24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5807:2513:3917:0319:4521:00
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. أردوغان يعرض مجددا فيديو "مذبحة المسجدين" (5.00)

  2. مغربي يرفع أذان جمعة ضحايا مسجدي نيوزيلندا (5.00)

  3. عن إذاعة محمد السادس (5.00)

  4. منتخب الأرجنتين: ميسي يغيب عن مباراة المغرب (5.00)

  5. هكذا بترت يد بلحسن الوزاني في الانقلاب العسكري الفاشل بالصخيرات (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الموت يُغيّبُ ديبلوماسياً إسبانياً يؤيد عودة سبتة ومليلية إلى المغرب

الموت يُغيّبُ ديبلوماسياً إسبانياً يؤيد عودة سبتة ومليلية إلى المغرب

الموت يُغيّبُ ديبلوماسياً إسبانياً يؤيد عودة سبتة ومليلية إلى المغرب

توفي يوم الخميس المنصرم، عن سن 79، بعد صراع طويل مع المرض، الديبلوماسي الإسباني ماكسيمو كاخال أحد الشخيصات الدبلوماسية الإسبانية البارزة، الذي دافع في أحد كتبه عن عودة الثغرين المحتلين سبتة ومليلية للمغرب.

ونشر ماكسيمو كاخال سنة 2003 كتابا بعنوان "سبتة ومليلية وجبل طارق وأوليفينثا... أين تنتهي إسبانيا؟" دافع فيه عن إعادة إسبانيا الثغرين المحتلين للمغرب قبل المطالبة باستعادة جبل طارق.

وكان كاخال، المحامي والكاتب المزداد بمدريد سنة 1935، مسؤولا بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، التي عين بها مدير عاما لمكتب المعلومات الدبلوماسية، كما عمل مستشارا شخصيا لرئيس الحكومة الإسبانية السابق، الاشتراكي خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو، في مشروع تحالف الحضارات.

وفي سنة 1979 عين كاخال سفيرا لبلاده في غواتيمالا، وفي 1981 تم تعيينه قنصلا عاما لإسبانيا في نيويورك، قبل تعيينه سفيرا بسويسرا سنة 1983، ثم في فرنسا سنة 1994، وإلى جانب كتابه حول سبتة ومليلية ألف كاجال عددا من الكتب من بينها "لا أليانزا دي سيفيليزاسيونيس دي لاس نواسيونيس إونيداس، أونا كيرادا آل فوتورو" (شتنبر 2011) و"سوينوس إي بيسادياس: ميمورياس دي أون ديبلوماتيكو" (ماي 2010).

وفي سنة 2002 قرر ماكسيمو كاخال الاعتزال بسبب اختلافه التام مع السياسة الخارجية للحكومة الشعبية برئاسة خوسيه ماريا أثنار.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - الحق أحق اتباعه السبت 05 أبريل 2014 - 19:18
شكله ملامحه و أصله توحي بأنه مغربي كما كثير من الإسبان...
2 - Reta السبت 05 أبريل 2014 - 19:35
ترى هل يجرؤ احد على نعيه وتعزيته؟؟!
3 - youssef السبت 05 أبريل 2014 - 19:40
descansa en paz mochas gracias por to ayuda et to esfuerzo es en dia my escoura por to fallisimento
4 - دوار علوي السبت 05 أبريل 2014 - 20:07
سبتة ومليلية لقد اخذت من بالقوة ولان تعود الا بالقوة
5 - الوهابي السبت 05 أبريل 2014 - 20:29
الرجل المحنك والسياسي الكبير الله يرحمه عرف الحق وجه له وﻻ يخشى لومة ﻻئم
6 - مغربي حرّ ويفتخر السبت 05 أبريل 2014 - 20:40
رحم الله الدبلوماسي ماكسيموالذي دافع عن مغربية الثغرتين وأشكرهيسبريس التي ذكرتنا به والباحثون في الموضوع سيكونون مدينين لها.ثم أقول إن مات رجل فهناك من رجال من بين أفراد الشعب المغربي والذين سيحررون تلك المدينيتين عاجلا أم آجلا.بالمناسبة أشكرالأمين العام الأسبق للجامعة عمرو موسى والذي كان قد قدم بمعية زوجته،إلى الشمال لمؤازرت الأصدقاء الذين سارعوا لحمل العلم الوطني على قمم جبل جزيرة ليلى..وقفة بطولية لم يقوم بها أي من جراننا الأقرباء الأعزاء. إنما هو لكل حدث حديث.والاسر التي حكمت المغرب منذ قرون ربما أهملت توحيد البلاد بسبب الفوضى (البشريةوالطقسية )والتي كانت منتشرة في الوطن آنذلك.مثل افرانكفوني il n'est jms trop tard de mieux faire.أجداد أجدانا ربما فرطوا وأجدادنا حرروا وجيلنا فتح ضراعيه للربيع made in morocco،وأحفادنا سيرفعون بصفة نهائية علمنا فوق الثغرتين احب من أحب وكره من كره.بالمناسبة وبكل تواضع ( واقسم بالله ) أني من المغاربة الذين حينما يتجولون فيعبر العالم، يقاومون دموع أعينهم بمجرد مشاهدة علم مغربي.أما وللأمانة فلا أحدثكم عن شعري عن أشاهد ب Genèveالبنك أين ترقد أموال مهربة
7 - عزيز السبت 05 أبريل 2014 - 21:21
ما اخد بالقوة لا يسترجع الا بالقوة
8 - كون سبع وكولني السبت 05 أبريل 2014 - 21:52
آش غادي تديرو بهاد سبتة ومليلية؟ خليوها ساعة ساعة ندخلو نغسلو عينينا فيها ، فهما البقعتان الوحيدتان على مستوى القارة الإفريقية بأكملها حيث تغسل الطرقات بصهاريج الماء، وحيث يُحترم ممر الراجلين دون حاجة للأضواء الثلات ، وحيث التغطية الصحية في أرقى مستوى لجميع ساكنيها مع إغاثة الكثير من المغاربة اللا منتمين إليها، ناهيك عن الجنوبصحراويين، هما المدينتان حيث ترى نساء يمارسون رياضة الركض في الشوارع في أمن وأمان وإحترام، لا مشرملين ولا مشرملات هناك يخنزون الأجواء، ناهيك عن الحركة التجارية التي يسترزق بها كل من تخلى عنه المغرب من مواطنيه، الشر يطل عليك على مستوى الحدود والتخلويض ديال الديوانيين الفاسدين المغاربة ومعاملتهم الدنيئة لما سميتموهن بالبغلات، لهذا إصرفوا وجوهكم على هذا الموضوع فهو ليس حل أن تستعيد أرض وأنت لم تتمكن حتى من حياة متناسقة داخل أرضك.
9 - النرويجي الأسمر السبت 05 أبريل 2014 - 22:00
صاحب المقال لم يكلف نفسه بترجمة أسماء كتب السياسي الراحل للعربية؟؟؟

عجيب أمر الصحافة بالمغرب..غريبة بغرابة المغرب و شعبه !!!!

أصلا متى إهتم المغرب بإسترجاع المدينتين؟

المغرب لا يهتم سوى بالصحراء؟ لأسباب يعرفها الجميع...


أعز الله النرويج بلد الحرية و الكرامة.
10 - يوسف بن تاشفين السبت 05 أبريل 2014 - 22:26
لهذا لن نسترجع "سبتة" و " مليلية" !!!!!
الأمر كله بيد المغاربة الأحرار أما الديبلوماسي الإسباني ليس بيده شيء ليعمله فقط كلام في كلام
اللهم ارحم المرابط يوسف ابن تاشفين و ارزقه جناتك بجوار الصديقين يا رب
11 - moha الأحد 06 أبريل 2014 - 03:48
مات قبله شعب كامل يريد عودة سبتة و مليلية ، و حكومة باعت الأرض من أجل رضى الاتحاد الأوروبي
12 - fedoua sahraouia الأحد 06 أبريل 2014 - 10:01
il y a que le brave parlementaire yahya yahya qui a le courage de recuperer les presides de sebta et melila dans ce pays des hypocrites
13 - rachid الأحد 06 أبريل 2014 - 14:52
لا نريد فتح الحدود مع الجزائر
لا نريد زحفا إفريقيا .
14 - lhmama الأحد 06 أبريل 2014 - 16:01
que dieu benisse son ame son visage ne cache pas le sang marocain
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال