24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع سقوط الحكومة قبل انتخابات 2021؟
  1. صحيفة: البالونات الحارقة تهدد قلب إسرائيل (5.00)

  2. ألمان يتظاهرون بهتافات مناهضة للتمييز العنصري (5.00)

  3. دراسة: "العين الكسولة" تؤثر على وظائف الدماغ (5.00)

  4. "مسيرة البيضاء" تُنادي بمحاكمة المُفسدين والتوزيع العادل للثروات (5.00)

  5. إصابات وخسائر في حريق بـ"سناك" وسط مراكش (5.00)

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | معهد أمريكي يرفض مراقبة انتخابات الجزائر

معهد أمريكي يرفض مراقبة انتخابات الجزائر

معهد أمريكي يرفض مراقبة انتخابات الجزائر

بعد الاتحاد الأوروبي الذي رفض إيفاد مراقبين لمراقبة الانتخابات الرئاسية الجزائرية، انضمّ المعهد الديمقراطي الأمريكي، المقرّب من الحزب الديمقراطي الحاكم، إلى المنظمات غير الحكومية المتحفظة على المشاركة في مراقبة الرئاسيات الجزائرية، المقّررة لشهر ماي القادم، حسب ما نقلته صحيفة "الشروق الجزائري".

وقالت الصحيفة الجزائرية إنّ ردّ المعهد الديمقراطي الأمريكي بالسَّلب على الدعوة التي وُجهت إليه من طرف الحكومة الجزائرية، بكون الطلب وصلَ متأخّرا، وهو الردّ ذاته الذي علّل به الاتحاد الأوربي عدم إيفاد ممثلين عنه لمراقبة الانتخابات الجزائرية، (قالت) إنّ ذلك "يعزّز الشكوك بشأن مصداقية الاستحقاق الرئاسي القادم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - oui الخميس 03 أبريل 2014 - 07:13
ان كان ذالك يدل على شي انما يدل عن عدم اعتراف المجتمع الدولي بنزهة تلك الانتخبات المفرضة علئ الشعب الجزائري المقهر علئ امريه اما النتيجة معروفة مسبقن
2 - المرابط الخميس 03 أبريل 2014 - 08:37
هذه المنظمات لا تشارك في المهازل التي تخلقها المخابرات الجزائرية .التي اصبح العالم يعرف خططها وأهدافها .اصبحت مميعة
3 - كاتب صحفي الخميس 03 أبريل 2014 - 09:30
انتخابات تهاني من حالة اكتئاب حاد الله يكون في عون إخواننا الجزائريين. و من ذا الذي يرضى بأن يراقب ما يدور بالجزائر الشيطان سيعتذر هو الآخر
4 - مراقب الخميس 03 أبريل 2014 - 11:33
ستجري الإنتخابات كما هو مقرر لها ، والذي يحكم على مصداقية هذه الإنتخابات هو الشعب الجزائري ، والذي سيفوز بها لن يكون أقل من الرئيس
الحالي ( بوتفليقة) في موقفه من العلاقات الجزائرية المغربية ، وخاصة موضوع الصحراء الغربية ، لاسيما إذا كان الفائز من الشرق الجزائري ،
إن فكرة الملاحظين الدوليين فكرة غربية لن تقدم ولن تؤخر في نجاح التصويت ، سواء في الجزائر أو في غيرها ، ونحن في الجزائر لا نتأثر بما
تنشره الشروق الإخوانية .
5 - newhorizon الخميس 03 أبريل 2014 - 12:35
منذ متى كان المجتمع الدولي يراقب انتخابات يترشح لها شخص لا يستطيع الكلام ولا الحركة.
6 - مواطن بسيط الخميس 03 أبريل 2014 - 12:49
جواب الى المعلق رقم 4 المسمى "مراقب"
أظن أن الشيئ الوحيد الحقيقي في تعليقك هو قولك أن فكرة الملاحظين الدوليين لن تقدم ولن تؤخر في نجاح التصويت، لسبب بسيط هو أن جنيرالات العار ومعهم باقي أفراد العصابة الأميين سلال وبوقطاية وحنون والبقية تأتي قد أحكموا إخراج المسرحية الأنتخابية التي سيفوز بهامؤكدا الرئيس الحالي ( بوتفليقة) وهو ما يعني أن ما تسميه إنتخابات في الحقيقة بمثابة وضع نوع من الماكياج لعروسة بشعة.
أما عن الصحراء فهي في مغربها شاء العجزة حكام الجزائر أم أبو.
7 - superbougader الخميس 03 أبريل 2014 - 18:04
إذا كانت نتيجة الانتخابات الرءاسية في الجزائر محسومة سلفا . فمن سيغامر ليشهد الزور و يثمن مسرحية هزلية تحتقر الشعب الجزائري الشقيق وتفرض عليه رئيسا عندما يتعشى يكون قد نسي ما تغدى به . إنها مهزلة الإذمان على السلطة عند بعض العربان الذين يطمعون في الحكم و التسلط و لو من على كرسي متحرك أو من غرفة الانعاش. السؤال هو هل أصيبت حرائر الجزائر بالعقم حتى يحكمها شيخ لا يقوى على النطق و الحركة .؟
8 - ولد حميدو الخميس 03 أبريل 2014 - 19:57
يغدقون على منظمة كنيدي بألاموال و المعهد الامريكي يحتاجونه فقط من اجل شهادة الزور
9 - مغربي حر الخميس 03 أبريل 2014 - 23:34
سيدي فخامةالرءيس بوتفليقة اتقدم لكم انا المواطن المغربي البسيط برسالتين
الاولى اعلن لكم فيها تضامني معكم في محنة اختطافكم من جماعة الجنرالات المعلومة و ادعوا جميع المنظمات و الهيءات الحقوقية لمساندتكم حتى يطلق سراحكم خاصة و ان عملية الاختطاف تزامنت و مروركم بمرض تقول المعلومات انكم مقعد بسببه مع كتمنياتي لكم بالشفاء العاجل
اما الرسالة الثانية فاهنءكم بفوزكم كرءيس لولاية رابعة ضدا على ارادة الجزاءريين و الجزاءريات ومن خلالكم اهنئ مجموعة الجنرالات المعلومة على مجهوداتها الجبارة في اقرار ديموقراطية الاختطاف و الترشح القسري
ونهيب بكل جامعات الحقوق و القانون في العالم ان تضيف انجازكم الى برامجها التعليمية
الحقيقة لستم في حاجة لمراقبين اجانب لان الشفافية تنبعث من حساباتكم في بنوك سويسرا تكفيكم مراقبة و رضى المستعمر عنكم و تلك شهادة ادانتكم
عزاءنا واحد ايها الشعب الجزاءري الشقيق مهما طال الظلام فالصبح ات انشاء الله يموت الجنرالات و تحيى الجزاءر
10 - محمد ب. الجمعة 04 أبريل 2014 - 00:21
يقول المثل: "إيلا كان السارق ولد الدار ما يمكنش تحضيه" أي إذا كان اللص من أهل الدار فلا يمكن مراقبته. فما جدوى مراقبة هذه الإنتخابات البهلوانية؟ أ ليس ذلك ضحكا على ذقون الناس؟ النتيجة محسومة سلفا لفائدة الرجل "الحي الميت". هذا الأخير سيحكم الجزائر إما "مجلطا" أو "محنطا".
11 - مغاربي الجمعة 04 أبريل 2014 - 07:59
متي كان للشرك عصي يتوكا عليها
اخوتي كان الله في عون الشعب الجزائري.
وعظم الله اجر الشعب المغربي.
فمن كان يعتمد علي المنظمات الدولية الحكومية او المستقلة لتنقذه من هوان
الزمان فالينبطح الي الاذقان وينتضر شروق الشمس من مغربها
ملاحظة الشعب الجزائري ليس له علاقة بالصحراء.فلمذا دائما تقحموننا في
شيء لايخص الا الصحرويين
12 - sahra marooco الجمعة 04 أبريل 2014 - 15:45
كان الله في عون هذا الشعب المقهور والمغلوب على أمره
13 - comédie السبت 05 أبريل 2014 - 09:26
ces organisations savent que les pseudo-élections ^présidentielles sont jouées d'avance. donc à quoi bon faire le déplacement et négocier ensuite le silence. pourquoi ne pas le négocier sans faire le déplacement ...c'est tout bénéfice! surtout que l'histoire ne va pas retenir qu"elles ont validé des elections invalidables! le régime actuel d’Algérie est un régime qui sert les intérêts de l'occident et de ce qui reste de l'Est. ces derniers fermeront donc leurs yeux sur ses exactions ..comme ils l'ont fait toujours. et tout est monnayable (le coup d'état égyptien a l'aval des grandes puissances tout comme celui de 92 en Algérie). l'histoire se répète. mais jusqu'à quand?
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال