24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:3617:0519:5221:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. ‪مهندسون ينتقدون ضعف الدعم المقرر ضد كورونا‬ (5.00)

  2. المعارضة في زمن "كورونا" (5.00)

  3. سلطات اسطنبول تدفنُ جثّة مهاجر مغربي مقتول برصاص "اليونان" (5.00)

  4. مبادرة لنقل المرضى مجانا (5.00)

  5. عندما عمّ الطاعون بوادي المغرب .. خلاء الأمصار وغلاء الأسعار (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | البلوي بوصيته: عملية خوست رسالة لمخابرات أمريكا والأردن

البلوي بوصيته: عملية خوست رسالة لمخابرات أمريكا والأردن

البلوي بوصيته: عملية خوست رسالة لمخابرات أمريكا والأردن

أكّد الأردني همام خليل البلوي الذي نفَّذ هجومًا على قاعدةٍ لعناصر الاستخبارات الأمريكية في إقليم خوست الأفغاني، أنّ الهجوم كان ثأرًا لمقتل لزعيم حركة طالبان باكستان السابق بيت الله محسود الذي قُتِل في غارة أمريكية أغسطس الماضي.

وأوضح البلوي في شريط فيديو مسجَّل بثَّته قناة "الجزيرة" الفضائية اليوم السبت، أنّ العملية "رسالة إلى أعداء الأمة من استخبارات الأمة والاستخبارات المركزية الأمريكية".

وأضاف: "أميرنا رحمه الله بيت الله محسود لن ننسَى دمَه أبدًا وسيبقى أن نأخذ ثأره في أمريكا وفي خارج أمريكا هو أمانة في عنق كل المهاجرين"، مشيرًا إلى أنّه رفض أن يساوم، وأنه نفّذ العملية ثأرًا لمقتل محسود.

وقام البلوي بتفجير حزام ناسف كان يرتديه في قاعدة عسكرية في ولاية خوست قرب الحدود مع باكستان في 30 دجنبر وأدّى الهجوم إلى مقتل سبعة عناصر استخبارات أمريكيين وضابط أردني.

وكان تنظيم القاعدة أعلن المسئولية عن الهجوم الذي يعدّ ثاني أكبر هجوم في تاريخ سي آي أي من حيث عدد القتلى.

من جهة أخرى قالت ديفن بايراك، الزوجة التركية لهمام، أنها "صُدمت" لدى سماعها الأخبار التي تناولت ما قام به زوجها، مضيفة أنها تجهل حقيقة ما إذا كان بالفعل عنصراً في الاستخبارات، لكنها "فخورة" بما فعله، وتعتبره "شهيداً" بعد أن "نفذ هذه العملية الكبيرة في ظل الحرب الجارية."

وأضافت بايراك، في حديث لقناة CNN التركية: "كان من المستحيل بالنسبة لي أن أعرف بأنه عميل.. لا يمكنني القول بأنني أصدق أو لا أصدق ما جرى، لكنني بالتأكيد لم أكن أتوقع حدوثه."

وأضافت: "أنا فخورة جداً بزوجي.. إنه شهيد، وعسى أن يتقبل الله شهادته،" كاشفة أن اتصالاته الأخيرة بها عبر الانترنت لم يظهر فيها ما يريب، بل كان زوجها يشدد دائماً على نيته العودة إلى بلاده ومن ثم السفر إلى تركيا، علماً بأن بايراك كانت مقتنعة بأن همام موجود في باكستان للدراسة

من جانبه، قال مصدر مطلع على الملف في أجهزة الاستخبارات الأردنية أن اعتقال البلوي لم يكن على خلفية ما قام به شقيقه، بل لشبهات تتعلق بصلات مفترضة لأسد مع "تنظيم إرهابي" رفض تحديد هويته، في حين أكدت عائلة البلوي أن أسد، وهو مهندس كمبيوتر يبلغ من العمر 29 عاماً، ليس على صلة بجماعات متطرفة.

وتبذل أجهزة الاستخبارات الأردنية والأمريكية المزيد من الجهد لمعرفة حقيقة البلوي، المعروف بأبي دجانة الخراساني.

وفي وقت تقول فيه عائلة البلوي إنها متفاجئة بما يقال عن ابنها، وإنه لم يكن ميالا للتطرف، تظهر كتابات الرجل أنه كان يمر بأوضاع نفسية مختلطة، في الآونة الأخيرة، حسبما كتب في آخر رسالة له، نشرتها مواقع الكترونية مؤيدة للجماعات الإسلامية المسلحة.

يقول البلوي، مستخدما اسم الخراساني في توقيع مشاركاته "لم أعد استطع الكتابة، ولدي رغبة بأن أُحال إلى التقاعد المُبكر، لقد أفلستُ.. ذبلتُ.. تعبت.. مللت.. كأنني أعاني من عمش فكري وتشوش عاطفي."

ويضيف "أشعر بأن كلماتي أصبحت باهتة ومنتهية الصَّلاحية، تحتضر بين يديّ كابتها، وأشعر أني أصبحت كهلاً طاعنا في السن.. تتسع الفجوة بين ما أحلم به وبين ما أنا عليه حقاً، وتتحول كل قصائد المديح إلى رثاء، وكل نار تحرق قلبي حبا للجهاد إلى رماد."

وتتفق كتابات الرجل مع ما قالته عنه أمه التي تدعى شنارة فاضل البلوي، التي أخبرت شبكة CNN بأن ابنها كان منعزلا منذ نعومة أظفاره، وبأنه كان يريد أن يصبح طبيب أطفال، حتى أنه أراد السفر إلى أمريكا للدراسة هناك.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - عزام السبت 09 يناير 2010 - 09:08
قل الرجال في زماننا تجده يهتم بمظهره الخارجي وباستعراض عضلاته على المستضعفين ولكن عندما ينظر الى اسياده يصبح كالنعجة المدعورة من الذئب ومااكثرهم في عالمنا الاسلامي والمغرب نموذجا.نعم الرجل انت يابلوي ابليت عمرك في سبيل الله رغم انك كنت ستعيش عيشة هنيئة بوظيفتك وتعاملك مع المخابرت ولكن آترت الحياة الاخرة على الدنيا.رحمك الله واسكنك فسيح جنانه.
2 - تاخ السبت 09 يناير 2010 - 09:10
الدكتور البلوي رحمه الله كان من المتتبعين لتحركات الدقيقة لرجل الثاني في تنضيم القاعدة أيمن الضواهري و كان من بين أهداف CIAو المخابرات الدولية الاخرى المتعاونة هو القاء القبض على هذا الاخير هذية للعالم المسيحي بمناسبة احتفالاته بالسنة الميلادية الجديدة و لكن انقلب السحر على الساحر . أكبر خسارة يتعرض لها أعتد جهاز مخابرات على وجه الارض. و لا عزاء للاصحاب المهمات القدرة.
3 - Driss nizar السبت 09 يناير 2010 - 09:12
ALLAH YARHAMOU, des hommes comme lui, ils nous en faut quelques millions pour pourvoir renverser la situation, même partiellement, en notre faveur… je veux dire en faveur des opprimés
Il n’est pas normal que ce monde reste dominé par le patronat et les marchands d’armes
4 - حميد من المغرب السبت 09 يناير 2010 - 09:14
الدكتور البلوي كان العاشر على صعيد الأردن, اخترق المخابرات الأردنية بعد أن اعتقلته ولعب دور العميل المزدوج لصالح القاعدة بدعوى أنه قادر على الوصول لأيمن الظواهري. ادعى الأردنيين أنهم وصلوا للظواهري وحاولوا تسويق ذلك للأمريكان ولأجل ذلك بعثوا معه ضابط مخابرات أردني لم يحصل على الشهادة الأبتدائية هو الأمير علي بن زيد من الأسرة المالكة. المفاجأة هو ان الدكتور البلوي تردد أكثر من مرة على مقر المخابرات الأمريكية بخوست واجتمع معهم قبل أن يفجر نفسه ويأخذ معه 8 من كوادر جهاز CIA والأمير الأردني.
5 - S.A.D السبت 09 يناير 2010 - 09:16
رحم الله خليل ورحم الله كل أموات وشهداء المسلمين.
أتمنى أن لا يأخد المدون الجاهل محمد الراجي من هدا الحدث موضوعا يسيئ به للمجاهدين، ويهرف بما لا يعرف ثم يصيب أحرارا بجهالته ويتبعه أعوانه من غفلة في الطعن.
أمريكا والغرب لم تجني ولن تجني من أفغانستان، إلا ثمرات الهزائم والدل والخوف، ونقص في أموالهم التي يحبونها بلا نهاية... بل ستخرب أوروبا إقتصادها إن لم تتوقف عن إتباع حمقات الأمريك التي بدأها الشيطان بوش ويتبع خطواتها أوباما الدي هو صنع الصهاينة بإمتياز.
6 - driss nizar السبت 09 يناير 2010 - 09:18
رحم الاه الدكتور. هل با مكانك ان تعطينا المصادرلنجد مقالات الشهيد من فضلك اخي. شكرا
7 - عبد الله السبت 09 يناير 2010 - 09:20
لا إله إلا الله محمد رسول الله
تقبل الله شهادتك يا بطل الأمة ونعم التفكير ونعم العقل هههه عملها ب cia هههه إن الكفار والمنافقين وأكثر المسلمين يجهلون أن الله على كل شيء قدير وأننا في هذه الدنيا ممتحنون فمذا أقول اللهم نصرك الموعود وتقبل شهدائك الذين يوطئون للمهدي المنتظر والعاقبة للمتقين, ولسوف تعلمون
8 - السعيد السبت 09 يناير 2010 - 09:22
كيف تجرأت وكالة بترا للأنباء المحازبة للحكومة الأردنية بأن ابن عم ملك الاردن بن عون اليهودي تنعته قائلة :
"أنه سقط شهيداً بينما كان يقوم بمهمات إنسانية في أفغانستان"!!
فإذا كانت مهام هذا السيد الإنسانية أن يفتك بالسجناء أثناء التحقيق ويخدم إسرائيل مباشرة ويدير مؤسسة توجه طائرات آلية تضرب المساكين في القرى الأفغانية والباكستانية، وإذا كانت مهام هذا السيد الإنسانية أن يكون واحداً من أنجس المخابرات في العالم والأقذر مهاماً والأشرس فتكاً،، إذا كان هذا هو عمله الإنساني، فكيف سيكون عمله الحيواني إذن؟!
9 - mohamed السبت 09 يناير 2010 - 09:24
قل الرجال في زماننا تجده يهتم بمظهره الخارجي وباستعراض عضلاته على المستضعفين ولكن عندما ينظر الى اسياده يصبح كالنعجة المدعورة من الذئب ومااكثرهم في عالمنا الاسلامي والمغرب نموذجا.نعم الرجل انت يابلوي ابليت عمرك في سبيل الله رغم انك كنت ستعيش عيشة هنيئة بوظيفتك وتعاملك مع المخابرت ولكن آترت الحياة الاخرة على الدنيا.رحمك الله واسكنك فسيح جنانه
10 - مغربي حر السبت 09 يناير 2010 - 09:26
لم أكن أعرف الرجل في الحقيقة بعد عمليته البطولية بحثث عنه في المنتديات وقرأت بعض ما كتب قمخة في الروعة أنصح بقراءتها للجميع أبو دجانة الخراساني آخر ما كتبه متى تشرب كلماتي من دمائي مقاة روعة اللهم ارحم الدكتور وتقبله من الشهداء يارب
أكرر نصيحتي بالطلاع على مقالاته التي تبلغ ربما 50 مقالة كلها روعة في روعه
11 - aboudirar السبت 09 يناير 2010 - 09:28
عملية رائعة وناصعة البياض مائة في المائةتدل على احترافية وقدرة على التخطيط وتدل بالمطلق على ان هده الامة لا زالت قادرة على الانجاب . فالعملية كانت نضيفة جدا حيث لم يتادى ولا مدني واحد حتى ان احدا من جوقة المدينين لمثل هده العمليات لم يجرؤ علي كتابة كلمة واحدة ضدها وضد صاحبها ولم يجرؤ اي معلق ان يصف الشهيد بالارهابي لانها ببساطة ضربة مبهرة
12 - ابو عبد الله اشضاية مروان السبت 09 يناير 2010 - 09:30
لبيت المال و نسف الطائرات او خطفها و نحو ذلك فان عقوبته القتل لدلالة الاية من اجل ذلك كتبنا على بني اسرائيل انه من قتل نفسا بغير نفس او فساد في الارض فكانما قتل الناس جميعا على ان مثل هذا الافساد في الارض يقتضي اهدار دم المفسد لان خطر هؤلاء الذين يقومون بالاعمال التخريبية و ضررهم اشد من خطر و ضرر الذي يقطع الطريق فيعتدي على شخص او شخصين و كذلك الدي يقتل المستامنين من سواح و ديبلوماسيين و غبر دلك فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه و سلم انه قال من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة و ان ريحها توجد من مسيرة اربعين عاما اما المستامن فقد قال عز و جا و ان احد من المشركين استجارك فاجره حتى يسمع كلام الله ثم ابلغه مامنه و في الصحيح ان ام هانىء بنت ابي طالب رضي الله عنهما اتت النبي يوم فتح مكة فسلمت عليه فقال من هذه فقالت ام هانىء فقالت يا رسول الله زعم ابن عمي تعني علي ابن ابي طالب انه قاتل رجلا قد اجرته فقال النبي صلى الله عليه و سلم قد اجرنا من اجرت ام هانىء فاجاز النبي امان امراة و جعل امانها عاصما لدم المشرك وعلى هذا فمن كان عندنا من الكفار بامان فهو محترم محرم الدم و يقوا صلى الله عليه و سلم لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دما حراماو صلي اللهم و سلم على نبينا محمد
اغادير 26 محرم 1431
13 - محمد ميري السبت 09 يناير 2010 - 09:32
صراحة ما اعجبني في العملية هي طريقتها و كيفيتها لان السيد البلوي كان في مهمة ضد القاعدة و في الاخير اصبح ضد الامريكان انقلب السحر على الساحر صراحة كانت خسراة لحركة طالبان عندما قتل في احدى الغارات العدوانية نتمنى له المغفرة و لكن طالبان اصبحت قوية الان و النمودج هو حادت البلوي الشجاع و اللهم انصر الا سلام و المسلمين و ادل الشرك و المشركين
14 - ابو مهاد السبت 09 يناير 2010 - 09:34
بسم الله الرحمان الرحيم
كل نفس ذائقة الموت ولكن ليست كل نفس ذائقة الشهادة ..الشهادة حكر على المجاهدين فتيان الاسلام فتيان التوحيد....واليوم قد اتضحت الحقيقة وهو ان القاعدة لاتجند الجهلة ولاتتلاعب بعقول الاميين كما ادعى البعض وهاهو ابي دجانة الخرساني ترك الدنيا واهلها ترك الزوج والبنين والاموال فلك يا خرساني من السلام على روحك في الخالدين
والسلام عليكم
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال