24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.60

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | ملابس بشّار الأسد تثير شكوك المعارضة

ملابس بشّار الأسد تثير شكوك المعارضة

ملابس بشّار الأسد تثير شكوك المعارضة

شككت الهيئة العامة للثورة السورية، المعارضة لنظام بشار الأسد، يوم الأحد، في صحة ما ذكرته وسائل الإعلام السورية الرسمية من أن الأسد زار بلدة "معلولا"، ذات الغالبية المسيحية، في منطقة القلمون (غرب)، بمناسبة عيد القيامة.

واستندت الهيئة في تشككها إلى ارتداء الأسد الملابس نفسها التي كان مرتديا إياها خلال زيارته لبلدة معلولا قبل ست سنوات.

وفي تصريح لوكالة الأناضول، قال عامر القلموني، الناطق باسم الهيئة (تنسيقية إعلامية تابعة للمعارضة) في القلمون، إن "ارتداء الأسد خلال الزيارة المفترضة لمعلولا اليوم، للزي نفسه الذي ارتداه خلال زيارة للبلدة نفسها في أبريل 2008، يدعو إلى التشكك في صحة الرواية والصور التي أوردتها وسائل إعلام النظام".

ومضى القلموني قائلا إن "هذا الأمر (ارتداء الزي نفسه) يقود إلى خيارين، أولهما أن الأسد كان يرتدي الثياب نفسها خلال الزيارتين، وهو أمر مستبعد خاصة أن الزيارة الأولى كانت قبل 6 سنوات، أو أن الرواية الرسمية مفبركة والصور من الزيارة الأولى".

وذكرت وسائل إعلام رسمية سورية أن الأسد زار، يوم الأحد، بمناسبة عيد القيامة بلدة معلولا، بعد إعادة الجيش الأمن والاستقرار إليها قبل أيام، معربا عن تمنياته بـ"فصح مبارك لجميع السوريين وعودة السلام والأمن والمحبة إلى ربوع سوريا كافة".

ومضت قائلة إن الأسد أطلع على آثار الخراب والتدمير، الذي لحق بدير مار سركيس في معلولا على يد "الإرهابين"، في إشارة إلى قوات المعارضة.

وعرضت وكالة الأنباء السورية الرسمية صورا للأسد قالت إنها من زيارته إلى معلولا، ويظهر فيها مرتدياً ملابس رسمية فاتحة اللون وقميصاً أبيض، وهي ثياب مشابهة إلى حد كبير لما كان يرتديه خلال زيارة قام بها مع زوجته أسماء في 27 أبريل 2008 إلى البلدة نفسها، بحسب صور منشورة في أرشيف الوكالة، اطلعت عليها وكالة الأناضول.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - Un peu de dignité!! الاثنين 21 أبريل 2014 - 07:23
les habits!!! les takfiristes ont subi une défaite totale partout malgré les al saoud et compagnie, et on se concentre sur ses habits ! l'arbre qui cache la fôret!!!! dites hespress, avez-vous vu la video au moins?? vous avez vu Al Assad au milieu des ruines de Maaloula,? il a marché au milie d'objets religieux saccagés et détruits, brûlés, bâtiments démolis, et en plein jour!!!! hespress, vouss êtes pire que cette opposition fantôche et d'opérette!! Vous êtes une honte du journalisme ! le professionalisme manque dans votre CV !!! Ne plus que vous êtes des instruments du makhzen.... vous faites honte de publier du bidon!!!
2 - la destruction de la syrie الاثنين 21 أبريل 2014 - 07:45
l'opposition syrienne dirigée par les obscurantistes islamistes au service du qatar détruit la syrie au meme titre que l'assassin Assad ,cette destruction de la syrie est offerte à israel,
l'arabisme=islamisme=destruction de la terre et du peuple,
ces deux idiologies sont les ennemis déclarés de la démocratie ,
l'algérie qui se prend pour le régime à suivre ,a élu un cadavre comme président pour encore 5ans en plus des autres 15 ans de boutef mort-vivant sur une poussette,
condamnations à mort de 529 personnes en une seule journée en égypte,
la lybie en décomposition totale,
l'irak en guerre entre chiites et sunites,
et la suite est longue,longue
3 - الى المرابطي الاثنين 21 أبريل 2014 - 10:45
اشك اصلا ان تكون مغربيا ،الا اذا كنت من المرتدين عن الاسلام فالكل يعلم ان بشار هو من يكلم الدبابات و الطيارات المدمرة و براميل البارود و الغازات السامة التي تخلف الخراب و الدماء بقتل الاطفال و النساء و الشيوخ و الغريب ان هذه الاسلحة لدى بشار و لم يستعملها ضد الصهاينة الذين يحتلون جزء كبير من اراضي سوريا و لكن بشار اسد على المدنيين و قط على بني صهيون و حتى هؤلاء المدنيين لولا ايران و روسيا و حزب اللات لسبق القذافي.
4 - المقاومة الاثنين 21 أبريل 2014 - 11:09
حرب الأكاذيب على سوريا وعلى القائد العربي الكبير بشار الاسد لم تنتهي من طرف حلف العدوان بقيادة امريكا وادنابها والان اصبح بالعلالي رغم ان صور زيارته لمعلولة واضح انها جديدة ولا يمكن لعاقل التشكيك فيها كدبهم دليل الفشل والتخبط والافلاس .
للشرق الحر المقاوم عنوان تعرفه الشعوب ورمز شريف هو المقاومة وقادتها الكبار وفي المقدمة منهم الرئيس بشار الأسد والسيد حسن نصرالله
5 - chevalier الاثنين 21 أبريل 2014 - 11:14
الحقيقة ليس لدينا الحق في نبش الشؤون الداخلية في دولة ذات سيادة تدافع عن حدودها الوطنية نعم هناك قتل لكنه من الطرفين ومن واجب الدولة وجيشها القومي الإستماته في الدفاع عن الوطن من النهر إلى البحر مهما كان الثمن لايمكن السماح لأعداء الإستقرار التحكم بمصيير دولة سيادية في أي دولة في العالم أينما وجدت على وجه الأرض
6 - hassan lamrini الاثنين 21 أبريل 2014 - 12:49
قد يكون بشار مستبدا أو حتى قاتلا و لكني لو كنت سوريا لقاتلت إلى جانبه و لصوت عليه حتى لا يحكم سورية صهيوني من داعش أو الشيشان أو حتى من نجد يقول الله أكبر حين تقصف إسرائيل الأرض السورية ... المعارضة السورية المسلحة انسحب منها الكثير بعد إقالة عميل أمريكا بندر الوهابي لأنه كان يدفع رواتبها .. لو كان هناك جهاد فعلا لرأينا خليجيين يعبرون أنفاق غزة للقتال في فلسطين نصرة للقدس .. و لكن هذا لم و لن يحصل لأن غزة تحتاج مجاهدين حقيقيين و ليس أدوات تقتل و تقبض و تسافر على الطائرات التركية و القطرية إٍرضاء لأمريكا التي يدعي الجهاديون المزيفون أنهم ضدها ....
7 - موحد لله الاثنين 21 أبريل 2014 - 12:54
نعم بالتأكيد سيزور النصارى لأنه يكن لهم الحب و الإحترام و لأنه متأصل منهم و أعدائهم هم أعدائه بينما يحقد على المسلمين و بالضبط أهل السنة
وكتير من الأغبياء يرونه هو داك الرجل العضيم القوي لأنه يستأسد على أهل التوحيد
ولكن أبشر أصحاب الإيمان القوي أن الجولة الأخيرة ستكون بإدن الله لدين محمد صلى الله عليه وسلم و ستكون لسنة المصطفى عليه أفضل الصلاة و السلام
8 - سوريا والجهاد الصهيوني الاثنين 21 أبريل 2014 - 13:30
كل الجماعات الجهادية السنية في الشرق الاوسط تدعم قضية الاطاحة بـ(الرئيس السوري) بشار الاسد. لكن رغم ذلك تنقسم هذه الحركات في ما بينها بسبب المنافسة (...) والاقتتال على تمثيل الحركة الجهادية في سوريا وعلى الصعيد الدولي".
وبدات الانعطافة المحورية في علاقة التنظيمات الجهادية مع بعضها في سوريا حين تنصلت "النصرة" من اعلان "داعش" دمج التنظيمين تحت راية القاعدة الواحدة.
واصبحت "جبهة النصرة" التي ولدت بعد اشهر من بداية النزاع السوري تصف في بياناتها "الدولة الاسلامية" بانها "جماعة باغية"، بينما يرى انصار "الدولة" ان "النصرة" عبارة عن "صحوات خائنة"، في اشارة الى السنة الذين يقاتلون الجهاديين في العراق.
واصابت سهام الخلاف الذي استقطب الاف التعليقات المتناقضة على المنابر الجهادية على الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، من اليمن الى الاردن ولبنان، وصولا الى باكستان وافغانستان ودول اخرى، قيادة تنظيم القاعدة وعلى راسها الظواهري الذي لم يكن احد من مناصري التنظيمات الجهادية ليجرؤ في السابق على المساس به او بموقعه.
9 - mohammed الاثنين 21 أبريل 2014 - 16:32
ماالذي يدعوإلى الشك,هل هولباس بشارالذي انحنى(فيديووليس صور) ليلتقط ما مرّة اللوحات المكسرة المرمية على الأرض نتيجة لبعض الدمار الذي أصاب الأديرة(هل دير 2008 كان مهدما؟),أم هذا المقطع:"وفي تصريح لوكالة الأناضول،قال عامر القلموني، الناطق باسم الهيئة في القلمون،إن"ارتداء الأسد خلال الزيارة المفترضة لمعلولا اليوم، للزي نفسه الذي ارتداه خلال زيارة للبلدة نفسها في أبريل 2008، يدعوإلى التشكك في صحة الرواية والصور التي أوردتها وسائل إعلام النظام".
عن أي قلمون يتحدث هذاالناطق باسم القلمون ومنطقة القلمون اليوم بكاملها من الجنوب إلى الشمال تحت سيطرة النظام؟وأين نطق باسمها لهاته الوكالة هل في منطقته هو(يعني أن المراسل ذهب إليه هناك)أم أن الناطق الرسمي هو من ذهب إلى مقر الوكالة(يعني أنه من معارضة فنادق 5 نجوم المتواجدة في تركيا).واضح أن الضربةالتي تلقاها بسقوط منطقته كاملة تحت سيطرة النظام أحدثت له رجة في دماغة وأثّرت على بصره فلم يعد يميز بين لباس 2008 ولباس 2014.ماذا لوكان قد ظهر بنفس اللباس في منطقة أخرى؟
اتقوا الله في شعبكم,لن تنفعكم لا داعش ولا النصرة وإنما المصالحات الجارية في كل أرجاءالبلد
10 - سوريا الأسد الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 02:08
صحيح انه نفس اللباس الذي كان يرتديه قبل 6 سنوات وهذا دليل على انه انسان متواضع ولاتهمه المظاهر والفيديو يأكد انه نفس اللباس ولكن بالتأكيد الفيديو يأكد كذلك انه الزياره في 2014 لأن الدمار والخراب كان واضح ... تحيى سوريه ويحيى شعب سوريه العظيم ويحيى الجيش العربي السوري الذي بدفاعه عن أرض سوريه هو بالحقيقه يدافع عن كل الوطن العربي من المحيط الى الخليج وعن مستقبل الشعوب العربيه حتى لايسيطر الارهابيون والتكفيريون على وطننا العربي وبالنهايه ( يحيى قائد الأمه العربيه الأسد بشار ) أسد الشام وأسد العرب والذل والمهانه لحكام العرب الخونه أنصاف الرجال وأشباه الرجال وأتمنى أن يتعلمو الرجوله والوطنيه من أسدنا الغالي بشار عاشت سوريه حره أبيه وانا أأكد لكم أن كل الارهابيين سوف يسحقون تحت أقدام الجيش العربي السوري البطل المغوار ... وشكرا لكل عربي أصيل
11 - عبد الله الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 06:35
أذناب امريكا واسراءيل لايتورعون عن إطلاق المزيد من الأكاذيب والشائعات ، نعم الجيش العربي السوري استرجع معلولا بعدما عات فيها مجرمو داعس والنصرة والحر فسادا وتشريدا وتهجير جماعي للسكان مثلما فعلوا في مناطق اخرى والأسد زار معلولا بالصوت والصورة واستقبل استقبالا حارا من شعبه المقهور.لن ينال هؤلاء الا الخزي والذل والعار والهزيمة لانه بكل بساطة استباحوا الدماء وارتكبوا المجازر خدمة لامريكا واسراءيل ًوولاءهم لاسراءيل واضح للقاسي والداني كيف ينتصر هولاء الشرذمة الخائنة لله ولرسوله والمؤمنين ان ينتصروا على جيش قدم الغالي والنفيس نصرة للمقاومة في فلسطين ولبنان وسوريا.نعم سوريا بكل بساطة تدفع فاتورة الموقف والشهامة دولة وشعبا.
12 - سي محمد الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 07:59
@Em Mohannad Akil أحيي طريقة تفكيرك لكن أليس فيها شيء من تقديس وتأليه البشر وأتكلم عن بشار الأسد ؟! ؛ فيكف لشخص يتمسك بالسلطة منذ سنين وأبوه من قبله ( حكم وراثي ) كيف لهذا الشخص أن يكون يحب بلده؟؟؟؟؟؟ كان بإمكانه ومنذ أعوام أن يستقيل ويقدم سلامة وأمن بلده قبل كل شيء . على العموم نصف سوريا قد حرق بأسلحتها التي طالما تباهت بها ولم تطلق ولو رصاصة واحد ضد العدو الصهيوني وتسترجع على الأقل أراضيها !!!! حقيقة أشياء لا يتقبلها العقل . النظام نظام بوليسي قمعي متسلط ولاأتكلم عن هوى فقد زرت هذا البلد منذ ثماني سنين. المرجو مراعاة عقول الشعوب ومآسي النازحين المشردين كارهي العنف ربما وقد لا أتفق مع موقفهم .
13 - Simohamed Berhil الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 09:17
@Em Mohannad Akil أحيي طريقة تفكيرك لكن أليس فيها شيء من تقديس وتأليه البشر وأتكلم عن بشار الأسد ؟! ؛ فيكف لشخص يتمسك بالسلطة منذ سنين وأبوه من قبله ( حكم وراثي ) كيف لهذا الشخص أن يكون يحب بلده؟؟؟؟؟؟ كان بإمكانه ومنذ أعوام أن يستقيل ويقدم سلامة وأمن بلده قبل كل شيء . على العموم نصف سوريا قد حرق بأسلحتها التي طالما تباهت بها ولم تطلق ولو رصاصة واحد ضد العدو الصهيوني وتسترجع على الأقل أراضيها !!!! حقيقة أشياء لا يتقبلها العقل . النظام نظام بوليسي قمعي متسلط ولاأتكلم عن هوى فقد زرت هذا البلد منذ ثماني سنين. المرجو مراعاة عقول الشعوب ومآسي النازحين المشردين كارهي العنف ربما (وقد لا أتفق مع موقفهم) . لكن الشعب هو من يقرر من يحكمه عبر إنتخابات نزيهة..
14 - Ali sharqi الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 09:50
بعض الأخوه المعجبين بنظام المقاومه والممانعه يريدون منا الوقوف مع زعيم لم يستطع استرداد بعض الدونمات المحتله من اسرائيل منذ عشرات السنين بل لم يستطع اطلاق رصاصه واحده اتجاهها وبنتقدون داعش والنصره وهم باقل الاحوال حتى الخبز يوصلونه اليك ويدعمون نضام يحاصر المدنيين بحمص واليرموك لاشهر كي يموتو جوعا فشتان بين هذا وذاك
15 - أبو سامي الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 10:55
كل المناورات سقطت ،فالخونة المتمترسون خلف الرجعية العربية والقوى الأمبريالية أنهوا آخر فصول مسرحية الخيانة بعد أن لفظهم أصدقاء الأمس وانكشفت عوراتهم وسقطت أحلامهم أمام ضربات الجيش السوري العظيم.لم يبق لمعارضة العار الا سمفونية الأكاذيب فشككوا في زيارة الأسد الى معلولة،كما شككوا في الإنتصارات المتوالية للجيش السوري الشهم نقول لمعارضة الخزي والعار حبل الكذب قصير وعدم استفادتكم من مصير "جيش لحد"العميل لإسرائيل دلالة على غباوتكم وقذارة أخلاقكم،وتصبحون على هزيمة وتمسون على نكسة...
16 - Atif الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 11:53
سوريا الله حميها,من فتح مخزونه من الاسلاح لحزب الله اثناء حرب تموز حين تخلى عنها العرب فى اشد الاوقات.
17 - الطالعي الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 11:56
وما شأن الذين يذهبون من البلدان العربية لسوريا تذهبون بدعوى الجهاد جاهدوا اولا الفقر في بلدانكم تذهبون لتقتلوا المسلمين من تجاهدون بالله عليكم انتم هم السبب الرئيس في تدير سوريا مدفوعين وممولين من الخليج ومن الغرب اذهبوا وجاهدوا في فلسطين . انا اقول لهؤلاء الذين يذهبون ويقتلون المسلمين مقابل المال انتم مخطئون وخطؤكم جسيم بشار الاسد هو الوحيد من بين هؤلاء الذين هم بالنسبة الينا حكام وبالنسبة الى الغرب عبيد من يقدم يد المساعدة الى الفلسطنين ويمدهم بالاسلحة للدفاع عن القدس وهو الوحيد الذي لم يتخلى عن الشعب الفلسطيني . اجلسوا في دياركم ولا تكونوا لعبة في يد الغربيين والخلجيين فكروا قبل ان تقتلوا المسلمين انت لست سوريا فما دخلك في سوريا لاحول ولا قوة الا بالله
18 - مواطن مغاربي الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 12:16
اتعجب من وجود بعض المطبلين لبشار الاسد بعد كل القتل و التدمير الذي مارسه ضد بلده. نظام الاسد هو اكبر من ارجع المنطقة الى الخلف و ساعد اسرائيل على التغول في المنطقة عبر تدمير المقاومة الفلسطينية و اضعاف الحركة الوطنية اللبنانية اثناء الحرب الاهلية اللبنانية و لم يطلق رصاصة لتحرير الجولان منذ 40 سنة.نظام طائفي لا علاقة له حتى بالفكر البعثي حيث ساند ايران ضد العراق في حرب 8 سنوات. لم تعد شعارات الممانعة تنطل على عاقل.
19 - fatima الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 20:18
تحية الى سيادة الرئيس بشار الاسد من المغرب .. نحن معكم حتى النصر الحاسم .. عاشت سوريا الاسد حرة أبية محتنضة أبنائها من جميع الطوائف و المذاهب والاعراق بوجهها المشرق الحضاري .. رغم أنف الجميع هكذا كانت سوريا و هكذا ستبقى ..
20 - مواطن الثلاثاء 22 أبريل 2014 - 20:23
ومضت قائلة إن الأسد أطلع على آثار الخراب والتدمير، الذي لحق بدير مار سركيس في معلولا على يد "الإرهابين"، في إشارة إلى قوات المعارضة.
أكبر إرهابي عرفه التاريخ دمر بلا المسلمين، قتل الأبرياء و إغتصبوا النساء . إن الله ليملل الظالم حتى إذا أأخده لم يفلته. أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن ينتقم منه ومن أعوانه إيران المجوس .
21 - marouane الأربعاء 23 أبريل 2014 - 08:32
خريف الارهاب السعودي الوهابي

هناك بشائر انتفاضة عارمة في السعودية ، و من يتابع حالة الارتباك السياسي السعودي لا بد أنه أدرك بالفطنة أن حكام السعودية يعيشون مخاضا و حالة ازدحام أفكار متعارضة بحيث أسقط الصمود السوري و التحالف الثلاثي السوري الإيراني الروسي كل فرص نجاح المؤامرة السعودية الصهيونية للإطاحة بنظام الرئيس الأسد ، لعنة سوريا أسقطت كل الحسابات السعودية و دفعت بالإدارة الأمريكية إلى القبول بالحل السياسي للازمة السورية و هو تنازل سياسي مهم وضع روسيا في موقف ممتاز على الصعيد الدولي و على صعيد كيفية إدارة الصراع مع العملاق الأمريكي المتآكل و بالتالي فلا غرابة أن يتحدث جميع المحللين عن عودة الدب الروسي من الباب الكبير إلى أكثر منطقة ساخنة و حيوية في العالم .
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التعليقات مغلقة على هذا المقال