24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مادة سامة تنهي حياة موظف جماعي في الجديدة (5.00)

  2. الموارد المالية والبشرية تكتم بسمة أطفال في وضعيات إعاقة بوزان (5.00)

  3. تراث "هنتنغتون" .. هل تنهي الهوية أطروحة "صدام الحضارات"؟ (5.00)

  4. ترودو: مخابرات كندا توصلت بـ"تسجيلات خاشقجي" (5.00)

  5. قاصرون مغاربة يتورطون في اغتصاب شابة داخل مصعد بإسبانيا (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | 65 سنة على اغتيال البنّا.. الجماعة "إرهابيّة" والإخوان في "الشارع"

65 سنة على اغتيال البنّا.. الجماعة "إرهابيّة" والإخوان في "الشارع"

65 سنة على اغتيال البنّا.. الجماعة "إرهابيّة" والإخوان في "الشارع"

حالُ الإخوان المسلمين لا يسرّ أحداً هذه الأيام من نشطاءها أو متعاطفيها في العالم العربي والإسلامي، فالجماعة التي أسّسها حسن البنا قبل 86 سنة باتت اليوم تنظيما "إرهابيا محظورا" في أعين النظام الجديد بمصر لما بعد ثورة 25 يناير، أما الإخوان فلا مكان لهم سوى الشارع للاحتجاج على "اغتيال" شرعية الرئيس المعزول محمد مرسي، الذي أزاحه العسكر عقب أحداث 30 يونيو 2013؛ فهل كان قدرا أن تمرّ اليوم الذكرى 65 لاغتيال مؤسّسها ومُرشدها الأول حسن البنا تزامناً مع محاولة اغتيال الجماعة؟.

في الوقت الذي يحتفل فيه نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بالذكرى الـ65 لاغتيال حسن البنا، عبر نشر صوره وقصص حياته وأدبياته، تعرف شوارع مصر استمرار حدة الاحتقان الدامي بين أنصار الجماعة وقوات النظام الجديد، التي اختارت أن تواجه خيار الشارع بالتعنيف والقتل أحيانا، بحجة أن الجماعة إرهابية ومحظورة، وأن الاحتجاجات غير مرخص لها وفق قانون التظاهر الجديد.

أما قيادات الجماعة، بينهم الرئيس المعزول محمد مرسي ومرشد الجماعة محمد بديع ونائباه خيرت الشاطر ورشاد بيومي وسعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي للجماعة ونائبه عصام العريان، إضافة إلى القيادي البارز محمد البلتاجي ومهدي عاكف المرشد العام السابق للإخوان وغيرهم، فقد سقطوا تباعا في قبضة الأمن، بعد إعلان قرار عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي على لسان وزيره في الدفاع عبد الفتاح السيسي، قبل أن يودعوا خلف القضبان، ويحاكموا بتُهم "التحريض على قتل متظاهرين معارضين لمرسي في 5 دجنبر 2012 أمام قصر الاتحادية الرئاسي"، و"التخابر لصالح حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني"، و"اقتحام السجون المصرية إبان ثورة 25 يناير"، وآخرها "إهانة القضاء".

الجماعة.. وقصة "إرهابية"

منذ تأسيسها عام 1928 على يد زعيمها الروحي ومُنّظرها حسن البنا في مدينة الإسماعيلية، توسّع نطاق عمل جماعة الإخوان المسلمين داخل وخارج مصر كجماعة تدعو للإصلاح والتغيير الاجتماعي والسياسي ومواجهة الاستعمار البريطاني آنذاك، قبل أن يمتد أفق البنا بالدخول إلى الأردن وسوريا وفلسطين، وتوسيع وسائل المدافعة لتشمل مواجهة الاحتلال الإسرائيلي بالسّلاح عام 1948، إلا أن عودة كتائب الجماعة العسكرية إلى القاهرة قابلها محمود النقراشي، رئيس الوزراء المصري آنذاك، بقرار حلّ التنظيم بتهمة "التحريض والعمل ضد أمن الدولة".

وتقول الجماعة إن قرار النقراشي جاء بناء على أوامر القيادة العليا للقوّات البريطانية في الشرق الأوسط، قبل أن يُغتال النقراشي لاحقاً، ويتهم على إثر ذلك البنا بارتكاب أفراد من جماعته للجريمة "انتقاماً منهم لقرار حلّ الجماعة"، قبل أن يسارع المرشد بإدانة الاغتيال وإعلان براءته من مُنفّذي العملية، عبر مقولته الشهيرة "ليسوا إخوانا وليسوا مسلمين".

صراع الجماعة مع السلطة في مصر ظلّ قائما منذ ذلك الحين، حيث اتُّهِمت بتنفيذ عدة عمليات اغتيال سياسية، أودت بحياة عدد من الزعماء المصريين، كتهمة اغتيال أحمد ماهر باشا، رئيس الوزراء المصري عام 1945، والقاضي أحمد الخازندار الذي أصدر أحكاما قضائية على عدد من المتهمين من الإخوان المسلمين في جرائم متعددة، فيما اتهمت الجماعة أيضا بمحاولة اغتيال الرئيس جمال عبد الناصر في حادثة إطلاق النار بتاريخ 26 أكتوبر 1954 أثناء إلقاءه لخطاب في ميدان المنشية بالإسكندرية.

وفي 26 دجنبر من العام الماضي، أعلنت الحكومة المصرية، ولأول مرة في تاريخ مصر الحديث، جماعة الاخوان المسلمين "تنظيما إرهابيا"، على خلفية التفجير الانتحاري الذي استهدف مديرية أمن الدقهلية، رغم تبنّي جماعة "بيت المقدس" مسئوليتها عن الحادث.

حسن البنا.. اغتيالٌ بطُعم الانتقام

دائما ما تربط الأجيال المتعاقبة لجماعة الإخوان المسلمين اغتيال مرشدهم الأول حسن بالبنا بداعي الانتقام وغرض دفن المشروع العالمي الذي أسس له نشرا للإسلام ومواجهة لدعاة التغريب والاستعمار؛ تقول الجماعة "لم يكن الغرض من اغتيال الإمام الشهيد حسن البنا القضاء على حياة شخص إنما كان الهدف هو القضاء علي دعوة وجماعة الإخوان المسلمون، ومحو المبادئ التي تؤمن بها هذه الجماعة وتدعو إليها "، "خاب ظنهم، وذلك لأن دعوة الإخوان في حقيقتها ما هي إلا دعوة الإسلام التي لا تموت بموت شخص أياً كان هذا الشخص".

وتتحدث الجماعة أن البنا تعرض لأكثر من محاولة اغتيال وتصفية من طرف من أسمتهم "أعداء الدعوة"، تتمثل أولاها في محاولات قام بها الإنجليز عام 1941، حيث أقدمت سيارة تابعة للجيش البريطاني على صدم البنا محاولة قتله؛ إضافة إلى مصادمات نشبت عام 1946 بين شباب حزب الوفد ببورسعيد وجوالة الإخوان، وقذفهم بالبيض والطماطم، انتهت بمحاصرة دار الإخوان، التي كان بداخلها البنا، ورشقها بالحجارة وكرات النار المشتعلة.

حادثة أخرى، توردها الجماعة تتهم فيها الحزب الشيوعي، بمحاولة اغتيال حسن البنا، حيث تتحدث تقارير الإخوان المسلمين عن تكليف السفارة الروسية بتنسيق مع الحزب الشيوعي بتنفيذ مؤامرة لاغتيال البنا عن طريق إلقاء قنبلة عليه، أثناء خطابه في مركب رياضي بمدينة طنطا، قبل أن يتم إحباط المحاولة والقبض على المنفذين.

في مساء يوم 12 فبراير 1949 بالقاهرة، اغتيل حسن البنا بإطلاق الرصاص عليه حين خروجه من جمعية الشبان المسلمين، "بمباركة حكومة إبراهيم عيد الهادي السعديّة بسلاح حكومي، وموظّفين حكوميين، وبقرار إنجليزي"، تقول الجماعة في تقاريرها، وذلك بعد مقتل رئيس وزراء مصر محمود النقراشي، الذي أصدر قرارا يقضي بحلّ "الإخوان المسلين"، وبناءً على أوامر القيادة العليا للقوّات البريطانية في الشرق الأوسط، والذي تتهمه بالضلوع مع الاستعمار في إجهاض القضية الفلسطينية.

العملية تمت على يد مخبر يدعى أحمد حسين جاد، حسب رواية الإخوان، "عندما أراد عبد الهادي أن يقدّم رأسه هديّة لفاروق في العيد السنوي لجلوسه على العرش، فكان اغتياله سببا في إسقاط أسرة محمد علي باشا عن عرش مصر، وقيام ثورة 1952".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (43)

1 - kamal meknes الخميس 13 فبراير 2014 - 08:36
اظن ان مرسي شخص طيب لكنه للاسف شل فشلا دريعا في ادارة البلد وبسببه تحول 3 ملايين مصري الى الالحاد
2 - ثورة و انقلاب شعبي الخميس 13 فبراير 2014 - 08:43
كنا قد نصدق ما يسمونها "الشرعية" قبل أن يقطع المشير السيسي علاقاته بأمريكا و يحلق حاملا معه آمال العالم العربي و الإسلامي ببناء دولة ناصرية مصرية جديدة كالتي بناها مع روسيا فحقق حلم العرب ووقع أكبر صفقة سلاح مع روسيا تقدر بملايير الدولارات و اشترى سلاحا ةوسفه سيرغي لافروف بأنه لا مثيل له في العالم في الوقت الذي قطعت امريكا علاقتها بالسيسي و طبعت مع الإخوان فماذا ننتظر من جماعة يدعمها بيريز و أوباما ؟؟ سوى الذل و الهوان
3 - عماد الخميس 13 فبراير 2014 - 09:11
رحم الله الشهيد حسن البنا, اما وضع الاخوان المسلمين حاليا فهو لا يختلف عن وضع كل معارضة او تيار براي مخالف في معظم الدول العربية الذي يواجه بالقمع والسجن والاتهامات الباطلة, الفرق الوحيد هو ان الاخوان يتمتعون بشرعية شعبية جعلتهم حزبا لا يمكن اقصاءه مهما حاول النظام العسكري الدموي في مصر, فيمكن سجن الرموز والقادة لكن لا يمكن القضاء على التعاطف الشعبي الكبير مع هذا الحزب..
4 - Mansour bi allah الخميس 13 فبراير 2014 - 09:13
الشهيد حسن البنا والاخوان المسلمين قاوموا لاستقلال العالم العربي قلب العالم الاسلامي ...كما اختلف الكثيرون عن المركز, جمال عبد الناصر وصدام حسين والملك فيصل ووو كلهم قتلوا من عصابات الراسمالية ولوبياتها ... ومصرحية شيكسبير نفهمها جميعا... ابعاد الشعوب عن القرارات...ومنه انسمنا الى امارات صغيرة...وذلك بسبب المرجعية ويختلف مع المركز...

هذامن الابتزاز العقلي والجسمي والروحي الذي عانته امة بتجهيلها وهو ظان انه يفهم ما يريد ... وهو يعيش في سقف غربي ضيق ...

وتغيرت المعايير وضاقت كحريات الاقليات والمراة وووكهراء وسقف لتحديد الافاق....

الاخوان جاهدوا بطريقتهم لخروج الامة من الهيمنة وضيق الحياة...وساركوزي يريد اسلاما فرنسيا...اي انك انت المسلم ممنوع من السيادة عن نفسك وعلى اهلك ووطنك وامتك.
5 - بوعزة بن قدور الخميس 13 فبراير 2014 - 09:29
(بسم الله الرحمن الرحيم = ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاءه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما)(كل ذنب عسى الله أن يغفره الا الرجل يموت كافرا أو يقتل مؤمنا متعمدا)صدق الله العظيم ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم.
6 - ومادا فعل العسكر الخميس 13 فبراير 2014 - 09:30
أو بتعبير أخر 65 سنة من حكم العسكر والعلمانيين والإشتراكيين ومصر من أكثر الدول تخلفا في العالم

ونفس الشيء بالمغرب مادا فعل المخزنوة حزب الإستغلال مند 56 ... لولا ملايير الجالية و الكيف والخيرات الطبيعية لاكنا مثل الموزمبيق
7 - rachid الخميس 13 فبراير 2014 - 09:30
لن ادخل في الامور السياسية و لكن اتعجب كيف ان اغلبية المنتمين لجمأعة الاخوان بدون عمل و دائما في شوارع مصر للتظاهر فمن اين يحصلون على الاموال و جلبوا حتى بعض الشبأب لا علاقة لهم بالاخوان حسب بعض صور احتجاجاتهم لانهم بشعور طويلة و بدون لحية و يستغلونهم لانهم عاطلين
8 - nadia الخميس 13 فبراير 2014 - 09:55
هؤلاء الإنقلابيون لا يستفيدون من التاريخ
الإمام المجدد الشيخ حسم البنا الله يتقبله في الصالحين
9 - كوبيال الخميس 13 فبراير 2014 - 10:06
بصراحة العالم العربي (عامر بسيسيات)عدد السسييات في المغرب لاتححصى فسادهم وغيظهم وحسدهم وكيدهم للحكومة الحالية لولا الله ثم جلالة الملك حفظه الله لكنا من الهالكين التماسيح والعفاريت هم اخوان السيسيات
10 - زهير الخميس 13 فبراير 2014 - 10:12
تحية للإمام الشهيد البنا رحمه الله، مجدد القرن 14 هجري أحيا به الله أمل الأمة الإسلامية في غذ مشرق .

إنه الإسلام غذا إن شاء الله.
11 - samawi الخميس 13 فبراير 2014 - 10:17
لمادا تقول لا يسر احدا بل انا جد مسرور لما وقع لهده الجماعة التي استغلت الدين للوصول للسلطة و سداجة الناس و حبهم لدينهم
هؤلاء ابعد ما يكون عن الاسلام ربي سوف يعدبهم في الدنيا قبل الاخرة
عصابة ارهابية
12 - منية الخميس 13 فبراير 2014 - 10:27
الارهابيون هم من يجلس على سدة الخكم الان في مصر والارهاب في صورته الحقيقية جدا مثمتلة في بشار ومن يقدم له العون وايضا في المالكي وفي كل من يعمق جراحات هده الامة ويحاربها في دينها و وحدتها وقوتها وايضا في انحطاط مستوى تعليم ابنائها مرورا بالمسؤول الحقيقي في جحافل المعطلين على مختلف مستوياتهم. واقول للاخوة في مصر صبرا فان نصر الله ات ولو بعد حين.واقول لكل المسلمين المضطهدين الدين يقتلون لا لشيئ الا لانهم مسلمون في بورما وافريقيا وغيرها عدرا عدرا عدرا فلا نملك لكم الا الدعاء .
13 - abdo الخميس 13 فبراير 2014 - 10:43
رحم الله البنا و رضي عنه كان مجاهدا وترك مجاهدين يكملون طريقه ويتمون ما بداه
14 - عابر سبيل الخميس 13 فبراير 2014 - 10:45
للاخوان تاريخ مشرف في مواجهة الكيان الصهيوني... ومن قبله المحتل الانجليزي... بث متأكدا أن السيسي قام بمغامرته الانقلابية بمباركة تل أبيب
والله اعلم
15 - chado الخميس 13 فبراير 2014 - 10:49
بسم الله الرحمان الرحيم. لا ينكر احد بان فكر الجماعة معتدل ولا يتبنى العنف على اﻹطلاق. ويظهر ذلك جليا في مواجهة اﻹنقلاب العسكري بالسلمية رغم انهم يقتلون و يسجنون و يعذبون و يتهمون بكل التهم ... جماعة اﻹخوان المسلمون لن تموت ابدا لانها على الحق ، لن يزيدها هذا الحصار إلا صمودا وثباتا على الطريق التي رسمها لها قدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم ثم قائدها حسن البنا. المجد والخلود للامة الاسلامية وعلى راسها الاخوان المسلمون والخزي والعار للانقلابين خائني الامة. والسلام
16 - Muslim الخميس 13 فبراير 2014 - 10:52
يَا هَؤُلَاءِ، إِنَّ الشَّرِيعَةَ لَنْ تُطَبَّقَ إِلَّا بِجِيلٍ طَبَّقَهَا عَلَى نَفْسِهِ، وَصَبَغَ بِهَا حَيَاتَهُ ظَاهِرًا وَبَاطِنًا، وَنَضَحَتْ عَلَى أَخْلَاقِهِ وَسُلُوكِهِ، حَتَّى يَدْخُلَ السُّوقَ بِأَخْلَاقِ الْمَسْجِدِ، لَا كَأَنْتُمْ تَدْخُلُونَ الْمَسْجِدَ بِأَخْلَاقِ السُّوقِ!!

يَا هَؤُلَاءِ، إِنَّ الشَّرِيعَةَ مُؤَسَّسَةٌ عَلَى الْعَقِيدَةِ، فَأَيْنَ هِيَ الْعَقِيدَةُ فِي دَعْوَتِكُمْ، وَفِي الْجَمَاعَةِ الَّتِي تَدْعَمُونَهَا، وَتُرَوِّجُونَ لَهَا، وَتُقَاتِلُونَ دُونَهَا، وَتُكَفِّرُونَ أَوْ تُفَسِّقُونَ مَنْ خَالَفَهَا؟!!

إِنَّ الْجِيلَ الْمِثَالِيَّ الْأَوَّلَ أَقَامَ الشَّرِيعَةَ لَمَّا قَامَ بِهَا، وَأَرْسَى الدِّيَانَةَ لَمَّا تَدَيَّنَ بِهَا، وَنَشَرَ الْإِسْلَامَ لَمَّا عَمِلَ بِالْإِسْلَامِ وَعَاشَ الْإِسْلَامَ، وَثَبَّتَ دَعَائِمَ الْحَقِّ لَمَّا تَحَقَّقَ بِهِ، وَسَمَّعَ الدُّنْيَا فَسَمِعَتْ مَكَارِمَ الْأَخْلَاقِ وَمَحَاسِنَهَا لَمَّا تَخَلَّقَ بِهَا وَحَقَّقَهَا.
17 - Amsterdam-Tanger الخميس 13 فبراير 2014 - 11:00
السيسي الخائن لقسمه وزبانيته بالداخل والخارج من علمانيين حاقدين على الإسلام وأزلام الغيرمبارك وحكام الخليج الأعراب الفسدة المساندين للإنقلاب بأموالهم و الخائفين على كراسيهم هم وعلمائهم المنافقين الذين كنا نحسبهم علماء أجلاء وهم في الحقيقة علماء السوء باعوا دينهم بدنياهم.كل هؤلاء إلى مزبلة التاريخ ،إن الله يمهل ولايهمل،ـــ ـفَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْض ــــ
18 - تيعزى الخميس 13 فبراير 2014 - 11:27
اطلقوا على انفسم الاخوان المسلمون، و يدعون : اننا لسنا حزبا سياسيا و لكن السياسة على قواعد الاسلام من صميم فكرتنا... واننا ايها الناس فكرة و عقيدة و نظام و منهاج، لا يحدده موضع و لا يقيده جنس و لا يقف دونه حاجز جغرافي و لا ينتهي بامر الى الابد. نحتاج الى ثلاثة اجيال لتنفيد خططنا : جيل يستمع و هو جيل التكوين و الطاعة فيه ليست لازمة، و الجيل الثاني و هو جيل التنفيذ و هو جيل يحارب و الطاعة هنا تكون تامة و ملزمة، و اما الجيل الثالث فهو جيل الانتصار، تلك هي رؤية حسن البنآ التي وضعها منذ اليوم الاول للجماعة، و يتضح منها ان الجماعة لم يكن ابدا الغرض منها الدعوة كما يدعون و لكنها جماعة ارهابية قاتلة عندها اهداف سياسية و طموح للوصول للسطة عن طريق استخدام الدين. حناجرهم قبور مفتوحة، السنتهم ادوات للمكرر، شفاههم تخفي سم الافاعي القاتلة مملوءة لعنة و مرارة، اقدامهم سريعة الى سفك الدماء، في طريقهم الخراب و الشقاء، و طريق السلام لم يعرفوه.
19 - reda الخميس 13 فبراير 2014 - 12:10
ليمكنن الله لدينه ابشرو يا اخوتي ،لو تدوم لسيسي لما وصلت له ،إن شاء الله عودت مرسي العادل ،وقيام الخلافة العادلة .
20 - علماني سابقا الخميس 13 فبراير 2014 - 12:15
لم اكن اعرف عن الاخوان الا اسمهم وكنت اعتبرهم ارهابيين .والاخرين ديموقراطيين وحدثيين ...ولكن هذه الاحداث اظهرة الحقيقة واضحة جلية اشرف الناس هم الاخوان وشرهم هم العلمانيين واللبراليين وبعض علماء السوء الذين يخبروننا سابقا وحاليا ان الاخوان ارهابيين ..........هذه هي الحقيقة ولاينكرها الا جاهل او متعصب تحية نضالية ايها الاخوان والخزي والعار لعلمانيين واللبراليين الخونة الارهابيين .
21 - مغربي مسلم وأفتخر الخميس 13 فبراير 2014 - 12:36
الدوام على نفس الحال من المحال فما يعتري الأمة الإسلامية اليوم من التراجع الحضاري أمر طبيعي ناجم عن عدة عوامل أبرزها تهميش دور الدين في حياتنا العامة والخاصة وانشغالنا بالفرعيات والجزئيات والمسائل الخلافية وتكالب الأمم علينا وإشغالنا بحروب دائمة منهكة ومتتابعة ممّا جعل جهد الأمة موزّعا على أكثر من صعيد وهذا لا يستدعي التوقف المتهاون عن العمل الدائب في مشروع الأمة النهضوي والسعي إلى استرجاع كرسي الاستاذية الذي ظل ولقرون طوال نتوارثه جيلا بعد جيل كما انه لا يعني ابدا أن نتيح المجال للمحبطين والناعبين على الخراب الذين يبثون في اجيالنا ثقافة الانهزام وروح اليأس والاستسلام لثقافة ومنهجية الغرب. ولأننا أمة لها من الحضارة والتميّز ما يضعها في قمّة سلّم الأمم بفضل عقيدتها البنّاءة وشريعتها السمحة ومنهجيتها في التفكير الإبداعي القائم على تحرير العقل وإطلاق القدرات الفاعلة والعمل الجاد لكل ما فيه مصلحة الإنسان دون النظر إلى التباين العقائدي والاجتماعي والعرقي ولأن الإنسان في هذه الحضارة مكرم كإنسان فإنه لمن المؤسف أن يتراجع اداؤنا ويضعف دورنا ولكننا ابدا لن نتلاشى وأبدا لن تغيب شمسنا بإذن الله
22 - حسون الخميس 13 فبراير 2014 - 13:04
اولا اود التعليق على صاحب التعليق رقم 7 اما عن صمود الاخوان في الشارع فناتج عن حسن تدبير مواردهم الداتية وقناعتهم وتشبتهم بمبادئهم و عدالة قضيتهم وليس كما تلمح الى دعم خارجي وكيف لجماعة تحت الحصار و النار ان تتمكن من تلقي هذا الدعم هذا من جهة ومن جهة أخرى ابشر اولئك الجاهلون الذين يتبجحون بالديمقراطية ويصدعون بها وبحقوق الانسان اداننا ولكن ما أن تاتي الصناديق بغيرهم حتى يكونون اول كافرين بها ولسان حالهم بل ان منهم من يقولها صراحة بان الشعب لا زال قاصرا على تمتيعه بالتصويت لانه لا يعرف مصلحته .... ابشرهم بان جماعة الاخوان لن تنتهي بل ستخرج من هذه المحنة أقوى مما كانت عليه وبيننا وبينكم التاريخ وسترون ماقول لكم وافوض امري لله انشري هيسبريس
23 - الحسن الخميس 13 فبراير 2014 - 13:31
التعليق رقم 2 معلوماتك صديقي متجاوزة للأسباب التالية :1- أمريكا لم تقطع ولن تقطع أبدا علاقاتها مع الجيش المصري فحسب وزير الدفاع الأمريكي أن أكبر حليف للأمريكان هو الجيش المصري لاعتبارات الأمن الإسرائيلي ودول الخليج 2-وزير الدفاع المصري بنفسه في حوار صحفي مع جريدة المصري اليوم صرح بأنه يتحدث مع وزير الفاع الأمريكي بشكل منتضم مرتين كل أسبوع وقد بلغ عدد المكالمات 34 مكالمة إلى حدود شهر نونبر وبمعدل ساعتان حسب السيسي وبالتالي الحديث عن قطع العلاقة وهم ومن أجل التمويه ثم إن النظام الحالي يسعى لأن يعترف به دوليا خاصة من طرف الدول الكبرى وفي هذا السياق تأتي هذه الصفقة كنوع من الارتشاء خاصة إذا علمنا أن من سيؤدي ثمن الصفقة الذي هو 2 مليار دولار ليس إلا السعودية والإمارات 3-كون السيسي يحمل مشورع جمال عبد الناصر ضرب أخماس في أسداس لأنه ببساطة ليس لا رجل دولة ولا رجل سياسة وليس له أي تاريخ عسكري اللهم قتل أكثر من 3000 ضمنهم 70امرأة و 45 طفل واعتقال أكثر من 21000 ضمنهم أكثر من 600 مرأة و4000 طالب حسب منظمة العفو الدولية وهيومان رايش ووتش ما يتقنه هذا الشخص هو الخداع الاسترتيجي لأنه رجل مخابرات
24 - مواطن مغربي الخميس 13 فبراير 2014 - 14:19
الاخوان كانوا يستغلون الدين للوصول إلى مأربهم
25 - لحسن الخميس 13 فبراير 2014 - 14:27
أقول للذين يهاجمون الاخوان المسلمين على صفحات هيسبريس انهم لا يفهمون شيئا فيما يقع في مصر ، و أنا قد زرت مصر أخيرا و لم تجد ما يسمى برجال الا في صفوف الاخوان المسلمين اما الباقي فهم اشباه الرجال. عليك الا تثق بهم في اي حال من الاحوال. و انا شخصيا تحايلوا علي في مقدار مالي قدره ستين الف درهم بدون حق و هذا الصنف من المصريين على استعداد ان يبيع لك كل شيئ بمافيه شرفه بابخص ثمن .
26 - محمد طاطا الخميس 13 فبراير 2014 - 14:34
عجبا لمن يقول للاخوان تاريخ في مقاومة الاستعمار اي الانجليز والكيان الصهيوني
ان كان اخوان مصر كاخوان سوريا الذين يقولون الله اكبر كلما قصفت اسرائيل سوريا هل هده مقاومة اسرائيل
او عندما يطلبون السلاح من امريكا هل سيحاربون به الانجليز واسرائيل
هذا ضحك على الذقون
لمن يقول الجماعة لا تتبنى العنف
ما معنى ان يقول احدهم من رش مرسي بالماء سنرشه بالدم
ما معنى ان يقول البلطجي ان رجع مرسي الى الحكم ستتوقف النفجارات
ما معنى احتلال ميدان رابعة لمدة طويلة وتعطيل الطرقات
مامعنى تكريمهم لمن اغتال السادات
ما معنى احراقهم لادارات الجامعات
انظرو الى شعارهم وافهموه جيدا
ان لم يكن كل هذا عنفا فما هو العنف
27 - hassan amkadou الخميس 13 فبراير 2014 - 14:48
قال السيسي انه لا يطمع في السلطة وها هو يترشح للرئاسة و طبعا سيفوز ب 99 فالمائة تماما كما فعل مع الدستور الجديد الذي من بنوده (من سب الذاة الالاهية او سب الانبياء فلا يعاقب)..السيسي ذهب يغازل روسيا ويعطي التنازلات لكي يرضى عنه الكرملين..لقد نسي السيسي ان روسيا باعت لعبد الناصر سلاح فاسد لذلك خسر حرب 67..وKGB علمت بالتخطيط لاغتيال السادات ولم تقل شيءا..وروسيا تخلت عن تلميذها و حليفها القذافي و سمحت لمراهقين ان يلعبوا بمؤخرته..لكل هذه الاسباب اقول للسيسي عبد الناصر مات منكوس.والسادات مقتول.. ومبارك مخلوع.. ومرسي معزول.. وانت ان شاء الله مذلول...
28 - abou jawhar الخميس 13 فبراير 2014 - 14:49
للاسف الشديد كثير انطلت عليهم الحيلة بان هذا السيسي وطني بذهابه لروسيا وهو صنيعة اميركية بامتياز وان نسيتم نذكركم بحادث تحطم الطائرة المصرية التي كانت تقل الضباط المصريين الذين اكملوا تكوينهم بها فكان الوحيد الذي غاب عن الرحلة اما عن الاخوان المسلمين فهم اكبر مما يتصوره البعض الذي يصدق اعلام ماجور.
29 - samira الخميس 13 فبراير 2014 - 17:14
Ceux qui encouragent encore les frères musulman de l'egypte ..c'est qu'il n'ont rien compris conçernat le moyen orient....il à fallu que sa tombe sur les frères musulmans..s'il yavait un partie nommé frères jnoun ça serai les frères jnoun ...ce n'est nullement le nom du parti qui importe mais les personnes qui le guident..l'occident en ce moment use de tout ses moyens pour diviser les pays ..c'est le tours de l'egypte...bientot ça sera le tour de je ne sais qui...la guerre civile c'est le nouvel objectif et la raison du plus fort est toujours la meilleure ...et encore une fois pour ceux qui ne comprenne rien à ce qui se passe ..depuis la tunisie...allez lire les fables de la fontaine ..le conte de "le loup et l'agneau
30 - ابو مريم الخميس 13 فبراير 2014 - 18:00
ان حست البنا ومن سار على نهجه كمن سبقه من السلفيين مثل محمد عبده هم من أجهضوا حلم النهضة العربية بايعاز من الامبريالية من خلال دعوتهم الى الرجوع الى السلف الصالح فكثرت الفتاوي والنقاشات في ما لا يساعد على الرقي والتقدم فبقينا اضحوكة
امام الأمم  
31 - Salafi tetouani الخميس 13 فبراير 2014 - 18:33
فتوي العلامة الشيخ محمد ناصر الدين
قال "ليس صوابا ان يقال إن الاخوان المسلمين هم من أهل السنة لانهم يحاربون السنة فتوي حول جماعة التبليغ و الاخوان
فتوي العلامة السلفي الشيخ محمد بن العثيمين "رحمه الله"في حكم تعدد الجماعات
سئل رحمه الله :هل هناك نصوص في كتاب الله و سنة نبيه صلي الله عليه و سلم فيها أباحة تعدد الجماعات او الاخوان
لجواب:ليس في كتاب الله ولا في سنة نبيه عليه الصلاة و السلام ما يبيح تعدد الاحزاب و الجماعات بل إن في كتاب اللهو السنة ما يذم ذلك قال تعالي"إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ [الأنعام "و قال تعالي "فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ زُبُراً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ [المؤمنون : ولا شك ان هذه الاخزاب تتنافي مع ما امر الله به بل ما حث الله عليه في قوله"إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ [الأنبياء و قول بعضهم إنه لا يمكن للدعوة ان تقوي الا تحت حزب؟
نقول هذا ليس بصحيح,
32 - حسن اكادير الخميس 13 فبراير 2014 - 19:26
يقال انه في اجتماع لمجلس الامم المتحدة في نيويورك اللدي انعقد السنة الماضية في نيويورك بعد تولي مرسي الرئاسة في مصر .وعلي هامش الاجتماع طلب الرئيس اوباما من مرسي ان يلتقيه علي انفراد ,فرفض مرسي وقال ادا اراد اباما ان يلتقي بي او يتحدث معي فيجب ان يأتي الي في مصر في زيارة رسمية ومعلنة للشعب المصري .هدا القرار اثار حفيضة الامريكيين ,بل اكثر من هدا دهب مرسي للقاء مع حماس .فهده الاخطاء الدبلوماسية جعلته يدفع الثمن . المشكل في السياسة هو انك بين المطرقة والسندان .بين مطرقة الاستجابة لمطالب الشعب والتي هي غالبا ما تكون ضد ارادة الدول الغربية الامبريالية وسندان المواثق الدولية والاتفاقات المبرمة الي اخرة .وكمثل بسيط في مصر الشعب يطالب بوقف امداد الاسرائيليين بالغاز او مراجعة الثمن ,وهدا ما يخشاه الغرب بعد سقوط مبارك ,ولهدا كل رئيس حاول تنفيد ارادة الشعب سوف يلقا مصير مرسي اوصدام او القدافي .لهدا كنت دائما ضد الثورات العربية ولا انتضر منها اي خير ولا منفعة للشعوب العربية سوا القتل والخراب ,لان شعوبنا سادجة ولازالت جد لينة وسهلة الاختراق من طرف الدول الغربية.
33 - ادم الخميس 13 فبراير 2014 - 19:53
اتمنى ان تنظروا لتاريخ البنا القديم من اين اتى ومن اسس له جماعه وتسمى الاخوان المسلمون ولجيب على سؤالى عاقل مسلم ماصله الاخوان بالمجوس واليهود ولماذا الترابط بينهم والتودد ومسانده بعضهم البعض ولماذا سافر مرسى لاول بلد بعد نجاحه وهى ايران ومالهدف من التقارب مع المجوس وماهدف دعوى العريان لليهود برجوعهم الى مصر ومامعنى كلمات مرسى فى رساله لبيريز وقد اعترف رسميا بدوله اسرائيل فى رسالته عندما هنئ بيريز وقال نتنمى لكم دوام الاستقرار فى بلادكم بعد وصفه بالاخ العزيز الغالى ومامعنى ان تظل الجماعه ايام مبارك بالصياح باسم الاسلام وطرد سفير اليهود من مصر وبعد حكم مرسى اول ماطردوا من مصر هو السفير السورى لمصلحه من طرد سفير سوريا وقطع العلاقات مع سوريا وليعلم الجميع بزياره السيسي اليوم الى روسيا لكى تتلجم كل الالسنه التى تقول ان السيسي امريكي يهودى فقد ضرب بعلاقات امريكا واليهود عرض الحائط ووضع يده فى يد الروس ليصفع الامريكان واليهود صفعه مقابل مخططهم لتقسيم البلاد العربيه ومساعده الشيعه لقتل المسلمون السنه فى العالم كله فحسن البنا من اصل يهود المغرب ومعه سيد فضب وارسلوا خصيصا لضرب الاسلام السنى
34 - Adraton الخميس 13 فبراير 2014 - 20:06
مجرد تخمين مادا لو اخد الجيش الحكم في بعض الدول القريبة جدا من الغرب هل سيسكتون المثل اكرانيا المشكل ليس في فصيل ديني في الغرب ايضا احزاب دينية فين ابان الاخوان لا يريدون لنا الديمقرطية مرسي بدا انطلاقة جيدة الارقام دليل اختاره الشعب من حقه ان يكمل فترته هناك الان روساااسوا من مرسي ولا احد يسالهم لانهم انتخبوا ديمقرطيا
35 - وهيبة المغربية الخميس 13 فبراير 2014 - 20:21
يمــكــن فــهم مــدى أثــــير "قــنـــاة الجـــزيرة " أي آخـــر مـــعقـــل

للإخــوان المسلمين" مــؤثـــرة عـــلى " طعـــيفــي النفـوس "

للتـــذكـــير فــقط : " الجــــزيرة لا تــلتــقط فـــي مـــصروشـــرق ليـبـــيـــا

مــنذ مـــارس 2012..

ســينـقضي تـنظــيم "هــؤلاء الـدجــالـــين الإخونجة" في أقــل من عقد إن

شـاء الله



وهيبة المغربية
36 - مريم الخميس 13 فبراير 2014 - 22:18
من ينصره الله لا غالب له الأخوان منتصرون
37 - المسكيوي ياس.friends yes. الخميس 13 فبراير 2014 - 22:38
كل ما اعرفه هو انه.....
على مر العصور دائما يستهدف بالاغتيال اكبر زعماء علماء الاسلام الاحرار، من امثال"حسن البنا"المرشد الاعلى لجماعة الاخوان المسلمين، اضافة الى الاعتقال اوالاقامة الجبرية لباقي الجماعات الاسلامية المحضورة في عين باقي مختلف السلطات، ونفس الامر قد وقع مع"موسى الصدر" الزعيم الشيعي في لبنان، او"شكري بلعيد" الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحّد، وعضو سابق في الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي.
فهل جميع هذه الاحدات وقعت صدفة....?
38 - bel الخميس 13 فبراير 2014 - 22:45
(وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون) صدق الله العظيم.
سنقف بين يدي الديان قريبا ويسألنا عن مصير الأطفال والشيوخ والشباب الذين قتلوا ، فأعدوا الجواب يا ظلمة؟؟؟؟؟؟؟؟؟
39 - مصرى وطنى الجمعة 14 فبراير 2014 - 01:00
بجد ادخل خصيصا لاقرء تعليقات الاخوه المغاربه المسلمون وبصدق اجد كثير منهم خارجون عن الاسلام فى الحديث والكلام فلم يعلمنا الاسلام هكذا ولااعلم هل السيسي حاكم جيش المغرب ام ماذا وليه كل الحقد الدفين على السيسي وجيش مصر وعلى فكره كل من يكره جيش مصر هم اليهود ومن يبعوهم لان جيش مصر انشئ خصيصا لمحاربه اليهود الصهاينه فكل من يهدف الى تدمير جيش مصر كجماعه الاخوان الماسونيه فهم متعاهدون مع اليهود واحس بكل المغاربه كارهون لجيش مصر ولكن سيظل جيش مصر ليوم القيامه لانهم كما قال عنهم خير البريه هم خير اجناد الارض والتاريخ يقول ان مصر بجيشها هم المدافعون عن العرب والمسلمون وبلاد الاسلام وسيظل جيش مصر ومصر رغم كيد الكائدين وحقد الحافدين كما قالها الشعرواى رحمه الله عليه فمصر من عملت الاسلام لبلاد نزل فيها الاسلام وستظل مصر هى الام لكل العرب والمسلمون وستظل مصر تعلم كل البلاد الاسلام ولقد فضلها الله عن سائر بلاد العالم فقد كانت مهبط الله عز وجل فلم يتجلى الله فى اى مكان الا فى مصر عندما كان يتكلم مع موسى ولهدا ستظل مصر ام البلاد وموتوا بغيظكم والى من يسبون السيسي هنيئا لكم ذنوبكم وهنيئا لمصر بالسيسي
40 - اخواني سابق الجمعة 14 فبراير 2014 - 11:29
و بتعبير أخر 65 سنة من حكم العسكر والعلمانيين والإشتراكيين ومصر من أكثر الدول تخلفا في العالم
لمن يحمل العسكر والعلمانيين والاشتراكيين تخلف مصر ل 65 سنة الماضية

كم من دولة حكمها العسكر وتقدمت والامثلة عديدة جدا
كم من دولة حكمها الاشتراكيون وتقدمت اسبانيا
كم من دولة حكمها العلمانيون وتقدمت
كم من دولة حكمها الاسلاميون وتقدمت ايران مثلا
كيف كانت مصر قبل 65 سنة هل هي دولة متقدمة
اكيد لا بل هي تحت الاستعمار
ستبررون تخلفها بالاستعمار
لماذااستعمرت هل لانها قوية اكيد لانها ضعيفة
انا هنا لا اريد ان الصق تخلف دولة ما بالنضام الدي يديرها
لمن اراد ان يجعل من مرسي بطلا
الم يقل لبيريز صديقي العزيز
اليس هذا اعتراف باسرائيل
هل من قال لاسرائيل صديقي ستجعل منه عدوا
هل من التق بحماس عدوا وامريكا ان كان كذلك فربما قطر هي اشد اعداء اسرائيل لانها تحتضن حماس (لترويضها)
لمن اراد ان يلصق تهمة العمالة للسيسي لانه يتحدث مع الامريكيين نفترض هذا صحيح هل قطع مرسيكم علاقاته مع امريكا لا اذن هو عميل حسب منطقكم
الاخوان في عهد مبارك كل نضالاتهم تطالب بقطع العلاقات مع اسرائيل
لما تمكنوا من الحكم افتوا (حافظوا على الع
41 - مراقب للاحداث الجمعة 14 فبراير 2014 - 16:21
لمن اراد ان يعرف حقيقة الاخوان المسلمين و حقيقة الانقلاب العسكري في مصر فليطلع على تصريحات ضباط الاستخبارات في الكيان الصهيوني و خبرائه الاستراتيجيون. اما العلاقة المزعومة للاخوان مع الصهاينة فهي احلى نكتة اسمعها اليوم. و اقول للذين يحلمون بعودة عبد الناصر آخر لمصر فهم يبحثون عن 60 سنة تخلف ادعوهم الى مطالعة تاريخ المعتقلات في عهد عبد الناصر و اشهر سجان (اللواء حمزة البسيوني) و هزيمة 67 التي تسبب فيها نظامه بفعل انشغال ضباط الجيش في الصراع على الامتيازات و بعدهم عن العسكرية المهنية. اما من هو فرح بنهاية الاخوان فأبشره بأنه حتى لو ابيد الاخوان فإن فكرتهم لا تموت لانها نابعة من وجدان الامة الاسلامية و ببساطة لانها تمثل الاسلام الوسطي الواقعي. انا لست اخوانيا و لكن الحق يقال الاخوان المسلمون اثبتوا انهم اكثر حداثة و ديمقراطية من بعض اليساريين و الليبراليين.
42 - موحى الجمعة 14 فبراير 2014 - 23:45
لمن يحاول ان يلصق تهمة الهزيمة بصراع الضباط عن الامتيازات
عندما انتصرت مصر في حرب اكتوبر 73
هل مرسي واخوانه هم من انتصروا على اسرائيل
كيف تعاملوا مع السادات الذي هزم اسرائيل اغتالوه
انهم انتقموا لاسرائيل منه
لمن يحاول لن يختزل الاسلام بالاخوان
نحن لا نحكم على الاخوان بما قاله الصهاينة
نحن نحكم على مرسي بما قاله لبيريس
هو قال له صديقي العزيز واعترف
فكدبه انت
اما من يبحث عن عودة مرسي فهو يبحث عن 1400 عام من التخلف والجهل
وحاشا ان نكون قد اتهمنا الاسلام بالتخلف
لكن هؤولاء متخلفون
الم يقتلوا فرج فودة
الم يحاولوا اغتيال نجيب محفوض
الم يكفروا السلفيين
43 - الديموقراطية السبت 15 فبراير 2014 - 20:54
بختصار لم تكتمل الثورة في مصر والسبب هما الاخوان المسلمين .لا لشي إلا أنهم مازالوا على سباتهم العميق لأنهم لم يستوعبوا الدرس جيدا ذالك عندما قامت شرارة الثورة في مصر أطفؤوها ضنا منهم آنها إكتملت بتنحي مبارك مع العلم انهم يدركون أن الجيش هو من يتحكم في مصر ومع ذالك لم ينضموا إلئ ثوار في الميادين تحت شعار تطهير المأسسات الدولة من المفسدين ومن بينهم المأسسة العسكرية.
المجموع: 43 | عرض: 1 - 43

التعليقات مغلقة على هذا المقال