24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5607:2213:3817:0319:4621:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. وداعا حكومة ولاية الفقيه العثماني.. (5.00)

  2. مؤتمر إفريقي يدعم القرار الأممي بملف الصحراء (5.00)

  3. "أكاديمية المملكة" تلامس مكافحة الفقر في الصين (5.00)

  4. الدار البيضاء تستعين بالمصارف لتمويل مشاريع البنية التحتية الكبرى (5.00)

  5. مناظرة جهوية بزاكورة تدعو لتحيين مدونة التجارة (3.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | تصويت السويسريين لفائدة قانون مناهض للهجرة يثير جدلا في أوروبا

تصويت السويسريين لفائدة قانون مناهض للهجرة يثير جدلا في أوروبا

تصويت السويسريين لفائدة قانون مناهض للهجرة يثير جدلا في أوروبا

تحولت الاحتجاجات الدبلوماسية، بعد تصويت السويسريين على قانون مناهض للهجرة، بشكل غير منتظر، إلى شبه أزمة مفتوحة بين بروكسيل وبرن التي تقف الآن موقف المتهم أمام ردود الفعل المتوترة للاتحاد الأوروبي.

فبعد سلسلة من التحذيرات خلال الأسبوع الماضي، قررت المفوضية الأوروبية توجيه ضربة قاسية ومباشرة لمعاقبة الحكومة السويسرية، بسبب نتيجة التصويت التي تضع نهاية لاتفاق حرية تنقل الأفراد الموقع بين سويسرا والاتحاد الأوروبي، والذي تترجم على مدى سنوات بهجرة كثيفة للأوروبيين إلى هذا البلد، خاصة من البلدان المستجدة العضوية بالاتحاد.

وكانت سوق العمل بسويسرا، البلد غير العضو بالاتحاد الأوروبي والمرتبط به باتفاقات ثنائية، مفتوحا أمام الفئات العاملة في الاتحاد الأوروبي، حيث بلغ تعداد ما يستقبله هذا السوق سنويا، خاصة بعد 2002 تاريخ دخول اتفاق حرية التنقل حيز التنفيذ، 80 ألف وافد جديد.

هكذا، وبعد رفض كل "الحلول الترقيعية"، في إشارة إلى مسألة حصص المهاجرين التي يدعمها اليمين الشعبوي، والذي يقف وراء استفتاء تاسع فبراير، قرر الاتحاد الأوروبي تنفيذ تهديداته على الفور بتجميد المشاركة السويسرية في برامج البحوث "أفق 2020 "، ومنح الدراسة في الخارج "ايراسموس".

الأسوأ من ذلك، قررت المفوضية الأوروبية تعليق المفاوضات بشأن اتفاق ثنائي في قطاع الطاقة، كان قد وصل إلى مراحله النهائية، كما أحاطت الشركات السويسرية بإمكانية وضع حواجز أمام ولوجها إلى سوق الاتحاد الأوروبي.

وحذر ريتشارد جونز سفير الاتحاد الأوروبي لدى سويسرا "من أن ولوج الشركات السويسرية السوق الأوروبية أصبح في خطر. وأن العواقب قد تكون وخيمة على سويسرا" .

وقد سافر الرئيس السويسري، ديدييه بيركهالتر، المعروف بواقعيته، الثلاثاء الماضي، إلى برلين لطلب المساعي الحميدة من المستشارة أنجيلا ميركل التي يعتبرها السويسريون الشريك الوحيد القادر على الضغط على بروكسيل.

وقال بيركهالتر، كما لو أنه أراد طمأنة الجيران، إن "اتفاقيات حرية التنقل مع الاتحاد الأوروبي غير معنية بشكل مباشر" لكنه لم يعط المزيد من التفاصيل.

وفي الواقع، فإن القانون الذي اعتمد في تاسع فبراير ينص على استعادة نظام الحصص بالنسبة للأجانب، والقاطنين جوار الحدود وطالبي اللجوء وفقا لاحتياجات وإمكانيات البلاد.

وكان قد تم التخلي عن هذا النظام سنة 2007 نظرا للروتين الذي يميزه، وهو الأمر الذي أثار احتجاجات أرباب العمل.

وترتبط سويسرا وبروكسيل بسلسلة من الاتفاقات الثنائية التي وقعت في عام 1999 في مجالات النقل والبحوث والزراعة والصفقات العمومية والتكوين وحرية التنقل التي في حال تمت مراجعتها فإن باقي الاتفاقات ستصبح لاغية وباطلة بدورها.

وتبدو الركيزة الأخرى للشراكة مع الاتحاد الأوروبي، وهي الانضمام إلى منطقة شنغن التي تلغي الحدود، في خطر أكثر من أي وقت مضى، كما جاء على لسان رئيس المفوضية الأوروبية، خوسيه مانويل باروسو، الذي أكد أن "مبدأ حرية التنقل غير قابل للتفاوض كما أنه شرط أساسي للتعاون بين الطرفين".

وندد أرباب العمل السويسريون، الحلقة الأضعف في الشراكة الأوروبية السويسرية، على حد سواء، بمبادرة اليمين المتطرف "غير المسؤولة " لمكافحة الهجرة و"بردود الفعل المتسرعة لبروكسيل التي ستخلف نتائج عكسية".

وقال بيان للفدرالية إن "الاتحاد الأوروبي ليس على استعداد لتمديد أو إبرام اتفاقات هامة في الوقت الذي تجهل فيه لحد الآن شروط تنفيذ المبادرة ضد الهجرة الجماعية"، معتبرا أن "الإجراءات المتسرعة ليست هي الخيار الصحيح".

وحسب أرقام رسمية، فإن استثناء سويسرا من أكبر برنامج للأبحاث في العالم "أفق 2020 "، سيؤدي إلى فقدان عشرة آلاف فرصة عمل للاقتصاد السويسري.

ووفقا لعملاق المالية "كريدي سويس"، فإن تقييد الهجرة الأوروبية في البلاد قد يكلف 80 ألف وظيفة خلال ثلاث سنوات، وأنه "من الصعب حاليا تقييم الأثر الاقتصادي للاستفتاء الذي خلق جوا من التشكك بالنسبة للشركات".

يذكر أنه في سنة 2013 ، بلغت نسبة الأجانب 23.5 في المائة من السكان في سويسرا (مليون و880 ألف شخص).

وقبل اتفاقات حرية التنقل مع الاتحاد الأوروبي، كان هناك حوالي 20 في المائة من الأجانب في البلاد، بينما يصل حاليا إلى 1.25 مليون منهم ينتمون إلى الاتحاد الأوروبي.

ويشكل الايطاليون والألمان الأغلبية من هؤلاء على التوالي ب291 ألفا وب 284 ألف مهاجر، يليهما البرتغاليون (237 ألفا) والفرنسيون (105 آلاف).

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - jerimy السبت 22 فبراير 2014 - 11:18
وحسب أرقام رسمية، فإن استثناء سويسرا من أكبر برنامج للأبحاث في العالم "أفق 2020 "

le maroc n'a pas le doroit de contribuer dans ces projets >?? ou l'europe aime de travailler avec le maroc juste dans les choses banal et destructive de nos valeurs et société , (droit des femmes , droit des homo , droit de la liberte d'expression et d e croyance , ..) en plus il bloque le financement des projets de l'energie solaire ........ donc le maroc et obliger de changer la stratégie vers gagnant gagnant
2 - morocco السبت 22 فبراير 2014 - 11:28
سويسرا ترحب بأموال الأجانب لسيما المسروقة منها لكن الأجانب نفسهم غير مرحب بهم.
اللوم كله على السارقين الذين ضخوا الأموال المسروقة من شعوبهم في أبناك هذا البلد الذي قوى إقتصاده ووقف على رجليه.
3 - stati السبت 22 فبراير 2014 - 11:48
من حقهم حماية مصالحهم ."كية لي ما عندو قلب على بلادو"
4 - Nadori السبت 22 فبراير 2014 - 11:57
سويسرا تريد تقييد الهجرة بدون فقدان الامتيازات الاقتصادية مع اوروبا وهذا لن يقبله الاتحاد الاوروبي ابدا ..فلا يعقل ان تنتقي اللحم فقط وتترك البطاط في الطبق للاخرين..
5 - marrueccos السبت 22 فبراير 2014 - 12:02
نتيجة الإستفتاء رسالة واضحة للديمقراطيين داخل أوربا ! الذين يعتقدون أن مبادئ حقوق الإنسان متجدرة في تربة الإتحاد الأوربي ويمكنهم النوم على أذنين ! متناسين أن تلك المبادئ إن لم يذكر بها يوما بعد يوم فستصبح نسيا منسيا ما يفتح باب المتطرفين لإكتساح الفضاء ات الفارغة التي إنسحب منها الحداثيون ! لنشر كراهيتهم !
50.1% لمن صوتوا لعزل سويسرا أوربيا لم يدركوا تبعات هذا التصويت فمعظم المصوتين بلا من أبناء المهاجرين القدامى ينظرون إلى مواطني أوربا الشرقية ( سابقا ) منافسا لهم لتدني أجورهم وقبولهم رواتب تقل عن الحد الأدنى للأجور
ما مصير العاملين داخل المؤسسات الدولية التي إتخذت من سويسرا مقرا لها مع العلم أن أعدادهم بعشرات الٱلاف ! برنامج " إيراسموس " إستفاذ منه طلاب سويسرا قبل نظرائهم الأوربيين كما مراكز الأبحاث العلمية ! حيث تستقبل سويسرا نخبة عقول أوربا بدعم مادي من الإتحاد !
سويسرا سيتخذها اليمين الأوربي المتطرف نموذجا ! لسويسرا عملتها الوطنية وقرارها السياسي واليوم حدود محروسة لا تعترف ب " شينغن " ! وما يزيد من إغراء هذا النموذج كونه البلد الوحيد الذي لم يعرف أزمة إقتصادية !
6 - Yurki السبت 22 فبراير 2014 - 12:21
Juste pour le savoir,l'Europe considère la suisse comme la vache à lait pour bruxel a la fois et comme poubelle surtout pour la France,
La France a profité de la suisse elle fait travailler 104 mille d'une façon légale et 80 mille en noir, et 90% d'eux avec des CV et Diplôme et expérience falsifier .mnt pour travailler en suisse il faut être français même pas suisse,
Je défi ceux qui sont contre ce vote d'aller analyser ces CV
En plus la suisse était prospère avant l'adesiant a l'Europe Mnt leur caisse de social sont en crise après qu'elle était plein d'argent que les français ,les réfugier ....on tout pris avec leurs maniere
7 - mouha السبت 22 فبراير 2014 - 12:53
ا ين هي ديموقراطية التي تتحدتونا عنها الشعب قال لا لما لم يحترمو ارادة شعب ولهم حق الف مرة كيف يعقل شخص اجنبي ياخد حق مواطن بلد اصل
8 - Ibrahim السبت 22 فبراير 2014 - 13:04
Les suisses ont organisé un référendum d'initiative populaire, et ont voté en toute âme et conscience contre l'immigration de masse, pour des raisons tout à fait logiques. Aucun pays souverain n'est obligé d'être une terre d’accueil pour les immigrés, les réfugiés et autres demandeurs d'asile.
L'immigration de masse a pour effet de baisser les salaires et les prestations sociales, à dénaturer la culture locale et à créer des tensions ethnico-religieuses. Je parle bien de l'immigration de MASSE, en gros, plus de 100.000 entrées par an,.
9 - أبو زيد السبت 22 فبراير 2014 - 13:16
السلام أعليكم لكي نوضح الأمور يجب ان نشير أولا إلى أن اﻹنتخابات في سويسرا على أي قنون جديد أو سيتم تجديده يتم عن طريق أصوات الشعب و هذا هو مانسمه الديمقراطة!على عكس أوربا التي يظن البعض انها تقم بالديمقراطة فلا بلد من أوربا ينفد القونين أو تغيرها بأصوات المواطنين. إذا ماذا نسمي هذه الظاهرة في رأيكم؟؟ ليست الحكومة السويسرية التي نفدت هذا القنون ضد المهاجرين بل الشعب السويسري الذي يعاني من بعض المهاجرين الجدد من السرقات و التسول و اﻹستفدة من المساعدات اﻹجتماعية. هذا من جهة و من جهة أخرى فإذا كانت أوربا تحتج على هذا القنون المناهض للهجرة شئ عادي ﻷن الأوربين الذين يشتغلون الآن بسويسرا بدون علم الحكومة سيرجعون إلى بلدانهم لكي توفرة لهم المساعدات الإجتماعية من صندوق الدولة وطبعا أوربا لا تريد دفع شئ لكن لا مفرة لهم. و ليكن في علمكم أن بعض الدول الأوربية تريد الخروج من الإتحاد الأوربي و ينقشون هذا الموضوع في أحزابهم السياسية.و الله أعلم. أشكر الأخ الفاضل على تطرقه لهذا الموضوع و القائمين على المواضيع النزيهة و على كل من يسهر على ذلك و لكم مني كل التوفيق . و السلام أبو زيد من سويسرا.
10 - مهاجر بلجيكا السبت 22 فبراير 2014 - 13:36
انا متفق مع قرار سويسرا ،اغلاق الابواب في وجه المهاجرين،سواء شرعيين او غير شرعيين ،واتمنى طرد جميع المهاجرين وحتى المتجنسين ،لماذا .
لأن الشعوب لاتنهض بالهجرة والجبن ،ولا ترتقي ابدا ،< ويل لأمة تأكل ما لا زرع وتلبس ما لا تنتج ،كل من يتخذ الهجرة او التفكير فيها كوسيلة لتحسين وجوده في الحياة فهو انسان حقير وصغير وبدون هوية ولا حضارة مثله مثل
ااgitan
11 - حسن-ايطاليا- السبت 22 فبراير 2014 - 13:49
ا لسبب الحقيقي هم الرومانيون والبلغاريون بعد ان دخلوا في الاتحاد الاوربي بشكل رسمي بداية من الشهر الفارط هده القومية اغلبها هجر تمتهن حرفة السرقة والنهب والاحتيال والقتل غزت بسرعة فائقة اجزاء الاتحاد الاروبي وحملت مافيا الرعب والدعارة والقمار واشكال الرذيئة ,سويسرا تمتاز بالامن لكن زوبعة الغجر اخلطت الاوراق حتي ذاخل دول الاتحاد .فحتي انجلترا بدءت تدرس ابعد من دلك ودنمارك الخروج من معاهدة شنغين.فالاعوام القادمة ستكون اخطر..الغجر قومية بشعة وهمجية تحصد اليابس والنافع وتفترش حتي المغاربة -القافزين-والمزيد قادم من قوميات شرقية جاهلة وباطشة.لقد كان خطاءا فاضحا بضم الدول الشرقية ومازال الصمت والتحفض من بروكسيل علي هدة الغلطة والمصيبة التي ستضرب الاتحاد ومعاهدة مع سويسرا الي الجحيم.فحتي المهاجر المغربي سيتضرر من قوانين واجراءت سببها هؤلاء الغجر الملعونين......
12 - une remarque السبت 22 فبراير 2014 - 14:43
السويسريون لا يريدون مهاجرين من ألأوربيين حماية لبلدهم وسكانه فالعديد من الإيطاليين المجاورين للحدود يدخلون سويسرا يوميا للعمل كعمال بناء وبائعين متنقلين بسويسرا الأجور أعلى مقارنة بإيطاليا ناهيك عن الإسبان والبرتغاليين واليونانيين وهذا قد يخلق أزمة شغل لساكنة سويسرا وهؤلاء المهاجرين إذا لم يجدوا عملا أيتسكعون أم تعولهم سويسرا بضرائب مواطنيها والمغرب سنة مفتوحة ليسوي الأجانب واللاجئين أوراق إقامتهم وبعد ذلك ماذا أعددتم لهم ليعيشوا بالمغر ب العمل السكن التعليم .............فلنقارن بين سياسة سويسرا والمغرب ونتائجهما
13 - العواقب قد تكون وخيمة السبت 22 فبراير 2014 - 15:01
l'Espagne a déjà signe avec le maroc une entente pour que l'Espagne retourne les immigrants africains au maroc....la suisse doit faire pareil car le maroc il joue déjà le gendarme de l'Europe et doit aussi etre sa poubelle....de tous ceux qui n'ont rien a faire dans la vie que les crime ou s'AAAya dans les rues ou le vol et viol....
le maroc leur regle leur papier sans condition et dans un temps reccord juste pour avoir riiiida l'occident
14 - Musta السبت 22 فبراير 2014 - 15:12
je crois il aura un bon choix lorsque les autres pays comme le Maroc refuse aussi les visiteurs de nationalité suisse
15 - انور السبت 22 فبراير 2014 - 15:23
ا لاسوا ان جميع دول الاتحاد الاوروبي ستحث رؤسائها وملكها واصحاب المقاولات والتروات بحذف اموالها من البنوك السويسرية واسهم في الشركات والاخطر اذا حذفت دولت الخليج وبعض دول افريقيا من هذه البنوك ثرواتها التي تقدر بالملايير واسهم اخرى سيكون كالصاعقة علي اليمين المتطرف وسويسرا ستقع في الافلاس وتتبع نظيرتها اليونان والبرتغال وايطاليا اذ لم اقل ان اقتصادها سيهوي اكثر من الصومال.ولن تكون هناك ازمة عالمية لان الاتحاد الاوروبي غير مسؤول عن مساعدتها بما انها خارج الاتحاد.
16 - EL bakkal السبت 22 فبراير 2014 - 16:10
سويسرا بلد النفاق بلد العنصرية بلد يريد فقط الاموال وهو بعلم انها استنزفت من الفقراء ويدعي مساعدة الدول الفقير ة وهـو الدي أفقرها
17 - analyste السبت 22 فبراير 2014 - 16:10
-la suisse vit comme un parasite en europe et sur le dos du monde entir avec ses banques encourageant la fraude fiscale

-l´europe a fait une grosse bourde en s´ouvrant a l´Est,ce coté du monde a fait beuacoup de mal a l´europe mais c´est trop tard pour revenir en arrière,l´ancienne europe prospere est révolue helas

-Le Maroc doit tirer les conséquences de ce qui se joue en europe,ne jemais se lier étroitement avec ce continent,car ils veulent dabord donner des lecons et que tu les suive,sinon tu sera comme le droguée a qui on refuse la dose

faut se trouner vers l´afrique et l´amerique latine,plus proche de nous,et garder un minimum syndical avec l´europe,tant qu´elle s´ingere pas dans notre cuisine interieure
18 - madani السبت 22 فبراير 2014 - 17:02
Bonsoir à tous les marocains
Ces opinions me rappelle les cafès et salons de thé qui ne se vident jamais, là où on raconte de n'importe quoi pour tuer le temps comme on dit. Quand je me promène des fois à travers le boulevard et je vois ces gens qui rendent ce qui est noir, blanc et ce qui est blanc, noir je dis toujours (llah yeêmel bina chi tawil al khir.) Et puis il y a des gens aussi incroyable qui connaissent toutes les noms des rues d'europe sans avoir jamais quité le maroc. Beh chapeau!
19 - sarah السبت 22 فبراير 2014 - 17:05
il y a aussi l'avasion fiscale massive et le blanchiment d'argent massif et aussi le pillage massif
20 - AbdelAllah السبت 22 فبراير 2014 - 17:35
التعليق رقم11 مخللي من قول جازك الله خيرا والله والله كل كلامك صحيح, هذ الرومانيين و الهنغاريين المجرميين سيكونون سبب إنهيار إتحاد الأوروبي الدعوة بهم لله خرجو على الناس بالسرقة و الدعارة...عمري ما شفت شي همجيين فحالهم....الحمد لله حدود المغرب بعيدة!!!
21 - zouzo السبت 22 فبراير 2014 - 18:47
Il est normal qu'un pays comme la Suisse puisse avoir sa propre politique sans demander aux pondeurs de normes ce qu'il y a lieu de faire, de ne pas faire. Si les pays de l'UE avaient les mêmes taux d'étrangers chez eux .... il y aurait eu des révoltes dans chaque pays. Ce qui est grave, l'attitude de l'UE qui va à contre courant et des élus nationnaux muets sachant que si votes populaires ...
22 - nabilyahya السبت 22 فبراير 2014 - 18:52
من حقها ان تحمي وطنها وهذا هو الصواب مع الاسف كل من قام يدافع عن وطنه يتهم بالعنصرية
23 - المسكيوي ياس.friends yes. السبت 22 فبراير 2014 - 23:35
اتفق تماما مع هذه المبادرة السويسرية، فهي دولة منظمة جدا، ولن تسمح بان تصير مثل اسبانيا وايطاليا واخرهم فرنسا.
24 - ابو أسور الأحد 23 فبراير 2014 - 06:33
رداعلى الرأي رقم 9 سويسرا تتخذ من الديمقراطية المباشرة نظاما للحكم بمعنى ان الشعب يحل محل البرلمان في التصويت على أغلبية مشاريع القوانين المزمع تطبيقها وذلك لسبب بسيط كون عدد السكان الذي يعد ببضع آلاف فقط يسمح بهذا النمط وهذا النظام لا يوجد الا في سويسرا تحديدا لذا أشك انك تعيش في اسويسرا لجهلك لهذا المعطى المهم لدى السويسريين او انك لاتهتم بسياسة البلد الذي تقطن به كاغلبية المغاربة بالمهجر. رجاءآ اهتموا معشر الجالية المغربية بالخارج بالثقافة والسياسة والعلوم وشكرا.
25 - LATIFA_MAROCAINE الأحد 23 فبراير 2014 - 15:45
Je suis allée en suisse en 1983. A l'époque le seul pays arabo-musulmans qui n'avait pas de visa avec la suisse c'était le maroc. A la maudite guerre du golfe la suisse était "contrainte" à instaurer le visa pour les marocains. Aujourd'hui seulement je comprends pourquoi ! l'UE préparait le terrain à ces citoyens pour les déversser sur la suisse.Je suis entièrement d'accord pour ce vote logique et réfléchi. Ce beau pays n'est presque plus le même que je connaissait avant. Oû personne ne fermait à clef sa maison ni sa voiture ! le petit pays le plus propre le plus acceuillant le plus sécuritaire du monde ! le pays oû il y faisait si bon d'y vivre avec son peuple non raciste humain organisé et chaleureux contrairement à ce qu'ont écris certains.!!!lLes suisses aiment le maroc et les marocains. Et heuresement qu'ils se sont enfin réveillés avant que ce ne soit trop tard! Ce beau pays souverain et ami du maroc a le droit de sécuriser ses frontière et de faire "le ménage chez lui"
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

التعليقات مغلقة على هذا المقال