24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. تصنيف لأفضل الجامعات يساوي المغرب بالعراق الغارق في الإرهاب (5.00)

  2. طلبة يشتكون تأخّر المنح بدار الحديث الحسنية (5.00)

  3. مديرية الضرائب تشجع تسوية وضعية المخالفين (5.00)

  4. ناشطون ينددون باقتحام المسجد الأقصى وهدم قرية "خان الأحمر" (5.00)

  5. غياب "سيولة الشبابيك" في العيد يجمع الجواهري برؤساء البنوك (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | رئيس مالي يُقاضي "لوموند" بعد اتهامه بالفساد"

رئيس مالي يُقاضي "لوموند" بعد اتهامه بالفساد"

رئيس مالي يُقاضي "لوموند" بعد اتهامه بالفساد"

أعلن الرئيس المالي ابراهيم بوبكر كيتا، يوم السبت، عزمه تقديم شكوى ضدّ صحيفة "لوموند" الفرنسية، على خلفية اتهامه بالتورّط في قضية فساد مع رجل أعمال فرنسي، بحسب بيان للرئاسة المالية.

ووفق البيان، الذي بثّه التلفزيون المالي الرسمي، فإن "الرئيس كيتا قرر تقديم شكوى ضدّ صحيفة (لوموند) الفرنسية، على خلفية اتهامه بالتورّط في قضية فساد مع رجل أعمال فرنسي يدعى ميشيل تومي".

جاء البيان ردا على مقال نُشر بالموقع الإلكتروني بصحيفة لوموند، الصادرة يوم الجمعة، تحت عنوان "العدالة على درب راعي العرّابين".

وجاء في المقال، على لسان الصحفيين "جيرارد دافات" و"فابريس لوم" ، "تورّط العديد من رؤساء الدول فيما عُرف في الصحافة الفرنسية بـ"نظام تومي" (نسبة إلى فضيحة تبييض الأموال التي تورّط فيها رجل الأعمال الفرنسي ميشيل تومي وآخرون)، من بينهم الرئيس المالي براهيم بوبكر كيتا".

وأضاف البيان أنّ "المقال المنشور يهدف إلى تشويه سمعة رجل (الرئيس المالي) عُرف عنه تشبّثه بقيم النزاهة والاستقامة".

وتابع أن "الرئاسة المالية أعلنت أنّ رئيس الدولة تحدّث إلى محامين ماليين وفرنسيين من أجل تدارس جميع الإجراءات القضائية الواجب اتّخاذها في مثل هذه الحالات".

وإلى جانب الرئيس المالي، أشارت الصحيفة إلى تورّط كلّ من الرئيس الغابوني "علي بونغو أونديمبا" والتشادي "إدريس ديبي" والكاميروني "بول بيا" في الفضيحة ذاتها.

و"ميشيل تومي"، 67 سنة، هو رجل أعمال من منطقة "الكورس" جنوبي فرنسا، ووفقًا للمعلومات المتوفّرة حوله، فإنّ المدّعي العام في باريس فتح في 25 من يوليو الماضي تحقيقًا جنائيًا حول تهم نُسبت إليه.

وتشمل التهم، بحسب ما أعلن عنه، غسيل أموال، وتم التحفظ على المتّهم "تومي" وعلى مجموعته الصناعية "كابي".

وبحسب الصحيفة الفرنسية، يشتبه في قيام "ميشيل تومي" بغسيل جزء من أرباح أنشطته بأفريقيا في فرنسا، وتمويل عدد من الرؤساء الأفارقة، منهم كيتا.

*وكالة الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - محمد المغربي الأحد 30 مارس 2014 - 06:55
المغاربة لا يستطيعوا أن يقولوا أي شيء عن مالي،السنغال،ساحل العاج ...على اعتبارأن هناك أوامر ملكية للتعاون معها ودعمها...وسياتل التي قامت بمقابلة هذا الرئيس وكأنه أكبر ديموقراطي في العالم ...سيسعدها هذا الخبر...الأموال الفرنسية لدعم مالي على الأقل ترجع الى فرنسا لتستثمر في عقارات يشتريها سارقوا هاته الأموال من رئيس ووزراء ووو..أما الأموال المغربية التي توجه من المغرب لدعم هذه الدول لن ترجع الى المغرب ولكن ستوجه الى فرنسا....يعني أن المغرب سيفقد مرتين لن يكون عائد للأستثمار لأنه لن ينجز أي شيء وحتى الأموال المسروقة لن ترجع الى المغرب ولكن ستذهب الى فرنسا....
2 - othmane الأحد 30 مارس 2014 - 10:48
المغرب أسقط أحلام فرنسا صراحةً ، عودو إلى ما قبل سنتين الماضيتين ماكان يشاع في القنوات الفضائية عن ازاحة فرنسا لأمريكا وأفركوم من دول الساحل جنوب الصحراء ، بمساهمة قطر و نشرها الارهاب ومساعدة الارهابيين من أجل غرض تدخل المباشر في هاته الدول ، وكان الضحية هم الأزواد . لا يخفى عن أحد تحالف القطر مع فرنسا في مجموعة دول التي يوجد فيها العنف والحرب أو دول ربيع العبري ، كما أن قطر تساهم في إقتصاد الفرنسي مباشرة ويشترون ويشتتمرون في مجموعة الأشياء الفارغة القيمة والمحتوى على سبيل المتال نادي العاصمة الفرنسية ،ومتاحف وغيرها ، المغرب أزاح أحلامهم في دول الساحل والصحراء وهدا مايفسر حقد فرنسا وقطر على المغرب وهاد ما أكده سفير أمريكا السابق في المغرب حيت قال على اوباما تعلم الدرس من المغرب ،المغرب رفض في السابق مجموعة من المساهمات القطرية في اقتصاده ، رغم تنازل له عن بعضها في سنة 2011 سنة الربيع العبري (التي قطر ساهمت في خلقه مند سنوات) مجبراً حيت قام عباس الفاسي بتوقيع مجموعة من الاتفاقيات ، ولكن المغرب رفض رفضاً كليا تدخل قطر في صحراء المغربية والوساطة القطرية مع بوليزاريو وإستتمار في الداخله
3 - mouchrif الأحد 30 مارس 2014 - 13:16
اعيقوا المغاربة وفرنسا ولات كدير يدها فكل حاجة دازو منها المغاربة وصفونا بالعاهرة قلنا الله يسامح وعراونا وزيرالخارجية قلنا الله يسامح وصفو رئيس مالي بالفساد وهو من انظف خلق الله هدو راهم ضسرو خاصهم اللجام الخوت. اعلى هما انساو الى ماكسلهومش المغا ربة ما تيديهمش النعاس او لا كيفاش.
4 - شاكر لله الأحد 30 مارس 2014 - 14:33
جريدة لوموند مسكينة حقا او انها تعتقد ان قيامها باتهام لمن لايمشي مع اهداف الجزائر التي تفرق عطاياها على كل الجمعيات والجرائد التي تشبه لوموند
5 - المغربي الأحد 30 مارس 2014 - 17:11
من الطببعي ان تتهم الصحف الفرنسية رؤساء الدول الافريقية التي زارها ملك المغرب انها فرنسا ومن لا يعرفها تقطع الطريق على كل من يريد التعامل الدول الافريقية الفقيرة في سباساتها والغنية بترواتها اليوم الرئيس المالي والغابوني وغدا الغيني واي رئيس اخر يفكر في مصلحة بلده
6 - محمد ب. الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 17:40
إلى رقم 1 : ببساطة أنت لست مغربيا بل أنت جزائري منتحل و نصاب و شرير لم تستصغ التقارب المغربي مع دول إفريقية مثل مالي التي كشفت دسائس بلدك. فعوض أن تنبش في أمور لا تخصك إهتم بأوضاع الجزائر المزرية خاصة في ما يتعلق بالنهب و الارهاب و الترهيب و الاضطهاد .. .. و هي أمور يعاني منها الجزائريون على يد طغمة عسكرية و سياسية فاسدة و مفسدة. أما جريدة لوموند الفرنسية فهي منبر للارتزاق و المتاجرة و المس بأعراض الناس و الدول لأنها ببساطة جريدة استعمارية. و سجلها حافل بالدعاوى القضائية المرفوعة ضدها و التي أدينت بسببها غير ما مرة. فتبا لها و لأمثالك.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال