24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. من يعلم أكثر، يشقى أكثر! (5.00)

  2. معاقبة رجل وامرأة بـ24 جلدة في إندونيسيا (5.00)

  3. بوريطة: العلاقات المغربية الموريتانية لا ترقى إلى طموحات الملك (5.00)

  4. الفشل في إيجاد مشترين يلقي بمصفاة "سامير" أمام الباب المسدود (5.00)

  5. ترامب: بوش ارتكب أسوأ خطأ في تاريخ أمريكا (4.00)

قيم هذا المقال

1.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | السعودية تنتقد حقوق الإنسان في النرويج

السعودية تنتقد حقوق الإنسان في النرويج

السعودية تنتقد حقوق الإنسان في النرويج

ذكرت جريدة الإندبندت البريطانية أن السعودية انتقدت النرويج فيما يتعلق بسجلها في حقوق الإنسان، وأنها أعرب عن قلقها فيما يخص عدداً من القضايا بهذا البلد الإسكندنافي، خاصة في ما يتعلق بالعنف الأسري، جنح الاغتصاب، وعدم توزيع الثروات بين المواطنين بشكل كافي.

وتأتي انتقادات السعودية للنرويج في سياق المراجعة الدورية التي تقوم بها الأمم المتحدة لأربعة عشر دولة، حيثُ تواجد البلد العربي المذكور، في قائمة ضمت 91 دولة، اجتمعت بالمدينة السويسرية جنيف.

وحسب الجريدة البريطانية الواسعة الانتشار، فالسعودية اتهمت النرويج بالفشل في حماية المواطنين المسلمين، وبعدم سن إجراءات حقيقية ضد الإساءة للنبي محمد (ص)، داعية إياها إلى ضرورة تجريم أي انتقاد يوجه إلى الدين الإسلامي ورموزه.

وقد واجه وزير الخاريجة النرويجي، بروج بريند، اتهامات السعودية عبر قوله:" من الغريب أن تتحدث دول لا تدعم حقوق الإنسان في هذا المجلس وأن يكون لها نفوذ فيه، ولكن هذه هي الأمم المتحدثة" وذلك عبر تصريح نقلته الجريدة عن وكالة أنباء نرويجية.

وعادت الجريدة إلى تقرير سنة 2012 لمنظمة "هيومان رايتس ووتش"حول السعودية، والذي جاء فيه إن هذه المملكة تعرف تصعيداً في الاعتقالات والمحاكمات بحق المعارضين السلميين، وأن السلطات تمارس العنف بحق المواطنين المتظاهرين.

ووما جاء في التقرير كذلك، فشل السعودية في حماية تسعة ملايين عامل أجنبي، وهضم حقوق تسعة ملايين امرأة، وتعرض آلاف السعوديين لمحاكمات غير عادلة، زيادة على قطع الطريق أمام كل المطالب المتعلقة باحترام حقوق الإنسان وبالإصلاحات السياسية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - lui الأربعاء 30 أبريل 2014 - 07:01
السعودية تنتقد حقوق الإنسان في النرويج
وحسب الجريدة البريطانية الواسعة الانتشار، فالسعودية اتهمت النرويج بالفشل في حماية المواطنين المسلمين، وبعدم سن إجراءات حقيقية ضد الإساءة للنبي محمد (ص)، داعية إياها إلى ضرورة تجريم أي انتقاد يوجه إلى الدين الإسلامي ورموزه.

l'arabie saoudite donne des leçons de la démocratie au NORVEGE
et que dit-on du financement du coup d'état en Egypte par des Milliards du Dollards qui coûter la vie à plus de 3000 personnes

et que dit-on de la séquéstration des memebres de la famille royale saoudiennes dans des conditions inhumaines depuis plus de 4 ans sans avoir accès au public

