24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0806:4313:3717:1520:2221:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | أوباما يصافح شافيز ويبحث عن بداية جديدة مع كوبا

أوباما يصافح شافيز ويبحث عن بداية جديدة مع كوبا

أوباما يصافح شافيز ويبحث عن بداية جديدة مع كوبا

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أمس الجمعة، إن الولايات المتحدة تسعى إلى "بداية جديدة" في علاقاتها مع كوبا الشيوعية.

وقال أوباما في الجلسة الافتتاحية في القمة الخامسة للأمريكتين المنعقدة في ترينيداد "الولايات المتحدة تسعى إلى بداية جديدة مع كوبا.. أدرك أن هناك مشوار أطول يتعين القيام به للتغلب على عقود من انعدام الثقة ولكن توجد خطوات سريعة نستطيع القيام بها في اتجاه يوم جديد."

وقوبلت كلمات الرئيس الأمريكي حول كوبا بتصفيق حار، تبع تصفيقا آخر بعد مصافحة أوباما للرئيس الفنزويلي هوجو شافيز، أحد أكثر منتقدي واشنطن شراسة في المنطقة.

وتابع أوباما قائلا "لا يمكن أن نسمح بأن نكون أسرى لخلافات الماضي.. إنني مستعد لجعل إدارتي تشارك الحكومة الكوبية بشأن مجموعة كبيرة من القضايا.. ابتداء من حقوق الإنسان وحرية التعبير والإصلاحات الديمقراطية إلى المخدرات والهجرة والقضايا الاقتصادية."

وكان الرئيس الكوبي راؤول كاسترو قال إن حكومته "مستعدة للتحدث بشأن كل شيء مع الولايات المتحدة بما في ذلك السجناء السياسيين وحرية الصحافة."

والعلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وكوبا مقطوعة منذ عام 1959 عندما قامت الثورة في هافانا بقيادة فيدل كاسترو.

والأسبوع الماضي خفف أوباما الحظر التجاري الذي تفرضه أمريكا على كوبا منذ 47 عاما، عبر نزع بعض القيود المتعلقة بالسفر والتحويلات المالية مع الدولة الشيوعية بالنسبة للكوبيين من أصل أمريكي.

وعلى هامش القمة، جاءت مصافحة أوباما للرئيس شافيز لتبشر بتحسن محتمل في العلاقات مع أحد أكثر موردي النفط للولايات المتحدة أهمية.

وقال المكتب الصحافي التابع للرئاسة الفنزويلية إن شافيز قال للرئيس الأمريكي "أريد أن أكون صديقا لك"،" وقال شافيز للصحفيين "الرئيس أوباما رجل ذكي ويختلف عن السابق."


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - wld derb السبت 18 أبريل 2009 - 03:15
Nice thing !
2 - حمزاوي السبت 18 أبريل 2009 - 03:17
أتمنى أن تعي القيادة الجزائرية هذا الدرس وتستفيد منه. فلنرى كيف أن أوباما يسعى إلى استئناف العلاقات مع كوبا بعد 49 سنة من قطعها في حين أن المغرب والجزائر عضوان في اتحاد المغرب العربي بطريقة صورية . وسيكشف المستقبل عن استثمار الولايات المتحدة لهذه العلاقة مع كوبا وكذلك سيطلع فجر جديد تشهد فيه العلاقات الأمريكية الفنزويلية تطبيعا وسنشهد تبادل السفراء بسرعة . الفرق بين أمريكا والدول العربية واضح. في الأولى تنتهى فترة حكومة وتأتي أخرى وتتبدل الوجوه وما أفسدته قيادة تصلحه أخرى. أما في الدول العربية فنفس الوجوه التي مل منها الشعب تبقى خالدة حتى تحمل إلى القبر وبذلك تتأزم حالة الشعب يوما بعد يوم. أما الأزمات بين الدول فتبقى قائمة . فلو أن الوجوه في الدول العربية تتبدل فإن السياسات ستتبدل أيضا.
السؤال الذي يطرح نفسه : لماذا لا تستفيد الجزائر من أمريكا وتمد يدها إلى المغرب كما مدتها أمريكا إلى كوبا وإلى إيران؟ أظن أن هذا مستبعد لأن الوجوه التي التصقت بالكراسي في المغرب والجزائر ليست منسجمة وبذلك من الصعب عليهم الجلوس وجها لوجه. وتبقى الفاتورة في ذمة الشعبين لأدائها.
3 - بوشويكة السبت 18 أبريل 2009 - 03:19
سياسة القوة التي نهجتها أمريكا لإسقاط دكتاتور فنزويلة لم تؤتي أكلها لهذا جاء أوباما لإسقاطه بسياسة الليونة والخداع لأن أمريكا لا تسامح أعداءها مهما تحالفت معهم.
4 - Marocain libre السبت 18 أبريل 2009 - 03:21
Qu'est ce que notre pays a gagné a s'isoler j'espère qu’il profite de cette leçon et mis l’intérêt de peuple en 1er ligne et cesse de prendre des décisions irresponsables et tend la main au Venisula et l’Iran et j’espère qu’il accepterons.
5 - الجنرال ياسين السبت 18 أبريل 2009 - 03:23
ابتسامة صفراء شيئا ما على محياك يا اوباما مع عدوك تشافيز
و لكن المصالح هي الاهم ,
6 - مناضل السبت 18 أبريل 2009 - 03:25
أليس التقارب الأمريكي الفينزويلي/الكوبي يعد صفعة للنظام المغربي الذي يجري دائما عكس التيار، قطع العلاقات الديبلوماسية مع فينزويلا بدعوى مساندة الزعيم شافيز للبوليزاريو و تضامنه مع حركة حماس، في اعتقاد النظام المغربي أنه قربان لأوباما لدعم الخطة المغربية اليتيمة المسماة الحكم الذاتي، هكذا تتهاوى القلاع المقدسة المغربية واحدة تلو الاخرى، بقي فقط أن يثير أوباما مسألة العبيد في القصر من أجل تحريرهم كما حررهم سلفه لينكولن، أو كما أثارها الزعيم مانديلا سابقا.
7 - med السبت 18 أبريل 2009 - 03:27
تحياالسياسية التي تدفع في اتجاه التعايش والاخاء هنيئا للشعبين والشعوب الاميريكيةيحيا السلم الاجتماعي ومادا سنربح من قطع العلاقات مع الدول نحن في المغرب التصالح يقوم بين ايران وفنزويلا وكوبا واميريكا ونحن في الاتجاه المعاكس يجب اعادة النظر في المخارات المغربية ووزارة الخارجية
8 - Hicham السبت 18 أبريل 2009 - 03:29
يبدو ان الشعوب ستظل في سباتها العميق إلى ان يرت الله الارض ومن فيها ،و مصافحة أوباما للرئيس شافيز ليست سوى امتيداد لخيوط مسرحية عنوانها "السياسة خدعة" فالرجل قال قبل شهر عن أوباما انه كلب واليوم يقول له " أريد أن أكون صديقا لك"،والمخدوع طبعا، ليس من فصيلة أوباما و شافيز أو آخرون...،بل نحن الشعوب .
وغدا او بعد غد سنرى مصافحة بين الرئيس الإيرني وأوباما او ملك السعودية...
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال