24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | في ذكرى احتلال بغداد .. عشيرة صدام تشكو التهميش و"الحجز"

في ذكرى احتلال بغداد .. عشيرة صدام تشكو التهميش و"الحجز"

في ذكرى احتلال بغداد .. عشيرة صدام تشكو التهميش و"الحجز"

بعد 11 عاما من الاجتياج الأمريكي للعاصمة العراقية بغداد، في 9 ابريل 2003، ترى عشيرة الرئيس العراقي الرحل صدام حسين، أن "قرارات المحتلين حجزت على كل شيء، وأوقفت الحياة في العوجة".

والعوجة، هي قرية صدام التي ولد فيها، ويعتبرها الكثيرون أنها كانت "مدللة" من قبله، إلا أن شيخ عشيرة البيجات التي ينتسب لها صدام يؤكد أن القرية "لم تكن مختلفة عن غيرها من القرى في المعاملة من قبل صدام".

وفي مقابلة للأناضول مع الشيخ حسن الندا، شيخ عشيرة صدام، قال إن "القرية لم تكن مميزة، وكان بها فقراء، وبنى صدام فيها منازل لهم، كما بنى في أماكن أخرى من العراق"، مضيفا أن "القرية اليوم تعاني من التهميش، وكل أقارب صدام من عشيرته محجوزة أموالهم المنقولة وغير المنقولة، من الطفل الرضيع إلى الشيخ الكبير، وحتى النساء".

ولفت شيخ عشرة البيجات إلى أن "لجنة خماسية برأسة صالح المطلك نائب رئيس الجمهورية، شكلت لغرض إيجاد حلول لرفع الحجز، لكن البرلمان لم يصوت حتى اليوم على قرار حيال ذلك"، مشيرا إلى أن "عشيرة صدام، تحاسب على شيء لم تقترفه، باعتبارها من بقايا نظام صدام".

وتقع قرية العوجة على بعد 5 كلم جنوب تكريت، التي تبعد عن العاصمة بغداد، حوالي 175 كلم شمالا، في الوقتن الذي يدين الكثير من سكانها بالولاء لصدام حسين، الذي عَمّر مدينة تكريت بعدما قصفتها طائرات أجنبية في حرب الخليج، بتسعينيات القرن الماضي.

ويراقب التكريتيون بحذر، الحياة السياسية الجديدة، فيما تفتقر مدينتهم إلى أعضاء بمجلس المحافظة، وكذلك البرلمان، باستثناء عضوتين، إحداهما دخلت البرلمان عن طريق الكوتة، كما تعيش تكريت على وقع التفجيرات والاغتيالات والأزمات السياسية، وتشهد احتجاجات بشكل مستمر، وتعتبر من البؤر المضطربة.

ويرقد صدام حسين في مزار بقرية العوجة، حاولت الحكومة تغييره ونقله الى المقابر العامة، خوفا من تحوله إلى مزار، لكن عشيرته رفضت واضطرت لغلق المزار، بينما تخضع مدينة تكريت لإجراءات أمنية مشددة، وكذلك قرية العوجة، إذ أنه من الصعوبة زيارة ضريح صدام، أو التقاط صور له.

وبين عامي 2008 و2012، زار المئات ضريح صدام، وكان هناك رحلات مدرسية تسير من مدن مختلفة إلى المزار، قبل إصدار أوامر بإغلاقه، في المقابل، قال مسؤول حكومي، رفض الإفصاح عن اسمه إن "العوجة ومدينة تكريت، لم يهمشا، لكن من الطبيعي أن يشعر سكانها بذلك، لأن أغلب المسؤولين في عهد صدام، كانوا من تكريت".

وتشهد المدينة وعموم المدن المجاورة حركة إعمار بطيئة بعد 2003 بسبب الوضع الأمني، والخلافات السياسية.. ويرى الشاب التكريتي، خالد يونس، أن "سكان تكريت، بدأوا فعليا بالتأقلم مع الوضع الجديد، لكن الوصول إلى ذلك أخذ وقتا طويلا".

وأشار في حديث للأناضول، إلى أن "الكثير من سكان تكريت، ينون في الانتخابات القادمة رغم الوضع الأمني، التصويت لصالح مرشحين من المدينة لتمثيلهم، ونفي أي مزاعم تتحدث عن عدم تأقلمهم حتى الان مع الوضع الحالي".

وشهدت بغداد في 9 أبريل من عام 2003، سقوط نظام صدام حسين رسمياً، بعد أكثر من ثلاثين عاماً حكم فيها العراق، إذ شقت الدبابات الأمريكية طريقها إلى وسط العاصمة بغداد، وتم تحطيم تمثال صدام، بساحة الفردوس، في مشهد اعتبر حينها، إيذاناً ببدء حقبة مختلفة في تاريخ العراق الحديث.

* وكالة أنباء الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - abdelilah الجمعة 11 أبريل 2014 - 03:19
ر حمك الله يا صدام بنيت دولة عظيمة للاسف باعك العرب وانظموا للصهاينة الذين دمروا لعراق بتواطء مع امارات النفط اللهم ارحم هذا لزعيم الاصيل
2 - الخبير الجمعة 11 أبريل 2014 - 03:41
منذ أن رحل صدام والعراق في خراب ... منذ أن رحل صدام والعراق تائه ... منذ أن رحل صدام والعرب تائهون
صدام حسين بصواريخه الضعيفة المصنوعة من الكرتون إستطاع أن يرعب أعداء الإسلام في العالم كله
وكمعلومة إضافية : صدام لم يكن أبدا يكره الشيعة بدليل أن الحكومة التي كانت في عهده كان يوجد بها 70% من الوزراء كلهم شيعيون . ولكنه كان يمرمق من يتخابر مع إيران الخبيثة .
للتوضيح: أكبر ذنب إرتكبه صدام هو مهاجمته للكويت لأنه مهما تكن الخلافات فلا يجوز أن تعتدي على بلد جار يتشارك معك في اللغة والدين.
وفي النهاية نقول لهؤلاء الناس عشيرة صدام ، توقعوا الأسوء لأن العراق لم يشتعل بالقتل بعد ، رغم مانشاهده من تفجيرات ، العراق أكبر دولة نفطية في العالم وسيكتشف فيه المزيد من البترول وستزداد الصراعات مما يجعله ساحة المعارك بامتياز ليس فقط بين العراقيين بل حتى بين الدول العظمى روسيا وأمريكا والصين . وشكرا
3 - Moroccan from the Pacific الجمعة 11 أبريل 2014 - 04:26
نتائج الديموقراطية الغربية و وعد إعمار العراق. والغريب أنه رغم وضوح الصورة الكارثية بجلاء في العراق و أفغانستان لأزيد من عقد, رغم ذالك ساند الملايين من العرب و المسلمين نفس الوعد بجلب الديموقراطية و الإعمار لليبيا و مثلها من الدول المفعول بها. قوم عمي القلوب و ما في الصدور.
تحية لبوتن الذكي, قلب السحر على الساحر و قضم قطعة كبيرة من أوكرانيا بصمت و هدوء, و البقية من أوكرانيا على مرمى حجر بنفس النهج.
4 - قنيطري غرباوي الجمعة 11 أبريل 2014 - 04:40
إثنان حكما العراق ودبا الأمن في مدنه : الحجاج بن يوسف الثقفي،وصدام حسين التكريتي
5 - سامي الجمعة 11 أبريل 2014 - 04:41
اتاسف للعراق مهد الحضارة و الثقافة سابقا اما الان فهي حقل تجارب و الحقيقة ان صدام كان عنده الكيماوي لكن ايران اوقعت به حتى سلمه لها و هرب اسطوله الجوي عندها ظانا منه بانهم سيتركونه عندما لا يجدوا اي اسلحة دمار عنده لان المخابرات الايرانية هي التي اعطته الحلول لتورطه و ها هي اليوم تستفيد من اسلحته و طورت اسلحتها بفضله بما فيها صواريخ سكود التي ادخلت عليها تحسينات و انا اعرف بانكم ستكدبون تعليقي فايران لم تكن ابدا متطورة قبل سقوط صدام
6 - maghribia الجمعة 11 أبريل 2014 - 08:45
الله يرحم صدام ... العراق كانت في عهده دولة متقدمة، الأن أصبحت عبارة عن خلاء
7 - شهيد الأمة الجمعة 11 أبريل 2014 - 09:12
لاحظو قبعة الشهيد صدام في الصورة أعلاه إنها تشبه قبة الصخرة في القدس

الله يرحمك يا شهيد الأمة
8 - ahmed الجمعة 11 أبريل 2014 - 10:16
ر حمك الله يا صدام إثنان حكما العراق ودبا الأمن في مدنه : الحجاج بن يوسف الثقفي،وصدام حسين التكريتي
9 - rifii ajdir الجمعة 11 أبريل 2014 - 11:26
باعك 'العرب المصلح ل عرب الاسلام و عزة' وانظموا للصهاينة, لكنهم سيندمون اشد ندم, بل بدا العراق يشكل قلق بسبب المالكي و والجيش الشيعي, كما يقول المثل "متبدل صاحبك غا بماكرف'
.
10 - حسن الأطلسي الجمعة 11 أبريل 2014 - 11:55
أكلت يوم أكل الثور الأبيض مثل مستوحى من قصة الأسد والثيران التلاثة التي تضمنتها التحفة الأدبية كليلة ودمنة غير أن الحكام العرب لم يستفيدوا من العبرة المقصودة أو لنقل تجاهلوها لإرضاء أوليائهم وهكذا استغل الغرب بزعامة أمريكا سداجتهم فاستولى على ثروات بلدانهم واستخدم أراضيهم لضرب قدرات جيش عربي ساندوه بالأمس في حربه مع إيران وأداروا له ظهورهم بعد توريطه في غزو الكويت بل تكالبوا عليه ابتغاء مرضاة جوج بوش الذي قال : إما معنا أو ضدنا . طبعا فقد انبطحوا لأن همهم الوحيد هو الحفا ظ على الكرسي الدهبي دون مراعاة لمشاعر شعوبهم وهاهم اليوم يسخرون أموالهم وأسلحتهم الحربية والإعلامية لضرب دولة عربية صنفت كدولة مارقة بسبب دعمها لحماس وحزب الله خلال الحرب التي شنتها عليهما إسرائيل ، ناهيك عن القلاقل التي ساهموا في إذكائها في مصر ، لبنان ، اليمن ، البحرين ،تونس وليبيا . ماذا ربحت الشعوب العربية من الربيع العربي المحشو بألغام فتاكة ؟ تدمير قدرات الجيوش العربية ، نشر الفوضى الخلاقة ,تمزيق النسيج الإجتماعي ، إيقاد النعرات الطائفية ، التجويع وتصفية القضية الفلسطينية . الدور سيأتي على الثور الأسود بعد الأص
11 - castor الجمعة 11 أبريل 2014 - 13:00
ذكرني الموضوع بايام الحرب حينما كان المهرج الصحاف يدعي انهم يحاصرون العلوج في ميناء ام قصر وينتظرون استسلامهم.كما ان صدام كان يبشر الدهماء من العرب المغفلين بانه سيقطع اعناق الامريكان علي اسوار بغداد.بعد اسبوع سقطت بغداد دون اطلاق رصاصة واحدة لان الحرس ألجمهوري داب ولم يظهر له اثر.الخاتمة كانت اخراج صدام من ليزيكو مثل كلوشار وهو فإغر فمه امام جندي من العلوج.يقول اغلب المعلقين ان صدام بني العراب ونسوا ان الامور بخواتمها.فادا كان صدام بني شيئا فانه تسبب في تدمير العراق كلها بسبب تهوره وعنهجيته وغروره ونخوته المبنية علي الخواء.نفس الشيء وقع للقدافي وقبلهما لجمال عبد الناصر وكلهم لم يحسبوا اي حساب لميزان القوي مع العدو، ومع دلك يقدسهم الجهال من امة العرب المعروفة بانها الامة الوحيدة التي تقدس المهزومين.فكل رموز العرب اشخاص مهزومون في الحروب التي شنوها او شنت عليهم.
12 - أبو صارة الجمعة 11 أبريل 2014 - 15:17
قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله
كما أن ولاة الأمر من الأمراء والسلاطين يجب احترامهم وتوقيرهم تعظيمهم وطاعتهم ، حسب ما جاءت به الشريعة ؛ لأنهم إذا احتقروا أمام الناس ، وأذلوا ، وهون أمرهم ؛ ضاع الأمن وصارت البلاد فوضى ، ولم يكن للسلطان قوة ولا نفوذ
فهذان الصنفان من الناس : العلماء والأمراء ، إذا احتقروا أمام أعين الناس فسدت الشريعة ، وفسدت الأمن ، وضاعت الأمور ، وصار كل إنسان يرى أنه هو العالم ، وكل إنسان يرى لأنه هو الأمير ، فضاعت الشريعة وضاعت البلاد ، ولهذا أمر الله تعالى بطاعة ولاة الأمور من العلماء والأمراء فقال : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ ) [النساء: 59]
وكذلك الأمراء ، إذا قيل لواحد مثلاً : أمر الولي بكذا وكذا ، قال : لا طاعة له ؛ لأنه مخل بكذا ومخل بكذا ، وأقول : إنه إذا أخل بكذا وكذا ، فذنبه عليه ، وأنت مأمور بالسمع والطاعة ، حتى وإن شربوا الخمور وغير ذلك ما لم نر كفراً بواحاً عندنا فيه من الله برهان ، وإلا فطاعتهم واجبة ؛ ولو فسقوا ، ولو عتو ، ولو ظلموا
13 - مسلم الجمعة 11 أبريل 2014 - 20:33
الذين خدلوا العراق هم عصابة إرهابية ممولين من القوى الإرهابية الخليجية والصهيونية .(صدام حسين ) رحمه الله كان لكل العراقيين وللعراق .اما الخونة والعملاء دخلوا العراق للسطو على ممتلكاته التاريخية والنفطية .
14 - مغربية حرة الجمعة 11 أبريل 2014 - 20:37
اصبت الهدف الاخ صاحب التعليق رقم 11 صدام حسين .رحمك الله يا اسد العراق . وحفظك الله يا اسد سوريا .
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال