24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1806:4913:3217:0620:0521:25
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | العثور على منزل من عهد المسيح في مدينة الناصرة

العثور على منزل من عهد المسيح في مدينة الناصرة

العثور على منزل من عهد المسيح في مدينة الناصرة

قال علماء آثار في "إسرائيل"، أمس الاثنين، إنهم عثروا على بقايا منزل يرجع إلى عهد المسيح في وسط مدينة الناصرة، وهي المدينة التي نشأ فيها المسيح بحسب العقيدة المسيحية.

وقالت هيئة الآثار الإسرائيلية في بيان إن المنزل الذي عثر عليه "صغير ومتواضع ومن المرجح بشدة انه كان نموذجا لأماكن المعيشة في الناصرة في تلك الفترة."

ونسب البيان إلى ياردينا ألكساندر التي أدارت عمليات الحفر قولها إنه "تم الكشف عن جدران المنزل الذي يرجع إلى القرن الأول والذي يتألف من غرفتين وفناء،" مضيفة أن الاكتشاف "له أهمية لأنه يكشف للمرة الأولى منزلا من قرية الناصرة اليهودية."

ويعتقد المسيحيون بأن "مريم العذراء، والدة المسيح، عاشت مع زوجها يوسف في الناصرة، وكانت في تلك المدينة عندما هبط الملك جبريل عليها حاملا معه وحيا إلهيا بأنها ستحمل بابن الرب وتلد طفلا تسميه عيسى (يسوع)".

وأضافت ألكساندر "حتى الآن عثر على عدد من المقابر التي ترجع إلى عصر المسيح في الناصرة غير انه لم يتم اكتشاف بقايا أماكن معيشة تنسب إلى تلك الفترة.

وهذا هو ثاني كشف في نحو أسبوع لآثار تعود لعهد المسيح في الأراضي المقدسة، إذ قال باحثون الأربعاء الماضي إنهم وجدوا ما يعتقد بأنه قطعة من كفن من الحقبة التي عاش فيها المسيح، قائلين إنها "مهمة جدا."

ويقول العلماء إن نسيج قطة الكفن تلك التي عثر عليها مقبرة على أطراف مدينة القدس القديمة، أثار شكوكا وتساؤلات حول "كفن تورينو،" الذي يعتقد كثير من الناس أنه استخدم لتكفين جسد المسيح.

وأثار كفن تورينو الذي يعتقد كثيرون أنه يحمل صورة المسيح الكثير من الجدل رغم أن عددا من الدارسين والعلماء أكدوا أن الحقبة الزمنية التي يعود لها ذلك الكفن تقارب العصور الوسطى، وليس الزمن الذي عاش فيه المسيح.

وتم اكتشاف كهف الدفن الذي سمي بضريح الكفن، عام 2000، وكان واحدا من نحو 70 قبر عائلي منفصل تعود للقرن الأول للميلاد، في منطقة ورد وصفها بالإنجيل تحت اسم "حقل الدم،" قريبة من المنطقة التي يعتقد أن يهوذا الإسخريوطي انتحر فيها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال