24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | خامنئي يضبط إيقاع المحافظين والإصلاحيين في إيران

خامنئي يضبط إيقاع المحافظين والإصلاحيين في إيران

خامنئي يضبط إيقاع المحافظين والإصلاحيين في إيران

جرياً على عادته مطلع كل سنة جديدة، ألقى مرشدة الثورة الإسلامية الإيرانية، آية الله على خامنئي، فاتح السنة الإيرانية الجديدة الموافق لـ21 من مارس 2014م في ضريح الإمام علي بن موسى الرضا، الإمام الثامن لدى الشيعة، الكائن في مدينة مشهد "المقدسة"، خطاباً على مسامع الآلاف من أنصاره وزوار عتبات حرم ثامن الأئمة. وعادة ما يرسم الولي الفقيه وقائد الدولة في إيران في خطابه "النوروزي" (نسبة إلى النوروز، العيد الإيراني القومي الذي يصادف مطلع السنة الجديدة) معالم رؤيته للدولة والمجتمع خلال العام الجديد.

وبالعودة إلى هذا الخطاب، وبعد استقراء محاويره، وخاصة فيما يخص القضايا الإيرانية الداخلية، نستنتج نقاطاً هامة، منها أن السيد علي خامنئي :

1/ قلقٌ من التهديدات الناتجة عن الصدام بين الجناحين الرئيسيين في الدولة : الجناح المحافظ والجناح الإصلاحي.

2/ يدعم بقوة الجناح الأصولي (المحافظ) وإن كان يبدي بعض القلق بخصوص طريقة تعامل أفراده.

3/ له دعم استراتيجي غير بارز للجناح المعتدل ولحكومة حسن روحاني.

4/ يبتغي من وراء إدارة دواليب الجناحين وتثبيت مكانة كل طرف، تنظيم العلاقة بينهما.

إن تأثير السيد علي خامنئي على المجتمع السياسي الإيراني ليس مطلقاً بالكامل. وعلى خلاف ما يذهب إليه البعض، فإن ولايته فعلياً ليست فقط غير مطلقة، إنما هي محدودة حتى بين القوى السياسية الوفية للنظام. وأبرز دليل على هذا الطرح هو أنه نجح بصعوبة بالغة في نزع فتيل الأزمة بين التيارات الأصولية في فترة رئاسة الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد والسيطرة على الموقف.

بنية الخطاب النوروزي:

استغرق خطاب السيد علي خامنئي بمناسبة الاحتفال بعيد النوروز حوالي 73 دقيقة، نقسّمها كالتالي:

استحوذت القضايا الاقتصادية على حوالي %43 من زمن الخطاب. واستغرقت المواضيع الموافقة لمزاج الجناح المحافظ حوالي %24 من مدة الكلمة. وأخذ موضوع الغرب ومعارضته حوالي 12%. فيما خصَّص حوالي 7% للقضايا المتناغمة مع طبع المعتدلين.

ويلاحظ أن الاهتمام بالقضايا الداخلية في هذا الخطاب كان أكثر بكثير مقارنة بخطابه في نفس المناسبة قبل أربع سنوات. إذ خصص مرشد الثورة هذه السنة ما يقارب 88% من كلمته للشؤون الداخلية للبلاد، في وقت لم يستحوذ هذا الموضوع من كلمته قبل أربع سنوات إلا على 12%.

وأكثر الكلمات المستعملة في خطابه هذا جاءت على التوالي : الشعب (تكررت 71 مرة)، والدولة (تكررت 50 مرة)، والعمل أو الإنتاج (46 مرة)، والاقتصاد (41 مرة)، والسنة (29 مرة)، والثقافة (18 مرة)، والوطني (15 مرة)، وإيران (12 مرة)، والإسلام (10 مرات).

دعم محدود لكنه واضح للجناح المعتدل:

اشتملت كلمة آية الله علي خامنئي لهذه السنة على حوالي 7% من الحديث الذي يمكن اعتباره متناغماً مع مزاج المعتدلين، ويُفسّر هذا الأمر بدعم هذا الجناح وتقويته، من جملة ذلك نشير إلى:

1/ حديثه عن موضوع "الديمقراطية الدينية" ومشاركة الناس في الانتخابات. وهذا لوحده يحظى بالأهمية لكونه يتناغم مع توجهات المعتدلين الإصلاحيين، ويعدّ زادهم الإعلامي والجدلي. وفي هذا الصدد أكد السيد علي خامنئي على أن "ديمقراطية الجمهورية الإسلامية" باتت مهيكلة وغدت تياراً عادياً. كما أكد على أنه لا ينبغي "التنكّر" لنسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي بلغت 72%. وكان في هذا المقطع يوجه الكلام يخاطب بشكل واضح جداً للتيارات اليمينية أو المحافظة، وقد أبان عن الأمر بمنتهى الصراحة إذ قال : (دعني أقول لكم أيها الشباب أنه لا يجدر بنا أن نجحد هذه النعمة الكبيرة)، أي أنه يقول بصيغة أخرى : اعرفوا قدر نجاح المعتدلين أيها المحافظون.

2/ في حديثه عن التحولات التي عرفها العام 2009م، لم يستعمل السيد خامنئي في خطابه هذا كلمات "الفتنة" و"أصحاب الفتن"، التي كانت رائجة خلال السنوات الأخيرة، وكان هو نفسه يستعملها أيضاً. بل كان كلامه حول هذا الموضوع مقتضباً. قال في هذا الصدد "يُثار أحياناً أن الانتخابات غير سليمة، وهذا أيضاً يعتبر جحوداً". وكانت نبرة كلامه بخصوص هذا الموضوع هادئة جداً إذا ما قيست بحدة كلامه في الماضي.

3/ أبرز آية الله خامنئي قلقه بخصوص القضايا الثقافية، وطالب القوى "الشابة والمؤمنة"، وهو يقصد "القوى المحافظة والمتشددة"، طالبها بالعمل الجاد على هذا الصعيد. وأكد في الوقت نفسه أن هذا العمل يجب أن يكون موازياً للمنطق السليم والتعبير الواضح، وبعيداً عن كيل التهم واختلاق القلاقل. وقال منبهاً أن التكفير واتهام الناس ليس هو الأسلوب المطلوب. قال : "على القوى الثورية" أن تنتقد بشكل "منطقي" وتكشف النقاب عن القضايا السلبية. وتأكيده هنا على ضرورة اعتماد المنطق والعقل في النقد يصب في مصلحة القوى المعتدلة.

4/ أشار خامنئي في كلمته إلى الحرية، واعتبرها من "شعارات الثورة"، وجزءاً لا يتجزأ من أسس الجمهورية الإسلامية. وهنا أيضاً كان كلامه مقتضباً، ولكن ذا مغزى كبير. كما قال إن "الحرية نعمة إلهية كبرى". وهذا التوصيف الواضح لموضوع الحرية هو أيضاً يصب في مصلحة الجناح المعتدل، وبالخصوص في صالح حكومة حسن روحاني.

دعم ثقافي قوي للجناح المحافظ:

لقد دافع مرشد الثورة الإيرانية في هذا الخطاب، بشكل قوي، عن الجناح المحافظ والمتشددين من الأصوليين، وللاستدلال على ذلك نكتفي بالإشارات التالية:

1/ تصب نسبة 24% من كلامه في مصلحة الأصوليين وتتناغم مع توجهاتهم. وهذا التقسيم جدير بالاهتمام، لأنه من الناحية الكمية، فإن دعم خامنئي للمحافظين يشكّل ثلاثة أضعاف دعمه للمعتدلين.

2/ في معرض تحليله لضرورة المقاومة الثقافية نهل السيد علي خامنئي من القاموس الذي يستعذبه الأصوليون. وأساساً، المسألة الثقافية هي من الاهتمامات الأساسية للمحافظين التقليديين، ذلك لأنهم يرون أن الثورة والجمهورية الإسلامية الإيرانية ظاهرتان "ثقافيتان" قامتا على أسس عقدية وبنى فكرية. فتحليل آية الله خامنئي للمسألة الثقافية واستدلاله عليها، هو في عمومه، وليس بشكل مطلق، يوافق هوى المحافظين التقليديين ويدعوهم لتتبه. من جملة ذلك، قوله إنه يجب تقوية "الإيمان المذهبي" و"الثقافة الإسلامية"، و"الثقافة الثورية". وأضاف أن "الحرية" ينبغي أن تكون تابعة لهذه الضرورة. القضايا التي أثارها خامنئي حول المشكلات الثقافية، وكذلك نبرته في بيان كلامه هذا، كانت تنطوي على زخم عاطفي ثقيل، أحيت في الذاكرة التشنجات السياسية الماضية. وهذا الأمر من شأنه إثارة الصدام والجدال الحاد بين الأجنحة داخل المجتمع الإيراني.

3/ طالب خامنئي من القوى المتشددة –تحديداً-، التي ينعتها باسم (الشباب المؤمن والثوري) أن تنشط على المستوى الثقافي. ويبدو أنه يشير إلى القوى اليمينية الفاعلة على الأرض، والتي عُرف عنها منذ بداية الثورة إلى الآن ترويجها لثقافة العنف وعدم تبصرها السياسي. وكانت نبرة كلامه وخلفيته العاطفية مشجّعة ومقوّية. دفعتهم إلى المقاومة. واختيار المخاطبين في مقطع كلامه هنا يحيل على العنف السياسي في الماضي الإيراني غير البعيد.

4/ الحمولة العاطفية والفكرية للقاء عموماً كان في صالح المحافظين. فالحاضرون في هذا الخطاب كان جميعهم ينتمي إلى قاعدة المحافظين والأصوليين، ويتفاعلون مع الكلام المتناغم مع توجههم بإيجابية عبر رفع شعارات التأييد والتكبير.

المفاوضات النووية.. صمت وتأييد حذر:

لمح آية الله علي خامنئي في كلمته هاته إلى أهم موضوع في السياسية الخارجية الإيرانية، وهو المفاوضات النووية، وأبدى تأييداً. وكانت إشارته إلى المحادثات التي تجريها بلاده مع القوى الغربية مقتضبة وهامشية، وأبان عنها بنبرة يُلمس فيها الحيطة والحذر. فهو لم يعلن تأييده للمفاوضات بشكل صريح، ولكنه أيضاً لم يبد اعتراضاً عليها.

وقال في هذا الخصوص "بعد أن شرعت المحادثات النووية، صرح الساسة الأمريكيون أن الشعب الإيراني رجع في كلامه، وغض الطرف عن مبادئه. وفي هذا المجال كان كلامهم للشعب الإيراني غير مؤدب ومهين".

وهذه إشارة ضمنية لا يعترض فيها على مبدأ المفاوضات. ولكنه لا يشير، لا من قريب ولا من بعيد، إلى المفاوضات الجارية وما أفرزت عنه من تحول كبير في السياسة الخارجية الإيرانية.

صحيح أن خامنئي لم يدعم –علناً- المفاوضات النووية، ولم يسند –في الظاهر- ظهر حكومة روحاني وسياسته الخارجية. لكنه، وهذا مهم، لم يساير النقاش المنتقد للجناح المحافظ في هذا الملف ولم يتماهى معه. ولم يكرر قائد الجمهورية الإسلامية الاعتراضات التي أطلقها المتشددون حول المفاوضات. ليقدم لهم مادة دسمة للحرب الإعلامية.

واضح أن موقف السيد علي خامنئي من المفاوضات النووية هو موقف المحافظين، غير أنه يترك الأمر مبهماً، ربما تحسباً لاحتمال فشلها في المستقبل.

فسكوته يُفسّر بالرضا عن هذا المسار ويُعتبر تأييداً لسلامة هذا النهج في المحادثات بين إيران والغرب. في الوقت نفسه يجب التنبيه إلى أن إبهامه وعدم إيضاح موقفه بشكل جلي سوف يترك الباب موارباً لاستمرار التجاذبات والنزاعات بين الأجنحة السياسية الإيرانية بخصوص المفاوضات النووية.

يبدو أن سياسة السيد علي خامنئي تقوم اليوم على تنظيم العلاقة بين التيارات لأجل حفظ النظام واستمرار الوضع الراهن كما هو عليه. والأسلوب الذي يتبعه لتحقيق هذا المبتغى يبدو جلياً في مخاطبة كلا الجناحين بكلام يستعذبانه ويجعل منه مادة دسمة في السجال المستمر بينهما. فهو يعترف بوجود كلا التيارين لكنه يريد أن يرسم خارطة تحرك ونشاط كلٍّ منهما. وعلى هذا الأساس فإن دعمه لأحد الطرفين يتوقف على مقتضيات الظروف.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - mostafa الخميس 24 أبريل 2014 - 04:14
ايران ليس فيها شيء اسمه مقدس لا مدن و لا اضرحة ولا معممين و اذا اردت ان تعرف فاكتب في يوتوب حسين المؤيد وسترى العجب
2 - Moha raiss الخميس 24 أبريل 2014 - 04:35
سدد الله خطاكم وهزم الله الصهاينة على يدكم نفس السياسة التي ينهجها الأمريكان المحافظين وهم الجمهوريون بوش ومن معه والدمقراطيون أوباما كلينطون ومن معه الكل مع اسراءيل في ايران الكل مع فلسطين والمقاومة الرايس يتغير في 8سنوات قريش السقت العرش على موءخرتها لا حاكما الا السلطان كيفما كان محافظ وهابي او دمقراطي متى يزول هدا الحكم ألجاء ر الظالم ويصبح الحكم بمنهج الرسول الأعظم الشورى لا ملوك ولا رء ساء ملوك مثل ال السعود و بن تفليقة
3 - benabdellah الخميس 24 أبريل 2014 - 09:06
c'est musulmans qu'on appellent chiites ou salafistes ont joué un grands rôle visant la destruction du moyen orient
les chiites et les salafistes aident les juifs dans la sécurité de israel a travers les guerres civiles et les troubles et ces les champions de l'hypocrisie .
le vrai islam 'est l"islam sunnite modéré
4 - منصف الخميس 24 أبريل 2014 - 10:13
د ولة يكفيها فخرا ان نصف العالم يتفاوض معها ام الباقى لاقمت لهم وَلَنْ تَرْضَىٰ عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ۗ سؤل هل هم راض عنا ام لا
5 - abybakk الخميس 24 أبريل 2014 - 10:19
Mes respects pour ce peuple et pour ses dirigents, Les 5 pays les plus puissants au monde ont été contraints de s'asseoir à la même table pour discuter avec ce pays, c'est du jamais vu pour un pays musulman, ils ont un vrai projet (politique, religieux,economique,scientifique..)
C'est ça l'islam, un islam fort et qui va vers l'avant et pas comme chez nous, le pays des festivals et la danse
6 - ISLAM الخميس 24 أبريل 2014 - 11:13
الشيعة حماة الصهاينة في الشرق الأوسط . مزعزعي الملة . لا يدينون بشئ ، لا تمجدوا من لا مجد له.
7 - محمد سلميمة الخميس 24 أبريل 2014 - 11:37
أيران دولة أسلامية ناجحة وسائرة في طريق التقدم الكبير ... المسؤولون بالمغرب يهتمون بفن تحويل الميزانيات وكل ما يساهم في ازدياد من جهل أبناء الشعب مثل نشر ثقافة الفساد واضمحلال وتشتت الأسرة والغش والرشوة وهلم جرا ... إيران سائرة في طريق التقدم بمعنى الكلمة ووضعت صواريخها في مدارات حول الكرة الأرضية ... وطلبة مغاربة يصنعون لعبة تطير ويقول لحسن الداودي وزير التعليم العالي والبحث العلمي بأنها طيارة تطير بدون طيار وبأن المغرب قد تقدم... إن الفرق بين البحث العلمي في إيران والبحث العلمي في المغرب كالفرق بيننا وبين الدول الأكثر تقدما في العالم ... بيننا وبين غيران قرن من التأخر.يجب على المغاربة أن يعملوا أولا على حب وطنهم المغرب لأن ما يقومون به حاليا هو تخريب وخراب للمغرب...
8 - مغربي الخميس 24 أبريل 2014 - 12:26
احذرو دوله ومركز الشيعه ايران كل شيعي في العالم وليس إيراني ولاؤه لإيران . ان مخطط ايران ليس القضاء على اسرائيل وإنما القضاء على السنه . وتقول بعض الأخبار وصرح بها احد الشيعه انهم يجهزونه جيشا لتحرير الكعبة واباده السنه . اما انها دوله اسلاميه هذا غير صحيح انها دوله كافره مثل ما قال حسن الثاني رحمه الله
9 - طنجاوي الخميس 24 أبريل 2014 - 12:47
نعم اوافقكم الراي بان المرشد الايراني هوضابط ايقاع السياسة الايرانية نعم انه يساير التحولات الخارجية بحنكة وتدبر مثلا عندما كان الرءيس بوش هوالدي يسير امريكا وهو رءيس معروف بالتشدد وخوض حروب متى شاء ولايكثرت لاحد..في المقابل كان في ايران رجل اسمه احمدي نجاد الدي كان يطلق شعارات ضد امريكا في نيويورك في المسالة الدينية كان يدكرهم بان طغيانهم وجبروتهم الى افول حين يضهر المهدي المنتظر وان احداث11شتنبر هي صنعتها امريكا والصهيونية العالمية لتكون الدريعة لغزو دول واحتلالها وكان يدكرهم ايضا بان الكيان الصهيوني هو كيان لقيط ...والدليل على مااقول هو عندما يصعد احمدي نجاد للخطابة في الامم المتحدة كان معضم مسؤلي الدول الغربية ينسحبون..واليوم الدي يحكم امريكا هوحزب اعتدالي بقيادة الديمقراطين معروفين بعدم خوض معارك نيابتا عن دول النعاج في المقابل يوجد في ايران رءيس يصنف بالاعتدال ماالعيب في هدا اوليس الايرانيون هم الدين اخترعوا لعبة الشطرنج .
10 - قطقوش الخميس 24 أبريل 2014 - 13:09
هذه الاحصائيات هي هدية لكتائب بندر بن سلطان وال سعود من السلفيين الذين سيتحفوننا بالكلام عن خطر الشيعة والمجوس محاولين ابعاد القارئ عن التركيز في صلب الموضوع المتربصين باي كلام عن ايران في هسبريس
أظهرت الإحصائيات الرسمية الصادرة عن مجموعة تومسون رويترز (Thomson Reuters) المسئولة عن إصدار التقييم العالمي (ISI web of knowledge) والمالكة لقاعدة معهد العلوم العلمية بأنه إحتلت إيران المركز الثامن في تقنية النانو والثاني عشر في مجال الطاقات الجديدة والثالث عشر في تقنية المعلومات والثامن عشر في الخلايا الجذعية والعشرين في تكنولوجيا الالكترونيات الدقيقة في العام 2014 هذا ويعتبر هذا التصنيف وتقدم إيران في مسار التقنيات والإنتاجات العلمية طفرة علمية نوعية حيث كانت إيران قد إحتلت المراكز الخامس والثلاثين في عام 2005 والحادی والثلاثين في عام 2006 والثالث والعشرين في عام 2007 والعشرين في عام 2008 والسادس عشر في عام 2009 والعاشر في عام 2010 في مجال تقنية النانو كما إرتقت مرتبة إيران العالمية في نشر الكتب والمقالات وتسجيل الإختراعات والإنجازات في المجالات العلمية التي سبق ذكرها في الفترة الأخيرة.
11 - عبدالحق الخميس 24 أبريل 2014 - 13:19
وكاني ارى دراكولى جالس اتحدى الايرانيين اجيبو لي معركة او ايراني مات من اجل فلسطين اتشيع اما تلك اللعبة الموت لامريكا واسرائيل فاهمينها لايهام الناس انكم ضدهم وانتم شغالين من تحت الطاولة معهم لو كانت امريكا والصهاينة حقا ضد ايران يعني غلبتهم والله قنبلتين نوويتين تمسح ايران ولكن ايران تقوم بعمل في المنطقة راضية عنو امريكا وهو الاقتتال بين العرب والمسلمين في مابينهم انضرو ايران حدودها امنة والاغبياء الاخرين يتقاتلون
12 - أين الحكمة؟؟؟ الخميس 24 أبريل 2014 - 14:33
أقول للمعجبين بنظام ولاية الفقيه في إيرن راجعوا معلوماتكم ارى أنه نظام شمولي مستبد لا يختلف عن الأنظمة الشمولية للحزب الواحد و مآله الفشل. هل تعتبرون أن مساندة النظام الإستبدادي البعثي في سوريا و تشجيع دكتاتور أحمق على تشريد الشعب و تدمير البلاد من حسن السياسة والحكمة التي جعلها الله نصف الدين (الكتاب و الحكمة).
ألم يكن من الممكن مع بدايات الإنتفاضة الشعبية إقناع بشار بالتنحي للوصول إلى توافقات مع المعارضة قصد الحفاظ على قوة الدولة السورية و معنويات شعبها؟
هل تظنون أنه من الممكن أن تواجه سوريا إسرائيل وهي منهارة اقتصاديا
و اجتماعيا وبجيش ضعيف يعاني من مخلفات حرب أهلية قذرة؟
هذه أخطاء في السياسة لا تغتفر وعواقبها كارثية ومعلومة مسبقا.
حين يوافق الفقيه عل القتل و التدمير بينما مراجعه من القرآن و السنة تحرم ذلك ولا يفكر في البدائل فهناك خلل خطير في تدبير شؤون الدولة وقيادتها و أسلوب وضع الخطط لمواجهة المشاكل و الطوارئ .و قس على ذلك تصرفه في الأمور كلها.
13 - مغربي مسلم سني الخميس 24 أبريل 2014 - 15:01
قد صدق الامام الخميني عندما قال من سقط في جنازته فهو من اهل النار .
و لم نرى مقولته الشهيرة تتحقق الا في جنازته. سقط ثلاث مراة ؟؟؟؟؟؟ و المصيبة الكبرى كشفت عورته ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الشيعة كفار شاء من شاء و ابى من ابى . و الدليل هو قوله تعالى

(وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ ۚ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ )

دعاء اهل السنة : يا رب . يا الله

و دعاء الشيعة : يا علي . يا حسين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

قال تعالى:
"إِن تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءكُمْ
وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ
وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ
وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ" (14)

هناك
فرق عظيم
بين
الإستغاثة بالحي الحاضر القادر
والإستغاثة بالميت الغائب العاجز

اتمنى من الله لبعض المعلقين ان تكشف عنهم الغشاوة لانهم لا يفقهون شيء ولا يبصرون شيء .

لان رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ ، وَمَنْ أَحَبَّ قَوْمًا حُشِرَ مَعَهُمْ " .
14 - مصفى الخميس 24 أبريل 2014 - 15:04
ا لسلام عليكم
اذكر اخواني و اخواتي ان شعار الموت لامريكا و اسرائيل هو شعار فارغ لماذا لان خميني عند بداية التورة رجع من فرنسا على متن طائرة فرنسية خصوصية بامر من الحكومة لقد سمعت صحفي هنا في كندا كان حاضرا في الرحلة يقول ان الغرب ادرك انه يشترك مع الشيعة في عداء الامة يعني السنة
15 - أبو عائشة محب أمهات المؤمنين الخميس 24 أبريل 2014 - 15:13
إلى mostafa 1

حسين المؤيد كان عالماً في من علماء الدين الرافضي ، وكان من أهل العمائم المجوسية ( البيضاء ) وقد بحثَ عن الحق وقاده علمه وذكاؤه إلى الحق ، ثم كفرَ بالدين الرافضي واعتنق الدين الإسلامي
16 - يوسف الخميس 24 أبريل 2014 - 15:13
الشبعة لا دبن لهم ليسو بمسلمين و أنظر مناضرتهم مع الشيخ أحمد ديدات رحمه الله لكن كدولة كقوة إفصادية فهم أقوى منا بكثبر تحسب لهم على عكس أهل السنة بالرغم من كترت عددهم و رحم الله شهبد العروبة صدام حسبن
17 - Nador الخميس 24 أبريل 2014 - 15:44
أتدري - أيها القارئ - كيف رد أسلاف الرافضة على الحسن رضي الله عنه عندما بايع أخاه معاوية رضي الله عنه ؟

نظر بعضهم إلى بعض وقالوا :
نظنه والله يريد أن يصالح معاوية ويسلم الأمر إليه !
ثم قالوا عن الحسن :
كفر والله الرجل !
وأطلقوا على الحسن لقب مذل المؤمنين !
ثم جاء أحد الروافض الكوفيين وهو ( الجراح بن سنان الأسدي ) وقال :

الله أكبر لقد أشركت ياحسن كما أشرك أبوك من قبل !
ثم طعن الحسن رضي الله عنه في فخذه !

وهذا ثابت في كتب الشيعة - أولاً -

وثابت في كتب الرافضة - ثانياً -

وثابت في كتبنا نحن - ثالثاً -

فمن كتب الشيعة - مثلاً -:
كتاب ( تاريخ اليعقوبي ) لليعقوبي
وكتاب (مروج الذهب ) للمسعودي

ومن كتب الرافضة الاثني عشرية - مثلاً -:
كتاب ( رجال الكشي ) للكشي
وكتاب ( الإرشاد ) للمفيد
وكتاب ( الاحتجاج ) للطبرسي
وكتاب ( بحار الأنوار ) للمجلسي
وغيرها وغيرها ....

وكتب الرافضة تقطر بهذه الفضائح ، ولكن هؤلاء الخنازير لايقرئون كتبهم ولايعرفونها (أصلاً ) وليس عندهم إلا التوسل بأكذوبة الوهابية لستر وجوههم القبيحة .

وآل البيت براء من هؤلاء الكفار براءة موسى - صلى الله عليه وسلم - من اليهود
18 - أبو عائشة محب أمهات المؤمنين الخميس 24 أبريل 2014 - 15:47
إلى المستبصلين والروافض الجدد :

إيران الوثنية المجوسية لا تعني المغاربة ولا المسلمين - لا من قريب ولا من بعيد -

وأنتم أجانب عن المغرب ودخلاء على المغاربة ، وليس لكما مكان في هذه البلاد الموالية لله ورسوله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان وعلي والمهاجرين والأنصار وآل البيت والصحابة والإمام مالك بن أنس - رضي الله عن الجميع -!

المغاربة أشد الناس عداوة للرافضة ، وورثَ المغاربة هذا الأمر من الإمام مالك - رضي الله عنه - ومن عقبة بن نافع الفهري ومن حسان بن النعمان الغساني ومن موسى بن نصير ومن طارق بن زياد الأمازيغي ، ومن إدريس وملوك الأدارسة ، ومن ابن تاشفين وملوك المرابطين ، ومن القاضي عياض ، ومن علماء الشمال الافريقي ( قاطبة ) ومن علماء الأندلس ( قاطبة ) ومن الموحدين ( رغم انحرافهم الأشعري الصوفي ) ومن بني مرين ، ومن بني وطاس ، ومن السلطان سليمان العلوي السلفي ، ومن الأسرة الملكية المعاصرة ، ومن الملك الحسن الثاني رحمه الله ، ومن الملك محمد السادس حفظه الله !

ومن شاء أن يعتنق الدين الرافضي أو النصراني فعليه أن يرحل إلى إيران أو الفاتيكان .

وشكرا هسبريس
19 - أبو عائشة محب أمهات المؤمنين الخميس 24 أبريل 2014 - 16:25
إلى قطوش 10

بندر بن سلطان ليس شيخاً ولا سلفياً ولا متديناً ( أصلاً ) وليس له لحية ولا يلبس ثوباً قصيراً ، ولا يعتمر عمامة سلفية ، وليس بينه وبين السلفيين صلة أيها الدجال .

وأما خامنئي فهو رجل متدين ( بل عالِم من علماء الدين الرافضي ) وله لحية كلحية الحاخامات ، وعلى رأسه عمامة مجوسية سوداء !

ثم أين المجوس الرافضة من المسلمين السلفيين ؟

الروافض ( الجُدد ) هم دخلاء وأجانب وعملاء لإيران ، وقد اعتنقوا ديناً جديداً ومستورداً !

وأما السلفيون فموجودون في المغرب منذ أزمنة سحيقة ، ويكفي أن البطل الأمازيغي وشيخ المجاهدين طارق بن زياد كان سلفي العقيدة !

ويكفي أن الأدارسة كانوا سلفيين ( بل هم الذين نشروا مذهب الإمام مالك ) ولذلك قتلهم بنوعبيد الروافض وقضوا على دولتهم !

ويكفي أن علماء المغرب والشمال الافريقي والأندلس كانوا سلفيين !
ويكفي أن القاضي عياض إمام من أئمة السلفيين !
ويكفي أن المرابطين كانوا سلفيين !
ويكفي أن السلطان إسماعيل العلوي كان سلفياً !
والقائمة طويلة ........!

ويكفي أن المغرب هو مقبرة المجوس الرافضة ( على مر العصور ) ولا وطن لأمثالك إلا الصحن الحيدري ومرقد بابا شجاع الدين !
20 - مصطفى الخميس 24 أبريل 2014 - 17:02
الى 15 ما قلت غير ما تقول انني نبهت اخواني الى مصدر هو اذرى بالمدهب الشيعي
لانه معمما و السلام
21 - أبو عائشة محب أمهات المؤمنين الخميس 24 أبريل 2014 - 17:37
قلت في تعليقي 15 : (( كان عالماً في من علماء الدين الرافضي )) والصواب : كان عالماً من علماء الدين الرافضي .

ولا أريد أن تفهم - أيها القارئ - أن حسين المؤيد أصبح سلفياً ، فالرجل ليس سلفياً ، ولكنه أصبح مسلماً بعد أن كان رافضياً ( ولاشك أن هذا إنجاز عظيم ) وقد أحدث إسلامه صدمة مزلزلة في دنيا المجوس !

وإلى Nador 17

حفظك الله وربارك الله فيك.

وأود أن أخبركم - رعاكم الله - أن كتاب ( رجال الكشي ) المذكور في ثنايا تعليقك 17 هو من أمهات كتب الرافضة ، واسمه الأصلي ( معرفة الناقلين عن الأئمة الصادقين ) ولكنه معروف برجال الكشي .

وقد عبث الخبيث ( الطوسي ) بهذا الكتاب عبثاً شديداً وتصرف به وفق ( شهوته ) وحذف منه أشياء وفضائح لكي لايراها الناس !

بل إن يد العبث طالت اسم الكتاب ( أيضاً ) لأن الطوسي هو الذي زيف اسم الكتاب !
وعلى كل حال فالكتاب عليه كلام كثير وليس هذا محل بسطه
22 - أبو عائشة محب أمهات المؤمنين الخميس 24 أبريل 2014 - 17:44
إلى الأخ والأستاذ مصطفى 20

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نعم - يا أخي العزيز - وقد فهمتُ قصدك ، وأنا معك وكلامي كان تأييداً لكلامك ، وجزاك الله خيراً وبارك الله فيك
23 - hassan الخميس 24 أبريل 2014 - 19:07
مهما حاولتم يا حمير الشيعة ان تفتحوامختلف الطرق للمجوس لكي يدخلوا هذا البلد السعيد فلن تنجحوا فهدا الدي تمتدحونه ونضامه ودينه كانوا ولازالوا اعداء امير المؤمنين وجملة الشعوب المسلمة الموحدة ولا يدخرون وسعا لاحتلال دول الخليج المسلمة العربية والمرجو نشر هدا المقال
24 - عبد الكريم الرقيوق الخميس 24 أبريل 2014 - 20:18
من المهازل في خطاب ولي فقيه الشيعةالمدعوعلي خامنئي حديثه عن الحرية التي اعتبرها من شعارات الثورة وجزء لا يتجزأ من أسس ما يسمى بالجمهورية الاسلامية.وهذا ما يكذبه الواقع ـوالتقية اي الكذب جزء لا يتجزأ من أصول دين الشيعةـ فالنظام الايراني في بداية حكمه أنشأ خلايا ارهابية ارتكبت جرائم التصفيةالجسديةبحق معارضيه السياسيين في العديد من الدول الاوربية كما ان الانتخابات الرئاسيةالتي جرت في2009شهدت مظاهرات عارمة ووجهت بقمع شديد من الحرس اسفرعن العديد من القتلى والجرحى. وأكبر جريمةقام بهاهذاالنظام اللعين هو دعمه اللامحدود للنظام الديكتاتوري الدموي في سوريا ضد شعبه بل واشتراكه في القتال الى جانبه بمخابراته وجنرالاته وجنوده ولم يقتصرالامرعلى هذا بل أمرعملاءه من حزب الشيطان اللبناني وخلاياه الارهابية في العراق من ما يسمى عصائب اهل الحق وبدروالعباس وزينب وغيرها من خلايا اجراميةأمرهم بالقتال الى جانب الارهابي بشار الاسد.فعن اي حرية يتحدث المجرم علي خامنئي؟وهو الذي يقف سدا منيعا امام تحرر الشعب السوري المسكين من نظام كتم انفاسه طيلةأربعةعقود ارتكب خلالها عشرات الآلاف من جرائم القتل والتعذيب والخطف و...
25 - سعيد الحيدري الخميس 24 أبريل 2014 - 20:41
ولاية الفقيه = نجاحات باهرة.

أقول أنا الشيعي المغربي :

( موتوا بغيضكم ) صدق الله العضيم.
26 - أمين رضى الجمعة 25 أبريل 2014 - 00:45
أنا متفق مع قطوش . لقد بحثت فوجدت ما يققول صحيحا . دولة إيران متقدمة جدتلا في البحث العلمي ... وهدا يكفي ... وسيكفيكهم الله وهو السمسع العليم ... وراء التقدم العلمي الصدق في العمل والإيمان والعقيدة الصحيحة. في المغرب ، لا يتقنون البحث العلمي ... بل تبدير المال العام وكيفية تحويل الميزانيات ونشر الفساد والرشوة ... مثل هده ألأفعال هي التي يتقنون المسؤولون بالمغرب ... نسأل الله اللطف ...
27 - طنجاوي الجمعة 25 أبريل 2014 - 00:50
العالم يضرب الف حساب لدولة ايران بفكرها بعلمها باديلوجيتها بشبابها المحتلين للصفف الاولى في المسابقات العلمية فالدولة التي انجبة امثال البخاري ومسلم والثرمدي وابن ماجة والطبري وسيبويه وابن سينا والخوارزمي وعباقرة الفلسفة ليس بغريب على ايران مقارعة الدول العضمى اما دول النعاج فلا مكان لهم في تطور الامم .
28 - أبو عائشة محب أمهات المؤمنين الجمعة 25 أبريل 2014 - 02:09
إلى سعيد الحيدري 25

أنت رافضي ولستَ شيعياً . والشيعة منقرضون منذ القرن الثالث الهجري !

والمضحك أنك لا تعرف الفرق بين ( الضاد والظاء ) وهذا هو حال معتنقي الدين ( الجديد ) فالواحد منكم لايستطيع أن يقيم جملة عربية واحدة !

والآية هي هكذا : { قل موتوا بغيظكم } وليست : موتوا بغيضكم !

وهذه الآية هي آية من مصحف ( أهل السنة ) الذي جمعه الإمام عثمان بن عفان زوج رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وزوج شقيقتها أم كلثوم بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم !

وبما أن القرآن هو قرآن أهل السنة فلا يحق لك أن تستدل به - أصلاً - وخير الكلام ماقل ودل !
29 - mantiqui الجمعة 25 أبريل 2014 - 03:04
reponse a mr amine reda numero 26 qui dit:
لقد بحثت فوجدت ما يققول صحيحا . دولة إيران متقدمة جدتلا في البحث العلمي ... وهدا يكفي ... وسيكفيكهم الله وهو السمسع العليم ... وراء التقدم العلمي الصدق في العمل والإيمان والعقيدة الصحيحة.

Et suivant cette logique de rafidi debile ...israel est plus developé scientifiquement que l Iran donc elle est plus dans
لإيمان والعقيدة الصحيحة.
Que l Iran .
Et puisque L iran dit vouloir detruire Israel donc selon la logique debile de rafidi professionnel que tu est on devrait soutenir Israel contre l Iran.
Je reconnais chez toi la dialectique perfide des rawafids dont le mensonge et la tromperie n est pas seulement un de vos dogmes .mais il est votre seul dogme .
Le mensonge et la tromperie au service des sionistes et de satan.vous ,et tous les islamistes sunnites que vous avez inspirer.
pas etonnant que votre complice des ikhwans sayyed qotb ai pensé comme vous que les assassins de othmane(r) etaient plus dans le vrai l islam que lui..
30 - bouchaib الخميس 29 ماي 2014 - 01:04
أنت لاتعرف انواع الطين مع العلم المادة الالية حتى اصبحت بشر وكيف تتكلم متى خلقت الشيعة احسن تكلم عن فاطنة بنت الحسين للغناء معك المهدي المنتظر المخترع عالميا ميدانيا وليس كلاميا ب قلم حفيظ بوشعيب ها لقلت الان دخل الخط للاستخبارات والو اترك لك المجال لااوقف الكوكل للفهم
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

التعليقات مغلقة على هذا المقال