24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. موخاريق: الحكومة تخدم "الباطرونا".. وقانون الإضراب "تكبيلي" (5.00)

  2. دراسة تترقب إغلاق مؤسسات للتعليم الخاص نتيجة تداعيات "كورونا" (5.00)

  3. هكذا نجحت الدبلوماسية المغربية في الوساطة لحل الأزمة الليبية‬ (5.00)

  4. ‪المغربي سامي فرج يربك حسابات سوشو الفرنسي (4.50)

  5. آيت الطالب يميط اللثام عن أسرار "صفقات كورونا" بوزارة الصحة (4.33)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | خارج الحدود | أحمد حلمي يحقق المعادلة الصعبة في فيلمه الجديد

أحمد حلمي يحقق المعادلة الصعبة في فيلمه الجديد

أحمد حلمي يحقق المعادلة الصعبة في فيلمه الجديد

عاد النجم السينمائي المصري، أحمد حلمي ، بفيلمه الجديد "1000 مبروك" ليؤكد مسعاه من جديد نحو تحقيق المعادلة الصعبة، التي تجمع بين تقديم عمل سينمائي جذاب، يشد الجمهور، والمضمون الذي يثري عقل ورؤية المشاهدين.

فالفيلم الذي كتبه محمد دياب، تدور أحداثه حول شاب يتحضر لزواجه، ليفاجأ بتكرار أحداث صباح يوم عرسه بشكل دائم، وكأن لعنة أصابته، ليمر بمواقف طريفة ومختلفة مع نفس الأشخاص، ولكن بشكل مختلف في كل مرة غير أن النهاية واحدة، وهي وفاته، مما يدعوه إلى التساؤل عن سبب اللعنة التي أصابته والتي تجعله يدور بحلقة مفرغة.

ويرصد الفيلم، كيف أن الشخصية الرئيسية بالفيلم، (أحمد،) عبارة عن محاسب بإحدى الشركات المتعاملة بالبورصة، ويخشى المجازفة، في الوقت الذي يمر بحالات غريبة صباح يوم عرسه، الذي يكشف له تكرار الأحداث فيه، ومحاولاته للخروج من مأزق تكرار يوم زفافه، عن خفايا لم تكن ظاهرة أمامه، فيعلم أن والدته مدمنة على أحد الأدوية المسكنة، ويكتشف أن والده قام بعلمية اختلاس لمساعدته على إتمام زواجه.

وتدفع هذه الأحداث أحمد إلى التصرف بجنون ليبحث عن العلة التي أصابته، وكيفية خروجه من دوامته ومن واقع عائلته المرير، ليعرف بعد محاولاته لتجاوز وضعه الحالي بأن والدته تعاني من السرطان وتلجأ للأدوية المسكنة لتخفيف مصاريف علاجها، كي لا تؤثر على زواجه، ويكتشف أن والده كان قد سحب أموالا من معاشه قبل موعد استحقاقها، وبالتالي لم يكن مختلسا.

ويلاحظ أحمد بعد ذلك، أن شقيقته مرتبطة مع أعز أصدقائه بعلاقة عاطفية صادقة بعيدا عن الشبهات، ليتبين له أنه في النهاية هو الذي كان غائبا عن عائلته ومستغرقا بنوازعه الأنانية بعيدا عن المحيطين به وكأنه في كوكب آخر بعيدا عنهم.

فيلم "1000 مبروك"، الذي يدور في إطار كوميدي فانتازي (خيالي)، يعري الكثير من نوازعنا الداخلية، حيث يظهر أنانيتنا في واقعنا المعاش وانهماكنا بأنفسنا، متجاهلين الآخرين، من أقرب الناس إلينا، مثل آبائنا وأمهاتنا وصولا إلى جيراننا وحتى الأشخاص الذين نقابلهم في الشارع بكل لامبالاة، إذ يظهر هذا العمل فشل مثل هذا النمط من التفكير وعقمه نحو تطوير حياة الإنسان والمجتمع من حوله.

تمكن مخرج العمل أحمد جلال، ابن المخرج الشهير نادر جلال، من إمساك خيوط الفيلم بمهارة وحرفية فائقين، إذ نجح في المزج بين جدية المواقف التي يحتويها سيناريو أحمد دياب المحكم، والأداء الكوميدي والقفشات التي لطالما أسعدنا بها أحمد حلمي، الذي تفوق على نفسه في عمله الجديد، من جهة تمكنه من مزج الجانبين الطريف من شخصية بطل الفيلم "أحمد" والجدي والمأساوي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - احمد حلمي الأربعاء 29 يوليوز 2009 - 21:08
احمد حلمي افضل من الف ممتل مغربي للاسف ممتلينا لا يفقهون فاي شيء لا تجسيد في التمتيل افتقار للموهبة فاصبح كل من لديه المعرفة يمكنه التمتيل
2 - marocain pur الأربعاء 29 يوليوز 2009 - 21:10
شئتم أم أبيتم السينما المصرية قطعت أشواطا كبيرة في الإنتاج السينمائي الرائع و سايرت كل العصور, شخصيا أدعو هؤلا ء العفنانين الذين شاركوا في مهزلة خانزانيكرا أن يستوعبوا الدرس المصري جيدا قبل أن يزكموا أنوفنا بقداراتهم المعهودة
3 - عزيز الأربعاء 29 يوليوز 2009 - 21:12
دعونا نكون صرحاء ولو لمرة وحدة احمد حلمي و جل افلامه ممتازة .. صحيح انه فيلم رائع واني من متتبعي الافلام دات الجودة العالية و احمد حلمي ممثل شريف و عبقري.بعيدا عن الانانية و عن التعصب لفكر الاخر
اتمنى من السينما المغربية ان تتعطي الفرصة لخريجي برنامج كوميديا فلربما يوجد بينهم حلمييات متعددة.
4 - أبو هبة الأربعاء 29 يوليوز 2009 - 21:14
وشكون أخويا للي طلب منك تقراه كاع
5 - شفيق المراكشي الرحماني. الأربعاء 29 يوليوز 2009 - 21:16
ها المصريين ،ها التواركة،ها المكسيك....يا والمغاربة عمر بوهوم زعما ما يكونواْ منتجين،لا حول و لا قوة إلاَّ بالله،صرنا شعباً للإستهلاك فقط.
6 - خيسوس الأربعاء 29 يوليوز 2009 - 21:18
ما علاقة هذا الفتح المبين للسينما المصرية بالوقائع والاحداث المغربية ؟ هل سيعرض في الصالات المغربية بالتزامن مع المصرية ؟ هل شارك فيه ممثلون مغاربة او انتاج مشترك مع دوزيم ؟ حقيقة مقال لا محل له من الاعراب
7 - غير كنت دايز الأربعاء 29 يوليوز 2009 - 21:20
وقتلونا هادوك الفراعنة بأفلامهم و برامجهم كل القنوات الفضائية سكنوا فيها بحال إلى ما كاين من العرب غير المصريين...يشدوا زبلهم عندهم تفوا الله يخليها سلعة
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال