24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الدكتور مصطفى محمود في ذمّة الله

الدكتور مصطفى محمود في ذمّة الله

الدكتور مصطفى محمود في ذمّة الله

شيع آلاف المصريين الدكتور مصطفى محمود، مقدم برنامج "العلم والإيمان"، إلى مثواه الأخير، بعدما وافته المنية في وقت مبكر من صباح السبت، عن عمر يناهز 88 عاماً، بعد صراع طويل مع المرض، امتد لعدة سنوات.

وعرفت الجماهير المصرية والعربية الفقيد من خلال برنامجه، الذي قدم منه نحو 400 حلقة على التلفزيون المصري، كان يجمع فيه بين الحقائق العلمية والعقائد الإيمانية، كما أثرى المكتبة العربية بالعديد من المؤلفات، من بينها "رأيت الله"، و"حوار مع صديقي الملحد."

ولد مصطفى كمال محمود حسين عام 1921، وكان توأماً لأخ توفي في نفس عام مولده، وتلقى تعليمه في مدينة "طنطا"، كبرى مدن محافظة "الغربية" شمال القاهرة، ثم التحق بكلية الطب في جامعة "فؤاد الأول"، التي أصبحت تُعرف فيما بعد بجامعة القاهرة.

نشأ مصطفى محمود مدللاً، نظراً لأنه كان أصغر إخوته "آخر العنقود"، وبسبب إصابته بضعف عام منذ صغره، حتى أن والدته كانت تمنعه من اللعب مع أقرانه من الأطفال، مما شجعه علي أن يخلق لنفسه عالماً افتراضياً مليئاً بالأحلام والأفكار، كان له أكبر الأثر في مستقبله.

ووفقاً لما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط، فقد أنشأ، في مرحلة الطفولة، معملاً صغيراً وبدأ يصنع مبيدات يقتل بها الصراصير، ويقوم بتشريحها، قبل أن يلتحق بكلية الطب، ليعمل طبيباً للأمراض الصدرية بمستشفى "أم المصريين" في القاهرة.

بعد تخرجه عام 1953 اتجه مصطفى محمود إلى الكتابة، وقام بتأليف حوالي 89 كتاباً، منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية، إضافة إلى الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، وتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة.

وقد صدر له من المجموعات القصصية "أكل عيش"، و"عنبر 7"، و"شلة الأنس"، و"رائحة الدم"، و"نقطة الغليان"، و"قصص من رسائل القراء"، و"اعترفوا لي"، و"مشكلة حب"، و"اعترافات عشاق"، ومن الروايات "المستحيل"، و"الأفيون"، و"العنكبوت"، و"الخروج من التابوت"، و"رجل تحت الصفر."

كما قام بتأليف عدد من المسرحيات، منها "الزلزال"، و"الإسكندر الأكبر"، و"الطوفان"، و"الشيطان يسكن بيتنا"، وقد عرف بعض هذه الأعمال طريقه إلي السينما والمسرح، فتم إنتاجها وعرضها علي الجمهور، وفى السبعينيات اتجه إلي تفسير القرآن الكريم.

تزوج الفقيد مرتين، الأولى عام 1961 وانتهى الزواج بالطلاق عام 1973، رزق بولدين "أمل" و"أدهم"، ثم تزوج مرة ثانية عام 1983، ولكن هذا الزواج لم يستمر طويلاً، حيث انتهى أيضاً بالطلاق عام 1987.

في عام 1979 أنشأ مسجداً ومركزاً طبياً يحملان اسمه، لعلاج محدودي الدخل، في ميدان يحمل اسمه أيضاً، بمنطقة "المهندسين"، أحد أشهر الأحياء الراقية بمحافظة الجيزة.

ونعى نقيب الصحفيين المصريين، مكرم محمد أحمد، الفقيد بقوله إن "مصر فقدت مثقفاً كبيراً، يمتلك تجربة إيمان عميقة، حرص خلالها على أن يقرن الفقه بالعلم، بالإضافة إلى كونه إماماً مهماً يدعو للإسلام بطريقة علمية."

كما ذكر رئيس "جمعية مصطفى محمود الخيرية"، الدكتور أحمد عادل، أن المواطنين وخاصة من الطبقات الفقيرة حرصوا على المشاركة في الجنازة المهيبة للفقيد، لتقديم الشكر له على ما بذله من مجهود لدعمهم ومساعدتهم مؤكداً أن الجمعية ستواصل تقديم خدماتها للفقراء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (53)

1 - sunrise الاثنين 02 نونبر 2009 - 00:53
انا لله وانا اليه راجعون.تغمد الله الفقيد برحمته الواسعة
2 - منصف الاثنين 02 نونبر 2009 - 00:55
رحم الله الفقيد - نحسبه إن اء الله من أهل الجنة - أعمال خالدة . أرجو من الله أن يسير علماء العرب على خطاه ..
3 - أبو الخنساء الاثنين 02 نونبر 2009 - 00:57
لقد بكيتك بدموع غزيرة ولم أتمكن من كف دمعي عليك وخصوصا لما قرأت تعاليق الإخوة الذين سبقوني .مما زادني علما أيضا أن المغاربة رغم ما يعانونه من غبن من علمائنا فهم يجدون البديل في علماء الأمة ولايبخسون حقهم .فبشرى لك وبشرى لك فقد تستحق كل هذه الدعوات التي تصدر من قلوب مفعمة بالإيمان وخصوصا أنها كانت على يدك بواسطة علمك الغزير .
فاعتبروا ياعلماءنا الذين يعيشون في سبات عميق لاينفعون ولاينتفعون.
فرحمة الله عليك أيها العالم الفد وإنا لما أصابنا لمحزونون وما نقول إلا ماقال ربنا :"إنا لله وإنا إليه راجعون ".وإن العين تدمع والقلب يحزن على فراقك يامصطفى محمود.
4 - Badr الاثنين 02 نونبر 2009 - 00:59
اللهم ارحمه و ارحم جميع أموات المسلمين. آمين
5 - براولنكس العربي الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:01
والله العظيم اني حزنت كثيرا لهذا الرجل مرتين : مرة لوفاته و فقداننا لهذا العملاق في الفكر و الفلسفة و الدين و مرة لكون العالم العربي لم يعط لهذا الرجل حقه.
لقد اعجبت كثيرا بأسلوبه الرائع في الكتابة الروائية و خصوصا رواية المسيخ الدجال واعجبت باسلوبه الاستدلالي في كتابه حوار مع ضديق الملحد..الرجل كان طبيبا لمدة 10 سنوات و كان يقول امه اختار الطب لان الطبيب هو الوحيد الذي يعرف اعماق الجسد في لحظات الحياة و الموت..كان مهووسا بالبحث عن سر الحياة و الحكمة من وجودها..و بعد ان منعه المقبور عبد الناصر من مزاولة مهنتين اختار الصحافة و ترك الطب لانه اراد ان يتحدث الى الناس و ينفعهم بعلمه فكان سببا في هداية الكثير من لملاحدة.دخل غمار الرواية ففاز بجائزة احسن روائي و مسرحي في مصر..اسس مستشفى للطب العام و اخر لللعيون مجانا للفقراء.و شيد مرصدا فلكيا بمصر.وهو اول من نادى بتأسيس شعبة التفسير العلمي للقران و انتقدجراء ذلك الى ان مرت 20 سنة ليقتنع الازهر بفكرته.الخ من الانجازات وابحثوا عن سيرته في الانترنت سوف تنبهرون من هذا الرجل..خلاصة القول الرجل عظيم و شخصيا اتوفر على جميع حلقات برنامجه العلم و الايمان و جميع كتبه و رواياته و انصحكم بالاطلاع على فكره خصوصا لمن اراد ان يرى الدين من وجهة نظر العلم و العقل عوض منطق الترهيب و التخويف وتتعرف الى الله بطريقة لا تترك مجالا لاي كان بانكاره..رحمة الله عليه و انا لله و انا اليه لراجعون
6 - hassan الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:03
ان لله وان اليه راجعون
7 - mamado الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:05
رحمة الله عليك يا عالم الامة
اللهم ارحمه ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس
8 - أبو علاء الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:07
و الله لقد فقد العالم الإسلامي رمزا من رموزها و أحد العلماء القليلين الذين جمعوا بين العلم و الإيمان الحقيقي الذي اكتسبه عن قناعة صلبة بعد رحلة شك طويلة أيقن بعدها بأن الإسلام هو المنجي الأول و الأخير.
وبهذا كان بجدارة هو المحاور الحقيقي و المجادل عن علم لكل من ضل طريقه نحو الله.
اتسم بأفكاره و اجتهاداته الشجاعة التي أغضبت الكثيرين من مفكرين الجمود و كان اشهرها موضوع الشفاعة.
باختصار نعم العالم كان و قلما ينجب العصر إنسانا مثله.
رحمه الله و انا لله وانا اليه راجعون.
9 - شهاب الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:09
رحمة الله عليه في طفولتي شاهدت برنامجا قدمه حيث كان البرنامج عن الكيفية التي ترى بها الحيونات العالم المحيط بهاوقد دهشت ان ذاك بالمعلومات التي أتحفنا بها رحمه الله. صراحة إنه عالم كان شغوفا بالعلم في دولة للأسف لا تقدر قيمة العلم , ولو كان مثل فاروق الباز الذي عمل مديرا لقسم الابحاث الجيولوجية في الوكالة الفضائية النازا أو كغيره من المصريين الذين يعملون في نفس الوكالة أو غيرها والذين قرروا مغادرة مصر .لكان لقي الدعم المناسب لشغفه بالعلم والبحث .
10 - maghribi الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:11
برنامج مصطفى محمود يبت على الساعة العاشرة مساء على قناة اقرا و موجود حلقات عديدة على يووتوب youtube
11 - مغربي قح الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:13
إنا لله و إنا إليه راجعون
اللهم ارحمه و ألحقنا به مسلمين.
أريد ان أقول ملاحظة صغيرة
لو توفي الفنان فلان أو الفنانة فلانة لوقعت ضجة لا مثيل لها في شتى وسائل الإعلام لكن عند وفاة عالم أو دكتور ما لا نسمع عنه أبدا للأسف
مثل وفاة الدكتور مصطفى محمود أو الشيخ عبد الحميد كشك...
والله لم اسمع عن وفاة المرحود مصطفى محمود إلا الآن عبر هيسبريس.
الله يهدي الجميع
12 - العربي الشلح الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:15
نشهد أننا تعلمنا بفضل أعماله و خاصة منها برنامجه التلفزيوني #العلم و الإيمان# و إن شاء الله سيستفيد أولادنا أيضا من هذه الأعمال التي نسأل الله العلي القدير أن تكون لصاحبها المتوفى صدقة جارية و إتا لله و إتا إليه راجعون.
13 - عصام كازا الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:17
"ان لله وان اليه راجعون"
صراحة كنت و ما زلت من المدمنين على مؤلفاته و رواياته، غير أنه في الآونة الأخير إختفى عن الأنظار بسبب المرض الذي كان ينخر كل جسده، الله يجعلها مغفرة للذنوب
14 - عبده الطنجي الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:19
نعم الرجل محمود مصطفى عظم الله تعالى وتبارك اجر الامة الاسلامية في هذا الهرم قرات كتابه "حوار مع صديقي الملحد" مقاربة علمية اسلوب فذ حجج وبراهن اقناع تشويق رهيب كاتب قل نظيره .
رحمك الله تعالى وتبارك رحمة واسعة
15 - ابو عبدالرحيم الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:21
انا لله وانا اليه راجعون
( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ () ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً () فَادْخُلِي فِي عِبَادِي () وَادْخُلِي جَنَّتِي () )
اللهم ابدله دارا خيرا من داره واهلا خيرا من اهله وادخله الجنة واعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار .
اللـهـم عاملة بما انت اهله ولا تعامله بما هو اهله .
اللـهـم اجزه عن الاحسان إحسانا وعن الأساءة عفواً وغفراناً.
اللـهـم إن كان محسناً فزد من حسناته , وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته .
اللـهـم ادخله الجنة من غير مناقشة حساب ولا سابقة عذاب .
اللـهـم اّنسه في وحدته وفي وحشته وفي غربته.
اللـهـم انزله منزلاً مباركا وانت خير المنزلين .
اللـهـم اجعل قبره روضة من رياض الجنة ,ولا تجعله حفرة من حفر النار .
اللـهـم افسح له في قبره مد بصره وافرش قبره من فراش الجنة .
اللـهـم اعذه من عذاب القبر ,وجاف ِالارض عن جنبيها .
اللـهـم املأ قبره بالرضا والنور والفسحة والسرور.
اللـهـم إنه فى ذمتك وحبل جوارك فقه فتنة الفبر وعذاب النار , وانت أهل الوفاء والحق فاغفر له وارحمه انك انت الغفور الرحيم.
اللـهـم انه عبدك وابن عبدك خرج من الدنيا وسعته ومحبوبيه وأحبائه إلي ظلمة القبر وماهو لاقته .
اللـهـم انه كان يشهد أنك لا إله الا انت وأن محمداً عبدك ورسولك وانت اعلم به.
اللهم ثبته عند السؤال


16 - sharky الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:23
إنا لله وإنا إليه راجعون
اللهم ارحم والدي والدكتور مصطفى محمود وجميع اموات المسلمين
أمــــــــــــــــين
17 - الحتج المهدي السوسي الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:25
انا لله وانا اليه راجعون .رحمك الله يا مصطفى محمود ونسال الله ان يوتيك في دار الاخرة اجر ما اسديت لن من خدمة في سبيل الله.اول كتب قراتها له هي الشيطان يسكن بيتنا وعصر القردة ومع صديقي الملحدالخ..............غفر الله لك ولنا. امين
18 - مواطن يؤدي الضرائب الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:27
رحمه الله تعالى.....ان موت العالم هي خسارة للمسلمين...خسارة لا تعوض...لانهم مصابيح يستضاء بهم في الحياة الدنيا....كان في بداية الامر طبيبا....وكان يطرح اسئلة فلسفية ذات طابع وجودي....من قبيل من نحن؟....ولم نحن موجودون؟.....ولماذا نعيش هذه الحياة بمراحلها واكراهاتها...وتناقضاتها....من طفولة وشباب وكهولة....من قوة وضعف....من فرح وحزن.....وبحكم كونه طبيبا....كان يقف امام حالات ضعف الانسان في حالات المرض...خصوصا اثناء العمليات الجراحية....فكان يلزم المستشفى ليل نهار....يبحث ويدرس ويحاول الحصول على اجوبة شافية.....لدرجة انه كان يتكلف بالمداومة.... نيابة عن زملائه....الذين كانوا يفرون الى خارج المستشفى.... فاعتنق الماركسية اول الامر....نظرا لانتشار المد الشيوعي آنذاك.....لكنه تبين له زيفها وضلالاتها.....نبذها وانكب يطالع الكتب الدينية الاسلامية....انهمك في سبر حقيقة العقيدة الاسلامية....فكون لنفسه شخصية فريدة تجمع بين الايمان والعلم....اي يفسر الظواهر العلمية الموثقة....بالنصوص القرانية.....فانبرى يدعو بطريقته الخاصة....وباسلوب علمي يعتمد البساطة وقوة الاقناع.....ويتصل بالطلبة والمثقفين.....فوضع في اواخر الستينات على ما اعتقد....كتابا يفسر فيه القران....بفهم عصري....لكنه وقع في انزلاقات كبيرة.....كانت سببا في الرد عليه بعشرات الكتب.....واسالت الكثير من المداد وردود فعل.....لدرجة ان احدهم امضى ثمان سنوات للرد عليه في كتاب منشور....كان رحمه الله ذا قيمة علمية كبيرة....اسس خطابا علميا يقوم على خلفية دينية...وبرع في ذلك....بدون منازع....بل كان يتصدى للاجابة عن اسئلة خطيرة....يلقيها عليه الطلبة والمثقفون باختلاف مشاربهم.....والله ثم والله....ان رحيل مثل هاؤلاء عنا.....لخسارة عظمى ما بعدها خسارة....ولله الامر من قبل ومن بعد.....وعزاؤنا لاسرته الصغيرة ولكافة المسلمين.
19 - القرش الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:29
كل نفس دائقة الموت .رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جنانه.لقد اتحفنابمعلومات وافكار نيرة عن عالم الحيوان والطبيعة وبعض اسرار الكون وقوة وعضمة الله . في برنامجه العلم والايمان.رحمك الله يا استاد.
20 - IN GOD WE TRUST الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:31
رحمة الله عليك يا عالم الامة
اللهم ارحمه ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس
21 - said الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:33
والله العضيم ما اريذ ان اقوله في هذا المصاب الجلل.ان الامة الاسلامية فقدت عالما ساميا وعضيما ،ان لله وان اليه راجعون
22 - pcnador الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:35
رحمة الله على العالم الفقيد
لقد كان نعم العالم لقد كنت شغوفا جدا ببرنامجه العلم و الإيمان
23 - WOLF الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:37
الله يرحمك يا دكتور ويا رب اغفر له ذنوبه
24 - المهاجر الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:39
رحم الله الدكتور مصطفى محمود و أسكنه فسيح جنانه وألهم دويه الصبر والسلوان.
معرفتي بالفقيد كانت من خلال برنامج (العلم والايمان)كان برنامجا مفيداوممتعا بكل ما في الكلمتين من معنى.وكداك من خلال (لغز الحياة), و(لغز الموت).
انا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله.
25 - cheikh الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:41
انا لله وانا اليه راجعون
( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ () ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً () فَادْخُلِي فِي عِبَادِي () وَادْخُلِي جَنَّتِي () )
اللهم ابدله دارا خيرا من داره واهلا خيرا من اهله وادخله الجنة واعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار .
اللـهـم عاملة بما انت اهله ولا تعامله بما هو اهله .
اللـهـم اجزه عن الاحسان إحسانا وعن الأساءة عفواً وغفراناً.
اللـهـم إن كان محسناً فزد من حسناته , وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته .
اللـهـم ادخله الجنة من غير مناقشة حساب ولا سابقة عذاب .
26 - abdlah الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:43
إن لله وإنا إليهراجعون،اللهم أجِرنا في مصيبتنا وخلف لنا خيرا منها لقد كان رحمه الله بارعا في وصف بعض الضواهر العلمية وكان وصفه وصفا دقيقا ومبصطاً،فاللهم ارحمه رحمة واسعة،امين،
27 - الدكالي الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:45
لقد استفدنا من كتبه رحمه الله ، في أيام الصبا، كنا نبحث عنها كثيرا ، خاصة حوار مع صديقي الملحد (( اللهم ياحنان يا منان يا واسع الغفران ، اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه , واكرم نزله ووسع مدخله ,واغسله بالماء والثلج والبرد ,ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس .
اللهم:ابدله دارا خيرا من داره ,وأهلا خيرا من أهله ,وزوجا خيرا من زوجه ,وادخله الجنه ونجه من عذاب القبر ومن عذاب النار .
اللهم: عامله بما أنت اهله ولا تعامله بما هو أهله .
اللهم: اجزة عن الاحسان احسانا وعن الاساءة عفوا وغفرانا .
اللهم: ان كان محسنا فزد فى حسناته ,وان كان مسيئا فتجاوز عن سيئاته يا رب العالمين .
اللهم:آنسه فى وحدته وآنسه فى وحشته وآنسه فى غربته .
اللهم: انزله منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا.
اللهم: اجعل قبرة روضه من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النيران .
اللهم: افسح له فى قبرة مد بصره وافرش قبره من فراش الجنة .
اللهم : أعنه من عذاب القبر وجاف الارض عن جنبيه.
اللهم: انقله من مواطن الدود وضيق اللحود الى جنات الخلود .
) فى سدر مخضود وطلح منضود وظل ممدود وماء مسكوب وفاكهة كثيرة لا مقطوعة ولا ممنوعة وفرش مرفوعة) اللهم اغفر لوالدنا،
ولمشايخنا ولأحبابنا ولجميع المسلمين ، اللهم ارحمهم جميعا برحمتك ياأرحم الراحمين يارب العالمين ، سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين ويرحم الله عبدا قال آمين
28 - mouwatina الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:47
ان لله و ات اليه لراجعون
29 - someone الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:49
"ان لله وان اليه راجعون"
لقد احببت اسلوبه في الكتابة سوائا في كتبه العلمية او الرواية والقصص القصيرة ايضا.
اول ما قرأت لة مجموعته القصصية "شلة الانس" قصص قصيرة
باسلوب جميل و معبر و دقة في الوصف
ثم قرأت له رحلتي من الشك الى الايمان و هو كتاب يشرح اشكالية القدر و القدر في الاسلام ثم لغز الموت و هو كتاب فلسفي يبين ان الموت ليس نحهاة الحياة و انما هو استمرار لها
لقد شكل ظاهرة بعينها
الله يرحمه
30 - kaim الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:51
رجل كنت مدمنا على كتاباته المختلفة في فترة المراهقة ... وقد اثر في كثيرا بل كان له دور في سن تكثر فيها العواصف على ايمان الفرد ...رحمك ايها الراحل في رحلة من الشك الى الايمان...
اللهم ارحم من علمني
31 - محمد الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:53
لقد احببناه من خلال ما كان يقدمه من برامج كان يريد من ورائها تنوير عقولنا.فاللهم اسكنه دارا خيرا من داره واهلا خيرا من اهله امين.
32 - لا حول ولاقوة إلا بالله الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:55
بسم الله الرحمان الرحيم
لقد رزئ العالم الإسلامي بأسره أيضا في هذا الرجل العظيم الذي كان يقف على ثغر عظيم من ثغور الإسلام، أحببته منذ صغري وأحببت كتاباته واسلوبه العذب وكنت شغوفا لرؤيته حتى وجدته يقدم برنامجا من أعظم البرامج التي رايتها في حياتي،أسال الله العظيم أن يجزيه عنا خير الجزاء وان يدخله فسيح جناته وأن يجعل أعماله خالصة لوجهه الكريم, أسأل الله أن يرزق أهله وذويه الصبر والسلوان م ,إنا لله وإنا إليه راجعون
33 - الزحف الاخضر الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:57
انا لله و انا اليه راجعون اللهم اجرنا في مصيبتنا و اخلفنا خيرا منها اللهم انه عبدك و ابن عبدك و ابن امتك كان يشهد لك بالوحدانية و بمحمد صلى الله عليه و سلم بالنبوة و الرسالة اللهم ان كان محسنا فزد في احسانه و ان كان مسيئا فتجاوز عن سيئاته اللهم لا تحرمنا اجره الله لا تفتنا بعده و اغفر لنا و له و صلى الله و سلم على نبيينا محمد و على اله و صحبه اجمعين
34 - مليكة الصمدي الاثنين 02 نونبر 2009 - 01:59
السلام عليكم
تغمد الله الفقيد برحمته الواسعة وجزاه عنا خير الجزاء عن كل الاعمال العظيمة التي قدمها للانسانية جمعاء اللهم اغفر لنا و له و الحقنا به مسلمين ,والهم اهله الصبر الجميل امين
مليكة الصمدي
35 - هوهو الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:01
العلم عندما يعانق الشعودة يصبح خطرا.
على أي غفر الله لنا وله.
36 - rachidoc1 الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:03
لقد كنت أبحث عن كتبه في سن المراهقة حتى جمعتها كلها تقريبا. أسلوبه في الكتابة يشدك من البداية حتى النهاية و قد كنت أستمتع بها بشكل رهيب.
لقد ساهم في تربية ذوقي و حبي للقراءة.
رحمه الله و إنا لله و إنا إليه راجعون.
37 - احماد الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:05
من المغرب اتقدم بتعازى الحارة الى دوى المرحوم والى الامة الاسلاميةجمعاء
38 - مراسل الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:07
انا لله و انا اليه راجعون اللهم اجرنا في مصيبتنا و اخلفنا خيرا منها اللهم انه عبدك و ابن عبدك و ابن امتك كان يشهد لك بالوحدانية و بمحمد صلى الله عليه و سلم بالنبوة و الرسالة اللهم ان كان محسنا فزد في احسانه و ان كان مسيئا فتجاوز عن سيئاته اللهم لا تحرمنا اجره الله لا تفتنا بعده و اغفر لنا و له و صلى الله و سلم على نبيينا محمد و على اله و صحبه اجمعين.
عالم، أديب، مفكر، فيلسوف، طبيب، باحث، ... فعلا فقد العالم الإسلامي كل هذا القدر الهائل من المعرفة في رجل واحد... نسأل الله أن يعوضنا عنه كل خير... نحن في حاجة ماسة لأمثال هؤلاء الذين قل نظيرهم.
قال - -صلى الله عليه وسلم- -: إن الله لا ينزع العلم انتزاعا من صدور الرجال، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء، فإذا لم يبق عالم اتخذ الناس رؤساء جهالا، فسُئلوا فأفتوا بغير علم؛ فضلوا وأضلوا.
39 - رشا فرحات الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:09
أتراه كان سيجد لنا حلا، لربما كان لديه حل...أتراه سيحمل قلمه ويشد رحاله مسافراً في رحلة جديدة من شك آخر إلى إيمان مختلف، تراه سيؤكد بأن ما نفعله اليوم هو قمة الشك في أنفسنا وإيماننا، أم سيفتح حوارا جديدا معنا بتهمة الإلحاد، إلحاد عن مبادئنا وقيمنا وأصولنا الذي بات ظاهراً في أقلامنا المزيفة الجبانة في زمن أصبح الرقص فيه هو ثقافتنا الأولى، والغناء هو تلك الثروة التي يسعى شبابنا العربي لتحقيقها، في زمن أصبحت فيه الكتابة مهنة أهينت بين كل المهن، في حين أنها لم تكن مهنته الأولى، بل كانت حلما جياشا لحل مشاكلنا والنظر إلى أوجاعنا، والبحث عن نقاط لحروفنا المتعرية من معانيها، لتجمع لنا رصيدا من المعرفة عسانا نعود إليه يوما. وداعا ..مصطفى محمود...أيها القلم الذي ذهبت سرا وبهدوء دون أن ندري، مرضت ثم رحلت دون أن تخبرنا انك كنت تتألم، وداعا أيها الفلاح الذي ما زال ممسكا بالفأس ليضرب به الأرض الجافة، مع اعتذارنا الشديد لتأخرنا، لأننا صدقا امة لا ندري معنا للعظماء إلا بعد أن نفقدهم، اعتذر لأني لم اكتب قبلا هذه السطور وان كنت أريد كتابتها منذ سنوات، لكنه الموت الذي يثير فينا الذكريات والتحسر على ما فات.. فنسكبها حبرا واعتذارات لا تصل إلى أصحابها،على الرغم من وفاتك، إلا أنني أراك اليوم في صفحات كتبي القديمة، حديثا ومبهرا مثلما كنت دوما... ما زلت ساكنا في عقلي وما زالت بعض من أحبارك العتيقة الأصيلة تسكن بقايا أقلامي لتذكرني برحلات الإيمان والشك ...وداعا أيها الطريق الأول ...بداية لكل طرقي..الطويلة الصعبة...
40 - النورس الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:11
بسم الله الرحمن الرحيم إنا لله وإنا إليه راجعون
اللهم ارحمه .اللهم ارزقنا جميعا الصبر والسلوان.
امين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد
41 - balagh sa3id الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:13
رحمة الله عليه ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .
42 - ana maghrebiyya الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:15
رحمك و غفر لك الله يا عالم يا كبير لقد استمتعت بكتبك القيمة و برنامجك العلم و الإيمـــان ما زلنا إلى الآن نستمتع بمشاهدته فعلا لقب الدكتور محمود يستحق هذا اللقب لأنه فعلا عنده علم غزير وفي شتى الميادين وكتبه خير دليل على ذلك سياسة اجتماع دين و فلسفة ولم يكن طالب شهرة ولا مال ونحن ندين له بالكثير هذا العالم الجليل رحمه الله وأسكنه فسيح جناته إنالله وإنا إليه راجعون
43 - أميرة الصحراء الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:17
إن لله و إن إليه راجعون رحم الله الاستاذ و العالم مصطفى محمود و أسكنه فسيح جناته و خلف للأمة الاسلامية خير منه بقوته و فضله تعالى أمين يا أرحم الراحمين
كتب مصطفى محمود من الكتب ذات الوزن الثقيل فعلا نعم العالم رحمه الله
44 - منير الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:19
من اهم كتبه "الشفاعة" يدعو الى تعقل القران وعدم الاتباع الاعمى للاحاديث التي يقال انها صحيحة لان القران هو الوحيد المحفوظ من التحريف. قال الله تعالى- أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ شُفَعَاء قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لَا يَمْلِكُونَ شَيْئاً وَلَا يَعْقِلُونَ .---* وَأَنذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحْشَرُواْ إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ" رحمه الله و إنا لله و إنا إليه راجعون
45 - versace الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:21
nous sommes à Dieu et à lui nous retournons...c'était un savant trés croyant et on suit toujours avec interets ses documentaires scientifiques sur les mystères de l univers et des créatures ...un grand hommage à ce monsieur
46 - الداعي إلى الله الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:23
بسم الله الرحمن الرحيم
أخي كاتب أو ناقل هذا المقال
فلان إنتقل إلى مثواه الأخير هي
كلمة خطيرة لأن مقتضاها إنكار البعث والنشور فإن حياة البرزخ وسط بين الحياة الدنيا والاخرة،
نحن المسلمون نؤمن بأن القبر ليس هو المثوى الأخير ، بل هو برزخ بين الدنيا و الآخرة
، فهناك البعث و النشور ثم إلى المثوى الأخير ، كما قال تعالى *( فريق في الجنة
و فريق في السعير )* ، و قال في الأخير : *( فالنار مثوى لهم )*
47 - sam الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:25
رحمه الله .ان لله وان اليه راجعون.سبحان الحي الدي لا يموت.
48 - fatiha الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:27
nous sommes à dieu oui il était un homme de science et savoir dieu le donne ce qu'il veut
49 - عبد الله طلال الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:29
رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته والهم اهله الصبر والسلوان وان لله وانا اله راجعون .
لقد كان رجلا عظيما بكل ما للمعني من كلمة ، كنت اعشق برنامج العلم والايمان وكنت ابحث عن البرنامج في جميع القنوات التي تبث عبر الاقمار الاصطناعية ، فعلا كان رحمه الله عالما مقتدرا . الله يرحمك يامصطفى محمود .
50 - سليم عبدو الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:31
إنا لله وإنا إاليه راجعون رحم ا لله الفقيد وأسكنه فسيح جناته إنه سميع مجيب .أتذكر يوم قدمت كتابه -حوار مع صديقي الملحد-لاحد الاصدقاء للا طلاع عليه علّه يرجع عن غيّه لانه كان يجاهر بإلحاده ،كا ن ذلك منذ أكثر من عشرين سنة،ادعوا لنا وله بالهداية.رحم الله الفقيد وجزاه الله عنّا وعن الاسلام خيراً.
51 - HASSAN الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:33
رحمة الله عليك يا عالم الامة
اللهم ارحمه ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس
إنا لله و إنا إليه راجعون
اللهم ارحمه و ألحقنا به مسلمين
52 - azenzar الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:35
c'etait un grand homme at irhem rebbi isous3ou fellas
53 - محمد زعير الاثنين 02 نونبر 2009 - 02:37
بسم لله الرحمن الرحيم
إنا لله وإنا إليه راجعون
الله عوض المسلمين برجل من عيار هذا الرجل.لقد وقف هذا الرجل كالطود العظيم في وجه الإلحاد،وجعل الملايين من شباب الإسلام يفتخر بانتمائه لهذا الدين في الوقت الذي كانت فيه رياح الإلحاد عاتية.رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته.ما أضيق الحياة وما أحقر الدنيالولا مثل هذا الرجل الذي أسأل الله أن يجعل العوض منه في رجل يفري فريه
المجموع: 53 | عرض: 1 - 53

التعليقات مغلقة على هذا المقال