24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2006:5213:3517:0920:0821:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | فضيحة جنسية تلاحق جنود الاحتلال بأفغانستان

فضيحة جنسية تلاحق جنود الاحتلال بأفغانستان

فضيحة جنسية تلاحق جنود الاحتلال بأفغانستان

في أول فضيحة يتم الكشف عنها خلال عهد أوباما، قالت هيئة رقابية أمريكية ان متعاقدين مع الحكومة الامريكية عرضوا أمن السفارة الامريكية في كابول للخطر بسلوكهم السيء واحتسائهم الخمر والنقص في عددهم في وقت يتزايد فيه العنف في العاصمة الافغانية.

وأرسلت هيئة رقابية غير حزبية يطلق عليها (مشروع الرقابة على الحكومة) خطابا لوزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون يوثق شكاوى من سوء سلوك حراس يعملون لحساب شركة أرمور جروب - امريكا الشمالية للامن وصورا لرجال شبه عراة يتصرفون بخلاعة في معسكرهم.

ويعمل لدى أرمور جروب 450 حارسا لتوفير الامن للسفارة الامريكية في كابول بموجب عقد مع وزارة الخارجية مدته خمس سنوات بقيمة 189 مليون دولار. ومددت وزارة الخارجية العقد في يونيو الماضي.

وتظهر الصور التي حصلت عليها الهيئة رجالا من الحرس بملابس داخلية يرقصون حول نار أوقدوها ويتبولون بينما يلتقط آخرون صورا لهم.

واظهر التقرير ان الحراس الذين يقيمون في معسكر اسمه 'كامب سوليفان' جلبوا معهم نساء يعتقد انهن عاهرات وصوروا انفسهم عبر كاميرات فيديو وهم يشربون الخمر ونصف عراة.

ويقول التقرير ان عددا من الحراس اخذوا سلاحا ونظارات ليلية وقاموا بمهمة تشبه الكابوي في شوارع العاصمة كابول، في حادث من الحوادث التي وصفتها الرسالة تاركين السفارة بدون حراسة، وتضيف ان الحراس تزيوا بالزي الافغاني وغطوا رؤوسهم بالكوفيات في انتهاك لشروط العقد. ونقلت صحيفة 'واشنطن بوست' عن احد الحراس الذين بلغوا عن التصرفات ان الحراس كانوا يعيشون في حالة من الهلوسة وان تصرفهم كان مناسبة لحدوث ازمة وحادث كبير.

واضاف الحارس ان الوضع في كابول هو 'جنوني وان عدم الالتزام بقواعد اللعبة يعني ارتكاب اخطاء'. ويقول التقرير ان المشرفين كانوا ينظمون اسبوعيا حفلات للشرب تتضمن تبولهم على بعضهم البعض وشرب الفودكا التي كانت تصب من 'خلفياتهم' في تصرف سادي، وكانوا يعانقون ويقبلون بعضهم البعض وهم عراة.

ويعتبر تصرف الحراس الامنيين موضوع جدل في العراق وافغانستان، ففي العراق يعتبر الحراس الأمنيون من اكثر الجماعات كراهية خاصة متعهدي 'بلاكووتر' الذين قتلوا 17 مدنيا عراقيا. ولا زالت وزارة الحكومة الامريكية تعتمد على خدمات هذه الشركات. واشار تقرير مطول لصحيفة 'اندبندنت' يوم الثلاثاء عن حياة المتعهدين التي تتركز حول الكحول واللعب بالسلاح واستخدام المنشطات.

شاهد تقريرا في الموضوع - إنجليزية -


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - الحاجة الحمداوية الجمعة 04 شتنبر 2009 - 01:49
نعم فضيحة، ولكن من اكتشف الفضيحة وأخرجها إلى العلن دون حساسية أو خوف على الشرف و الصيت أو التفكير فيما سيقوله الأخرون عنهم ؟ الأمريكيون أنفسهم فعلوا ذلك. أما الصحفيون العرب فهم فقط "نقالون"
ولكن صحفيينا معذورون. لأنهم إذا فضحوا فسيتهمون بالخيانة العظمى و يشنقون .
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال