24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | "الفساد" يكلفُ الاتحاد الأوربِي حواليْ 120 مليار أورو كلَّ سنة

"الفساد" يكلفُ الاتحاد الأوربِي حواليْ 120 مليار أورو كلَّ سنة

"الفساد" يكلفُ  الاتحاد الأوربِي حواليْ 120 مليار أورو كلَّ سنة

"الدول الثمانِي والعشرون للاتحاد الأوربِي تتكبدُ 120 مليار أورو، تكلفةً للفساد، بشكلٍ سنوِي"، رقمٌ مثير عرض على اللجنة الأوربيَّة، نبهتْ مفوضة الشؤون الداخليَّة، سيسيليا فالسترم، إلى تداعيات السلبيَّة، وتأثيره على ثقة المواطن في المؤسسات الديمقراطيَّة للدولة، ودولة القانون، زيادةً على انعكاسه على الاقتصاد، وحرمانه الدولة من عائدات جبائيَّة هي في أمس الحاجة إليها.

التقرير قامَ بافتحاصٍ لكلٍّ بلدٍ عضوٍ في الاتحاد الأوربِي، على حدة، وكشفَ أنَّ فرنسا، على سبيل المثال، تحركتْ على أكثر من صعيدٍ لمجابهة الفساد، لكنها لم تقر حتى الوقت الراهن، استراتيجيَّة وطنيَّة مختصَّة في محاربة الظاهرة. التي يعتقدُون غالبيَّة الفرنسيين أنَّها مستفحلة.

حيثُ إنَّ استطلاع رأيٍ لِـ" Eurobaromètre"، أجري في فبراير ومارس من العام الماضي، كانَ قدْ أبانِ عن اعتقاد 68 بالمائة من الفرنسيين أنَّ الفساد جد مستشرٍ، فيما رأى 58 بالمائة من المستجوبِين أنَّ الفساد واستغلال السلطة مستشريان وسط موظفِي الدولة، فيما أكد 2 بالماة من المستجوبِين أنهمْ تعرضُوا للابتزاز كيْ يدفعُوا الرشوة.

استطلاعُ رأيٍ آخر لأورو بارومتر، لمْ يبنْ عن تفاؤل أكبر، حيث أظهر ذهاب 73 بالمائة من المستوجبِين إلى أنَّ المحسوبيَّة والفساد يعيقان المنافسة الشريفة بين المقاولات، كما أنَّ 59 في المائة من المقاولات الفرنسيَّة اعتبرتْ الفساد أحد العراقيل التي تواجهها.

وحسبَ قراءةٍ لصحيفة "لوموند"، فإنَّ مجال الصفقات العموميَّة في فرنسا، سواء على الصعيد الوطنِي، أوْ على المستوى المحلي، يبقَى التربَة الخصبة للفساد، سيما أنَّه قطاعٌ يمثل 18.5 من الناتج الداخلي الخام لفرنسا، حيث غالبًا ما تقع تجاوزات في تفويت بعض المشاريع، سواء في تحديد المستفيدين، أوْ في كتابة دفاتر التحملات، التي تكتبُ أحيانًا على مقاس بعض الشركات دون الأخرى" يردفُ التقرير.

التقريرُ ذاته، نبهَ إلَى أنَّ شغل المسؤول أكثر من منصبٍ واحد يعزز فرص استشراء الفساد، بحكم تشعب الارتباطات، خاصَّة وأنَّ كل سبعة برلمانيين فرنسين من أصل عشرة، يقومون بعملٍ آخر غير كونهم برلمانيين. وهو ما حثَّ التقرير حياله فرنسا على بذلِ مزيدٍ من الجهود، والتحرك على الصعِيد القضائِي الذِي لا زالَ يصدرُ أحكامًا خفيفة على المتورطِين، منبهًا إلى ضرورة إيلاء أهميَّة أكبر للقضاء، والتدقيق في تمويل الحملات الانتخابيَّة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - WATANIONE الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 06:32
هل موضوع الفساد المالي ب CE مبرر ربما لعدم محاربة الفساد والمفسدين بالمغرب؟
لكن تناسيتم بأن كل من تبتث عليه تهمة الفساد بأوروباخاصة إختلاس المال العام والتلاعب الضريبي
فإنه يقضي سنين طويلة داخل السجن.
وش فهمتوا ولا لا أيها العفاريت والشفارة والتماسيح في المغرب؟
دوركم جاي إنشاء الله
2 - Marrakech الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 06:57
كم يكلفنا اذن الفساد في كل يوم...
بكل صراحة فرنسا فيها فساد اداري كثير واصبح ظاهرا في السنوات الاخيرة...

خلاف المانيا تعرف الفساد الا على المستوى العالي...

ويمكن ارجاع ذلك الى العقلية الفرنسية الوسخة وايضا التزايد في الفقر يوميا في فرنسا...

لا وجود لفرنسا بدون العلمانيون في الدول المستعمرة...هم يدها الكبرى...
ولذلك عند اضعاف العلمانية في افريقيا خسارة لفرنسا وصعود لالمانيا التي لم تعمد على الاستعمار بل تعتمد على العمل : الاستيراد والتصدير...
3 - إحيل الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 08:08
شتان بين فساد الغرب و فساد العرب...حدث ولا حرج
4 - مواطن من وجدة الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 08:43
كل هذا لجمع مال الحرام أموال الشعب
وإذا كان الشعب لايدافع على ماله لا نتسائل على كثرة المتسوليل
والمثل يقول:
الصعاليك تنتج الورق
الورق تنتج النقود
النقود تنتج الأبناك
الأبناك تنتج القروض
القروض تنتج المتسولين (شحاذ)
5 - مهاجر الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 09:26
اذا كانت هذه ارقام الفساد في الدول المتقدمة ادع القارئ يتصور حجم الاموال التي يحرم منها المغاربة بسبب الفساد...
الادارات ، الدرك ،الصفقات العمومية ،وو...صعودا الى المراكز العليا حيث المباليغ تصل الى المليارات ....
هي اموالنا وهي الضريبة التي ندفعها مقابل ان ينعم هذا البلد بالاستقرار و"عاش الملك" اما الشعب فيبقى في لائحة الانتظار للعيش الكريم!!!
6 - salaoui الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 10:00
اللصوص الكبار يعلمون الصغار هناك من يسرق الملايير ويلصقون التهمة بالازمة الاقتصادية.
7 - مواطن مغربي الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 10:11
ما معنى هذا؟ معناه و الله أعلم أن الفساد منتشر في جميع بقاع العالم، لكن تبقى الدول المتقدمة علميا و ديموقراطية متقدمةً رغم الفساد و رغم كل شيء سلبي فيها!!!
8 - موحــــــى أطلس الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 14:45
الشعوب الأوروبية تنتج ثرواتها بعرق جبينها وتدفع نصف ما تنتجه لخزائن بلدانها ويحق لها مساءلة حكامها.

أما في المغرب فالشعب كله فاسد ويعيش على الريع والمساعدات الغذائية كما لو أننا في مخيم لاجئين وليس في وطن يستوجب أن ينخرط الجميع في إنتاج ثرواته !!

من يعيش على مساعدات وإعانات صندوق المقاصة ولا يستطيع أن يأكل الخبز بثمنه الحقيقي الذي هو 6 دراهم للخبزه بدل من 1.2 درهم، والزيت ب 25 درهم والسكر 12 درهم للكيلو وقنينة الغاز ب 150 بدل من 45 درهم فهو فاسد أيضا ويعيش عالة على الشعب الذي يدفع الضرائب وينتج الثروة الوطنية، ولا يحق لهذا النوع من البشر أن يتكلم عن أموال خزينة الدولة التي ينتجها غيره ويعتبرها "أموال الشعب" ويجعل لنفسه فيها حق رغم انه لا يشارك في إنتاجها أصلا ولا يدفع منها لخزينة الدولة حتى درهم واحد في السنة !
فعندما تستطيعون يا من يحترف النقد العدمي والبكاء والمسكنة والتسول والدجل واختراع المظلوميات أن تكونوا مواطنين مفيدين تشاركون في إنتاج الثروة الوطنية وتدفعون الضرائب واشتراكات للصناديق الاجتماعية عندها يكون لكم حق مسائلة الدولة.
وهذه هي شروط المواطنة الأساسية التي تنعدم فيكم
9 - سامي الثلاثاء 04 فبراير 2014 - 15:48
الفساد في اروبا مستور و في الدول العربية مفضوح فالواعي يخطط له بينما الجأهل ينهب في واضحة النهار لانه مسؤول جبأر
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال