24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | بسيسُـو: وقف إسرائيل أموال المقاصة عن الفلسطينيّين سيضرّها أوّلا

بسيسُـو: وقف إسرائيل أموال المقاصة عن الفلسطينيّين سيضرّها أوّلا

بسيسُـو: وقف إسرائيل أموال المقاصة عن الفلسطينيّين سيضرّها أوّلا

وصف الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إيهاب بسيسو، إعلان الجانب الإسرائيلي وقف تحويل أموال المقاصة الشهرية للفلسطينيين، بأنه ورقة ضغط قديمة جديدة، سرعان ما تلوح به إسرائيل عند أي ارتباك سياسي.

وقال بسيسو إن إسرائيل "رغم إعلانها حجب أموال المقاصة عنا، إلا أنها لن تنفذ هذا الإجراء لفترة طويلة، لأنها تعلم أن الوضع الاقتصادي والمالي للسلطة الفلسطينية في تراجع"، مضيفاً أن تبعات القرار الإسرائيلي سيضر حكومة نتنياهو أكثر من الفلسطينيين أنفسهم.

وأضاف أن الإعلان الإسرائيلي سوف يرتد عليها سلباً على الصعيد السياسي، "لأنها بنظر الأوروبيين والأمريكيين السبب في انهيار المفاوضات، وفوق ذلك تفرض عقوبات وقرارات أحادية الجانب بحق الفلسطينيين".

وأعلنت إسرائيل عن حجب أموال المقاصة رسمياً، في أعقاب اجتماع بين طرفي التفاوض، حينما أعلنت سويسرا عن انضمام فلسطين في بعض معاهدات جنيف والمواثيق الدولية.

وتتكون إيرادات المقاصة من الضرائب والجمارك على السلع والبضائع الصادرة والواردة إلى فلسطين عبر الحدود الإسرائيلية (المنفذ التجاري الوحيد إلى العالم)، إضافة إلى الضرائب على الوقود والكهرباء والمياه والسجائر، التي يشتريها الفلسطينيون من إسرائيل.

وبدون هذه الإيرادات، فإن السلطة الفلسطينية، ستكون عاجزة عن دفع رواتب نحو 160 ألف موظف وموظفة في الأراضي الفلسطينية، وبالتالي تعرض السوق الفلسطيني، إلى انتكاسة، وركود أكبر مما يعانيه في الفترة الحالية.

وتابع بسيسو، "لن يكون الوضع أسوأ مما عليه الآن، في حال حجبت إسرائيل أموال المقاصة الشهرية (...)، الاقتصاد الفلسطيني ليس في أفضل حالاته، ومع ذلك فإن إسرائيل معنية ببقاء هذا الاقتصاد على قيد الحياة".

وفي شأن متصل، قال الناطق باسم الحكومة، إن المواطنين الفلسطنيين أصبحوا يملكون خبرة في التعامل مع الأزمات المالية وانقطاع الرواتب، "لأن هذه التهديدات نفذت أكثر من مرة خلال السنوات الماضية".. ومضى قائلاً: "أعتقد أن الركود الاقتصادي الذي شهده السوق المحلي خلال الفترة الماضية، كان نتيجة وعي الفلسطينيين بإمكانية تدهور المفاوضات وبالتالي حجب أموال المقاصة، لذا دفعهم ذلك للادخار أكثر منه للإنفاق".

يذكر أن نسب النمو الاقتصادي شهدت منذ بداية الربع الأخير من العام الماضي، تراجعاً حاداً، بسبب حالة الشك وعدم اليقين لدى غالبية الفلسطينيين من مستهلكين وتجار، بإمكانية تعثر المفاوضات، وفق محللين اقتصاديين، إلى أن بلغت أرقام النمو 1.5٪ نهاية 2013، بحسب أرقام سلطة النقد الفلسطينية.

ويبلغ متوسط إيرادات المقاصة الشهرية، نحو 140 مليون دولار، بينما تبلغ فاتورة الرواتب الفلسطينيين نحو 135 مليون دولار شهرياً، فيما وصل إجمالي نفقات السلطة الفلسطينية 240 مليون دولار شهرياً.

* وكالة أنباء الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - sarah السبت 12 أبريل 2014 - 10:40
Le sionisme le pire fléau et la plus grande menace des peuples dans l'histoire de l'Humanité. Il devient nécessaire et urgent de l'extirper , tel un cancer, définitivement pour ramener la paix et la sécurité entre les peuples.
2 - أحمد الجيدي السبت 12 أبريل 2014 - 13:17
من تكون إسرائيل تحت السماء لتقطع رزق الفلسطنيين ؟ أم أن إسرائيل فوق القانون الدولي لتتصرف فوق القانون ؟جاءت لفسطين لتبني كيانا عنصريا محتلا لآرض الشعب الفلسطيني .ما هي الضمانات التي أعطيت للإحتلال الصهيوني من قبل المملكة المتحدة (إبريطانيا ) والولايات المتحدة أثناء غرسهم لهذا الكيان في قلب الأمة العربية والإسلامية مستعملين نفوذهم الإرهابي في المنطقة متجاوزين كل الخطوط الحمراء أثناء الإنتداب البريطاني بالشرق الأوسط ، وزودت فرنسا الكيان الصهيوني بالسلاح النووي لإبادة الشعب الفلسطيني وتهجيره من وطنه تحت التهديد .إين العدالة الدولية من حرمان الشعب الفسطيني من وطنه إذا كانت هناك عدالة فعلا، الشعوب الفسطيني لم يذق طعم الكرامة والإنصاف من قبل الأمم المتحدة خلال 60عاما من التقتيل والإغتيالات والإعتقالات دون حسيب أو رقيب من قبل المجتمع الدولي .وحين يطالب الشعب الفلسطيني حمايته من العصابة الإرهابية الصهيونية تتهمه تلك العصابة بالإرهاب وتجد من يقف معها في الأمم المتحدة لتمرير أطروحتها الواهية من الناحية الواقعية لأن دموع الصهاينة كدموع التمساح يفترس الفريسة مستعملا جبروته وحين يقع عيونه تدمع؟
3 - Afhaal ufella السبت 12 أبريل 2014 - 14:21
المطبعون كثرو، زيدو الله ارضى عليكم: ملك الاردن و الحكومة الفلسطينية، و عرفات الى الاسماء المطبعة.
4 - أبو زكرياء السبت 12 أبريل 2014 - 15:13
السلام عليكم ، ورحمة الله ،
أضن أنّٓهُ على الفلسطينيين ان يقبلوا مشروعية الكيان الصهيوني
و الإعتراف بأنهى دولة دات سيادة ، بشروط العيش الكريم للشعب الفلسطيني والإعتراف بحقوقه وفك الحصار عليه و فتح الحدود و عدم الإسائة إليه مع ضم الأراضي الفلسطينية إلى الاراضي الصهيونية ، بشرط أن يكون للعربي نفس الحريات في السفر و العمل التي يتوفر عليهى اليهودي وعدم التمييز بينهم ،،، إلخ
خصوصا أهل غزة ، وعدم رفع السلاح في وجه بعضهم البعض ، .
لاأقول لكم موالاتهم إني أعلم أنهُ حرام علينى موالاتهم ، بل أرجوا أن تصل الفكرة وهية : رفع الحصار أو تخفيف معانات الشعب الفلسطيني الحبيب ، لأنَّ العرب تخلوْ عنكم ، وتركوكم في أرض المعركة منذ سنة ١٩٦٠ ، وانقلبوا على أدبارهم فارين مغلوبون ،!!!
مثل مسلمي أوروبا ،
الصهاينة يريدون الإستقرار و العيش الأمِنْ و العرب يبحثون عن طريقة لفك الحصار ،
أتمنى أن تصل الفكرة من هده المنصة (هسبريس).
اللهم فرج كرب المسلمين في كل مكان ، أمين،
5 - youssef السبت 12 أبريل 2014 - 15:59
اللهم إن هذا منكر

و هنا وجب التدخل من جانب الدول الإسلامية و إستخدام ورقة البترول وهو الحل الوحيد الذي يلوح في الأفق
فماذا تنتظرون يا ترى....
6 - yuba7 الأحد 13 أبريل 2014 - 00:53
من واجب المرصد المغربي لمناهضة التطبيع مع اسراءيل نشر اسماء هاؤلاء المطبعين مع هذه الدويلة حتى يحذر الناس التعامل معهم des foutaises oui
7 - Wermakht الأحد 13 أبريل 2014 - 16:17
سابقا عندما كانوا العرب أشداء و أقوياء وعاديلين ساهموا في انقاد شعوب صغيرةو توحيد و تعايش بين الأديان ذلك قبل الانغلاق ، وفي فترة الانحطاط ساهموا في فساد الأمة حيث كانت العبودية و العلاقات الجنسية الكثير والتي توجهت نحو مصطلح الحرية كبوابة انقاد ....اليوم جيل التكنولوجية اصبح مكبوتا و مستهلكا و مريضا و حتى اذا حاولة المقاومة فهوا مخدر بالعديد من الفتيات يريد ممارسة بدون توقف وكذلك هن ....جعلوا العرب مريضون ونجحوا وفضاحوا أمراء البيترول و جعلونا نتشاجر فيما بيننا جعلونا ملئين بالأمراض وفقيدين الوعي...و لماذا نساعد اسرائيل ؟
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال