24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. رصيف الصحافة: محمد الخامس حبس الحسن الثاني بسبب "نتائج الباك" (5.00)

  3. أطلال وقوارض وأزبال تُكسد التجارة في "أسواق الأحياء" بسطات (5.00)

  4. موجة الهجرة السرية تضرب الريف وتغري مستفيدين من العفو الملكي (5.00)

  5. قذف مياه عادمة في المحيط يستنفر سلطات أكادير (5.00)

قيم هذا المقال

2.80

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الخيار الصعب لمسلمي إفريقيا الوسطى .. الموت أو الرحيل

الخيار الصعب لمسلمي إفريقيا الوسطى .. الموت أو الرحيل

الخيار الصعب لمسلمي إفريقيا الوسطى .. الموت أو الرحيل

في حي "الكيلومتر 5" في مدينة بانغي، عاصمة أفريقيا الوسطى، يعيش المسلمون في شبه عزلة، فخيار كسر حصار الرعب الذي تفرضه ميلشيات "أنتِ بالاكا" المسيحية، لا يبدو حلاّ مناسبًا لأن نتيجته هي الموت بلا ريب، بحسب مواطنين بالحي التقتهم الأناضول.

وسط أجواء مشحونة بالتوتّر والرعب خوفًا من هجوم محتمل لعناصر "أنت بالاكا"، شرع، سكان الحي، يوم الأحد المنصرم، في الإعداد لصلاة الجنازة ومراسم دفن حارس الأمن "أباكار ماهمادو" الذي لقي حتفه برصاص مسلحي "أنت بالاكا" المسيحية، مساء الجمعة الماضي بالإضافة إلى خمسة آخرين.

إلا أن مقتل حارس الأمن بدا أشبه بمشهد مقتطف من إحدى روايات الرعب؛ حيث سحل الرجل على يد عناصر "أنت بالاكا" قبل أن يقوموا بتمزيق أوصاله إلى قطع صغيرة، بحسب مراسل الأناضول.

وقعت الحادثة عندما كان الضحية بصدد التوجه لأداء عمله كحارس ليلي في أحد المتاجر بالدائرة الخامسة من العاصمة، فهاجمته عناصر الميليشيا المسيحية وحاصرته بإطلاق الرصاص، لكنه تمكّن من الإفلات والاختباء في إحدى الزوايا، وهو ما مكّنه من الاتّصال بصاحب المتجر إلا أنهم تمكنوا منه وقضوا عليه.

وفي حديث للأناضول حول تفاصيل الحادث، قال صاحب المتجر، الذي تعرّض حارسه إلى القتل والتشويه "إيسيني موسى": "حاولت الاتّصال بالجنود البورونديين التابعين لقوات حفظ السلام الأفريقية (ميسكا)، الذين يتكفّلون بحماية الحيّ، لكنّني لم أتمكّن من ذلك، وهو ما دفعني إلى الذهاب إليهم، وحين أرسلوا وحدة من الجنود إلى مكان الحادثة، كان الوقت متأخّرا، إذ لقي الحارس حتفه".

موسى الذي يعد آخر مسلمي حيّ "كاتين" المجاور لحيّ "الكيلومتر 5"، أضاف: لقد رافقني الجنود البورونديون إلى محلّ إقامتي لأجمع أغراضي، وأغلقت منزلي ولذت بحي "الكيلومتر 5".

ومضى قائلا: منذ أكثر من شهرين، بدا الوضع أكثر استقرارا، لذا أردت البقاء بمنزلي، لكن الأمور تدهورت في الوقت الراهن وأشعر بعدم الأمان، مضيفا: لقد كنت آخر مسلمي حي (كاتين).

وصباح الأحد، انضمت جثة حارس الأمن إلى جثة مواطن لقى مصرعه الثلاثاء الماضي، بالإضافة إلى 4 آخرين قتلوا، الجمعة الماضي، وهم في طريق العودة من مطار بانغي على متن سيارة تابعة لأمن المطار على يد ميليشيات "أنت بالاكا" داخل إحدى غرف مسجد "علي بابورو" بالحي.

الحرارة تجاوزت الـ 35 درجة، وروائح الجثث المتعفّنة داخل الأكياس البيضاء المكدّسة خلف ستار قاتم كانت فوق مستوى الاحتمال.

في تلك الأثناء، كان عمدة الدائرة "آتاهيرو بالا دودو" بصدد البحث عن قطعة أرض بغرض استخدامها كمقبرة جماعية لهم، وفي انتظار الحصول عليها، تم منح عائلة "أباكار ماهمادو" ترخيص دفنه في ساحة منزله.

بعد صلاة الظهر، تجمّع المسلمون لأداء الصلاة في الغرفة التي تجمّعت فيها بقايا الجثث، فيما حاول إمام الجامع جاهدًا تطهير الأجواء المتعفنة عبر استخدام عدد من القوارير المزيلة للروائح، إلاّ أنّ جهوده تلك لم تفلح في تطهير الغرفة، وهو ما دفع المصلين إلى وضع المناديل الورقية على أنوفهم.

وبعد انتهاء الصلاة، وضع النعش على عربة لحمله إلى محلّ إقامته، برفقة موكب يتألف من عشرين شخصًا.

ومن جانبه، عقّب "مامادو بابا دودو"، أحد الشباب الحاضرين بالمسجد: "إذا كان الحلّ يكمن في تقسيم البلاد، فنحن جاهزون لذلك، وهذا أفضل من قتلنا على هذه الشاكلة الرهيبة".

وفي الطريق إلى منزل حارس الأمن، التقى الجمع بشاحنات كانت رابضة على جانبيه، محمّلة بأمتعة المسلمين الفارّين نحو الكاميرون عبر قوافل خاضعة لحراسة بعثة قوات حفظ السلام الأفريقية "ميسكا"، ولدى وصول ركب الميت إلى منزله، امتدّت أيادي بعض المتواجدين لإخراج جثته من التابوت ليدفن بسرعة وسط حالة من الخوف من المواطنين.

وتساءل مهندس الكهرباء والميكانيكا، عمر عثمان، الذي يعيش بالحي: "أيّ مستقبل ننتظر؟!.. نحن نريد العيش هنا، لكنّ بطش "أنت بالاكا" يضعنا في خيار صعب بين الوطن وبين الحياة".

ووفقًا لمراقبين، فإنّ تجدّد أعمال العنف في بانغي خلال الأيام الأخيرة مثير للقلق، ويجعل من فرضية المصالحة بين المسلمين والمسيحيين أمرًا صعب المنال في الوقت الراهن.

ويواصل المسلمون الفرار من منازلهم في بانغي عاصمة أفريقيا الوسطى، ومختلف أنحاء البلاد إثر تصاعد الهجمات الطائفية، حيث زاد استهدف الأقلية المسلمة منذ تنصيب كاثرين سامبا بانزا المسيحية، رئيسة مؤقتة جديدة للبلاد شهر فبراير/ شباط الماضي، خلفًا لميشال دجوتوديا، أول رئيس مسلم للبلاد منذ استقلالها عن فرنسا عام 1960، الذي استقال من منصبه بفعل ضغوط دولية وإقليمية.

وفى أبريل من العام الماضي، أعلن المجلس الوطني الانتقالي في أفريقيا الوسطى، اختيار دجوتوديا، رئيسًا مؤقتًا للبلاد، وأعلن الأخير أنه سيسلم السلطة في العام 2016 أي بعد فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات.

وجاء اختيار دجوتوديا رئيسا مؤقتا للبلاد بعد شهر واحد من إطاحة مسلحي مجموعة "سيليكا" المسلمة بالرئيس السابق فرانسوا بوزيز، وهو مسيحي جاء إلى السلطة عبر انقلاب عام 2003.

وبعد تنصيب زعيم ميليشيات "سيليكا"، ميشال دجوتوديا، رئيسا للبلاد، واصلت فلول "سيليكا" شن غاراتها على أجزاء واسعة من البلاد، في ظل ارتكاب جرائم قتل ونهب بحق ذوي الأغلبية المسيحية، الذين لجأوا بدورهم إلى العنف، ما أفضى إلى تصاعد التوترات الطائفية.

وتطور الأمر إلى اشتباكات طائفية بين سكان مسلمين ومسيحيين، شارك فيها مسلحو "سيليكا" و"أنت بالاكا"، وأسفرت عن مقتل المئات، وفقا لتقديرات وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

يشار إلى أن حي الكيلو متر 5، أصبح منطقة مغلقة، تقبع تحت حماية قوات بوروندية، من قوات (ميسكا)، وهو يعد المعقل الأخير الذي يقطنه المسلمون في العاصمة، بعد الانتهاكات التي تعرضوا لها على يد ميليشيات (أنت بالاكا) ذات الأغلبية المسيحية، ومن بين 110 ألف شخص كانوا يقطنون المنطقة، لم يتبق سوى 15 ألف شخص فقط.

*وكالة أنباء الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (53)

1 - hichamnouri الأربعاء 12 مارس 2014 - 05:30
were is those people who called them selves Mojahidine why thy dont go there and help theire bothers. I know why because no one offer them money to go fight ist all bout money people they must stop fighting god creat us all same and iven we have deffirent religions we should accept each other people of that county are ignorant and they folow the politicians who want just the power weakup people and live in peace and help each other instand fighter like stupid for no reason god creat muslims and christian and jews all must live together and accept each others I hope theose people read my message that they can weakup and elect new president that will serve all muslim and christians not from any partys will be bette for this country weakup people thanks express .
2 - جمال الأربعاء 12 مارس 2014 - 06:44
لكم الله يا مسلمي افريقيا ااوسطى، فالبارحة استُقبِل السفاح السيسي في الإمارات استقبال الأبطال ويده ملطَّخة بدماء المئات من اخواننا المصريين، استعينوا بالصبر والصلاة فلقد ماتت العروبة والنخوة، وسامحونا فليس لنا سوى الدعاء لكم أن ينصركم الله، نعم اامولى ونعم النصير.
3 - brahim الأربعاء 12 مارس 2014 - 06:52
أين هم الجهاديون من هاته اﻷبادة الصليبية؟
أين من يدعون إقامة اﻹمارة اﻹسلامية من القاعدة وداعشو... فاﻹسلام ليس له حدود. أم المسألة فيها سود ومن اتخدخم قريش واﻷمريكان عبيد. فهما ألف سؤال.
4 - Amine الأربعاء 12 مارس 2014 - 07:00
إنا لله و أنا اليه راجعون
إخواننا يموتون و يمزقون في افريقيا الوسطى و لا احد يحرك ساكنا لإنقاذهم
أين انت يا قناة الجزيرة اما تهمك الا مصالحك
و الله ان الله سيسالنا عما قدمنا لأفريقيا الوسطى و ستحاسب الإمارات عن أموال أضاعت ها في تفجير ألعاب نارية
5 - mericani fentidari al jinssya الأربعاء 12 مارس 2014 - 07:25
المصالحة بين المسلمين والمسيحيين؟؟؟...كم قتل المسلمون من المسيحيين حتى يتصالحوا؟؟؟
6 - USA الشاب الشيخ شبيب الأربعاء 12 مارس 2014 - 07:43
يجب حماية المسلمين في افريقيا الوسطا انها
تصفية جسدية للمسلمين والعالم يتفرج وخاصة
المسيحي منه انهم ينشرون الضلالة وإرهاب
المسلمين وطردهم وقتلهم انها مسؤوليتنا نحن
الدول الاسلامية للتدخل فورا والوقوف مع إخواننا المسلمين المضطهدين في كل مكان والله انها
لمهزلة واحتقار وظلم ان المبشرين المسيحيين
يتفرجون والغرب يعزل الرئيس المسلم وينصب رئيسة مسيحية وتسقط الشهداء فقط لانها مسلمة
والله انها جريمة في حق مسلمين عزل حرام علينا
التفرج لكن يجب الضغط وإنقاذ إخواننا المسلمين
الأفارقة العزل والله انهم لطيبون فالمرجو من كل
مغربي البحث في الموضوع وإيصال الاهتمام
لذوي العقد والحل فان الظلم قد طال وصعب
الانتظار فمن فظلكم أعتقوا أرواح الأفارقة المسلمين قبل ان تزهقها ايدي : انت بالاكا المجرمين
7 - Abu Imane الأربعاء 12 مارس 2014 - 07:51
لكم الله يا مسلمي إفريقيا الوسطى.
اينكم ايها الجهاديون، اينكم يا ملوك العرب، اينكم يا مسلمون..........................
8 - terrorisme chretien الأربعاء 12 مارس 2014 - 08:17
maintenant il s'agit des terroristes chrétiens qui tuent des musulmans...pourquoi dans la presse mondiale et locale on entend pas l'utilisation de mots terroristes chrétiens motaTarrefiiine , comme les cas utilise quand il s'agit de n'importe quel acte d'un musulman meme si c''est un jeune d'origine musulman et juste voleur, des son acte on utilise toujours le mot terroriste musulman pour mettre l'etiquette de mauvaise reputation a l'islam et musulman ,...mais quand il s'agit des chrétiens qui tuent au nom de leur religion, on les appelle groupe de malfaiteurs ou de issaba ou on les nomme par mossallahiine
9 - homan الأربعاء 12 مارس 2014 - 08:24
أين أنت يا جبهة النصرة ويا داعش و....يا من تدعون الجهاد أ وليس مسلموا إفريقيا الوسطى ألأحق بالنصرة وبالدعم أم بوصلة الجهاد وجهتها سوريا فقط....هدا سؤال لكل الذين يدعون الجهاد ومن بينهم الداعشية المغربية التي أرسلت إبنها للإرهاب بسوريا المسماة أم آدم أو أم أيمن لأني نسيت إسمها.
10 - جلول الأربعاء 12 مارس 2014 - 08:27
لاحول ولا قوة الا بالله, كلام يدمي القلب فعلا , مليار مسلم على هذا الكوكب ونعجز عن نصرة الاسلام والمسلمين. بالامس بورما واليوم افريقيا الوسطى وغذا?? اين هي الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان (الغربي طبعا) التي تقيم الدنيا ولا تقعدها عندما تسمع باحد مريديها مضربا عن الطعام اوعندما يحاكم مراهقين بنشر صور مخلة بالحياء و تغض طرفها عن المجازر الرهيبة التي يتعرظ لها المسلمين في بقاع الارض. اضن انني ككثيرين اشعر بالغبن والعجز حيال مايجري واود المساعدة ولاكن لا ادري كيف . تتصاعد الدموع الى مقلتي كلما قرات او سمعت خبرا كهذا . اتمنى ان تكون نقاشات المسلمين بخصوص هذه الامور حتى نتمكن من حماية اخواننا ونمد لهم يد العون قدر المستطاع. عزاؤنا ان ربي كبير وانه ينصر المظلوم ولو بعد حين.
11 - abdou الأربعاء 12 مارس 2014 - 08:28
غريب امر المنتظم الدولي عندما يتعلق الامر بالمسلمين لا احد يحرك ساكن اما ان تعلق الامر بالمسحيين او اليهود فان العالم وحتى المسلمين ينددون فكيف للعالم ان يستقر و المسلمين مظطهدين هذا لا يعقل لان المسلم اخو المسلم اينما كان هذاما يجعل المسلمين ينتقمون بشتى الوسائل لا حول و لا قوة الا بالله
12 - ABDO الأربعاء 12 مارس 2014 - 08:32
أين نحن من شهامة ومرؤة المعتصم الذي جهز جيشا لتلبية صرخة مسلمة . أما أنتم يا حكام المسلمين فلسوف تسألون عما يتعرض له إخوتنا بإفريقيا الوسطى. فبدلا ياحكام دويلات الخليج من منح ملايين بل ملايير الدولارات للسيسي وعصابته لقتل المصريين الأبرياء , وحماية الصهاينة عليكم بنصرة هؤلاء المستضعفين ولو من باب الإنسانية.
13 - Rifi hor الأربعاء 12 مارس 2014 - 08:33
فرنسا هي سبب لهذه الفوضى والقتل للمسلمين.

نعرف ما فعلته فرنسا في مالي.
لماذا لا تفعل فرنسا نفس الشيء في وسط أفريقيا ضد ميليشيات (أنت بالاكا).
بالطبع لا. لأنه الآن هو حالة متطرفة من المسيحيين.
هذه هي عقلية العالم الغربي.

ماما فرنسا تجبرنا على تعليم الفرنسية.
14 - Marrakech الأربعاء 12 مارس 2014 - 08:38
كيف للجيش المغربي ان يشارك في هذا القتل لجانب فرنسا ...
لماذا لا يصرح جيش المغرب بمواقفه ويشرحها للمغاربة...
15 - أبوطلحة محمد بن علال الأربعاء 12 مارس 2014 - 08:44
الصورة غنية عن التعليق فالله المستعان
16 - sahih الأربعاء 12 مارس 2014 - 08:57
Le grand problème de l Afrique c est l ignorance la justice et la démocratie et l education et la pauvreté
17 - ابو ذر الأربعاء 12 مارس 2014 - 09:55
وانا اسال من هنا الشيوخ السفليون في السعودية وغيرها اليس من السنة نصرة المسلمين يا من تدعون كذبا وزو را انكم تتبعون منهج السلف الم يكن السلف يحمون بيضة الاسلام والمسلمين في اقطار الدنيا .. اين مال الله الذي اودعه عندكم فستصلون به حميما وغساقا يوم تاتي كل نفس تجادل عن نفسها انكم بحق اكبر مزوري الاسلام لان دعوتكم السفلية هذه صناعة صهيومسيحية تحسن الشكل وتقتل الموضوع ركزتم على عبادة القبور وعبدتم القصور ليس من الاسلام شيئا من لم يهتم بامر المسلمين حتى وان صلى وصام وطاف باليت وقص الشارب واطال اللحية وزعم انه سلفي ..لعمري اننا نعيش زمن اكبر تزوير لمبادئ الاسلام
18 - muslim الأربعاء 12 مارس 2014 - 09:59
السبب في هذا هو تقعس ملوك و رؤساء المسلمين خاصة منهم العرب ، جدع الاسلام ياكلون اموال اخوانهم و ينهرونهم حتى اختلط عليهم الحابل بالنابل فاصبحوا لا يعرفون الحق من الباطل لكن الله يمهل و لا لا لا يهمل ، سوف تحاسبون على ما تفعلون
19 - mohamed الأربعاء 12 مارس 2014 - 10:01
the frensh are bihind all thos genocide the same in rwanda and drc and so many ather places in africa
20 - kamal الأربعاء 12 مارس 2014 - 10:06
لم نرى لا إجتماع لعلماء المسلمون و لم نرى كل ذلك الجيش من الدعاة و المشايخ البترودلر الذين كانو يصرخون يجيشون الجيوش من أجل الجهاد في سوريا ، و نصرة المسلمين ، فهاهم مسلمو أفريقيا الوسطى يبادون من طرف المسيحية المتطرفة
النفاق العربي لا حدود له فلو كانالأمر يتعلق بشيعة(العدو التاريخي لبنو أمية) أو دولة أوربية(نساء و سبايا من ذو البشرة البيضاء) لخرج الجميع من أجل تجيش الجيوش من المغفلين للجهاد
لكم الله يإخوتنا في أفريقيا الوسطى فأنتم مسلمون من الدرجة الثالثة لستم عربا و أمركم لا يهم مشايخ البترودلر و السلفية الجهادية و العلمية و التكفيرية و الفضائيات التكفيرية و دعش و الدولة الإسلامية و القاعدة و جبهة النصر و و و فالمسميات كثيرة
انشري هيسبرس و شكرا
21 - rachid الأربعاء 12 مارس 2014 - 11:12
التخلف والجهل والدين سبب الخراب سواء كان مصدره اسلاميا او مسيحيا كم قتلو المسلمون المتطرفون من المسيحيين ومن المسلمين أنفسهم حين يتحكم الدين في العواطف انتضر الكوارت.
22 - mohamed lakhssas الأربعاء 12 مارس 2014 - 11:15
هل منكم من سمع بيان تنديد او حتى بيان صحفي من الحكومة الإسلامية في المغرب ؟؟
23 - youssef le Marocain الأربعاء 12 مارس 2014 - 11:31
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم للهم انصر كل المسلمين و المسلمات على أعداء الإسلام خاصة إخواننا في إفريقيا الوسطى .
و هذا إن دل على شئ فإنما يدل على الحقد و العنصرية التي يعيشها إخوانا المسلمين في بعض الدول للأسف الشديد.
24 - ASMA الأربعاء 12 مارس 2014 - 11:33
اعانكم لله يا مسلمي افريقيا.اصبروا فان نصركم انشاء الله قريب.ان الله يمهل و لا يهمل.
25 - العربي الأربعاء 12 مارس 2014 - 11:40
في هذه الحالة الدفاع عن النفس يصبح امرا مطلوبا و الجهاد واجبا قال تعالى أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا و إن الله على نصرهم لقدير ، و هذا النوع من الجهاد هو الجهاد الحقيقي الذي غاب في حياة المسلمين لا ما تفعله المنظمات الارهابية بتقتيل الابرياء بدون وجه حق، مسلموا افريقيا الوسطى اليوم في أمس الحاجة الى تنظيم صفوفهم و خلق مجموعات مسلحة تسهر على حماية الارواح و الممتلكات ، و حينئذ ستظرب لهم المليشيات المسيحية المسلحة ألف حساب و ستفكر مليون مرة قبل الاقدام على الاعتداء عليهم
26 - The Red_One الأربعاء 12 مارس 2014 - 11:45
هاذا ما ينتج عندما يمتزج الدين بالسياسة وهي علاقة رياضية


الدين + سياسة = الطائفية


خير مثال :السودان
27 - NYorker الأربعاء 12 مارس 2014 - 11:55
I just don't understand some of these blogs here, you guys seem very emotional and that cast a cloud over your brains. I'm a Muslim myself but I read well and think before I jump into conclusions. If you all read the article well you are going to understand that what happens in central Africa is retaliation to the atrocities the Muslim silica militias have done before. Violence always brings violence and it's wrong regardless of the victims race ,religion or way of life.
Just a notice that I hope it wont misinterpreted !
28 - abdelhadi الأربعاء 12 مارس 2014 - 11:59
vous etes ou les msulmans Marocain ? sortez dans les rue pour montrer qui vous etes avec tous les musulman de Monde meme avec les chritiens et les juifs sortez s'il vous plais ou sont les association de merde de droit de femmes et omoxelle sortez sortez les musulmans de de toutes la froque vous appele Merci
29 - hicham الأربعاء 12 مارس 2014 - 12:15
C est pas un probleme , le Maroc va les regulariser et leur donner un logement et un travail . Le Maroc est un pays de tolerance , d ouverture , des droits de l homme ,.............. il faut simplement qu ils viennent au Maroc !!
30 - واسفاه الأربعاء 12 مارس 2014 - 12:27
فبالاحرى كان على اخواننا اللذين هاجروا الى سوريا بنية مساندة اخواننا في سوريا ضد ما سموهم اعداء الله ان يتوجهون صوب افريقيا الوسطى لحماية دماء المسلمين التي تهدر بغير حق ضد المستطعفين اللذين لا ذنب لهم غير انهم تسلموا بدين محمد وهذا ان ذل فلا يدل الا على شيئ واحد ان من كان وراء هجرة اخواننا الى سوريا ليست قناعتهم الشخصية بل اياد خفية اجنبية لها مصالح هناك في سوريا وللاسف يستغاون عقول هؤولاء الشباب لتحقيق اهدافهم باسم الدين والسؤال هنا اين هم من مسلمين افريقا ااوسطى لماذا لم يهاجروا لمناصرتهم في محنتهم لانه وببساطة ليست لهم مصالح واجندة سياسية يرجون تحقيقها هناك
31 - ابو المكارم الأربعاء 12 مارس 2014 - 12:43
الشكر لهسبريس كونها نقلت هذه الترجمة من بانقي عاصمة افريقيا الوسطى ولا شئ في الصحف العربية تناول هذا الموضوع بما فيه الكفاية حيث ان معظم الصحفيين العرب تأتي الاخبار وهم جالسون في المكاتب المكيفة ولا احد يتكبد العناء لنقل الحقيقة على الهواء من موقع الحدث...لا ندري كم ذبح من المسلمين هناك ولكن المجزرة كانت كبيرة وفظيعة بكل المقاييس ولكن الافظع منها تجاهل الاعلام العربي والدم يسيل ساخنا في شوارع بانقي ولا تسمع ولا ترى من يوقد نارا لتلك الكارثة حتى قناة الجزيرة المتباكية على الاسلام والمسلمين لم تعط الموضوع كبير اهتمام ولكن كانت هناك حلقة في الجزيرة الانجليزية عن الموضوع ولم تترجم للعربي حتىفهما العرب ماذا يجري لأخوانهم في وسط افريقيا... عدت الكارثة وطواها النسيان وقد كنت مهتم بما يجري في افريقيا الوسطى بسبب ان اخي شقيقي وعائلته , زوجه وثلاث اطفال, يعيشون هناك ولا ادري الى الآن ماذا حدث لهم حيث لا اخبار تأتي من هناك اللهم إلا التقارير الصحفية والصور المحزنة للقتلى على الطرقات واشد ما راعني فقد شاهدت بشرا يِأكلون لحم البشر اخضرا في مسرح الجريمة كناية عن الحقد والتشفي في المسلمين...
32 - معلق الأربعاء 12 مارس 2014 - 12:53
أين السعودية و قطر و أردوغان و حماس و الجامعة العربية و ما يسمى بالاخوان المسلمين من هذه المجازر التي تقع في هذا البلد الافريقي و أين أدواتهم من القاعدة و داعش و جبهة النصرة و الجبهة الاسلامية و الجيش الحر و الجربا ووو...و جهاد النكاح؟؟؟!!! الجواب هو أن هذه الدولة الأفريقية بعيدة جغرافيا عن الكيان الصهيوني و لا تشكل عليها أي خطر أما الجهاد المزعوم لدى هؤلاء و خصوصا في سوريا فهو تنفيذ لمشروع صهيوأمريكي لا غير.
33 - محمد الأربعاء 12 مارس 2014 - 13:01
وبعد تنصيب زعيم ميليشيات "سيليكا" المسلمة، ميشال دجوتوديا، رئيسا للبلاد، واصلت فلول "سيليكا" شن غاراتها على أجزاء واسعة من البلاد، في ظل ارتكاب جرائم قتل ونهب بحق ذوي الأغلبية المسيحية، الذين لجأوا بدورهم إلى العنف، ما أفضى إلى تصاعد التوترات الطائفية...
34 - madi الأربعاء 12 مارس 2014 - 13:08
القلب حزين والعين تدمع ولا يسعني القول إلا : ( لا حول ولا قوة إلا بالله العلي القدير ) و ( اللهم إن هذا منكر ) الالاف من المسلمين يذبحون في إفريقيا الوسطى ومثلهم يحرقون في بورما والفلبين وغيرها من البلدان التي توجد بها أقليات مسلمة على أيدي الكفار والصليبيين واليهود، في حين يتعطش إخواننا الذين تدمع عيناك إن سمعت حديثهم والتي كثرت في هاته الاونة تسمياتهم ( - جيش محمد - جماعة نصرة الاسلام - الاخوان ...- حزب الله ( او بالاحرى حزب الشيطان ) الذين هم في حقيقة الامر دمى في أيدي الانظمة الامبريالية يحركونها حسب قوانينهم وأطماعهم من اجل التنكيل بإخوانهم المسلمين فعلى الجماعات التي تحركت صوب سوريا واليمن والبحرين والسودان والعراق بدافع الدفاع عن الاسلام والمسلمين وهم في حقيقة الامر يقتلون الابرياء من المسلمين لمصالح لا يفهمها إلا الساسة الكبار الذين يتفرجون علينا في مآدب اللئام يضربون الاخماس في الاسداس. ناسين الجهاد الاكبر وهو الدفاع عن الاسلام والمسلمين من خطر الكفرة الصهاينة واليهود، ضاربين عرض الحائط قول الله عز وجل جلاله " ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم " ......
35 - maghrebb الأربعاء 12 مارس 2014 - 14:03
هاذو هم الافارقة اللي دارو الاوراق فالمغرب
بحال هاذ الرجل مسكين غادي سديرو لينا تا حنا شي نهار الى مشاو تا كثارو عندنا
36 - مسلم الأربعاء 12 مارس 2014 - 14:05
يا حسرة على امة كانت بالامس جيوشا جرارة
يا حسرة على امة نصفها يقتل ونصفها في سبات
يا حسرة على امة سمت الدين تخلفا ورجعية...ارينا ابداعاتك الان يا هولييود ام ان الارهاب المسيحي جائز في قواميسكم...اخرجوا الافلام عن هذه المجازر ام ان قتلنا دعابة على هامش الخبر...اين انتم يا من يمجدون فرنسا وامريكا وبريطانيا...اين انتم يا دعاة العلمانية والليبرالية ام اني احكي في وقت لعقكم لاحذية العدو...اين المنظمات التي تتهم الحركات الجهادية بالارهاب وتسمي ما يقع لاخواننا في افريقيا الوسطى بالشغب اجل انه مجرد شغب فتلك الدماء ليست الا مسلمة و من يعيرها اهتماما ..امة قد نامت فاقتلوا منها ما تشاؤون فهي غارقة في سبات حداثي عميق...اين ال سعود يا من قال عن الاخوان ارهابيين وعن السيسي منقذ ...اين عصور النخوة والامجاد والجهاد اصبح فينا المجاهد ارهابيا والمنافق متفتحا ...طوبى للغرباء طوبى للغرباء طوبى للغرباء
37 - Neutre الأربعاء 12 مارس 2014 - 14:12
Je crois que la plupart des auteurs des commentaires n ont pas lu la suite de l article,il est dit vers la fin que les premiers a avoir commis des atrocités sont les milices armeé musulmanes "silika" qui ,après avoir écarté de force un président de confession chrétienne , ont investi leur chef et ont tué,terrorisé et dépouillé la majorité chrétienne. Faisant abstraction de leurs confessions respectives,N est il pas normal que des gens qui constituent la majorité réagissent de la sorte après avoir été victimes de vol ,de terrorisme et d assassinat ?c est ce qui est dit dans l article .donc soyons objectifs et sans fanatisme religieux
38 - رشيد الأربعاء 12 مارس 2014 - 14:24
سمحو ليا بزاف و لكن قولة حق يجب أن نقولها فما فعلته حركة سيلكا "المسلمة" بالمسيحين إنقلب عليها الآن، فيجب فهم دين الإسلام جيدا قبل أن تنتسب إليه أية حركة و تقتل به الأبرياء فالله لا يحب الظلم و لو كان على كافر فدعوة المظلوم ليس بينها و بين الله حجاب. و لكن فالول و فالخر كاتجي غير فالضعيف,
39 - عبدو الأربعاء 12 مارس 2014 - 14:28
لا حول و لا قوة الا بالله٠ و بالرغم من هذه الجرائم البشعة الا ان الحكومات الاسلامية صمت اذانهم و عميت ابصارهم و اصاب السنتهم البكم
40 - كريم الأربعاء 12 مارس 2014 - 14:44
بدأ الاسلام غريبا و سينتهي غريبا
عليك صلاة الله و سلامه
41 - امحمد الأربعاء 12 مارس 2014 - 15:09
لاحول ولا قوة إلا بالله...جولات بإفريقيا لتعرف بالاسلام وبالاحرى بالمذهب المالكي و تبدير مال المغرب الذي لم يصلح بابه وتوجه إلى باب الجيران...اوليس من يموتون بإفريقيا الوسطى مسلمون ام ان اجندة الفرنسية المقدمة (للمغرب)!!!لم يكن فيها حق التعريج على إفريقيا الوسطى و نشر المذهب المالكي هناك و رش بعض النقود????
42 - musulman الأربعاء 12 مارس 2014 - 15:13
السلام عليكم
الجهاد فرض عين في هده الحالة إدا تعدر الجهاد على الآخرين أو تقاعسوا عنه. أغلب التعليقات يقول أصحابها أين داعش و جبهةالنصرة. و كأن الجهاد مقصور عليهم فقط و لا يشمل صاحب التعليق . يقول الله تعالى'' : انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ''. صدق الله العظيم
43 - Omar US الأربعاء 12 مارس 2014 - 15:16
Most of the comments are emotional and pitiful. They come from people who do not follow the news and are selective in what they want to believe. The facts in this conflict are clear: the Muslim minority conducted a coup d' etat against a Christian president and put in one of theirs as the new president. As if that wasn't enough, the Muslim militia silica went on a rampage, burning churches and killing and raping Christians, just like boco haram in Nigeria. Stop being idiots and siding with murderers just because they are Muslim. There are villains and innocent victims on both sides, and blindly siding with one side because of religious affiliations is utterly stupid. What people need is a call for calm and reconciliation, not stupid calls for jihad. Start using your brains for once instead of your emotions.
44 - ادريس الأربعاء 12 مارس 2014 - 15:53
سامحونا يا إخوتنا على تفريطنا في نصرتكم او على الأقل حمايتكم.
اللهم انصر الاسلام و مسلمون و أعز الاسلام و مسلمون في مشارق الارض ومغاربها أمين .
45 - أين مفتي حلف الناتو؟ الأربعاء 12 مارس 2014 - 16:13
ماهورأي يوسف القرداوي ،مفتي حلف الناتوفي الإبادة الجماعية في حق المسلمين بإفريقيا الوسطى ؟ لماذا لا يفتي بالجهادمن أجل مساعدتهم؟ أين الجهاديون الذين يقتلون الشعب السوري ؟؟؟؟
46 - BASSOU الأربعاء 12 مارس 2014 - 16:33
إنا لله و أنا اليه راجعون
إخواننا يموتون و يمزقون في افريقيا الوسطى و لا احد يحرك ساكنا لإنقاذهم
أين انت يا قناة الجزيرة اما تهمك الا مصالحك
و الله ان الله سيسالنا عما قدمنا لأفريقيا الوسطى و ستحاسب الإمارات عن أموال أضاعت ها في تفجير ألعاب نارية
47 - driss الأربعاء 12 مارس 2014 - 18:14
في الحقيقة هدا شئ فضيع في حق السلمين ارى ان بعض المعلقين يطلبون تدخل الدوال العربية لانقاد مسلمو افريقيا الوسطى , لكن هده الدوال التي تدعونها مسلمة ما هي الا دوال و حكومات خاضعة لاوامر و استغلال الغرب و الصهاينة.... اعداء الاسلام والسلام, يبقى الحل بيد الشعوب المسلمة بالقيام باحتجاجات حاشدة من كل بقع الارض و سوف ترون كم ستكون النتيجة رائعة لان الاتحاد قوة يخشاها الكل, و الامور كلها بيد الله و النصر للسلمون بعون الله. والله سبحانه وتعالى يقول: {ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون} [الأنبياء: 105] وقال موسى لقومه: {إن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده} [الأعراف: 128] ، صدق الله العضيم
48 - rachyd الأربعاء 12 مارس 2014 - 18:33
لو أن المسلمين هم من قاموا بإرتكاب هاته الجرائم فأكيد سيكون هذا إرهاب بالنسبة للعالم و حتى بالنسبة لدول الإسلامية و سيتم محاربته بكافة الوسائل. ولكن المسحيين مستحيل أن يكون إرهابين لان دينهم دين تسامح.
49 - مسلمة الأربعاء 12 مارس 2014 - 20:35
لاحول ولا قوة الا بالله
اللهم انصر الإسلام والمسلمين
حسبنا الله ونعم الوكيل على كل ضالم وظالمة
اين انتم يا من يسمون بحكام العرب الن تحركوا ساكن
50 - oum mojahid الأربعاء 12 مارس 2014 - 21:08
ou etes vous les musulmans marocains, vous ne savez que blabla , allez-y au jihad dans la centrafrique qu'est ce que vous attendez, vous etes des laches? c'est bien dans deux cotes, d'un coté ça va faire moins d chomage et de pauvreté, bon courage vous allez directe au paradis d'autre cote vous allez aidez nos freres musulmans
51 - Musulman fier et raisonnable الخميس 13 مارس 2014 - 00:18
Je voudrai bien dire à ces auteurs de commentaires que soit vous ne savez lire ,donc vus êtes analphabètes chose qui est fort probable soit que vous ne voulez pas admettre que ce sont les musulmans qui ont commencé les hostilités.et l une et l autre n ex´
Pli que pas votre acharnement contre ceux qui étaient les premiers les victimes.pour vous cet occident que vous dénoncez sa non réaction à ce qui se passe dans ce pays ,il n a pas réagit non plus quand c était les musulmans qui tuaient et volaient ces même chrétiens
L article dit clairement que ce sont les musulmans qui ont commencé les hostilités.
Quelle mentalité!
52 - بـنادم الخميس 13 مارس 2014 - 11:55
جوابا على تعليق السيد 22 - mohamed lakhssas ، يا أخي الحكومة في المغرب تكون اسلامية فقط عندما يتعلق الأمر بالسياسة و الإنتخابات وكسب اصوات السذج والمغفلين .
الذين ينتظرون داعش والجهاديين وشيوخ البترودولار كي ينقذو مسلمي افريقيا الوسطى اقول لهم لا تكون مغفلين فلا يوجد في افريقيا حسناوت العراق وشقراوات الشام .

المرجو النشر يا هسبرس
53 - waleed السبت 08 نونبر 2014 - 19:37
أنتم يا من تتباكون على قتل المسلمين أليس هذا نتاج أيديك كم مليون مسيحين قتلتم كم من الاحياء منهم دفن في الصومال واجزاء أخرى من أفريقيا وهم احياء يا عباد الشيطان بطل المتعه والمسيار وسوف تقتلون جميعكم بنفس الطرق التي تقتلون المسيحين بها وسوف نبيح نسائكم لنا لستم الا مجاميع من المنافقين واذا سكتنا عنكم لانه المسيح دعا للسلام اما رجل لرجل لاكل جسدكم ونتم احياء فبلكيل الذي تكيلون يكال لكم ويزاد
المجموع: 53 | عرض: 1 - 53

التعليقات مغلقة على هذا المقال