24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

4.17

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | أردوغان يحتفي بانتصاره الانتخابي ويتوعد خصومه باقتلاعهم من الجذور

أردوغان يحتفي بانتصاره الانتخابي ويتوعد خصومه باقتلاعهم من الجذور

أردوغان يحتفي بانتصاره الانتخابي ويتوعد خصومه باقتلاعهم من الجذور

أوضح رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، أن أصوات الأمة، دفنت الأيادي التي حاولت مس استقلال البلاد بسوء من خلال صناديق الاقتراع، وأن تركيا بحاجة إلى معارضة حقيقية غير المعارضة القائمة، التي تسعى إلى الاستقطاب والتمييز والتقسيم بين البشر.

جاء ذلك في كلمة له من شرفة مقر حزب العدالة والتنمية في العاصمة التركية "أنقرة"، أضاف فيها أن كثيرا من الشعوب ترى أن نصر حزب العدالة والتنمية في الانتخابات، نصر لها، كما هو حال إخوانكم في مصر وفلسطين وسوريا والبلقان، محيياً الشعب التركي "الذي صدق مع علمه ووطنه" داعياً الله أن يحمي ذلك الشعب الذي هو "أمل الأمة وشعلتها المتقدة".

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن أردوغان قوله "سبق أن قلت أنني سأترك العمل السياسي اذا لم ينجح حزبنا بالمرتبة الأولى، إلا أن زعماء المعارضة لم يفعلوا ذلك لأنهم يعيشون من خلال تلك المناصب، نحن سنبقى خدماً لأبناء شعبنا لا أسياداً عليهم، وأقول للمعارضة تعالوا لفتح صفحة جديدة من أجل مصلحة تركيا وبقائها".

وأردف قائلاً : "اليوم يوم انتصار لمرحلة السلام الداخلي والأخوة، وانتصار لأهداف تركيا لعام 2023، ويوم انتصار لأبناء الشعب التركي، الذي صوت لنا أو للمعارضة، كما أن نتائج الانتخابات أكدت أن السياسة اللاأخلاقية وسياسة التسجيلات المفبركة والتسريبات فشلت في تركيا وأثبتت أنها تخسر دائماً، وكانت بمثابة ضربة قاصمة وصفعة عثمانية لن تنسى للحرس القديم والتحالفات غير الواضحة، وقد نشهد غداً فرار بعض الأشخاص من تركيا لأن البعض قام بارتكاب جريمة الخيانة ضد دولتنا خاصة وأن أفعالهم فاقت أفعال فرقة الحشاشين التي عرفت بأفعالها المشينة في العصر العباسي".

واستطرد أردوغان : "أيها القابع في بنسلفانيا (في إشارة إلى فتح الله غولن دون أن يسميه) والإعلام المحابي له، ألم تقولوا أنكم تؤيدون الديمقراطية، وهاهي الديمقراطية التي أوصلت حزب العدالة والتنمية إلى السلطة، وهاهو الشعب الذي أوصلنا إلى السلطة، فأين أنتم من السياسة التركية، غير السعي من أجل الفتن والفساد".

وأشار رئيس الوزراء التركي إلى أن حادثة التنصت على وزارة الخارجية "هي حملة تجسس وخيانة، أشعرته بحزن عميق، في الوقت الذي لم يسمع فيها بأي تصريح من المعارضة، سوى التهديد بحدوث الفوضى، وتقويض الاقتصاد، مؤكدا أن تركيا دولة واحدة، لا تقبل دولة أخرى داخلها، وقد آن الأوان لاقتلاع "الكيان الموازي" من جذوره استناداً إلى القوانين".

وأضاف، اليوم خسر الذين كانوا يأملون بانقلاب عسكري في تركيا والراغبون بإعادة تركيا إلى عهودها السابقة، وشدد أن تركيا لا تخضع وشعبها لا يستسلم، متمنياً النجاح لكل الفائزين، و أن يحمي الأمة التركية .

وكانت تقارير إخبارية، قد أكدت أن حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم تصدر النتائج الأولية بنسبة تتراوح بين 43 إلى 47% في الانتخابات المحلية معززا رصيده الذي حققه في الانتخابات السابقة عام 2009.

يذكر أن حزب العدالة والتنمية كان قد فاز بالانتخابات البلدية سنة 2009، بنسبة 38,99%، ويقول مسؤولوه إن أي نتيجة تفوق 39% ستكون بمثابة انتصار.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (87)

1 - Rachid الاثنين 31 مارس 2014 - 07:21
تحية مغربية لتركيا الاسلامية
واستطرد أردوغان : "أيها القابع في بنسلفانيا (في إشارة إلى فتح الله غولن دون أن يسميه) والإعلام المحابي له، ألم تقولوا أنكم تؤيدون الديمقراطية، وهاهي الديمقراطية التي أوصلت حزب العدالة والتنمية إلى السلطة، وهاهو الشعب الذي أوصلنا إلى السلطة، فأين أنتم من السياسة التركية، غير السعي من أجل الفتن والفساد".
2 - youssef الاثنين 31 مارس 2014 - 07:25
je suis tres content decette vectoire
3 - اردكان المغرب الاثنين 31 مارس 2014 - 07:26
ا لشعوب لا تنسى من يخدمها ابدا.اينكم من هذا يا سياسيوا المغرب.شعوبكم تنتظر
فهل من مجيب?
4 - عبد الصمد الاثنين 31 مارس 2014 - 07:30
مبروك وألف مبروك لأحفاد سليمان قانوني ، نتمنى التوفيق لأردوغان ولشعب تركيا المسلم.
5 - محمد بوراس الاثنين 31 مارس 2014 - 07:36
جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا
6 - سعيد الاثنين 31 مارس 2014 - 07:46
مساكين العلمانيين خسروا مرة اخرى, الاتراك اسلامهم ضعيف والله اعلم رغم ذلك فاز العدالة والتنمية بحصة كبيرة,فما هي النتائج التي ستكون في المغرب لو كانت هناك انتخابات??
7 - احمد ازرو المغرب الحبيب الاثنين 31 مارس 2014 - 07:46
السلام عليكم
الثقة في النفس و العزم و المثابرة في العمل الجاد و السليم اوصلوا اردوغان إلى منصبه بدون نزاع و ضربة قاضية لامثال ( شباط و لشكر و بن شماس و و و غيرهم ممن يريدون الفتنة و زعزعة عقيدة ضعفاء الإيمان في بلدنا المغرب الحبيب ) وارجوا من المغاربة التصدي لاهدافهم بانتخابات قوية و نصرة رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران في الانتخابات القادمة ان شاء الله، فإننا نرى خيرا قادما بحول الله .
100000 مبروك لاردوغان و أن شاء الله 100000 مبروك لبن كيران.
8 - osliman الاثنين 31 مارس 2014 - 07:48
بشائر النصر تلك التي لاحت من بلاد احفاد للعثمانيين ولعله فجر لغد جديد يقود الامة الى نهضتها الكبرى و ليمت المخربون بغيظهم ولكم الله يا اخوتي الفضلاء ابنتم للعالم ان الحق يعلو ولا يعلى عليه
9 - yassin الاثنين 31 مارس 2014 - 07:49
congratulations turkia congratulations ardo3an ....very happy moroccan guy in here right about now...inchaalah love to visit there
10 - Moe الاثنين 31 مارس 2014 - 08:05
The change is coming very soon . And to all the tamasih your days are numbered.be a wear. Becouse simply. You have got nothing yeat left to offer to Moroccan people .good bless morocco.we left the country , but we are coming back , we are the people of change
11 - Yassin الاثنين 31 مارس 2014 - 08:09
مبروك لتركيا بانتصار رجالاتها وعلى راسهم السيد أردو غان وهذا بين ان الشعب التركي اصبح أكثر نضج ووعي من العرب الذين ما زالوا لا يفرقون بين الإعلام الحر و النزيه و بين اعلام كله زيف و كذب كما يقع في بلدان الربيع العربي
12 - أمين الاثنين 31 مارس 2014 - 08:11
تحية اعتزاز وفخر بالسيد أردوغان وتحية للشعب التركي
الذي أبان على نضجه ولم يعر أي اهتمام للذين أرادوا التشويش وإعادة البلاد لحكم العسكر بل قالوا لحكامهم سيروا إلى الأمام ونحن معكم رغم كيد الكائدين
13 - ingenieur operateur الاثنين 31 مارس 2014 - 08:17
هنيئا له ، نعم بيخدم بلده بكل نية و بكل جرأة
ماشي بحال شي وحدين حاكر غير على الفقرة
14 - oussama الاثنين 31 مارس 2014 - 08:33
Felicitations la turquie. felicitations aghdogan, tu nous represente.. felicitations peuples arabes.
15 - fan الاثنين 31 مارس 2014 - 08:44
je ne peux que félicité le PEUPLE Turc,pour sons engagement politique.est le partie PKK, bien sur l'homme de la turchie MR RjB TAYEB ERDOGAN .100000000000000000000000000000 FILICITATION .
16 - مراقب الاثنين 31 مارس 2014 - 08:51
نبارك لاخواننا الاتراك هذا العرس الديمقراطي , وهي رسالة واضحة لمعرقلي الاصلاح في جميع البلدان السائرة في طريق النمو ومن بينها بلدنا المغرب الحبيب , فمن واجبنا اذا اردنا ان نحدو حدو تركيا ان ندعم هذه التجربة المغربية الناشئة مع هذه الحكومة الحالية , التي شرعت فعلا في اتخاذ تدابير لانعاش الاقتصاد المغربي وهذا بشهادة منظمات مالية عالمية ذات مصداقية معتبرة , فلا تلتفتوا ايها المغاربة الى المشوشين امثال شباط ولشكر وغيرهم الذين لا يقدمون بدائل بل ذهبوا الى الاهتمام بالاشياء , وكمثال على ذلك ربطة عنق و نظارات بنكيران , واستعمال قاموس قديم كنا نسمعه في ايام الجامعة كالرجعية والظلامية والعدمية, فاحدروا اخواني المغاربة من هؤلاء وغيرهم الذين يريدون استعمال كل الوائل الدنيئة لافشال هذه التجربة , ولكن المغابة اذكياء , وسيبلغنا الله مقصدنا وهو الرقي ببلدنا الى ارقى المراتب ان شاء الله ,وهو ولي التوفيق.
17 - مسلم الاثنين 31 مارس 2014 - 09:12
بسم الله الرحمان الرحيم
و الصلاة و السلام على أشرف المخلوقين
هنيئا للرجال الذين ليس لديهم غير رجولتهم
هنيئا لمن حمل المسؤلية و قدرها حق قدرها
هنيئا لمن سكنت صورته القلوب و ليس اللوحات الاشهارية على جنبات الطرق و جدران المكاتب و البيوت
هنيئا لمن وضع نصب عينيه المواطن و ليس الصلحة الشخصية الآل و المتملقين
18 - abgour الاثنين 31 مارس 2014 - 09:17
والله احب هدا الرجل العظيم الكريم الصديق والله انه يحب الخير لتركيا ولشعبها الله ينصرو على المفسدين الظالمين
19 - Marrakchia الاثنين 31 مارس 2014 - 09:20
الشعب التركي كتب بزيادة 10% التاريخ, واظهر انه متحد رافع الراس وقادر على التحديات العالمية.
رغم كل الاعداء ورغم ما خططوا له من خطط انتصر الشعب التركي حق انتصار البارحة .

شتان الفرق بين الشعوب القوية والشعوب الوهنة , شتان الفرق بين الاسياد والعبيد التابعيين للغرب .

سمعت البارحة كلمات السيد اردغان وسقطت دموعي من فقدان رجال مثله في بلادنا العربية .

تركيا قوة سياسية وإقتصادية لا يتسهان بها , هناك فرق بين القائد السياسي و السياسي التابع.

لا تأسفنَّ علي غدرِ الزمانِ لطالما
رقَصتْ علي جثثِ الاُسودِ كلابُ

لا تحسبنَّ بِرقصِها تعلو علي اسيادِها
تبقي الاُسودُ اُسودٌ والكِلابُ كِلابُ

تَبقي الاُسودُ مخيفةٌ في اسرِها
حتي واِن نَبَحَت عليها كلابُ
20 - عبد المنعم الاثنين 31 مارس 2014 - 09:27
الخطاب واحد , بالتركية كما بالعربية , أعداء متربصين إلخ... هذا الكلام لايسمع في الديمقراطيات الغربية ولو أحيانا قد تستعمل أدوات وسخة , لكن لامن يشكك في وطنية منافسيه.
21 - naqouri الاثنين 31 مارس 2014 - 09:34
ر جال لايخافون في الله لومة لاءم
حزب العدالة والتنمية سيرخي بظلاله في العالم باسره رغم كيد الكاءدين
22 - ramo الاثنين 31 مارس 2014 - 09:34
ر جل دولة تعتز به الامة الاسلامية فهنيئا للشعب التركي بدمقراطيته............
23 - السيدرجب طيب اردوغان الاثنين 31 مارس 2014 - 09:43
السيد رجب طيب اردوغان اسم ذكرته الملايين و اسم يخيف الفاسدين ,عليك باعدائك ليس فقط داخل تركيا بل عبر العالم كله، العديد من كان يخططون للاطاحة بك اصبتهم خيبة امال و ازمات قلبية،هذا الانتصار ياكد على ان الشعب التركي تحرر من الاستبداد و الاستعباد الفكري ويواصل الطريق الى القمة
24 - عابر سبيل الاثنين 31 مارس 2014 - 09:46
ما أشبه حزب العدالة و التنمية التركي بحزب العدالة المغربي في جرأته و مواقفه وصموده أمام العفاريت والتماسيح..!

وكم أود أن أصدق هذا الكلام...
25 - bouch al arab الاثنين 31 مارس 2014 - 09:53
شتان بين العدالة و التنمية بتركيا والعدالة و التنمية بالمغرب . انجازتهم تعادل اخفاقاتنا
26 - أردوغان الاثنين 31 مارس 2014 - 09:54
هكذا تكون الانتخبات ثلاثة احزاب تتنافس و أكثر من 90في المائة صوتة في الانتخبات و صوت أكتر من 45في لصالح العدالة و التنمية .
لذا المرجو من أحزبنا تعلم الديمقراطية من تركيا و خصوصا حزب العدالة و التنمية المغربي و الذي لم يبقى فيه سوى الاسم .
و شكرا للزعيم طيب رجب اردوغان الذي علمنا درسا في الديمقراطية
27 - العمل و الجد الاثنين 31 مارس 2014 - 09:56
لامجال للمقارنة بين بن كيران و اردوغان لان شعبي اردوغان مبية على نجاح اقتصادي ورخاء للشعب التركي عكس بن كيران
28 - عبدو الاثنين 31 مارس 2014 - 09:57
فوز اتى من صناديق الاقتراع وهوترجمة لارادة الشعب التركي ولايمكن الامباركته والاشادة به
29 - ماسونية الاثنين 31 مارس 2014 - 09:57
لعل الدور الذي لعبته تركيا بفعل سياسة أردوغان في المنطقة (سوريا وليبيا ومصروتونس) ، هو الذي أهل هذا الحزب ليكون لتظل أداة إسرائيل وأمريكا وقطر في تنفيذ مخططات تقسيم المنطقة وإبادة شعوبها من مسلمين ومسيحيين.
لن ترضى أمريكا ولا أوباما إلا بمرشح ينفذ مخططاتها الذنيئة ولو استعملت لذلك جميع الأساليب.
الحمد لله الذي عرفنا يالإسلام قبل ظهور الإخوان
عاش الملك محمد السادس نصره الله.
30 - مصطفى الاثنين 31 مارس 2014 - 09:58
إلى الشعب التركي البطل تحية وسلام ..أنتم الأمل وبكم إن شاء الله سيتحقق للأمة ما تسعى إليه من تقدم وازدهار.. وقوفكم إلى جانب الحق والعدل والمستضعفين له أجر وثواب..ويحقق حضارة إنسانية ..أحببناكم لأنكم تحبون الحق
31 - imami الاثنين 31 مارس 2014 - 10:01
الحق سينتصر و ان طال الزمن و الكدب و الخداع سيهزم و ان انتفخ و تهيء للناس انه القوي
32 - fatiima الاثنين 31 مارس 2014 - 10:08
فوز حزب أردوغان في الإنتخابات سببه الدعم الأمريكي، وخير دليل على ذلك هو النسبة المئوية التي فاز بها الحزب قاربت الخمسين بالمئة وهو الشيء الذي اعتبر مفاجئة لأعضاء الحزب قبل أن يتفاجأ به عامة الشعب
33 - Insan, Spain. الاثنين 31 مارس 2014 - 10:13
شتان بين الشعب التركي والشعب المصري الذي استبدل رئيس منتخب بدكتاتور
34 - أحمد الاثنين 31 مارس 2014 - 10:19
هنيئا لتركيا برجالاتها و بديمقراطيتها، وأتمنى أن تظهر بمغربنا رجالات أمثال أردوغان في رباطة الجأش و العزم و الوقوف في وجه الفقر و الحاجة و الجهل بإصلاح حقيقي في ميادين تمس مستقبل البلد مثل التعليم و الصحة و الشباب ، وتكون لهم نظرة استشرافية تستطيع و ضع برامج مدروسة و محبوكة للخروج بالمواطن من الوضع الحالي إلى وضع أريح و ليس الإكتفاء بالملاسنات و المشاحنات و التلامز بالألقاب الحيوانية و النوم العميق على كراسي البرلمان او التغيب عن جلساته.
و كفى من الإلحاح في المطالبة بالحق و نسيان الواجب و الإخلاص في القول و الفعل.
عن أي برلمان و حكومة نتحدث في المغرب و أغلبية الشباب لا يحملون أنفسهم حتى عناء واجب التصويت و أحزاب مناسباتية لا برامج و لارؤى لها غير مقاعد البرلمان و الإستوزار.
35 - النصر والعزة يا بطل الاثنين 31 مارس 2014 - 10:19
الف مبروك،يا حفيد سليمان القانوني،النصر والعزة دوما يا بطل.ياليت لنا رئيس وزراء مثلك،بل ياليت المسؤولين العرب مثلك،ولكن هيهات هيهات،تحية اجلال وتقدير الاردوغان،مواقفك في المؤتمرات الدولية بطولة سيمجدها التاريخ.اشهد الله تعالى اني احب هذا الرجل ،اللهم انصره ووفقه لما ترداه،ولكم عبرة يا اهل مصر في الشعب التركي،اتمنى الا تسمحو لسفاك الدماء ان يحكمكمcc??!!!!
36 - سوسي الاثنين 31 مارس 2014 - 10:24
إعلان الحداد في القاهرة وأبو ظبي والرياض ورام الله بعد فوز أردوغان، تُقبل التعازي للرجال في قناة العربية وللنساء في قناة mbc
37 - محمد ناجي ـ حب الوطن الاثنين 31 مارس 2014 - 10:25
القضية لا تتعلق بإسلامي أو علماني أو أرثودوكسي .. القضية تتعلق بمن يتحمل مسؤوليته ويخلص في أدائها.. فالشعب التركي لم يجدد تصويته لأردوغان للمرة الثالثة باعتباره زعيم حزب إسلامي؛ بل لأنه لأنه خدوم لوطنه ولشعبه، ولأنه أحسن رئيس حكومة عرفته تركيا منذ عهود؛ ولأن عمله واجتهاده ظهرت نتائجهما للشعب كله .. فأين تركيا اليوم مما كانت عليه قبل تسلم أردوغان لدفة الحكم فيها ؟ تركيا اليوم أصبحت خيرا من عدد كبير من الدول الأوروبية .. تركيا اليوم أصبحت قوة شرق أوسطية يحسب لها ألف حساب... هذا هو الذي جعل الشعب التركي يجدد ثقته في هذا الرجل للمرة الثالثة؛ لأنه لم يُـخدَع فيه ؛ كما تُخدع الشعوب العربية في رؤساء حكوماتها، فتنبذهم بعد أن تظهر لهم حقيقتهم الانتهازية ووعودهم الكاذبة ، وكثير منهم يتنصل عن مبادئه ويدير لها ظهره بمجرد أن يصل إلى مبتغاه، ويجلس على كرسي الحكومة، فلا يبقى بينه وبين الشعب الذي أوصله إلى ذلك المنصب إلا الشر والقمع والتمادي في الفساد ..
هنيئا للشعب التركي برئيس حكومته المخلص لشعبه ولوطنه
38 - الكنتي الاثنين 31 مارس 2014 - 10:33
ننتصر لحزب العدالة والتنمية في تركيا، ليس أنه حزبا إسلا ميا، لكنه حزب برهن عن وطنيته وإخلاصه لخدمة شعبه، فما أجمل القول الذي يردده زعيمه: نحن خدام لشعب تركيا، ولسنا أسيادا، ليت كل أمتنا تحذوا حذو هذا القائد العظيم؟؟ لأن ذلك سيكون سببا لعزتها ونصرتها وأمنها ورخائها. أبقى الله مولانا الإمام جلالة الملك محمد السادس فخرا لأمتنا المغربية، ورزقه بطانة صالحة تدله على الخير وتعينه عليه آآآآآآآآآآآآمييييييييييييييين
39 - عبد الكريم الرقيوق الاثنين 31 مارس 2014 - 10:39
لا يهمني من يفوز في الانتخابات بقدر ما يهمني هل الانتخابات عبرت بشكل حقيقي لا مراء فيه عن احترام أصوات الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في الصناديق الشفافة . والحقيقة ان الانتخابات التركية عبرت بشكل حقيقي عن حجم الأوزان للأحزاب المشاركة فيها والأهم من كل ذلك ان الجماهير اختارت الحزب الذي يحكمها ببرنامجه السياسي .لكن والحسرة والأسى يملأ قلبي ان الانتخابات في المغرب تفبركها وزارة الداخلية التابعة للقصر حيث يرسم القصر الخريطة السياسية الزائفة ويوزعها بالطريقة التي يراها مناسبة للمرحلة ؛ فما يصلح لهذه المرحلة لا يصلح للمرحلة تلك وهكذا في كل استحقاق حقيقي . والأدهى والأمر ان من ينجح في الانتخابات عندنا لا يحكم وبالتالي فالانتخابات مجرد تمثيلية مسرحية ومهزلة يتسلى بها النظام الاستبدادي الذي يستميت في السيطرة على كل السلطات التي يسخرها لمصلحته الشخصية البعيدة كل البعد عن مصالح وحقوق هذا الشعب . وعليه لا حياة لأي مغربي في الحرية والمساواة والعدالة والعيش الكريم في جحيم هذا النظام الديكتاتوري وبالتالي لا امل ولا حياة الا بالخروج الى الشارع لإحداث التغيير الجذري كما فعل الشعب في تونس .
40 - saad الاثنين 31 مارس 2014 - 10:40
هنيئا لك و للشعب التركي البطل ..عدلت يا اردوغان ففزت
41 - فكيك108 الاثنين 31 مارس 2014 - 10:40
"""""""" نحن سنبقى خدماً لأبناء شعبنا لا أسياداً عليهم """""""
هذا قول الصدق -
لكن مع كامل الاسف ففي المغرب خلاف ذلكفهم يحترون الشعب الذي اوصلهم الى كراسي المسؤولية- فغالبية رؤساء المجالس و المصالح يعتبرون انفسهم اسيادا على الشعب ..
42 - rachid de ratba الاثنين 31 مارس 2014 - 10:49
الي صاحب التعليق رقم 1 ادا كان الاتراك يريدون اسثعمار الدول المجاوره فللهم بارك لهم فمادا فعلت هده الدول باستقلالها الي حد الان انطر الي حالهم علي الاقل ستعيد لهم كرامتهم و تعلمهم كيف يعيشون بسلام و كيف يتقدموا بدل الرجوع الي الوراء
43 - ana الاثنين 31 مارس 2014 - 11:07
ألف مبروك للشعب التركي. و أرجو أن يحذو حذوه الشعب المغربي في التصويت على العدالة و التنمية المغربي رغم كيد الكائدين من إعلام و حكومة موازية و ... و العبرة في آخر المطاف بالافعال وليس الاقوال.
44 - mido fido الاثنين 31 مارس 2014 - 11:11
لا تشكروا أردوغان فقط، بل اشكروا الشعب التركي الواعي الذي لم يتأثر بالحملات الإعلامية ونقيق الضفادع، فحمى ديمقراطيته، بدل الانقلاب عليها. وذلك على عكس بعض الشعوب العربية التي ثارت على الطغيان، لكن الحملات الاعلامية جعلتها تعود إلى زريبة الطغيان بسرعة البرق.

الديمقراطية ليست فقط حاكماً ديمقراطياً، بل أيضاً شعب واع يعرف ما يريد وقادر أن يحمي ديمقراطيته بأسنانه كالشعب التركي الواعي، وليس كبعض شعوبنا الجاهلة التي تتقاذفها وسائل الإعلام، كما تتقاذف أرجل اللاعبين كرة القدم.
45 - عبد الغني / فاس الاثنين 31 مارس 2014 - 11:14
10000000000000000000000000000 مبرووووووووووووووووووك لحزب العدالة والتنمية ولطيب رجب أردوغان . يجب على عبد الالاه بن كيران وحزبه أن يحدو حدوهم خاصة في الجرأة . والله ان ما ينقصهم فقط هو الجرأة لا غير . نعرف مصداقيتهم وحسن نيتهم . لكن أشدد على الجرأة هي سبيلهم لتغيير الأوضاع وسنكون معهم باذن الله
46 - omar taroudant الاثنين 31 مارس 2014 - 11:37
تركيا تتجه بتبات نحو الديموقراطية الحقيقية انها دولة تحاول ان تبرز ان ابعادها من الاتحاد الاوروبي كان خطا من طرف اليمين المتطرف الاوروبي .انظروا مثلا الى اليونان ان المثال الواضح للتلميد الفاشل داخل الاتحاد الاوروبي في حين ان نسبة نمو تركيا تفوق كل التوقعات.بلدنا يجب ان يستفيد من تجارب مثل هده الدول المجتهدة مثل ماليزيا البرازيل وتركيا التي لم تصل الى مرتبة اليابان والمانيا والولايات المتحدة لكنها تخلصت من بؤس افريقيا وفقر اسيا وديكتاتورية العرب.
47 - مغربي الاثنين 31 مارس 2014 - 11:37
نحن سنبقى خدماً لأبناء شعبنا لا أسياداً عليهم. قولة رائعة من السيد أردوغان.
48 - القذافي الاثنين 31 مارس 2014 - 12:00
اذا ضربنا على أيدي المفسدين و المبطلين و اللصوص والحرامية والمستخفين بعقول الأمة و المنافقين من المتدينين بدين العلمانية و التي هي دين من لا دين له و اذا حصننا صناديقنا من التزوير فلا محالة أن النتيجة هي ما يولد عليه الانسان أي الفطرة فطرة الله التي فطر الناس عليها ،الصدق و الأمانة و الحب و العدل ... ما أنزل على محمد صلى الله عليه و سلم .
49 - yassinome الاثنين 31 مارس 2014 - 12:29
اردوغان توعد الفاسدين والمجرمين ولم يهدد خصومه السياسيين .. بل طالب بمعارضه واعيه تحاسبه وتنتقده ويكون لديها مشروع حقيقي لصالح تركيا ..
50 - abdo de Tanger الاثنين 31 مارس 2014 - 12:32
إلــى صــاحب التعليقين 1 و 43 : و مـــن قــال لــكم أننــا استقلنــا ، نحن الآن تحت استعمــارين ، استعمــار خــارجي التحكم الاقتصادي و استحمـــــــــار داخلي .. أمــا بالنسبــة لتركيــا فقد استقلت منهمــا معــــا .........
51 - العماري الاثنين 31 مارس 2014 - 12:59
تحية عالية لسيد رجب الطيب أردوغان وتحية إلى كافة أعظاء حزب العدالة و التنمية التركي وتحية الصمود إلى حزب العدالة والتنمية المغربي الدي شبث فيه أنياب الفاسدين ,ورغم دلك يدافع عنهم
52 - abdallah الاثنين 31 مارس 2014 - 13:01
توعد الخونة المتامرين و ليس الخصوم. بل طالب بمعارضة مسوولة و بنائة
53 - اسفي المهمشة الاثنين 31 مارس 2014 - 13:18
لعل فوز هدا الزعيم التركي فيه عبرة لكل من يحاول قلب المفاهيم ... رئيس تركي أخرج تركيا من أيدي الجنرالات والمفسدين إلى يد الشعب والتطور والحضارة لتكون ضمن الدول المتقدمة حاليا المرتبة العاشرة بعدما كانت بالمرتبة 130 قبل أردوغان
من خلال الردود تقييم الردود على هدا الموضوع نشاهد أن غالبية القراء 80/100 هم مع فوز أردوغان وهدا شعور المغاربة الدي سيتحقق حتما يوما ما على أرض المغرب عاجلا لا ااجلا
54 - المغربي الحر الاثنين 31 مارس 2014 - 13:32
بسم الله الرحمان الرحيم ,تحية عالية خالصة لشعب تركيا البطل ومن خلاله لرجل تركيا "رجب طيب أردكان "الذي عرف كيف يلقن للغرب و للعرب دروسا قاسية في كل شئ ,في الإقتصاد ,في السياسة ,في الشفافية ,في قول الحق والصدع به ,إنهم آتون فانتظروهم سيكتسحون العالم فهنيئا لكم يا أحفاد محمد الفاتح و سليمان القانوني ,فسيروا على بركة الله ,ويا حسرة عليكم يا مصريين ممن ساندوا طغاة العسكر فضيعوا البلاد وقتلوا العباد وعتوا في الأرض فسادا ,خذوا الدروس و العبر من الإتراك
.
55 - مسلم الاثنين 31 مارس 2014 - 13:45
الحمد لله ان هناك من رفع راس الامة مثل السيد اردوغان نتمنى من الله ان يتبت هدا الرجل على الحق
56 - bramsas الاثنين 31 مارس 2014 - 13:46
اردوغان رجل عاهد فصدق رجل اعمال لا اقوال فارغة لا تسمن ولا تغني من جوع رجل حول تركيا الى دولة اقتصادية قوية في مدة وجيزة هل ما تتذكرون سنة 2003 حين ارادت تركيا الانضمام الى الاتحاد الاوربي فرفض هذا الاخير وهاهو اليوم يمد يده لتركيا لكي تتصدق عليه ب euro من اجل الخروج من ازمته الاقتصادية الخانقة مبروك للشعب التركي
57 - الصعود الى الهاوية الاثنين 31 مارس 2014 - 14:00
هناك فرق كبير بين الكبار و الصغار. الصغير حين ينتصر ينتفخ و يسب و يشتم المنهزمين و يتوعدهم و تأخذه العزة بالنفس و تتحكم فيه غرائز الانتقام و الكراهية: و هذه الأشياء تعجل بحتفه و سقوطه. و الكبير حين ينتصر يتواضع و يدعو خصومه الى اللقاء لخدمة الوطن و يغفر لمن يكون أساء في حقه. أظن ان اردغان اختار ان يكون صغيرا جدا في يوم كبير....
58 - هشام الاثنين 31 مارس 2014 - 14:07
نحن سنبقى خدماً لأبناء شعبنا لا أسياداً عليهم،
ايو سمع السي بن كيران
هذا هو حزب العدالة و التنمية بالمعقول ماشي بحال شي بعضين لقهرو الشعب
سبحان الله التشابه فقط في التسمية
59 - younes الاثنين 31 مارس 2014 - 14:08
تمنيت لو كان أردوغان رئيس لحكومة مغربنا
60 - AMINA الاثنين 31 مارس 2014 - 14:10
je suis d'accord avec toi BIEN DIT ELIAS
61 - الكهنوتيون الديكتاتوريون الاثنين 31 مارس 2014 - 14:11
في الغرب تجرى الإنتخابات ويتم التداول على السلطة بشكل متحضر منذ أطثر من قرن من الزمان ،ولم يحدث أبدا أن وعد زعيم حزب سياسي باقتلاع خصومه من الجدور
القول باقتلاع الخصوم من الجدور لا يصدر إلا ممن لديه فكر ديكتلاتوري همجي يريد أن يسيطر وحده على الساحة ولا يتصور هزيمة انتخابية او تداولا على السلطة من يقول باقتلاع الخصوم يقول بأن التاريخ السياسي ينتهي عنده هو وتنظيمه: إنها قمة الفاشية وهذا ليس بغريب على من أغلق يوتوب وتويتر ويمارس القمع وترهيب الخصوم
62 - أبو أيمن الاثنين 31 مارس 2014 - 14:25
بسم الله الرحمان الرحيم
ردا على صاحب التعليق رقم 1 والمرسل تحت إسم إلياس اظن أنه لو فاز حزب من المعارضة وخاصة الليبراليون أو العلمانيون ( مع احترامنا للجميع ) لما نعتت الشعب التركي بالحقد والكراهية وحلم إحياء المبراطورية العثمانية ولعلقت مبتهجا بسقوط حزب العدالة والتنميةإننا نهنئ ونحترم الشعب التركي على اختياره ونغبط الشعب التركي على ديمقراطيته التي نحلم أن نصل إليها .
لتعلم ولنعلم جميعا أن كل دولة تدافع على مصالح شعبها وبلدها وتحلم بأن يكون لها موطأ قدم في التأثير في العلاقات الدولية طبقا بطبيعة الحال
لمصالحها ، المصيبة هو حالنا نحن الذين ما زلنا نرزح تحت نصف ديمقراطية ونصف ديكتاتورية وما زال الجهل يضرب أطنابه بيننا ومنه جهل الجاهل الأمي وأمية المتعلم الجاهل وختاما أقول علينا بالعلم التحصيل والتعليم الجيد حتى نخرج من توصيفنا ب "يأمة ضحكت من جهلها الأمم"
63 - Hassan الاثنين 31 مارس 2014 - 14:27
لا استطيع أن أفهم عداء بعض العرب لأردوغان، فهو رئيس حزب اسلامي حضاري معتدل ومقبول إسلامياً ودولياً، بعيد عن التطرف، وهو فخر للمسلمين في كل اصقاع العالم، خاصة وانه تفوق على كل الاحزاب العلمانية والليبرالية في موضوع التنمية الاقتصادية، ونقل تركيا الى مصاف القوى العظمى اقتصادياً. والأمر الأهم أنه ذو شعبية ساحقة في بلده، وبالتالي علينا ان نحترم إرادة شعبه. وهو لم يفز بالتزكية ، أو بنتائج فبركتها اجهزة المخابرات قبل اجراء الانتخابات كما في سوريا.لا المتطرفين عاجبينكم، ولا المعتدلين الناجحين عاجبينكم يا كارهي أردوغان. حيرتونا.
64 - houda الاثنين 31 مارس 2014 - 14:42
Je suis tres contente aujourdhui par cette nouvelle vive la justice vive les semblables d ardogane .c est un homme honnete
65 - يوسف الاثنين 31 مارس 2014 - 14:49
والله اشعر بهذا الفوز وكاني تركي ، لانه الرجل الذي ألهم الشعوب العربية والاسلامية ، حفظك الله ياأردغان نتمنى كشف الدولة الموازية التي تريد تخريب تركيا ، فعليك بأمثال "مراد علمدار"
66 - ابـو ياسر الطيب من تاوريرت الاثنين 31 مارس 2014 - 15:11
هنيئا لحزب التنمية التركي وللشعب التلركي
ونتمنى لبلدنا ولكل البلدان ان تحدو حدوهم
ونتمنى لسيايينا ان يحدوا حدوهم
67 - annawras الاثنين 31 مارس 2014 - 15:20
شتانا بين حزب العدالة والثنمية لبنكران حزب العدالة والثنمية اردكان
68 - المقاومة الاثنين 31 مارس 2014 - 15:33
استطاع اردوغان بتمثيلية الدقيقة الواحدة في مؤتمر دافوس أن يخدع جميع الدول العربية والإسلامية ويظهر بمكانة البطل واسطاعت الاستخبارات الامريكية تلميعه وصناعة بطل وهمي اسمه اردوغان وغدت امريكا الاقتصاد التركي بهرمونة التقوية لتسويق النمودج التركي للاسلامي المعتدل المنبطح للحلف الاطلسي.
69 - اللبيب من تعلم من غيره الاثنين 31 مارس 2014 - 15:52
بن كيران سوف يعطيك الشعب فرصة أخرى لتصفي العفاريت والتماسيح بلا رجعة لا تجامل ولا تتعاطف مع الفساد والمفسدين مثل مرسي فإن خفت من صعوبة وثقل المهمة فاجعل الشعب شاهدا عليك وكن واضحا معه سينصرك ويؤازرك ويسهل عليك .لا مجال لأخد القرارات الصعبة لوحدك واعلم ان أعدائك يتربصون لك .. والخير من تعلم بغيره ... من مرسي واردعان.
مبروك للإسلام في قعر أوربا و مبروك لتركيا على الرخاء والازدهار والرقي في ظل الحكم الراشد..
70 - المامون الاثنين 31 مارس 2014 - 16:44
نشهد لك بالشهامة والرجولة وخدمة وطنك ومواطنيك . فأعزك الله وزاد لك عزة وكرما بخدمتك للاسلام والمسلمين.يا ليت المجرمين في مصر العربية تركو الفرسة للدكتور محمد مرسي ليكون اردوغان المصري.لاكن للأسف, فقد فتحو ابواب الفتنة على مصر.وانسأل الله ان يرشدهم طريق الرشاد .ويغلق عنهم أبواب الفتنة قبل ان تأتي على اأخضر واليابس.فعلى عقلاء مصر العربية ان يعرضو السيسي على الطبيب وعلى الراقي الشرعي لعلىه يشفى من مرضه اللذي أصابه وهولا يحس بالمرض. لأن المرض من أخطر المرض.:السرطان او أكثر
71 - rifi الاثنين 31 مارس 2014 - 16:57
المغرب يحكم الملك ,اما تركيا فتحكم صناديق الاقتراع ,مالكم كيف تحكمون !!!
72 - Youssef oujda الاثنين 31 مارس 2014 - 16:58
والله انا جد سعيد بفوز حزب السيد رجب طيب اردوغان أتمنى من كل قلبي لهم وللشعب التركي مزيدا من الاستقرار والازدهاروالتقدم انا جد فخور بشخصية السيد اردوغان احترمه وأقدره لانه شخص يفعل ما يقول ووعوده صادقة اللهم سيد خطاه وجنب تركيا الفتن احبك في الله يا سيد اردوغان
73 - الخياطي الاثنين 31 مارس 2014 - 17:04
مبروك لحزب العدالة التركي.الشعب التركي ذكي.لم يتاثر باكاديب و مكائد المعارضة الخبيثة من تسريبات ملفقة و مظاهرات ضعيفة ضخمها الإعلام الخائن.
74 - Hamid الاثنين 31 مارس 2014 - 17:14
هنيئا للسيد أردوغان ، هنيئا لحزب العدالة والتنمية ، وإن شاء الله تعالى لحزب العدالة والتنمية المغربي مثل هذا النجاح .
75 - يحي الاثنين 31 مارس 2014 - 17:35
مرة أخرى يتأكد للعالم أن حتى الشعوب التي توصف بالمتخلفة ها هي تصنع الديمقراطية بالطريقة الأمثل وتعبرعن أرادتها بالشكل الحروالفيصل بين المتنافسين هو صناديق الاقتراع الشفافة والنزيهة والبعيدة عن كل تدخل أوتلاعب لقد نجح اردوغان ليس كشخص وكانتماء سياسي ولكنه نجح كتجربة ديمقراطية احترمت فيها إرادة الشعب الذي عبر بحرية عن اختياراته فمن حق أردوغان أن يفتخر وأن يتباهى أمام العالم وخصوصا العالم الاسلامي الذي لم تولد فيه التجربة الديمقراطية بعد فهاهي تركيا تقدم نفسها كنموذج ديمقراطي يمكن الاقتداء به دون ان نستورد ديقراطيات الغرب المتعفنة والدرس الثاني هو أن البقاء في السلطة لا يمكن من خلال تعديل الدساتير والتحايل على الشعوب وارغامها على قبول الرؤساء والجزائريون مقبولون على انتخابات فههاهي تركيا قد تخلصت من حكم العسكر والنظام الديكتاتوري فهل يمتلك الشعب الجزائري القدرة على أزاحة حكم العسكر في شخص بوتفليقة؟ أم أن ألة القمع وتزوير الانتخابات ستحرم الجزائر من العيش في ظل نظام سياسي أكثر عدلا وديمقراطية وسيبقى العسكر ممسكا بزمام الحكم ويغطي عن سياساته الفاشلة بتصدير أزماته نحو الخارج .
76 - البيضاوي الاثنين 31 مارس 2014 - 17:58
في انتظاراكتساح حزب العدالة والتنمية المغربي للإنتخابا ت المقبلة إن شاء الله ونفس الكلا م الذي قاله أردوغان للمعارضة في تركيا نقوله للمعارضة في المغرب نحن كذلك في حاجة الى معارضة حقيقية غير المعارضة القامة وما قاله أردوغان لكولن نقوله لشباط ولشكرأن الديمقراطية هي التي أوصلت العدالة والتنمية الى السلطة فأين أنتم من السياسة هل السياسة هي السب والشتم والفتن والخروج في المظاهرات بالحمير والتهديد بالفوضى والمطالبة بمراجعة شريعة الله والدفاع عن الفساد والمفسدين والبحث عن أخطاء الآخرين للركوب عليها أقول للمعارضة ولشباط ولشكر على الخصوص المغرب يعيش في القرن الواحد والعشرين وليس في أواسط القرن العشرين تجاوز شعار - المغرب لنا لا لغيرنا - وتجاوز تواريخ 1965و1981و1990 المغرب بلد واحد وشعب موحد له ملك واحد شعاره -الله الوطن الملك -وإذا أردتم السلطة فصناديق الإقتراع أمامكم وتأكدوا أ ن ما تقومون به الآن لن يزيدنا إلا نفورا منكم
77 - نور الدين١ الاثنين 31 مارس 2014 - 18:06
يقول الله تعالى وهو اصدق القائلين:(ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر ان الارض يرثها عبادي الصالحون .)
78 - YOURI. الاثنين 31 مارس 2014 - 18:33
احيي السيد اردوعان الذي حقق لدولة وشعب تركيا الرخاء والازدهار قل نظيره في العالم الاسلامي شخص تفنى في خدمة بلده وشعب ولا يمكن لهذا الشعب ان ينكر الجميل وان يتاثر ببعض الاتهامات المغرضة لغرض في نفس يعقوب تمكن من خصومه اي المعارضة لانه نقي وصافي لبن كما يقول المصري.
اما عندنا فان حزب العدالة والتعمية الذي يتزعمه بن كيران فانه بعيد كل البعد ان يصل الى ماوصل اليه اردغغان من العار ان ياخذ هذا الحزب المغربي نفس اسم حزب اردعان فتحية كبيرة للسيد اردعان وللشعب التركي الخز والعار للعدالة والتنمية التي يقودها بن كيران عفوا بن زيدان انشري يا هيسبريس مشروكة
79 - moha الاثنين 31 مارس 2014 - 18:38
الي صاحب التعليق رقم واحد, لهم الحق في يحلمو باعادة امجادهم مادام العربان ليس لهم اي حلم سوئ حياكه الؤامرات لبعضهم البعض والله يستاهلو رفع القبعه مع تعضيم سلام ايها القافز, هؤلاء العجم يعطون احسن مثال عن الاسلام الحديت والمتجدد ايها العيايق
80 - aziz الاثنين 31 مارس 2014 - 19:14
جاء الحق و زهق الباطل الفتنة التي وقعت في مصر هي التي يديها الى تركيا لكن الله سلم الحمج لله فلتخسأوا يا أعداء الوطن
81 - يوسف بنعزون الاثنين 31 مارس 2014 - 19:32
تبقى الاسود اسودا و الكلاب كلاب واردوغان اسد زمانه بموافقه السياسية الشجاعة و بتطويره للاقتصاد التركي الذي لم يشهد له مثيل
82 - محمد جرادة الاثنين 31 مارس 2014 - 19:41
اضحكني لحد التخمة صاحب التعليق رقم 1 انك يا ولدي خارج التاريخ... كلما رايت اردوغان اتذكر رجل عندنا اسمه بن كيران او بن زيدان المسكين الذي يريد ان يتشبه ب اردوغان ولكن يا هيهات يا هيهات ...
83 - berbere الاثنين 31 مارس 2014 - 20:56
كلها وزهرو
شي عندو طيب اردوغان
وشي عندو طايب ب آردوكان و ب ايدوكان.
84 - catalan الاثنين 31 مارس 2014 - 21:27
(نحن سنبقى خدما لابناء شعبنا لا اسيادا عليهم) ,يا سلام على هذا التواظع ,ل مثل هؤلاء الرجال تسند المهمات والمسؤوليات ,لا شك ان شاء سيحذو حذو السلف الصالح من ابي بكر الصديق رضي الله عنه الى صفوة الرجال من بعده الى صلاح الدين,اللهم انصره نصرا تعز به الاسلام والمسلمين ,ولا بد ان نذكرفي هذا المقام انه لا مجال للمقارنة بين الحزب التركي و الحزب المغربي ,فهذا الاخير من صنع القصر وبالتالي لا يمكن ان يعكس معاناة و طموحات الشعب المغربي ,بل كان له النصيب الكبير في الجرائم التي ارتكبت في حق الشعب المغربي في الريف ,ولا يزال يعبث بنا في حماية المفسدين وقمع المعطلين ...
85 - جلال الاثنين 31 مارس 2014 - 23:29
من يتحدث على ان تركيا دولة العلمانية وتفصل الدين عن السياسة ينسى ان هدها لدولة تركيا كانت العاصمة للخلافة الاسلامية للقرون طويلة وان خلفاء الدولة العثمانية حكموا العالم العربي والاسلامي وحكموا حتى دول اروبا المسيحية وان اخر الخلفاء في الاسلام كان الخليفة السلطان عبد الحميد التاني الدي تما اسقاطه لانه رفض التنازل على فلسطين والدول الاستعمارية الامبرالية في دلك بريطانيا وفرنسا قامت بتحريض كمال اتاتروك الضابط في الجيش التركي للقيام بي الانقلاب العسكري اطاح بنظلم الخلافة الاسلامية العثمانية سنة 1922وكان هدف اخراج دولة الاسلامية الوزانة متل تركيا وفصلها عن العالم الاسلامي وجدبها الى العالم الغربي ولي اسف العرب ساهموا في التنفيد هدا المخطط الاستعماري منح فلسطين لليهود اقامة الوطن القومي لهم وتقسيم العالم العربي الى دويلات قزمة وضعيفة الاتفاقية سايكس بيكوا
86 - ام أمنية الاثنين 31 مارس 2014 - 23:34
ومليار مبروك لها الرجل الطيب اردوغان رجل يحب الخير لبلده فالله نصره على أعداءه الذي لم يذخروا جهدا الإساءة اليه وتلفيق التهم والإشاعات الواهية للمقر بين له.
87 - ali الثلاثاء 01 أبريل 2014 - 07:47
هكذا يكون الرجال . همهم الوحيد خدمة الشعب وإن أدى ذلك إلى تقزيم المعارضة التي لا هم لها إلا خلق البلبلة لتتمكن من السباحة في الماء العكر.فأين السيد بن كيران من السيد أردوغان في كل ما يتعلق بتطبيق القانون. الحصول خصنا نعطيو الجنسية المغربية لأردوغان و نزيدوه رئاسة الوزراء عل و عسى تكون لنا شي كاينة.
المجموع: 87 | عرض: 1 - 87

التعليقات مغلقة على هذا المقال