24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الخذلان الأبدي لليسار المغربي (5.00)

  2. الفرشم .. حرفِيّ يحول "نبتة الدوم" إلى تحف فنية (5.00)

  3. "أصحاب الشكارة" يتحكمون في أسعار كراء الطاكسيات بالدار البيضاء (5.00)

  4. خطر التطرف اليميني و"العنف الإلكتروني" يفتح الباب أمام النازية (5.00)

  5. المنبهي يمدّ الجسور بين الفصحى والدارجة المغربية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | نجاد يجدد وصفه المحرقة اليهودية بأنها خدعة كبيرة

نجاد يجدد وصفه المحرقة اليهودية بأنها خدعة كبيرة

نجاد يجدد وصفه المحرقة اليهودية بأنها خدعة كبيرة

وصف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد المحرقة النازية لليهود بأنها "خدعة كبرى"، مؤكدا مرة أخرى وجهة نظره التي ندد بها منافسوه المعتدلون في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها هذا الشهر.

وذكرت هيئة الإذاعة الإيرانية الحكومية أن الرئيس المحافظ أدلى بهذه التعليقات أثناء كلمة تضمنت أعنف هجوم لفظي على إسرائيل. ووصف أحمدي نجاد إسرائيل بأنها "النظام الأكثر إجراما في تاريخ البشرية" وقال: إن "المحرقة خدعة كبرى".

ويقول منتقدو أحمدي نجاد بمن فيهم الإصلاحيون بل وبعض رفاقه من المحافظين: إن خطبه النارية المعادية للغرب وتشكيكه في المحرقة عزلت إيران التي تجد نفسها في نزاع مع الغرب بسبب طموحاتها النووية.

ورد أحمدي نجاد على خصومه ومن بينهم رئيس الوزراء الأسبق مير حسين موسوي بأن اتهمهم بالسعي لإضعاف الدولة الإسلامية من خلال المطالبة بسياسة للوفاق مع الغرب.

وسيخوض أحمدي نجاد -الذي يسعى لإعادة انتخابه لولاية ثانية في الانتخابات المقرر إجراؤها في 12 يونيو - مواجهة أمام مرشحين معتدلين هم موسوى ومهدي كروبي رئيس البرلمان السابق والمرشح المحافظ محسن رضائي قائد الحرس الثوري الإيراني السابق.

وتولى أحمدي نجاد السلطة في 2005 متعهدا بتوزيع أكثر عدلا للثروة النفطية والعودة إلى قيم الثورة الإسلامية، وأثار غضب الغرب في العام نفسه عندما قال: إنه يجب محو دولة إسرائيل الخريطة.

ويقول منتقدوه في إيران: إن سياساته الاقتصادية ومن بينها الإسراف في إنفاق إيرادات البلاد النفطية أدى إلى زيادة التضخم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - بنعلي.ع الخميس 04 يونيو 2009 - 03:31
الكل يعلم أن ايران فارسية وليست عربية.شيعية وليست سُنِّية.لكن قليل من يعلم أن إيران أعدمت طلبة وطالبات عرب وهم من الاقليات ، أمام الملأ والسبب أن هؤلاء كانوا يوزعون منشورات يطالبون فيها الاعتراف بهم كعرب وبتقافتهم .الفرس يعتبرون العرب عدواً تاريخيا يجب قهره ،ولكن عداؤهم لامريكا وإسرائيل يعطينا إحساساً أنهم أصدقاء يدافعون عنا،كما هو الشأن بنسبة للحزب اليميني الفرنسي المتطرف الذي يشكك بدوره في المحرقة وفي نفس الوقت يكره العرب.من الصعب جداً أن ننتقد إيران وهي عدوة أعدائنا،كما أنه من الصعب إنتقاد تشافيز الذي طرد السفير الاسرائيلي وفي نفس الوقت عين سفيرا له لدى شردمة البوليزاريو بدعوى أن الصحراء جمهورية مستقلة عن المغرب.إن قوانين اللعبة السياسية العالمية تغيرت ويجب علينا أن نتغير معها. وكلب الحراسة قد يعض صاحبه ،خصوصا إذا كان مسعوراً.
2 - مواطن يؤدي الضرائب الخميس 04 يونيو 2009 - 03:33
نعم.....انه رجل صادق مع نفسه ومع التاريخ....المحرقة ليست لها أي وجود....ولا يقوم عليها اي دليل مادي....وانما هي خدعة مدبرة ....بين الصهيونية اليهودية الحاقدة....والغرب الصليبي الاستعماري....للنظر بعين العطف والرضا....لتأسيس كيان عنصري/صهيوني....ولتمرير المساعدات المالية والمادية والدعم السياسي....على أشلاء الجثت الفلسطينية....ولطعن الامة الاسلامية من الداخل....العدو الصهيوني ....عبارة عن خنجر مغروس في قلب الوطن الاسلامي....كيان غريب مدسوس وسط الجسد العربي/الاسلامي....يجب أن يمحى من خريطة العالم....ولتبحث له امريكا وانجلترا....عن كيان أخر في المريخ.
3 - ابو البراء الامازيغي الخميس 04 يونيو 2009 - 03:35
احترم هذا الرجل وتتميز شخصيته بنبلها ورفعتها الانسانية وتواضعهااتمنى يوما أجد مثل احمدي نجاد يحكمناكرئيس ونكون مواطنين كاملي المواطنة وليس "رعايا" حسب العرف المخزني
4 - heartbeat الخميس 04 يونيو 2009 - 03:37
محرقة اليهود من الفرقعات التاريخية ليس إلا.
محرقة اليهود سببها تخلف وجهل العرب الذين صدّقو تلك الكذبة وسمحو لليهود بالذهاب لفلسطين بدلاً من مدغشقر و كنا للأسف نجهل ما معنى التفكير السليم وكان لنا من يفكرون لنا وبالتأكيد كانو حمقى فجعلونا أضحوكة الأن .
5 - المعلم الخميس 04 يونيو 2009 - 03:39
لا يفوق المحرقة في الخداع والكدب الا كدبة المهدي المنثظر الدي يؤمن به الشيعة ومنهم من يتوهم ان دلك المدي المنتظر هو احمدي نجاد نفسه الدي فك الله اسره وجاء لينشر العدل في العالم بعد ان امتلا جورا وبداية نشر العدل هو مسح اسرائيل من الخريطة واحتلال امريكا واوروبا ونشر مبادئ الثورة والفكر الخميني الامام المعصوم الدي تفوق مرتبته مرتبة الانبياء والصديقين ومن نهجه يستلهم احمدي نجاد ترهاته التي ستكون انشاء الله نهاية الامبراطورية الفارسية الجديدة.
6 - ايكوسان الخميس 04 يونيو 2009 - 03:41
هكدا هى المسئولية هكدا هو الانتماء الى الوطن والى الاسلام اقف هنا اعتزازا وافتخار بهدا الرجل الدى عبر عن نفسية شعبه عبر عن سكان ايران وانما عبر على جميع سكان العالم الاسلامى كان على الحكام العرب الاقتداء منه والجلوس الى تلقى الدروس من مدرسته من فى هؤلاء الحكام يجرؤ ويكرر من قاله السيد نجاد بكل بساطة مادا تريدون من موضفين عند الادارة الصهيو امريكية ان يقولون جرائم متعددة فى حق شعبنا الفلسطينى ومع دلك الاستمرار فى الولاء الى نتنياهو
7 - ابو در شي فياغرا ألغفاري الخميس 04 يونيو 2009 - 03:43
تابعت بعض المقاطع من ندوة نجاد وغريمه الموسوي في بث مباشر من قناة العالم بعدما وقت عليها صدفة. يتميز نجاد بدم بارد ودكاء حاد. وكم أتمنى ان اشاهد مناظرة متلفزة بين مغاربة بنفس الطريقة وبنفس الاسلوب وليس كما يصنع العلوي وغيره من برامج تلرفزتيناالمضحكة والمخجلة, يقول تجاد عن انكاره للمحرفة أن دلك يندرج ضمن اطار حرية الراي التي يجاهر بها الغربيون ولا يطبقونها . وما أدهشني هو انتقاد الموسوي للتقارب السعودي الايراني وانتقاد سفر نجاد الى مكة المكرمة.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال