24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. ائتلاف بيئي يدق ناقوس الخطر حول مطارح النفايات بالمغرب (5.00)

  2. كيف نقنع، بسلاسة؟ (5.00)

  3. مؤشر "التقدم الاجتماعي" يضع المغرب في المرتبة 76 عالميا (5.00)

  4. موجة الهجرة السرية تضرب الريف وتغري مستفيدين من العفو الملكي (5.00)

  5. قذف مياه عادمة في المحيط يستنفر سلطات أكادير (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | نزيف دماء المسلمين يتواصل بإفريقيا الوسطى

نزيف دماء المسلمين يتواصل بإفريقيا الوسطى

نزيف دماء المسلمين يتواصل بإفريقيا الوسطى

قتل 3 مسلمين، بالأسلحة البيضاء في السوق الرئيسية في بانغي، عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى وفقا لشهود عيان.

وفي حديث لوكالة الأناضول مساء الأحد، قال شهود عيان إن "ثلاثة أشخاص كانوا يستقلون سيارة أجرة، يوم السبت، إلى قاعدة "مبوكو" العسكرية قرب مطار بانغي، عندما توقف السائق فجأة، في السوق الرئيسية ووشى بهم السائق إلى حشد من الغوغاء المسيحيين كانوا على مقربة من السيارة".

وأضاف الشهود أن "الرجال الثلاثة سحبوا من السيارة وطعنوا بالأسلحة البيضاء حتى لقوا مصرعهم".

وأشار الشهود إلى أن "حشد المسيحيين لاذ بالفرار من مكان الحادث، فور وصول القوات الكاميرونية التي تخدم كجزء من قوة حفظ السلام الأفريقية (ميسكا)".

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من المتحدث باسم قوات حفظ السلام الفرنسية أو الأفريقية المتمركزة حاليا في البلاد.

ويتواجد حاليا في البلاد، التي تجتاحها موجة من أعمال العنف والقتل الطائفي منذ أشهر، نحو 1600 جندي فرنسي، بالإضافة إلى 6000 من جنود قوات حفظ السلام الأفريقية، وكثيرا ما يتهمهم المسلمون بالفشل في نزع سلاح ميليشيات (مناهضي- بالاكا) التابعة لمتشددين مسيحيين.

ويواصل المسلمون الفرار من منازلهم في بانغي، ومختلف أنحاء البلاد إثر تصاعد الهجمات الطائفية، حيث زاد استهدف الأقلية المسلمة منذ تنصيب كاثرين سامبا-بانزا المسيحية، رئيسة مؤقتة جديدة للبلاد الشهر الماضي، خلفًا لميشال دجوتوديا، أول رئيس مسلم للبلاد منذ استقلالها عن فرنسا عام 1960، الذي استقال من منصبه بفعل ضغوط دولية وإقليمية.

ودُمرت العديد من المساجد في بانغي، ونهبت العشرات من منازل المسلمين، وقتل الكثيرون منهم وأحرقت جثثهم في الشوارع بعد التمثيل بها، حيث يتهمهم المسيحيون الذين يشكلون غالبية سكان البلاد، بدعم مسلحي "سيليكا" (أغلبهم مسلمين).

وفى أبريل من العام الماضي، أعلن المجلس الوطني الانتقالي في أفريقيا الوسطى، اختيار دجوتوديا، رئيسًا مؤقتًا للبلاد، وأعلن الأخير أنه سيسلم السلطة في العام 2016 أي بعد فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات.

وجاء اختيار دجوتوديا رئيسا مؤقتا للبلاد بعد شهر واحد من إطاحة مسلحي مجموعة "سيليكا" بالرئيس السابق فرانسوا بوزيز، وهو مسيحي جاء إلى السلطة عبر انقلاب عام 2003.

وبعد تنصيب زعيم ميليشيات سيليكا، ميشال دجوتوديا، رئيسا للبلاد، واصلت فلول "سيليكا" شن غاراتها على أجزاء واسعة من البلاد، في ظل ارتكاب جرائم قتل ونهب بحق ذوي الأغلبية المسيحية، الذين لجأوا بدورهم إلى العنف، ما أفضى إلى تصاعد التوترات الطائفية.

وتطور الأمر إلى اشتباكات طائفية بين سكان مسلمين ومسيحيين، شارك فيها مسلحون متشددون من الجانبين ما أسقط مئات القتلى، وفقا لتقديرات وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - الشريف الاثنين 24 فبراير 2014 - 04:09
نعم..ابادة جماعية في حق المسلمين امام انظار القوات المغربية "الباسلة" التي تعمل تحت القيادة الفرنسية "الشريفة"!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
2 - أحمد الاثنين 24 فبراير 2014 - 04:47
ما يقع في أفريقيا الوسطى مؤسفٌ حقاً, وهذا من مشاكل الدولة الدينية التي يدَّعي كل واحد فيها أنه الأفضل والأحسن من غيره وأن له الحق في فرضه آراءه وأفكاره ودينه على الآخرين, لكن رغم ذلك لا أظن المسلمون كانوا مكتوفي الأيدي هم أيضاً لهم نصيبهم الوافر في القتل لذلك من الأفضل نقل مثل هذه الأخبار بحيادية دون الانزياح لطرف على آخر.
وتبقى العلمانية هي الحل
انشري يا هسبريس
3 - Mimoun الاثنين 24 فبراير 2014 - 08:48
Et pourquoi les FAR se sont impliquées dans cette aventure?
4 - Rayan2013 الاثنين 24 فبراير 2014 - 08:53
اللهم انصر المسلمين يارب عن كلمة الحق وأخلد من خدل المسلمين وادلة الشرك والمشركين واجعل كلمتك العليا يارب .وصلنا إلى كلمة الحق الدي نبأه لنا الله سبحانه لا ترضى عنك اليهود ولا لأنصاري حتى تتبع ملتهم .صدق الله العضيم .نحن نعرف زعماء وملوك العرب كلهم متشبثين بملة اليهود حتى رضوا عنهم من اجل اتباعهم وآمنوا لهم آمانا واستقرارا في دار الفناء .اللهم أحشرهم معهم يارب
5 - Badr الاثنين 24 فبراير 2014 - 10:04
quel peuple sauvage pfff toujours les mêmes
6 - nahla الاثنين 24 فبراير 2014 - 11:43
avant ils massacraient les chretiens et maintenanr ces derniers se vangent et voila , un probleme sans fin, il faut desarmer tous ces miliciens musulmans ou chritiens pour que ces violences cessent, ce peuple a suffisament souffert de la conneries de certains malades mentales! rude tache pour les forces internationales presente la bas , ils desarment certains et les autres commencent à tuer et ainsi de suite !!!!!
7 - السماعلة اولاد حمادي الاثنين 24 فبراير 2014 - 11:49
القوات المسلحة المغربية الباسلة ستتصدى لهؤلاء المتمردين نزولا عند رغبة سيدتها فرنسا التي قال سفيرها ان المغرب بمثابة عشيقة فرنسا يضاجعها في الرخاء ويغتصبها في الضراء اليس كذلك نعم هو كذلك.
8 - مؤسف حقا الاثنين 24 فبراير 2014 - 12:12
حسبنا الله ونعم الوكيل أين أمة اﻻسﻻم منكل هذا بل اين جنودنا المغاربة الذين أرسلوا الى هناك. وا أسفاه على دماء المسلمين قد أصبحت أرخص من الماء. اللهم انصر المسلمين المستضعفين في كل مكان فإنه ﻻ ناصر لهم اﻻ أنت يا الل.ه
9 - يوسف الاثنين 24 فبراير 2014 - 16:07
لم تكثر ملاحقة المسلمين الا بعدما دخلت القوات الفرنسية الى افريقيا الوسطى و كان هدفها سحق قوات ًالسيليكاً التي كانت تدافع عن الأقلية المسلمة
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال