم اللواء (آنذاك) عبد الفتاح السيسي بأنه سيصبح رئيسا لجمهورية مصر العربية، بحسب تسجيل منسوب إليه خلال مقابلة، أجراها معه، العام الماضي، الصحفي ياسر رزق، حين كان رئيسا لتحرير صحيفة "المصري اليوم" الخاصة.

وها هو السيسي (60 عاما) بات على بعد خطوة من المنصب الرفيع الذي حلم به، بعد أن أصدر الرئيس المؤقت، عدلي منصور، قرارا، أمس الإثنين، بترقيته من رتبة "فريق أول" إلى "مشير"، وأعلن المجلس الأعلى للقوات المسلحة (أعلى هيئة في الجيش وتضم كبار قادته) أنه يتطلع باحترام وإجلال إلى رغبة الشعب في ترشيح السيسي للرئاسة، معتبرا تلك الرغبة "تكليفا والتزاما"، بحسب بيان بثه التلفزيون الرسمي مساء الإثنين.

وبحسب خبير استراتيجي مقرب من المؤسسة العسكرية، فإن "وزير الدفاع المصري السابق، المشير محمد حسين طنطاوي، لطالما تنبأ للسيسي بأن يصبح وزيرا للدفاع، لكن ما لم يتنبأ به طنطاوي هو أن يترقى السيسي إلى نفس رتبته (مشير)، بل ويصبح على بعد خطوة من المنصب الأهم في الدولة، وهو رئيس الجمهورية".

والانتخابات المقبلة ستكون أول انتخابات رئاسية منذ أن أطاح قادة الجيش، بمشاركة قوى سياسية ودينية وشعبية، يوم 3 يوليوز الماضي، بمحمد مرسي، المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين.

ويملك السيسي حظوظا كبيرة للفوز بمنصب الرئيس، لاسيما في ظل مقاطعة متوقعة من جانب معظم قوى التيار الإسلامي، كما حدث في الاستفتاء على مشروع الدستور المعدل، منتصف الشهر الماضي.

وبتلك المقاطعة المتوقعة يبدو أنه ستكون أمام الناخب المصري خيارات محدودة للغاية، تُسهل على السيسي مهمة الفوز بالرئاسة، ليصبح "أول رئيس مصري يحمل رتبة مشير"، ويحقق الجزء الثاني من الحلم الذي رواه لياسر رزق، حين قال: "رأيت في المنام من يقول لي: "سنعطيك ما لم نعطه لغيرك".

وقبل السيسي، نال ثماني عسكريين مصريين فقط رتبة "المشير"، إلا أن أيا منهم لم يصل إلى منصب رئيس الجمهورية.

وحسني مبارك، الرئيس الأسبق الذي أطاحت به ثورة شعبية يوم 11 فبراير 2011، هو الرئيس المصري صاحب أعلى رتبة عسكرية، وهي "الفريق".

أما السيسي، فبدأت أولى خطوات تحقيق حلمه في غشت 2012 عندما قام الرئيس (آنذاك) محمد مرسي بتعيينه وزيرا للدفاع (بعد أن كان مديرا للمخابرات الحربية)، خلفا للمشير طنطاوي، الذي أقاله مرسي، وقرر ترقية السيسي من رتبة "لواء" إلى "فريق أول".

آنذاك، تردد أن اختيار السيسي، رغم كونه الأصغر سنا بين أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة، الذي أدار المرحلة الانتقالية من 11 فبراير/شباط 2011 وحتى 30 يونيو/حزيران 2012، يعود إلى كونه "متدينا"، بل ذهب البعض إلى ما هو أبعد، بالقول إن "لديه ميولا إخوانية"، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين.

والسيسى، المولود يوم 19 نوفمبر1954، تخرج من الكلية الحربية عام 1977، وعمل في سلاح المشاة، وكان قائداً للمنطقة الشمالية العسكرية، وترأس المخابرات الحربية والاستطلاع، وكان عضوا في المجلس العسكري قبل تعيينه وزيراً للدفاع.

وخلال المرحلة الانتقالية، التي نقل فيها مبارك السلطة إلى المجلس العسكري، آثر السيسي الابتعاد عن صخب التصريحات، التي تسببت في انتقادات من جانب المعارضة لمعظم أعضاء المجلس العسكرى، خلال مرحلة رفعت فيها المعارضة المصرية شعار "يسقط حكم العسكر".

وهذا الابتعاد عن التصريحات أهل السيسي، بعد توليه منصب وزير الدفاع، لتقارب الكثير من التيارات السياسية، وتحسين العلاقة بين الجيش وقطاع من الشارع المصري، حتى عاد شعار "الشعب والجيش إيد (يد) واحدة".

وعرف عن السيسي، خلال توليه وزارة الدفاع، ندرة زياراته الخارجية، إذ اقتصرت على أربع دول، هي ليبيا والسودان وتركيا والهند.

إعلامياً، يتحدث السيسي بلغة قريبة من مشاعر قطاع من الشعب المصري، وبذل جهودا للتقرب من كافة فئات المجتمع، حيث حرص مثلا على حضور إعلاميين وفنانيين فى تدريب نفذته فرقة تابعة للجيش، في مايو 2013، وطمأنهم على مصر وقواتها المسلحة، وأنها "ستظل صمام الأمان".

الشئ نفسها فعله السيسي في احتفالية 6 أكتوبرل الماضي، بذكرى الحرب ضد إسرائيل، وفيها قال عبارته الشهيرة : "أنتم مش عارفين أنكم نور عنيننا ولا إيه (ألا تعلموا أنكم نور أعيننا)".

وخلال العام الأول من حكم مرسي (أول رئيس مصري لا يخرج من صفوف الجيش)، طالب البعض السيسى بالتدخل لنزع فتيل الأزمة بين المعارضة وجماعة الإخوان المسلمين الحاكمة، حيث لم تخلُ مظاهرة للمعارضة خلال ذلك العام من لافتات تدعو الجيش إلى "الانحياز لصف الشعب" ضد السلطة.

وبعد يوم واحد من اندلاع مظاهرات 30 يونيو الماضي، التي دعت إليها قوى سياسية معارضة لمطالبة مرسي بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، أعلن السيسى أنه يطالب الجميع "دون أى مزايدات بإيجاد صيغة تفاهم وتوافق ومصالحة حقيقية لحماية مصر من الانزلاق فى نفق مظلم من الصراع أو الاقتتال الداخلى أو التجريم أو التخوين أو الفتنة الطائفية أو انهيار مؤسسات الدولة".

ففي اليوم الأول من شهر يوليو الماضي منح السيسي الجميع، بمن فيهم مؤسسة الرئاسة والقوى السياسية، مهلة 48 ساعة لتحقيق ذلك المطلب، وهي مهلة اعتبرها البعض "إنذار الفرصة الأخيرة من الجيش".

وبالفعل، أعلن وزير الدفاع المصري مساء يوم 3 يوليو الماضي في بيان أذاعه التلفزيون الرسمي وبحضور قوى سياسية ودينية، عزل الرئيس السابق محمد مرسي، وتعيين رئيس المحكمة الدستورية (أعلى هيئة قضائية بمصر)، المستشار عدلي منصور، رئيسا مؤقتا للبلاد إلى حين إجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

وبإصدار الرئيس المؤقت، قرارا بترقية السيسي إلى رتبة "المشير"، وبمنحه، بعدها بساعات، تفويضا من المجلس الأعلى للقوات المسلحة لخوض انتخابات الرئاسة، بات السيسي على بعد خطوة من الرئاسة، وسط ترجيحات بأن يعلن قريبا، وللمرة الأولى، أنه قرر الترشح لتلك الانتخابات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (103)

1 - amazigh zi milano... الثلاثاء 28 يناير 2014 - 08:07
غادي اكون رئيس اوغادي اموت على ايدي الاخوان المسلمين بحال المرحوم انور السادات .................................................................................................................................................................
2 - أبو عبد الله الرسلاني - الرياض الثلاثاء 28 يناير 2014 - 08:12
لا بارك الله بهذا الحلم فقط دُنيا
3 - adnane الثلاثاء 28 يناير 2014 - 08:18
Sissi a sauvé l’Égypte du terrorisme et de la dictature des frères musulmans qui utilisent la démocratie seulement comme un moyen pour accéder au pouvoir absolu, appliquer la charia et ensuite abolir la démocratie car celle-ci n'existe pas dans le coran et dans la sunna, il mérite pertinemment d'être président et de conduire l’Égypte vers la vraie démocratie

merci hespress
4 - ramo الثلاثاء 28 يناير 2014 - 08:28
الله غالب على امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون..صدق الله العظيم ...... .ولا تحسبن الله غفالا عما يعمل الظالمون.......صدق الله العظيم........
5 - salman towa الثلاثاء 28 يناير 2014 - 08:34
انقلاب على رئيس شرعي منتخب ثم الفوز بالرئاسة. إنها الديمقراطية بالمفهوم العربي
6 - عمر راوي الثلاثاء 28 يناير 2014 - 08:37
هذا انقلاب دبر و خطط له بتحالف مع قوى الغرب و اسرائل و الهدف منه الإطاحة بالمد الإسلامي بالمنطقة و العودة بمصر الى ما قبل مبارك و ليس من الغريب ان يترشح المشير السيسي الى رئاسة الجمهورية ، و لا شك ان هذا الإنقلاب لن يمر مرور الكرام و سيدخل مصر في نفق خطير شبيه بما تعرفه سوريا حاليا
7 - Free Thinker الثلاثاء 28 يناير 2014 - 08:38
السيسى
أقسم أمام أول رئيس مصرى منتخب ألا يخون و خان !
قام بعرقلة جهود إصلاح يقوم بها رئيس شريف مخلص !
خان شرف العسكرية و انقلب على الحاكم الشرعى للبلاد !
أشغل ألة القتل و الحرق فى المصريين فى رابعة و النهضة و ميادين كثيرة !
أعلن خارطة طريق و سار علــى غيرهــــا !
أقسم أنه لا يريد حكم مصر و ترشح للرئاسة !
و سيقوم كثير من العبيد و الإماء و الإمعات بما يشبه عبادته !!!!!

السيسى هو مرشح الجيش و الدولة العميقة بفلولها و دنسها و قذارتها لا تصدقوا أنهم صعدوه ليتخلصوا منه ...!!
أتتهم الفرصة و لن يتركوها إلا إذا شاء الله تعالى
مالم يكن هناك بديل أنفع لهم من السيسى و هذا سيناريو غير وارد !!!

منقول
8 - السيسي وللى السوسي ؟ الثلاثاء 28 يناير 2014 - 08:41
بسم الله الرحمن الرحيم
المُشير السيسي يقترب من تحقيق حلمه برئاسة جمهورية مصر
وما يدرك ربما يقفرب من نهايته
ضبع مصر وليس السبع هو السيسي وللى السوسي كما يقولون ابن اليهودية من سوس الله أعلم
كم من فرعون طاغية أهلكه الله
9 - Rifi الثلاثاء 28 يناير 2014 - 08:50
الدكتاتوريون يصنعهم الشعب اذا اصبح السيسي رئيسا فمصر راحة الى الهاوية يتغنو بالديموقراطية انضرو الى الدول الديموقراطية هل من حق الجيش ان يتدخل في السياسة ؟ لا . فقط في الدول العروبية . افتخر بكوني مغربي ريفي لكن لا افتخر بكون من يحكمني عربي
10 - ابراهيم الثلاثاء 28 يناير 2014 - 08:55
عجيبة يتخلي عن وزارة الدفاع التي تمنحه منصبا مدا الحياة ويترشح ليحكم 4 سنوات الواضح انه ينوي ان يبقي فيها الي اجل غير مسمي ادن انتخابات مزورة قمع المعارضة الفساد اد لا يمكنه ان يتتخلي عن من يسانده حتي ولو كان فاسدا هدا ما ينتضر يا شعب مصر
11 - marocaine الثلاثاء 28 يناير 2014 - 08:59
j'espère que les égyptiens ne le regretteront pas ..
12 - الضفدع سحقوق الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:06
جيوش العرب الجبناء ينالون الترقية فقط بعد قتل بعضهم البعض امثال هاد السيسي الذي ترقى بعد قتل مواطنيه و صدام المزيف الذي ادعى القوة على من ؟على دويلة الكويت الشقيقةالعربية مثله و الكولونيل الخرافي الذي وجدوه مختب في الواد الحار إ والله امر العرب اصبح مضحك هذا ايضا رتبة مشيل؟ ماذا حرر؟ الفيتنام؟ او اخترع مركبة فضاءية؟ اذا ما دخلت اسراءيل لمصر سيكون اول الهاربين ، شعب مصر اشرف و اشجع منه و من جيشه ....
13 - sammm الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:08
oui c'est vrai. qu'on a le pouvoir et la force militaire et on se gène pas de tuer des milliers de personnes , on peut réaliser son rêves facilement!!!!!!!!!!!!!!!
14 - مهاجر الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:09
سيفوز السيسي في الانتخابات و سيعلن الحرب على الاخوان المسلمين بعدما مهد الطريق لذلك بوضعهم في خانة الرهاب. ..سيزيد الضغط بضع درجات على سلم رشتر ،ستزداد الحرارة لتصبح جماعة الاخوان جماعة ارهابية رسميا و ما دام الغرب لم يعد يستحمل الاسلامييين في الحكم ....ستكون لمرسي كل الصلاحيات في تدمير مصر.
ستكتمل عناصر الانفجار و ستنفجر مصر لا محالة، و بعد سنوات عجاف سيفهم المصريون انهم ارتكبوا خطأ لكن بعد فوات الاوان. ..
15 - IBN BRAHIM MT الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:12
Je suis sûr que chez nous, par exemple, on a déjà écrit les télégrammes de félicitations aux futurs présidents d'Egypte et d'Algérie.Vive la "démocratie"arabe et naîf sera celui qui oserait se porter candidat pour affronter le fait accompli.
16 - سفيان الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:19
الديكتاتور لا يولد ديكتاتورا، بل بأيدينا نصنعه، نزمر و نطبل لكل من طغى و تجبر، بل نمنحه الشرعية ونضفي على شخصه قداسة، فقط لانه قص علينا أضغاث أحلام رآها بعد الفجر، او اخترعها لهذا الغرض.
لست مصريا ولا إخوانيا ولا سيسيا، وإنما عربي مسلم حز في نفسه مآل الثورة عفوا الفورة المصرية، عربي مسلم تابع الأحداث، وشارك برأيه و قلبه ووجدانه، وعلق آمالا كبيرة. عربي مسلم خابت آماله، فاغلق جهازه و طوى جرائده، وعاد يجر أذيال الخيبة،
17 - سمير ‏CASA الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:23
أكيد ان السيسي سيبصم علي سدة الرئاسة و بالتالي دماء المصريين ستغرق الشوارع ،النثيجة عبدالناصر جديد،حيت موته بتوقيعه و بحاشيته،هذا رأيي مبني على معطيات تاريخية ،المهم السيسي اقتربت نهايته و المستقبل سيجيبنا.‏‎ ‎
18 - jamayk الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:26
لقد كان الرئس مرسي العبي المسكين يتصرف بنية الاخوان وحدهم الدين ربما اعتقدوا ان الحكم لهم غير عابئين يالخلايا الشعبية التي اطاحت بمبارك دونهم فبداوا يغيرون وسدلون في المناصب هاده لك وهده لاخي وهده لصهري.......والخلايا تسجل كل صغيرة وكبيرة حتى تراكمت اخطاء من كانوا والاجدر بهم محاورة الساحات العريضة ربما والله اعلم تداركوا دالك يسرعة ولم يتركوا لتماسيح والعفاريت من السيج واعوانهم فرصة التقرب من جل الساخطين والمستضعفين.....في العهد البائت هاؤلاء الدين نصروا بالمشيرالرئيس الحديد انكم ارجعتم حكم العسكر اذن منهم واليهم والعصا لمن عصا صبروا صبروا مرة اخرى ان شاء الله
19 - Khadijakk الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:35
اتمنى ان يصبح رئيسا ليكون بذلك قد وصل لنهايه وليكتشف الشعب المصري اكبر غلط ارتكبوه وليكتشفوا اكبر طاغية على وجه الارض.
20 - يحيا السيسي الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:39
أتوجه من أرضي الحبيبة المغرب لقائد أرض الكنانة المشير و الرئيس القادم لجمهورية مصر العربية بأحر التهاني بهذه المناسبة و أنه ساعد بمعية الدكتور بشار الأسد على إزاحة فتيل سايكس بيكو 2 الذي كان يخطط له برنارد ليفي مهندس ما يسمى بالربيع العربي و من لا يعرف برنارد ليفي فليبحث عنه وليقرأ كيف خطط لسايكس بيكو 2 خلف الكواليس و ماذا الكان الهدف منها غير أن أبو حافظ الأسد و السيسي استطاعا بإرادة الخالق عز و جل وأد هذه المؤامرة
أنشري هسبريس
21 - أحمد الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:40
سنعطيك ما لم نعطي لغيرك، من قالها لك في المنام ولماذا كل هذا القتل ان كانت رؤيتك ثاقبة، للأسف في هذه الدنيا يتعلق الأمر دائما بالمال أو الكرسي أو هما معا. وعادت حليمة لعادتهاالقديمة ورحمة الله عليك يا مصر وهنيئا لك خمسين سنة القادمة من حكم العسكر.
22 - abdo الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:42
مصر قادت نفسها للهوية و ستصبح سوريا 2 او بالاحرى ستتعدها و هذا مؤسف للعالم العربي الاسلامي انتم تصاغون لقمة لاءسرائيل
23 - زيزفون حسن الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:48
ما أشبه اليوم بالبارحة بعد ستين سنة يعود لمصر جندي صغير إلى الحكم بعدما نكل و قتل العباد و نشر الفساد فأكيد لا يمكن توقع إلا الكوارث مع هذا المشير الذي لم يشارك في معركة حقيقية واحدة و إنما حصل على رتبه و نياشينه و أوسمته في دهاليز المخابرات و مراكز الغذر و مكاتب التآمر فكا على الضعفاء أسد و أما على أعداء مصر الحقيقيين فكان نعامة تدس رأسها في التراب كلما تكلمت إسرائيل و كان و لازال الخادم المطيع لأوامر الغرب فهنيئا للسيسي و زمرته الفاسدة و بشرى لأهل مصر بفرعون جديد مع أنه لن يمكث طويلا في الحكم ففور إنتهاء صلاحيته سيلقى به أسياده في مزبلة التاريخ
24 - ودادي تسعينات الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:48
سفاح قاتل يده ملطخة بالدماء لست علمانيا ولا اخوانيا ولا يهوديا ولا مسيحيا لكن انسان قبل كل شيء وما اراه من سفك للدماء لمجرد اختلاف في الراي يجنني وما يحز في نفسي هو اعلامنا اصبح متله متل اعلام الانقلاب الدموي يساند بكل بشاعة ويكدب على المغاربة اللهم ان هدا منكر
25 - youssef الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:55
رتبة #المشير اى "فيلد مارشال" هى أعلى وأسمى رتبة #عسكرية ولا تمنح فى الدول العظمى ذات التاريخ العسكرى العريق الا لمن حققوا انتصارات وانجازات عسكرية عظيمة ولكن فى #مصــــــــــــر يكفى الاشراف على المناورات الحربية ومشاريع تفتيش #حرب للحصول على رتبة مشيير
26 - nabilamsterdam الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:56
الشعوب العربية والافريقية تساق كالغنم. الجهل اعماهم واصبحوا لا يميزون بين الصالح والطالح.
27 - ahmed الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:09
السلام عليكم

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إنكم ستحرصون على الإمارة، وستكون ندامة يوم القيامة، فنِعْم المرضعة وبِئْست الفاطمة)). أخرجه البخاري
28 - boujmia الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:12
salam alikoum ya khoutna fi lah
1. Ce qu'on ne vous dit pas c'est que l’armé égyptienne est un état dans l'état , l’armée a ses propre fabriques , reçoit 1,3 milliard de dollars des états pourris d’Amérique , pour garantir le passage des ses US Navy par le canal de suez, rien ni gratuit , les agents de la CIA font ce qu'il veulent en Égypte ,
2. qui n'ont aucun intérêt a ce que la démocratie s'installe dans le monde arabe , pourquoi ils n'ont pas laissé le président aller au terme de son mandat , et faire ses preuve ?, pourquoi ils ont installer la pénurie des denrées alimentaires ? Pourquoi l'armée n'as pas créer un partit et gagner les élections par le débat , et la proposition de solution et les urnes ? Pourquoi imposer tout par la force ? C’est quoi comme jeux un président non élu qui donne le grade de maréchal a sissi .
ils ne veulent surtout pas que les peuples du mondes arabes s'émancipent et vivent en démocratie et en paix
29 - ctoyen الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:16
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم!!!!
هكذا تؤدي الشعوب العربية ثمن المؤامرات,,,
ازاحة رئيس شرعي ,بامر من امريكا وخدمة لاءسرائيل,تورطت الاءمارات ومعها السعودية للاءنقلاب,رغما على انف الشعب المصري,,,
لا حول و لا قوة الا بالله العظيم!!
قدر الله ان تموت الالاف او الملايين,الله اعلم بالمستقبل,ولكن تجربة انقلاب العسكر في الجزائر على ارادة الشعب في التغيير ,كلف استشهاد مئات الالاف من الشهداء, وسماهم العسكر بالاءرهابيين,,,هذا نعيش في عالم القوي ياكل الضعيف,وتبقى الاءنتخابات هي اداة للقتل وليس العكس في الدول العربية!!!

اللهم نجينا الفتن وحروب الاءنتخابات,,
30 - مسعود السيد الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:18
اقلب الجرة على فمها تطلع البنت لأمها .كل هذا اللف والدوران من اجل إنقلاب عسكري . العرب لم يخلقوا لديموقراطية ألم يقل عنهم محمد . الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ .
31 - koura الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:19
ليس السيسي من نام و حلم انما الشعب المصري هو الدي نام عاما كاملا يحلم بديمقراطية لم ولن تتحقق طالما ان اسراءيل على حدودها. هده الاخيرة هي التي تعين رؤساء الدول المتاخمة لحدودها و قس على دلك كل الدول العربية
32 - kamal kamel الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:20
ومن يحكم مصر الآن؟
انه الفريق السيسي اللذي عزل رئيس ونصب رئيس ورقى نفسه إلى رتبة مشير وهو حاكم مصر وفرعونها.
33 - adel الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:24
ما حدث فى ١١فبراير ٢٠١١ لم يكن سوي انقلاب عسكري ضحي فيه العسكر بمبارك للحفاظ على الدولة العميقة من أجل إفشال ثورة ٢٥ يناير
34 - مصري مقيم بالمغرب الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:25
مبروك لشعب مصر، والله لن تستقر البلاد في مصر إلا بحكم العسكر. مصر كانت لها مكانة وإسم في عهد السادات وجمال عبد الناصر ومبارك في جميع المجالات الرياضية والفنية والسياسية. اسم مصر كان يرعب الأصدقاء قبل الأعداء، وكان لها حضور قوي ووازن في العالم العربي والإسلامي والإفريقي ولولا هذا لما اختارها باراك أوباما ليلقي أول خطاب يوجهه للعرب والمسلمين بعد تولي الرئاسة. عاش السيسي اللي هو رئيسي
35 - مواطن من وجدة الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:25
التعازئ لمصر.
مصر العروبة والاسلام
اصبحت مصر الفساد والاجرام
والاقلية المسلمة والقضاء الفاسد
والشرطة البلطجية
ومافيا رجال الاعمال المتنكرين
فى زى ضباط الجيش
36 - brawlinx الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:27
شكرا للسيسي على تخليصه لبلد عظيم مثل مصر من قبضة الظلاميين تجار الدين وهنيئا للشعب المصري على هذا الانجاز.شخصيا كنت مساندا لمرسي لكن اجبرتني قراراته الاستبدادية مثل التعديل الدستوري وكذا خروج التكفيريين للعلن فكفروا الشيعة وتسببوا في مقتل زعيمهم بعد ثلاث ايام فقط من دعوة محمد حسان وعبد المقصود للرئيس مرسي باغلاق الباب على الروافض الانجاس والرئيس جالس لم يحرك ساكنا.وكذا خروج بعض الظلاميين يفتون بوجوب تدمير اثار الفراعنة لانها اصنام وانتشار ظاهرة معاقبة المجرمين في الشوارع من طرف الملتحين.فلو بقي مرسي لرجعت مصر سنين الى عصور ماقبل التاريخ لكن جاء الفرج.نتمنى نفس الشيء في البلدان العربية كلها فالاسلاميون ابانوا عن عجزهم وضعفهم ولكم في بنكيران خير دليل.
37 - kamal monadil الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:28
بلد يلقب بام الدنيا!!! اعلام فاسد و قضاء خنوع و سياسيون فلول و جيش اقحم السياسة لتفكيكه و القضاء عليه انها الحقيقة المرة التي تعرفها مصر العروبة! التي اصبحت طيعة في احضان الصهاينة و بني عربان مناهضي الديموقراطية فكيف لامي عسكري مازالت يداه ملطختين بدماء المصريين ان يصبح رئيسا اكبر دولة عربية (فقط في عدد السكان) !!!!! فكيف يعقل ان تقصى فئة من الوطن و يوضع اعضائها السجون بعدما اجهز على الآلاف و حرق جتثهم انها قضية محبوكة حيكة خارج القاهرة و ما السيسي الا واجهة امامية .
38 - ام رزق وفاروق الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:41
باسم الله الرحمان الرحيم:اطلب من الله عز وجل ان ينزل الرحمة على الشعب المصري وان يحفظه ويوفق المشير السيسي في مهمته الصعبة بان يرد الأمن والأمان لهذا البلد العزيز ويوحد شعبه .لا فرق بين اخواني ومسلم فكلنا مسلمين ونشهد ان لا الآه الا الله وان محمدا رسول الله(ص)
39 - adel الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:45
قريبا تشهد مصر لأول مرة في تاريخها إحالة أوراق مشير إلى فضيلة المفتي الأيام بيننا
40 - superbougader الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:46
أعتقد أن مصر عادت إلى عصر الفراعنة و سوف تشيد اهراما جديدة تختزن جثة من جعلهم السيسي أساسا لبناء أمراطوريته الجديدة المرصعة بدماء كل من عارض الإنقلاب العسكري الذي احبكت فصوله كما تحبك الدراما المصرية. كان الله في عون هذا الشعب المغلوب على أمره و من لن تكون مصر هي أم الذنيا بل ستكون ام تكلى إلئ أن يعود إليها المسيح فهمتني ولا لا
41 - منصور أحمد الكنص الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:49
مرسي دا موش زعيم! هو بالتالي على خطى أنور السادات.. هي دي السياسه بالمفهوم العربي .. ربنا يحفظ مصر وكل الدول العربية وتحية خالصة منا إلى الشعب الجزائري الشقيق . أخوكم منصور من القاهرة
42 - adel الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:52
السيسي كما اتضح من 3 تسحيلات وكما سيرى ويسمع كل الشعب من أخطر رأسماليي مصر حيث أنه رأسمالي "مسلح" نيو ليبرالي ، غدا سيفيق الشعب على بيونشيه مصر وهو يحدث ما يطلبه البنك الدولي وواشنطن من تغييرات هيكلية في نظام الاقتصاد المصري ليسحق تلك الطبقة من الجهلاء والفقراء التي صعد على أكتافها وحينها فقط .. قد يودون أن يهتفوا ضده يسقط حكم السيسي ولكن ستبادرهم رصاصات الجنرال قبل أن ينطقوها
43 - superbougader الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:02
رحم الله مصر و الأمة العربية الشعوب في واد و الحكام في واد فهمتني و لا لا
44 - محمد بنرحو الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:03
إلى صاحب التعليق 30 عندما تذكر أسم خير البرية. يجب أن تتبعها .عليه الصلاة والسلام .أو وعليه أزكى الصلوات .أما عن كلمة الأعراب لغويا .هم البدو الذين يتحدثون اللغة العربية .فيجب عليك أن تدقق في اللغة العربية .لتجد أن هناك فرق ولو بسيط بين عربي وأعرابي .وشكرا .
45 - niha الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:05
في قوله تعالى‏:‏‏{‏‏وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاء اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ}‏‏ ‏[‏التكوير‏:‏29‏]‏، أخبر أن مشيئتهم موقوفة علي مشيئته، ومع هذا، فلا يوجب ذلك وجود الفعل منهم ؛ إذ أكثر ما فيه أنه جعلهم شائين، ولا يقع الفعل منهم حتى يشاؤه منهم،
46 - مبتسم الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:06
طريق السيسي معبدة
بعد التعيين كرئيس للمخابرات المصرية ووزارة الدفاع لم يبق سوى رئاسة الجمهورية بخروج اجتياحي مغبرك للشعب المصري مطالبا بالسيسي رئيساً بدون انتخابات ولاهم يحزنون
وبهاذا المنطق لا أظن أن السيسي سيعمر في هذا المنصب لغاية أواخر 2014
47 - عسو الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:08
انها انتكاسة تبين ان اغلبية المصريين اغبياء سياسة بمن فيهم الرئيس مرسي حين وثق في الجيش و تحالف معه وهاهي اليوم القوى المعارضة لمرسى تثق في الجيش وتعيد نفس خطا مرسي ، والنتيجة: الجيش ينتهز الفرصة و يستعيد دولته (عسكري يحكم ببدلة) عن طريق وسائل رجعية و بائتة (التفويض) لاتمت بصلة بالديموقراطية، متناسيا دوره في حماية الحدود والحفاظ عن الامن القومي لا قتل المدنيين العزل.اظن مصر ستعيش سباتا عميقا في ظل حكم العسكر لمدة عشرينا عاما المقبلة.
48 - مغربي الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:11
الحلقة الأخيرة من المسلسل المصري الذي بطله السيسي أوشكت على النهاية .

إنقلاب - تفصيل دستور على مقاسه - ترشح للرئاسة - الفوز - العودة إلى نظام مبارك .

كما تدين تدان
49 - عبد الله العرائش الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:12
هذه هي خارطة الطريق المرسومة والمنفدة بدقة متناهية من طرف حكام العسكر . والشعب المصري المغلوب على امره يهلل ويطبل لسيسي البطل الهمام منقد البلد من الضياع ومن يد الاشرار الاخوانيين . حكام العسكر لن يسلمو السلطة لشخص مدني مهما حصل لان مصالحهم والمنح المالية الكبيرة من الادارة الامريكية ستصبح في خبر كان ومراقبة من طرف الشعب .
لمادا جميع الدول الديمقراطية في العالم يحكمها شخص مدني منتخب من طرف الشعب ..هل الامريكيين والفرنسيين والبريطانيين ووووو ...ليس لهم جنيرال او مرشال ليحكمهم . ام ان الشعب المصري استثناء . هدا ضرب للاحزاب العقيمة في مصر ان ليس فيها اي شخص كفئ ليحكم مصر .
50 - ALI الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:51
ما حدث فى ١١فبراير ٢٠١١ لم يكن سوي انقلاب عسكري ضحي فيه العسكر بمبارك للحفاظ على الدولة العميقة من أجل إفشال ثورة ٢٥ يناير ....
51 - Abderrahmane الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:51
BBA YA BBA, tout ça pour ça. Hadi hiya la démocratie wa Illa Fala !! Le pauvre peuple egyptien est une marionnette aux mains des Americains et des Israeliens. Que dieu protège notre ROI, c'est la seule garantie de la stabilité de notre cher pays
52 - superbougader الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:54
رحم الله مصر و الأمة العربية الشعوب في واد و الحكام في واد اللهم لطفك يا رب
53 - مصطفى الثلاثاء 28 يناير 2014 - 11:59
مبروك للثوار لقد صنعتم دكتاتورا جديدا
54 - سعيد الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:03
عجبا لمن يؤيدون السيسي الدي قتل في اول يوم اكثر من اربعة الاف مصري وبعدها كل يوم يقتل المئات واقفل القنوات و زج في السجن العلماء والابرياء اما مرسي الشريف الطاهر من دم الناس واقفال القنوات و...... لا يعجبهم
بين قوسين اتحدث هنا عن عامة الناس ليس عن اصحاب المال الحرام والقنوات العميلة وغيرهم الدين يعملون لصالح اسرائيل و امريكا واشباههم
55 - Youssef الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:08
L'Egypte a manqué son rendez vous avec l'histoire en éliminant la démocratie de leur scène politique et en la remplaçant par la terreur ,même les forces politiques qui sont contre les frères musulmans le regretteront par la suite;Sissi sera président de l'Egypte;les occidentaux sont satisfaits puisque il n’y a plus de forces politiques au pouvoir qui sont en mesure de déranger au moins Israel et même les lobbies economiques proches des occidentaux ;mabrouk la nouvelle et la plus pire dictature militaire dans l'histoire de l'Egypte ;dommage pour l'Egypte??????
56 - مواطن الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:09
السيسي هو من عين عدلي منصور رئيس مؤقت بعد الانقلاب على الرئيس الشرعي واغتصاب السلطة بالقوة، فليس غريبا أن يرد عدلي منصور الجميل ويرقي السيسي لرتبة " المشير " لاعداده لتولي عرش مصر.
السيسي كغيره من العسكر سيحكم مصر بقبضة من حديد وسيطلق مساعديه وأقربائه وعائلته وعشيرته وأولاده لنهب خيرات مصر بدون حسيب أو رقيب..
فمبروك لشباب وفناني ومثقفي ثورة الانقلاب على الشرعية...
57 - مول النكتة الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:11
دول العالم لديها جميعا جيوش مختلفة لكن:
هل سمعتم يوما ارتقاء ضابط في أكثر الجيوش تخلفا من رتبة فريق الى رتبة مشير في سنتيين ؟؟؟
58 - مغربي الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:43
في سياق الحديث عن المشهد المصري ينبغي ألا نغفل من مول الإنقلاب كالسعودية والإمارات...وبدعم أوربي وأمريكيي روسي وصهيوني...فهذه القوى الإستبدادية البرغماتية والتي لا تؤمن إلا بمصالحها،عملت على تنصيب دمية تعمل تحت إمرتها وقد وجدت بالمسمى السيسي وعبيده غايتها،لاسيما بعدما أبلغت مخابرات القوى الإستبدادية حكامها بوجود قطيع لا يستخدم عقله في مصر حيث سيكون هو صورة الشعب وبدعم من العسكر الخائن،فسحقا لكل هؤلاء العبيد الذين يحبون الخنوع والتبعية من أجل المال،وتحيا لكل إنسان حر فضل الحرية على العبودية كيفما كانت إديولوجيته.
59 - َمغربي حر الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:46
إستبدلتم عسكرا بعسكر يا اهل الكنانة فبشرى لمبارك وعترته بما أهديتموهم و باس الإختيار والمختار , لست مع الإخوان لكن لست مع الخونة و عديمي الدمة و خدام الصهيونية اللدين أرادوا ألإ تبقى رأسة لجنة القدس لسلطان الغرب محمد بن الحسن اعز به الله دينه و أمة نبيه عليه أفضل الصلاة و السلام
60 - Bensaad m الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:47
قد لا أكون وحدي من إصابته الدهشة لما يجري في مصر الشقيقة كل الديموقراطيين في العالم تفاعلوا مع المصريين عندما ثاروا على مبارك لكن ما بعد الثورة أصيب الجميع بخيبة أمل الى ما آلت اليه الأحداث ،عزل رئيس منتخب وإعادة انتخاب دستور جديد والطامة الكبرى بداية التطبيل لإعلان سفاك دماء المصريين رئيساً مقبلا للمصريين وما يثير الدهشة هو مستوى وعي المصريين ،بداية كانوا يطالبون بسقوط العسكر والآن يطالبون بعودة العسكر وهذا يثير الدهشة و يطرح اكثر من سوءال !ماذا يريد الشعب?
61 - ابو مريم الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:48
سيذكر التاريخ يوما ما ان هذا الشخص قد انقذ مصر من مخالب الرجعية و مخططات اﻹرهابيين قتلة فرج فوذاوعمر بن جلون وحسني مروة و شكري بلعيد و...
فلن يندم المصريون و قد فهموا الدرس مثل التونسين.
62 - brahim الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:55
اللهم اناهادا منكر كما تدين تدان رحمة الله مصر
63 - latifa الثلاثاء 28 يناير 2014 - 13:03
لا يهم ان يكون السيسي او غيره المهم ان يكون قادرا علي النهوض بمصر من جديد وان يعوض اهلها عما عانوه في عهد مبارك والاخوان وان يكون جديرا بثقة شعبه فيه .
64 - reda الثلاثاء 28 يناير 2014 - 13:05
الدكتاتورية تعود الى مصر على دم الشعب المناصر لها حامنى الله منها
65 - higo الثلاثاء 28 يناير 2014 - 13:16
مهزلة تقع في مصر الحبيبة وحكم العسكر يريد الترشح بعد سفك الدماء المصريين هذا يقود الى سناريو الجزائر لماذا لا يستفدون من تونس والمغرب وحقن دماء الشعب
66 - مسلم الثلاثاء 28 يناير 2014 - 13:33
الكلام كثيروالتحاليل متضاربة،لكن الأمر بكل بساطة يلخصه قوله تعالى"وماربك بظلام للعبيد" ماكان ربنا تبارك وتعالى ليسلط على المسلمين أعداءهم لوطبقواشرع الله في أنفسهم وذويهم ومن تحت ولايتهم،وماكان لمؤامرة أومكرضدالمسلمين مهما أتقن حبكهماأن يتما أمام مكر"خيرالماكرين سبحانه"لكن لما ابتعدنا عن هدي الإسلام صرناإلى مانحن عليه من الذل والهوان وتحكم أمثال السيسي ومن دونه ومن فوقهم في رقابنا؛وماعليناالآن إلاالرجوع إلى الله و الدعاء والعمل وترك "قيل وقال"وعدم التهوروالوقوف بالندية لعدونا لأننا استوينا معه-بل جاوزناه-في المعاصي والآثام وفاقنا في العلم والعدةوالعتاد.فلتكن أحلامنا معقولة،ولتكن خطانا ثابتة وإن بطأت، فغايتنا الجنة وغايتهم الدنيا،وشتان بين طالب دنيا حقيرة فانيةوطالب سلعة الله الغالية ألا إن سلعة الجنة
67 - عبد العزيز الثلاثاء 28 يناير 2014 - 13:33
يعلن المجلس الوطني العسكري لحزب القوات المسلحة المصرية انه قررتزكية الفريق عبد الفتاح السيسى للترشح للانتخابات الرئاسية .كما طالبت الاحزاب المصرية بتكافؤ الفرص وذلك بتحويل مقراتها الى ثكنات وتسليحها دون تمييز اواقصاء ......المصدر حزب الله اللبناني ....هذه هي ثقافة المتشدقين من الغرب والشرق بالديمقراطية. الا لعنة الله على المنافقين الانقلابيين ومن والاهم.
68 - مصري خارج مصر الثلاثاء 28 يناير 2014 - 13:39
لقد نال مبتغاه لقداقتربت نهايته هده هي الدنيا لما يصل الانسان الى القمة ماعليه الا النزول الى الاسفل سيعزل كما عزل الاخرون.
69 - مواطن2 الثلاثاء 28 يناير 2014 - 13:50
الغريب هو ان جل التعاليق تتكلم عن السيسي وكان الشعب المصري غير موجود.علينا ان لا ننسى بان سكان مصر يزيدون على 80 مليون نسمة واستطاعوا ان يهزموا الرئيس السابق رغم جبروته . لدلك اقول ربما المرحلة الانتقالية قد تدعو الى ان يكون الرئيس عسكريا لتستقر الامور. ولا يخفى ان جل المواطنين المصريين يحنون الى حكم مبارك رغم ما تميز به من دكتاتورية. فالاستقرار هو اهم شيء في اي بلد. وقد قيل قديما = حكام جاير ولا قبيلة فاسدة = فالدكتاتورية قد تكون نافعة في كثير من المجتمعات. والحرية كالدواء ادا لم تستعمل جرعاته بالكمية المطلوبة قد يكون مفعولها اكثر ضررا. حتى في بلدنا فالحرية التي يتمتع بها مجتمعنا اضرارها الجانبية اكثر من منافعها. الحريات يجب تقنينها حتى لا تنقلب الى فوضى عارمة قد تصعب السيطرة عليها.
70 - محمد أبو عثمان الثلاثاء 28 يناير 2014 - 13:52
السلام عليكم و رحمة الآه و بركاته
لا وفقك الله الى رئاسة هذا البلد الحبيب و إن قدر الله ذلك،فإن شاء الله ستكون سبب نهايتك.
كما دمرت شعب مصرسيدمرك القوي القهار الغالب على شيء.
71 - منى من صفرو الثلاثاء 28 يناير 2014 - 14:04
فرعون مصرالقادم، ليعلم الجميع ان ما حدث في مصر انقلاب وليس ثورة.
72 - مدني الثلاثاء 28 يناير 2014 - 14:10
لن يرض عنك الاخوان المفلسون حتى تتبع ملتهم يتهمون السيس بالفساد وهو لم يحكم ولو ليوم واحد واذا كان فاسدا فلماذا عينه مرسي وزيرا للدفاع يتهمونه بالقتل وفي عهدهم قتل المئات يدعون ان قتلى رابعة بالالاف ولا يستطيعون اتباث شهادة وفاة اخواني واحد في رابعة لست ادري هل هربوا كلهم من رابعة يوم فضها وتركوا الاتباع والماجورين يواجهون مصيرهم زعموا ان مصر ستعيش الفقر والفساد وكان فترة حكمهم كانت نظيفة وسيارات ابناء مرسي الفاخرة واعضاء الارشاد شهدة على فسادهم وملايين الجنيها التي وجدت باسمائهم في بنوك سعودية تكشف فسادهم على العموم لا نرض للمصريين ان يحكمهم العسكر من جديد لكنه في كل الاحوال اهون من حكم المرشد
73 - samira الثلاثاء 28 يناير 2014 - 14:14
honnetement mes chers amis je préfere mille fois sissi.... en raison de ce qui ce passe en égypte ce genre de pays nul ne le sauvera de l'agenda occidental sauf un homme comme sissi...ne dit-on pas chez nous marocain un dicton trés trés populaire: hakem dictateur ..a7sane mane k'bila sayba.....et pour ceux qui sont contre...bientot ils approuveront le choix de la majorité des égyptiens......
74 - Ali الثلاثاء 28 يناير 2014 - 14:17
Est ce que vous trouvez qu'il ressemble vraiement à celui qui est scandé sur les photos de ses partisans, un homme blanc, pas une ride, jeune, beau, l'arnaque des médias et du raffistolage par photoshop
, cette histoire me rappel celle de l'algérie, ces gens là ne veulent pas comprendre, qu'on ne peux pas forcer une partie de la population, allah yhfad.
75 - عبدالسلام الثلاثاء 28 يناير 2014 - 14:40
هذا لغزيجب حله. أحب علماء مصر. أحب السيسي رئيسا لمصر. لا أحب السيسي رئيسا للعسكر.لاأحب المرأة المصرية في ميدان التحرير.وأكره المرأة المصرية الفنانة . سأحب ميدان التحرير.سنة 2020م . سأكره ميدان التحرير ما بعد 2020م .سيندم السيسي على تركه منصب رئيس الدفاع في هذه السنة المباركة. السؤال المطروح .أنا هل أحب مورسي؟ السؤال التاني هل أحب مصر حبا حقيقيا؟ السؤال الأخير هل أكره السيسي؟
76 - islah الثلاثاء 28 يناير 2014 - 15:21
أستغرب للإنسان الذي يغني أغنية تسلم الأيادي لمن يقتل إنسان ولا أقول مسلم أتسلم الأيادي لقاتل ؟! .. أتقال تسلم الايادي لمن يعتقل البنت والمرأة ؟! ، حكم العسكر يجعل من قتل الأبرياء شجاعة ومن اعتقال النساء بطولة ومن ذل الشعوب شهامة ، إلا أني متأكد من نصر الله لإخواننا في مصر لأن الباطل باطل وإن تكالب عليه أهل الدنيا والحق حق وإن كان معه قلة قليلة . وتحيا لشباب مصر الذي يعلم الإنسانية معنى الصبر وقهر الظلم . يا من يدعي أن الإخوان إرهاب إعتقلوا بداية أنصار بيت المقدس الذين اعترفوا بقيامهم بأعمال التخريب إن كان لهذه الجماعة وجود أصلا ، أتقوم جماعة بعمل التخريب ويعاقب أهل الصلاح من الإخوان؟! .
77 - المقاومة الثلاثاء 28 يناير 2014 - 15:42
لقد كرهت مرسي بقدر ما كرهت مبارك والآن أكره السيسي بقدر ما أكره مرسي.. فمصر وجيشها اكبر من ان تتحول الى مرتزقة لآل سعود وآل نهيان وآل خليفة وآل ثاني.اقول لسيسي لن تكون اكثر من صدام حسين ولا حسني مبارك.. ان اشتروك، سيبيعوك.. عاجلاً ام آجلاً!
78 - محمد المصري الثلاثاء 28 يناير 2014 - 16:02
السلام عليكم
عندما اقسم القسم كان ما اقسم عليه هو حفظ الوطن وحمايه المصرين وقد عمل بذالك والبرهان انه حما مصر والعرب من جحافل الاخوان ومخططات الغرب فى الدول الاسلاميه والعربيه انما من خان هو من باع وقبض الثمن والدليل على ذالك التسجيلاات الصوتيه التى تمت له عن طريق جهات ذات سياده وعلم بها كل مصرى واطلع عليها وعلى ما كان يخطط هذا العميل الخائن محمد مرسى العياط وان كنت تود الاطلاع عليها وتعرف الحقيقه شاهد برنامج الصندوق الاسود على القاهره والناس او عبر النت واختم كلامى بقول الله تعالى ان تنصرو الله فلا غالب لكم صدق الله العظيم
79 - Imad الثلاثاء 28 يناير 2014 - 16:06
كيف لقاتل الابرياء ان يكون رئيساً لقد ورط نفسه بل ورطه اسياده من الخليج لكن الشعب المصري الأصيل لن يسكت على هذا لان دماءه مازالت تنزف .
80 - محمد الثلاثاء 28 يناير 2014 - 16:10
رحمة الله عليك يا مصر رحمة الله عليك يا شعب مصر ولدتم احرارا وستعيشون عبيدا مقهورين مظطهدين فقراء جاهلين مهضومي الحقوق ..... لاوجود لكم وجودكم كعدمكم... ستشبعون البزة العسكرية
81 - mostaganemois الثلاثاء 28 يناير 2014 - 16:13
مصر تقتبس قصتها من الجزائر مثل 1992 و تسير على طريقة الجزائرية في تغير دوائر ودوالب الحكم و تعسكره ثم تشتكي للعالم أنها ضحية الإرهاب ثم تذخل في نادي عالمي لمكافحة و محاربة الإرهاب لتعترف بها كبرى الدول العظمة كنظام شرعي ثم تقتني كل أنواع السلاح على طريقة الجزائرية و من ثم ستقوم الدول الخليج بدعمها ماليا وتطلب من الجزائر مساعتها تقنيا في تدريب لجهاز الأمن المصري وتسير لمدة أقصاها 4 أو 5 سنوات تحت ضربات الإرهابيين وتخرج منه سالما وتربح التجربة ثم تتغير الذهنيات و العقليات المصريين سلبيا تجاه الإخوان على الطريقة الجزائرية و ينتهي القبس
82 - hamlal الثلاثاء 28 يناير 2014 - 16:29
هدا هو حال العرب يفتتنون برجل انطلاقا من الخطابات البراقة والشعبوية. الايوجد رجال في مصر؟ثورة عضيمة شدت انظار العالم والعديد من شهداء الحرية لتتوج بعسكري اخر على عرش مصر سيعيدها لسنة1981. الحمدلله ان لدينا ملكا يتكلم قليلا ويعمل كثيرا
83 - رشيد الثلاثاء 28 يناير 2014 - 18:11
ا لاتستحيي من نفسك وتفول أن الإخوان لم يستطيعوا أن يثبتوا وغاة إخواني واحد في رابعة فكفاك افتراءا وحقدا وأنت تغلم جيدا وأسيادك أن الإخوان وأمثالهم يريدون خيرا لبلدانهم وإنما الشر والخيانة منكم. فلست مضطرا أن أذكرك بأن من بين شهذاء رابعة إبنة البلتاجي وإبنة الشاطر وصهره وإبن المرشد ... أما بالنسبة للأماوال في السعودية فأنت تعرف أن ممولي الإنقلاب وأعداء الإخوان والإسلام المعتدل هم حكام السعودية... فيالها من مفارقة. حفظ الله المغرب وقيادته وأشرافه من غلكم وخيانتكم.
أنشري يا هسبرس
84 - منال الثلاثاء 28 يناير 2014 - 18:25
المصريون لا يعرفون العيش إلا تحت أحذية العسكرهذا حالهم منذ الفراعنة القدامى غلى الفراعنة الجدد بلد تربت و تررعرعت على الفساد
85 - جميلة الثلاثاء 28 يناير 2014 - 18:32
من الافضل السكوت انتم جاهلون لاشياء كثييييييييييييييييرة. تعليقاتكم ليست مينية على دراسة سياسية عميقة .
.الاعمال الارهابية ممولة من امريك اوربا تركيا وووووووو ولو دمرت مصر فالدور على الدول العربية الاخرى.
اعان الله الشير السيسي على الكفار.مرسي وحاشيته خونة.عااااااااااااااشت مصر.
86 - Zak freeman الثلاثاء 28 يناير 2014 - 18:33
This is the outcome of what you all call revolution. Tunisia,Egypt,Libya,Yemen..up until now still suffer from fluctuations security...
87 - sarah الثلاثاء 28 يناير 2014 - 18:59
c'est rien !!!
ne vous inquiétez pas; c'est l'instauration de la démocratie façon "occident sionisé", dans les pays musulmans...
88 - medaille الثلاثاء 28 يناير 2014 - 19:08
je veux seulement qu on m'explique comment il a eu tout c'est medaille ou appeller les comme vous voulez mais explique merci
89 - saad الثلاثاء 28 يناير 2014 - 19:39
هنيئا للسيسي الذي عرف كيف يفرق ويسود,بالامس القريب كانت يداه ملطختين بدماء المصريين، واليوم شاءت الاقدار لنفس اليد ان تحكم قبضتها على الفراعنة.هل هي لعبة الاقدارام هو حنين اهل ام الدنيا الى حكم العسكر?
90 - أو طاطا الثلاثاء 28 يناير 2014 - 19:40
في منظوري فحكام مصر (عبد الناصر السادات مرسي مبارك....السيسي؟) والأنظمة العربية لا يغيبهم إلا الموت أو الإنقلاب.


والأسئلة المطروحة هي :

هل بمقدور السيسي الرئيس المقبل بلا شك أن يتنازل عن الكرسي إذا خرج جزء من الشعب يطالبه بذلك؟

أم أن المصريين لا يرضون برئيس غير عسكري؟


أم أن المثل المغربي " باش قتلي باش تموت " سينطبق على الجميع؟

سنرى إن شاء الله.
91 - said الثلاثاء 28 يناير 2014 - 19:52
السيسي قام بقتل اللآلاف من المصريين وكفر بإرادة شعب بأكمله.ويريد رئاسة..هدذه ديموقراطية الغرب الشكلية.....وفي طياتها قراءات خفية بكفر الشعوب العربية بالدموقراطية خصوصا شبابها الصاعد....ووإقراره رجوع الخلافة ولو أنها مازالت فكرة تجول في مخيلاتنا .....
92 - The canadian الثلاثاء 28 يناير 2014 - 19:53
أنا شخصيا أحترم قرارات الشعب المصري، فهو حر ربما الشعب المصري لا يحب تبدير المال العام في كثرت الإنتخابات لذلك يفضل رئيس لمدة 30 سنة فما موفق، ربما المصريين لذيهم ثقة كبيرة في الغرب، لذلك يتركون الإختيارات الإستراتجية و المصيرية في يد الغرب و المنسقين معه كالمجلس العسكري، لستبدال رئيس بآخر، يعني في الأخير الإختيارات لن يكوى بها إلا المصريين أنفسهم فكإخواني في الدين لا أتمنى لهم إلا التوفيق و مستقبل مشرق
93 - مواطن في المهجر الثلاثاء 28 يناير 2014 - 20:00
ا رى ان اغلب التعاليق ضد السيسي الا ان جل المصريين ان لم اقل كلهم يؤيدونه ويريدونه رئيسهم والسبب انهم لا يحنون لحكم العسكر ولكن يشتاقون للاستقرار والامان,اما المعلقين الذين يتحدثون عن الديمقراطية وعن الدول المتقدمة فاقول لهم الديمقراطية والفقر لا يلتقيان والعقلية العربية غير متناغمة معها عكس العقلية الغربية لذلك اتركوا المصريين يبحثون عن استقرارهم وشكرا
94 - هبــــــول. الثلاثاء 28 يناير 2014 - 20:11
السيسي لن يتجاز شهرا قبل رمضان أو شهر بهده لم اسفكه من دماء الركع

السجود هو ورفاقه. والله يمقت المفسدين ويمهلهم ولا يهملهم.

فاذا أعجبته نياشينه فليستعد لما هو آت في القبر بعد القصر.
95 - لحو الثلاثاء 28 يناير 2014 - 20:20
اهذه هي الديموقراطية التي ينشدها العلمانيون امثال حمدين صباحي,,,,,,,,,,,,,,,,الم يقضي CC على احلام كل المصريين ليحقق حلمه المزعوم ؟؟؟؟؟ الم يعدCC بمصر الان الى ما قبل التاريخ؟؟؟؟؟؟
96 - مغربي في المهجر الثلاثاء 28 يناير 2014 - 20:20
مصر انجبت عظماء وانجبت علماء يشهد لهم العالم الاسلامي بغزارة علمهم وللاسف انجبت من اوسخ خلق الله يبيعون عرضهم ويخونون الامانة بابخس سعر وهده الفئة هي الدي تتطبل لهدا المجرم الناكر للجميل والدي سيجلس على رؤوس المصريين العزل لسنوات قادمة قد تغرق مصر في ظلنات لا منتهية الله يلطف بعباده
97 - moha achelhi الثلاثاء 28 يناير 2014 - 21:03
التاريخ 25 يناير 2029
أحزاب مصرية ، و شخصيات مرموقة في عالمي الفن و الرياضة ، و جمعيات أهلية
تطالب و تناشد الرئيس السيسي بالترشح لعهدة رابعة ، وذلك بعد نجاح العملية الجراحية التي أجراها في أمريكا .
98 - عدو الفراعنة الثلاثاء 28 يناير 2014 - 21:07
لا بارك الله فيك ولا في حلمك بل سينتقم منك الله بقوته,انت والعسكر دمرتم مصر وقتلتم الابرياء والضعفاء, انت تضحك الان لكنك ستبكي وستبكي كثيرا,لقد سرقتم الثورة و اردتم ان تبنوا مصالحكم على الجثث هنيئا بما ستحصدون من السيسي ايها البلطجيون من دعمكم له المسألة مسألة وقت فقط
99 - غيور الثلاثاء 28 يناير 2014 - 21:24
هنيئا للشعب المصري بقائدهم الجديد السيسي رجل نعم الرجال حبه لبلده يعيد السكة لمكانها الصحيح الإخوان الإرهابيين إلى مزبلة التاريخ أي شرعية يا هاد الأميين اعطيوا لكتاب الله عز وجل التيساع واعطيوا للسياسة التيقار... اكتفوا بخزعبلات بن كيران رجل حلقة بامتياز أقول لكم أن ما يقع في مصر هو انعاث للفكر القومي العروبي الناصري مجد العروبة والإسلام وميلاد مفهوم جديد للسياسة . أكيد لا تفهمون هذا الكلام فهو بعيد عن فهمكم
100 - lahsen الثلاثاء 28 يناير 2014 - 21:26
هذه هي الديموقراطية العربية
ام الدنيا مصر ارضعت السيسي حليبا غير حليبها
سينزل ما طال وما علا
101 - فواز حردي __ الرياض الأربعاء 29 يناير 2014 - 02:30
الرئيس المؤقت مجرد ديكور والسيسي هوالأمر الناهي وكما أصدر ترقيه لنفسه سيعلن فوزه بالانتخابات الرئاسيه ’’
وللأسف من كان ينادي بإسقاط حكم العسكر أصبح يصفق لسيسي ؟
ومبروك مقدماً رئاسة مصر لمغتصب الديمقراطيه ’’’’’
102 - ادم الجمعة 31 يناير 2014 - 18:28
ادخل كل يوم هنا لاضحك من السذاجه على شعب المغرب لانه الوحيد بصدق يحب التطفل خصوصا على مصر ولانعلم ماسر هذا التدخل السافر فى امور مصرنا هل المغرب محافظه تابعه لمصر ام السيسي يحكم جيش المغرب غريب بجد كلامكم فيه سب وشتم واهانات لكل ماهو مصرى لماذا كل هذا وباى حق تتدخلون فى شئون مصر والغريب ان مصر 90 مليون مصرى ماعمرنا تدخل مصرى واحد فى امور المغرب ولايعرف اى مصرى رئيس حكومه المغرب ولو عرفناه لانتدخل فى شئونكم واياكم من قول من لايهتم بامور المسلمون ليس منهم لانكم لاتتدخلوا فى امور اى بلد غير مصر وعندكم ظلم كتير فى المغرب بدءا من مسلمون الصحراء وانتهاء بسبته ومليله الارض المغربيه المحتله وغير قادرون على تحرير ارضكم وكثير من مشاكلكم نعرفها ولانتدخل بها ومافهمته من كلامكم انه فعلا وجود اليهود فى المغرب اثر سلبا على عقولكم وجعلكم تنحازوا فى اتجاه الاخوان المتمسلمون تجار الدين واكيد هذه الجريده يتحكم بها يهود مغاربه لانكم لاتنشرون اعمال الاخوان الارهابيه من تفجير وقتل مسلمون وكل هذا مخطط لليهود ولافرق بين يهودى مغربى واخر اسرائيلى كلهم سواء وهدفهم واحد تفكيك وقتل وتدمير كل ماهو عربى مسلم سنى
103 - مغربي الاثنين 14 أبريل 2014 - 18:17
يوما عن يوم يتضح للعالم الحر المتيقظ،ان النظام الحالي في مصر نظام انقلاب على شرعية واختيارات الشعب؛انقلاب دموي بكل المقاييس،والسيسي وزبانيته إغتصبوا الثورة المصرية ،ويحاولون إضفاء الشرعية على إغتصابهم،قال: قدم 200الف توكيل،اين 30 مليون الذى إدعى انها خرجت معه يوم انقلاب 30يونيو؟،بدات الأكاذيب تتضح،يا من دعموا الإنقلاب الدموي المصري من الداخل والخارج،اليس لكم ضمير انساني؟الا تخشون رب العالمين؟فهما كان السيسي؟فهو خائن الأمانة ناكر لعهد الله،ونية الحالف على نية المستحلف؛إختطف الرئيس الشرعي المختار من الشعب وسجنه،اقفل قنوات الحق الدينية،استولى على وسائل الإعلام الرسمي،قتل معارضيه من الجيش والشرطة والمذيعين،قتل الناس وهم يصلون ال ربهم،حرق الناس أحياء وهم يتهجدون لربهم،قتل اطفال ونساء وبنات ،اي نظام هذا؟في ضرف اشهر عديدة إتخذت قرارات خطيرة أضرة بالشعب المصري من رئيس انقلابي ،ويقال انه مؤقت،ومنعوا الرئيس الشرعي من اتخاذقرارات لأجل مصر والمصريين،لك الله ياشعب مصر الحر؛
المجموع: 103 | عرض: 1 - 103

التعليقات مغلقة على هذا المقال