KSA est le dernier pays à parler des droit de l'homme
2 - ولد حميدو الأربعاء 30 أبريل 2014 - 07:10
حتى و ان كنت غير متفق مع السعودية فهي على الاقل تجابه الدول الغربية ليس مثل الاخرين يرتعدون بمجرد انتقادهم بالاضافة انها رفضت الانضمام الى الدول الاعضاء في الامم المتحدة لان الدول الغربية تستعمل دولة عربية لضرب دولة عربية اخرى ليس مثل المغرب الدي استعملوه للتكلم عن سوريا رغم انه فطن لدلك متاخرا
3 - Mohassad الأربعاء 30 أبريل 2014 - 07:19
عجيب أمر نظام آل سعود ومضحك جدا في انتقاده لحكام النرويج. فحتى لو أن نظام السعودي قام بمقارنة لنفسه مع أشد الأحزاب والمنظمات العنصرية النرويجية الغير معترف بها رسميا(لكنها منظمات تعيش في ظل الحرية والديموقراطية المتوفرة للجميع بالنرويج) لكان النظام السعودي أحط من تلك المنظمات والأحزاب على درجات شاسعة في الأخلاق والإنسانية والفضيلة.
المسلمون على مختلف مذاهبهم واتجاهاتهم ومللهم ونحلهم في النرويج، والله ثم الله، لن توفر لهم السعودية ما توفره لهم النرويج من حقوق ثابتة يضمنها لهم قانون النرويج (العلماني الكافر بكل الشرائع الدينية).
ألا تخجل السعودية أن تجد في قضية الرسوم التي لم تسء للرسول الكريم أبدا، إلا بقدر ما خططت له السعودية نفسها من أجل إبعاد الاتهام وإبعاد غضب المسلمين عن أمريكا وعن عمالة السعوديين لها؟
لما لا تعاتب السعودية فرنسا التي أهانت وأذلت مسلمي النهج الوهابي بفرنسا نفسها، بل بقيت العلاقات وطيدة معها؟
الحق بالنرويج متوفر لكل الطوائف في كل دين بالنرويج، اللهم إلا إذا ما شاءت السعودية أن يكون العالم على نهجها الوهابي الخاص.
إني أجد رمضان بالنرويج الذ من صيامه بالمغرب.
4 - saidnumber one الأربعاء 30 أبريل 2014 - 07:47
يا للعجب السعودية تنتقد حقوق الإنسان في النرويج ؟ ما هي الجزائر ما هي موريتانيا ، ياليت العرب يقتدون بالنرويج في كل شيء أقول في كل شيء وخير الكلام ا قل ودل
5 - Tarek_casablanca الأربعاء 30 أبريل 2014 - 08:51
Voila c'est comme ca ce qu'il faut faire. Des contre attaques contre ces pays europenne qui se comportent comme seigneurs des pays du Sud. Il doivent tout d'abord s'occuper de ces propre affaires et donner droit aux citoyens d'origine africains et arabes au lieu de donner des lessons aux autres
6 - مغترب الأربعاء 30 أبريل 2014 - 10:26
برافو السعودية لان ورقة حقوق الانسان أصبحت الدول تبتز بها بعضها البعض. ولكم مثال في الجزاءر في اتهامها المغرب بخرق حقوق الانسان في الجنوب.
7 - مملكة الرعب الأربعاء 30 أبريل 2014 - 11:15
تفرد السعودية عن دول العالم قاطبة بأنها الدولة الوحيدة التي اشتق اسمها من اسم العائلة المالكة دفع العديد من المراقبين إلى القول بأن السعودية لا تحمل مقومات الدولة العصرية مستندين في ذلك أيضا إلى عدد كبير من القوانين والأوامر الملكية الصادرة عن عائلة آل سعود المالكة التي تنتهك حتى أبسط حقوق الإنسان.
وبغية إعطاء صفة دينية لقوانينهم التي تمنع الاحتجاجات السلمية المطلبية جند آل سعود المئات من رجال الدين المتطرفين والتكفيريين لإصدار فتاوى تحرم التظاهر داخل الأراضي السعودية وتكفر الخروج عن طاعة من سموهم أولي الأمر من العائلة المالكة في تأكيد واضح وصريح على أن عائلة آل سعود تعتبر أن الأرض والشعب ملك لها يحق لها التصرف بها كيفما شاءت مستندة في ذلك على نظام ملكي مطلق فرضه المؤسس عبد العزيز آل سعود في عشرينيات القرن الماضي بعد أن أقام تحالفا مشبوها مع الحركة الوهابية التكفيرية لضمان استمرار آل سعود في الحكم ومنع إمكانية ظهور قوانين أو دساتير تسمح للشعب السعودي بالمطالبة بحقوقه.
ويضاف إلى تاريخ آل سعود الحافل والفريد بانتهاك ميثاق حقوق الإنسان في العالم قرار فريد آخر يمس شريحة النساء أيضا .
8 - آل سعود واللعب بالنار الأربعاء 30 أبريل 2014 - 11:45
ليس هناك حكام في أي بلد في العالم يطاوعون أمريكا في حماية إسرائيل مثل السعودية. إن أي حاكم عربي، مثلا، يفتح فمه في دعم إسرائيل أو التطبيع معها يذهب في غمضة عين. في مصر اغتالوا أنور السادات لأنه عقد اتفاقية سلام مع إسرائيل، وشلفوا مرسي لأنه خطا خطوة نحو الوقوف مع إسرائيل ضد سورية.أما السعودية فإن حكامها أصبحوا رسميا في نفس الخندق مع إسرائيل، وأصبحت هي امتدادا للكيان الصهيونيولا شيء يحدث وكأن السعوديين أغنام يسوقهم آل سعود إلى حيث يريدون
السعودية تضع نفسها في خدمة أهداف أمريكا لمحاربة المسلمين وتبرير شن الحروب عليهم. مثال واحد يكفي. حين أرادت أمريكا عام 2001 ذريعة لضرب أفغانستان والعراق استقدمت مرتزقة مجرمين من السعودية حصرا لينفذوا مسرحية ضرب برجي التجارة في نيويورك
الاستفادة الأمريكية من السعودية لم تعد مقتصرة على الاقتصاد، والأرض، والسياسة، وخدمة إسرائيل، بل تعدت كل ذلك إلى الاستفادة من الطاقة البشرية فيها، فها هي أمريكا تستعين بالسعوديين لمحاربة أعدائها، فترسلهم إلى الموت الزؤام ليفجروا أنفسهم، ويقتلوا العراقيين والسوريين واللبنانيين وغيرهم، بدلا من أن يقوم بذلك الجنود الأمريكيون.
9 - سالم الأربعاء 30 أبريل 2014 - 16:51
بصراحة أستغرب كتابة البعض وإنقادهم عن المدافعين عن الدين الاسلامي ، يمكن أن يكونوا عملاء للغرب وجواسيس على دولهم من أجل حفنه مال وهذا الشيء ليس غريب في منطقتنا ، حقوق الانسان وحرية الاعتقاد في دول الغرب ممتاز الى حد ما ولاكن في النرويج سيىء جداً نظرا لاظطهادهم المسلمين بصفة خاصة وأقول هذا الكلام من واقع تجربة في أوسلو عاصمة النرويج من وضع لافتات تهاجم الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وتنتقد الدين الاسلامي ، بينما هذا الكلام لايوجد في بلداننا ، أي حرية تتكلمون عنها يامن طبلتم لأفعال تكونون فيها أمتكم ودينكم.
10 - sara الأربعاء 30 أبريل 2014 - 17:05
انا نرويجي مسلم و اعيش هذا الوقائع و الخروقات في حقوق تلمواطن. باالخصوض المتعلقة بالمسلمين. انا سعيد ان دولة عربية مسلمة تنتقد بلد يروج له انه بلد الحريات و الدمقراطية
11 - abghifar الأربعاء 30 أبريل 2014 - 21:15
من الغريب أن تتحدث دول لا تدعم حقوق الإنسان في هذا المجلس وأن يكون لها نفوذ فيه، ولكن هذه هي الأمم المتحدثة" إذا لم تستحي فصنع ما شئت
12 - حسن الخميس 01 ماي 2014 - 00:04
كنت أقرأ جريدة hespress استوقفني عنوان فقرأته بصوت مرتفع
السعودية تنتقد حقوق الإنسان في النرويج.
لم أكمل القرأة لأن ابني الصغير سقط مغشيا من الضحك
13 - يحيى الخميس 01 ماي 2014 - 09:25
السعودية الغنية بالنفط واموال الحجيج والعمرة وشعبها فقير لا حولا له ولا قوة نهيك عن المرأة التي يمنعونها ان تسوق السيارة السعودية تجلد الضعفاء تقطع رؤوسهم باسم الشريعة الاسلامية والنرويج لا يعرف الجلد ولا قطع الرؤوس ولا تسجن حرية التعبير ولا تسجن السياسيين ولا تسجن من يقول للحكومة اف انت فاسدة اما في السعودية اذا قلت الحكومة غير ديمقراطية يجلدونك لانك عصيت ولي الامر خليفة الله في ارضه ويرمونك في السجن السعودية دولة متخلفة لا تصنع واذا صنعت تصنع الارهاب كما قال بلير وهو صديق حميم السعودية هي ام الارهاب
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال