24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  3. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  4. الهجهوج: كبريات الشركات العالمية تتسابق على المدينة الذكية "زناتة" (5.00)

  5. صافرة التحرش (5.00)

قيم هذا المقال

1.57

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | بوتفليقة يشكُو دعوة الخارج إلى التدخل ويبدِي خشيته من "الفتنة"

بوتفليقة يشكُو دعوة الخارج إلى التدخل ويبدِي خشيته من "الفتنة"

بوتفليقة يشكُو دعوة الخارج إلى التدخل ويبدِي خشيته من "الفتنة"

إسوةً بزعماء هبتْ عليهم رياح التغيير، فلمْ يجدُوا من مشجبٍ سوى الحديث عن مؤامراتٍ تحاكُ ضدهم في الخارج، لم يتوانَ الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، أمس، عن إدانة ما قال إنها دعوات للتدخل الأجنبي في شؤون الجزائر، على بعدِ أيَّام من الانتخاباتِ الرئاسيَّة، التي يرى مراقبون أنها محسومةٌ سلفًا لصالحه.

حديث بوتفليقة الذِي بثه التلفزيون الرسمي في جانب منه، جرى لدى استقباله المبعوث الدولي والعربي إلى سوريا، الدبلوماسي الجزائري، الأخضر الإبراهيمي. حيث قال بوتفليقة للإبراهيمي إنَّ الحملة الانتخابية تنتهي وسط دعواتٍ إلى الفتنة والتدخل الأجنبِي.

شكوى بوتفليقة البالغ من العمر 77 عامًا، تأتِي بعدمَا بعث علي بن واري، المبعد من سباق الرئاسة، مؤخرًا، عقب عجزه عن جمع 60 ألف توقيع من مواطنين في 25 ولاية، برسالة إلى شخصيات دولية، مثل الرئيس الأمريكي باراك أوباما، دعا فيها إلى "التدخل" لمنع استمرار بوتفليقة في الحكم، لولاية رئاسية رابعة، عبر تزوير انتخابات الرئاسة.

الرئيس الجزائري تابع أمام الإبراهيمي الإبراهيمي "هذا ليس معقولا، هذه ديمقراطية جزائرية من نوع خاص". مردفًا "هذه فتنة أم ثورة أم ربيع؟ هل هذا في فائدة الشعوب؟". ليرد عليه الإبراهيمي: "هي فيها شوي (قليل) من كل شيء".

ورغمَ أنَّ بوتفليقة يقودُ حملةً هي الأغرب في تاريخ الانتخابات الرئاسيَّة عبر سلال، إلَّا أنه ظهر للمرة الثانية، في غضون 24 ساعة ليشكو التدخل والجو غير السليم، فيما كان قد صرح، السبت، خلال استقباله وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانيول مارغايو، بأن "هناك دعوات للعنف وكذا تصرفات غير ديمقراطية" في السباق الانتخابي.

بوتفليقة زادَ أنَّ "هناك مرشحا هدد الولاة والسلطات بأنهم يجب أن يحذروا على عائلاتهم وأولادهم في حال حدوث تزوير، ماذا يعني هذا؟! إنه إرهاب عبر التلفزيون". وذلكَ في إشارةٍ إلى التصريح الأخير إلى تصريحات المرشح علي بن فليس (70 عاما)، منافسه الأول في السباق، الذي خاطب الولاة (المحافظين) خلال استضافته في ندوة بالتلفزيون الرسمي، مساء الأربعاء الماضي، بالقول: "التزوير حرام، وأتوجه للولاة ورؤساء الدوائر: يا مسئولين.. عندكم أولاد حافظوا على أولادكم".

يذكر أنَّ حملات الدعاية للانتخابات الجزائرية انتهت الأحد، عند منتصف الليل، مما يعني دخول البلاد في هدوء حتى فتح صناديق الاقتراع الخميس القادم. وسط احتجاجات ودعوات للمقاطعة من لدن المعارضة التي ترفض استمرار بوتفليقة في الحكم، وترى في ترشحه لولاية رابعة "حسم مسبق" لنتائج الانتخابات لصالحه.

ويشملُ السباق الانتخابي كلا من: علي بن فليس، رئيس الوزراء الأسبق، ولذي يوصف بالمنافس الأول له في السباق، وبلعيد عبد العزيز، رئيس حزب جبهة المستقبل، وتواتي موسى، رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية، ورباعين علي فوزي، رئيس حزب عهد 54، زيادةً على حنون لويزة، الأمينة العامة لحزب العمال اليسار.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (39)

1 - zouhair الاثنين 14 أبريل 2014 - 05:40
ربما المغرب البلد الوحيد الذي لم يتحدث عن مؤامرات خارجية أثناء هذا الربيع العربي سمعنا فتنة سمعنا علمانيين سمعنا شمكارة مخزن مخنثين و لكن لم نسمع مؤامرة خارجية إلا في البلدان ذات الأنظمة الضعيفة بوتفليقة بدأ يشكو لوزير خارجية إسبانيا عن أزمة داخلية صرفة قمة الإذلال حتى أنه وضع الوزير الإسباني في موقف محرج جدا حيث أنه كان مجبر بالرد بل أنه أدخل مصطلحات حساسة كالإرهاب هذا التصريح يأكد أن بعد الإنتخابات ستشهد الجزائر إعصار مدمر يجب علينا من الأن الإستعداد له بقوة و ذكاء
2 - zakaria الاثنين 14 أبريل 2014 - 06:06
ما بني على باطل فهو باطل
الجزائر تحتاج إلي صحوة شعبية و ثورة عنيفة للحد من مهزلة الشيخ بو تفليقة و الحكم العسكري الدي أهمل الشعب و تنمية البلاد و اهتم بالتسلح لحروب و همية مستقبلا ما الفرق بين الامرات و الجزائر كلتاهما دولتان بتروليتان و انضر اليوم لكلتاهما فستجد الفرق واضح في جزائر التخلف و الفقر و الجهل ثم الامرات المتقدمة.
عاش الملك و الصحراء مغربية
3 - اللعبه القذره الاثنين 14 أبريل 2014 - 06:54
لقد حققت المخابرات الجزائريه مالم تحققه اي اجهزه مخابراتيه من قبل في تدويخ العالم باسره ومعه الشعب المغفل وان السيد بنفليس لم يترشح الابعد ان حصل علي الضوء الاخضر من النظام باكمله وانه هو من سيفوز في النهايه واللعبه مخطط لها باثقان .وكل مايجري اليوم مسرحيه لتشتيت الشكوك . ويبقي النظام هو هو والشعب في دار غفلون .
4 - Karimxbox الاثنين 14 أبريل 2014 - 08:00
هذه مهزلة الديمقراطية انتخابات شكلية مادام ان الريٌيس معروف سلفا اذن لماذا كل هذه المسرحية في الحملة الانخابية فالشعب يشكوا الله سبحانه
5 - Le Sahara Marocain الاثنين 14 أبريل 2014 - 08:25
Il n'y a que le régime algerien qui est capable d'un tel scénario, il invente le mensonge et le transforme en vérité. Il a fabriqué un conflit au sahara marocain en créant la république fantôme du Polisario, maintenant, il met en place l'épouvantail Boutaflika.
Un régime machiavélique unique dans son genre.
6 - عبد الاثنين 14 أبريل 2014 - 08:54
ياربي الطف
لا أحد يمكن أن يتنبأ مادا ستصبح هده البلاد بعد الإنتخابات المحسومة نتائجها؟؟؟
7 - مواطن الاثنين 14 أبريل 2014 - 09:04
بوتفليقة هذا المرض العضال الذي سكن الجسم الجزائري المقوى بالجهاز العسكري الذي أفقد الوجود السياسي المناعة وجعل الشعب الجزائري الغني لا يتمتع بثرواته بل يسرفها في شراء الأسلحة القديمة وجعل ولات الأمور من أغنى أغنياء العالم بتكديس أموال الجزائر في حساباتهم بالبنوك الغربية. لو علم المليون ونصف شهيد بالمستقبل الحاضر لمل حملوا السلاح ضد المستعمر الذي عبد الطرقات وبنى المدارس والمستشفيات .. بلاد النفط والغاز وشبابها يتخبطون في البطالة وحلمهم الرحيل عن هذا الوطن الذي يعدهم بالعصى لمن عصى.
الشعب الجزائري الذي أصبح يعيش في حضيرته عبد يباع ويشترى بكرامته ليس له الحق إلى ما فوق الأرض من الشمس والهواء أما ماتحتها فهو للدولة المستبدة.
فكما وعدهم بوتفليقة الذي أصبح يعرف بالتقليقة بأن الجزائر لن تحلم لا بربيع عربي ولا دولي ستبقى بلاد مليون شهيد ولن تصبح بلاد مليون عالم وفنان ورياضي...
بوتفليقة هذا المرض الذي لن تزيحه إلا المنية بانتخابه مرة أخرى سوف نصلي صلاة الجنازة على الجزائر
8 - houari الاثنين 14 أبريل 2014 - 10:12
أنا كقبائلي أطلب من الجزائريين ألحرار وخصوصا أولائك الملقبون بالحشرات أعني الشاوية والتي سوف تشوي وجوههم وكذلك القبايليين كالأوراس وما جاورها واهل غرداية التي أرادوا من خلالها لفت أنظار الشعب وأشعلوا الفتنة بين الأخوة والمزابيين والطوارق الذين تنهب الخيرات من تحت أرجلهم ولا يرون من ذلك شيئا وكل الجزائريين عليهم التحرك لأن هذه الشرذمة ذاقت حلاوة الرضاعة ويستحيل نزعها منها بدون قوة وها أنتم ترون بأم أعينكم لما أحسوا بالهزيمة بدؤوا يستنجدون بأسيادهم الأمركان وقطر واسبانيا وألابراهيمي زيادة علا الأموال التي تعطى كرشاوي من تحت الطالة الى أمثالهم من الحكام ولقد سمعتم عن حاكم ليبيريا سابقا لما أرادوا أن يرشوه ليعترف بمن خانوا وطنهم المغرب فكيف لايخونون الجزائر عند أول فرصة لهم ولهذا هذه الشرذمة عثت فسادا في الجزائر وقد حان وقت المحاسبة وأطلب من الغيورين من أمن ,درك وجمارك أن يمنعوا خروجهم وخروج عائلاتهم في هذه الآونة حتى يحاسبوا
9 - Samir الاثنين 14 أبريل 2014 - 10:26
ما خصكم أنتم و الجزاءر . اذا كان موضوع يخص الصحراء فاكتبوا ما شئتم .. نحن ادرى ببلادنا و الجزاءر قوية برجالها . بدل الكتابة عن الجزاءر حاولوا الالتفات الى الكوارث التي ببلادكم دون ذكرها احتراما للقراء . انشر ان كنت تحترم الرأي الاخر.
10 - hanane الاثنين 14 أبريل 2014 - 11:15
إلى سمير صاحب التعليق 9، كوارث بلادنا يوجد مثلها في جميع الدول وحتى المتقدمة منها، أما كارثتكم أنتم فلا مثيل لها، داووا بلادكم من السرطان المسمى العسكر ونتمنى لكم الشفاء.
11 - seman الاثنين 14 أبريل 2014 - 11:31
الشيخ بو تلفيقة يتسبب في الفتن ويشعل حرووبا داخلية وخارجية ويخنق الجزائر ويهب خيرات بلاده لاسياده ولعصابة لم تمل في تدمير الجزائر ويمنح لنفسه الحق في التشكي لاسياده الاسبان والامريكان ويبحث عن دعمهم وعن الشرعية عندهم بدل الشرعية في بلده .وبعده يقوم الشيخ بو تلفيقة بتلفيق كل
شيء انها المهارة السياسية الكاذبة . ألا يستحي ،الا يعلم كم يلعنه الناس ،الا يعلم أنه يعمل على التدخل الاجنبي ليل نهار في بلده وخارج في بلده .ان خياطة الكرسي على مقاسك والتشبث به ليست لا ديموقراطية ولا ثالح الوطن
12 - houri الاثنين 14 أبريل 2014 - 11:48
جبهة التحرير الوطنية الجزائرية جبهة ارهابية ارهبت شعبها وجيرانها بكل ما تملك من قوة انها عصابة بورجوازية تمكنت في امتصاص خيرات البلد وجعلت منه مفاعل نووية لتحمي نفسها من اي زلزال يهددها داخليا وخارجيا تمكنت في شراء بعض الدول اكلة اللحوم القردة والجردان لتقف معها في مخططاتها الارهابية والعدوانية ضد الدول التي تصالحت مع شعبها واول عدو لها هو المغرب واكبر حاجز ارهقها في منطقة شمال افريقيا فهي لا تخاف من اقتصاد المغرب وانما تخاف من قوته العسكرية ولا تريد ان تكرر التجربة الثانية معه وقد تخاطر بالانتحار في يوم ما اتمنى لها الفتنة والفوضى والشتات والمصائب والحرب الطاحنة فيما بينها فهي دولة ارهابية بامتياز وهمجية لا تليق ان تكون دولة محترمة الا بالتغيير لقد اتعبت المغرب وتريد ان يكون لها كطفل لتعمل به كما تشاء مع الاسف الشديد كان بلدنا في استطاعته ان يكتسحها في حرب الصحراء ليلقنها درسا ثانية وينهي المشكل ويصبح هو الاسد الوحيد في شمال افريقيا ان ترشيح بوتفليقة لولاية رابعة يعتبر مكسب وانتصار لجبهة التحرير الارهابية على المنطقة وسوف تزيد من مشاكل كبيرة وعويصة للمغرب
13 - said abou الاثنين 14 أبريل 2014 - 12:21
ليس هناك ما يعيب النقد البنّاء أخ سمير. فكلّنا في الهواء سواء.فالأمّة الأمازيغوعربية المسلمة مترهّلة. عندما يحكي المغربي على الواقع الجزائري فما هذا إلّا إحساس أخوي جماعي لا غير وليس تشفّي أو شفقة فما يوجعكم يوجعنا والعكس يجب أن يكون صحيحا. فبوتفليقة أو غيره من الظلآّم لا نرضاهم لشعب شقيق. تفكّر وتدبّر الأمور جيّدا قبل أن تهاجم أو تغضب. فما هجومنا إلّا على الطلم والظالمين أينما كانوا. في كلّ مكان و زمان يتواجد الصالح والطالح معا. المهمّ هو أن نكون يدا واحدة وعقولا متحدّة ضدّ الفساد والظلم والهوان الذي تذيقنا إيّاه الك،مات الجائرة. لا تقل لي من فضلك الجزائر أو المغرب فكلّها بلا د الله الواسعة ولنا الحق جميعا فيها وفي خيراتها التي يجب أن تقسّم بالعدل والقسطاس ... لن أطيل عليك فأنت تعلم كما أنا أعلم والله خير العالمين ...
14 - مغربي حرّ ويفتخر الاثنين 14 أبريل 2014 - 13:00
أقول لأخي صاحب رقم9 أن طبعا للمغرب كوارث،لكن على الأقل يمكن للمغاربة أن يثيروها بكل حرية في النت حيث وصلت أحيانا إثارتها حتى على مقام" السلطة العليا"ومنها من طلب زيارة الكنائس أوالحضور في مبارة الرجاء Bayern ومن رفض فكرة الإكراميات ومن لا يكتب إلا على ملف الإختلاسات ،لكن أقلقني شيئا ما السيد الذي قال عن الجزائر أن " لها رجال". فماذا عن نساء الجزائر وكلهن بطلات؟.إلا ان هو ربما للمغاربة كذلك رجال ونساء على ما أعتقد ، والله اعلم.أما الصحراء الغربية المغربية فقد سالينا، اشحال هادي عندما خرج المغاربة في المسيرة الخضراء.فلا ملايير وزعت على بعض رئساء دول إفريقيا أو اشتريت لهم طائرات خاصة لإغرائهم لقلب معطفهم.أقترح على رقم 9 ان نمرّ للأهم،وهو مستقبل شعب الجزائر وشقيقه شعب المغرب.أما صحراء أو بوليزاغيول لا تتوهموا.سالينا.ثانيا= بما أنا السيد المحترم بوتفليقة ازداد (؟)بالمغرب وترعر فيه فإنه يعلم جيدا عن مثال يقول= " القرد عندما يشرف،تتناوله القردة في الجنان".فجنان بوتفليقة طاب لكنه مازال متمسكا بأموال شركةصوناطراك والكروسي معادلة صفرية يا اخي العزيز عبد العزيزثم ماذا عن FEMS ؟ وDALAA maxi.؟.
15 - المهدي الاثنين 14 أبريل 2014 - 13:23
لا تقلقوا ولا تتشائموا من العهدة الرابعة، فالحالة الصحية المتردية للرئيس والتي لا يبدو أنها في طريقها إلى التحسن ستجعل الجزائر تقاد بطريقة le pilotage automatique طيلة اربع سنوات، واللي فاق بكري يحكم، أما تمثال الشمع فهو من الآن كلأطرش في العرس ما دا أخبار ما جابها كي ميت العصر، الله يجعل آخرنا أحسن من أولنا
16 - الطوفان قادم الاثنين 14 أبريل 2014 - 13:31
إلى كل الجزائريين الذين تزعجهم تعليقات الهيسبريسيين نقول العالم أصبح مكشوفا للجميع و لم يعد هناك شيء مستتر ، القنوات التلفزية العالمية و مواقع التواصل الاجتماعي جميعها تنقل يوميا حلقات المسلسل الكوميدي "الانتخابات في الجزائر" و الكل يتابع خرجات نجمي الكوميديا مسقط الأمطار و مؤهل المنتخبات بوتفرقة و بوق حملته السلال هذا الأخير الذي جعلت تصريحاته الجزائريين أضحوكة العالم ، لا يعني هذا أننا مع بن فليليس و ضد بوتفرقة فهما وجهان لعملة واحدة كلاهما دمية من دمى العسكر بالأمس كان بن فليليس يزور الانتخابات لصالح بوتفرقة و اليوم يضعه العسكر في دور المعارض ، لستم أنتم يا جزائريين من يختار الرئيس افهموها يا أصحاب النيف العالي و العقل البالي فأنتم محجور عليكم ماما فرنسا و أبناء الحركيين من جوينرالاتكم هم من يقررون و بن فليليس سيكون هو الرئيس لدر الرماد في العيون و ليظهروا للعالم أن الشعب بكل نزاهة و شفافية هو من رفض الولاية الرابعة و الكل منصاع ، ثم يستمر مسلسل نهبكم و تشريدكم و طحنكم لولايات بن فليليسية قادمة و ربما يكون السلال المرشح المعارض القادم عندما يبلغ سن الرشد أي 80 سنة .
17 - FILM des generaux الاثنين 14 أبريل 2014 - 14:05
le prochain president est Benflis.l'histoire des election et le 4eme mandat n'est qu'un film pour montrer qu'ils sont democratique et que le prochain president est le choix du peuple
18 - شفيق الاثنين 14 أبريل 2014 - 14:38
نعم صدقت يا بوتفليقة الديمقراطية الجزائرية من نوع خاص ديمقراطية تدوي ترعف
19 - الهواري الوهراني الاثنين 14 أبريل 2014 - 14:47
الى رقم 10 حنان لكي الحق ان تفكري بنا ما شئتي وليس لكي الحق ان تقولي عنا ما شئتي خاصة ان الامر يخصنا لوحدنا هذا ليسمى بن فليس انكشفت اوراقه و تخلى عنه كل من سانده لاذكرك يا اخت ان اقوى دولة في العالم الولايات المتحدة سبق و ان حكمها رجل على كرسي متحرك ليس لنا كارثة ولا هم يحزنون اهل مكة ادرى بشعابها بوتفليقة عاهد و اوفى بوعوده معه رجال اوفياء نحتاج لعقله و حنكته لا نريده تسلق الاشجار و الجبال يا اخت حنان مرت على الجزائريين احداث و احداث وهذا ما جعلنا نعرف كيف نفرق بين الشقيق و الصديق و العدو يقول تعالى عسى ان تكرهو شيء و هو خير لكم و عسى ان تحبو شيء و هو شر لكم صدقاللها العضيم قول الله الذي لا جدال فيه و لنا مثل يقول كل ضربة للراءس تزيدو فهامة لسنا نحن من ينكر ما قدمه بوتفليقة طيلة حياته للبلاد و الحمد لله صحته في تحسن للملاحضة لا احد يدري حقيقة الحوار بينه و الابراهيمي او الوزير الاسباني ارجوالنشر يا هيسبريس للرد و لحيادكم شكرا
20 - aures الاثنين 14 أبريل 2014 - 14:48
l'algerie comme le maroc, fonctionnent sous les ordres des grandes puissances mondiales( moscou,paris,washington et london), elles adaptent senario selon le temps et l'espace géostratégique,l accouchement dystocique de l'algerie, ne va pas la KAFALA du nouveau né au maroc ni à la tunisie ou à l'rarabie saoudite.si l'algerie est gouvernée par un système
archaique, autoritaire ou mafieux,une équation à multiples facteurs inconnus, rien ne justifier le marasme marocain, la pauvreté du royaume et ses sujets,un pays qui ne survit que grace à la charité des puissances mondiales et la délocalisation des leurs miettes, je prends que l'algerie et le maroc comme prototype de pays toujours colonisés, meme en 2014, a chaqu un sa formule, et à chaqu un sa jouissance des points noirs de son homologue comme les épouses dun polygame(edherayare) l,,
21 - ابومعاد الاثنين 14 أبريل 2014 - 14:48
الى الاخ سمير : اولا اريد ان اقول ان المغرب ملكا وشعبا يكن كل الاحترام للشعب الجزائري الشقيق,اما تعليقك فيجب ان يوجه للنضام الجزائري الدي كان ولا يزال بكل الطرق المادية و اللوجستية يمارس كل اساليبه الشيطانية من اجل زعزعة وحدة الوطن .
22 - عبدالكريم الرقيوق الاثنين 14 أبريل 2014 - 14:58
منذ الانقلاب الدموي الأسود عام 1991 على الخيار الشعبي والذي قاده طغمة من الجنرالات الجزائريين الفاسدين والشعب الجزائري المسكين يئن من وضع اقتصادي مزري وتصحر في الحياة السياسية . فالشعب تزور ارادته من طرف هذه الطغمة العسكرية المتسلطة حيث تختار هي من يكون في الواجهة كرئيس . ولذلك نرى بوتفليقة يجدد له تلقائيا حتى وصل الى العهدة الرابعة اما الدستور الذي كان ينص على دورتين فقط فقد عدل ليتمشى مع هوى الانقلابيين في الابقاء على بوتفليقة . لقد بدأ الربيع الجزائري مبكرا في اواخر الثمانينات وجرت اول انتخابات ديمقراطية نزيهة والتي اسفرت عن فوز جبهة الانقاذ في عام 1991 فانقلب عليها الجنرالات وادخلوا الجزائر في بحر من الدماء استمرت عشر سنوات . فالشعب الجزائري أثخن بالجراح تحت حكم هذه الطغمة العسكرية ولا زال يئن ويعاني من هذا الوضع البائس وليس امامه من خيار سوى اسقاط هذه الطغمة العسكرية والا فان مستقبل الجزائر حالك بالسواد
23 - العزيزي الاثنين 14 أبريل 2014 - 15:05
على المغرب ان يبقى على مسافة بعيدة من الجزائر ويرقب حتى لايتهم بما اتهموه به في 63 ويستعد ان تطورت الاوضاع الى اسوء في الجزائر ربما سيتدفق لاجؤن فرارا من الجزائر فالجزائر تعاني من مخاض عسير وحرب دروس بين جيل القدامى المتسلط المستبد و الجيل الجديد الطامح الى الديموقراطية والتحرر كباقى خلق الله .مطلب الشعب الجزائري منطقي ومشروع
ليس من المقبول ان يطرد الفرسيين ليجد نفسه من جديد مستعمرا من شرذمة
تسومه سؤء العذاب منذ 50 سنة
24 - ملاحظ بدون انحياز الاثنين 14 أبريل 2014 - 15:05
الرئيس المقبل هو بنفليس الضامن الأمين لمصالح العسكر. إنها مسرحية قذرة تضحكون بها على ذقون الجزائريين و توهمون الناس بأن الإنتخابات ديمقراطية. إنكم بعملكم الصبياني هذا تعرضون الجزائر إلى كارثة لم يسبق لها مثيل. و الله إنكم تحفرون قبوركم بأيديكم و تلصقون التهمة بالخارج. توقعوا الأسوأ.
25 - متنبئ الاثنين 14 أبريل 2014 - 15:08
لقد صرحت و على لسانك انها الفتنة. من أوقد هده الفتنة التي قال فيها النبي محمد..الفتنة نائمة فلعن الله من أوقدها. انك بحبك و عشقك للحكم قد ضيعت ماء وجهك امام العالم.لقد حشرت الجزائر فى فتنة لا يعلم نتائجها الا الله.أعمتك السلطة و خانتك الصحة.كن متيقناأنه يوم تشييع جتتك لن يحضر لدفنك أي رئيس دولة و سيكون يوم عيد فى الجزائر.الفرج قريب و ان الصبح لناظره لقريب و ستعلم و عصابتك أي منقلب تنقلبون.ان الدنيا دار لمن دار له ويفرح بها من لا عقل له ويؤمن بها من لا يقين له.
26 - dadda الاثنين 14 أبريل 2014 - 15:17
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ، هذا الرجل الغير المرغوب فيه من

طرف العديد من الجماهير الشعبية الجرائرية ، أقول لهذه الأصوات الرافضة

للعهدة الرابعة ، ولله أعلم أنه لن يتمكن من إتمام هذه العهدة ، لأن المرض الذي

ألم به يمنحه العيش طيلة أربع سنوات .
27 - سام الاثنين 14 أبريل 2014 - 15:33
السيد بوتفليقة لا تهمه الجزائر و لا شباب الجزائر و لا مستقبل الجزائر و لا كل ما من شانه ان يخدم الجزائر بقدر ما يهمه البقاء في منصب القرار من اجل تدبير الملف المفتعل لقضية الصحراء المغربية
فبوتفليقة خطط و دبر لضرب المغرب و وزعزعة استقراره و النيل من تقدمه و رفاهيته و ازدهاره من خلال افتعال قضية الصحراء المغربية التي كانت في طريق الحل بتصفية الاستعمار الاسباني نهائيا و اجلاء قواته من الصحراء متزامنا بتصريح رسمي من رئاسة الدولة الجزائرية بعدم التدخل و لا اطماع لها بالصحراء المغربية فاذا ببوتفليقة يسن سياسته الخرجية للجزائرباحتضان فئة من الشباب الصحراوي المغربي المتشبع بالفكر الاشتراكي الماركسي اليساري و يضغط على الادارة العسكرية الاسبانية بالصحراء باقحامهم كجماعة سياسية تحت اسم البوليساريو داخل الصحراء مقابل تخلي الجزائر على دعم و احتضان الزعيم الانفصالي الكناري كوبيو و في سنة 1974 يقوم بوتفليقة و هو يتراس احدى دورات المنتظم الدولي بارسال بعثة اممية لتقصي الوضع القائم بالصحراء بينما تم اعداد سيناريو تظاهر البوليساريو باعلام و رايات لجر البعثة للتعاطف معهم
بوتفليقة ارحل تريح الجميع
28 - ANP ALN الاثنين 14 أبريل 2014 - 15:36
تفتخر الأمم وتتباهى منذ التاريخ الغابر بجيوشها، على أساس أنها الدرع الحصين للذود عن حياض الأمة، كما قال القائد الصيني سان تسو، صاحب كتاب «فن الحرب» سنة 500 قبل الميلاد، «أنها ضرورة تساعد على درء مخاطر الأعداء وزرع الهيبة في النفوس ولتحقيق السلام أيضا»، إضافة إلى أن هذه الجيوش هي التي ترسم تاريخ الأمم وتخلّد أمجادها، ويبقى تاريخ الجزائر وما صنعته ملحمة أول نوفمبر من أبرز الملاحم عبر التاريخ في العالم. الجيش الوطني الشعبي.. سليل جيش التحرير يقودنا الحديث دائما عند التطرق إلى الثورة التحريرية المباركة، وما ميّزها من بطولات جسام، وأحداث خالدة، إلى دور جيش التحرير الوطني، والذي انبثق عنه الجيش الوطني الشعبي غداة الاستقلال. ونحن نحتفل بالذكرى ال57 لاندلاع الثورة التحريرية المباركة، التي فجّرها ثلة من الشباب من أبناء هذا الوطن المفدى، الغالي المفعمين بالمبادئ الوطنية والمؤمنين إيمانا قاطعا بالاستقلال والحرية، ونحن في هذه الذكرى الخالدة لا يسع الشعب الجزائري إلا أن يقف وقفة إجلال وإكبار لهذه الفئة، سواء التي عند ربها ترزق أو الذين ينتظرون. لقد كانت فكرة مجابهة الاستعمار الفرنسي بالسلاح،
29 - قارئ الاثنين 14 أبريل 2014 - 15:40
(شكوى بوتفليقة البالغ من العمر 77 عامًا، تأتِي بعدمَا بعث علي بن واري، المبعد من سباق الرئاسة، مؤخرًا، عقب عجزه عن جمع 60 ألف توقيع من مواطنين في 25 ولاية، برسالة إلى شخصيات دولية، مثل الرئيس الأمريكي باراك أوباما، دعا فيها إلى "التدخل" لمنع استمرار بوتفليقة في الحكم، لولاية رئاسية رابعة، عبر تزوير انتخابات الرئاسة.)
************************************************
أظن أن هذه الفقرة من مقال جريدة ( هسبريس) المغربية ، دليل على أن
الرئيس بوتفليقة كان يقول الحق ،ولم يكن متألما من الإنتخابات بقدر تألمه
من الخيانة التي إرتكبها ( بن نواري) الذي رشح نفسه ولم يجمع النصاب
للترشح ، اليس ما فعله خيانة ؟، لو وقع هذا في المغرب هل تسمونه وطنية؟
كثيرون ممن رشحوا أنفسهم ولم يتحصوا على النصاب للقبول في قائمة
الترشح كانوا مندسين من قبل المظمات الصهيوغربية،ولكن الشعب لم يزكيهم
لعلمه المسبق بهم ، بوتفليقة عبر عن واقع ولم يتجنى على احد .
الرأي الحر لا يخشى شيئا ؛ انشروا...
30 - المهدي الاثنين 14 أبريل 2014 - 16:12
إلى صاحب التعليق رقم 28 ، ربما أوافقك الرأي في ما قلته عن الحكمة الصينية وتباهي الأمم بدور جيوشها في الدفاع وحماية الأمم من كل شر متربص، لكن عندما تستبدل الثكنات بالقصور الرئاسية والمدرعات بالكاديلاك والمرسيدس ، فاعلم أنها زاغت عن أسباب وجودها فتدبير شؤون الأمة شيء والتفرغ لحماية حدودها واختياراتها شيء أخر ، الا ترى أين آلت الأنظمة التي حكمتها البزة العسكرية ؟ حقاً كان الداهية البريطاني تشرشل على صواب حين قال :مررت بقبر وقرأت على شاهده " هنا يرقد الجنرال والزعيم السياسي المحنك "، فعجبت كيف يتسع قبر لشخصان، لا يستقيم الظل والعود أعوج يا أخي.
31 - مغربي الاثنين 14 أبريل 2014 - 17:04
الجزائريون إخواننا ووحدتنا أمر حثمي طال الزمن أو قصر فأطلب من المعلقين أن يقولوا خيرا أو يصمتوا.
بن فليس بوتفليقة حنون وجوه لعملة واحدة الله يلطف بالجزائريين كافة ويحفظهم من الفتن، يارب
32 - حميد كرم الاثنين 14 أبريل 2014 - 18:04
اذا اردتم حقيقة بوتفليقة فتابعوا فيديو للرئيس السابق كافي واذا اردتم حقيقة دولة الجزائر فتابعوا قناة العصر وقناة المغاربية فالحقيقة عنذما تأتي عند اهلها فهي حقيقة والى رقم9 وامثاله هذا التعليق والى كل من يريد ان الحقيقة
33 - عيق البريق الاثنين 14 أبريل 2014 - 18:41
هذا البلد الجار محكوم عليه ان يقبع تحت حكم الطغات واللصوص الى ان يرت الله الارض ومن عليها لان الشعب الجزائري شعب جبان وخواف وكسول ايضا لايفكرون في مستقبل وطنهم وابنائهم
34 - zouhir rabyt rabyt الاثنين 14 أبريل 2014 - 18:46
الفرق بين المغاربة وجزائرين هو في الناقش عندما ادخل الى اي موقع جزائري ويكون موضوع عن المغرب تجد الالف من تعاليق الجزائرين كلها سب وشتم وكلام ساقط عن المغرب ولا يوجد اي جزائري يتدخل ويقول عيب المغاربة الاخوة في مقابل المغاربة عندما تجدهم في مواضيع جزائرية فهم يتناقشون باحترام ويكون هناك نقد بناء وقول الحقيقة التي يعرفها الجزائرين ولكن لا يريدون سمعها من المغاربة بضبط وهدا هو عيبهم يفضلون الدل والجوع على سماع كلمة المغرب
35 - Zooom الاثنين 14 أبريل 2014 - 19:15
Au commentaire n 3
Tu a bien vu
36 - هشام ها الاثنين 14 أبريل 2014 - 20:42
واه واه قال ليك الشبكة كتعاير الغربال وتقول ليه أبو العيون الكبار، شكون داها فيك نهار العيد....لي زرع لخير يجني الخير من الغير، ألي إزرع شوك يجني شوك،
ألله إكون مع ألشعب ألجزائري،ألاستعمار مازال عندكم حسبيا الله ونعمل وكيل.
37 - marocain et fier de l etre الاثنين 14 أبريل 2014 - 21:05
ca signifie que apres les selections l algerie sera ouverte sur toute les options et c est l ocassion d entamer le sujet de la recuperation de notre sahara orientale vive notre roi
38 - عبد الله العمارتي الاثنين 14 أبريل 2014 - 22:41
الى صاحب التعليق 5 انتم لاشئ لا تاريخ لارجولة لا ثقافة قوم مرضى رئيس مريض يستحوذ على الاغبياء من الشعب وهم كثرتتكلم وكانك تسكن في جبال الوقواق اتم جيران قبحهم الله من جيران انا امي جزاءرية ابا عن جد ولكن سياستكم وقلة دينكم وغبائكم جعلونا نكرهكم ولكن لا نريد لكم الفتنة ستضرنا حتى نحن المغاربة اتقوا الله قبل ان تصيبكم مصيبة من عنده وستحرقون بالنار التي تنتجون لا تلعب بالنار ولا تفتخر بالنار قبل ان تكون من نصيبك في الدنيا والاخرة
39 - LE FIDELE الثلاثاء 15 أبريل 2014 - 14:24
Monsieur, certainement que vous avez vécu à Oujda durant votre enfance, vous connaissez bien les Marocains, nous nous interressons uniquement de nos oignons, vous est-il possible de faire la même chose que nous ? Cela vous permettra de participer au développement de notre Algérie, soeur ligitime inséparable.
Dieu vous pardonne de ce que vous avez fait à notre pays le Maroc.
Que vive le MAROC sous les Directives Royales de Sa Majesté Mohammed VI, que Dieu le Tout Puissant le Glorofie.
المجموع: 39 | عرض: 1 - 39

التعليقات مغلقة على هذا المقال