24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4406:2813:3917:1920:4022:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. المواقع الأثرية تدرّ 90 مليون درهم في نصف سنة (5.00)

  2. أزمة العطش تزحف على جماعات تنغير .. واحتجاجات على الأبواب (5.00)

  3. تنسيقية "لا للقرقُوبي": مليون مغربي يتناولون الحبوب المهلوِسة (5.00)

  4. حزب "الأحرار" يشترط الحصول على وزارة الصحة في الحكومة المقبلة (3.33)

  5. قانون الانتخابات يلامس الأزمة الدستورية في تونس (1.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | مائة يوم على حكم أوباما

مائة يوم على حكم أوباما

مائة يوم على حكم أوباما

كشف الحساب

شهدت السياسة الأمريكية خلال المائة يوم الأولى من حكم أوباما تحولات هامة أبرزها إغلاق جوانتانامو وقرار الانسحاب من العراق والتعهد بإيجاد حل للنزاع الفلسطيني- الإسرائيلي، غير أن التوجهات الجديدة لم تدخل حيز التنفيذ بعد.

قلما حظي رئيس أمريكي بالاهتمام العالمي الذي حظي ولا زال يحظى به باراك أوباما. فالرئيس الأمريكي الجديد يجسد الرغبة في التغيير إلى الأفضل، ويأتي في وقت وصلت فسه سمعة الولايات المتحدة إلى الحضيض  بفعل سياسات بوش التصادمية التي قادت الولايات المتحدة إلى عزلة دولية لم تشهد لها مثيل.

واليوم تمر مائة يوم على تولي أوباما الحكم، وهي مناسبة تقليدية لكشف حساب مبدأي حول توجهات الإدارة الجديدة ومدى جديتها في تحقيق الوعود الانتخابية. ويمكن القول أن هذه الفترة الأولى من رئاسته شهدت بالفعل تحولات وتغييرات هامة تارة ورمزية تارة أخرى، مثل قرار اغلاق معتقل جوانتانامو ومد اليد لكوبا وإيران، لكنها لم تشهد اختراقات مثيرة في أحد الملفات العالمية المهمة حتى الآن. وهناك من يرى أن التغيير الذي جلبه أوباما ليس جوهريا وان سياسة الولايات المتحدة تجاه القضايا الشائكة في العالم لم تتغير.

خطة تحفيز اقتصادية ضخمة

 ولقد هيمنت الأزمة الاقتصادية على الأيام المائة الأولي من حكم الرئيس الأمريكي، لذلك شغلت حيزا كبيرا من اهتمامه، ونجح أوباما في الدفع بخطة تحفيز اقتصادية ضخمة من خلال الكونجرس بلغت قيمتها 787 مليار دولار، وهي الكبرى في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.  وتهدف هذه الخطة الطموحة إلى تحسين البنية التحتية للطرق والاتصالات، ودعم أبحاث الطاقة البديلة، ودعم نظامي التعليم والصحة، إضافة إلى توفير فرص عمل كافية.

غير أن الجانب السلبي من هذه الخطة هو مساهمتها في زيادة الديون، حيث من المتوقع أن تستمر في الازدياد في العام القادم لتبلغ 1100 مليار دولار. هذا الأمر حدا بالحزب الجمهوري إلى انتقاد الخطة، وقال جون بونر المتحدث باسم الجمهوريين في الكونجرس الأمريكي إن "الميزانية التي قدمها الرئيس سيكون لها تبعات سلبية على اقتصادنا من وجهة نظري، وستؤدي إلى فقدان المزيد من أماكن العمل التي قال الرئيس إنه يهدف إلى حمايتها".

وفي مسألة الأزمة المالية العالمية اعترف للأوروبيين بأن افتقار الأسواق المالية في بلاده للضوابط هو ما أفضى إلى حدوث أزمة الائتمان العالمية. بالإضافة إلى ما سبق فإن خطابه في البرلمان التركي، وإشاراته الإيجابية نحو العالم الإسلامي، وكذلك حضوره ومشاركته الإيجابية في قمة الدول اللاتينية، كانت خطوات تحسب لصالحه.

دبلوماسية جديدة في الشرق الأوسط

على صعيد قضية الشرق الأوسط تعهد الرجل بإضفاء زخم جديد على مسيرة السلام والصراع العربي الإسرائيلي، وخارجيا سارع أوباما إلى تعيين مبعوث خاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، مؤكدا على أن حل الصراع في المنطقة يقع ضمن أولويات إدارته الجديدة. كما وضع إطارا زمنيا لانسحاب القوات الأمريكية من العراق، وذلك وفاء بوعد كان قد قطعه على نفسه أثناء حملته الانتخابية.

من ناحية أخرى مد أوباما يده لإيران، داعيا إلى "بداية جديدة" في العلاقات مع طهران، لكن الزعيم الإيراني الأعلى على خامنئي رفض عرض أوباما قائلا أن على الولايات المتحدة التراجع عن سياساتها في المنطقة. ورفضت إيران تعليق تخصيب اليورانيوم، أحد المراحل الرئيسية والمثيرة للجدل في برنامجها النووي. ويتردد أن إدارة أوباما تدرس ما إذا كان من الممكن إسقاط المطلب الأمريكي بتعليق تخصيب اليورانيوم كشرط مسبق لأية مفاوضات مبكرة.

كما أمر بإغلاق السجون التي تديرها وكالة الاستخبارات الأميركية، وأمر بنشر المذكرات التي تكشف عن أساليب التعذيب المتبعة في التحقيق مع المعتقلين في السجون الأميركية. ولم تتوقف خطوات أوباما الإيجابية عند ذلك الحد بل شملت أيضاً اتخاذ إجراءات بشأن الانبعاثات الغازية وقضايا التغير المناخي، وهو ما لم يكن ليتأتى تحقيقه إبان عهد بوش

 فقد كانت اختيارات أوباما للأشخاص الذين يتولون الملفات الخارجية الصعبة موفّقة؛ فترشيحه ريتشارد هولبروك مبعوثاً لأفغانستان وباكستان كانت له ردود فعل إيجابية ومريحة في البلدين والعالم. كما جاء اختياره لميتشيل كمبعوث للشرق الأوسط برداً وسلاماً على دول المنطقة أولا لأنه اختيار موفق لشخصية يمكن أن تصل إلى شيء ما في القضية الفلسطينية. الأمر الآخر أنه بالمقارنة مع موقف إدارة بوش إزاء قضية الشرق الأوسط عموماً ومماطلتها في تعيين مبعوث لها خلال سبع سنوات، فإن أوباما قام بتعيين مبعوثه للشرق الأوسط بعد 7 أيام من وصوله للبيت الأبيض.

كما تعتبر هذه الاختيارات جيدة لأن تغيير مزاج وموقف الشارع العربي تجاه أميركا منوط بقضيتين أساسيتين؛ الأولى فلسطين عبر استرجاع حقوق الشعب الفلسطيني وحل قضيته بشكل عادل ومقبول، الأمر الثاني تحقيق الاستقرار في أفغانستان ومنح شعبها فرصة لحياة أفضل، طبعاً بالإضافة إلى وضع نهاية سعيدة لاحتلال العراق والخروج الأميركي منه، والذي يبدأ في أغسطس 2010 وينتهي في أواخر 2011، على نحو لا يضر بالشعب العراقي ولا يخل بأمن المنطقة.

وما يجعل البعض غير متفائل كثيراً بتغيير السياسة الأميركية تجاه الملف الفلسطيني هو أن هذه الإدارة ما تزال تعلن أنها "ملتزمة" بأمن إسرائيل و"تتعاطف" مع الأبرياء الفلسطينيين، في حين يفترض أن تلتزم عملياً بإعادة الحق للفلسطينيين. ففي القضية الفلسطينية يبدو أن الأيام الأولى لا تعطي انطباعاً بأن تغييرات حقيقية ستحصل في الأيام المقبلة وخصوصاً مع وجود نتانياهو وليبرمان على رأس الحكومة والدبلوماسية الإسرائيليتين.

تقارب مع كوبا

خلال حملته الانتخابية تعهد أوباما بالعمل نحو علاقات أفضل مع خصوم الولايات المتحدة، ولم يستبعد الالتقاء مع قادة هذه الدول، والتي كوبا. وقد سعى لمد يده لكوبا قبيل حضوره قمة الأمريكتين في وقت سابق من الشهر الحالي في ترينداد وتوباجو. وأعلن انه بصدد رفع إجراءات صارمة سنتها إدارة بوش، كان من شأنها تقييد سفر الامريكيين من أصول كوبية والأموال التي يمكن أن يرسلونها إلى ذويهم في الجزيرة. وتأتي خطوة أوباما هذه كإشارة رمزية على تخفيف العقوبات الاقتصادية التي فرضت قبل عقود من الزمان ضد كوبا. 

كان رد هافانا على أوباما فاترا، لكن ايماءته خلقت انطباعا جيدا لدى دول أمريكا اللاتينية التي تراقب عن كثب السياسة الأمريكية تجاه كوبا كعلامة على رغبة واشنطن في تحسين علاقاتها مع دول أمريكا الجنوبية. وقد التقى مسئولون أمريكيون وكوبيون في جولة ثانية من محادثات غير رسمية منذ تولي أوباما الحكم. وتأمل إدارة أوباما في إذابة الجليد في العلاقات مع كوبا، مما قد يشجع الإصلاحات الديمقراطية ومزيد من الحرية السياسية في الجزيرة الشيوعية.

 وبرغم شعبية أوباما الجامحة في أوروبا فقد حصل على تنازلات محدودة أثناء أول رحلة خارجية له مطلع ابريل. فالحلفاء في الناتو ومن بينهم فرنسا وألمانيا لا يزالوا يرفضون إرسال أعداد معتبرة من القوات إلى أفغانستان أو تخفيف القيود التي تقصر مشاركتهم على قوات حفظ السلام ومهمات التدريب.

رأي الشارع الأمريكي

 أما الأمريكيون فهم لا يزالون مقتنعون برئيسهم الجديد، فقد أظهر استطلاع للرأي صدرت نتائجه عشية إتمام الرئيس أوباما 100 يوم في السلطة، أن أكثر من ثلثي الامريكيين يعتقدون أن أوباما يؤدي مهامه بصورة جيدة. كما كشف الاستطلاع الذي أجرته شبكة "سي بي إس" التليفزيونية الأمريكية وصحيفة " نيويورك تايمز" في أنحاء الولايات المتحدة في الفترة من 22 إلى 26 ابريل الحالي والذي شمل 973 من الأشخاص البالغين، أن أوباما حصل على نسبة تأييد مرتفعة بين أوساط الديمقراطيين والمستقلين، إلا أنه لا يزال يفتقر إلى الشعبية بين الجمهوريين، حيث أن أقل من ثلثهم يؤيدون أداء الرئيس لمهام منصبه حتى الآن. ويتفوق أوباما بحصوله على تأييد نسبته 68 في المائة بعد الـ 100  يوم الأولى من توليه منصبه على نسب التأييد التي حصل عليها اثنان من أسلافه الذين سبقوه في الحكم مباشرة وهما جورج بوش (56 في المائة) وبيل كلينتون (49 في المائة) في المائة اليوم الأولى من بداية حكمهما. وحصل رئيسان فقط خلال نصف القرن الماضي على نسبة أعلى هما جون كنيدي (83 في المائة) وداويت إيزنهاور (72 في المائة) ، بعد مرور نفس الفترة على اعتلائهما السلطة.

الأمر الواضح الذي لا يمكن أن ننكره هو أن "الفعل العربي" غائب في الفترة الماضية واستغلال حالة الهدوء والدبلوماسية التي تتبعها الإدارة الأميركية الحالية غير مستفاد منها عربياً وما نزال إلى اليوم نعيش حالة "رد الفعل العربي"، فلا يتحرك العرب إلا إذا تحرك ضدهم الآخرون أو طلب منهم أن يتحركوا وهذا مؤشر لا يدعو إلى التفاؤل بأن أشياء كثيرة ستحدث في ظل الإدارة الأميركية الحالية، خصوصاً أن القضايا العربية العالقة منذ أيام الرئيس بوش كثيرة؛ كالإرهاب الذي صار تهمة عربية خالصة، وكذلك قضية احتلال العراق والوضع الأمني فيه، والقضية الفلسطينية، ومشكلة دارفور، والوضع في الصومال، فضلا عن الوضع الإقليمي وما تسببه علاقة طهران بواشنطن من توتر مستمر في المنطقة، بالإضافة إلى مسألة الديمقراطية وحقوق الإنسان في العالم العربي.

*باحث في العلاقات الدولية- جامعة محمد الخامس-الرباط


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - السي كوريط الأربعاء 29 أبريل 2009 - 12:26
100 يوم فقط و جبدو ليه الكناش و الآلة الحاسبة و بداو الحساب, و واحد قرب يكمل 10 سنين و من نهار طلع و البلاد مارش أرير و كاليك لا حكا راه مازال مطايف مع الحريرة اللي خلا باه, لا نتسناوه حتى يكمل 20 و 30 سنة و منين يموت عاد نتحاسبو مع الصكيطة.
إستدحاش أمة في مملكة الغمة
2 - meknes الأربعاء 29 أبريل 2009 - 12:28
رئيس الولايات المتحدة الامريكية السيد باراك اوباما
لي سؤال اود الاجابة عنه من قبلكم
لوكنت انت الرئيس لامريكا سنة 2001 عوض بوش ما هو الرد الدي تراه مناسبا في ما تعرضت له دولتك من هجوم ارهابي على يد تنضيم القاعدة
3 - ismail الأربعاء 29 أبريل 2009 - 12:30
vraiment c'est quelque chose de bien ce qu'il fait Barak OBAMA il a fait tout cequil faut pour eviter les géres mondial et pour que l'humanité vie en bonheur
4 - كوالا لامبور الأربعاء 29 أبريل 2009 - 12:32
زيادة عدد القوات الامريكية في افغانستان .
غارات جوية على المدنيين(افغانستان)
زيارة اسرائيل .
اذا رأيت نيوب الليث بارزة ** فلا تظن ان الليث يبتسم
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال